سؤالان

الأحد ١٠ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : هل لا يقبل الله الحج منى إذا كان من أهدافى التجارة وقت الحج طبعا بعد أداء المناسك ؟ السؤال الثانى : قال تعالى : ( وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ أَنجَاكُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَسُومُونَكُمْ سُوءَ الْعَذَابِ وَيُذَبِّحُونَ أَبْنَاءَكُمْ وَيَسْتَحْيُونَ نِسَاءَكُمْ وَفِي ذَلِكُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّكُمْ عَظِيمٌ (6) وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ (7) ابراهيم ) الآية 7 هل هى حكم عام أو خاص ببنى إسرائيل لأن السياق هو عن موسى وقومه ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

1 ـ لا بد لكى يقبل الله جل وعلا الحج منك أن يكون حجّك خالصا لوجهه الكريم ، فلا زيارة للوثن الرجسى فى المدينة المعروف بقبر النبى . وأن تعتبر حجك للبيت الحرام فرصة لتتزود بالتقوى . لا بد ان تعمل بقوله جل وعلا : ( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ وَمَا تَفْعَلُوا مِنْ خَيْرٍ يَعْلَمْهُ اللَّهُ وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِي يَا أُوْلِي الأَلْبَابِ (197) البقرة ).

2 ـ أما عن التجارة فى الحج فلا حرج فيها ، قال جل وعلا فى الآية التالية : ( لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّكُمْ ) (198) البقرة ). وإبتغاء الفضل من الله جل وعلا جاء أيضا فى قوله جل وعلا : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلا الْهَدْيَ وَلا الْقَلائِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ رَبِّهِمْ وَرِضْوَاناً ) (2) المائدة )

3 ـ ونفس المعنى يأتى بالمنافع .وهى من تجارة الأنعام للهدى كما اشارت الآية الكريمة السابقة . وعن إرتباط المنافع بالهدى فى الحج قال جل وعلا :

3 / 1 :( وَإِذْ بَوَّأْنَا لإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَنْ لا تُشْرِكْ بِي شَيْئاً وَطَهِّرْ بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ (26) وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ (27) لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ (28) الحج )

3 / 2 : ( ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ (32) لَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى ثُمَّ مَحِلُّهَا إِلَى الْبَيْتِ الْعَتِيقِ (33) الحج )

3 / 3 : ( وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُمْ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ كَذَلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (36) الحج )

3 / 4 : ( وَإِنَّ لَكُمْ فِي الأَنْعَامِ لَعِبْرَةً نُسقِيكُمْ مِمَّا فِي بُطُونِهَا وَلَكُمْ فِيهَا مَنَافِعُ كَثِيرَةٌ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ (21) المؤمنون )

 

إجابة السؤال الثانى :

هو عام للبشر جميعا . يؤكد هذا ما جاء عن جزاء الشكر وعن عقوبة الكفر . ومنشور لنا أربع مقالات عن مصطلح ( الشُّكر ) فى القرآن الكريم . أرجو أن تقرأها .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1486
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   حمد حمد     في   الأحد ١٠ - ديسمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[94921]

جزاك الله جل وعلا خيرا دكتورنا المحترم


بارك الله في عمرك وعلمك دكتور أحد وأضيف للسائل بأن يقرأ كتاب الحج بالموقع ففيه تفصيلات كثيرة وإجابة عن هذا السؤال،ودمتم بخير. 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5053
اجمالي القراءات : 55,273,051
تعليقات له : 5,382
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


فى مسجد الضرار: الأية فى سورة التوب ة التى تتكلم عن مسجد...

الهروب من الزوجة: لا أستطي ع التخل ص من زوجتى ، كلما تشاجر نا ...

أربعة أسئلة: السؤ ال الأول : ( إِلَّ ا عَلَى...

كتاب الانبياء: السلا م عليكم أشكرك م على هذا الموق ع ...

نصيحة مخلصة لنا: احببت اسلوب ك عندما تشرح من القرا ن . كما...

صلاة الجمعة فى البيت: اود السؤا ل عن صلاه الجمع ه هل يجوز ان...

صناعة فقهية سامّة : هل إذا وقع في الرفث (أي المما رسة الجنس ية) في...

تسميتهم بالمحمديين: لايعج بني تسمية السنة بالمح مديين .. اذ كنتم...

عبد المصوّر: هل ( المصو ر ) من أسماء الله الحسن ى ؟ وهل يصح أن...

To pray back: Dr. Mansour, Thank you for the great informatio n you provide and guide all of us...

الجزية ..من تانى .!!: ما هي الجزي ة وهل هي دائمة وكم قيمته ا؟ ...

المهم التوبة ووقتها: هل من الممك ن للإنس ان الذي كفر بالله أن يعود...

الطلاق قبل الدخول: تم عقد القرآ ن ، وحدثت مشاكل بيننا وفوجئ ت ...

نذر والدى المتوفى : أريد ان اسال فضيلت كم عن :كان هناك رجل قد نذر...

ابراهيم آية 7 : ـ أريد معرفة وشرح معني ( لَئِن ْ شَكَر ْتُمْ ...

more