هل كان رسول الله يعلم الغيب ؟

الصنعاني = في الأحد 19 ابريل 2009



الأخوة الكرام جميعاً ...


أعتقد بأنكم جميعاً متفقون مع معظم ماجاء في مقالة الدكتور أحمد صبحي منصور بعنوان " الأحلام في قصة يوسف " بإستثناء قضية علم الرسول الكريم للغيب .
هذه القضية هامة جداً و تعتبر من أهم أسباب تفرق المسلمين.
لا تضحكوا و لاتتعجبوا من كلامي و لكنني أعني ماأقول.
كتبت مؤخراً في منتديات المجلس اليمني قسم المجلس الإسلامي
http://www.al-yemen.org/vb/forumdisplay.php?f=48



و للأسف المنتدى طائفي بامتياز و كانت الكثير من المواضيع تتركز على علم الرسول بالغيب لتدعيم وج&ve;ة النظر لكل طائفة مثل:
" تأتي الفتنة من هنا ..... و يشير الرسول الى بيت عائشة"
" تقتل عمار الفئة الباغية"
"تفترق أمتي على بضع و سبعين فرقه كلها في النار الا واحدة"
أسطورة المهدي المنتظر والمسيخ الدجال.
العشرة المبشرين بالجنة

و غيرها من المواضيع.

على فكره :ظهر عندنا شخص يزعم بأنه المهدي المنتظر وله أتباع و يهاجم القرآنيين و أهل السنة ، بالرغم من أن معظم إجتهاداته قرآنية إلا أنه يأخذ بأحاديث الغيبيات التي تبشر بقدومه.

لهذه الأسباب أميل الى رأي الدكتور أحمد صبحي منصور و هذا ليس انتقاصاً من قدر الرسول الكريم عليه صلاتي و سلامي أبداً و من لديه رأي من القرآن عكس ذلك فليأت به ...!

أتمنى لو يكتب الدكتور أحمد صبحي منصور مقالة كاملة عن هذا الموضوع .


و هذا ما أراه أنا في هذا الموضوع و قد يكون خاطئاً:

١- هناك رسل أطلعهم الله على الغيب مثل رسول الله عيسى و يوسف و نبي الله الخضر عليهم الصلاة و السلام.


٢- و هناك رسل لم يطلعهم الله على الغيب.

و لذلك يقول تعالى {مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ }

الآية تؤيد مايقوله الدكتور أحمد صبحي منصور فالله تبارك و تعالى يقول فيها {وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء }

يجتبي = يختار , و الإختيار ليس من كل الناس و لكنه يختار من رسله
من رسله = "من" للتبعيض أي من بعض رسله و ليس كلهم.
مَن يَشَاء = و هذا دليل آخر على أنه ليس كل الرسل قد أطلعهم الله على الغيب.


الآية الأخرى {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا }

نفى تعالى علم الغيب أو الإطلاع عليه من جميع الخلائق و استثنى تعالى بعض الرسل حيث قال {مِن رَّسُولٍ }
و كلمة " من " تعني بعض رسله و ليس كلهم.

رسول الله ابراهيم عليه الصلاة و السلام لم يطّلع على الغيب و لو كان يعرف الغيب لعرف أن ضيوفه كانوا من الملائكة و لكنه خاف منهم {فلما راى ايديهم لا تصل اليه نكرهم واوجس منهم خيفة قالوا لا تخف انا ارسلنا الى قوم لوط}

و نفس الشئ مع رسول الله لوط عليه الصلاة و السلام { ولما جاءت رسلنا لوطا سيء بهم وضاق بهم ذرعا وقال هذا يوم عصيب }

و رسول الله موسى لم يعرف أن السامري قد أضل قومه إلابعد أن أخبره الله تعالى بذلك و في قصته مع نبي الله الخضر لأكبر دليل على أنه لم يكن يعلم الغيب.


و رسول الله سليمان لم يكن يعرف بأن هناك مملكة تحكمها ملكة تسجد للشمس هي و قومها.
{فمكث غير بعيد فقال احطت بما لم تحط به وجئتك من سبا بنبا يقين }



٣-و لكن هل أُطلع رسول الله محمد عليه الصلاة و السلام على الغيب؟

الجواب:

من داخل القرآن..... نعم ......

هناك آيات قرآنية كثيرة تثبت بأن رسول الله لايعلم الغيب إلابما أوحاه الله إليه من القرآن مثل:


1- {قل لا اقول لكم عندي خزائن الله ولا اعلم الغيب ولا اقول لكم اني ملك ان اتبع الا ما يوحى الي قل هل يستوي الاعمى والبصير افلا تتفكرون}

و الآية تؤكد تبعية الرسول للوحي و بأنه ليس ملك .
و لكن مانجده الآن وبالذات في المذهب الشيعي توريث الملك و العلم الديني و علم الغيب الى من يزعمون بأنهم من سلالة الرسول الكريم.


2- و نفس الشئ نجده في قوله تعالى {ولا اقول لكم عندي خزائن الله ولا اعلم الغيب ولا اقول اني ملك ولا اقول للذين تزدري اعينكم لن يؤتيهم الله خيرا الله اعلم بما في انفسهم اني اذا لمن الظالمين}


3-{قل لا املك لنفسي نفعا ولا ضرا الا ما شاء الله ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء ان انا الا نذير وبشير لقوم يؤمنون }

و هذه الآية تؤكد على عدم معرفة الرسول الكريم للغيب و تؤكد بأن الذي ينفع و يضر هو الله و حده مع الأخذ بالأسباب لذلك جاء الاستثناء ( الا ما شاء الله).

و هذه الآية تعتبر رداً على من يقدسون الأضرحة والأولياء و ينسبون ذلك الى الإسلام ، فالرسول بنفسه لايملك لنفسه الضر أو المنفعة.


4- أمر الله تعالى رسوله أن يقول بأن الذي يعلم الغيب هو الله وحده.

{قل لا يعلم من في السماوات والارض الغيب الا الله وما يشعرون ايان يبعثون}

{وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها الا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة الا يعلمها ولا حبة في ظلمات الارض ولا رطب ولا يابس الا في كتاب مبين}


5-أمره تعالى وهو رسوله الذي غفر الله له ماتقدم من ذنبه و ماتأخر أن يقول {قل ما كنت بدعا من الرسل وما ادري ما يفعل بي ولا بكم ان اتبع الا ما يوحى الي وما انا الا نذير مبين }
بالرغم من ذلك نجد الكتب التي تصنف بأنها إسلامية تمتلأ بقصص الفئة الباغية و الفرقة الناجية .


6-اخبر تعالى رسوله عن يوسف و قصته و التي لم يكن يعرف عنها الرسول ، و في نهاية القصة يقول تعالى {ذلك من انباء الغيب نوحيه اليك وما كنت لديهم اذ اجمعوا امرهم وهم يمكرون }

وفي بدايتها يقول تعالى {نحن نقص عليك احسن القصص بما اوحينا اليك هذا القران وان كنت من قبله لمن الغافلين}


7-و نفس الشئ في قصة مريم عليها السلام حيث يقول تعالى بعد أن قص على عبده الكريم القصص {ذلك من انباء الغيب نوحيه اليك وما كنت لديهم اذ يلقون اقلامهم ايهم يكفل مريم وما كنت لديهم اذ يختصمون }


8-و نفس الشئ في قصة نوح عليه الصلاة و السلام حيث يقول تعالى في نهاية القصة {تلك من انباء الغيب نوحيها اليك ما كنت تعلمها انت ولا قومك من قبل هذا فاصبر ان العاقبة للمتقين}


9-كان المنافقون يأتون اليه عليه صلاتي و سلامي و لم يكن يعرف بأنهم منافقون و كان يعجب بكلامهم و لو كان يعلم الغيب لحذر منهم .
{واذا رايتهم تعجبك اجسامهم وان يقولوا تسمع لقولهم كانهم خشب مسندة يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله انى يؤفكون }

10-و كانوا يتآمرون عليه و على مدينته و صحابته و لكنه لم يكن يعلم ذلك و نزل القرآن و أطلعه على خبثهم {وممن حولكم من الاعراب منافقون ومن اهل المدينة مردوا على النفاق لا تعلمهم نحن نعلمهم سنعذبهم مرتين ثم يردون الى عذاب عظيم}

و لكنه تعالى أطلعه على صفاتهم

{ولو نشاء لاريناكهم فلعرفتهم بسيماهم ولتعرفنهم في لحن القول والله يعلم اعمالكم}

و هذه الآية دليل واضح بأن الرسول لايعرفهم بأسمائهم و صورهم {ولو نشاء لاريناكهم فلعرفتهم بسيماهم} و لكن بصفاتهم و كلامهم {ولتعرفنهم في لحن القول }

و قد أنزل الله رب العزة العظيم سورة تفضح المنافقين في صفاتهم و أفعالهم {يحذر المنافقون ان تنزل عليهم سورة تنبئهم بما في قلوبهم قل استهزؤوا ان الله مخرج ما تحذرون }

و لكن هناك من المنافقين من كان معروف النفاق و أطلع الله رسوله عليه في القرآن مثل من قال {يقولون لئن رجعنا الى المدينة ليخرجن الاعز منها الاذل ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن المنافقين لا يعلمون}
و تقول كتب السيرة و التاريخ بانه عبدالله بن أُبي.
أو الذي قال {ومنهم من يقول ائذن لي ولا تفتني الا في الفتنة سقطوا وان جهنم لمحيطة بالكافرين }





ونأتي للسؤال الأهم ..... هل أطلع الله تبارك و تعالى رسوله الكريم على الغيب من خارج القرآن؟



ففي قصة السر الذي أفشته إحدى زوجاته ، قال تعالى {واذ اسر النبي الى بعض ازواجه حديثا فلما نبات به واظهره الله عليه عرف بعضه واعرض عن بعض فلما نباها به قالت من انباك هذا قال نباني العليم الخبير}

هل إطلاع الله لرسوله على إفشاء زوجته للسر كان وحياً من خارج القرآن.؟

أم أن هذا السر قد انتشر و الدليل قوله تعالى {فلما نبات به } بحيث علم الرسول به وهذا العلم لم يكن وحياً من خارج القرآن و لكن لأن السر انتشر .؟

أترك الإجابه لكم.

ملاحظة : هذه الآية تعتبر كذلك رداً على من يقول بأن كل عمل أو كل كلمة قالها رسول الله هي وحي من عند الله ، لأنه لو كان ذلك صحيحاً لوجب على الرسول أن يعلن عن هذا السر لانه وحي.!!!؟؟

اجمالي القراءات 34610

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (38)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الإثنين 20 ابريل 2009
[37341]

الأستاذ الصنعاني أكرمك الله

الأستاذ الصنعاني أكرمك الله سبحانه وتعالى على هذا المقال الذي يعالج قضية علم الرسل للغيب ، والذي هو بالقطع موضوع مهم ، وعليه تبنى الكثير من الخرافات والخزعبلات ..


علم الغيب هو خاص بالله سبحانه وتعالى وكما تفضلت يظهر عليه من أرتضى من رسول وبالطبع ليس كل الغيب ولكنه جزء محدد من الغيب في وقت محدد أيضا ، ولذلك أجدني أميل إلى رأيك في أن الرسول عليه الصلاة والسلام وكما قال عن نفسه في القرآن الكريم أنه لا يعلم الغيب ،ودلل على ذلك بدليل لا يمكن نكرانه وهو أنه لو كان يعلم الغيب لأستكثر من الخير وما مسه السوء ، وهذا كما قلت ليس فيه أنتقاصا من قدر رسولنا محمد عليه أصلي وأسلم ، ولكنه تقريرا للخصائص التي أودعها الله سبحانه وتعالى في عباده وهو الأعلم حيث وضع رسالته ...


شكرا مرة أخرى على هذا المقال ..


2   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الإثنين 20 ابريل 2009
[37364]

لا يعلم الغيب إلا الله

نشكر الأخ الصنعاني على فتح هذا الموضوع للنقاش بشكل مباشر دون لف أو دوران       يعني دخول في الصميم ووضع لليد المملحة على الجرح الملتهب     أشير أولا إلى نقطة هامة حول الغاية من هذا الموقع    فقد تحدث "أحدهم" منذ أيام عن الغاية من إنشاء موقع "أهل القرآن" فقال: <<<<<النبي محمد أعطي القرءان فقط ..و قد أرسله الله له عن طريق وحي ..(بغض النظر عن الوسيلة) ....و كل ما أوحي اليه من امور هي مذكورة في هذا الكتاب فقط .. و من أجل هذه الفكرة تم إنشاء الموقع لكي يثبت للقاصي و الداني أن النبي محمد لم يكن ليأتي بشيء من عند الله غير القرءان>>>>>      وهنا يظهر لنا واضحا أن الإخوة يدخلون على القرآن بأفكار مسبقة ويبحثون فيه عما يؤكد أفكارهم ويكسرون في سبيل ذلك رقبة الآيات كي تتوافق مع عقيدتهم!!    كنا نظن أن الغاية من إنشاء الموقع هي معرفة الحق وإتباعه فتبين لنا أنكم تقومون بدور محامي الدفاع الذي غايته الدفاع عن المتهم بغض النظر عن كونه يستحق البراءة أو الإعدام!!    يعني لا يعنيه كثيرا هل هو بصدد تبرئة مجرم أو إدانة بريء فالغاية عنده هي إنقاذ موكله من قبضة القانون!!   يعني فهمنا من كلامه "أحدهم هذا" أن الغرض الذي أنشئ الموقع من أجله هو الصد عن فكرة يعتقد أصحابها إعتقادا حجريا بصوابها (((((فيصدون عنها كما يصد حارس المرمى الكرة عن مرماه إخلاصا منه لسر وجوده!!     فليس مطلوبا من الحارس أن يفكر أو أن يعطف على خصمه ويقول مثلا: "لقد أضاع لاعبو الفريق الخصم اليوم كثير من الفرص الثمينة ويستحقون الفوز علينا ولذلك سأدع الكرة تدخل مرمانا إحقاقا للحق وترجيحا لكفة العدالة"!! لكن هل يجوز لأهل القرآن أن يتصرفوا كما يتصرف حارس المرمى!؟ يعني هل يجوز لهم ان يصدوا عن مرماهم دون تفكير أي بردات فعل إنعكاسية "سريعة جدا" عبر نخاعهم الشوكي كما يفعل حراس المرمى!؟)))))     وفهمنا أن غاية الموقع هي البحث في القرآن عما يؤكد فكرهم مع عدم وضع أي إحتمال بأن تكون الفكرة التي يحملونها هي الخاطئة وأنها بحاجة للتصويب!!   أما بالنسبة لعلم الغيب فأقول: النبي محمد ومعه كل الأنبياء لا يعلمون الغيب     أكرر لا يوجد نبي واحد يعلم الغيب    لكن الله يطلع كل أنبياءه على بعض الغيب       ولم يقل أحد من الأنبياء أنه يعلم الغيب   وما يعلمه أي نبي من الله ليس "علم الغيب" بل هو "من علم الغيب"                      الآية المطروحة للنقاش عن النبي وبعض أزواجه واضحة وسهلة الفهم ولا يجوز تحريف معناها ليتوافق مع فكركم المغلوط بل عليكم أنتم أن تصححوا أفكاركم بها     ورد في هذه الآية الألفاظ التالية: النبي_نبأت_نبأها_أنبأك_نبأني    الإشكالية التي نريد حلا لها هي لماذا لم يقل الله تعالى: "وإذ أسر الرسول إلى بعض أزواجه"؟    ولماذا كل هذه الكلمات مشتركة في جذر واحد؟   وإذا كان القرآن هو النافذة الوحيدة التي أطلع الله من خلالها رسوله على "بعض الغيب" فلماذا نبّأ الله تعالى النبي ولم ينبئ الرسول؟     وكيف عرفنا أن كل ما نبّأ الله به نبيه قد جاء ذكره في القرآن؟     وهل توجد في القرآن آية علم من خلالها النبي بهذا السر؟    فإن لم تكن مثل هذه الآية موجودة فهل القرآن ناقص كما تقول الشيعة؟    ما السر الذي عرّف بعضه وأعرض عن بعضه الآخر وما هما هذان البعضان؟    طبعا واضح أن هذا السر لم يتفشى بين الناس وإلا فما معنى سؤال زوجته: "من أنبأك؟" وقد شاع السر بين الناس!!     وأكثر من ذلك: لو أن النبي علم به من الناس لقال: "نبأني فلان بن فلان" ولكن النبي قال: "نبأني العليم الخبير"                       السلام عليكم


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 20 ابريل 2009
[37365]

الخلط بين (الوحى والرسالة وعلم الغيب ) ..

شكراً أخى الكريم الأستاذ (الصنعانى ) على مقالتك  الكريمة  عن  -علم الغيب وعلاقتة بالنبى الخاتم عليه الصلاة والسلام . وإسمح أن اشارككم بإضافة  ،وتوصية نتحاور حولها جميعاً، وهى ( أجد  فى بعض ما أقرأه   من كتابات  وتعليقات على هذا الموقع المبارك   أحياناً  فوارق فى الجد والإجتهاد وكثرة مُدارسة كتاب الله جل جلاله بين الكتاب والمُعقبين الكرام ) ، وهذه ليست نقيصة فى حق أحد منهم والعياذ بالله ،ولكن  توصيف فقط ،لعلنا نتعاون فيما بيننا على التقليل منها فيما بعد قدر المُستطاع .


ونستطيع أن نرى من خلالها  بوضوح مدى عُمق وفهم الكاتب أو المُعقب لما يتعرض له من مُناقشة ،أو سطحية ما يعرضه من أفكار  أحياناً ،و(إكتفاءبعضهم أحياناً)بأنه جمع (آيتان من هُنا على فكرتين من هُناك وجاء يجادل ولايُناقش أو يستفسر بهما  ) فى حقائق الموضوع المطروح ،وما هى  علاقته بالموضوعات والحقائق القرآنية الآخرى؟؟


 . ومن هنا إسمحوا لى أن أشارك بتوصيتى للمُختلفين حول هذا الموضوع وهى (أرجوكم دعونا ندرس ونُفرق بين -الوحى -و-الرسالة -وعلم الغيب فى القرآن الكريم - أولاً )، ثم نناقش كلا على حده لكى لاتختلط علينا الأمور ، ونحاول المزج والدمج بينهم وهذا مُستحيل لأن لكل منهم خصائص ومواصفات مختلفة عن الآخر .فتبدو لنا وللآخرين من نتيجة الجدال  وكأن القرآن الكريم  مُتناقض ،ومُتباين ،مع أن الحقيقة أننا نحن المقصرون فى دراسته وتدبره وتفقهه ،ولم نتعامل معه بقوة كماينبغى ويتناسب مع مكانته وكما  أمرنا ربنا سبحانه وتعالى ...


وشكراً لك مرة أخرى ،وآسف على صراحتى المؤلمة (لى أولاً) ولبعض الأحباب والأصدقاء ثانياً .


4   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الثلاثاء 21 ابريل 2009
[37372]

الأخت الكريمة ميرفت عبدالله...





أشكرك على مرورك الكريم على مقالتي و أنا أتفق تماماً مع كل ماقلته


5   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الثلاثاء 21 ابريل 2009
[37373]

الأخ الكريم عمار نجم. 1



أتفق معك في إختلافك مع من قال بأن الرسول الكريم أُعطي القرآن و كانت مهمته تبليغ القرآن فقط.



بل الرسول كانت مهمته كذلك تبيان مافي القرآن و توضيحة من كيفية الصلاة و كيفية الصيام و الوضوء و الحج ...ألخ.

و في ذلك يقول تعالى {وانزلنا اليك الذكر لتبين للناس ما نزل اليهم ولعلهم يتفكرون }



و كلمة "تبين" لاتعني فقط إظهار آيات القرآن فقط و لكن أيضاً توضيح مايلزم التوضيح من صلاة و صيام و مناسك مذكورة في القرآن.



ياأخي الكريم كتبت مؤخراً في إحدى المجالس الإسلامية في بلدي و عندما عرف أحد الأخوة الكرام بأني مسلم يأخذ أحكامه من القرآن فقط ... طلب مني معاجزاً آية تبيح أكل السمك.



عندها ذكرت له قوله تعالى {احل لكم صيد البحر وطعامه متاعا لكم وللسيارة وحرم عليكم صيد البر ما دمتم حرما }



و لكنه أصر في طلب معرفة كيف يكون الصيد و هل نذبح السمكة قبل موتها أم لا و يريد دليلاً على ذلك من القرآن.



فقلت له بأن القرآن كتاب هداية أرسله الله لقوم يعقلون لإخراجهم من الظلمات الى النور و لم يرسله الله للمجانيين لأنه مرفوع عنهم القلم .

فالقرآن الكريم ليس كتاباً لتعليم صيد السمك و ليس كتاباً لتعليم كيفية القيام بالصلاة و الحج و قلت له بأنه من الحمق أن نطلب دليلاً على أن الشمس المذكورة في سورة الشمس هي شمسنا و ليست قمرنا كما أنه من غيرالمعقول أن نطلب من الله توضيحاً عن ماهية صيد السمك.

(إن صيد السمك تشابه علينا و إن ان شاء الله لمهتدون !!؟؟)



فصيد السمك معروف للهندي الأحمر و للصيني و للساكن في صقيع الاسكيمو و حتى للقادم من كوكب المريخ.



أردت بهذا المثال أن أوضح لك رؤيتي كمسلم للرسول الكريم و للقرآن و تعاليمه.

فالرسول كان نعم متبعاً للقرآن و لكنه كان كذلك شارحاً و مبيّناً لهذا الكتاب.



باختصار



فـــ الإسلام = قرآن + سنة


و لكن سنة النبي اتباع تعاليم القرآن و تبيان أحكامه و ليست سنة النبي مخالفة آيات القرآن و نسخ أحكامه.


6   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الثلاثاء 21 ابريل 2009
[37374]

الأخ الكريم عمار نجم 2

نأتي الآن للشق الثاني من تعليقك وهو علم الرسول للغيب من خارج القرآن.



ياأخ عمار ....



كنت أقول مثلك مالعيب و ماالغريب أن يعرف الرسول بعض الغيب من خارج القرآن ، و كنت أعني بذلك الآحاديث التي تتحدث عن العلامات الصغرى ليوم القيامة.

و لكني اليوم أقف منحازاً الى أن الرسول لايعلم الغيب من خارج القرآن و السبب في ذلك خمسة حروب و السادسة قادمة على الأبواب و فتنة فرقت أبناء بلادي و السبب في هذه الحروب





" نصرة الحسين "

" الفئة الباغية"

و "خيانة ام المؤمنيين عائشة"

و "نفاق عمر بن الخطاب"

و " تنقسم أمتي الى بضع و سبعين فرقه كلها في النار إلا فرقة واحدة " كل واحد يرى أنه يتبعها.

وعمار و الفئة الباغية التي ستقتله.

و ياعلى انت و شيعتك الفائزون
.





عندما رديت على أحد دعاة الفتنة بسطر و احد فقط و هو قوله تعالى {قل ما كنت بدعا من الرسل وما ادري ما يفعل بي ولا بكم ان اتبع الا ما يوحى الي وما انا الا نذير مبين}

لم يجد هذا الشخص حجة يقولها إلا القيام بسبي.

و لذلك أنا أميل بأن الرسول لا يعلم الغيب من خارج القرآن.



أما قوله تعالى {واذ اسر النبي الى بعض ازواجه حديثا فلما نبات به واظهره الله عليه عرف بعضه واعرض عن بعض فلما نباها به قالت من انباك هذا قال نباني العليم الخبير}



فلفظ النبي هنا في محله تماماً.

فمحمد رسول الله في مقام الرسالة (= الرسول) عليه البلاغ و لا يجوز له أن يُسر بسر {ما على الرسول الا البلاغ}

أما محمد رسول الله في مقام النبوه (= النبي) فيحق له أن يُسر بسر لزوجته أو لأصحابة.



أما قولك (الآية المطروحة للنقاش عن النبي وبعض أزواجه واضحة وسهلة الفهم ولا يجوز تحريف معناها ليتوافق مع فكركم المغلوط بل عليكم أنتم أن تصححوا أفكاركم بها)



فأقول لك ياأخي الآية و احدة وسط آيات و اضحات و بينات تبين عدم إطلاع الرسول على الغيب إلابما أوحاه الله من القرآن و لذلك فإنه علينا تدبر هذه الآية و إلا فإننا سنجد تناقضاً بين آيات القرآن الكريم.



- لماذا لاتكون الآية نفسها هي ماأظهره الله على رسوله ، بمعنى أن الآية نزلت بعدما أفشت إحدى زوجات النبي السر و قبل أن يقول الرسول الكريم لزوجته { نباني العليم الخبير}

فالله تعالى يعلم الغيب وماذا سيكون و ماذا سيقول رسوله.


مثل قوله تعالى {انا فتحنا لك فتحا مبينا}

والتي نزلت و المسلمون مستضعفون يخافون أن يتخطفهم الناس.



ربما لايعجبك هذا التفسير.



ـ طيب لماذا لايكون تفسير قوله تعالى {قال نباني العليم الخبير} هو نفس تفسير قوله تعالى { فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى }

فبالرغم من أن المسلمين هم من قتل الكفار قال تعالى {فلم تقتلوهم ولكن الله قتلهم}

و بالرغم من أن الرسول هو من رمى و لكنه تعالى قال {وما رميت اذ رميت ولكن الله رمى }



ـ طيب ياأخ عمار ، لنفرض بأن الله تعالى أوحى لرسوله بأمور غيبية من خارج القرآن ، هل الرسول في هذه الحالة ملزم بتبليغ هذه الأمور كجزء من الرسالة أم أنه غير ملزم ؟



الأمور الغيبية منتشرة بين الآحاديث و الروايات الشيعية و السنية والتي تناقض كل رواية منها أختها في المذهب الآخر فكيف بالتالي سنعرف أي منها على حق و أي منها على باطل.؟



ماهو الضرر لو قلنا بأن الرسول لايعلم الغيب إلابما أوحاه إليه من قرآن فقط.؟





في الحقيقة لا أجد في ذلك أي ضرر أو إنتقاص من قدر الرسول الكريم عليه صلاتي وسلامي ، بل سيكون ذلك حلاً لكثير من القضايا التاريخيه والتي حملناها معنا لنزداد ضلالاً و تفرقاً.



و تقبل تحياتي.


7   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الثلاثاء 21 ابريل 2009
[37378]

أحسنت يادكتور عثمان.

للأسف هناك خلط بين الوحي والرسالة وعلم الغيب.



و اعتقد بأن التفرقه صعبة



فالوحي



قد يكون لبشر عاديين و لكن صالحين مثل أم موسى {واوحينا الى ام موسى ان ارضعيه فاذا خفت عليه فالقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني انا رادوه اليك وجاعلوه من المرسلين }



أو الحواريون {واذ اوحيت الى الحواريين ان امنوا بي وبرسولي قالوا امنا واشهد باننا مسلمون }



أو لمخلوقات الله مثل النحل {واوحى ربك الى النحل ان اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون }



ولكن ليس الأمر متروك على مصراعيه فمن يدعي الوحي عليه أن يكون ممن ذكرهم القرآن الكريم {ومن اظلم ممن افترى على الله كذبا او قال اوحي الي ولم يوح اليه شيء ومن قال سانزل مثل ما انزل الله ولو ترى اذ الظالمون في غمرات الموت والملائكة باسطوا ايديهم اخرجوا انفسكم اليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تقولون على الله غير الحق وكنتم عن اياته تستكبرون }



الرسالة



ولاتكون إلا للرسل

{واذا جاءتهم اية قالوا لن نؤمن حتى نؤتى مثل ما اوتي رسل الله الله اعلم حيث يجعل رسالته سيصيب الذين اجرموا صغار عند الله وعذاب شديد بما كانوا يمكرون }





أما علم الغيب فقد يكون حتى للكافر عن طريق الرؤيا فقط مثل صاحبي السجن في قصة يوسف أو عزيز مصر.





الموضوع كبير و أرجو أن يكتب الدكتور أحمد مقالة قرآنية توضح ذلك .


8   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الثلاثاء 21 ابريل 2009
[37397]

التناقض الذي يتراءى لكم سببه فرض الأفكار المسبقة على القرآن

أشكرك على ردك المستفيض وأدبك الجم     يا أخي الكريم اللي من صنعاء لا يوجد تناقض في القرآن (طبعا كلنا نقول هذه العبارة) ولكن التناقض موجود بين فكرة خاطئة تحملونها مع آية سهلة ومفهومة     وبسبب سهولة الآية وعدم إمكانية كسر عنقها يظهر لكم التناقض فتبحثون عن تفسيرات بعيدة عن المنطق بعد السماء عن الآرض    يعني هذه الآية تنقض فكركم عن حصر الوحي لمحمد عليه الصلاة والسلام بالقرآن فقط     وعليكم أن تقبلوا بهذه الحقيقة وتغيروا من فكركم    هكذا يفعل الباحثون عن الحق    تقول أن الله يوحي للنحل ثم تنكر أن يكون الله قد أوحى للنبي محمد إلا القرآن   تقول أن الله يطلع الكافر على بعض الغيب ثم تنكر أن يكون الله قد أطلع النبي على بعض الغيب!!!    لماذا تريد أن تقفز عن الحقيقة نحو الظن!!!؟؟؟ الفكرة بسيطة جدا    محمد رسول ونبي     لماذا هو رسول؟ الجواب لأنه جاء بالقرآن    ولماذا هو نبي؟ الجواب لأن الله تعالى أوحى إليه كما أوحى لكل الأنبياء من قبله    ما هي النبوة هل هي شهادة جامعية أو شهادة خبرة أو رتبة طبقية؟ أم هي حالة روحانية خاصة يهبها الله لمن يشاء من عباده     يعني كيف يكون الرجل نبيا دون أن يوحى إليه؟ ستقول لي إن الوحي لمحمد هو القرآن فقط     حسنا هل توجد آية واحدة في القرآن تقول هذا الكلام؟ والله ونحلف صادقين إذا أعطيتنا آية واحدة تقول أن محمدا بن عبد الله لم يوحى إليه إلا القرآن لكنا صمتنا إقتناعا وإعترافا    نحن نبحث عن الحق ولا يعنينا كثيرا من يأتينا به ولكننا في نفس الوقت غير مستعدين لتقبل أفكار خاطئة مسلوقة سلقا     نعم جاء في القرآن أن القرآن وحي من الله وأن محمدا لا يعلم الغيب   فهل هذا الكلام يستنتج منه العاقلون أن محمدا لم يوحى إليه إلا القرآن!؟    لنفرض أنك قلت لنا أنك زرت أمريكا وفرنسا وأستراليا فهل لنا أن نستنتج من كلامك أنك لم تزر اليابان مثلا!! أم أن إحتمال أن تكون قد زرتها يبقى قائما إلى أن نسمع منك كلاما واضحا عن اليابان!! طبعا هناك حالة الحصر وهي أن تقف وتقول للناس تعالوا أذكر لكم كل الدول التي زرتها في حياتي فتقول: زرت أمريكا وفرنسا وأستراليا    فهنا يجوز أن نفهم منك أنك لم تزر اليابان لأنك عددت لنا كل الدول التي قمت بزيارتها     بالمثل عليك أن تأتينا بآية من القرآن تقول أن محمدا عليه الصلاة والسلام لم يوحى إليه إلا القرآن    لا يجوز أن تقول أن محمدا لا يعلم الغيب وبالتالي لم يوحى إليه إلا القرآن     فالعلم ببعض الغيب هو هبة من الله تعالى ولا يتعارض مع حقيقة أن الله تعالى هو وحده عالم الغيب والشهادة     كل الأنبياء دون إستثناء كانوا مطلعين على بعض الغيب     ونعلم من القرآن أن الرسل الذين بلغوا كتب الله إلى الناس كانوا يتلقون وحيا غير الكتب التي أنزلت عليهم   من إبراهيم إلى موسى إلى عيسى عليهم جميعا السلام      فما هو الغريب في أن يكون الرسول النبي عبد الله محمد بن عبد الله حاله كحال بقية الرسل؟    إقرأ في القرآن وستفهم أن الرسل الثلاثة عليهم السلام كانوا على إتصال بالوحي في أحداث ومواقف يستحيل أن تكون جزءا من الكتب التي حملوها     وهكذا كانت الحال مع محمد رسول الله وخاتم أنبيائه      أرجو ألا ندخل في نقاش حول الأحاديث النبوية وصحتها وحجيتها فليس هذا مكانها وزمانها                     السلام عليكم


9   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الثلاثاء 21 ابريل 2009
[37403]

الأخ الكريم عمار نجم .

الأخ الكريم عمار نجم .

أنا لم أقل أبداً بأن الله تعالى أوحى لعبده القرآن فقط ، لأن القرآن لايتحدث مثلاً عن كيفية الصلاة و عدد ركعاتها و عن الحج و الوضوء وباقي المناسك.

و قد تعلمنا هذه المناسك بوحي خارج القرآن الكريم.

أذكرك بأني قلت في تعليقي بأن الإسلام = قرآن + سنة

و السنة هي معرفة أوامر القرآن و كيفية تطبيقها و لست السنة مخالفة أوامر القرآن.

لقد كتبت تعليقين لك و يبدو بأنك لم تنتبه للتعليق الأول.

إقتباس منكم

(تقول أن الله يوحي للنحل ثم تنكر أن يكون الله قد أوحى للنبي محمد إلا القرآن تقول أن الله يطلع الكافر على بعض الغيب ثم تنكر أن يكون الله قد أطلع النبي على بعض الغيب!!)

ياأخ عمار لقد قلت بأن الله تعالى قد أطلع نبيه على بعض الغيب في القرآن و تبقى المشكلة هل أطلع الله رسوله على الغيب من خارج القرآن.؟

إذا كان الجواب بنعم .... فماهو هذا الغيب.؟

أي يمكن أن تعدده لي ...١و٢و٣و٤....الخ.

وهل بلغ رسول الله به للناس؟


إقتباس منكم

( فما هو الغريب في أن يكون الرسول النبي عبد الله محمد بن عبد الله حاله كحال بقية الرسل؟)

كلامك ياأخي مفهوم وعلى عيني وراسي و لكن ياأخ عمار هل تعرف أن أخوانك في اليمن دخلوا في حرب و فتنة خلقوها لنفسهم بسبب إدعاء كل طائفة بأن الحق معاها بسبب أن الرسول بشر بها.
و لقد قمت في مقالتي بوضع رابط لأحد المنتديات ياريتك لو تدخل فيه و ترى بنفسك المواضيع.

بالنسبة لعلم الرسول للغيب من خارج القرآن فقد وضعته على شكل سؤال لأنني لست متأكداً من الاجابه واتمنى من بقية الأخوة المشاركة فيه.

هل هناك وحي للرسول أختصه الله لرسوله ولم يطلب منه تبليغه .... في الحقيقة لا أدري!


10   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الأربعاء 22 ابريل 2009
[37432]

الدكتور عمرو النجم والأستاذ الصنعاني

أولا: الأخ العزيز والأستاذ الشيخ والكاتب البارع والطبيب النطاسي عمرو إسماعيل: أنت كبير وستبقى كبيرا شاء من شاء وأبى من أبى واللي مش عاجبه يشرب من "يم فرعون"

ثانيا: أخي الصنعاني الكريم فهمت من كلامك أنك تطرح رأيا خاصا ولا تطرح رأي "أهل القرآن" وأظن أن رأيك غير مقبول عندهم وأنت عندهم من أتباع الديانات الأرضية ولكنك لست كافرا (حد يقدر يشرحهالنا!!)       أنت تعترف من حيث المبدأ بوجود وحي خارج القرآن في حين تقوم عقيدتهم هم على نفي وجود أي وحي على الإطلاق إلا نصوص القرآن العظيم وبالتالي لا يمكن أن يكون رأيك إلا متناقضا مع رأيهم!!       أما بالنسبة للمعارك الطاحنة بين الناس بخصوص الفئة الناجية فهنا يتدخل فقه "الباب اللي يجيلك منو الريح سدو واستريح"    وهو فقه لا إعتراض لنا عليه وقد يكون ضروريا أحيانا      فالرجل الذي يخاف على نفسه فتنة النساء عليه ألا يعمل في مهنة تفرض عليه الإختلاط بالنساء (يسد باب فتنة النساء ويستريح) والمرأة التي تخاف الطلاق عليها ألا تتزوج (تسد باب الطلاق وتستريح)     ولكن يبقى هذا الفقه فقها خاصا مؤقتا لا ينكر الحقيقة ولا يدخل في باب العام والمطلق     يعني يمكن أن نتفهم منطق الشخص الذي يطالب بوقف العمل بالسنة القولية لأنها تحتوي
على كثير من الموضوع والمحرف والضعيف ويصعب التمييز والغربلة بين هذا وذاك      وهي لذلك تسبب البغضاء والفرقة والفتن بين المسلمين     لكن لا نقبل منطق من يقول أن الوحي هو فقط ما جاء في القرآن    هناك فكر ومنطق مقبول يعترف بوجود هذا الوحي (مثل الأستاذ الصنعاني) وهناك فكر غير منطقي وغير مقبول ينكر هذا الوحي جملة وتفصيلا (مثل الدكتور منصور)      واحد يقول يوجد ولكنه غير ملزم لنا وليس ضروريا كما كان في زمان الصحابة والتابعين وواحد يقول ليس موجودا وهو كله إفتراء وتزوير      واحد ينكر حجيّة السنة القولية وواحد ينكر وجودها من الأساس      واحد نتفهمه وواحد لا نتفهمه       بالنسبة لمطالبتك لي بتعداد هذا الغيب <<<<<<يمكن أن تعدده لي ...١و٢و٣و٤....الخ.>>>>> فهذا ليس موضوعنا نحن الآن نتحدث عن الوحي وعلم النبي ببعض الغيب خارج القرآن ويستحيل عقليا أن أعدد لك هذا الغيب من القرآن!!         يمكن أن أعطيك أدلة من القرآن على وجود هذا الوحي والغيب         يوجد إشارات مؤكدة له في القرآن:  1الآية التي طرحتها حضرتك وقد خضنا فيها بما فيه الكفاية     2إطلاع الله لرسوله على بعض آياته الكبرى     فهل جاء في القرآن أي حصر لآيات الله الكبرى التي إطلع عليها رسول الله عليه الصلاة والسلام؟ قد تجادل وتعدد بعض هذه الآيات الكبرى المبثوثة في القرآن ولكن هل تم الحصر هنا؟ بالتأكيد لا يوجد حصر إذ لم ترد آية تقول ما معناه: "تعالوا أتلو عليكم كل الآيات الكبرى التي أطلعني الله عليها"!! كما أن القرآن يخبرنا عنها ولكننا لا نراها كما رآها النبي!! فهل علم النبي في هذه الحالة ينطبق على علمنا؟    وهل رأى النبي هذه الآيات في القرآن أم خارج القرآن؟   أليست رؤية الآيات الكبرى هي غيب عنا حتى وإن حدثنا بها القرآن "وما الإخبار كالمعاينة"      الخلاصة: نحن قد لا نكون ملزمين بمعرفة الوحي والغيب الذي جاء عبد الله محمدا بن عبد الله خارج القرآن ولكننا ملزمون (بنص القرآن)  بالإعتراف بوجود وحي وغيب للنبي محمد عليه الصلاة والسلام خارج القرآن      وكل من ينكر هذا الوحي هو شخص يقفز على حقائق القرآن ولا يمكنه أن يزعم أنه باحث بوصلته الحق وأنه يحكم بالقرآن ولا يحكم على القرآن         للأسف الدكتور منصور وأغلب القرآنيين يدخلون (في هذا الموضوع بالذات) على القرآن بفكرة مسبقة      السلام عليكم


11   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الأربعاء 22 ابريل 2009
[37458]

الأخ الكريم عمار نجم..

بالرغم من أنني كتبت تعليقي مستعجلاً إلا أنك في تعليقك الأخير قد فهمت معظم ما أردت قوله.



بقت نقطة واحدة أتمنى أن نتفق عليها:



كان للرسول من عند الله وحيان وهما:



1- وحي الرسالة : وهو القرآن و تطبيق تعاليمه من صلاة و صيام و حج و وضوء ...إلخ.

ونحن ملزمون بالإيمان بهذا الوحي و العمل به.



2- وحي النبوة : وفيه أوحى تعالى لرسوله بعض الأمور مثل إفشاء سر زوجته و ربما كذلك الآية الكبرى التى أراها الله لرسوله في قوله تعالى {لقد راى من ايات ربه الكبرى }

(ملاحظة : هناك بحث قرآني أعتقد أنه للشيخ إبراهيم أبو عرفة ، تحدث فيه بأن الآية الكبرى هي مايجده الإنسان بعد الموت من جنة ونار ..... لاحظ أن فرعون كذلك رأها {فاراه الاية الكبرى } و ذلك موضوع آخر ليس هذا مكانه.




وحي النبوة علينا أن نؤمن بوجوده ولكن لسنا مطالبين بالبحث عنه ، أي مثل التوراة و الإنجيل ، و رسل الله الذين لم يذكرهم ربنا تعالى ، نؤمن بهم و لكننا لسنا معنيين بالبحث عنهم .



قلت أنت ياأخي (فقه "الباب اللي يجيلك منو الريح سدو واستريح") و أقول لك (اللي أيده في الميه مش مثل اللي إيده في النار).

أتمنى لو يكون الأمر بهذا السهولة وياريت الناس يعملوا بهذا الفقه ، فقه (الباب اللي يجيلك منو الريح سدو واستريح)




و لكن لدينا فقه آخر هو فقه الإنتصار للصحابة من الروافض و الإنتصار لآل البيت من النواصب عن طريق تخريب بلدنا

وقتل أبنائنا و إخواننا ومن يقول {تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسالون عما كانوا يعملون } هو شخص جبان يحاول دفن رأسه في الرمال وهو شخص يكتم الحق و يساعد الظلمة , كما قال لي أحدهم.


شايف النعمة اللي إحنا فيها.



و السلام عليكم


12   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الخميس 23 ابريل 2009
[37473]

الأخ الصنعاني العزيز

نعم أوافقك مع بعض التعديل الذي أتمنى أن توافقني أنت عليه بدورك! لنقسم الوحي إلى ثلاثة أجزاء:

الجزء الأول: وحي للتبليغ وتواتره عابر للزمان والمكان       ويشمل 1القرآن 2وتفصيل العبادات 3والحدود 4والأخلاق           وهو الجزء الذي كان يعنيه الرسول النبي عبد الله محمد بن عبد الله كلما قال:"ألا هل بلغت اللهم فاشهد"      وهو المساحة من الدين التي لا مجال فيها للإجتهاد أوالتعديل فهي ثابتة مهما تغير الزمان والمكان

الجزء الثاني: وحي للتبليغ يضعف تواتره بمرور الزمان    ويشمل 1تفاصيل الغيب الذي أطلع الله النبي عليه 2والتطبيق العملي لكثير من القواعد الأساسية الواردة في الجزء الأول من الوحي كعلاقة النبي بأهل زمانه ومكانه من مؤمنين وأهل كتاب وكفار ومشركين ومنافقين     صحيح أن النبي كان يعمل عقله في تقدير المواقف والقرارات ولكنه كان في كل أمره تحت رعاية الله وعنايته وتوفيقه (عناية الله ورعايته وتوفيقه هي شكل من أشكال الوحي) فدرجة الإيمان المطلق التي وصل إليها حبيبنا وقائدنا محمد صلى الله عليه وسلم جعلته في حالة هداية دائمة فما سلك النبي دربا إلا كان درب النجاح والفلاح ولهذا فتطبيق النبي لمعاني الجزء الأول من الوحي جاء صحيحا وموائما للظروف والبيئة المحيطة به    وعلى المؤمنين أن يقدّروا هم بدورهم ويجتهدوا في الكيفية التي سيستفيدون بها من الجزء الثاني من الوحي في تطبيق الدين على واقعهم وظروفهم هم بعد أن يكونوا قد استوعبوا مقاصد الدين وغاياته     وهذا الجزء من الوحي لم يرد الله أن يحفظه من عبث اليد البشرية لحكمة منه فحدث فيه التحريف والحذف والإضافة والخطأ في الإجتهاد     وكما قلنا فإن العلاقة طردية بين درجة الإيمان ومبلغ المرء من الهداية والتوفيق     وفي مسألة الإستفادة من السنة القولية وغربلتها سيتجلى هذا الامر وضاحا ناصعا!! فالمؤمن النقي التقي يهتدي بعون الله وفضله إلى الطريق القويم في معرفة الصحيح من السقيم فيسترشد بسيرة النبي وأقواله وبالقياس والإجتهاد ومقاصد الدين الكلية لمعرفة الطريقة التي كان سيتصرف بها النبي لو قدر له أن يعيش في هذا الزمان والمكان    يعني سنة النبي هي ما كان سيفعله لو كان معنا وليس ما فعله هو في زمانه ومكانه قبل 1400 سنة!!     فسنة النبي مثلا هي الأكل باليد المسلحة (بالملعقة) وليست الأكل باليد المجردة (بالأصابع) ذلك أن النبي لو عاصر زماننا ومكاننا لما أكل إلا بالملعقة (هذا مبلغ علمي وقد أكون مخطئا!!)     وعلى النقيض يضل صاحب القلب المريض فيتبع هوى النفس ونزغات الشيطان (فما له من هاد)     في الحقيقة هذا الجزء من الوحي هو الذي يقود المرء في رحلته نحو تفسير وفهم الجزء الأول فيصبح الجزء الثاني مهيمنا على الجزء الأول (الجزء الأول حمّال أوجه فحسب الجزء الثاني سيتلون لك الجزء الأول) وهنا مكمن الخطورة ومبرر الدعوة إلى وقف العمل بالجزء الثاني من الوحي درءا للشر المستطير الذي يؤدي إليه خصوصا مع تفوق أعداد القلوب المريضة على أعداد القلوب السليمة!!     فمثلا سيصر بعض المسلمين على أن الجلد حد ثابت لا يمكن إستبداله بعقوبة أخرى لأنهم سيرون الحدود غاية بحد ذاتها ويرفضون إعتبارها وسيلة للوصول إلى الغاية _الردع والعقاب!!

الجزء الثالث: وحي ليس مخصصا للتبليغ (خاص بالنبي) وهو من لوازم النبوة نؤمن بوجوده ولكننا نجهل مكوناته وحيثياته     وليس أدل عليه من رحلة الإسراء والمعراج فمهما قيل في هذا الموضوع فسيبقى كل ما رأى الرسول في رحلته غيبا بالنسبة لغيره من البشر      فهو غيب حتى لدى من يأخذ بقصص السيرة المختلف عليها بين المسلمين بين مصدق ومكذب ومؤول    غيب عنا جميعا ما دمنا لم/ولن نرى أو نسمع ما رأى وسمع النبي "وما الإخبار كالمعاينة"           السلام عليكم


13   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الخميس 23 ابريل 2009
[37478]

الأخ الكريم عمار نجم 1

أحسنت و أنا أكاد أتفق مع معظم ماقلته و هو في الواقع نفس ماأؤمن به.



قلت أنت:



لنقسم الوحي إلى ثلاثة أجزاء:





١
-الجزء الأول: وحي للتبليغ وتواتره عابر للزمان والمكان

٣-الجزء الثالث: وحي ليس مخصصا للتبليغ (خاص بالنبي)




و أنا لا أختلف معك على ذلك.







٢-الجزء الثاني: وحي للتبليغ يضعف تواتره بمرور الزمان

و ربما هذه النقطة هي التي فيها إشكاليه لأنه كيف سنعرف هذا النوع من الوحي و هل فعلاً أنه يضعف مع الزمن.

نعم أنا متفق معك في هذه النقطة و لكنني لا أفكر في نفسي ولكنني أفكر كذلك في الشخص الذي أتجادل معه ويخالفني في الرأي ، كيف سيفهم بأن هناك وحي بلغة الرسول للناس ولكنه يضعف مع الزمن وماذا إذا وصلنا جزء منه ، هل نحن مطالبون بالإيمان به وهل يدخل في ذلك التبشير بالمهدي المنتظر و التخويف من المسيخ الدجال وعليكم بإصحابي و الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي أو عليكم بأهل بيتي ....الخ.؟

لاحظ أن معظم الأمور التي فرقت المسلمين تدخل ضمن هذا النطاق من الوحي.





ياأخ عمار أنا متفق معك على النقاط الثلاثة ولاخلاف بيني و بينك عليها و لكنني أميل إلى تقسيمها الى نقطتين فقط و هما ماذكرته في تعليقي السابق وهما :



١- وحي الرسالة (= الرسول): و تشمل الرسالة و تعاليمها أي = القرآن + السنة التي تشرح كيفية العمل بالقرآن.

و الرسول هنا معصوم فقد بلغ الرسالة كاملة ولم يترك شيئاً.



{يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ان الله لا يهدي القوم الكافرين }

لاحظ إرتباط العصمة بمقام الرسول و بتبليغ الرسالة.



٢- وحي النبوة (=النبي): و رسول الله في مقام النبوة كان مجتهداً بل كان خير المجتهدين و المجتهد يخطئ و يصيب ويسأل و يُعاتب و رسول الله في مقام النبوة غير معصوم .

مثل إجتهاده في الإذن للمنافقين بالقعود وعدم الخروج معه وعندها عاتبه ربه عليه صلاتي وسلامي {عفا الله عنك لم اذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين }


14   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الخميس 23 ابريل 2009
[37479]

الأخ الكريم عمار نجم 2

و رسول الله في مقام النبوة كان يستشير أصحابة في أمور كثيرة خارج الوحي مثل الحرب و عقد سلام و معاهدات و أمور كثيرة خارج الوحي وكان يُسر بالأسرار لبعض زوجاته وصحابته وكان يستمع لمختلف الأطراف قبل أن يتخذ قرارة ولو كان كل مايقوله وحي لما كانت هناك حاجه {وشاورهم في الامر فاذا عزمت فتوكل على الله }



ضمن وحي النبوة تدخل النقطة الثانية و الثالثة من تعليقك (أي الإختلاف بيني و بينك فقط على التقسيم و ليس على الموضوع)



ورسول الله في مقام النبوة كان له وحي ولكنه وحي خاص به ونجد هذا النوع من الوحي أيضاً لدى العديد من الرسل مثلاً:

{وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لّا تَخَافُ دَرَكًا وَلا تَخْشَى} هذا وحي النبوة فلايوجد فيه حلال وحرام و كيفية القيام بالطاعات و ينتهي بإنتهاء الزمان و المكان ، أي بعد وقوع الحدث وهلاك فرعون.





عندما ذهب موسى الى موعده مع رب العالمين وقال له تعالى {قَالَ فَإِنَّا قَدْ فَتَنَّا قَوْمَكَ مِن بَعْدِكَ وَأَضَلَّهُمُ السَّامِرِيُّ }

هذا أيضاً من وحي النبوة فلا يحمل هذا الوحي أوامر عبادية و ينتهي بإنتهاء الحدث.



عندما جاءت الملائكة الى رسول الله إبراهيم عليه الصلاة و السلام و قالت له {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلامٍ حَلِيمٍ } هذا أيضاً من وحي النبوة.



وكذلك الرؤيا التى راءها رسول الله عليه الصلاة و السلام { وما جعلنا الرؤيا التي اريناك الا فتنة للناس } و كذلك إخباره تعالى لرسوله الكريم على إفشاء زوجته للسر ، هو كذلك من وحي النبوة.



الأمثلة على وحي النبوة كثيرة في القرآن و يبدو بأنني عرفت الجواب على سؤالي الذي سألته في المقالة بمساعدة الأخ عمار نجم، فشكراً لك ياأخي !


15   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الخميس 23 ابريل 2009
[37481]

وأنت أحسنت وأبدعت

الأخ العزيز الصنعاني يبدو أننا نعمل على ذات الموجة فالتوافق بيننا يكاد يكون تاما       أحب أن أشير إلى نقيطة واحدة (نقطة صغيرة)     قلت سابقا إن النبي كان دوما تحت رعاية وعناية وتوفيق الله ولهذا فقد كانت كل قراراته وإجتهاداته صائبة تماما وعارضتني حضرتك بمثال عن مخالفة النص القرآني له في بعض المسائل كتأنيبه على سماحه للمنافقين بالقعود      أقول نعم حدث ذلك لكنه كان أيضا في دائرة العناية والرعاية فكلما أخطأ النبي جاء الوحي مصوبا ومصححا ولم يحدث أن تسبب أي خطأ وقع فيه النبي بمصيبة أو إنحراف للناس عن الطريق القويم       بمعنى أن النبي كان يميل للرحمة والتساهل واللين وكان الوحي ينزل ليطالبه بالشدة والغلظة على المنافقين والكفار      ولا أعرف أنا أي حالة كان فيها قرار النبي من نوع "سبق السيف العذل"     أي أنه كان دوما في ال Safe Side لأن العناية الإلهية كانت معه دوما وأبدا     يعني في كل مرة وقع فيها النبي في خطأ الإجتهاد كان الوحي ينزل ليبيّن الخطأ من الصواب     وكل ما عدا ذلك من أفعال النبي هو صواب وحق      أي أن كل أفعال وأقوال النبي هي صواب وحق إلا ما نزل فيه الوحي بالمعارضة     ولا يجوز أن نفترض أن بعض أعمال أو أقوال النبي كانت خاطئة ورغم ذلك لم ينزل الوحي لتصويبه وتبيان الخطأ لأن ذلك يقدح في النبوة والرسالة والحكمة والأسوة الحسنة التي إجتمعت كلها في النبي عليه الصلاة والسلام        يبقى أن نقول: ما هو رأيك بمن ينكر وحي النبوة/الجزء الثاني من الوحي     هل يحق له أن يزعم أنه يدخل على القرآن دون فكرة مسبقة؟ فكما رأيت حضرتك فإن أدلة وجود هذا الوحي ثابتة في القرآن؟ أنتظر كلاما صريحا ودون مجاملات ... شهادة حق     والسلام عليكم  


16   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الخميس 23 ابريل 2009
[37487]

كلام سليم ياأخ عمار ... ولكن..

رسول الله كنبي و معلم كان كذلك بشراً وكان له كلام و أفعال بشرية لاعلاقة لها بالوحي يعني لو تخيلنا رسول الله يدخل سوقاً ويسأل صاحب الدكان مثلاً (بكم التمر وماهو نوعه ؟) نجد أن العبارة السابقة ليس فيها شئ من الوحي كما أنها لاتلزم العتاب من الله تعالى.

كما أنها ليست من الأمور الواجب علينا معرفتها و البحث عنها.



وكل مايستحق العتاب لم يكن بسبب أمور إرتكبها رسول الله في تبليغ الرساله ولم يقم بها كما يجب - وحاشاه - ولو كان كذلك لنفذ فيه قوله تعالى {وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الأَقَاوِيلِ لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ }

ولكن في أمور لادخل لها بالرسالة التي أرسلها الله للعالمين في كل زمان ومكان ولكن في أمور وقتيه لزمن ومكان معين حصلت مع الرسول و بعض الناس وانتهت.





نعم كانت العناية الإلهيه مع الرسول عليه الصلاة و السلام توجهه حين يستحق العتاب و لكن هذه العناية الإلهيه لم تمنع من وقوع مايستوجب العتاب.

ولذلك العصمة المطلقة لرسول الله كانت في مقام الرسالة وليس في مقام النبوة.



أما عن رأئي في من لايؤمن بوحي النبوة ، فقد ذكرني سؤالك هذا بأحد الأسئلة التي طُلب مني أن أبدي رأئي فيها وهي حادثة مقتل الحسين وماذا نقول في من قتله وعاون على قتله.

حينها رديت بسطر واحد فقط وهو {تلك امة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم ولا تسالون عما كانوا يعملون } و عينك ماتشوف إلا النور هجوم علي و إتهام و نصائح ناريه و إنني مثل النعامة التي تدفن رأسها في الرمال و أنا من الذين يتغاضون عن أفعال الظلمة.



لذلك ياأخي فإن تفرقنا و اختصامنا مع بعضنا البعض هو بسبب إبداء كل طائفة لرأيها في الطائفة الأخرى

مهمتنا النقاش و النصيحة بالحكمة و الموعظة الحسنة ، كما أننا لم نسمع لبقية الأطراف قبل الحكم.



تحياتي.


17   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   الخميس 23 ابريل 2009
[37488]

خلاصة الكلام يادكتور عمرو إسماعيل..



هل قرأت المقالة قبل التعليق ؟


18   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الجمعة 24 ابريل 2009
[37562]

موضوع جميل جداً

موضوع جميل وتعليقات وتساؤلات أجمل وأجمل، فقد جاءت مكملة لتلك المقالة الجديرة بالقراءة والتفكر...... إذ أنني أري أنها قد غيرت الكثير من المفاهيم لدي الكثير من الناس ومنهم أنا.... فلم يكن النبي أو الرسول محمد صلي الله عليه وسلم يقتصر علمه للغيب علي القرآن الكريم فقط كما كنت أعتقد وكما يعتقد بعض الناس، إذ أن الوحي الذي كان يتلقاه يمتد ليشمل البديهيات التي لم يذكرها القرآن الكريم نظراً لشدة وضوحها بمكان بحيث لا ينكرها إلا كل جاحد وكافر ومعاند، ومن أمثلة ذلك الصلاة مثلاً ومناسك الحج وخلافه، وهي من العبادات التي لا يصح إسلام المرء إلا بممارستها فضلاً عن الاعتراف بها....


أشكرك أخي الصنعاني كما أشكر المعلقين وأحييهم علي أسئلتهم المنطقية والتي تدل أول ما تدل علي سلامة فطرتهم ونقاء سريرتهم وشدة ذكائهم ورفضهم الشديد للكثير من الموروثات التي لا علاقة لها بالإسلام.


19   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   السبت 25 ابريل 2009
[37568]

وقعت بين نقيضين يا عمار !!

الأستاذين الكريمين    أخي العزيز الصنعاني وأخي العزيز شريف أحمد     أراني أقف بينكما كما يقف الحكم بين متلاكمين في حلبة      طلبت من الأخ الصنعاني أن يقول شهادة الحق في من أنكر وجود وحي وغيب لعبد الله محمد بن عبد الله خارج القرآن      لم أطلب منه أن يكفّر ويتوعّد ويشتم!! كل ما طلبته منه هو أن ينصح الإخوة المخالفين بتحكيم العقل والمنطق وأن يبيّن لهم بأن من ينكر الحقائق الثابتة في القرآن هو شخص يحكم على القرآن ولا يحكم بالقرآن     ويدخل على القرآن بفكرة مسبقة ولا يحق له الزعم بأنه باحث جاد محايد يستخرج الحقائق من القرآن فقط      ولكن جاء رد الأخ الصنعاني غريبا عجيبا     ومن يقرأ تعليقه الأخير يظن أنني طالبته بقتال الكفار وقطع الرقاب!؟    هذه يا أخي الصنعاني أمانة في عنقك وعليك أن تؤديها وتنبه الإخوة وتنصحهم ولهم بعد ذلك حرية الأخذ برأيك أو رده      أما أنت فما عليك إلا أن تقول ما قاله رسول الله "ألا هل بلغت؟ اللهم فاشهد"        أخونا الصنعاني أخذ يتحدث عن الأمم التي خلت ولها أعمالها ولنا أعمالنا!!    ولا أذكر أنني تطرقت لهذه الأمم فحديثنا كله عن إخوة لنا أحياء يرزقون!! وتحدث الصنعاني أيضا فقال: "كما أننا لم نسمع لبقية الأطراف قبل الحكم"      ولا أعرف ماذا يريد الصنعاني أن يسمع     ألا يكفيه كل هذا الموقع الذي يعج بعشرات المقالات والمئات من التعليقات التي قالت كل شيء ولم تبق ولم تذر!!؟؟       وعلى النقيض من الأخ الصنعاني دخل الأخ شريف بكل عنفوان وصلابة فجحّد وكفّر وعنّد     موقف مناقض تماما لموقف الصنعاني!!          أخي شريف ليس مقبولا منك هذا الكلام     بالأمس فقط كنت تقول بقولهم وتكفر من يخالفكم     اليوم عندما غيرت قناعاتك جئت فورا لتكفرّهم!!      يا أخي الشريف أحمد إلتمس لإخوانك عذرا وادع الله أن يهديهم للحق كما هداك وهدانا      قدّم حسن الظن على سوئه      هل سيبقى الواحد منا يقف على ضفتة وينعت كل الواقفين قبالته على الضفة الأخرى بالكفر والعناد!!؟؟      أنت باحث عن الحق ومدافع شجاع عن العقيدة وهذا يظهر جليا في كل مقالاتك وتعليقاتك ولكنك حاد الطباع ولا ينقصك إلا درة عمر أو سيف خالد رضي الله عنهما كي تشج وتقطع     والله أحب فيك هذه الحمية والحدة ولكن كما تعلم فلكل مقام مقال ولكل زمان رجال     يعلم الله أن تعليقك السابق هو أغلى عندي من كنوز الأرض وقد شعرت عندما قرأته وكأنني ربحت المليار!!  (هناك على الأقل شخص واحد عرف وأيقن    وأتمنى أن يكون هناك كما تقول إخوة آخرون هداهم الله إلى الحق بفضله ومنته)       ولكن الدعوة الحقة تكون بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة     لا أحب التساهل وتمييع الأمور كما فعل الأخ الصنعاني ولا أحب الجفاء والقسوة كما فعلت حضرتك      "خير الأمور أوسطها"     السلام عليكم


20   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 25 ابريل 2009
[37575]

الأخوان الكريمان عمار و شريف

بارك الله فيكما و نحن متفقون على (معظم) ماجآء في المقالة و التعليقات وهذا هو المهم.


21   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الأربعاء 29 ابريل 2009
[37802]

بعد انقطاع طويل اعود اليكم برجاء

السيدات والسادة والإخوة والاخوات الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

من مدة طويلة لم أشترك معكم في الحوارات والنقاشات مكتفياً بالقراءة والتعلم مما هو مفيد منكم .

في هذه المقالة كنت مشدوداً للنقاش المشتعل بين الإخوة المعلقين والكتاب وبدون مبالغة فهذه المقالة دفعتني للتوقف والتفكر لأنها زادت من قناعاتي في موضوع هل كان للنبي محمد عليه السلام وحياً غير وحي القرآن , فالمقالة سببت لي صدمة ايجابية فقد أثبتت لي بما لا يقبل الشك أن الرسول محمد ص كان يوحى اليه ويعلم شيئا من الغيب (كثير أو قليل لا يهم فالمهم هو المبدأ) لقد انتظرت عدة ايام كي أسمع رأي الطرف الاخر متمثلاً في الأساتذة الكرام أحمد صبحي منصور - فوزي فراج – شريف هادي – أحمد حسن عمر - عثمان محمد علي – محمود دويكات وغيرهم من الإخوة الذين يُحسبون على التيار القرآني , وهذا ما فهمته من الأستاذ الكاتب الصنعاني فهو ينتظر مثلي مداخلاتكم , فلعل لديكم ما تفندوا به ما توصل إليه بمساعدة المعلق النشيط عمار نجم.

الموضوع هام ويتطلب وقفة توضيحية من قبل أعمدة الموقع الأساسيين, وبمنتهى المحبة والتقدير اقول لكم إذا لم تفندوا هذا الكلام فأنتم تعترفون بعجزكم عن الرد وسيعتبر كثيرون القاعدة الأساسية في فكر القرآنيين غير موجودة .

أرجوكم لا تتجاهلوا هذا المقالة فهي تحدد موقف الكثيرين من فكركم.لا تفعلوا كما يفعل شيوخ الأزهر في تجاهلهم للقمص زكريا بحجة انه تافه ولا يستحق الرد فبالنتيجة كثيرون افتتنوا به وبدأوا يتساءلون عن صحة الإسلام والقرآن , وكما ترون فالأخ شريف أحمد غير من قناعاته بسبب المقالة والتعليقات المرفقة بها وكذلك الحال مع كاتب المقال السيد الصنعاني وربما كثيرون تأثروا بها أيضا ولهذا عليكم أن تتدخلوا إما لتفكيك أو لقبول القنبلة التي فجرتها.

الموضوع المطروح عليكم لا يتعلق بالأحاديث والروايات وصحتها ويتعلق فقط في هل هناك وحي وغيب وصل النبي غير القرآن الكريم أو لا ؟ بقراءة متأنية لكلام الإخوة هنا وجدتهم أصابوا كبد الحقيقة فيما ذهبوا إليه من إستنتاجات.أرجوكم أسمعونا الرأي الآخر بعد قراءتكم لهذا المقال وما تبعها من تعليقات .

وجزاكم الله عنا خير الجزاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


22   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 29 ابريل 2009
[37816]

الأستاذ محمود عوده

الأستاذ الفاضل محمود عودة من المعلقين الذين أعتز بقراءة تعليقاته سواء اتفقت معه ام لم أتفق, فلمشاركاته إحترام كبير لدى, وأود أن أشكره على إعتباره أننى من أحد هؤلاء الذين ( يحسبون على التيار القرآنى.....على حد قوله وإن كنت منذ البداية أعترض على تسمية القرآنيين أو أهل القرآن لإعتبارى ان كل مسلم لابد ان يكون له إنتماء الى القرآن بشكل او أخر ) وأقول له لقد أخجلتم تواضعنا, إذ اننى أعتبر نفسى مجرد واحد من العديد من الكتاب على هذا الموقع , لا اكثر من ذلك ولا أقل, وما اجتهد فيه يحتمل الصواب كما يحتمل الخطأ. بالنسبة للموضوع المطروح عن علم الرسول للغيب , وبعض المواضيع الأخرى المثارة الآن على الموقع مثل الشفاعه, فلم يكن لدى رغبة فى الدخول اليها الآن, لأسباب كثيرة لا داعى لذكرها, غير ان طلب الأستاذ محمود عودة قد جعلنى اغير رأيى, وسوف أكتب مقالة إن شاء الله تتعرض لهذا الموضوع وبعض الموضوعات الأخرى المثارة على الموقع , وأرجو من الله التوفيق, ومن الأخوة الصبر حتى أنتهى منها, مع وافر أحترامى


23   تعليق بواسطة   صائب مراد     في   الأربعاء 29 ابريل 2009
[37826]

رسوالله محمد بن عبدالله لم يكن يعلم الغيب

 ( قل لا اقول لكم عندي خزائن الله ولا اعلم الغيب ولا اقول لكم اني ملك ان اتبع الا ما يوحى الي قل هل يستوي الاعمى والبصير افلا تتفكرون )


..... كل اعتقاد ان النبي كان يعلم الغيب ما هو تفريغ لهذه الآيات البينات من محتواها و تكذيب صارخ بها ، فحين يأمر الله تعالى  رسوله ان يعلن  ( ولا اعلم الغيب ) من الوضوح بكفايه لقطع الطريق على كل من يدّعي غير ذلك وتعني بالضبط ما تعنيه  انه رسول الله لا يعلم الغيب .


( قل لا املك لنفسي نفعا ولا ضرا الا ما شاء الله ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء ان انا الا نذير وبشير لقوم يؤمنون )


وهنا ايضا اعلان اخر من رسول الله ويستشف منه استنكاره لبعض الأقاويل وتأكيدا انه لايعلم الغيب ( ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء ) فمابالكم كيف تحكمون .


ومن هذه الآيات وغيرها استطيع ان اتأكد واجزم انا على الأقل ان رسول الله لم يكن يعلم الغيب ...... نقطه وسطر جديد 


هذا من ناحيه ، من ناحيه اخرى لنأتي الى المقاله وما توصل له الأخوان المجتهدان الكريمان النجم والصنعاني في تعليقاتهما على المقاله ، واستطيع ان اقول ان ما توصل له الأخوان الكريمان من انّ  رسول الله في مقام النبوة كان له وحي ولكنه وحي خاص به ، لا يعني على الإطلاق ان رسول الله كان يعلم الغيب ولا يعني ابدا ان هذا الوحي الخاص كان للنبي لأجل إستشراق المستقبل ومعرفة الغيب قبل حدوثه كون ان ايات القرآن تخبرنا سلفا انه لا يعلم الغيب وليس له ان يعلمه واعلن ذلك هو بنفسه عليه السلام ، فهذا الوحي الخاص الذي اعتقد بقوة حدوثه ليس له علاقه بالغيب او الرساله فلا هو لتعليم الرسول الكريم الغيب ولا هو من الرساله ليبلغه الرسول للناس ، هو وحي خاص للنبي خاصه ينتهي مفعوله بانتهاء الحدث .


مرة اخرى يبقى السؤال لماذا هذا الربط بين ان يكون للنبي وحي خاص وبين ان يكون يعلم الغيب ؟؟


انا لا اجد علاقه بين الأمرين اطلاقا ، نعم كان للنبي وحي خاص لكنه لم يكن يعلم الغيب .

 


24   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأربعاء 29 ابريل 2009
[37830]

المسألة فيها خلط كبير للمفاهيم

الاخوة يجب الفصل ما بين الوحي ، والنبوة ، و علم الغيب ، و الرسالة ... أنتبهوا لهذه الجملة: اختار الله محمداً للنبوة فأوحي اليه رسالة و لكنه لم يطلعه على الغيب.


- الوحي هو إرشاد أو معلومات يعطيها الله (مباشرة أو غير مباشرة) للانبياء أو الرسل أو حتى البشر العاديين أو الكائنات الحية الاخرى..الخ .. هي مجرد أرشادات مباشرة أو معلومات آنية (لحظية) تصل من الله (مباشرة أو غير مباشرة) للمتلقي.


- إذا طلب الله من المتلقي الإبلاغ عن هذا الوحي و الانذار به (و هذا يكون إذا كان الوحي أصلاً فيه معلومات بخصوص وجود الله و وجود اليوم الاخر) فعندها يصبح نبياً


- إذا طلب الله من المتلقى توصيل رسالة مستفيضة فيها تفاصيل (و/ أو تواصل و خطاب و عهد covenant من الله تعالى ) عندها يصبح النبي رسولاً ،


- علم الغيب أن يعلم الانسان بتفاصيل حدثت في الماضي أو ستحدث في المستقبل و أن يعلمها من تلقاء نفسه. مرة أخرى الوحي هو علم لحظي آني أي في لحظة و وقت معين بخصوص شيء معين محدد موجود في الزمان و المكان. فمثلا: عندما كان الله يحدث النبي محمد عليه السلام عن قصص قوم هلكوا من الاف السنين عندها فإن التبليغ هي وحي (و عملية التبليغ هي إيحاء من الله) لكن تفاصيل القصص نفسها و ماحدث هي علم غيب. هذه العملية تسمى إيحاء بالغيب لكن لا تعني ان المتلقى أصبح يعلم بالغيب إثرها. إقرأوا (ذلك من أنباء الغيب نوحيه إليك) آل عمران. , وقس عليها قصة النبي مع أزواجه عندما أوحي الله أليه غيبا بخصوص حديثهن.


- حتى يصبح الانسان عالما بالغيب فإنه يلزمه علمُ بالغيب (و ليس فقط مجرد إيحاء أو إخبار من الله مباشرة) و هذا العلم قد يطلعه الله على بعض البشر (ممن اختارهم) في هذه الحال يكون الانسان عنده علم غيب بسيط و محدود بجزئية بسيطة مثل حالة عيسى عليه السلام أو يوسف. بشكل عام علم الغيب الكلي محصور بالله جل و علا. و كل علم جزئي بالغيب إنما ياتي من الله كميزة و خاصية يعطيها الله لبعض رسله.


مثال بسيط لتوضيح الفرق ما بين هذه المفاهيم - بلغة العصر: لنفرض أن هناك مستشفى في مدينة أهلها من الجهال و يحبون أكل الدسم ، لنفرض أن مدير المستشفى عنده أجهزة كثيرة يستطيع من خلالها إجراء فحوصات عن بعد فيعلم أن الانسان المفحوص سيصاب بجلطة أم لا (على سبيل المثال). لنفرض أن أهل المدينة بجهلهم المدقع لا يثقون بهذا المدير و لا بالمستشفى. و لنفرض أن المدير قد بعث لهؤلاء الناس بثلاث أصناف من المرشدين. الصنف الاول ينادي بالناس أن عليهم أن ينتبهوا لطعامهم و أن يخففوا من الاكل. الصنف الثاني يجلس مع الناس و يخبرونهم بالتفاصيل (حسب كتالوج ووصفات مدير المستشفى) حول أنواع الطعام السيئة و كيف يتجنبونها و ماهي البدائل حتى لا يصابوا بالجلطة. أما الصنف الثالث فهو نفس الصنف الثاني لكن معهم أحد الاجهزة الطبية التي تستطيع قياس مستوى الترسبات الدهنية مثلا. إذا فهمنا هذا المثال عندها يكون: الصنف الاول يشبهون في وظيفتهم وظيفة الانبياء. والمعلومات التي يحكونها للناس هي مجرد وحي بسيط من ذلك المدير. و الصنف الثاني هم (في وظيفتهم) كالرسل و ما لديهم من ارشادات هي كالرسالة ، و الصنف الثالث يصبحون (في وظيفتهم) كالرسل ممن لديهم علم بسيط بالغيب (مقارنة مع حال الناس الجاهلين في هذا المثال). بناء على هذا التفريق ما بين المصطلحات و حسب آيات القرءان فإن النبي محمد عليه السلام لم يكن من الرسل الذي اختصهم الله بعلم غيب بتاتا و حتى إن كان يوحى إليه لحظيا بأمور إخبارية بسيطة.


أما مسألة الشفاعة فعندما يخبرنا الله أنه لن يشفع إلا من ارتضاه الله و قال صوابا فإن ذلك لا يعني أبداً أن الشفاعة حاصلة بالضرورة. فالله يخبرنا أن ليس هناك شفاعة .. و حتى إن كان هناك شفاعة فهي من بعد إذن الله ، و حتى عندها فإنها ليست شفاعة بالمعنى التقليدي للكلمة و لكن حسب ما أخبر القرءان فهي شفاعة إحقاق حق و إخبار بحقائق غابت عن ذهن الانسان الذي هو ماثل للحساب. و ليس كما يتوهم الناس أن الشفاعة هي لإسقاط و غفران الذنوب. و الله اعلم


25   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37887]

الاخ الدكتور عمرو إسماعيل

مشكور على تفاعلك مع كلامي وأؤكد على أن هدفنا هو معرفة الحقيقة ولا نريد المعارضة من أجل المعارضة. نشاطك تحسد عليه , وتجردك ملفت للنظر.

دمت ذخرا للموقع وللديمقراطية وحقوق الانسان.


26   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37888]

العزيز فوزي فراج

دائما أجد فيكم صوت الحكمة والعقل , أنتظر مقالتكم عن هذا الموضوع بفارغ الصبر.

الشعور متبادل فلكلامكم عندي قيمة كبيرة وكثيرا ما يكون رأيكم هو الرأي الذي يقنعني ويمثلني.

بالصحة والعافية نلقاكم


27   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37889]

الاخ صائب مراد

نحن متفقون معك بأن النبي لا يعلم الغيب , لكن وحي النبوة فيه الخاص بالنبي وفيه العام الذي يتعلق بكل المسلمين , .إذن خلافنا بسيط مقارنة , ويمكن بمزيد من النقاش أن نصل إلى إتفاق شامل بعون الله.

إلى لقاء آخر.


28   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37890]

الأخ محمود دويكات

أشكرك على تجاوبك مع رجائي بمداخلتك التي رأيتها مختلفة بعض الشيء عن رايك السابق في الموضوع , فيبدو منها أنك تراجعت عن تأييدك للدكتور العزيز منصور في النفي المطلق لوجود وحي للنبي سوى وحي القرآن. كما أراك قلت حقاً حين شخصت الحالة بوجود خلط للمفاهيم ما بين الوحي والنبوة وعلم الغيب والرسالة ولهذا أرجو منك أن تتابع الحوار مع الإخوة على مقالة القادمة للأستاذ فوزي , وأطلب منك وكلي أمل ورجاء أن تكون أنت أول المتداخلين وأن تضع تعريفين مغلقين جامعين مانعين في مداخلتك هما تعريفك للغيب وتعريفك للعلم بالغيب بحيث يتفق كل الإخوة أولاً على التعاريف وبعد ذلك ينطلق الحوار. أرى هذا ضروري كي يكون النقاش على محدد ساطع لا على مشوش غائم.

بالمناسبة أشكرك على الاستدلال بأحد تعليقاتي على مقال سابق للأخ عثمان علي .

وإلى اللقاء


29   تعليق بواسطة   صائب مراد     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37904]

الأستاذ محمود عوده

تقول استاذ محمود { نحن متفقون معك بأن النبي لا يعلم الغيب , لكن وحي النبوة فيه الخاص بالنبي وفيه العام الذي يتعلق بكل المسلمين }


واقول ...... ان وحي النبوة لم يكن فيه الا الخاص فقط وليس فيه من العام الذي يتعلق بالمسلمين باي حال من الأحوال وكان يعني بالنبي خاصه ،ولا علاقه له بالرساله على الإطلاق ، فما كان يعني المسلمين جاء بالرساله التي هي الكتاب المبين ( يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ان الله لا يهدي القوم الكافرين) فالرساله فقط هي مهمة النبي في التبليغ ، اما وحي النبوة فيبقى خاص بالنبي ينتهي بانتهاء الحدث ولا يعنينا نحن بشيء وليس من الرساله بشيء .


30   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   الخميس 30 ابريل 2009
[37926]

كتبت تعليقا عن هذا ثم اختفى...



