القذافي يطالب في قمة دمشق بتشكيل لجنة للتحقيق بمقتل صدام:
القذافي يطالب في قمة دمشق بتشكيل لجنة للتحقيق بمقتل صدام

اضيف الخبر في يوم السبت ٢٩ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: العربيه نت


جدد مطالبته بدولة واحدة تجمع الفلسطينيين والاسرائيليين
القذافي يطالب في قمة دمشق بتشكيل لجنة للتحقيق بمقتل صدام


طالب الزعيم الليبي معمر القذافي بتشكيل لجنة للتحقيق في "مقتل الرئيس العراقي الراحل صدام حسين محذرا الزعماء العرب بأن الدور قادم عليهم على حد قوله.



وقال القذافي في كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للقمة العربية العشرين في دمشق: "لماذا لا يكون هناك تحقيق فى قتل صدام حسين. الدور جاي عليكم كلكم. نحن أصدقاء أمريكا قد توافق أمريكا على شنقنا في يوم ما، وقوبلت بعض تصريحات القذافي بالضحك من قبل الحاضرين، بحسب ما ذكر بعض مراسلي وكالات الانباء.


ودعا القذافي العرب إلى الانضمام إلى الاتحاد الافريقى طالبا الثلث المتبقي من العرب الآسيوين إلى الانضمام إلى الاتحاد الأفريقي، وقال القذافي " إذا رفض العرب الانضمام فإنهم سوف يجدون أنفسهم محميات متفرقة". واضاف "كل الأمم لديها دولها فالأتراك لديم دولتهم والفرس لهم دولتهم، والطليان لديهم دولة، أما الأمة العربية فهي أمة بدون دولة".

ودعا القذافي الفلسطينيين إلى العمل في "خطين متوازيين، لأن الخطين المتوازيين لا يلتقيان ولكنهما لا يصطدمان.. أيضا، وهذا خير من الاصطدام".

وقال القذافي إن منظمة التحرير الفلسطينية هي "المنظمة الوطنية للفلسطيننين،" مشبها هذه الحالة بالحركة الصهيونية التي كانت تجمع كل اليهود على اختلافهم، وبجبهة التحرير الجزائرية التي كانت تضم كل الجزائريين. وطالب بأن تنضم كافة الفصائل الفلسطينية تحت مظلة المنظمة.

وأبدى القذافي استغرابه من اختصار القضية الفلسطينية إلى أراضي 1967 وقال: "كيف تقولون عودوا إلى حدود ،67" متسائلا: "هل فلسطين هي الضفة الغربية والقطاع، ما هو مبرر الحروب والتضحيات والمقاطعات الاقتصادية قبل 1967 إذا كانت فلسطين احتلت سنة 67 كما تقولون".

وجدد القذافي دعونه إلى قيام "دولة ديمقراطية واحدة بشرط عودة اللاجئين الفلسطينيين.. وتجري فيها انتخابات حرة بإشراف الأمم المتحدة، يكون فيها الرئيس فلسطينيا أو إسرائيليا حسب الانتخابات."

وأضاف القذافي إن "الإسرائيليين يقولون هذه نهاية إسرائيل. إذا كان الحل السلمي فيه نهاية إسرائيل فليتحملوا الحل غيرالسلمي... إذا رفضوا هذا الحل فليس هناك إلا الحرب..، ويقفل باب المفاوضات."

اجمالي القراءات 6471
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عبد الحسن الموسوي     في   السبت ٢٩ - مارس - ٢٠٠٨ ١٢:٠٠ صباحاً
[19245]

الحقيقة الاليمة

هذه المرة نطقت الحقيقة ايها القذافي


الحقيقة الناصعة وان كانت مُرة


ثحياتي للقذافي هذه المرة على خطابه المُر،ولكنه احلى من العسل


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق