تساؤلات من القرآن لأهل القرآن (3)

فوزى فراج في الخميس 26 اكتوبر 2006


عبارة (خلق السماوات والارض), جاءت فى القرآن الكريم ربما 30 مرة بهذا الترتيب, اى السماوات اولا ثم الأرض , اى ان الله سبحانه وتعالى خلق السماوات ثم خلق الأرض بعد ذلك بترتيب زمنى يستخلص من تلك الكلمات.
.
غير ان الآيه 29 من سورة البقرة تقول:

هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ.

وربما يبدو هنا من تلك الآيه ان ترتيب الخلق قد تغير عما فهمنا مسبقا.



كذلك الايات 9 -12 من سورة فصلت تنص على ما يلى:

قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ذَلِكَ رَبُّ الْعَالَمِينَ

وَجَعَلَ فِيهَا رَوَاسِيَ مِن فَوْقِهَا وَبَارَكَ فِيهَا وَقَدَّرَ فِيهَا أَقْوَاتَهَا فِي أَرْبَعَةِ أَيَّامٍ سَوَاء لِّلسَّائِلِينَ

ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ اِئْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِين
َ
فَقَضَاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ فِي يَوْمَيْنِ وَأَوْحَى فِي كُلِّ سَمَاء أَمْرَهَا وَزَيَّنَّا السَّمَاء الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ

ومن التفسير لقراءة هذى الآيات , يبدو كذلك انها قد تتفق مع الآيه 29 من سورة البقرة المشار اليها سابقا.

لذلك يكون السؤال كيف يمكن ان نفسر مايبدو لأول وهلة انه اختلاف فى الآيات السابقه.

ربما اكون مخطئا فى نظرى الى تفسير تلك الآيات او الى فهمها, ,لذا طرحت هذا السؤال للمناقشه.

(ربنا انك تعلم ما نخفي وما نعلن وما يخفى على الله من شيء في الارض ولا في السماء –صدق الله العظيم)

اجمالي القراءات 12373

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (23)
1   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 26 اكتوبر 2006
[429]

أخى فوزى 1

أخى فوزى
السلام عليكم
كانت السماوات والأرض ملتصقتن فى كتلة واحدة صماء خالية من أى مسام فلما شاء المولى خلق الإنسان وتمهيد البيئة المناسبة له فصل الله هذه الكتلة الصماء فجعل منها الارض والسماوات وجعل بينهما فراغأ هو الغلاف الجوى ( الفضاء) وبه الغازاتالمكونة له وجعل الأكسجين فى الطبقات السفلى من الغلاف الجوى حتى يتنفس منه الأ نسان وسائر الحيوانات الأخرى
يقول تعالى عن فصل السماء عن الأرض بعد ان كانتا كتلة واحدة :
(أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ )الأنبياء30
وكلمة رتقأ تعنى الإلتصاق بدون مسام اوثغرات ومنها جاءت رتق الطبيب الجرح أى قام بخياطته جيدأ فلم يعد به اى ثقوب او مسامات

2   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الخميس 26 اكتوبر 2006
[430]

أخى فوزى 2

وكلمة فتقناهما اى فصلناهما عن بعضهما ولكن مع وجود رابط بينهما هو الغلاف الجوى وكلمة فتق المعروفة hernia تحمل نفس المعنى حيث أن الفتق هو ضعف شديد فى عضلات البطن الداخلية مما يمكن لجزء من الأحشاء بالتسلل داخل الجزء الضعيف فيسبب ألمأ شديدأ للإنسان
ويفهم من الآية لكريمة أن الله سبحانه فصل هذه الكتلة الصماء إلى قسمين جعل من الأصغر فيهما الأرض وجعل الجزء الأكبر السماوات وترك بينهما فراغأ هائلأ هو الغلاف الجوى الذى تسبح فيه الأرض والكواكب الأخرى
ويفهم من ذلك أن عملية الفصل هذه تمت فى وقت واحد وتلتها عملية الخلق اى عملية تأهيل الأرض للإنسان القادم لكى يعمرها وتأهيل السماوات للملأ الأعلى وما به من أسرار لا يعلم مداها إلا الواحد القهار وقد استغرقت عملية الخلق او تهيئة السماوات والارض للأحدث القادمة إستغرقت ستة ايام قد تكون من نوعية ايامنا أى اليوم 24 ساعة او يومآآخر مما قال عنه الله تعالى :
(َتعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ )المعارج4
أو قوله تعالى
(وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ وَعْدَهُ وَإِنَّ يَوْمًا
عِندَ رَبِّكَ كَأَلْفِ سَنَةٍ مِّمَّا تَعُدُّونَ )الحج 47
والحمد لله رب العالمين

3   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الجمعة 27 اكتوبر 2006
[446]

لازلت اتساءل!!

