سؤالان

الثلاثاء ٢٧ - ديسمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول : ما معنى الا نطغى فى الأكل فى سورة طه ( كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ) ؟ السؤال الثانى هل الزواج قسمة ونصيب يعنى أمور حتمية مقررة قضاء وقدر أم هو اختيار لنا؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

أولا :

ليس هذا خطابا تشريعيا لنا . كان خطابا لبنى اسرائيل . أنعم الله جل وعلا بالنجاة من فرعون ورأوه يغرق مع قومه ، وانعم الله جل وعلا عليهم بالخروج من مصر ورزقهم 12 عينا لكل قبيلة منهم ورزقهم طعاما المن والسلوى ، وأمره بدخول قرية يحمدون الله جل وعلا ، ونهاهم مقدما عن العصيان أى الطغيان بعد كل هذه النعم . فبدّلوا ، فعاقبهم الله جل وعلا . نتدبر هذه الآيات الكريمة :

1 ـ ( وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى إِذْ اسْتَسْقَاهُ قَوْمُهُ أَنْ اضْرِب بِعَصَاكَ الْحَجَرَ فَانْبَجَسَتْ مِنْهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ عَيْناً قَدْ عَلِمَ كُلُّ أُنَاسٍ مَشْرَبَهُمْ وَظَلَّلْنَا عَلَيْهِمْ الْغَمَامَ وَأَنزَلْنَا عَلَيْهِمْ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَمَا ظَلَمُونَا وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (160) وَإِذْ قِيلَ لَهُمْ اسْكُنُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّداً نَغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (161) فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ (162) الاعراف )

2 ـ ( وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (58) فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (59) البقرة )

3 ـ ( يَابَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الأَيْمَنَ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكُمْ الْمَنَّ وَالسَّلْوَى (80) كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلا تَطْغَوْا فِيهِ فَيَحِلَّ عَلَيْكُمْ غَضَبِي وَمَنْ يَحْلِلْ عَلَيْهِ غَضَبِي فَقَدْ هَوَى (81) طه  )

ثانيا :

النهى عن الطغيان جاء مرتين :

1 ـ للبشر جميعا فى الحفاظ على النظام البيئى ، فكل شىء خلقه الله جل وعلا بتقدير وميزان وحساب دقيق ، قال جل وعلا : ( وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ (7) أَلاَّ تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ (8) الرحمن ). نرى الآن آثارا مدمرة لهذا الطغيان على الميزان الالهى ، وهو موصوف بالفساد ، قال جل وعلا عنه مقدما : (  ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41)  الروم )

2 ـ للنبى محمد وأصحابه فى قوله جل وعلا : ( فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ وَلا تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (112) هود

إجابة السؤال الثانى

الحتميات المقدرة سلفا تشمل الميلاد والموت والمصائب والرزق . وتحقيقها يكون بتفاعل البشر مع بعضهم . الزواج ليس من القضاء والقدر والحتميات أو ( القسمة والنصيب ) . الذى من الحتميات والقضاء والقدر والمقسوم سلفا هو الميلاد . أى أن يكون المولود ابوه فلان وأمه فلانة ، بغض النظر عن وجود زواج شرعى أو زنا .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1212
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4981
اجمالي القراءات : 53,357,587
تعليقات له : 5,323
تعليقات عليه : 14,622
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


برجاء ان تقرأوا لنا : طالما النفس لما بيحين موعد موتها و بيجو...

حفظ القرآن فى القلب: حول حفض القرآ ن على ضهر قلب فال الله...

وقفة مع كورونا ؟!!: لا بد من وقفة مع كورون ا ؟ حين قرأت الردو د علي...

هدف الصيام : الخطي ب فى الجمع ة الماض ية صدّع رأسى بأن...

د . ذاكر: هل إطلعت م علي دروس د. ذاكر؟ Dr.zakir. ...

اجتناب الخمر: انا أعيش في السوي د وأعمل حاليا في مركز مع...

معجون الاسنان للصائم: ما حكم إستعم ال معجون الأسن ان للصائ م ؟ ...

درك : ما معنى كلمة ( الدرك ) فى القرآ ن الكري م ؟ هل...

الجهر: قرأت لك فتوى عن الجهر بالقو ل فى الصلا ة ،...

عن لحظات قرآنية : لو تكرمت وجعلت في احدى اللحظ ات القرا نية ...

اهلا بك: السلا م عليكم ورحمة الله وبركا ته اشكر...

الشيخ كشك .!: ما قولكم في الشيخ كشك كشخصي ة قوية فضحت الحكم...

الشيطان والخشوع: عندما أحاول الخشو ع فى الصلا ة يراود نى ...

بل هو تأليه للحسين : يجوز الحزن علي مقتل الحسي ن قراني ا واتخا ذ ...

هدم الأصنام فى مكة: هل واقعه هدم الرسو ل عليه الصلا ه والسل ام ...

more