ذنب مغفور

الإثنين ٢٨ - مايو - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
استاذ احمد كان الله في عونك ، واتمنى لو استطيع فعلا مساعدتك من كل قلبي ولكن الظروف يااستاذي لا تسمح سامحني ارجوك، والله لا اعلم كيف تحتمل كل هذا، انا احاول ان أ ُفهمهم ولكن لا يفهمون اعلم انه ليس علي هداهم ولكن قلبي يكاذ يتفطر عندما ارى كل الضلال الذي يدور حولي والجهل الذي وصلنا اليه . انا طبعا اقرا لك يوميا وكدت انتهي من معظم ما في الموقع ولكن لي سؤال / لقد وقعت فى خطأ مع فتاة ، وبعدها تبت ، ولكن لازلت أخاف من عاقبة ذنبى ، مع أننى لم أرتكب إلا ما تسميه باللمم ، وكنت شابا مراهقا . ومرت سنوان وهذا الذنب يؤرقنى . فماذا أفعل ؟
آحمد صبحي منصور :

 

أرجو أن تترفق بنفسك ، وتذكر رحمة الله جلّ وعلا وهى قريبة من المحسنين   ، وإنس تماما الماضى ، فلكل منا ماض ، ولو لم يكن لأحدنا ماض ما كان بشرا . إن من رحمته جل وعلا إنه يقبل التوبة ويعفو ويغفر لأصحاب الكبائر ـ فكيف بمن يرتكب الصغائر واللمم الذى لا يخلو منه إنسان ، ثم يسارع بالتوبة مبكرا ، وهو فى بداية العمر .( إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَى اللَّهِ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهَالَةٍ ثُمَّ يَتُوبُونَ مِنْ قَرِيبٍ فَأُوْلَئِكَ يَتُوبُ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً (17) وَلَيْسَتْ التَّوْبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمْ الْمَوْتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَ وَلا الَّذِينَ يَمُوتُونَ وَهُمْ كُفَّارٌ أُوْلَئِكَ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَاباً أَلِيماً (18) ) ( النساء ) مثلك لا يقلق على الماضى فبالتوبة الصادقة يبدل الله جل وعلا السيئة بالحسنة خصوصا مع التقوى واقامة الصلاة . لكن الذى نقلق عليه جميعا أن نظل على اسلامنا الحق حتى الموت . وهذا ما يجب أن نعمل له وندعو الله جل وعلا أن نموت مسلمين وأن يتوفانا مسلمين . 

الذى يجب أن يقلق هو من يستمر فى ارتكاب الصغائر والكبائر ثم يتذكر التوبة متأخرا .. هذا يكون لديه أمل لو عمل بكل ما يستطيع ليكثر من الصالحات ليعوض ما فات ، وهو يأمل أن يشمله قوله جل وعلا (قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ الْعَذَابُ ثُمَّ لا تُنْصَرُونَ (54)( الزمر ).

أيضا لا تقلق على الضالين ولا تذهب نفسك عليهم حسرات فقد اختاروا لأنفسهم وصمموا على اختيارهم.

عليك بالاهتمام فيمن فيه أمل فى الهداية. 

وهناك عمل صالح هو الجهاد السلمى فى سبيل الله جل وعلا وبأقل قدر من الجهد ، هو التعريف بالموقع عبر الانترنت باستعمال التويتر والفيس بوك وخلافه. 

كل منا يعما لكى يملأ كتاب أعماله بالصالحات حتى يفوز يوم القيامة.



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 9909
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5018
اجمالي القراءات : 54,561,689
تعليقات له : 5,369
تعليقات عليه : 14,692
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


عبادة التفاهات: وقعت ضجة إعلام ية في وساءل التوا صل ...

ضرب الرقاب : لماذا كل هذا الكره وعدم القبو ل اذ نرى...

أرجو أن تقرأ لنا: أرجو أن تشرح لنا مفهوم الرزق في الاسل ام و...

هجص من هواة : ما مدى تقدم البحث في تأكيد او تفنيد صحة...

النسخ من تانى .!!: السلا م عليكم ورحمة اللّ&# 1648;ه وبركا ته ...

جبريل وقلب النبى: كيف نزل جبريل على قلب النبى محمد فى قوله الله...

Islam for all: - How could this form of Islam be conveyed to the common people?...

صهرى مزعج.!: تزوجت وأنجب ت طفلا . جاءت حماتى لزيار تنا من...

تضييع الصيام: يلح علينا الإعل ام بتوصي ات من المذه ب ...

ولد الزنا: ما رأيك فى هذا : ( وروي أن النبي صلي الله عليه...

وظيفة فى كندا: : انا كندية من أصل عربي أسكن الان في الاما رات ...

دليل الفنادق: ارجو الافا دة حول حكم الترو يج لموقع...

ترقيع البكارة: أنا طبيب اريد ان اعرف بعض الاعم ال الطبي ة ...

ورفعنا لك ذكرك: السني ون يستدل ون برفع اسم محمد مع رفع اسم...

جزاك الله خيرا: السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته تحية طيبة...

more