فى أروقة الحريم العثمانى (2) (روكسانة وترويض النمر العثمانى )

أحمد   في الثلاثاء 22 نوفمبر 2011


أولا

 .ولد سليمان القانوني في 27 ابريل 1494 م الموافق غرة شعبان سنة 900 هـ . وعاش ثلاثة وسبعين عاما، قضى منها سبعة وأربعين عاما في السلطنة إلى أن مات في السادس من سبتمبر سنة 1566 وهو على رأس جيشه الزاحف إلى بلاد المجر بالقرب من مدينة " بود " أو بودابست . وذلك النمر المقاتل ـ الذي جمع ثقافة قانونية والذي وصلت أملاك الدولة العثمانية في عهده إلى أقصى اتساعها ـ لا يعرف الكثيرون أنه قضى سنواته الأخيرة أسيرا لغرام متأجج أدى إلى عواقب وخيمة على الدولة العثمانية والبيت السلطاني نفسه . وهنا نلتفت إلى " روكسانة " ، الجارية الروسية الحسناء التي استطاعت ترويض النمر العثماني وسيطرت عليه تماما وأخضعته وأخضعت الدولة كلها لرغباتها .

.كان السلطان سليمان القانوني قد جاوز الخمسين من عمره حين وقعت عيناه على الجارية الصغيرة " روكسانة " فأسلم لها قلبه وجوارحه وعقله وحياته ، وكانت قصة غرامه بها أشهر قصة غرام في تاريخ الدولة العثمانية كما يقرر أستاذنا الدكتور عبد العزيز الشناوي مؤرخ الدولة العثمانية .

.فتحت " روكسانة " عينيها تستقبل الحياة فوجدت نفسها ابنة لأحد رجال الدين الروس اسمه " دي روجالينو " ، ثم خطفها تجار الرقيق من القوقاز ، وانتهى بها المطاف لتباع للسلطان " سليمان القانوني " فألحقها بالحريم السلطاني وبدأت فيه حياتها جارية ، إلا أنها لفتت الأنظار إليها بجمالها الفائق والظرف وخفة الروح فأطلق عليها لقب " خورم " وهي كلمة تركية تعني الباسمة ، أو ذات الوجه الباسم . وحين اكتملت أنوثتها وشخصيتها لفتت نظر السلطان سليمان فتدله في هواها وأعتقها وتزوجها وأنجب منها بنين وبنات ، وارتفعت مكانتها في البروتوكول العثماني من جارية إلى " قادين " ، وازداد حب السلطان لها نضارة وقوة مع مرور الأيام ، وجعلها السلطان مستشاره الأول في شئون الدولة ، وآثر أن يحتجب في قصره ليكون بقربها دائما  ـ  وهو الذي كان لا ينفك عن قيادة الجيوش ـ  وكان الانكشارية أو جنود السلطان قد اعتادوا ألا يخرجوا للحرب إلا والسلطان يقودهم،  فهو الذي رباهم وهو الذي دربهم ولا يعرفون غيره أبا ووالدا ورئيسا وقائدا وسلطانا ..

.أرادت " روكسانة " أن تتمتع بالنفوذ والقوة إلى نهاية عمرها، وهي تخشى أنها لا تزال في ميعة الصبى والشباب ، والسلطان كهل لا يلبث أن يفارقها ويموت فتفقد سلطانها ويؤول العرش إلى ولي العهد " مصطفى "، وتصبح غريمتها الشركسية أم ولي العهد  أم السلطان و المتحكمة دونها في كل شيء ، وتنتقم منها للأيام الخوالي التي تحكمت فيها في السلطان سليمان .

ورأت " روكسانة " أن السبيل الأمثل لضمان المستقبل أن تستثمر نفوذها في الحاضر أكمل استثمار بحيث تضغط على السلطان سليمان ليجعل ابنها هي ولي العهد بدلا من " مصطفى " كبير أبناء السلطان وولي عهده الرسمي .

.بدأت بإفساد علاقة السلطان بزوجته الشركسية أم ولي العهد مصطفى .. افتعلت مشادة كلامية معها بالحديث عن النشأة الأولى لكل منهما ، ولم تتحمل الزوجة الشركسية الساذجة التي قاست كثيرا من الغيرة ، فاندفعت تضرب" روكسانة " بكل ما تحمل لها فى داخلها من حقد.واصطنعت روكسانة الضعف وتركت غريمتها تنهال عليها ضربا ولكما وعضا وتمزيقا للثياب وخدشا للرأس والشعر والوجه. وذهبت الزوجة الشركسية إلى جناحها تحتفل بانتصارها على روكسانة ، بينما خرجت روكسانة من المعركة سعيدة بما تحمل على وجهها وشعرها وجسدها وملابسها من أثار العدوان . واحتجبت عن السلطان على غير عادتها ، وشعر السلطان بالقلق عليها ، وعرف بما حدث ، وأرسل ليستدعيها فاعتذرت وتعللت بالمرض ، وتكرر الاستدعاء السلطاني وتكرر الاعتذار ، وفي النهاية أرسلت إليه رسالة شفاهية تقول أنها غير جديرة بالظهور أمام السلطان لأنها كما قالت خصيمتها الشركسية " لحم يباع ويشترى " !! . وصمم السلطان غاضبا على حضورها ، وعرفت أنها أثارته بما فيه الكفاية فجاءته على استحياء تتحامل على نفسها والأربطة تغطي وجهها وتحمل معها كل أثار العدوان من الخدوش والكدمات والشعر المنكوش .. وانتهى الأمر بخصومة دائمة بين السلطان وزوجته الشركسية .. وتحقق لروكسانة هدفها الأول وهو إقصاء السيدة الأولى أم ولي العهد عن موقعها الرسمي .

. والتفتت روكسانة نحو" مصطفى " ولي العهد فمازالت  بالسلطان سليمان حتى نقله من العاصمة ليكون حاكما على " آماسيا " في الأناضول ، وبذلك أبعدته عن القصر العثماني ليخلو لها الجو ولتضمن قطع أي اتصال بينه وبين والدته أو أي نصير له .. وتركت تنفيذ الجزء الثاني من الخطة وهي عزله والتخلص النهائي منه إلى نهاية المطاف .. وآثرت أن تتخلص قبلا من إبراهيم باشا " الصدر الأعظم " ، أو رئيس الوزراء ، وتخلصت منه وتم تعيين أحد أتباعها ( رستم باش ) رئيسا للوزراء .

.وآن الأوان لتنفيذ أخطر جزء من الخطة .. وهو أن يقتل السلطان ابنه ولي العهد " الأمير مصطفى .. المشهور بكفاءته وشعبيته . وهنا احتاجت روكسانة إلى إشعال حرب لا داعي لها بين الدولة العثمانية والدولة الصفوية الفارسية سنة 1548 ، ويقول بعض المؤرخون أن هذه الحرب قد نشبت بإيعاز من روكسانة التي كانت تتبادل مراسلات مع زوجة الشاه " طماسب الأول الصفوي " واتفقت روكسانة مع الصدر الأعظم رستم باشا على إيغار صدر السلطان سليمان القانوني على ابنه الأمير مصطفى .. واستطاعت روكسانة مع الصدر الأعظم إقناع السلطان بأن ابنه مصطفى يتآمر مع الدولة الصفوية ضد أبيه السلطان ، وعن طريقهما بلغت آذان السلطان شائعات مصنوعة جيدا تقول أن الإنكشارية يرغبون في عزل السلطان بعد أن بلغ من الكبر عتيا وتعيين ولي عهده الأمير مصطفى مكانه في السلطنة .. وانه من الخير للسلطان أن يعتزل لمصلحته ومصلحة الدولة .. وآتت الدعاية السوداء ثمارها ، فاقتنع السلطان سليمان بضرورة التخلص من ابنه .

.وأراد السلطان أن يحصل على فتوى شرعية من شيخ الإسلام تبرر له قتل ابنه ، وقدم له سؤال مصطنع يقول أن هناك تاجرا ثريا في استانبول تحتم عليه تجارته أن يغيب تاركا ثروته وبيته وأولاده في حراسة عبد ، وذلك العبد قد أحسن التاجر تنشئته وائتمنه على أمواله وأولاده .. ثم اكتشف أن ذلك العبد خان الأمانة واختلس الأموال وتآمر مع الأعداء على حياة التاجر وزوجته وأولاده .. فما هي العقوبة الشرعية التي يستحقها ذلك العبد الخائن ؟ وأفتى شيخ الإسلام بأنه يستحق القتل .وتشجع السلطان بهذه الفتوى فاستدعى ابنه مصطفى إليه ، وخشي أصدقاء الأمير من هذه المقابلة ، ولكن الأمير رفض توسلاتهم إليه بعدم السفر لأبيه وقال انه لم يرتكب عملا يغضب والده ، وانه لا يرغب في معصية أبيه بعدم السفر إليه ، وإن أباه إذا قتله فهو والده على أى   حال وهو الذي أتى به إلى هذه الحياة !! ودخل مصطفى إلى خيمة أبيه فأعطى السلطان إشارة إلى الجلادين فانقضوا عليه وقتلوه أمام عينيه وكان ذلك في 21 سبتمبر 1553 .. وأحرزت روكسانة ( الجارية الروسية) أكبر انتصار لها على الدولة العثمانية؛ فقد حرمت الدولة العثمانية من سلطان مرتقب هو الأمير مصطفى الذي أجمع معاصروه على أنه كفاءة ممتازة تجدد عظمة أبيه في شبابه .. قبل أن يقع أبوه في غرام روكسانة . كما أن روكسانة لم تر بوادر انهيار الدولة العثمانية من الداخل بتولي ابنها السكير السلطنة باسم السلطان سليم الثاني ( 1566 – 1574 ) .. فقد افتتح هذا السلطان عهدا من السلاطين الماجنين المستهترين .

وذلك بعض ما ارتكبته روكسانة الباسمة في حق الدولة العثمانية .

  أخيرا

1 ـ مستبد يضع قدمه فوق رأس الشعب ، وجارية تضع مؤخرتها فوق رأس المستبد ..الجارية سعيدة ، والمستبد سعيد ..أما الشعب فهو فى ضلال بعيد.

2 ـ ثنائية الفرعون والكهنة تتكرر مع كل مستبد . الكاهن سواء كان شيخا للاسلام أو بابا الفاتيكان يجعل الدين الأرضى فى خدمة المستبد ، يعطيه البركة و الفتاوى التى يريدها حتى لو كانت قتل الابن . لا ينفع القضاء على الاستبداد السياسى بدون إبادة الاستبداد الدينى ، كى يظل الدين علاقة خاصة بين الشخص وخالقه بدون تدخل أرضى بشرى.

هذه المقالة تمت قرائتها 423 مرة

 


التعليقات (4)
[62116]   تعليق بواسطة  نجلاء محمد     - 2011-11-21
روكسانة . وشجرة الدر

أرى أن هناك تشابه ما بين روكسانة بطلة قصة اليوم ، وشجرة الدر في أن كلاً منهمن تخلصن من أبناء الزوج بالقتل، لكن مع اختلاف في الطرق والأسباب .

- كان سبب تخلص شجرة الدر من توران شاه

أنه بعد النصر تنكر السلطان الجديد نوران شاه لشجرة الدر، وبدلاً من أن يحفظ لها جميلها بعث يتهددها ويطالبها بمال أبيه،

فكانت تجيبه بأنها أنفقته في شئون الحرب، وتدبير أمور الدولة، فلما اشتد عليها ورابها خوف منه ذهبت

إلى القدس خوفًا من غدر السلطان وانتقامه.


ولم يكتف توران شاه بذلك، بل امتد حنقه وضيقه ليشمل أمراء المماليك، أصحاب الفضل الأول في

تحقيق النصر العظيم، وإلحاق الهزيمة بالحملة الصليبية السابعة، وبدأ يفكر في التخلص منهم،

غير أنهم كانوا أسبق منه في الحركة وأسرع منه في الإعداد، فتخلصوا منه بالقتل بمساعدة شجرة الدر .


والسبب في تخلص روكسانة من الأمير مصطفى خوفها من توليته السلطة بعد وفاة أبيه وسوف تتحكم وتنتقم أم الأمير مصطفي والزوجة الأولى للسلطان سليمان القانوني .


روكسانة بتدبيرها مؤامرة قتل الأمير مصطفي ابن زوجها  حرمت الدولة العثمانية من سلطان مرتقب هو الأمير مصطفى الذي أجمع معاصروه على أنه كفاءة ممتازة تجدد عظمة أبيه في شبابه ..

 

 

[62117]   تعليق بواسطة  غالب غنيم     - 2011-11-21
قسى قلبه كالحجر وأشد قسوة فقتل ابنه!

وَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلادُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ - التوبة : 85
 


 

 

[62129]   تعليق بواسطة  محمود مرسى     - 2011-11-21
المثل يقول إذا جالك الطوفان حط إبنك تحت رجليك..!؟

  •  السلطان سليمان .. ليس هو النبي سليمان .. بل هو شيطان تمثل صورة البشر وأعمته شهوة السلطة والنساء (روكسانا) عن كل قيم  وأعراق دينية او إنسانية..
     

  •  لم يكن هناك أشجع من مقاتلي الاسكندر ولا حتى والد الاسكندر خشية من تفوق ابنه عليه في شئون الحكم والقتال.. لم يرد أبدا لإبنه ان يموت قتلا على يديه..
     

  •  أما السلطان سليمان الذي كان محسوباً أميرا للمؤمنين.. ويتباهى به السلفيون .. كخليفة للمسلمين..  أقدم على قتل إبنه المتميز الصالح .. الذي كان يستحق عن جدارة أن يتقلد الخلافة..
     

  •  لكن انتقام الجواري الحسان .. هو من أبشع انواع الانتقام لا يقدر عليه حتى معاتيه العسكر في كل عصر..
     

  •  وسوست روكسانا  للسلطان سليمان أن يقتل ابنه الأمير مصطفى .. خوفا على الملك .. وانصاع العجوز لها فقتل ابنه .. إنها روكسانا الابليسة.. تنتقم ممن  أسروها وحولوها إلى جارية..
     

  •  وربما يأتي الخطر من مأمنه..
     

  •  شكرا للدكتور صبحي منصور  فالتاريخ يصبح بين مداد قلمه .. كائن حى يتحرك يتكلم يعلم يعظ من  في قلبه ذرة عقل..
     

  •  هل للعسكر  أن يتعظوا .. ويعدلوا ويتركون للشعب المصري أن يقرر مصيره بيده.. ويختار الدولة المدنية الليبرالية..؟
     

 

[62132]   تعليق بواسطة  محمود مرسى     - 2011-11-21
يتبع إذا جالك الطوفان...

 وعندما جاء الطوفان للسلطان سليمان .....  طوفان  زوال الملك  والسلطة من بين يديه .. أحس يالزعر والرعب..


وأنه  بدون سلطة لاقيمة له .. خضع السطان سليمان لطوفان  جمال وسحر روكسانا.. ونزل على رغباتها ... ووضع ابنه مصطفى تحت قدميه.. وأقدم على قتله .. لينجو من طوفان روكسانا..

اجمالي القراءات 34777
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more