ألا يحق لسورة - الكافرون - أن تفهم وتسود ؟

يحي فوزي نشاشبي Ýí 2012-03-01


 

 

تاريخ النشر: 2012/02/29 - 08:20 PM
المصدر: حبيب طرابلسي
تتحدّث الصحافة المحلّية عن "خلايا إلحادية" تنشط في وضح النهار وتفرّخ في جدة، بوّابة الحرمين، ويعلن شاب سعودي على الملأ اعتناقه المسيحية ويتطاول على الله ورسوله ويطالب ببناء كنيسة مسيحية في مكة المكرّمة..

إن  هذا  الخبر  عن  ظهور حلايا  إلحادية ، وعن  راغبين   في اعتناق  المسيحية ، وعن  مطالبين  ببناء  كنائس  بمدينة  مكة ، إنه  خبر  جدير  بالإهتمام ،  كل  الإهتمام ، والتأمل والشجاعة  ورباطة  الجأش .

* وحسب  رأيي  المتواضع ،  إن  الخطورة  لا  تكمن  في  أن  يكون  هنا ك   من  يريد  أن  يرتد ّ عن  دينه ،  أو  من  يريد  أن   يعتنق  المسيحية  أو  الهودية  أو  حتى  البودية  أو  أن  يلحد ،  إنما  الخطورة  كل  الخطورة  هي   أن   يقابل  هذا  الخبر  بقنطار  من  عاطفة  وتشنج  وحسرات  ووعد  ووعيد  وتهديد ، وبدون  أن  يهب  المفكرون  الأحرار الواضعون الثقة  التامة  في  تعاليم   الخالق  سبحانه  وتعالى ، الواردة   في  حديثه  المنزل  ليعلنوها  حملات  متتالية  بدون  انقطاع  وبدون  كلل  ولا  ملل  لينوروا  الناس ،  جميع  الناس  بما  فيهم  أولئك  المعتنقين  الدين  الإسلامي  -  وهم  في  حاجة  ماسة  وقبل  غيرهم  إلى  الإطلاع  والمعرفة  والهداية -

*  وحسب  المعتقد  أو  المتصور  فإن  هناك  تساؤلات  عديدة  وكبيرة  ما  زالت  محبوسة  ومكبلة  وراء  قضبان  سجون  "الطابوهات " الرهيبة ،  ومنها  أن  يتشجع  المخلصون  في  سبيل  الله  ليعلنوها  صريحة :

*  ماذا  يقول  الله  العزيز  الودود   في  حديثه  وتعاليمه   إزاء  هؤلاء ؟

*  ماذا  يقصد  سبحاته  وتعالى  في  تعاليمه  في  تلك  الآية  المشهورة  حيث   يفهم  منها  من  الوهلة  الأولى  أنه  يحب  أن  يذكر  اسمه  في  بيع  وصوامع  ومساجد  .....؟

*  نعم  من  المعتقد  أن  السكوت  والهروب  إلى  الأمام  أو إي  اتجاه  إزاء  هذه  التعاليم  الربانية  يعني  منح  الفرصة  مرة  أخرى  - أكثر  من  تلك  المرات  العديدة  السابقة -  لكل  الغافلين  الجاهلين  الذين  يرون  ويعتقدون  أن  القرءان  ومعتنقيه  جاء  لسيادة  التعصب  وملاحقة  الناس  بالسيف  وإلغاء  أية  ديانة  أو رأي ،  ولبذل  قصارى الجهود  بل  وأبشع  الجهود  لإكراه  الناس  ليؤمنوا  وليهتدوا . 

*  وباختصار، فإن  الخطورة  المتربصة  بنا  هي  في  السكوت  وعدم  الإجابة  المباشرة  عن  وعلى  هذه  الأسئلة  وأخواتها ،  ذلك  هو  الخطر  العظيم  على  الدين  الإسلامي ، وهو  الخطر  لأنه  يدل  مرة  أخرى  أكثر  مما  فعل  من  قبل على  عدم  فهم  أهل  القرءان   القرءان .      

 

 

اجمالي القراءات 8137

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس ٠١ - مارس - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[64865]

أكرمك الله تعالى أخي الحبيب الأستاذ يحي فوزي على هذا الخبر،

عزمت بسم الله،


أكرمك الله تعالى أخي الحبيب الأستاذ يحي فوزي على هذا الخبر،




حسب كتاب الله تعالى وتعالمه، لا يحق لأي كان أن يكره الناس حتى يكونوا مؤمنين، لأن مشيئة الله تعالى تقتضي غير ذلك، ولو شاء المولى تعالى لآمن من في الأرض كلهم، قال الله تعالى لرسوله: وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ(99). يونس.

وقال أيضا:

وَقُلْ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْ وَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِنْ يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاءٍ كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا(29). الكهف.

إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلًا(19). المزمل.

لِمَنْ شَاءَ مِنْكُمْ أَنْ يَتَقَدَّمَ أَوْ يَتَأَخَّرَ(37). المدثر.

ذَلِكَ الْيَوْمُ الْحَقُّ فَمَنْ شَاءَ اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ مَآبًا(39). النبأ.




وآيات أخرى كثيرة تضمن للإنسان حرية الإيمان أو الكفر، وليس على المخلوق إلا تبليغ ما نزل من الحق، دون أن يشقى أو يذهب نفسه على الناس حسرات.




تسلم، ويسلم قلمك السيال للمزيد من الجهاد في سبيل الله تعالى، وتقبل تحياتي.


 


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الجمعة ٠٢ - مارس - ٢٠١٢ ١٢:٠٠ صباحاً
[64873]

فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ

الأستاذ الفاضل / يحي فوزي نشاشيبي السلام عليكم ورحمة الله


برأيي الذي يريد المعرفة يبحث عنها بكل السبل والوسائل وخاصة بعد انتشار النت وأصبح كل ما نريد معرفته متاح على النت في مواقع كثيرة فالفكر القرآني اانتشر بفضل الله ووصول الشبكة العنكبوتية وإتاحتها للقاصي والداني .


وأعتقد أن هذا الموقع الكريم بما يضمه من نخبة من كتاب ومفكرين يقومون بواجبهم على أكمل وجه من توعية وتذكير للمسلمين بالقرآن الكريم وبتعاليمه السمحة دون إكراه .


وهذا ما يريده الله تعالى من المسلمين بكتاب الله  .


وقد أمر الله تبارك وتعالى الرسول الكريم بأن يذكر بالقرآن من يخاف الله ووعيده


{نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ }ق45.


وبجانب هذا يوجد على الموقع برنامج فضح السلفية للدكتور أحمد صبحي منصور أكرمه الله وجزاه خيرا ، يه قدر كبير من التوعية . وتبصير المسلمين بما تحويه كتب التراث المسيئة للرسول وللإسلام .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 278
اجمالي القراءات : 2,885,754
تعليقات له : 331
تعليقات عليه : 382
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco