تخاريف........... عبيطة!!!

فوزى فراج في الإثنين 13 ابريل 2009


تخاريف........... عبيطة !!!

 

هذا المقال ليس موجها ضد , او الى أحد بالتحديد , ولكنه للرد على أفكار وتفسيرات وتفصيلات للقرآن , روجت وروج لها على موقعنا الكريم أخيرا , وكان لابد من الرد عليها حتى لا يقول أعداء الموقع أن الموقع يروج لهذا النوع من الأفكارالشاذة الفاسدة ولا يقوم أحد  من كتابه بالرد عليها, بما يفيد بأن الموقع يتبنى هذا النوع من الأفكارأو لا يعترض عليها على أقل تقدير.  فمن تجاربنا السابقة سواء ممن أفاد بأن البغاء فريضة من فرائض الإسلام, او ممن عدل فى كتابة القرآن لكى يبرر وجهة نظره, او من الذى أفتى فى الصلاوات وعددها, او من الذى فسر معنى الزنا بانه ليس هو الزنا الذى يعرفه المسلمون وغير المسلمون بكافة ألوانهم وخلفياتهم ولغاتهم , او من الأمثلة الأخرى الكثيرة التى تدعو للضحك قبل أن تدعو الى البكاء والرثاء  والتى نشرت على الموقع فى وقت سابق أو أخر , كان لابد من ان نرد على تلك الأفكار.   مرة أخرر المقالة ليست موجهة الى شخص بعينه لأنى لا ولن أضيع وقتى المحدود مع أشخاص بصرف النظر عن وجهة نظرى الشخصية فيهم , إيجابية كانت أم سلبية.   أردت ان اقول ذلك مقدما للتوضيح التام . فأرجو ان يكون ذلك قد وضح وضوح الشمس فى وسط نهار بلا  سحاب او ضباب .

------------------------------------------------------------------------------------

من وحى ما يقوله أخى د. عمرو إسماعيل عن التخريف الذى يمارسه هو أحيانا أو غالبا ويسعده كثيرا أن يمارسة الأخرون بل ويحضهم على ممارسته, جاءت فكرة هذه المقاله.

------------------------------------------------------------------------------------

أولا أود أن أشرح للقارئ الكريم ماهية هذا العنوان, وكيف إستقر الأمر عليه, التخاريف هى الأشياء التى لا تتبع المنطق او الفكر الإنسانى المتفق عليه من السواد الأعظم من الناس, وسوف نطلق عليهم أواسط الناس ممن هم مثلى, من متوسطى الذكاء والعلم والمعرفة...الخ. اما الأقلية القليلة جدا جدا جدا , وكمان جدا اخرى حتى تتضح الصورة, فهم الذين يقعوا خارج ذلك النطاق, وهم إما من العباقرة, أو من الناحية الأخرى المعاكسة  من محدودى أو معدومى الذكاء والعلم والمعرفة, ونسبة كلا الطائفتين المشار اليهما  تكاد تتساوى طبقا للإحصائيات العلمية, إذن عندما نتحدث عن المنطق للأكثرية ونقول المنطق لأواسط الناس, فنرجو ان يفهم القارئ ما نعنى, وكذلك عندما نقول المنطق للعباقرة, فيكون ذلك أيضا مفهوما. 

كلمة تخاريف فى الحقيقة تأتى طبقا لمختار الصحاح من ( إسم رجل من عذرة إسمه خرافة, وكان يهوى الجن وكان يتحدث بما رأه عن الجن وبالطبع كذبوه , فصار كل حديث لا يصدقه العقل يسمى حديث خرافة, وهكذا عرفت كلمة خرافة, وأشتفت منها تخريف وخرافات وتخاريف ومخرف.............الخ). ولما كنا نتحدث عن العباقرة, فقد كان لدى احد المديرين الفنيين فى معملى وكان لدينا منهم أربعة , كل له إختصاصة فى أحد الأقسام, وكان يحمل بالطبع شهادة ال PHD  , وهى كما يعلم الجميع شهادة الدكتوراه, وقد كان منطقه من منطق العباقرة الذى أشرت اليه أعلاه, فمثلا, لو كانت هناك مشكلة فنية بسيطة جدا قد لا تستغرق دقائق فى حلها او تعديل الجهاز  وإعادة ضبطه من الناحية القياسية, او تغيير احد المحاليل........الخ  لكى يقوم بالعمل كما هو متوقع, كان يعللها ويمنطقها وكأن السماء سوف تقع وأن العالم سوف ينتهى بعد أن بدأ العد التنازلى لنهايته, بمعنى انه كان يقيمها بطريقة لا يقبلها  عقل او منطق اواسط الناس, وتنتهى فى الحقيقة وبلا إستثناء بأنها كما قلت مشكلة بسيطة جدا لا تحتاج الى ذلك التهويل والمبالغة, وعندما تكون هناك مشكلة حقيقية فنية قد ينتج عنها نتائج راديكالية وخطيرة مما قد يعرض المرضى الى التشخيص الخاطئ بإرسال نتائج تحليلات خاطئة, اى مسألة حياة او موت , فكان يتعامل معها وكأنها مشكلة تافهة لا تستحق ان نعيرها التفاتا, وكنا نضحك من منطقة, وسمينا شهادته ال ( PHD) بأنها  تعنى ( Pile Higher and Deeper) , بالطبع تخلصنا منه بعد أقل من سنة.   أردت ان أضرب مثالا على منطق العباقرة لكى تتضح الصورة, ولا يعنى ذلك ان كل من حمل مثل شهادته او كان فى مركز يماثلة كان يعمل بنفس المنطق, ولكنها حالة خاصة لعبقرية من نوع خاص .

نعود الى عنوان المقالة, فقد اخترت لها عنوان تخاريف, ولكن التخاريف وحدها طبقا لما أردت أن اقوله , لم تكن كافية, فليست كل التخاريف من نوع واحد أو حجم واحد , ففكرت ان يكون العنوان تخاريف شيطانية, ولكنى تذكرت كتاب سلمان رشدى ( Satanic Verses ) ووجدت ان قد يكون هناك تشابها غير محمود العواقب, ثم فكرت ان تكون تخاريف هبلة, وتذكرت المثل المصرى , هبلة ومسكوها طبلة, فلم ارد ان أتعدى عليه, وقررت فى النهاية ان أسميه تخاريف عبيطه, لكى يصل المعنى الذى أريد ان أوصله, ولكى نفرح أخانا عمرو إسماعيل قليلا فيعلم الله انه يحتاج مثلى الى قليلا من الفرح والسروروالإبتسام.

ولما كان الشيئ بالشيئ يذكر, ونحن نتحدث عن العنوان , فكما يقال ( الكتاب يبان من عنوانه, او الجواب يبان من عنوانه ) بعنى ان العنوان يختاره الكاتب لكى يعطى شرحا مركزا للكتاب او المقال او القصيدة أو الفيلم.........الخ, بمعنى ان العنوان قد يكون صورة ميكروسكوبية للشيئ الذى يطلق عليه. مثلا , لنأخذ القرآن, لقد سماه جل وعلا القرآن ,لانه كتاب يبدأ التعامل معه بالقراءة, ثم ينتج عنها التفكير والتدبر والعمل والتطبيق و الهداية..............الخ,ولو كان التعامل معه يبدأ بالأكل, او الشرب او الكتابه .............الخ لما سماه سبحانه وتعالى القرآن, فأرجو ان نتفق على هذا على الأقل.

والقرآن الذى ينتمى هذا الموقع اليه ,وليس العكس, يبدأ بسورة الفاتحة, وقد سميت السورة الفاتحة لأنها فاتحة الكتاب كما يعرف الجميع, ولو أطلق ذلك الإسم على سورة أخرى لم تكن الأولى لتساءل البعض, وأنا أولهم, لماذا سميت هكذا, كما سميت سورة يوسف بهذا الإسم, لانها تتحدث بصفة خاصة عن يوسف عليه السلام, وأل عمران سميت آل عمران , يعنى أهل عمران, لانها تتحدث كذلك عن آل عمران , وهكذا.

هنا قد يقول البعض ان أسماء السور ليست بوحى من السماء, بدليل أن هناك بعض السور يختلف إسمها من مصحف الى الأخر, فسورة الإسراء سميت فى بعض المصاحف الأخرى بنى إسرائيل, او غافر وقد سميت مؤمن ......الخ, ونقول هذا موضوع قد يحتاج الى مقالة فى حد ذاته, ولكن الغالبية العظمى من سور القرآن لم يتغير إسمها مطلقا, والسور التى لم يتغير إسمها ينطبق عليها التعريف السابق عن ما يعنيه الإسم او العنوان.

ولنأخذ مثلا سورة يوسف كمثال, فعندما يقرأ ( اواسط الناس  مثلنا ) هذه السورة, والتى فى بدايتها يقول يوسف, يا أبت إنى رأيت احد عشر كوكبا والشمس والقمر رأيتهم لى ساجدين, ثم يصل فى القراءة الى , وكذلك مكنا ليوسف فى الأرض ولنعلمه من تأويل الأحاديث......., فإن ذلك القارئ يفهم تماما بدون اى شك ان الحديث هنا هو عن يوسف نفسه الذى أشارت اليه الآيه فى رؤية احد عشر كوكبا وليس يوسفا اخر, وعندما يصل القارئ الى يوسف أعرض عن هذا وأستغفرى لذنبك إنك كنت من الخاطئين, فإن القارئ الذى هو من ( اواسط الناس مثلنا ) لا يشك مطلقا ان يوسف الذى قيل له أعرض عن هذا, هو نفس ال يوسف الذى مكنا له فى الأرض والذى رأى احد عشر كوكبا, ثم عندما يصل القارئ الى , يوسف ايها الصديق افتنا فى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف....................., فالقارئ من ( اواسط الناس مثلنا) لن يعتقد ان الحديث هو عن يوسف اخر, ولكن عن نفس ال يوسف الذى سميت السورة بإسمه, وهكذا حتى نهاية السورة , هناك يوسف واحد , ذكر إسمه فى العديد من المواقع من السورة طبقا لأحداثها, وليس عدد مختلف من الناس كل منهم حدث ان كان إسمه يوسف.  ولكن العباقرة ( إياهم)  بمنطقهم العبقرى ( إياه), سوف يقولون انه من الممكن ان يكون هناك أكثر من يوسف واحد, وما هو دليلك على ان يوسف الطفل الذى رأى احد عشر كوكيا هو نفسه الذى راودته التى هو فى بيتها عن نفسه, او هو الذى مكنا له فى الأرض ما هو دليلك على ان يوسف الأول الذى هو من البشر هو يوسف الأخر السجين الذى قد يكون من الجن!!!!

ثم نأتى لسورة آل  عمران, اى اهل عمران, والتى تحمل نفس الإسم فى جميع مصاحف العالم, والسورة من عنوانها كما قلنا تتحدث من بين ما تتحدث عنه,  عن آل عمران, ونصل الى اول ما قدمته السورة عن آل عمران فى الآية رقم 35,

 إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ  , والمنطق لأواسط الناس هنا يقول ان إمرأة عمران, اى زوجة عمران التى كانت حاملا فى ذلك الوقت, تقول انها نذرت ما تحمله تقربا الى الله  وتطلب منه ان يتقبل ذلك,  ثم تستطرد إمرأة عمران فتقول فى الآيه التالية رقم 36  وتقول, فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالأُنثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ , فنفهم من ذلك ان ما وضعته إمرأة عمران من آل عمران هو فتاة صغيرة, وإن كان يبدو انها كانت تتمنى ان يكون ذكرا بدلا من إنثى, غير انها سمتها ( مريم ), وهذه هى المرة الأولى التى يذكر إسم مريم فى القرآن, فهى مريم إبنة عمران كما يقول لنا منطق اواسط الناس, ثم إن والدتها تستعيذ بالله لها ولذريتها من الشيطان الرجيم, ثم فى الآية التالية رقم 37 تقول الآية, فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِندِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ , لا يفسر لنا القرآن لماذا كفلها زكريا, وليس أبوها عمرآن, والقرآن لا يذكر فى الكثير من سوره تفاصيلا كثيرة مثلما تفعل التوارة لانه ليس كتابا فى القصص او التاريخ, ولكنه كتاب للهداية كما وصف نفسه, وبالتالى فأهم ما به هو العبرة التى يخرج بها القارئ من القصة او الحدث.   نعود الى مريم, فنفهم ان زكريا ولا نعرف على وجه التحديد من هو, ولكنه كفلها, وان الله سبحانه وتعالى قد تقبلها قبولا حسنا, وان الله أنبتها نباتا حسنا, ومن ذلك نفهم لماذا كانت تقضى وقتها فى المحراب, كما تقول الآيه كلما دخل عليها زكريا المحراب , ونفهم أيضا مدى إيمانها بالله سبحانه وتعالى.   وأواسط الناس من مثلى - من تلك الأيات الثلاثة البسيطه المتتالية -  يستطيعون ان يفهموا جيدا وأن يكونوا صورة لمريم إبنة عمران, عن أخلافها وعن تصرفاتها وعن حياتها بشكل عام.

ثم نرى ان السورة قد تحولت قليلا الى زكريا الذى دعا ربه ان يهبه ذرية طيبة رغم شيخوخته والآية واضحة بالطبع فى قبول الله دعواته وتبشيره بغلام بل وتسميته – يحيى -  مسبقا لولادته. ويأتى بعد ذلك  مباشرة ذكر إسم مريم , فى الأية رقم 42, وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ  , ومنطق اواسط الناس هنا, ان الآية تتحدث الى مريم وعن مريم , نفس ال مريم التى تحدثت الآيات عنها من قبل, وليست مريما أخرى, فقول الملائكة هنا تثبتا للأحداث السابقة, وليس شيئا جديدا, اى ان الله إصطفاها عندما نذرت أمها ما فى بطنها محررا, وانه تقبلها وطهرها وإصطفاها على نساء العالمين, وليس على نساء العالم الواحد, بمعنى منطقى واقصد من منطق اواسط الناس مثلى, انه حتى لو كان هناك مريم اخرى فى عالم اخر, فإن هذه ال مريم إبنة عمران هى التى اصطفاها على نساء العالمين, هل اتضح ذلك بعد!!

ثم يأتى ذكر إسم نفس ال مريم, فى الآيات التالية مباشرة, رقم 43, 44, ثم 45, حيث تقول الآيه

إِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَمِنَ الْمُقَرَّبِينَ,  وهنا فإن الملائكة توصل الى مريم إبنة عمران , نفس ال مريم التى لا زلنا نتحدث عنها بشرى من الله عز وجل, بشرى بكلمة منه, اسمه المسيح عيسى بن مريم, ثم تصف الآيه المسيح , ومنطق اواسط الناس هنا يفهم ان مريم إبنة عمران هى التى يبشرها الله بالمسيح عيسى بن مريم, ثم فى الآية التالية رقم 47 تتعجب مريم فتقول لهم ما تود ان تقوله لله عز وجل مباشرة,

قالت رَبِّ أَنَّى يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ قَالَ كَذَلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاء إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ.

منطق اواسط الناس يقول ان هناك مريم واحدة وهى مريم إبنة عمران, وانها هى التى بشرت بعيسى بن مريم وأنها هى التى ولدت عيسى بن مريم, ولكن منطق العباقرة يقول ان هناك مريمان, واحدة من الإنس والأخرى من الجان, وان آل عمران هم من قبيلة الجان, ولديهم مريم اخرى ولا نعرف إن كان لديهم عيسى بن مريم أخر وهل كان مسيحا هو الأخر, ونعرف من منطق العباقرة ان هناك آل عمران من الإنسان أيضا, ولأن منطقنا من منطق اواسط الناس وليس من منطق العباقرة, فلن نستطيع حتى إن حاولنا ان نفهم منطفهم, وعلينا ان نريح انفسنا ولا نضيع طافتنا فى فهم منطقهم الذى لا ولن نصل اليه فهو فى منطق من عالم أخر.

ثم يقول القرآن الكريم فى نفس سورة آل عمران رقم 59

ان مثل عيسى عند الله كمثل ادم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون

ومنطق اواسط الناس مثلى يقول أن ضرب هذا المثل يدل على ان أدم لم يكن له أب او أم طبقا لما جاء فى القرآن, أما عيسى فلم يكن له أب أيضا طبقا للقرآن, ولذلك فإن هذه الآيه تربط بين عيسى وأدم, وليس هناك فى القرآن اى آية اخرى او أى إشارة اخرى مماثلة تربط بين أدم  ونبى أخر او مخلوق اخر كانت ولادته او خلقة تختلف عن بقية أبناء أدم بأجمعهم, ولكن ماذا نعرف نحن !!! , فإن منطق العباقرة يقول ان عيسى لأنه ولد بطريقة طبيعية مثل اى طفل اخر, فلابد ان يكون قد تم الحمل بنفس الطريقة التى يتم بها حمل أى طفل اخر, ولذلك فلابد ان تكون مريم قد مارست الجنس الذى تمارسة اى أنثى ولابد انها لإنها إنسانة تقية قد مارسته مع إنسان تقى تثق فيه مثل يوسف النجار, والذى بالطبع لم يشير اليه القرآن بأى شكل, من قبل او من بعد, وبالطبع ليس لتلك الآية السابقة اى معنى او وزن لدى العباقرة ذوى المنطق العبقرى.

 دائما ما يحاول العباقرة تفسير كل ما حدث من آيات او كما نطلق عليها معجزات, يحاولون تفسيرها على نحو تفسير اى ظاهرة من ظواهر الطبيعة, فهناك من يقول ان موسى لم يشق البحر ولكن كان هناك مدا وجزر, وقد عبر البحر عندما كان هناك جزرا وعندما تبعه فرعون أرتفع المد فغرق, ويقول العباقرة ان هناك تفسيرا طبيا لما فعله عيسى فى إحياء الموتى وفى شفاء المرضى , وان هناك تفسيرا كيميائىا لعصاة موسى وتحولها الى ثعبان............الخ الخ الخ, وهؤلاء العباقرة فى الواقع يحاولون بطريقة مباشرة رفض قدرات الله عز وجل, من انه قادر على كل شيئ, ولو ان هناك تفسيرا بشريا علميا لكل ما قيل انه من آيات الله او من معجزات الله, فكيف يمكن لنا أن ننظر اليه جل وعلا, بل الأصح كيف لنا ان ننظر الى هؤلاء العباقرة, الا يدعى كل منهم مقدرته الخاصة على إزالة بعض الأساطير التى يومن بها العامة من الناس او من اواسط الناس, الا يحاول كل منهم بطريق غير مباشر ان يرفع من نفسه فوق الأخرين وان يجعل الأخرين يعتقدون انهم معجزات بشرية فى حد ذاتهم, إن بعضهم قد تعدوا ذلك الى الإدعاء بنبوتهم او بأنهم من الرسل, وبعضهم من يقول ان لديه من العلم والحكمة ما لا لم يناله الأنبياء والرسل من قبل فى فهم القرآن.........هكذا يكون جنون العظمة فى مراحلة الاولى وكذلك فى مراحلة المتقدمة.

هوليوود تقدم الكثيرمن أفلام ما يسمى العلم الخيالى او ( Science Fiction), وفى بعضها قدمت عددا من الأفلام التى بنيت على نظرية علمية خيالية ان الكون ينقسم الى قسمين متشابهين الى درجة التطابق, مثل ان هناك ما يشبة كوكبنا الأرض فى الناحية الأخرى من الكون, وأن ما يحدث على كوكبنا , يحدث أيضا هناك مطابقا له, بمعنى أنه عندما يولد طقل هنا , يولد طفل مثله تماما هناك فى نفس اللحظة, وعندما تحدث حرب هنا تحدث مثلها هناك, كل شيئ له ما يطابقة تماما هناك, وبهذا يصبح هناك توازن فى الكون بصفة عامة, الفارق الوحيد بينهما هم مثل ما تنظر الى المرآة, فترى نفسك, وعندما تحرك يمينك, تتحرك صورتك فى المرآه بنفس الطريقة تماما, ولكن لو لم تكن هناك صورة فى المرآة, وكان هناك شخصا اخر مثلك, فعندما تحرك يمينك , يحرك هو يساره, اى ان الحركة مشابهة تماما ولكن تختلف من حيث اليمين واليسار. ولعل بعض العباقرة قد شاهدوا تلك الأفلام, وإعتقدوا انهم قد أكتشفوا شيئا جديدا, او ان لديهم رؤيا جديدة ووحى من الله, ولذا نرى ان هناك إثنين من أل عمران احدهما من الجان, وهناك مريمان , وهناك ربما كعبتان وقرآنان, ومحمدان ( ولا علاقة لمقال الاستاذ أنيس بهذا ), ولقد أكتشف بعض العباقرة ان كل شيئ أيضا مخلوق من ماء وتراب وهواء ونار, إكتشاف جديد حقا, فعمرة عدة قرون فقط, ولكنه جديد بالنسبة للعباقرة وبمقاييسهم ومنطقهم , بل إكتشف بعض العباقرة ان إبى لهب هو إبليس, خاصة وأنه سيصلى نارا ذات لهب, بينما هو مخلوق من مارج من نار, فكيف بحق الإبليس او الشيطان او الجان سوف يصلى نارا إن كان هو مخلوق من نارأصلا!!!!!, ماذا أقول, الم أقل منذ البداية  ان عنوان المقالة هو تخاريف............ عبيطة, وكله منك وأنت السبب يا عمرو إسماعيل , الله يجازيك, ما تنساش تحجز لنا فى العباسية حجرتين متجاورتين مكيفيتين بالهواء البارد لأن رأسى يكاد ينفجر من كثرة التخريف.     