الاخ حسن,
شكرا على اضافتك, غير انى فى الواقع لازلت اتساءل عن مايبدو موضعا للخلاف وربما فى فهمى انا على الأقل, بين ما اوردته من ايات بينات فى الترتيب الزمنى لخلق كل من السماوات والارض. اذ لست افهم كيف يمكن ان ينص القرآن على ان الله ( خلق السماوات والارض) بهذا الترتيب فى حوالى 30 ايه, ثم يقول فى الآيه 29 من سورة البقره ما يبدو منه انه خلق ما فى الارض حميعا, ثم بعد ذلك استوى الى السماء كى يسويهن سبع سماوات. وكذلك جاء مايفيد نفس المعنى فى ايات سورة قصلت (9-12) .
عندما يكتشف الغرب شيئا جديدا ( اقول الغرب لأن العرب والمسلمين لم يكتشفوا شيئا جديدا منذ ربما عشرة قرون) وعندما يكون ذلك الشيئ مما يمكن ان يفسر بأنه جاء فى القرآن , يسارع الكثيرون من المسلمين بالقول بأنه لاجديد هناك , فقد جاء ذلك فى القرآن منذ 14 قرنا, او يقولون سبحان الله , اليس ذلك دليل على صحة القرآن او على انه كتاب من الله....الخ. وقد اعجبنى جدا ما قاله اخى عمرو اسماعيل عن ذلك, عندما قال ان الكفار الذين لايقرأون القرآن ولايؤمنون به هم الذين يكتشفون ما جاء به, فلم لم يكتشف المسلمون ذلك وهم يقرآونه ليلا ونهارا ويحفظونه عن ظهر قلب, وهو سؤال منطقى يستحق الاجابه.
النقطه الاخرى هى , عندما يتفق العلم مع القرآن يهلل الجميع , ولكن عندما يختلف العلم معه فماذا يقولون, العلم يقول ان الأرض هى جزء من المجموعه الشمسيه, وانهم , اى المجموعه الشمسيه جزء من الشمس وقد انفصلوا عنها او انهم على الاقل من نفس التكوين, فهل نرى اختلافا هنا بين ((مانفهمه او نحاول ان نفهمه )) من ايات القرآن السابقه وبين ما يقوله العلم.
وهذا هو ما كنت اود ان اطرحه فى سياق المناقشه.

4   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 28 اكتوبر 2006
[470]

السماوات والأرض

أخي الفاضل فوزي ..
لي تفسير بسيط لا أدعي عمقه أو صحته ..
السماوات والأرض هنا قد لا تعني ترتيبا زمنيا .. بل تعني الأرض والسماوات بما فيها من نجوم وكواكب أخي ومجموعات شمسية مختلفة .. الأرض واحدة (التي نعيش عليها والسماوات متعددة .. ورغم أن النظريات العلمية الحالية قد تميل الي أن الكواكب ومنها الأرض ناتجة عن انفجارات شمسية .. مما يعني خلق السموات أولا بمعني خلق النجوم مثل الشمس ثم الكواكب مثل الأرض .. ولكنها في النهاية تظل نظريات .. العقل قد يجد أحيانا تناقضا.. لأن عقلنا مهما وصلنا من علم فهو في النهاية يظل قاصرا .. ولعل هذا أكبر دليل علي عظمة الله .. هذا العقل القاصر الذي وهبه الله للإنسان دون باقي مخلوقاته هو الذي أوصلنا الي كل هذا التقدم عبر صراع الإنسان ضد ما هو ظاهريا ظلم للطبيعة القاسية والأقوي منه .. .. ولكن القلب والإيمان يحل هذا التناقض الظاهري .. ولعل هذا سبب المقولة الشهيرة .. استفتي قلبك .. والله أعلم ..
تحياتي علي تساؤلاتك ..
وأضيف تساؤلا الي تساؤلاتك راجيامن إخوتي الكرام وخاصة الدكتور احمد منصور أن يفسر لنا سورة التوبة .. لما فيها من بعض مظاهر العنف التي لا أخفي أنها تحيرني ..
تحياتي لك وللجميع ..

5   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   السبت 28 اكتوبر 2006
[471]

ما اشهدتهم

أخوتى الأفاضل
أولأ أشكر أخى الكبير فوزى على تكرمه بقراءة مقالنا ( القرآن فوق المكان والزمان) ثم تعليقه الجميل ووصفه للمقال بأنه موسوعة وهو تشجيع منه أحييه عليه
بالنسبة لموضوع خلق السماء والارض فقد وضحت وجهة نظرى وإجتهادى أعلاه وارجو إعادة قراءته مرة اخرى ثم اضيف أن الله تعالى قال
( ما اشهدتهم خلق السماوات والارض ولا خلق انفسهم وما كنت متخذ المضلين عضدأ )
هناك اسرار كونية يصعب التعرف عليها وخصوصأ أن السماء بعيدة عن متناول البشر حتى يدرسوا طبيعتها ومكوناتها وإن كل ما وصل إليه علماء الفضاء هو مجموعة كواكب لا تمت للسماء الحقيقية بصلة
ومن الممكن للإنس والجن أن ينفذوا من أقطار السماوات والارض ولكن بسلطان العلم يقول تعالى
( يا معشر الجن والإنس إن استطعتم أن تنفذوا من أقطار السماوات والارض فانفذوا لا تنفذون إلا بسلطان)
ولا يصعب على رب العزة سبحانه أن يخلقهما فى ذات اللحظة فإنما أمره إذا اراد شيئأ أن يقول له كن فيكون
سؤال أخير
هل يزيد أو ينقص إيمان الإنسان لو كانت إحداهما قد خلقت قبل الأخرى أو بعدها أو معها؟؟
شكرا لكم

6   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 28 اكتوبر 2006
[473]

الى الأخ عمرو اسماعيل

الاخ الفاضل عمرو
ان ما جئت به من اجابه يصعب على ان اختلف معه, اذ لابد للأنسان مهما بلغ من التقدم العلمى والحضارة الفكريه ان لاينسى وان يضع نصب عينيه دائما قصور فكره ومحدوديته التى تقف عند حد معين . ورغم ان الله سبحانه وتعالى قد خلق لنا هذا العقل وسواه بطريقة تشجع على البحث والتنقيب , وعلى وضع الاسئله ثم محاولة ايجاد الاجابه عليها, الا ان الله قد وضع حدودا لذلك , ونحن ندرك ذلك , والبعض منا الذى لايريد ان يعترف بتلك الحدود , انما يجر على نفسه متاعبه بنفسه, وسوف يعترف بتلك الحدود ان عاجلا وان اجلا. التفسير بأن كلمات ( خلق السموات والارض ) لايعنى الترتيب الفعلى والزمنى لهما, هو خير تفسير منطقى لتساؤلاتى حول مايبدو من اختلاف وما دفعنى لطرح السؤال.
اضم صوتى الى صوتك وارجو من اخى د صبحى ان يكرس بعض الوقت لتلك الآيه خاصة وان كثيرا من الجدل خاصه من اعداء الاسلام يدور حولها, ويستعملها أكثريتهم فى التدليل على ان الاسلام يدعو الى العنف.

7   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 28 اكتوبر 2006
[474]

الى اخى حسن عمر

الأخ العزيز حسن,
لقد قرأت تعليقك السابق مره اخرى كما طلبت, كما قرأت الايه التى اضفتها( وما اشهدتهم خلق السماوات والارض) , وفى ضوء ما قلته وما قاله عمرو واضافه, اعلن على الملأ ان هذه الحلقه من التساؤلات فد اجيب عليها, مبسوط ياعم. من الطبيعى وكلنا يعلم ان الله سبحانه وتعالى يقول للشيئ كن فيكون, ولم يكن ذلك هو السؤال, كذلك, قد يتساءل البعض, لم اذن اختار سبحانه وتعالى ان يخلق السماوات والارض فى ستة ايام , لابد ان هناك حكمة فى ذلك يريد ان يعلمها لنا, ربما كانت الصبر وربما كانت شيئا اخر. اما سؤالك الاخير عما ان كان ايمان الانسان يزداد ام ينقص ان كانا قد خلقا معا او بأى ترتيب كان, فلست ادرى لماذا تسأل ذلك السؤال يا أبوعلى, لم يكن الايمان ـ نقص ام زاد ـ موضوعا للسؤال هنا, وكل تلك الاسئلة تأتى كنتيجه لملاحظات فى قراءة القرآن , ملاحظات عن اشياء لا افهمها , وبالطبع لأنى لم افهمها,فأطرحها على الجميع مؤمنا بأن هناك من هو خير منى واكثر علما منى وراجيا ان يساعدنى فى فهم مالم افهمه, فلست ممن يعتقدون اننى اعلم كل شيئ بل انى اؤمن بأن فوق كل ذى علم عليم. لقد قلت من قبل ان كنت تذكر, ان كل مايتعلق بهذا الدين والاديان الاخرى وكل ما يدور فى فلكها يتعلق بالأيمان بوجود الله , الذى لم يره احد ولم يكلمه احد ولم يسمعه احد ولم يدركه احد باى من الاحاسيس البشريه, فإن كنا نكرس ما نكرس للدين اعتمادا على الايمان بوجوده فقط, اليس ذلك بكاف فيما يتعلق بالايمان!!

والى حلقه اخرى من التساؤلات

8   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الأحد 29 اكتوبر 2006
[483]

الخلق عملية مرحلية

أخي العزيز فوزي فراج:
كل عام وأنتم بخير:
إنني لا أري مشكلة في آيتي البقرة وفصلت المذكورتين بشأن الخلق، فالموضوع إن شاء الله تعالي في منتهي البساطة، تأمل معي يا سيدي:

(هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ)

إن استواء الله إلي السماء كان دليلاً علي وجودها أصلاً قبل خلق الأرض وما فيها، وإنما قد تم الخلق علي المراحل الآتية:

1- خلق السماء (بدون اكتمال).
2- خلق الأرض وما فيها للإنسان.
3- الإستواء إلي السماء (التي كانت موجودة أصلاً) حتي يكتمل خلقها وتسويتها إلي سبع سماوات.

ملحوظة لأخي الفاضل الأستاذ فوزي:
إسمحلي أن أقتبس من تعليقكم عبارة أختلف معكم فيها وهي ( عندما يتفق العلم مع القرآن يهلل الجميع , ولكن عندما يختلف العلم معه فماذا يقولون)؟

إن العلم الثابت يا سيدي لا يتعارض أبداً مع كتاب الله تعالي، فالذي أنزل الكتاب هو الذي خلق الكون ولا تعارض بينهما إطلاقاً.....
تحياتي

9   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 29 اكتوبر 2006
[493]

الاستاذ مهيب

الاستاذ الفاضل مهيب,
تحياتى وشكرا على اضافتكم , لقد قلت ما يلى:

إسمحلي أن أقتبس من تعليقكم عبارة أختلف معكم فيها وهي ( عندما يتفق العلم مع القرآن يهلل الجميع , ولكن عندما يختلف العلم معه فماذا يقولون)؟

إن العلم الثابت يا سيدي لا يتعارض أبداً مع كتاب الله تعالي، فالذي أنزل الكتاب هو الذي خلق الكون ولا تعارض بينهما إطلاقاً.....)

اننى لا اعترض مطلقا على اى اختلاف معى فى وجهات النظر, على العكس, فإننى ارحب به اكثر مما ارحب بالاتفاق, فلسفتى ببساطه هى ان مع الاختلاف تسلط الأضواء على وجهات جديده للنظر, ومعها يتضح لى ان كنت مخطئا فى وجهة نظرى فأعتبر ذلك رحمة من الله سبحانه وتعالى وهدايه بتصحيح ما لدى من افكار , وان كنت مصيبا فذلك توكيدا على سلوك الطريق السليم احمد الله عليه.

ولهذا فقبل ان اناقش ما اعترضت عليه, ارجو من سيادتك ان توضح ما تعنيه بالضبط بكلمة ( العلم الثابت) حتى لا أسيئ فهم ما قلته. اعنى ما هو العلم الثابت والعلم الغير ثابت, اذ قد يخطئ البعض ظنا انك تريد ان تمسك العصا من المنتصف, فمايتفق من العلم مع وجهات نظرك,تقبله وتصنفه بالعلم الثابت, وما لايتفق معك ترفضه وتصنفه بالعلم ( الغير ثابت)
مع تحياتى
فوزى

10   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الإثنين 30 اكتوبر 2006
[496]

صديقي العزيز فوزي بك

أشكرك علي حسن التواصل ورحابة الصدر، وهذا هو دائماً شأن المسلم بحسن خلقه وحصافة رأيه، فكلنا طلاب في محراب القرآن الكريم وسوف نظل نتعلم إلي أن نلقي الله تعالي، ندعوا الله العظيم أن يمن علينا بمعرفة كتابه وتدبره والعمل به وبعد:
إنني أقصد يا سيدي أن العلم البشري في كل عصر ينقسم إلي:

1- النظرية العلمية
2- الحقيقة العلمية (وهي العلم الثابت الذي أقصده).

فالنظرية العلمية غير مؤكدة، وسوف تظهر نظريات أخري في المستقبل تهدمها من أساسها أو علي الأقل تدخل عليها بعض التعديلات، تماماً مثل نظرية ((تشارلز داروين)) التي تم تعديل الكثير منها بواسطة ((جون ليكي))، ونظرية الخط المستقيم في الهندسة الإقليدية التي حطمها أينشتين من أساسها...

أما الحقيقة العلمية ((العلم الثابت الذي أقصده)) هي التي لا تقبل التغيير أو التأويل، فمثلاً لا يمكن أن نعتبر النظرية النسبية لأينشتين حقيقة مطلقة، ولكن نعتبر مسألة دوران الأرض وكرويتها حقيقة مطلقة....نعتبر مسألة الإنفجار الكوني العظيم حقيقة مطلقة....نعتبر أطوار خلق الإنسان في بطن أمه ((في ظلمات ثلاث)) كما علمنا القرآن حقيقة مطلقة وهكذا.
أي أن العلم الثابت أو الحقيقة العلمية الثابتة (وهما مسميان لشئ واحد) هو كل ما يتعدي النظرية إلي مسلمة يقينية لا مراء فيها، ولا تأتي بعد ذلك أدلة علمية تنفيها فيما بعد
تحياتي لك يا أخي الفاضل
مهيب

11   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 30 اكتوبر 2006
[515]

