عادة مصرية سيئة

الأحد ٢٤ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
اسمح لى بعرض هذه الحالة المصرية ، وأرجو منك أن تحللها دينيا واجتماعيا . من عشرين سنة جئت الى أمريكا وعشت فى تكساس ، وفى الشهور الأولى كنت وزوجتى نشعر بالغربة ، ولم أكن نعرف عرب ولا مصريين وقتها ، وكانت معرفتى مقصورة على بعض زملاء العمل من الأمريكيين . زرت زميل لى فى بيته لنتناقش فى موضوع ، وقت النقاش كان يعد القهوة قال لى أتشرب قهوة قلت له شكرا . قال : شكرا نعم أم شكرا لا ؟ قلت شكرا لا . لا أحتاج لشرب القهوة . صبّ فنجان القوة لنفسه وبدأ يشربه سعيدا ، ووصلت رائحة القهوة الى خياشيمى فندمت على أن قلت لا . وتمنيت لو قلت نعم . قام وجهّز سندوتشات لحوم مشوية ، ووضع الأطباق على المائدة ووصلت رائحتها الشهية لى فتمنيت أن آكل معه وشعرت بالجوع . قال لى : ممكن أن تأخذ سندوتش لو أردت ، قلت له شكرا أنا شبعان . دخل زميل ثالث أمريكى ، وأخذنا فى الكلام ، لاحظت أن صاحب البيت استمر يأكل ولم يعزم عليه . هذا الزميل طلب منه أن يتذوق السندوتشات ، فقال له ببساطة : بالتأكيد . الزميل أخذ سندوتش وأكله وقال هل ممكن آخذ سندوتش تانى . فقال له طبعا . كل هذا وجوعى يشتد . لم أستطع ان اتهم الزميل الأمريكى بالبخل ، ولكن تعجبت من سلوكه التلقائى ، هو صدقنى فى رفض القهوة والسندوتشات ، ولم يحاول الضغط علىّ لأشرب وآكل ، وأنا كان عندى عشم إنه يضغط على ولم يفعل . قلت لنفسى هذا إختلاف فى الثقافتين المصرية والأمريكية . فى سوبرماركيت قابلت زوجتى سيدة مصرية ، تعرفوا وتصادقوا بسرعة ، وعزمتها زوجتى على العشاء . فوجئنا بها تأتى ومعها أربع سيدات مصريات . رحبنا بهم ، وعلى المائدة ظلت زوجتى تستحلف كل واحدة منهم أن تأكل ، وكل واحدة تتظاهر بالتمنع وتأكل ، وبالسلامة نسفوا كل الأكل ، وكل واحدة قامت ، وتركوا زوجتى تنظف المائدة وتعمل فى المطبخ . قارنت بين الستات المصريات وبين زميلى الأمريكى .. وقلت إختلاف ثقافات . فى أول زيارة لمصر قبل أن ننجب ، حرصت زوجتى على شراء هدايا لأختها ولأختى ، ملابس وعطور ولعب أطفال . أختها ظلت ترفض وتلومنا على التعب وتؤكد أنها مش محتاجة وعندها الكتير وليه وليه وما كانش له لزمة ، وفى الآخر أخذت الهدايا متأففة دون أن تنظر لها ، وأشعرتنا بالذنب . نفس الحوار مع أختى وزوجها ، وبعدين عرفنا إن كل واحدة منهم إستقلت الهدايا الخاصة بها وكانت تتوقع الأكتر ، وكل واحدة رأت أن إحنا فضلنا الأخرى عليها . قبل ما أنزل مصر كان زميلى الأمريكى عندنا فى الشقة ، ورأى صورة لوالدى بالجلباب الريفى ، فأعجبه هذا الزى المصرى . ولأن زميلى فى نفس حجمى فقد إشتريت له هدية وانا فى مصر، جلباب فلاحى . أعطيته له فطار فرحا ، وأكثر من الشكر والامتنان ، وسرعان ما غاب ثم عاد لابسا الجلابية ، ويريها لنا شاكرا . وبعدها بعث لى ولبقية الزملاء بصورة له وهو بهذه الجلابية ، وكانت طريقة رائعة فى التعبير عن الشكر والامتنان . قارنت بين موقفه وموقف أخت زوجتى وأختى ، وقلت إختلاف ثقافات . أسالك يا دكتور أحمد عن إختلاف الثقافات هذا هل هو دينى أم إجتماعى ؟
آحمد صبحي منصور :

الإجابة

أولا  ـ إسلاميا : تلك الثقافة المصرية تخالف قوله جل وعلا :

 1 : ( وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً ) (83)  البقرة ). أى نقول لهم حُسنا حتى لو لم يحسنوا الينا .

 2 : ( وَلا تَنسَوْا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (237) البقرة ). يعنى لا بد من ردّ الفضل ولو بكلمة شكر وتعبير عن الإمتنان .

 3 : (  هَلْ جَزَاءُ الإِحْسَانِ إِلاَّ الإِحْسَانُ (60) الرحمن  ). لا بد من ردّ الاحسان بالاحسان .

ثانيا : إجتماعيا

1 ـ هذه ثقافة تعبر عن النفاق الاجتماعى التى تجعل الفرد يُظهر ما لا يُبطن ، ويتظاهر بغير ما يشعر ، يعايش الكذب والرياء .

2 ـ  ولقد أصبح هذا عادة مصرية ، يقف الرجل أمام بيته فيقول له شخص السلام عليكم ، فيرد بتلقائية : إتفضل . يعنى حرفيا يعزم عليه بدخول بيته ، ولكنه حين يقولها لا يقصد ذلك فعلا . مجرد كلمة نفاق أصبحت بالتعود عادة سيئة . ينادى أحدهم على الطفل : ( تعال خد ) لا يقصد أن يعطيه هدية يأخذها ، بل يستدعيه فقط . يعنى أنه يخدعه ويكذب عليه . أيضا مجرد كلمة كاذبة أصبحت بالتعود عادة سيئة .

3 ـ  وما أكثر ما لدى  المصريين من عادات سيئة .  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1030
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   حمد حمد     في   الأحد ٢٤ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94959]

جزاك الله خيرا بالدنيآ والآخرة د أحمد


أعتقد دكتور هذه عاده سيئه عند أغلب البلدان العربيه وأغلبها عادات دخيلة على المصريين ، عندنا مبالغة كبيره أصبحت في كل مناسبة أعياد الميلاد او  هدايا المولود  لدرجة تصل لأنه يستدين الشخص لأجل المناسبة او يأخذ قرضا من البنك أما لأعراس فحدث ولاحرج بعض الأسر المحترمه  يعلن قبل المناسبة بعدم قبول (العانية) وهي معروفه لدى القبائل في مناسبات الأعراس حتى لايحرج الفقير من الأقارب والأصدقاء.



2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد ٢٤ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94960]

شكرا جزيلا استاذ حمد ، وجزاك الله جل وعلا خيرا، وأقول :


1 ـ لا علم لى بالمجتمعات العربية ، وشكرا على إفادتنا.

2 ـ ما جاء فى الرسالة كنت أنوى أن أكتب عنه مقالا فيه ذكرياتى فى سنواتى الأولى فى أمريكا والعادات المصرية للمصريين الأمريكيين ، وفيه بعض التشابه . و الرسالة جاءت صادقة ومعبرة ، لذا أكتفى بها. 

3 ـ كنت أريد أن اسمهيا ثقافة العار والدونية . وتراجعت . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4979
اجمالي القراءات : 53,284,447
تعليقات له : 5,323
تعليقات عليه : 14,621
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


النظر الحرام: هل النظر حرام ومن الكبا ئرأم من الصغا ئرأو ...

صنع / صناعة : هل فى القرآ ن الكري م كلمة صناعة وهل تعنى نفس...

ثلاثة أسئلة: السؤا ل الأول لدى تساؤل ات عن قوله...

نعيم الجنة : يقول الله عز وجل ... ( إِنَّ الَّذ ِينَ ...

قل هو الله أحد: ما معنى الآية الكري مة:قُ ْ إِن كَانَ...

ثلاثة أسئلة: السؤ ال الأول : أنت لا تحترم من يخالف ك فى...

نبى فى الاسكيمو: لماذا لم يرسل الله انبيا ء سوى في الشرق...

هو صبى فاضل: السلا م عليكم . ظهرت لصبي علاما ت البلو غ, ...

م : احمد ماهر: عزيزي احمد صبحي, اولا ادعو لك و جزاك الله خير...

أطردوه فورا ونهائيا : مشكلت ي مع اخي عمره 38 سنة. وهو متسول من اسرتي...

خمسة أسئلة : السؤ ال الأول : هل هناك فرق بين قوله جل وعلا...

ثلاثة أسئلة: السؤا ل الأول جاء فى سفر التكو ين فى العهد...

الهدية لا تُهدى: أعطان ى أبى ساعة هدية فى عيد ميلاد ى ،...

مسألة ميراث: اب توفى ترك زوجته ابنه وبنته وترك ثروة عبارة...

الصلاة فى الكنيسة : هل تصح الصلا ة فى الكني سة ؟...

more