اجمالي القراءات 7199

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   Mohammed Z     في   الإثنين 13 ابريل 2009
[37022]


رايق...راقي.


 


أعجبني المقال وأتفق معك فيه.


2   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37035]

نحن مع حق الإنسان في التخريف

ولكننا لسنا مستعدين لتصديق الخرافات       الذي ينكر وجود الله هو شخص مخرف ولكننا نحفظ له حقه في الإلحاد وهو أعلى درجات التخريف      أخي عمرو الخرافة هي أن وادي النيل كان محكوما من الأسر الفرعونية وأن مصر يوسف وموسى عليهما السلام هي مصر وادي النيل     لكن عليك أن تفكر في الموضوع بحيادية وتجرد كي تعرف الحقيقة من الخرافة    على كل هذا فيلم يعترف أن أرض التيه ليست هي شبه جزيرة سيناء بل في شمال شبه الجزيرة العربية      الفيلم للأسف يعتمد نظرية خروج موسى ببني إسرائيل من مصر وادي النيل (طبعا أصحاب الفيلم معذورون في هذا لأن هذه الخرافة إنطلت على العالم أجمع وتحتاج إلى جهود كبيرة كي يتم نسفها من أساسها)    إليك رابط الفيلم     Mount Sinai


3   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37036]

اقتراح

الاستاذ الكريم فوزي فراج


انقطعت فترة عن موقع اهل القرآن بسبب كثرة الانشقاقات والمشاحنات لاعود واجد كثرة الابتكارات والاختراعات والاقتراح ان يكون هناك قسم لكتاب اهل القرآن يختاروا بعناية من قبل الادارة  والبيتركز كتابتهم فى الهدف الرئيسي للموقع وهو بيان التناقض بين المنهج القرآني النقي والمنهج السني المخالف لكتاب الله .. ثم قسم آخر لاصدقاء اهل القرآن كما هو موجود والذي يتضمن الكتابات الفكرية والتنويرية الخاصة بالحقوق والحريات الانسانية والتي لا تختلف عن ما ينادي بة القرآن الكريم .. ثم قسم اخر يعلن الموقع عن عدم مسئوليتة عن ما يكتب وينشر بة من افكار جديدة ويكون تحت الملاحظة من قبل الادارة اذا نشر بة مقال جيد ومنطقي ينقل لقسم المقالات واذا كان خزعبلات يلقي فى سلة المهملات غير ماسوف علية .. لا نريد تشتيت للافكار  استنزاف طاقتنا ووقتنا فى مهاترات ومقال للرد ومقال للرد على الرد ومقال للرد على رد الرد !!  ..   تقبل ارق التحية والتقدير 


4   تعليق بواسطة   رجاء العلمي     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37039]

تخاريف عقلانيه

ليسمح لي الكاتب الفاضل ان ابدأ من قوله :


 ( فمن تجاربنا السابقة سواء ممن أفاد بأن البغاء فريضة من فرائض الإسلام, او ممن عدل فى كتابة القرآن لكى يبرر وجهة نظره, او من الذى أفتى فى الصلاوات وعددها, او من الذى فسر معنى الزنا بانه ليس هو الزنا الذى يعرفه المسلمون وغير المسلمون بكافة ألوانهم وخلفياتهم ولغاتهم )


نفهم هنا ان الكاتب العزيز يرفض ان يكون لهذه الأسماء البغاء والزنا اي معنى آخر غير المعنى الذي وجدناه ووجدنا عليه آباءنا ، فامّا الذين يرفضون هذا المعنى التقليدي للزنا كعلاقه جنسيه غير شرعيه فلهم وللحقيقه حجتهم التي اراها اقوى من حجة ممن يقول ان الزنا هو علاقه جنسيه غير شرعيه اذا كان لمن يقول هذا حجه من اصله او سند غير الذي وجدنا عليه آباءنا ، فالكاتب الكريم الذي اتحفنا بمعنى كلمة خرافه وجذورها واصولها وافرد لها ثلث المقال لم يتطرق لكلمة الزنا بنفس الأسلوب الذي تكلم به عن كلمة خرافه حتى يثبت لنا ان الزنا هو على غير ما يدعي الآخرين ، بل علاقه جنسيه غير شرعيه واكتفى بتخريف من يدعي غير ذلك دون ان يثبت بالحجه عكس ذلك او يحاول ان يبين معنى كلمة الزنا واصلها وفصلها ولماذا تعني العلاقه الجنسيه غير الشرعيه بل اكتفى بما وجد عليه اباءه دون محاولة التفكير بـ هل ما توصل له الآباء كان صحيحا ، يرفض باصرار كل حديث نقله السلف ويقبل دون نقاش كل معنى وكل تفسير لكل آيه او كلمه نقلها السلف .


خالص محبتي


5   تعليق بواسطة   رجاء العلمي     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37041]

تخاريف عقلانيه

اما ما يراه الكاتب الفاضل  واضعه بين قوسين :


( دائما ما يحاول العباقرة تفسير كل ما حدث من آيات او كما نطلق عليها معجزات, يحاولون تفسيرها على نحو تفسير اى ظاهرة من ظواهر الطبيعة, فهناك من يقول ان موسى لم يشق البحر ولكن كان هناك مدا وجزر, وقد عبر البحر عندما كان هناك جزرا وعندما تبعه فرعون أرتفع المد فغرق, ويقول العباقرة ان هناك تفسيرا طبيا لما فعله عيسى فى إحياء الموتى وفى شفاء المرضى , وان هناك تفسيرا كيميائىا لعصاة موسى وتحولها الى ثعبان............الخ الخ الخ, وهؤلاء العباقرة فى الواقع يحاولون بطريقة مباشرة رفض قدرات الله عز وجل,)


والحقيقه هي ان العباقرة من اصابوا كبد الحقيقه في تصورهم هذا ، فما يطلق عليها معجزات ليست الا عملية حرق لمراحل علميه وقفزة في الزمن وليست خرق لقوانين الكون بل تتطويع لهذه القوانين وبطريقه علميه بحته ( وفوق كل ذي علم عليم ) ، ففلق البحر الى نصفين امر علمي ممكن 100% بدون ادنى شك وقوانينه مبثوثه في الكون اما ان يصل الإنسان لإكتشاف اسرارها او لايصل فهذه قضية اخرى ، وتحييد الجاذبيه الأرضيه كما مع سليمان عليه السلام امر ممكن علميا ، وعملية تخليق انسان من بويضه دون حيوان منوي كما مع المسيح عليه السلام امر ممكن 100% فالسر العلمي مبثوث في السماء والأرض ( يعلم السر في السموات والأرض ) والله سبحانه حث الأنسان على البحث العلمي والسير في هذه الأرض واكتشاف هذه الأسرار العلميه المبثوثه ( قل سيروا في الأرض فانظروا كيف بدأ الخلق ) فلو كان الأمر خرق لسنن هذا الكون فما فائدة دعوة الله لنا للسير في الأرض واستكشاف عميلة بداية الخلق ، وما هذه الأحداث العلميه البحته التي اجراها الله على ايدي الأنبياء الا رساله لنا واثبات ان كل شيء مبثوث في سنن هذا الكون وقوانينه وان ما جرى ليس الا تطويع لهذه القوانين وليس خرقا لها ، والله اعطى الإنسان خليفته في هذه الأرض الحريه الكامله لمحاكاتها ومحاولة فهم اسرارها ، اما الركون الى كونها معجزات خارقه لسنن هذا الكون وقوانينه فما هو الى ركون الى الجهل والخرافه واقرأ على العلم والعقل السلام .


خالص محبتي


6   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37044]

إنه الخوف على سمعة الموقع

و لأن الموقع من المفروض أن يشكل ملاذا لكل من أراد أن يعرف الحقيقة وراء تخلف و تراجع المسلمين و بعدهم عن الدين الحق.. و لكن نجد عبارة أنه لا أحد يملك الحقيقة الكاملة تتكرر دائما... و الموقع نفسه .. على رأس كل مقال في الاعلى هناك يضع هذه العبارة:
"الاراء المنشورة في الموقع من مقالات و تعليقات تعبر عن توجهات و اراء اصحابها ، و لا تعبر بالضرورة عن القائمين علي الموقع و لا عن المركز العالمي للقران مع حق ادارة الموقع فى حذف ما يخالف شروط النشر"
أنا لا أرى مشكلة في أن يجتهد الناس في عرض وجهات نظرهم حول ما فهموه من القرءان الكريم..حتى و أن كانت آراءهم تبدو سخيفة للغاية أو مستحيلة....و أن يترك الناس الى مناقشتها على أن يحتفظ الجميع باحترامه للآخر... فمما لاحظت فإن الكثير من الكتاب الكبار في هذا الموقع (ممن يسميهم الدكتور أحمد بأعمدة أهل القرءان) تأخذهم الغيرة و العواطف و الانفعالات في الرد على و عدم تحمل ما قد يصدر من اجتهادات من آخرين تبدو كتخاريف لا علاقة لها بالواقع و رد الفعل هذا مبرر و مفهوم نظرا لأهمية الهدف الذي أسس من أجله هذا الموقع..لذا فأظن أن الموقع بحاجة الى تبويب أكثر و فصل واضح .. فالتقسيم الى أهل و أصدقاء من الواضح انه لا يكفي.. أنا مع اقتراح الاخت داليا ...و الحقيقة لنفي الشبهات التي يخاف منها أهل هذا الموقع فأعتقد من الحكمة أن يكون هناك رابط ينقلنا الى صفحة مختلفة عن صفحة أهل القرءان بحيث تكون هناك ملاحظة واضحة أن محتوى هذه الصفحة فيها اجتهادات شخصية و ظنون تابعة لأصحابها و لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع..تكون تلك الصفحة لكل من أحب أن يجتهد و يبتكر و يأتي بنظريات في التفسير أو غيره من التخاريف.

أشكرك أستاذي الفاضل الأخ فوزي على هذه الغيرة و هذا التنبيه
و الله من وراء القصد 

7   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37047]

ألاخت رجاء

ألاخت رجاء


ليس لدي للأسف ما اضيفه على التعريف المتعارف عليه للزنا. لكن لدي فتوى (ليس تخريفيه تماما) في موضوع البغاء (المذكور في القران وليس المتعارف عليه) امل ان تجعلك تشعرين ببعض التحسن النفسي!


ألبغاء: تجاوز المرأه العرف والتقاليد السائده في المجتمع بل والتعليمات الالهيه في فيما يتعلق بالزواج.

أمثله:

واحد: فتاه ترغب بالزواج من احدهم او ترغب بالزواج بشكل عام, ولكن والدها يرفض العريس المتقدم الواحد تلو الآخر لانهم مش عاجبينه فتجد الفتاه نفسها أمام خيار وحيد وهو الهرب معه والزواج منه.

اثنين: أمه (عبده) ترغب بالزواج ولكن سيدها يرفض لان زواجها سيؤثر على خدمتها له فتجد نفسها مكرهه على الزواج من دون اذنه (فانكحوهن باذن أهلهن).


8   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37055]

أخي العزيز فوزي.

في الحقيقة سلمت يداك على هذه المقالة الهادفة .ومعك كل الحق في خوفك على سمعة الموقع.لكني في الوقت نفسه أؤيد ما تفضلت به الأخت داليا ,وما ذكره الأخ محمود دويكات. بفصل كتاب أهل القرآن وأصدقائه ,وتشكيل باب أراء حرة.لأننا لانستطيع منع أي أخ أن يعبر عما يجول في خاطره من أفكار .تبقى مسؤولية الموقع فقط في أختيار ما يكتب على هذا الباب ,ويناسب توجهاته ,فيمكن رفعه الى المستوى الأعلى.وكل كاتب في باب أراء حرة سيشعر بعد عدة مقالات لا ترقى الى المستوي المطلوب , أنه غير مرغوب فيه . وسيترك الموقع غير مأسوف عليه.ومع ذلك تبقى لإدارة الموقع  الكلمة النهائية.


9   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 14 ابريل 2009
[37074]

مع أسفى الشديد!!!!!!!!!!!!!!!!!

كنت اود ان ارد على التعليقات, ولكنى أصبت بخيبة أمل فى بعض من كن أكن لهم إحتراما , وسوف الغى المقالة بأكملها بعد ساعة واحدة من الأن., وقد كتبت هذا التعليق لكى يعرف الجميع اننى أنا الذى قمت بإلغائها وليس أحد اخر. مع وافر شكرى لمن علق عليها تعليقا بناءا وجادا........................................


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 3,008,334
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State