النبى والعهد القديم

الأربعاء ٢٧ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
يتهمون النبى بأنه نقل عن العهد القديم وأخذ منه قصص الأنبياء . ماذا ترد عليهم ؟
آحمد صبحي منصور :

1 ـ فى العهد القديم قصص بعض الأنبياء من نوح الى أنبياء بنى اسرائيل ، وفى العهد الجديد قصص يحيى وعيسى . وهذا القصص أشبه بالتأريخ . قصص الأنباء فى القرآن الكريم مختلف فى المنهج ، لأنه للعظة ، لذا فيه التكرار وليس فيه ذكر لمعظم أسماء الشخصيات ولا للمكان ، وليس فيه الترتيب الزمنى . وهناك قصص كثير فى القرآن الكريم لم يأت فى العهد القديم ، وهناك قصص فى العهد القديم لم ترد فى القرآن الكريم . وهناك تناقضات وأخطاء فى العهد القديم نجد تصحيحها فى القرآن الكريم . ثم إن القصص القرآنى ذكر قصصا عن غير الأنبياء لم تأت فى العهد القديم . هذا الاختلاف ينفى فى حد ذاته أن يكون النبى محمدا عليه السلام قد قرأ أو تأثر بالعهدين القديم والجديد .

2 ـ هناك تفصيلات لم تأت إلا فى القرآن الكريم ، أخبر بها رب العزة جل وعلا عالم الغيب ، وذكر فيها أنها غيوب لم يكن يعرفها النبى محمد عليه السلام ، قال جل وعلا :

2 / 1 : (  تِلْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهَا إِلَيْكَ مَا كُنتَ تَعْلَمُهَا أَنْتَ وَلا قَوْمُكَ مِنْ قَبْلِ هَذَا فَاصْبِرْ إِنَّ الْعاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ (49) هود ) هذا فى ختام قصة نوح عليه السلام .

2 / 2 : ( ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنتَ لَدَيْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَهُمْ يَمْكُرُونَ (102) يوسف ). هذا فى ختام قصة يوسف.

2 / 3 : ( ذَلِكَ مِنْ أنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ (44) آل عمران ) .

3 ـ الفيصل هو قوله جل وعلا : ( وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ (48) العنكبوت  ). جاءت الآية الكريمة فى سياق عن القرآن الكريم وما سبقه من كتب إلاهية . قال جل وعلا :( وَكَذَلِكَ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ فَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمِنْ هَؤُلاء مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ الْكَافِرُونَ (47) وَمَا كُنْتَ تَتْلُو مِنْ قَبْلِهِ مِنْ كِتَابٍ وَلا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ (48) بَلْ هُوَ آيَاتٌ بَيِّنَاتٌ فِي صُدُورِ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا يَجْحَدُ بِآيَاتِنَا إِلاَّ الظَّالِمُونَ (49) وَقَالُوا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الآيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (50) أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَى لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51) قُلْ كَفَى بِاللَّهِ بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ شَهِيداً يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَوَاتِوَالأَرْضِ وَالَّذِينَ آمَنُوا بِالْبَاطِلِ وَكَفَرُوا بِاللَّهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الْخَاسِرُونَ (52) العنكبوت ). المستفاد هنا أنه عليه السلام قبل نزول القرآن الكريم عليه لم يكن يقرأ كتبا إلاهية ولم يكن ينسخها أى يخطها بيمينه ، بالتالى لم يكن ليه علم بها . 



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1655
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   حمد حمد     في   الأربعاء ٢٧ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94972]

بارك الله بعمرك وعملك دكتور أحمد المحترم


جزاك الله خير الجزاء بالدنيا والآخره دكتور أحمد المحترم لك  عدة مقالات  ومتعدده لنفس الموضوع (النبى محمد فى حوار مع ال (سى إن إن ) عن خلق الكون بين القرآن الكريم والعهد القديم.   والحوار كان مقارنة بين خلق الكون وخلق آدم  ونشأة النبي إبراهيم ويونس  ويوسف  ومقارنتها بقصص العهد القديم وهي  مقالات ومقارنة قيمة تفند وتجيب على ما سأله السائل أتمنى أن يقرأها للاستفاده.



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الخميس ٢٨ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94973]

أكرمك الله جل وعلا أخى الحبيب الاستاذ حمد ، وحفظكم ، وأقول : :


كثرة مؤلفاتى من كتب وفتاوى ومقالات عادية ومقالات نوعية تجعل صعبا على الوافدين الجدد للموقع متابعتها كلها. وبعضهم يسأل أسئلة سبقت الاجابة عنها مرات عديدة ، وبعضهم يسأل أسئلة جديدة تستحق الرد . وتصل أعداد الأسئلة الى آلاف . أرد ما استطعت . وهناك فتاوى سابقة منشورة من سنوات فى جزء منشور فى موقع كتب أحمد صبحى منصور الذى يشرف عليه الصديق الكريم أمين رفعت. أتمنى لو يحظى هذا الموقع باهتمامكم . وأكرمكم رب العزة جل وعلا. 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4978
اجمالي القراءات : 53,259,668
تعليقات له : 5,321
تعليقات عليه : 14,619
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


أركس: ما معنى ( أركس ) التي جاءت مرتين في سورة النسا ء ...

ابن رشد ميديا : هناك مقابل ة قصيرة لكم في اليوت يوب مع "إبن...

مواقيت الصلاة: صليت الظهر حاضر ثم اكتشف ت انى صليته قبل...

تحريم الختان من تانى: الدكت ور الفاض ل احمد صبحي منصور السلا م ...

لا داعى لهذه الوساوس: تحري الحلا ل في التجا رة والمع املات ...

رؤية الهلال: سؤالا ن فى الموض وع : 1 ـ إحنا عايشي ن فى...

القدس وفلسطين والوعد: هل القدس مدينة مقدسة دينيا ً؟ وهل ثمة دليل في...

إفتراء ابن اسحاق: السلا م عليكم و رحمة الله و بركات ه أول اً ...

أخى جاحد وأنانى : أنا سيدة مغربي ة من منطقة الريف المغر بى ،...

ميراث هذه الزوجة: أبى فى مرضه الأخي ر إحتاج واحدة تراعي ه ،...

سبقت الاجابات: س 1 : سؤالي عن الآيا ت المحك مات و...

آه من حماتى.!!: انا لي حماة من اليوم الذي تزوجت فيه وانا و معها...

هؤلاء الهواة: انا فعلا استغر ب لبعض الاخو ة يريدو ن ان...

الاختلاف فى القرآن: (( وَلَو ْ كَانَ مِنْ عِنْد ِ غَيْر ِ ...

قابيل وهابيل : هل حقا ان قابيل قتل أخاه هابيل ، حسب ما ذكر في...

more