نشأت القصاص يطالب بقتل المصريين:
نشأت القصاص يطالب بقتل المصريين

رمضان عبد الرحمن Ýí 2010-04-20


نشأت القصاص يطالب بقتل المصريين

 

 اصبح من الشائع مراقبة الانتخابات في الدول الإسلامية،  من مؤسسات ومنظمات من الدول الغير إسلامية، تأتي لكي تراقب مدى صدق المسلمين الذين من المفترض أن يكونوا هم عنوان الصدق والأمانة مقتدين برسولهم الصادق الأمين، ومع الأسف الشديد أصبح المسلمون عنوان الغش والخداع وعدم الصدق حتى في الأشياء الدنيوية ذالة، دليل ذلك أن من يصل إلى حكم دولة ما من الدول الاسلامية لا يصل إلا بالتزوير والتدليس والخداع أو قتل معارضه أو استبداد الشعوب، وأتحدى أي حاكم من الدول الإسلامية  وصل إلى الحكم سواء كان رئيس أو ملك أو أمير دون أن يكون قتل أو تسبب بالقتل، فهل الحكام بهذه الموصفات من الممكن أن يعملوا من أجل الشعوب؟!.. لا والله لو نزل عليهم وحي من السماء ورأينا الحكام يعملون من أجل الشعوب لم ولن نصدق، لن نصدق غير أفعالهم الإجرامية تجاه الشعوب، الشيء الوحيد الذي يتوفر في الحكام بصدق هو استبداد الشعوب والإجرام دون منافس لهم في أي مكان على الأرض، ولو كان المسلمين أو حكامهم عنوان للصدق لدعو الي مراقبة الانتخابات على سبيل المثال من أي دولة من دول العالم، ولكن بسبب الكذب والخداع عند اغلبية المسلمين وعلى رأسهم حكامهم لا يتجرأ أحد أن يمنع الدول التي ترسل وفود لمراقبة الانتخابات في الدول الاسلامية لأن الصدق أصبح لا وجود له بين المسلمين، ولو كان العكس ما اضطررنا إلى اللجوء إلى هؤلاء الغير مسلمين ليراقبوا علينا وعلى مدى صدقنا، فإذا كان رأس الدولة يقوم بالتزوير والكذب والقتل فماذا يبقى لأصحاب المناصب الأخرى مثل النواب في البرلمانات كبرلمان مصر الذي طالب فيه أحد النواب في مجلس الشعب ويدعى نشأت القصاص وغيره من الأعضاء من وزير الداخلية أن يطلق النار على المتظاهرين الذين يطالبون بالتغيير، فهؤلاء الظالمين أبناء الظالمين هم الذين أفقروا مصر ومن فيها، ولا أعتقد أن هؤلاء بشر، فباعتقادي هم أظلم أهل الأرض في هذا العصر، وأكرر أنهم من المسلمين ومن المصريين أيضاً، وأمثال نشأت القصاص وغيره من السفاحين، وأن التغيير قادم لا محالة ولا مناص منه رغم أنف هؤلاء هم والنظام الذي يحتضر وهذا دليل على أن الظالم حين يحتضر لا يعي ما يقول فهل هناك فرق بين الإرهابيين الذين لا يرون إلا القتل حلاً لهم وبين نشأت القصاص الذي يطالب بالقتل يطالب وبكل بجاحة من السلطة الغاشمة في مصر أن تطلق النار على أشخاص يطالبون بحقوقهم المسلوبة، وكأننا نمثل فيلم سينمائين وبهذا القول من نشأت يكون هو الإرهابي الأول في مصر  ويجب ملاحقته مثل أي إرهابي في العالم يشكل خطر على حياة الناس طالما يدعو إلى قتل المتظاهرين ليحافظ على الوطن على حد قوله ولكن أي وطن سوف يحافظ عليه،ولولا وجود الناس الذين يطالب بقتلهم ما كان له مكان في مجلس الشعب هو وغيره،مجلس الشعب الذي من المفترض أن يطالب بحقوق الناس وليس بقتلهم.

اجمالي القراءات 12238

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الثلاثاء ٢٠ - أبريل - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[47301]

صدقت .. وأحسنت ..

أنتهى ..


2   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأربعاء ٢١ - أبريل - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[47302]

أضحك مع صفوت الشريف صاحب ماضى عمل الكنترول على الداعرات وذلك ثابت فى محاضر رسمية

يقول صفوت الشريف أمس التالى المضحك


"نرفض أطلاق النار على اى مصرى"


بسلامته صفوت الشريف يملك اطلاق النار من عدمه على المصريين .. وبالتالى فهو يقول (( نرفض)) .. كما لو كان الرفض او القبول بناصيه يده !!!!!!!!!! ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


يا مهندس الكنترول على الداعرات وهذا ثابت فى محاضر رسمية (بمقر قيادة مجلس الثورة) وموجودة على النت لمن يحب الأضطلاع عليها .. ومنها ان سيادتك كنت فى حجرة فى منزل فى منطقة كلية البنات بمصر الجديدة جالسا بجانب مصور بكاميرا 35 مم تصور احدى النساء (من وراء زجاج فيميه فى الحجرة الملاصقه) تطارح الغرام لشاب وضعتموه فى طريقها (رحمها الله)  لكى تعملوا كنترول (كما تصف الفعله فى المحاضر) عليها .. ((اطلاق النار على المتظاهرين المعارضين لنظام الحكم هو ضربا من ضروب الجنون ولا يقال عليه ابدا "نرفض")) ..


صباح الخير يا عرب ..


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء ٢١ - أبريل - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[47305]

ومن قتل نفس بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا ..


الاستاذ الفاضل / رمضان عبد الرحمن هذ المقال المختصر المفيد نوع من الكتابة الموجزة التي لايمل منها القارئ ولايفقد تركيزه أثناء مطالعة المقال!


 لغة سلسة بسيطة وميسرة فالجميع يتفق على وضوح معانيها ومضامينها ، فأشكر لك هذا الأسلوب ، كما أنني أحب أن  أشاركك الرأي فيما ذهبت اليه، نعم المسلمون ينتسبون لهذا الدين العظيم  وهو (الاسلام) !


 لكنهم بين أصحاب المعتقدات والديانات الأخرى متهمين بالكذب والتدليس والتزوير ، وأصبحت صورتهم سيئة للغاية وتحتاج الى معجزة لتحسين الصورة ، وهذا لن يحدث الا بالعودة الى القرآن وكفى للتخلص من هذه الأمراض التي أصابتهم، فظهر من بينهم آلاف مثل المدعو القصاص ، وهل له من اسمه نصيب؟  فهل هو نشأ ليقتص من المصريين الشرفاء الذين يطالبون بحقوقهم المسلوبة كما ذكرت في مقالك؟


هل أصبح القصاص جلادا من جلادي الحزب الوطني يطالب بإطلاق الرصاص على المصريين الذي يتظاهرون في مسيرات مسالمة للمطالبة بالحرية ونزاهة الانتخابات وتغييرهذا النظام الفاسد والمفسدين التابعين له؟؟!


إن نشات القصاص هو افراز طبيعي للحزب الهمجي وهو عار على كل حزب ينتمي اليه وعار علية أن شرب من ماء النيل الذي كان الحزب سببا في تلويثه على مدار ثلاثين عاما، فاصيب بلوثة القتل وسفك الدماء الذي يتمناه لأبناء وطنه.


 يا نشأت يا سفاح لو أن ابنك أو أخوك أو أبوك أو ابن اخ أو أخت لك سار في مظاهرة من تلك المظاهرات المسالمة وهذا شئ وارد أن يكون من بين أقاربك من هو مخلص لمصر هل كنت تطالب بإطلاق الرصاص عليه أيضا ؟؟!! ربما فأنت سفاح والسفاح لايهمه الا شهوة القتل وسفك الدماء البريئة’

4   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الخميس ٢٢ - أبريل - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[47322]

لن نفصل أعضاء الرصاص من مجلس الشعب ..

قررنا نحن مجلس الشعب المصرى


ان نضحى بالشعب المصرى بأطلاق الرصاص عليه علشان النواب تاكل بغاشه بالحرام  من غير مظاهرات اعتراض .. واللى حايطالب باسم المسئول المرتشى المصرى فى قضية المرسيدس حايكون اول الأضحيه ..


احمدوا ربنا ان احنا نقينا المرسيدس ناخد عليها رشوة وما اخترناش التوك توك .. احنا ناس عندنا ذوق فى الأختيار ..

 


واللى ناوى يعترض على الرصاص .. حانطخه بالـ .. أر بى جى بدل الرصاص

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 5,488,797
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 565
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن