شيخ الأزهر يبيح «التوريث» شرعاً بالانتخابات.. ويؤكد: «هذا حق الابن»

اضيف الخبر في يوم الخميس ٢٥ - أكتوبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: المصري اليوم


شيخ الأزهر يبيح «التوريث» شرعاً بالانتخابات.. ويؤكد: «هذا حق الابن»

قال الدكتور محمد سيد طنطاوي، شيخ الأزهر، إن توريث الحكم في مصر، إذا جاء عن طريق انتخابات حرة نزيهة «فلا مانع»، لأن هذا حق الابن الدستوري، وليست فيه مخالفة للشرع، مشيراً إلي أنه يرفض أن يكون التوريث بشكل مباشر من الأب لابنه.



نقل موقع شبكة الأخبار العربية عن جريدة «الشرق» القطرية تصريحات طنطاوي، التي جاءت في حوار مسجل مع الإعلامي البارز محمود سعد، ضمن برنامجه «اليوم السابع»، الذي يذاع مساء اليوم علي قناة MBC، وأوقعت هذه التصريحات القناة في مأزق، حيث دارت مدوالات خلال الساعات الماضية حول حذفها من الحلقة،

ولم تؤكد مصادر المحطة لـ «المصري اليوم» ما إذا كانت ستحذف أم لا، وأوضح شيخ الأزهر أنه يحترم الصحافة والصحفيين، وأن تصريحاته عن «الجلد» لم يقصد بها الصحفيين، ولكن تم تحويرها.

ونفي شيخ الأزهر امتلاكه ٣ قصور في التجمع الخامس شرق مدينة القاهرة، وقال إن هذا محض افتراء، وأن ذمته المالية سليمة، وأنه يشعر بالاشمئزاز لنشر هذه الأخبار، وأوضح أنه يؤيد أن يكون شيخ الأزهر بالتعيين، لأن الانتخابات تؤدي إلي الفرقة والضغائن.

واعترف شيخ الأزهر بانتشار الفساد في مصر وفي بعض الدول العربية، وأن هناك بعض الحكام يسيئون استخدام السلطة ضد شعوبهم.



اجمالي القراءات 4435
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   emadwaheep waheep     في   الخميس ٢٥ - أكتوبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12266]

الصحوه المتاخره

الذي يحجر على الراي الاخر لا يصح ان يتكلم عن الحريه
يا سلام يا شيخنا العظيم
اين انت من قضايا الامه
اين انت المعبر عن الازهر من التعذيب
اين انت المعبر عن الازهر من السجون
اين انت المعبر عن الازهر من الحريات
اين انت المعبر عن الازهر من حقوق الاقليات.
اين انت من حريه العقيده

ولا ده كلام

2   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة ٢٦ - أكتوبر - ٢٠٠٧ ١٢:٠٠ صباحاً
[12275]

لا استبعد ولن أتفاجأ.

لا استبعد ولن أتفاجأ إن طل علينا شيخ الآزهر بطلته البهية وقال لنا :

إن تحويل الحاكم والمسؤلين وعائلاتهم لأموالهم لبنوك سويسرا فى حسابات سرية «فلا مانع»، لأن هذا حق الأسر الحاكمة الدستوري، وليست فيه مخالفة للشرع، مشيراً إلي أنه يرفض أن تكون اموال الحاكم أو أى وزير أو اى مسئول خاضعة لايتها رقابة من أى نوع كان حتى إقرار الذمة المالية أو أى نوع من الرقابة كان ... فهذا مرفوض .. مرفوض .. مرفوض .. ولا يجوز فى الشرع الإسلامى.

لأن هذا تلميح قذر ويعتبر قذف غير مباشر فى حق هؤلاء المسئولين الشرفاء الأتقياء نقاء الثلج ونقاء الثوب الآبيض والذى لا يجب وأن نضع عليهم ايتها رقابة فهم مصدقين تماما مثل من نقل عنهم البخارى احاديثه .. هل نشكك فيهم ؟؟.

وهذا قذف .. ومن يقذف فى ذمه الحاكم أو المسئولين يتلسوع 80 لسوووعة على ظهره.

الخلاصة :
لا يجب النظر بعين الشك على تكاثر أموال المسئولين .. ولا يجب وان ياخذ الشك طريقه إلى قلوب المسلمين فى هذا ابدا .. فالواضح ان هؤلاء المسئولين دعوا ربهم وان تتكاثر اموالهم من تلقاء نفسها كالأرانب .. إيه المشكله ؟؟ .. مثلما دعا ابى هريرة وان يحفظ 3000 حديث فى ثلاث سنوات .. يعنى ببساطة بتحصل فى احسن عائلات المسلمين ..


ومن فات قديم عائلات المسلمين تااااه.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق