الخوارج

احمد   في الأحد 01 يناير 2012


اولا :

*كان الخوارج قمة الإخلاص فيما يعتقدون أنه الحق ، وكانوا أيضاً قمة في الجرأة على سفك الدماء ، وفي تكفير غيرهم واستحلال دمائهم وذرياتهم . وبسبب ذلك امتاز تاريخهم العسكري بظاهرتين :الشجاعة المتفردة  وأن أكثر هجومهم كان على المسلمين فقط .

*قتل الخوارج الإمام علي بن أبي طالب،وأرهقواالدولة الأموية بثوراتهم المتعاقبة، ومنها ثورة مرداس بن أدية الذي اشتهر بين الخوارج بتفانيه في العبادة وشجاعته, وقد خرج فى العراق على الدولة الأموية في أte; أربعين رجلاً فقط في خلافة معاوية, فأرسل إليه الوالي ابن زياد حملة عسكرية تتكون من ألفي رجل يقودهم القائد أسلم بن زرعة، وتقابل الخوارج الأربعون مع الجيش الأموي عند بلدة" أسك" فانتصر الأربعون من الخوارج على الألفى رجل وهرب القائد الأموي يحمل خيبته، وكان الصبيان إذا رأوا ذلك القائد الأموي في الطريق صاحوا به: مرداس بن أدية خلفك !!

   وقال أحد الخوارج في هذه المعركة يتندر على الأمويين :

    أألفا مؤمن منكم زعمتم     ويقتلهم بأسك أربعونا

كذبتم ليس ذاك كما زعمتم    ولكن الخوارج يؤمنونا     

هم الفئة القليلة قد علمتم      على الفئة الغليلة ينصرونا

    واضطرت الدولة الأموية لإرسال جيش أخر يعيد هيبتها، ولم يجرؤ ذلك الجيش على مواجهة الأربعين خارجيا ، فانتظر الى وقت دخول وقت الصلاة ، وانتهز الجيش وجود الخوارج ركعاً سجداً في الصلاة فهجم عليهم، ولم يخرج الخوارج عن الصلاة واستمروا فيها والسيوف تتناولهم قتلا ، وكل واحد منهم يقول :" وعجلت إليك ربي لترضى"!!

* وذلك يعطينا مثلاً لما كان عليه الخوارج من إخلاص لعقيدتهم وشجاعتهم في المعارك، ولكن وجهوا تلك الشجاعة لقتال المسلمين وحدهم ، بل وكانوا يقتلون المسلمين قتلاً عشوائياً .

وقد بدأ ذلك في تاريخ مبكر في نشأة الخوارج، فالفرقة الأولى من الخوارج وهم " المحكمة الأولى" كانوا يخرجون بسيوفهم على الناس في الأسواق فجأة ينادون بشعارهم "لا حكم إلا لله"  ثم يقتلون من يجدونه أمامهم من أهل البلد، ولا يزالون يقتلون ما استطاعوا إلى أن يقتلهم الناس، وكان من طقوسهم الدينية أن أحدهم لا يخرج للتحكيم إلا على سبيل أن يقتل من المسلمين ما استطاع ويموت.. وكلما قتل رجلاً هتف: "لا حكم إلا لله".فهم أول من شرّع العمليات الانتحارية فى تاريخ المسلمين بالمناقضة لشرع الله سبحانه وتعالى . كما أنهم أول من قال بالحاكمية التى تعتبر الآن نظرية التيار السلفى فى الحكم السياسى .

 * وهكذا فهم الخوارج أن الإسلام مجرد شعار"الحاكمية لله" وحتى ذلك الشعار فهموه فهماً خاصاً،ومن خلال تلك النظرة المتعصبة والضيقة استباحوا دماء مخالفيهم من المسلمين وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً..

   ثانيا :

  من التاريخ نتعلم أن تلك الحركات المتعصبة لا تنجح في إقامة دولة ولا تفلح في صيانة نفسها من الانشقاق والتصفيات الدموية فيما بين فصائلها.. كذلك كان مصير الخوارج وسيكون مصير كل من سار على طريقهم من أولئك الذين يقرءون في الإسلام حرفاً ولا يفهمون منه طرفاً .

     لقد كان الخوارج بدوا محدودي الوعي شديدي التدين، وكانوا مع الإمام(على) اشد أنصاره وأشدهم كراهية لمعاوية الذي كان ممثل" الانفتاح" على الدنيا، وانشق الخوارج عن(على) حين تفاوض مع "معاوية" الانفتاحي وحاربوا"على" وقتلوه، ثم حاربوا معاوية وخلفاءه.. ووهبوا حياتهم وشجاعتهم لسفك دماء المسلمين بدون تمييز، وكان ذلك دينهم الحقيقي .

    وصحيح أن الخوارج انتقلوا إلى متحف التاريخ، ولكن التجربة تتكرر الآن في حياتنا وشوارعنا..

وهناك أوجه تشابه عديدة بين نشأة الخوارج ونشأة الجماعات المتطرفة الدموية، فكلاهما أفرزته تجاوزات العصر وسيئاته، وكلاهما وجد العلاج النفسي في التمسك بما يفهمه من الدين،ووجد في الدين شرنقة يحمي بها نفسه أمام متغيرات لا يجيد التعامل معها ، وكلاهما قام بتحويل نفسه إلى قنبلة انتحارية يهدم بها نفسه والمجتمع.. والخوارج أسهموا في تدمير الدولة الأموية ولم تقم لهم قائمة بعدها

     ولكي تنجو الدولة المصرية من مصير الدولة الأموية عليها أن تحارب الفساد وأن تؤمن بأن الديمقراطية تعني أساساً تداول السلطة وليس مجرد حرية النباح في الصحف الحزبية..

وأعتقد أن حاضر مصر ومستقبلها أهم كثيراً من بعض الأحزاب.. وبعض الأشخاص..!!

أخيرا

ظهر هذا المقال فى جريدة الأحرار بتاريخ 19 /7 /1993

ونعيد نشره هنا بعد 17 عاما للتأكيد بأننا مثل الذى ( يؤذن فى مالطة ) على رأى المثل المصرى ..

هذه المقالة تمت قرائتها 6108 مرة

 


التعليقات (9)
[51934]   تعليق بواسطة  محمد دندن     - 2010-10-11
هل الخوارج هم الدمويون الوحيدون؟

سيدي:

عندما تصدر 5 صحف يومية في بلد ما، وعلى صفحتها الأولى نفس الخبر، بزيادة حرف علة هنا، أو بحذف نعت هناك،مع أن الخبر نفسه مأخوذ من وكالة رويتر مثلاً،فمن (الظلم) وصف هذا الخبر بأنه من مصادر خمسة مختلفة.

نأتي إلى سؤالنا من فضلك: هل المعلومات المتوفرة تاريخياً عن الخوارج، و من مختلف المصادر ، هي من إنتاج و إخراج وزارة الإعلام للدولة المنتصرة آنذاك؟ تعلمت منكم ألا أستكن أو أطمئن لانصباب المعلومات باتجاه واحد ومن جهة واحدة.إذا كان تاريخ الخوارج دموياً، فتاريخ النظام الحاكم ، أموياً كان أم عباسياً، ليس مدعاة للمفخرة...لذا كان تساؤلي عن و جود مصادر أخرى أكثر حيادية عن هذا الموضوع...مع الشكر

 

 

[51940]   تعليق بواسطة  أحمد عبدالقادر     - 2010-10-12
حزب الخوارج السياسي المسلح

السلام عليكم

رغم بأن الخوارج كانوا على حق في وجوب مواصلة القتال في صفين حتى استسلام معاوية وليس التحكيم، إلا أنهم مثلوا أول معارضة لا تخضع للنظام الديموقراطي أي لا تخضع لرأي الأغلبية السياسية.

 

[51946]   تعليق بواسطة  فتحي مرزوق     - 2010-10-12
الجماعة المؤمنة .

أطلق الخوارج على أنفسهم:المؤمنين - جماعة المؤمنين - الجماعة المؤمنة 

وأطلق عليهم خصومهم الفكريون والسياسيون اسم "الخوارج" لخروجهم -في رأي خصومهم- على أئمة الحق والعدل، وثوراتهم المتعددة. ولما شاع هذا الاسم، قبلوا به ولكنهم فسروه على أنه: خروج على أئمة الجور والفسق والضعف" وأن خروجهم إنما هو جهاد في سبيل الله.

وكان من ضمن مميزاتهم كان رأيهم في السلطة العليا للدولة (الإمامة والخلافة): حيث كانوا  يشترطون صلاح وصلاحية المسلم لتولي هذا المنصب بصرف النظر عن نسبه وجنسه ولونه، وهم بذلك يتميزون عمن اشترطوا النسب القرشي أو العربي. ومنهم من أجاز ولاية المرأة.


وكان لهم رأي في الثورة لا أدري أهو يعد لهم أم عليهم ! 


فقد كانوا يجمعون  على وجوب الثورة على أئمة الجور والفسق والضعف. حد الشراء: عندهم، يجب الخروج إذا بلغ عدد المنكرين على أئمة الجور أربعين رجلا ويسمون هذا "حد الشراء" أي الذين اشتروا الجنة بأرواحهم. مسلك الكتمان: لا يجوز للثائرين القعود إلا إذا نقص العدد عن ثلاثة رجال، فإن نقصوا عن الثلاثة جاز لهم القعود وكتمان العقيدة. حد الظهور: عند قيام دولتهم ونظامهم تحت قيادة "إمام الظهور". حد الدفاع: التصدي لهجوم الأعداء تحت قيادة "إمام الدفاع".

 

 

[51951]   تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2010-10-12
هل يختلف الخوارج في هذه المبادئ عن الشيعة

يتبنى الخوارج ولاية أبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب، وخلافة عثمان بن عفان حتى ما قبل السنوات الست الأخيرة فهم يبرءون منه فيها فقد آثر قرابته وولاهم الأعمال وأغدق عليهم الأموال من بيت المال، ويكفرون عليا بعد واقعة "التحكيم". واختلفوا في نوع هذا الكفر، بعضهم كفروه "كفر شرك" في الدين، والبعض الآخر كفروه "كفر نعمة" فقط، أي جحود النعم الإلهية في واجبات الخلافة. وكذا يبرءون من خصوم علي سواء أصحاب موقعة الجمل (الزبير وطلعة وعائشة) وأصحاب صفين (معاوية ومن والاه).


تبنى الخوارج "الاختيار والبيعة" ويرفضون من قالوا أن الإمامة شأن من شئون السماء، والإمامة عندهم من "الفروع" وليست أصلا من أصول الدين


يحكم الخوارج على مرتكبي الكبائر الذين يموتون قبل التوبة، بالكفر والخلود في النار وهذا هو خلافهم الأساسي مع أهل السنة - بالإضافة إلى قتال علي. وقد تبلورت تلك الفكرة في صراعهم الفكري والمسلح ضد بني أمية، عندما ظهرت قضية "الحكام الذين ارتكبوا الكبائر واقترفوا المظالم".




 

 

[51979]   تعليق بواسطة  موسى بن عاشور     - 2010-10-13
الإباضيه فرقه من الخوارج مازالو يعيشون في الجزائر وتونس وليبيا وعٌمان

أنا من مدينة تعد بوابة الجنوب الجزائري وهي مدينة غردايه ويسكنها الأباضيه منذ أكثر من ألف عام وهي مدينه سياحيه وتجاريه وصناعيه في آن واحد وقد كانو الإباضيه لهم دوله في الجزائر تسمى دولة الرستميين نسبة إلى عبد الرحمن إبن رستم الفارسي الذي جاء للجزائر وأسس دولته بعد فراره من العباسيين ثم أنهارت دولته وهم مجتمع مسالم جدا ولا تشغلهم السياسه غير التجاره ,ومن بين معتقداتهم بان المسلم العاصي يخلد في النار وعدم رؤية الله يوم القيامه والغريب أننا نتفق نحن أهل القرآن معهم في هذا ولهم مراجعهم الخاصه بهم ولا يؤمنون بكتب الحديث بل يؤمنون بأجتهادات علمائهم القدامى وكذالك لايقيمون صلاة الجمعه إلأ الظهر والسبب أنه يجب أن يكون لهم إمام يحكمهم فلا صلاة جمعه بدون إمام حاكم ويكثرون من تسمية أبوبكر وعمر ولايحلون الزواج إلأ بينهم ويسكنون في أحياء مسوَره ولا يقبلون أحد يسكن في أحياءهم إلأ إذا كان إباضيا, وقد وفد على هذه المدينه كثير من أهل السنه على مذهب الإمام مالك منذ مايقارب 70 عاما ومن بينهم أسرتي وأقاربي وكانو أقاربي من أهل العلم وكلهم تخرجو من الزيتونه في تونس  وجاءو إلى هذه المدينه وأسًسُو مسجدا سنيا في قلب المدينه سنة1945 وقد كان رفض الإباضيه بشده للمسجد حتى طلبومن الحاكم العسكري الفرنسي آنداك بأن يمنع بناء مسجد سني ولكن لم يفلحو وتكاثرت مساجد السنه هناك حتى صرنا نصفين في العدد وإلى الآن لاتوجد صلة دينيه أوإجتماعيه بينهم وبين السنه إلأ في التجارة والأعمال وهم مازالو متمسكين بمذهبهم وتقاليدهم الخاصه بهم ,والدوله أعطتهم بعض الحريه  في الأمور التي يحتكمون فيها ولا يحبون تدخل الدوله في شؤونهم الخاصه , لكن بصراحه هم مجتمع متحضر ومتعلم ومسالم جدا وهذه الفرقه الوحيده التي ضلت موجوده إلى الآن لكنهم لا يشكلون أي خطر(ملاحظه) : مساجدهم لاتخضع لوزارة الأوقاف لكي لا تتدخل الدوله في مذهبهم وكذالك لهم مدارس في الشريعه الخاصه بهم ويأتي إليهم طلبه من دولة عٌمان يدرسون المذهب الإباضي ولاتجدهم يدعون أحد إلى مذهبهم مطلقا عكس الشيعه, أما بالنسبه للتعليم العادي والعلمي والأدبي والجامعات وعلومها فتجدهم من الأوائل لأنهم لا يجدون حرج في دخول سلك التعليم المتعارف عليه في الجزائر فهم أحرص الناس في تعليم أبناءهم في المدارس والجامعات فلا تجد فيهم أمٍي أبدا ولا حتى فقير لأنهم ببساطه مجتمع متماسك جدا ومترابط في مابينهم بصورة يغبطهم الناس مما هم فيه من تماسك وكأنهم دوله داخل دوله.  المعلومه الأخيره الخوارج ينقسمون إلى ثلاث فرق (الأزارقه والأصفريه والإباضيه) والأخيره أخفهم شده لذالك ضلت إلى الآن.

 

[51981]   تعليق بواسطة  نورا الحسيني     - 2010-10-13
نافع بن الأزرق يقال أنه كان أخطر الخوارج .

قرأت عن شخصية نافع بن الأزرق ، يقال أنها من الخوارج ولا أدري مدي صحة هذه المعلومات عن هذه الشخصية


(نافع بن أزرق كان أخطر الخوارج، وكان يرى ردة كل من لم ينضم إليه، وكان يختبر الناس في الحكام، فمن والاهم فهو كافر وقاتله، فكان يقتل الناس حتى في المساجد، وكان كما قال الرسول صلي الله عليه وسلم محمد بن عبد الله "يدعون أهل الأوثان ويقتلون أهل الإسلام". الأزارقة هم أعظم الخوارج غلواً وأبعدهم عن السنة -وقد ظهر الأزارقة بعد المحكمة الأولى وهم أصحاب النهروان - وترأسهم نافع بن الأزرق الذي هو شيخهم وإمامهم وهو مشهور في كتب التفسير كما تجدون في الدر المنثور مثلاً أو في الطبري وحتى في البخاري لكن لم يسمه،


وهو الذي عرف بسؤالاته لـعبد الله بن عباس عندما كان يسأل ابن عباس ويجيبه، ولا يقبل، ويجادل، وهذا شأن الخوارج وأساس ضلالهم أنهم يعتقدون أن العبد متعبد بعين الحق في كل مسألة، وهذا مخالف لما نحن مأمورون به من الاجتهاد لبلوغ الحق والتسديد والمقاربة في حدود الاستطاعة.


 

 

[51982]   تعليق بواسطة  نورا الحسيني     - 2010-10-13
يتبع .. عن نافع بن الأزرق

فـنافع بن الأزرق كان يعتقد هو ومن معه أن المسلمين جميعاً كفار، وأن الأمة بأجمعها كافرة إلا نافعاً ومن كان معه، حتى من كان على مذهب نافع ولكنه لم يهاجر إليه فهو عندهم كافر، فلو أن إنساناً محبوس، ولا يستطيع أن يتخلص من ظلم الحجاج أو من سيطرته -مثلاً-


فلم يخرج ولم يهاجر إلى نافع ويلتحق بجيشه، فهذا عندهم كافر وإن كان على مذهبهم، وهؤلاء يسمونهم القعدة، فكان نافع يكفر القعدة، ويرى أن ديارهم كلها دار كفر، فكل الأمة الإسلامية دار كفر إلا معسكره فقط.

 

 

[52027]   تعليق بواسطة  عثمان محمد علي     - 2010-10-14
القاعدة تستخدم منهج الخوارج في تفسير القرآن لتبرير أفعالها

علق الداعية الإسلامي الشيخ راشد الزهراني على طريقة استخدام تنظيم القاعدة للآيات القرآنية والأحاديث الشريفة في شرائطهم بأنهم يستخدمون نفس مناهج الإستدلال التي استخدمها الخوارج من قبل لتبرير أفعالهم، فعلى سبيل المثال كان الخوارج يستخدمون آيات نزلت في المشركين ويطبقون أحكامها على المسلمين.


جاء ذلك في حلقة جديدة من برنامج "صناعة الموت" الذي يذاع على شاشة العربية الجمعة 15-10-2010 الساعة (20:30) بتوقيت غرينتش وركزت الحلقة على تحليل مضمون أحدث شرائط تنظيم القاعدة في اليمن والذي يروي تفاصيل المحاولة الفاشلة لاغتيال الأمير محمد بن نايف مساعد وزير الداخلية السعودي قبل أكثر من عام.


وقد ظهر من الشريط أن التنظيم يتحرك بسهولة وحرية في اليمن كما يتم التركيز على فئة الشباب لاستقطابها وتجنيدها في التنظيم، كما ظهر أيضا أن الشباب السعودي يتم إستخدامه داخل بنية التنظيم لتنفيذ العمليات الإنتحارية بينما يتم وضع المناصب القيادية لليمنيين، الأمر الذي جعل الصحفي السعودي خالد المشوح يصف ذلك بأن الشباب السعوديين داخل التنظيم أصبحوا مسيرين وليسوا مخيرين.


وعلق الشيخ راشد الزهراني على الأحاديث النبوية الشريفة والآيات القرآنية التي حرص التنظيم على إدراجها في الشريط قائلا لمقدم الحلقة محمد الطميحي : " إن مناهج الإستدلال عند القاعدة تجعلهم يسيئون تفسير الأحاديث الشريفة ويستخدمونها في غير محلها، لأن حسن الفهم للنصوص الشرعية لا يتأتى إلا من خلال العلم، وقد أثبتت المراجعات الفقهية التي قامت بها الجماعة الإسلامية مؤخرا مدى ضعف العلم الشرعي عند قيادات القاعدة".

 

 

[52363]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2010-10-28
 

 ولكي تنجو الدولة المصرية من مصير الدولة الأموية عليها أن تحارب الفساد وأن تؤمن بأن الديمقراطية تعني أساساً تداول السلطة وليس مجرد حرية النباح في الصحف الحزبية..


وأعتقد أن حاضر مصر ومستقبلها أهم كثيراً من بعض الأحزاب.. وبعض الأشخاص..!!


 


هذ الرأي كتبه الدكتور منصور في عام 1993 للتأكيد على أن مستقبل مصر وحاضرها مرهون بالديمقراطية ومحاربة الفساد ..لذلك فلا عجب   ان يتحمل نظام مبارك المسئولية كاملة عن الاوضاع التي تمر بها مصر .. وقد قدم الناصحون لها النصح امثال الدكتور أحمد صبحي وغيره منذ أمد بعيد ..


نصح أحمد صبحي منصور للنظام المصري مثبت في الصحف وليس نصحا سريا .. لذلك لا عجب من أن يهاجم أحمد صبحي منصور بشراسة  نظام مبارك لأنه المتحمل الوحيد

اجمالي القراءات 5446
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more