فى أى دولة محترمة

فوزى فراج في الخميس 16 اغسطس 2007


                            فى أى دولة محترمة

لأن كل دولة ( او ما تسمى مجازا دولة) على وجة الأرض تتكون اساسا من افراد يزيد عددها او يقل تبعا لموقعها, فإن الكثير من صفات الدول لا تختلف كثيرا عن صفات الأفراد, فمثلا كما ان هناك انسان غنى وانسان فقير, هناك دولة غنية ودولة فقيرة ودولة ما بين الإثنين,ولا نعنى هنا ان كل افرادها أغنياء او فقراء, ولكن الدولة بصفة عامة تعد من الدول الغنية, وهناك دولة قوية ودولة ضعيفة , ودولة ذكية ودولة غبية, ودولة نشيطة وأخرى كسولة, ودولا منتجة واخرى مستهلكة, ودولة مبدعة وأخرى متخلفة, وقس على هذا, فهناك دولة محترمة وأخرى غير محترمة اى بمعنى اصح ,مثارا للسخرية, فأين تقع ام الدنيا, مصرنا التى عرفناها , فى هذا الجدول؟


فى اى مجتمع او فى اى دولة متقدمة ديموقراطية ( محترمه) لو تساءلت عن كيفية الوصول الى اى منصب, فستجد الأجابه واضحة وضوح الشمس فى يوم لاسحاب فيه. مثلا ان اعجبك منصب الطبيب الذى قام بعلاجك وسألت كيف احصل او اصل الى ذلك المنصب وأصبح طبيبا مثله, فستكون الإجابة التى لن يختلف عليها اثنان هى ان تلتحق بأى كلية للطب وان تتخرج , ثم التخصص والدبلوم وبذلك تصل الى ذلك المنصب. وإن سال لعابك على منصب المدعى العالم فى مدينتك وسألت كيف احصل على منصب وكيل النيابه فى هذه المدينه, فستكون الإجابه بأن تتخرج من كلية القانون ( الحقوق كما يسمونها فى مصر, ويعلم الله انه أسم على غير مسمى) ثم التخصص, ثم تعمل مع السلك القانونى حتى تستطيع ان ترقى الى احد مساعدى وكيل النيابه وعندما تبرع وتتفوق فى تنفيذ القانون يحق لك ان ترقى الى تلك الوظيفه عند توافرها.


اما ان سألت كيف تصبح رئيسا للجمهوريه, فالإجابه ايضا معروفه من حيث الإنتماء الى احد الأحزاب ثم القيام بترشيح نفسك للرئاسه وعرض برنامجك على الناخبين, وبالطبع سيكون هناك مرشحين اخرين عن نفس الحزب , والخطوه الأولى هى ان تستطيع ان تقنع الناخبين بأنك اصلح مرشح لتمثيل الحزب فى الإنتخابات النهائيه للرئاسه, فإذا نجحت فى الوصول الى عقول وقلوب الناخبين واصبحت المرشح عن الحزب, فتخوض المعركه الإنتخابيه النهائية ( وكلمة المعركه هنا كلمة مجازيه لا تعنى المعركه بالأسلحه البيضاء والسوداء والحمراء والشوم والسنج وايد الهون, وما الى ذلك مما هو معروف لدى الجماعه اياهم فى بلد ما تقع فى شمال افريقيا وعاصمتها اسمها القاهرة, ولقد كانت فعلا فى الماضى قاهرة, غير انها قد صارت مقهورة قهرا بسبب الإحتلال الكامل والسيطره الكاملة على منشأتها الحكومية والعسكريه والبوليسيه منذ اكثر من ربع قرن ) , تخوض تلك المعركه الإنتخابيه ضد مرشحى الأحزاب الأخرى, وان استطعت ان تقنع الناخب انك خير من سيقود الدوله وان يحقق للمواطن طموحاته الإقتصاديه والإجتماعيه والأمنيه وغيرها ( لاحظ هنا ان كل تلك الطموحات تتعلق بالمواطن الناخب, وليس بحضرتك كما هو الحال فى مصرنا ام الدنيا كما تسمى) اقول لو استطعت ان تقنعه بذلك, فألف مبروك ياسيادة الرئيس على رئاسة الدوله. لاحظ هنا ان القوات المسلحه او الشرطة لادخل لها فى اى مرحلة من مراحل الحصول على كرسى الرئاسه, والفتوات والبلطجيه والمحسوبية ايضا لا دخل لها, لاحظ ايضا قبل ان تندفع الى طلب هذا الكرسى انه غير مريح, وانه لايقبل ولايسمح لأحد ان يكتب اسمه عليه بأى حبر او بأى حفر او نقش, يعنى ان ذلك الكرسى يؤجر ( او يمنح بطريقة مؤقتة) لمدة محدوده بعدها لابد ان ترفع مؤخرة سيادتك من عليه وأن ترحل وتسمح لشخص اخر ان يجلس محلك.


ولا أريد ان أسأل عن كيف تصبح رئيسا فى مصر, فالجواب على هذا السؤال قد يكون عويصا وصعبا وقد يختلف عليه كل من يتصدى للإجابه, وإن سألته فستحصل على عشرات الإجابات المختلفه, بل قد يقول لك البعض متعجبا, لماذا تسأل, اليس عندنا رئيسا قائما لأكثر من ربع قرن, وهو لن يذهب وليس لديه النية ان يذهب الى اى مكان فى الوقت الحاضر , اللهم الا المكان إياه ومن يدرى فلعله محصنا ضد ذلك ايضا, وحتى ان حدث ذلك, فالرئيس القادم بعده موجود لا مؤاخذه وجاهز تمام التمام لتولى الرئاسه والجلوس على الكرسى فلمذا تسأل!!!.


ولذلك فسوف نسأل اسئلة من المفروض ان تكون سهله, فمثلا, كيف تصبح رئيسا لحزب , الحزب الوطنى او الأخوان او الوفد حتى مايسمى شباب مصر؟. أرجو ان لايكون هذا السؤال من الأسئله الصعبه ايضا او المعجزه بفتح العين.

 
فى اى دولة ( محترمه) لو سألت هذا السؤال, لوجدت الإجابه عليه من تلميذ فى المرحله الإعداديه او حتى الثانويه على اقصى تقدير, فهل هناك من يستطيع ان يجيب على هذا السؤال فى ( ام الدنيا), كيف يصبح الشخص رئيسا لحزب سياسى, هل هناك انتخابات, ومن الذى يقوم بها, هل حدث ذلك فى أى حزب من الأحزاب, هل حدث ذلك فى احدث حزب مثل شباب مصر مثلا, ومتى, وأين, وكم كان عدد المرشحين ومن هم, وكيف أجريت تلك الإنتخابات, ومن الذى قام بالتصويت ومن الذى قام بعد الأصوات, وما هى مدة الرئاسه , ومتى ستكون الأنتخابات التاليه, وكيف يرشح الشخص نفسه لهذا المنصب ام انها ملكيه شخصية لانهائية ومن الممكن ايضا ان "تورث" هى الأخرى,بفتح الواو ؟


فى اى دوله ( محترمه) يمكن معرفة عدد اعضاء اى حزب ولو تقدمت بطلب لمعرفه العدد , لجاءتك الإجابه ليس تقريبا لجزء من المليون او من الألف او من المئة, ولكن دون اى تقريب على الإطلاق, ولجاءتك الإجابه عن كل ولايه وكل مقاطعه وكل مدينه, ما هو العدد فى اخر عملية تسجيل بالضبط , فهل يمكن ان نسأل ما عو عدد اعضاء اى حزب فى مصر, حتى لو اخذنا مثالا على ذلك اصغر وأحدث حزب والذى تم تكوينه بقرار من المحكمه, هل من الممكن ان يفيدنا المسؤل أوالمسؤلون عنه عن عدد الأعضاء بالضبط, وعن تجمعاتهم , مثلا هناك 125 فى محافظه القاهره, و100 فى الإسكندريه ....وهكذا. ومن ثم يمكن معرفة الحجم الحقيقى لذلك الحزب تبعا لعدد السكان فى الدوله, هل هم 99% مثل الحزب الوطنى ام 10% ام 5% ام لاشيئ يذكر فى% برضه.

 
كل حزب او جهاز حكومى له ميزانيه, فمن المستحيل ان يعمل الحزب دون ميزانية, وفى اى بلد ( محترم) تلك الميزانيه ليست سرا من اسرار الدولة التى يجب ان تخفى تماما كالأسرار العسكرية عن الجميع, ولو سألت , وحتى دون ان تسأل, ستجد تلك الميزانيه من المعلومات العامه المتوافرة للجميع, وستجد كل ما انفقه الحزب فى مشاريع او دعايه او ما شابه ذلك مقيدا وخاضعا للأشراف من قبل اجهزة حكوميه لضمان عدم التلاعب او الإختلاس من تلك الأموال, وستجد قوائم الدخل ومصادرها وقوائم المصاريف وفى اى شيئ انفقت, وفى حاله عدم توافق تلك القوائم, يذهب البعض المسؤول الى السجن مباشرة دون استثناء, فهل هناك ميزانية للأحزاب فى مصر, هل هناك كشوف للداخل والخارج, ومن الذى له حق الأنفاق من تلك الميزانيه, ومن الذى له حق التوقيع على الشيكات ...الخ, هل حزب شاب مصر الذى نادى بأنه متطور وحديث وقد جاء لأن الأحزاب القديمة قد شاخت وعفا عليها الدهر, فهل يمكن لذلك الحزب ان يقدم مستندات للإجابه على تلك الأسئله, ما هى ميزانيته ومن اين تأتى الاموال لها, يقال ان الحكومه تعطى نصف مليون جنيه ميزانيه للحزب, فهل هذا حق ام انها مجرد اشاعه وان كان حقا, فمن الذى ينفق تلك الأموال وعلى ماذا ومن هو المسؤول عن تقييد الداخل والخارح منها وهل تم التفتيش عليها من قبل جهاز المحاسابات او اى جهاز اخر ومتى وماذا كانت النتيجه.


فى الدول ( المحترمه) لا ترتبط اى جريدة بحزب معين, وليس لأى حزب جريدته الخاصه به, ولكن فى ( ام الدنيا) كل حزب يبدو ان له جريده ( بوق اعلام خاص) ترفع شعاراته وتبين اتجاهاته السياسية, بل من الأرجح ان الحكومه لا تسمح بتراخيص للجرائد بسهوله الا اذا كانت تمثل حزبا ما, والله اعلم بالأسباب فى ذلك, فمن يملك جريده الحزب الورقيه فى اى حزب, ومن ينفق عليها وأن كانت تربح فمن الذى يحصل على الأرباح, وفى حالة حزب شباب مصر مثلا فقد اعطته الحكومه تصريحا بإصدار جريدة ورقيه, فهل هناك اجابة للأسئله السابقه عن تلك الجريده, كم من النسخ تصدرها اسبوعيا وكم منها يباع وكم يرد الى مراكز التوزيع وما هى ميزانيتها وهل تمت مراجعتها من قبل اى جهاز حكومى ام انها ملكية خاصة لا تخضع لأى تفتيش او رقابه؟


يعرف الجميع ان جمال ابن المبارك ( لابارك الله فيهم جميعا) يحتل مركزا او منصبا يسمى امين السياسات فى حزب ابوه الوطنى ( او الغير وطنى بمعنى اصح), وفى اى دوله ( محترمه) لو سألت كيف يصبح الشخص امينا عاما للجنة السياسات لجاءتك الأجابه واضحة, فهل من الممكن ان يفيدنا اى عالم بأمور ( ام الدنيا) كيف يصبح الأنسان امينا للسياسات اذا أراد ذلك, وكيف استطاع "ابن مبارك" ان يحصل على هذا المنصب,وهل كان هناك منافسا له, بل من الممكن ان نسأل, من الذى كان يشغل هذا المنصب قبل حضرته, وكيف تمت عملية الأستبدال , هل انتهت مدة الأمين السابق مثلا وما هى المدة, وهل هناك مثل ذلك المنصب فى الأحزاب الأخرى, مثل شباب مصر مثلا, ومن الذى يحتله, بل اود ان أسال ان كان هناك سكرتير عام لهذا الحزب الذى نعرف انه حزب وان له رئيس وان له جريده ورقيه تصدر مرة واحدة كل اسبوع, وهل هناك امين للخزانه ومن هو, ام ان الحزب لا زال صغيرا بحيث يقوم رئيس الحزب بكل تلك المناصب دفعة واحدة, فإن كان ذلك هو الحال, كان الله فى عونه.


فى اى دولة ( محترمه) فى العالم توضع القوانين كى توفر الحمايه للمواطن , سواء كانت لحماية حياته وامواله وممتلكاته وكرامته وحريته كمواطن , وتوضع القوانين التى تعمل على توفير فرص العمل له من اجل ان يحيا حياة كريمه, وتوضع القوانين لتوفير طرق المواصلات والتعليم والطاقه والمياه والصحة العامه ...الخ الخ الخ, فهل يحدث ذلك فى ( ام الدينا) , هل توضع القوانين لحمايه المواطن ام لحمايه واضعى القوانين من المواطن, هل توضع القوانين لتوفير حياه كريمه وحرة للمواطن ام توضع كى يوفر المواطن الحياه الحره الكريمه لواضعى القوانين, هل يحترم واضعوا القوانين القوانين ام انهم اول من يخالفها. للأسف يبدو ان مفهوم القانون فى مصر يختلف تماما عن العالم اجمع, اذ ان مفهوم القانون الوحيد فى مصر هو أنه آلة موسيقيه يعزف عليها القانونجى بينما يقول الشعب من شدة ((الطرب)) ....... ( آآآآآآآآآآه) .


فى اى دولة محترمه فى العالم تقوم اجهزة الإعلام – بإعلام – اى بإفادة , اى بإبلاغ , أى بتعريف, اى بإخبار, اى بتوصيل ما يحدث الى المواطن, وتتبارى اجهزه الإعلام فى اى منها سوف ينقل الخبر اسرع من الأخرى, او اى منها سوف ينقل الخبر ادق من الأخرى او اى منها سوف ينفرد ينقل الخبر دون غيره, وعند قراءة او سماع او مشاهدة الخبر من اى من تلك الأحهزة لايمكن ان تخطئ فى ملاحظة بصمات اصابع تلك الأجهزة التى تختلف كل عن الأخر فى نقل الخبر, والذى لا يتغير مضمونه, ولكن من المحال ان ترى نسخة كربونيه لواحدة منهم للأخرى, فما حال اجهزة الإعلام فى مصر, هل تتحرى الدقه فى الخبر , هل تصحح الخطأ وتعتذر ان اخطأت فى نشر خبر ما, هل اخطأت ولو مرة واحدة فى تاريخها , وهل اعتذرت على ذلك الخطأ, ( للأسف الإعتذار فى عالمنا العربى كلمة فى القاموس لا معنى لها, وان كان لها معنى فهو الضعف والخذول والتراجع, ومهما كان حجم الخطأ المرتكب, فمن النادر ان يعتذر من ارتكبه, هل اعتذر اى زعيم عربى او مسؤل عربى عن اى شيئ فى تاريخ ما يسمى الأمة العربيه!!!!) بالطبع لا فكم من الأخبار التى تنشرها والتى تبتعد عن الحقيقة بألاف الاميال , لكن هل تتنافس فى ان تسبق الأخرى, الإجابة هنا نعم وألف نعم , فالتنافس بينهم اشد من ان تعبر عنه الكلمات, نعم انهم يتنافسون فى اى منهم يستطيع ان يقبل مؤخرة الجهاز الحاكم اكثر من الأخر او اسرع من الأخر, من منهم يستطيع ان ينافق الرئيس وابن الرئيس وكلب الرئيس واى شيئ له علاقة بالرئيس , حتى انهم جعلوه يكاد ان يكون السبب فى اشراق الشمس كل صباح على العالم, وانه فى حكمته ونظرته الثاقبه قد اصبح مرشدا لرؤساء العالم الذين لايتخذون قرارا دون الرجوع اليه واستشارته والأستفادة من حكمته. اما ما يسمى تجاوزا بالمعارضه, فقد تحولوا الى مايشبه جرائد ( التابلويد ) التى تتنافس فى المبالغه التى لا يصدقها العقل, وما بين اجهزة اعلام ( صوت سيده) و مبالغات المعارضه المضحكة, فالمواطن فى مصر ليس لديه فكرة عما يحدث اللهم الا اذا استعان بإجهزة الإعلام العالميه والغير مصريه او الغير عربيه. بالمناسبه هذا المرض ليس جديدا فى مصر, فلا زلت اتذكر فى القرن الماضى كيف كانت اجهزة الإعلام تمارس الكذب ليلا ونهارا حتى كان من المستحيل ان نصدق ما تقول حتى ولو كان ما تقوله صدقا بطريق الخطأ.

 
من الممكن ان استطرد لصفحات وصفحات فى تعريف الفرق بين الدولة المحترمة والتى تحترم حقوق كل فرد من أفراد شعبها والدول العربية خاصة مصر , ولا أدرى ان كانت لا تزال " ام الدنيا" فمن الأرجح ان الدنيا قد تبرأت من تلك الأمومة وذهبت الى حال سبيلها, فبعد كل شيئ, من ذا الذى يريد له أما مثل ذلك .

اجمالي القراءات 11821

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 17 اغسطس 2007
[10209]

أوجعنى صدقك يا اخى العزيز

صديقى العزيز فوزوى فراج يعلم ان هناك فرقا بين الدولة و نظام الحكم. فالدولة هى الشعب + الأرض + نظام الحكم القائم فيها.
ولكنه قد تكلم عن نظام الحكم المستبد فى مصر باعتبارأن استبداده وصل الى إفتراس بقية عناصر الدولة من أرض وشعب ، مسخهما و احتكرهما و لوّثهما فأصبح هو الدولة كما قال لويس الرابع عشر.
مصر أقدم دولة مستبدة فى التاريخ ، ولم تعرف الديمقراطية سوى حقبة الليبرالية الضئيلة فيما بين 1923 الى 1952 ، وكانت نوعا من الديمقراطية الفوقية المتعجرفة ، والتى صاحبها ظلم إجتماعى سحق الطبقة السفلى و حرم المثقفين من الشرائح الدنيا من الطبقة المتوسطة فتكون جيل الرفض الذى أثمر حركات الاخوان والشيوعيين و مصر الفتاة و ، وانعكس هذا كله فى حركة العسكر عام 1952 التى دمرت مصر ووصلت بهاالان الى الحضيض ، ثم يوشك العسكرأن يسلمها الى من هم أفظع وأضل سبيلا, وهم الاخوان المسلمون.
العقلاء المصريون فى لحظة صدق مع النفس قد يعترفون بأن الاستعمار البريطانى كان أرحم بالمصريين من العسكر المصريين.ليس فقط فى الناحية الاقتصادية ولكن فى حقوق الانسان ، فلم يعرف المصريون التوحش فى تعذيب المدنيين مثلما فعله بهم العسكر المصرى. إن مهمة العسكر هو حماية الوطن و ليس حكم الوطن، وإذا قام العسكر بتغيير مهنته وحكم الوطن فانه يفشل فى الحكم وينهزم فى الحرب. وهذه هى تجربة التاريخ. ولكننا لا نتعلم من التاريخ مع أننانقوم بتزييف التاريخ ثم نقدسه ونعتبره دينا.

2   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الجمعة 17 اغسطس 2007
[10215]

إنها وطن يعيش فينا ..

رغم الصدق المؤلم لكل كلمة في مقالك يا أخي فوزي ,,الذي يقلب كل الموا جع ..فلا يمكن أن أعبر عن مدي الحنين الذي يعتمل في كل خلية في قلبي وعقلي لمصر الآن وأنا بعيد عنها ..
مصر لا تستحق مايحدث فيها ولها ..
ووصف البابا شنودة لها بأنها وطن يعيش فينا .. هو من أفضل ما قرأت في وصف مصر ..
والدليل هو مقالك واهتمامك بها رغم طول بعادك عنها ..
ما يجب أن يفعله كل محب لمصر حبا حقيقياأن يبذل ما في وسعه ألا تقع فريسة للإخوان المسلمين بعد أن وقعت فريسة للعسكر ..
أما عن الاستعمار البريطاني ..
فهناك ملاحظة رغم أنها مؤلمة ..أن كل الدول التي استفادت من هذا الاستعمار وطبقت نظامه بعد رحيله ..قد أصبحت في مصاف الدول المحترمة ..من الهند الي ماليزيا ...إلي أمريكا نفسها ..
رغم كل الواقع والتاريخ المؤلم فهناك حقيقة عبقرية وغير مفهومة عن مصر و أهلها .. لايمكن أن يتوقف المصري عن حبها والحنين إليها مهماطال به الزمن وابتعد عنها .. حتي أنه يتمني ويحلم أن يدفن في ترابها ..
كم أحبك يا مصر ..وكم أذرف عليك وعلي نفسي الدمع ..

3   تعليق بواسطة   عوني سماقيه     في   الجمعة 17 اغسطس 2007
[10223]

1

1


4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 18 اغسطس 2007
[10233]

الأخوة الكرام أحمد صبحى, وعمرو اسماعيل وعونى سماقيه,

أسعدنى مروركم الكريم على هذه المقاله المتواضعة, والقت تعليقاتكم عليها الكثير من الضوء الذى جعلنى افكر كثيرا فيما قلتم.

فلأخى أحمد صبحى أعتذر ان اوجعه صدقى, فلم يكن ذلك مقصدى, ولعلى أدرك جيدا شعوره وهو الذى كان, ولازال, هدفا سهلا لحكومة حمقاء وحاكما أكثر حمقا, ولعل ما حدث اخيرا خير دليل على ذلك, ولكن الله اكبر منهم جميعا, وسوف يقضى ويحكم وهو خير الحاكمين, وهو يمهل ولكنه لايهمل ابدا.

كما اننى اتفق تماما معه فيما جاء به عن الديموقراطيه, وكانت لى محاورة على موقع اخر اعتقد ان أخى عمرو لازال يذكرها عن الديموقراطيه فى مصر, وقد قلت ان مصر لم تعرف الديموقراطيه فى تاريخها, ولا زلت اقول ذلك, كما انى اتفق معك ان تلك الصوره الشبه ديموقراطيه من سنة 1923 الى 1952, والتى وصفتها انت وصفا دقيقا ( الفوقية المتعجرفه) كان كما قلت ( شبه) ديموقراطيه ولا اعتبرها انا من النوع الذى تنمو جذوره فى المجتمع بحيث يصبح من المستحيل اقتلاعها فيما بعد, وللننظر الى الدول التى نعتبرها ونتفق فى اعتبارها ديموقراطيه, فكم منها قد تحول عنها او فقدها بعد ان رسخت جذورها , مستحيل.

ولأخى عمرو, اقول لا حرمك الله منها , أعنى مصر, ولربما هناك شيئا فى ما قاله البابا شنوده فى انها وطن يعيش فينا, ولما كان الشيئ بالشيئ يذكر, فقد كنت قد بدأت فى كتابة مقالة عن ( الوطن) ولم أكملها بعد, وهى عن ماذا تعنى كلمة وطن, وماذا تعنى كلمة وطنية وكلمة قومية, وهل هناك فرق فى ما يشعر به مصرى عما يشعر به امريكى او اسبانى او اى شخص اخر فى شعورة تجاه ما يسمى وطن, ولماذا يشعر الإنسان بهذا الشعور....الخ,أعتقد انك سوف تكون اول من يعلق عليها اذا اراد الله لى ان اكملها. اما بالنسبه لما قلته انت وأخى احمد عن الإستعمار البريطانى وعن الدول المستعمره وحالها بعد خروج المستعمر, فلماذا حدث الإستثناء لمصر من ذلك التقدم الذى حازت به تلك الدول الأخرى, هل هناك نوع من "الشذوذ السياسى" كمرض اصيبت به مصر؟ الم تكن هى الأخرى محتلة من بريطانيا لأكثر من سبعين عاما, هل للتطرف الإسلامى السلفى دخل فى ذلك , هل هو فيروس نفسى يعيث فسادا فى الأخلاق المصريه, ام انها لعنة الفراعنه وقد انقلبت على المصريين بعد ان كانت مسلطه على من يدنس حرمة المقابر الفرعونيه من الأجانب. هل لديك فكرة ياعمرو!!

ولأخى عونى سماقيه اقول, اولا اننى لا اختلف كثيرا حول ما قلت, غير ان ما وصفت به تلك النظم واؤلئك الحكام قد تغير منذ عصر النهضة الأوربى, ونحن لا نرى شيئا من ذلك الأن فى الكثير من الدول المتقدمه صغرت ام كبرت , فهناك قوانين موضوعه وتحترم من الغالبية العظمى منهم , ولا يمنع ذلك من بعض الشذوذ والحيود عن ذلك من آن لأخر حتى فى معظم البلاد تقدما مثل الولايات المتحده, وهذا هو الإستثناء , غير ان القوانين الموضوعه دائما ما تقف فى طريق من يحيد عن ذلك ومن يترك لضعفه الأدمى سواء كان عن طمع فى مال او فى سلطه او نفوذ او فى ظلم للأخر, فدائما تنجح تلك القوانين فى التصدى لهم. من المؤسف حقا ان نرى ان العالم يتغير ببطئ فى بعض المناطق او بسرعة فى مناطق اخرى , لكن التغير هو للأحسن , هو التغير من النظم العشوائيه او الدكتاتوريه الى الديموقارطيه, رأينا ذلك فى جنوب امريكا, ورأينا ذلك فى أسيا وفى دول الإتحاد السوفييتى السابق, حتى فى بعض دول افريقيا, ولكن دولنا العربيه الإسلاميه يبدو انها لديها مناعة ابدية ضد التغيير الذى هو من ذلك النوع.

عذرا على "تخريفى" يا عونى فربما ذلك بسبب المسقعة التى اكلتها عندك منذ ايام, فلا تلومن إلا نفسك !!!!

5   تعليق بواسطة   عوني سماقيه     في   الأحد 19 اغسطس 2007
[10255]

1

1


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 3,007,662
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State