ما هى المقاييس يامهيب باشا

الأخ الفاضل مهيب, ومادمنا فى موضع الالقاب, فلنقل مهيب باشا,
لك منى خالص الشكر على ادب الحديث وحسن اللياقه حتى مع الاختلاف, وشكرا على التوضيح.
فى مجال تفيسرك لما هو ثابت وما هو ليس بذلك ولا اعرف كيف اصفه, هل اقول غير ثابت ام اقول مهتز, لقد اخترت بمعرفتك امثله لما هو ثابت, فثلا اعتبرت تظريه الانفجار الكونى من الحقائق الثابته, رغم انها مجرد نظريه لم تثبت حتى الان, ثم قررت ان نظريه التطور الداروينيه لاتنتمى لما سميته ثابت, رغم ان هناك من الادله العلميه على صحه نظريه داروين من الحفريات المثبته مايفوق ماقدمته نظريه الانفجار الكونى فى الحقيقه لم ارى اى ادله علميه قوية على تلك النظريه. ولقد درست نظرية النشوء والارتقاء والتطور فى المدارس الحكوميه فى مصر فى الخمسينات من القرن ا لماضى رغم تعارضها المباشر للقرآن واديان التوحيد الاخرى , ولازالت تلك النظريه تدرس رغم انف الجميع فى الولايات المتحده, وهناك من يؤمنون بها ايمانا كاملا. ثم تحدثت عن دوران الأرض رغم ان من اكتشفها لم يكن مسلما ولم يستخلص احد من المسلمين ذلك من القرآن الابعد ان اكتشفت بمعرفه اخرين. اما نظريه النسبيه فلا ادرى بناء علىاى شيئ قد اعتبرتها ليست من الحقائق ؟؟ فمما يبدو, لايمكن ان تختار وترفض دون استعمال مقاييس تطبق على جميع الحالات, ولربما قد يظن البعض ان ماتراه مطابقا لما فى القرآن تقبله والعكس صحيح, وبذلك تضع مصداقيتك موضعا للتساءل. فهل يمكن ان تدلنى على المقاييس التى تستعملها فى تصنيف ما هو ثابت من عدمه.
مع تحياتى

12   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الثلاثاء 31 اكتوبر 2006
[519]

أخي وحبيبي الأستاذ فوزي

إن لقب (بك) الذي لقبتك به ليس رياء لا سمح الله، فأنت أخي الكبير وتاج رأسي ولا غرابة في ذلك، أما لقب باشا الذي تفضلت أنت علي ولقبتني به فهذا شرف عظيم أعتز به دائماً، ويمكنك أن تناديني بإسمي فقط بدون ألقاب أما أنا فلا أستطيع ذلك لأنك أكبر مني سناً وهذا من خلق الإسلام....

لقد قلت لك أن العلم الثابت هو الحقائق العلمية اليقينية التي لا تقبل التغيير أو التأويل، أما بالنسبة لما أوردته لك من أمثلة فشرحها سوف يطول كثيراً، ولكن علي عجالة أستطيع أن ألخص لك هذه الأدلة قدر المستطاع:

نعم فإن الإنفجار العظيم حقيقة وليس نظرية، وقد تم معرفة ذلك بمقاييس علمية دقيقة، أما صوت بقايا الإنفجار فما زالنا نسمعه حتي الآن مدوياً في أرجاء الكون الرحيب ومشاربه...أما الداروينية فهي كالثوب الملئ بالثقوب والرقع التي حدثت علي مر التاريخ، وقد أخطأ داروين بالقطع عندما شرح لنا كيفية التطور، وكان يكفيه أن يشرح ماهيته فقط، ولذلك فلا غرابة إذا وجدنا جون ليكي ينتقد نظريته بطريقة علمية عن طريقة خريطة الكروموسومات التي دحضت نظرية داروين، أما كونها تدرس حتي الآن، فإنها تدرس مع بيان مآخذها ومثالبها العملية التي انهارت أمامها، وعليك أن تتأكد من صحة كلامي عن طريق أي متخصص....


13   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الثلاثاء 31 اكتوبر 2006
[521]

(2)

أما النسبية لأينشتين فما زالت نظرية بجميع المقاييس، ويكفي أن بعض العلماء قد قام بالتعديل فيها مع بعض الإضافات أيضاً مثل العالم ((روجر بنيروز)) الذي اكتشف بعداً خامساً للكون، ثم ظهرت ((السوبر كمبيوترز)) التي أثبتت عشرة أبعاد أخري غير مرئية أو محسوسة للكون وهكذا....أما عن عدم اكتشاف المسلمين لدوران الأرض قبل اكتشاف غير المسلمين له، فهذا يرجع إلي أن القرآن الكريم يحتمل أكثر من وجه للتفسير والتأويل لأنه يناسب كل العقول، فمثلاً عندما يقول الله تعالي: ((وتري الجبال تحسبها جامدة وهي تمر مر السحاب صنع الله الذي أتقن كل شئ إنه خبير بما تفعلون))، فإننا نجد أن المفسرين القدامي قد فسروا حدوث ذلك يوم القيامة، ولكن عندما تطور العلم اكتشف أن هذه الآية في الدنيا، وبالطبع فلن أخوض في تفاصيل نظراً لضيق المجال والوقت....
أما بالنسبة للإختيار والرفض فأنا لا أفعل ذلك بدون مقاييس، بل بمقاييس دقيقة كل الدقة، ولقد أوضحت لك اليسير منها، وإن كنت تريد المزيد، فأهلاً بك في إيميلي أو ماسنجري الخاص حتي نتحاور لعلك تفيدني أو أفيدك، وليس في هذا عيب إطلاقاً، فكلنا كما قلت لك طلاب في محراب القرآن وهذا يمثل كل الشرف بالنسبة لنا.... ندعوا الله أن يحيينا أو يميتنا علي ذلك إنه سميع قريب مجيب..
تحياتي