لا اتذكره تماما..ولكن أتذكر أهم ما ورد فيه وهو ما روي عن سيدنا محمد (عليه الصلاة و السلام) ...  وليس السلام فقط كشآن يحيى بن زكريا وعيسى ابن مريم:

{ وَسَلاَمٌ عَلَيْهِ يَوْمَ وُلِدَ وَيَوْمَ يَمُوتُ وَيَوْمَ يُبْعَثُ حَياً }   يَحْيَىٰ

19:15

{ وَٱلسَّلاَمُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدْتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيّاً }   عِيسَى ٱبْنُ مَرْيَمَ

19:33

(وبالقياس أجمع علماء المسلمين على وجوب السلام على كافة الانبياء والمرسلين)....وهذا لايعرفه الكثير من (الببغاوات)!


وأذكر ان ما رويته عن سيدنا محمد(عليه الصلاة و السلام)  هو :

قوله لمن قالوا أن الكمأة هي جدري الأرض


 " إن الكمأة ليس من جدري الأرض , إلا أن الكمأة من المن "



والسلام عليكم.


31   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الجمعة 01 مايو 2009
[38050]

القرآن جزء من الرسالة

الأخ صائب السلام عليكم

الاختلاف بيننا محصور في هل وحي النبوة كله خاص أم فيه العام والخاص , ولعل أقصر الطرق لحصر هذا الاختلاف بالبحث في طريقة وصول بعض تفاصيل المناسك والعبادات للمسلمين والتي لم يرد تفصيلها في الكتاب المبين , ربما تقول لي أن تفاصيل العبادات هي من الرسالة لكنها غير موجودة في الكتاب المبين , اذاً هذا يعني ان هناك شي ما أٌوحي إلى النبي غير القرآن , وهذا ما يدحض قولكم :

"ان وحي النبوة لم يكن فيه الا الخاص فقط وليس فيه من العام الذي يتعلق بالمسلمين باي حال من الأحوال وكان يعني بالنبي خاصه ،ولا علاقه له بالرساله على الإطلاق ،
فما كان يعني المسلمين جاء بالرساله التي هي الكتاب المبين "


والى اللقاء


32   تعليق بواسطة   صائب مراد     في   الجمعة 01 مايو 2009
[38053]

ان يتبعون الا الظن

الأخ محمود عودة قولكم:


الاختلاف بيننا محصور في هل وحي النبوة كله خاص أم فيه العام والخاص , ولعل أقصر الطرق لحصر هذا الاختلاف بالبحث في طريقة وصول بعض تفاصيل المناسك والعبادات للمسلمين والتي لم يرد تفصيلها في الكتاب المبين , ربما تقول لي أن تفاصيل العبادات هي من الرسالة لكنها غير موجودة في الكتاب المبين , اذاً هذا يعني ان هناك شي ما أٌوحي إلى النبي غير القرآن.


هذا قولكم انتم لكنه بالنسبة لي كلام ظنّي ليس له اي دليل وليس له اي قيمة في ضوء ما افهمه من ايات الله البينات ........ وتتبع معي


( يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك وان لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس ان الله لا يهدي القوم الكافرين) ، الرسول الكريم مأمور بتبليغ ما انزل اليه من ربه  فقط ولا شيء معه ولا شيء غيره ، فالذي انزل اليه ليبلغه هو الكتاب والذي اوحي اليه ليبلّغه هو الكتاب ولا شيء معه ولا شيء غيرة واقرأ ايات الله تعالى


( والذي اوحينا اليك من الكتاب هو الحق مصدقا لما بين يديه ان الله بعباده لخبير بصير ) الذي اوحى اليه الكتاب


( الحمد لله الذي انزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا )  الذي انزل اليه الكتاب


( وما انزلنا عليك الكتاب الا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون)  الذي انزل اليه الكتاب ايضا


( تنزيل الكتاب من الله العزيز الحكيم ) وهنا الذي انزل الكتاب


( انا انزلنا اليك الكتاب بالحق فاعبد الله مخلصا له الدين ) الذي انزل هو الكتاب


ولا وجود لشيء أوحي او انزل اليه غير الكتاب فكفانا مزايدات .


فالذي انزل والذي اوحي والذي امر الرسول بتبليغه هو الكتاب الذي هو الرساله والذي هو بين يديك الآن كما بلغه رسول الله عليه السلام بلا زياده ولا نقصان ولا شيء معه ولا شيء غيرة ، هذا ما امر بتبليغه ولم يؤمر بتبليغ غيره ، هذا ما يعنيني هنا وما عدا ذلك ليس الا ظنون وافتراضات ليس لها قيمه عندي.


33   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   السبت 02 مايو 2009
[38127]

ذنبك على جنبك

اخ صائب تحياتي

أنت قلت بالحرف :" فما كان يعني المسلمين جاء بالرساله التي هي الكتاب المبين "

هل الصلاة كيفيتها ووقتها مثلاً لا تعني المسلمين ؟

طبعاً لا أريد الخوض معك في هذا فقد قٌتل بحثاً على الموقع ..

أما قولكم : "ولا وجود لشيء أوحي او انزل اليه غير الكتاب فكفانا مزايدات " فلا تعليق على هذا . 

والسلام


34   تعليق بواسطة   عبد الله العراقي     في   الأحد 15 نوفمبر 2009
[43593]

وحيان

السلام عليكم ورحمة الله:


هناك وحيان وحي النبوه و وحي الرساله. وحي النبوه هو لشخص النبي حيث انه نوع من انواع الهدايه الشخصيه والصله الخاصه والارشاد الخاص بين النبي والله تعالى وهو متعلق بشخصية النبي العاليه المختلفه عن الناس و لو كان هناك نبيان في نفس الوقت يكون هناك وحيان في نفس الوقت (داود وسليمان مثلا). وهذا وحي غير ملزم للناس لانه اصلا هو مخصص ومصنوع لشخص النبي ولا يلائم غيره وهو الوحيد الذي يستفاد منه. ويمكن للغير ان يستفاد منه بطريق غير مباشر عن طريق ارشاد النبي.


اما وحي الرساله فهو القران .وهو للنبي وللناس وهو محفوض من التحريف ومناسب لكل الشخصيات والازمان بعكس وحي النبوه الذي لم يحفظه تعالى من التحريف ولانه لم يحفظ من التحريف فليس بحجه على الناس الذين جاءوا بعد موت النبي واختلفوا فيه. اما الذي لم يختلفوا فيه واتفق عليه المؤمنين في كل الطوائف الاسلاميه من ارشادات النبوه(وحي النبوه) فهو حجّه ايظا.




35   تعليق بواسطة   عبد الله العراقي     في   الأربعاء 25 نوفمبر 2009
[43779]

سوال مهم جدا الى الاخوه عن فائدة السنه المتفق عليها

سلام عليكم


ارجو ممن لديه العلم ان يفيدني ما هو تفسير هذه الايه


وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىٰ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ ﴿البقرة: ٢٢٢﴾




ظاهر الايه يفيد الاعتزال ثم النهي عن الاقتراب (مع العلم ان جذر الاقتراب في القران يفيد الاقتراب المعنوي والمادي او الحسّي) وسؤالي الى كل الاخوه هو: هل يعني هذا انه لا يجوز لمس المراه وهي حائض؟


مع العلم انه اذا ذهبنا الى السنه النبويه (الجزء المتفق عليه بين الشيعه والسنّه) لوجدنا انه يجوز اللمس والتقبيل وان عدم الاقتراب والاعتزال هو لمكان الحيض مع العلم انه ربنا قال لاتقربوهن وليس لا تقربوا مكان الحيض، فهل من مجيب؟؟؟





36   تعليق بواسطة   طارق سلايمة     في   الخميس 26 نوفمبر 2009
[43785]

أخي عبد الله مع خالص التحية

يقول ربنا بكتابه العزيز ( يستفتونك في النساء قل الله يفتيكم فيهن ... )


هذه الآية وغيرها من الآيات تبين أن الرسول عليه السلام لم يعطى حق الفتوى إلا إذا كانت هذه الفتوى من الله سبحانه من خلال ما أوحاه الله لرسوله وللمؤمنين بكتابه العزيز  ، فالآية الكريمة التي استشهدت بها تقول لرسولنا الكريم ( قل ... ) مما يعني أن ما جاء من تعليمات حول تعريف المحيض والتعامل مع الحائض من النساء هو وحي منزل على رسوله بكتاب الله أما فقه ذلك الوحي وإختلاف الناس حول فهمه قهو ليس حجة على الوحي فالله يهدي الذين آمنوا وعملوا الصالحات به إلى ما أختلف فيه من الحق


والسؤال الذي يطرح نفسه هو كم من الناس يظنون أنهم أعطوا حق الفتوى من غير أن يبينوا للتاس ما أنزله الله بكتابه واكتفوا بإيراد روايات ما أنزل الله بها من سلطان وشكراً


37   تعليق بواسطة   عبد الله العراقي     في   الخميس 26 نوفمبر 2009
[43788]

السوال كان واضحا

السلام عليكم





الاخ طارق حفظكم الله وايانا


كان سوالي واضحا وهو انه ظاهر الايه ، الله يقول اعتزلوهن ولا تقربوهن اثناء المحيض فكيف لا يلتزم اهل القران بهذا؟ حيث ان كل المسلمين بمن فيهم اهل القران لا يلتزمون بهذا فهم يقتربون من زوجاتهم ولا يعتزلوهن اثناء المحيض. وهذا خلاف ظاهر الايه. فكيف يوافق اهل القران فعل ( اهل الحديث ) ويخالفون القران ههنا ام ان الامر متروك للاهواء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!


وقد بحثت طويلا في جذور قرب ،عزل  فلم ازدد الا تحيّرا.


الانقاذ الوحيد كان في اتباع جمهور المسلمين(السنه العمليه المتواتره)  من جواز كل شيء ما عدا مكان الحيض (والدبر طبعا).


ولحد الان انا ابحث عن الجواب من داخل القران (لكي اثبت لنفسي ان القران فيه جواب لكل مسائل الدين) . وقد توصلت الى شيء ولكن معناه ليس قويا كظهور اعتزلوا و ولاتقربوهن ولذلك اثرت سوالي في هذا المنتدى وربما تكون الايه من المتشابهات .  وانا ارجو من كل انسان  ان يجيبني من القران ويبيّن لي ماهو الجواب( اقصد جواز كل شيء ما عدا مكان الحيض ؟؟) والله من وراء القصد.


 





38   تعليق بواسطة   طارق سلايمة     في   السبت 28 نوفمبر 2009
[43818]

وجواب القرآن هو واضح أيضاً وشكراً

شكراً لك أخي عبدالله  ، فالقرآن قد وضح هذه المسأله ، فالإعتزال وعدم الإقتراب هما شيء واحد ، أما مفاهيم الناس عن تلك الآية فهو ليس حجة على القرآن،  فمعلوم يا أخي أن المفترين قد افتروا على الله ورسوله والمؤمنين وجاءوا بسلوك نسبوه إليهم زوراً وبهتاناً ما أنزل الله به من سلطان ومن أجل أن تنتشر الفاحشة في من يصدق إفتراءاتهم  وشكراً


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-04-29
مقالات منشورة : 4
اجمالي القراءات : 195,676
تعليقات له : 139
تعليقات عليه : 102
بلد الميلاد : Yemen
بلد الاقامة : Yemen


فيديو مختار
https://www.youtube.com/watch?v=QY00qLJMir4