14   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 31 اكتوبر 2006
[527]

الاستاذ مهيب مع التحيه -1

الاخ الحبيب والأستاذ الفاضل مهيب
يسعدنى ان انوه بسعة معلوماتك ومقدرتك على القراءه والاستيعاب, ولكنى اود ان اضرب لك مثلا وارجو الا تعتبر ذلك المثل على بساطته استهجانا بذكائك فليس ذلك ما اقصده انما اود ان اوضح نقطه النقاش التى ريما لم استطع توضيحها من قبل.
اذا ذهبت الى السوق لشراء كيلو بطاطس, فإن تعريف الكيلو هو مايعادل 1000 جرام, اى ان البائع لايمكن ان يستبدل ذلك القدر من الوزن بشيئ اخر اقل ا و اكثر, ومن ثم فإن كيلو البطاطس فى ذلك المحل يعادل كيلو البطاطس فى اى محل اخر وفى اى سوق اخر وفى اى مدينه اخرى , ونفس المقياس فى التعبير عن المتر او اليارده او الميل او الفدان.....الخ وتسمى تلك الاشياء المعايير او المقاييس التى يتعامل بها الناس من مكان الى مكان رغم اختلاف السنتهم او ثقافتهم او خلفياتهم وهلم جرا.
لقد كان سؤالى لك عن المعايير او المقاييس التى بواسطتها يمكن ان تحدد ما هو العلم الثابت او العلم الغير ثابت, ففى ردك على , رغم سعه اطلاعك , كان ماقلته هو رأيك الخاص مستعملا معاييرك الخاصه فى تقييم بعض النظريات سواء كانت النسبيه او التطور, ولربما قدمت بعض المراجع التى اعتمدت عليها فى عملية التقييم ولكن اولا وأخيرا , ليس هناك معايير متفق عليها لتصنيف او تحديد ما ينتمى الى الثابت وما لاينتمى اليه. ورغم كل التحفظات التى قدمتها مثلا بالنسبه الى نظريه التطور, فلازات تدرس بشكلها ومقوماتها التى يعرفها العالم, وليس هناك اى دليل قاطع انها عدلت فى جميع المناهج. بإختصار, الى ان تحدد لى المعايير (standards) التى تستخدم فى تقييم ماهو ثابت ومعترف به انه علم ذو قيمه , فستبقى المناقشه مفتوحه لتفسيرات ما يتفق مع البعض او ما لايتفق مع البعض ,اى لايوجد حدا مشتركا ادنى للوصول الى نوع من الاتفاق.


15   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 31 اكتوبر 2006
[528]

الاستاذ مهيب مع التحيه 2

بالمناسبه, قلت ان بقايا الانقجارالكونى لازلنا نسمعه مدويا فى اركان الكون, ولا ادرى لماذا لاأسمعه انا , ربما اكون قد اصبت بالصمم , اننى امزح معك فقط, ولكن جديا, مايقال ان صوت الانفجار لازال يدوى ,من الممكن الرد عليه بمتهى السهوله والبساطه, فعندما يحدث انفجارا, يقارن صوت الانفجار بصوت ما قبل الانفجاروالفارق بينهما هو محصله الانفجار نفسه, فأين لمن يتبنى تلك النظريه ان يأتى بصوت ( ماقبل الانفجار) للمقارنه, ثم ان ذلك الصوت الذى يتحدثون عنه, لا انا ولا انت نسمعه بأذاننا ولكن بأحهزة اليكترونيه معقده, فماذا لو كان ذلك الصوت هو مجرد (background) عادى للفضاء !!!! اننى القى بعض الاراء التى قد تكون صحيحة او قد لا تكون , فقط من باب التنويه.
مودتى
فوزى فراج

16   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الثلاثاء 31 اكتوبر 2006
[529]

صديقاى العزيزان

صديقاى العزيزان فوزى ومهيب
إستمرا
لا تتوقفا
كم أستمتع بهذا الإسترسال والإستطراد فى تحاوركما
إننى أنتظر المزيد من النقاش
تحياتى لكما
أنا اتابع بشغف

17   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الأربعاء 01 نوفمبر 2006
[534]

صديقي العزيز حسن بك

أشكرك علي مشاركتك القيمة، وأهلاً بك ضيفاً عزيزاً معنا، ويسعدني بل ويشرفني أن تشارك معنا في هذه المناقشة الهادفة البناءة لما لك من وزن علمي ثقيل ورأي حصيف وسديد، ونحن في انتظار مشاركاتك القيمة الإبداعية إن شاء الله
مع أطيب تحيات أخيك
مهيب

18   تعليق بواسطة   مهيب الأرنؤوطي     في   الأربعاء 01 نوفمبر 2006
[535]

صديقي العزيز الأستاذ فوزي

إنني أفهم قصدكم الكريم وببساطة فإن لكل علم وسائله الخاصة في معرفة حقائقه من نظرياته، فمثلاً تطور الجنين في بطن أمه حقيقة مطلقة لا يمكن أن تتغير إطلاقاً لما أتيح لنا الآن من أحدث أجهزة للموجات التصادمية (ULTRA SOUND)، وهندسة إقليدس حقيقة (ولكنها حقيقة نسبية) إذ أنها تصلح للأغراض التعميرية داخل نطاق الكرة الأرضية فقط، كبناء العمارات وصناعة السيارات مثلاً ولكنها لا تصلح للقياسات الكونية والفلكية، وسرعة الضوء حقيقة ثابتة مطلقة لأنها لا تتغير من وسط إلي وسط آخر بعكس سرعة الصوت تماماً، وكذلك دوران الأرض وكرويتها حقيقتان مطلقتان وهكذا.....
أما بخصوص الإنفجار العظيم، فسوف أسوق لك مثالاً تقريبياً لتوضيح الفكرة، وهي:
هل هناك دخان بدون نار؟؟... أو بمعني أصح، فهل هناك صوتاً بدون مسبب؟ وخصوصاً إن كانت علة السبب منطقية وقد أقرها الواقع الحياتي والعلمي المشاهدين؟....!!
إن لكل فعل رد فعل مساو له في القوة ومضاد له في الإتجاه... فالصوت الذي تسمعه أحدث الأجهزة الآن لهذا الأنفجار يدل علي أنه قد حدث بصورة حتمية، هذا إلي جانب الدلائل العلمية الأخري التي لا يمكن إغفالها
تحياتي

19   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 01 نوفمبر 2006
[542]

الى الاخوه مهيب وحسن -1

الاخ الفاضل مهيب,

لا ادرى لم لا أستطيع ان اعبر عما اريد ان اقوله , ولم لا استطيع ان اوضح ما أطلبه, ربما لضعف اليات الكتابه العربيه لدى بعد غياب عن استعمالها لأكثر من ثلاثون عاما, فأرجو ان تسامحنى وسأحاول مرة اخرى.

لقد اردت فى سؤالى ان اعرف عن المقاييس التى تستعملها فى تقييم اى علم ثابت او اى علم مزيف . المقاييس التى يحب ان تكون كالمتر او الكيلوجرام والتى لاتختلف من شخص لأخر مهما اختلفت الافكار او الثقافه او الخلفيات او اى شيئ اخر.
انك فى تعليقك لازلت تدلى بمدلولاتك انت , اى مدلولات مهيب الارناؤطى التى اقتنع بها ووافق عليها وامن بها , وقد لاتكون تلك المدلولات هى نفسها مدلولات فوزى فراج او احمد صبحى منصور او حسن عمر او غيرهم. لقد كان سؤالى من البدايه عن ما تعتبره علما ثابتا وبأ ى المقاييس.

هناك من يعتبر نظريه التطور لداروين علما ثابتا, ومن يعتبر نظريه الانفجار الكونى مجرد نظريه لم تثبت وتحتمل التغيير. أرجو ان اكون قد وضحت هذه المرة.

دعنى اصارحك الآن بشيئ, فى مناقشتى معك قدمت بعض الادله المعاكسه على نظرية الانفحار الكونى, وبعض الادله المؤيده لنظريه النشوء والارتقاء, وقد فعلت ذلك فقط من باب تسليط الضوء على التناقض وعلى احتمال الخطأ قبل الصواب والعكس, اما ما اؤمن به شخصيا, فهو ربما غير ذلك, ولاعلاقه للقرآن فى ذلك , لقد رفضت تماما نظريه التطور منذ الطفوله ومنذ كانت تدرس لنا فى المدارس الثانويه, ولازلت ارفضها, وقد كتبت منذ عدة سنوات قصه خيالية ساخره فى خلال مناقشاتى مع بعض ممن يؤمنون بها, والقصه بإختصار كانت عن داروين , وكيف انه كان استاذا فاشلا فى الجامعه فى انجلترا, وكان يبحث عن شيئ جديد كى يثبت به مركزه, وفى صباح يوم من أيام الاحد وبعد سهرة حافله فى المساء السابق شرب فيها من الخمر الكثير, ذهب فى صباح ذلك الاحد الى حديقه الحيوان كى يشرب شايه كالعاده, وكان يجلس قبالة قفص الشامبنزى, وكانت الحديقه شبه خاليه, ونطر الى بعض الموائد الخاليه فى ذلك المقهى , وبينما دارت عيناه رأى احد قرود الشامبنزى جالسا يحتسى الشاى على مائدة ليست بعيده عنه.

20   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 01 نوفمبر 2006
[543]

الى الاخوه مهيب وحسن -2

ولم يصدق عينه وبدأ يمسح عينيه ثم نظر مره اخرى الى اقفاص الشامبنزى وبدأ يفكر فى كميه الخمور التى احتساها والصداع المتبقى فى رأسه, ثم تذكر انه لايضع نظارته على عينيه, وبدأ يبحث عنها الى ان وجدها, فوضعها على عينيه, ثم نظر مرة اخرى الى ذلك الشامبنزى الذى يجلس معه فى نفس المقهى ويحتسى الشاى, ومن خلال نظارته تبين له انه رجل مثله غير انه اسود البشره ولابد ان يكون من اواسط افريقيا, ثم بدأ يلاحظ عليه ضخامة انفه وغلظه شفتيه, واستدارة جمجمة رأسه التى تشبه قارة افريقيا, ثم صاح لنفسه كالفيلسوف الذى صاح من قبل, وجدتها وجدتها, فقد اختمرت فى رأسه فكرة تطور الانسان من الشامبنزى.........وهكذا مضت القصه.

اما بالنسبه لنظريه الانفجار الكونى, فربما لاتصدق اننى كنت افكر فى شيئ مثل ذلك حتى قبل ان تنشر تلك النظريه, والحقيقه ان تلك النظريه تثبت وتتفق مع القرآن, ولعل التليسكوب الفضائى "هبيل" والذى اثبت دون ادنى مجال للشك ان الفضاء الخارجى والكون فى حالة اتساع دائم يوما بعد يوم, مما يتفق تماما مع قوله عز وجل ( والسماء بنيناها بأيد وانا لموسعون – الذاريات 47). وليس ذلك مما يثبت النظريه فقط بل ويثبت بما لايدع مجالا للشك صحة ماجاء فى كتاب الله العزيزالحكيم.

والان الى الأخ حسن, شكرا على تعليقك, ولكن اليس من الاجدر ان تترك مقعد المتفرجين و تنزل الى ارض الملعب او تصعد الى خشبه المسرح ايهما تفضل, واللا انت كما يقول المثل المصرى عاوز جنازه علشان تشبع فيها لطم, انا فقط امزح معك , ولكن كما قال الاخ مهيب, مرحبا بك وبمشاركاتك , ونحن فى الانتظار.

فوزى

21   تعليق بواسطة   د.حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 01 نوفمبر 2006
[544]

صديقاى الغاليان

تحياتى لكمامن القلب
أخى مهيب
إن أى تدخل بينكما الآن سيفسد لذة الحوار وسخونته فدعنا نقرأه للنهاية بينكما
وشكرا لك على وجهة نظرك فى العبد لله وارجو ان استحقها
أخى فوزى
يا حبيبى يا غالى هذه ليست جنازة , هذه حفلة علمية قرآنية هائلة يتحاور فيها مجتهدان رائعان نصفق لهما من قلوبنا ( ولا نلطم) يا غالى وبرضة أنا مستنى لآخر لحظة وآخر كلمة علشان استمتع بأفكاركما الرائعة لأننى اشعر ان كل الأحبة يتابعون الحوار
إلى مزيد من التفوق
شكرا لكما

22   تعليق بواسطة   خالد على     في   الجمعة 03 نوفمبر 2006
[559]

الأنفجار الأعظم ( bigbang)

نظرية الأنفجار الأعظم ي بداية تكوين الكون من النظريات التى دل العلم الحديث على صحتها بنسبة كبيرة
كما ان هناك اية تدل على تلك النظرية وهي

أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ (30)


23   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الأحد 28 اكتوبر 2007
[12347]

مشكور استاد فوزي على تساؤلاتك الرائعه

يا ريت يا استاد فوزي تضع لنا تساءلات عن خلق الانسان و نظرية التطور لاني اصبحت معها و ان الانسان خلق في الارض و ليس في السماء و ان ادم و حواء كان لهما اب و ام ربما كان ابونا ادم اول بشري استعمل عقله بعد ان الهمه الله و زينه بنعمة العقل منذ خلقه جنينا..
و الجنه التي كان فيها ادم و حواءهي جنه في الارض و ليست في مكان اخرى
و تفسير كلمة اهبطا بمعنى اخرجا
و اكون شاكره لك
و سازيد من معلوماتي و اكتب بعضالمعلومات التي عندي

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,230,304
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,271
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State