مجرد شائعات رائجة.!

آحمد صبحي منصور Ýí 2010-08-05


.

1ـ لنفرض أنني أردت أن أمدح شخصاً فكتبت عنه (أنه عظيم الفكر) فأخطأ في كتابتها فكانت (أنه عظيم الكفر) فالمعنى يتحول من المدح إلى الهجاء ، ولأنه ليس مجرد قول بل كتابه، فقد تحول الأمر إلى دليل مادي مكتوب. ولكنه يظل مجرد خطأ واحد فقط. فإذا فرضنا أنني نشرت ذلك في صحيفة توزع عشرة آلاف نسخة فإن الخطأ يتناسل منه عشرة آلاف نسخة، ويقرؤه أضعاف هذا العدد، ويظل ذلك الخطأ وصمة تلاحقني أبد الدهر. ومن هنا جاءت الكلمة الإنجليزية( e( Steryo typ لتدل من مجرد الخطأ في الطباعة الذي ينتشر بانتشار آلاف النسخ إلى معنى أكثر ، هو النمطية في التفكير وشيوع القولبة العقلية التي تبدأ بخطأ أو شائعة عملية تنتشر كالوباء بالأقلام الكاذبة، ولا تجد أحداً يرد عليها ، فيصدقها الناس ، وبمرور الزمن تتحول إلى ثوابت ثم إلى مقدسات و(من المعلوم بالدين بالضرورة) .


ويتعاظم الأمر حين تحتكم إلى القرآن في هذه الشائعات فترى الناس وعلماء العوام يدافعون عنها باعتبارها من ثوابت الدين، وحجتهم المفضلة أن هذا ما وجدنا عليه آباءنا ...
2ـ ونحن أسرى لكثير من الشائعات التي ارتدى بعضها ثوب الدين أو ثوب العلم، ومن هنا يرتبط التطور العقلي والتقدم العلمي بالاجتهاد، وهو الخروج عن المألوف وتحكيم العقل فيما وجدان عليه آباءنا من تقاليد دينية واجتماعية، والاحتكام للقرآن دين العقل فيما يخص التدين، والاحتكام إلى التجربة فيما يخص العلم..
ولكن تحول التدين إلى مؤسسات وكهنوت ومصالح ووظائف يقف عثرة في طريق الاجتهاد. لأن الموظف لا يكون بالعادة مجتهداً مؤهلاً للخروج على المألوف ، لأنه مشغول بالتزلف إلى رؤسائه الذين يملكون ترقيته ولا يسمحون له بأن يأتي بجديد لم يعرفوه قبله. ومن هنا كانت آيات القرآن ضد المتاجره بالدين وتحويله إلى كهنوت ، ومن هنا أيضاً كانت الهداية في الإسلام مسئولية شخصية فمن اهتدى فإنما يهتدي لنفسه ومن ضل فإنما يضل علي نفسه، ولا يملك النبي أن يهدي من أحب حتى لو كان عمه أو أباه أو زوجته أو ابنه مثلما جاء في القرآن عن قصص نوح وإبراهيم ولوط ومحمد عليه السلام.
3ـ ومن هنا أيضاً أقـسَمَ الله تعالى بالقلم وما نسطره بالقلم .. لأن ما نسطره بالقلم يظل حجة لنا أو علينا في هذه الدنيا وفي الآخرة أيضاً.. وفي تاريخ المسلمين الفكري مؤلفات تقف في خصومه مع القرآن وتنسب لله تعالى وللرسول ما ليس له أصل في الإسلام، ومع ذلك صدقها الناس وعكفوا عليها تقديساً . وهي في البداية مجرد سطور كتبها مؤلف يضع أفكاره وعقائده وينسبها كذباً لله تعالى ورسوله، وربما لم يكن يدري أن من جاء بعده سيجعله إماماً يصدق كتاباته ويقدسها .. ولا تزال هذه المؤلفات تباعد بيننا وبين القرآن والتقدم العلمي.
4 ـ وفي حقبة النفط هاجر كثير من الشيوخ والمثقفين إلى الخليج ، وكتبوا في مدح وشرح الفكر الوهابي السلفي، وهم غير مقتنعين بما يكتبون حيث كانوا يدينون بالتصوف المعادي للوهابية، ولكن تلك الكتابات المدفوعة الأجر ما لبثت أن صاغت عقول الشباب في الثمانينيات والتسعينيات فتطرف وأساء للوطن والإسلام.. وفي عصرنا الراهن يستهين شباب الصحفيين بأمانة الكلمة طلباً للإثارة أو المال... ولا يدري أنه يكتب ما يظل حجة عليه إلى يوم الدين.. لأنه يكتب كلمة بقلمه فتتحول الكلمة إلى عشرات الألوف من النسخ تظل كلها تلاحقه.. في الدنيا والآخرة...
5 ـ متى نتعقل .؟ ومتى نراعي شرف الكلمة..؟.

اجمالي القراءات 14376

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الخميس ٠٥ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50054]

شرف الكلمة

سوف يعلموا عن شرف الكلمة يوم لا ينفع فيه غير الحق

يقول تعالي {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ }الشعراء88


 


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الجمعة ٠٦ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50057]

عندما يتعلم القيم والمثل والأخلاق الحميدة .

متى سوف يتعقل من يكتب لأجل الشهرة والمال وإثارة الرأي العام .


نقول عندما تربى فيهم الأخلاق والقيم والصدق منذ الصغر وفي كل مراحل التعليم وأثناء فترات  التدريب ،سوف يتعلم الصحفي وكل من يتخذ من القلم سلاحاً له أن للكلمة تأثير السحر على المتلقي ويجب التفكير جيداُ قبل كتابتها لما سوف تحدثه من تبعات على القارئ المتلقي وعلى من تكتب في حقه هذه الكلمة وهذه الشهادة التي سوف تظل تلاحقه وسوف يٌسأل عنها كاتبها يوم أن يلقى الله عز وجل .


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة ٠٦ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50059]

إذا كان رب البيت بالدف ضارب

يا دكتور احمد


إذا كان كبار علماء الاسلام فى فترة الثمانينات والتسعينات نزلوا عليك بألسنة حداد يكيلون لك التهم الكاذبة وينسبون لك ما ليس فيك لمجرد أنك اقتربت من البخاري ومسلم لتصحح عقائد المسلمين على مدى اربعة عشر قنا من الزمان ن وتناسوا جميعا انهم يطلق عليهم علماء الامة ويصدقهم الناس كما تناسوا انهم يجب ان يكونوا صادقين فيما يقولون ، لكنهم تفرغوا لشيء واحد فقط هو الدفاع عن البخارى بتشويه صروة الدكتور منصور في كل الصحف وفى كل المطبوعات وكانوا فى حالة سباق مع أنفسهم فى الهجوم عليك وفى كيل التهم إليك ، وليس مع أحدهم دليل واحد على كلمة واحدة مما يقولها ، ولكنهم قبضوا الثمن أيضا وتأثروا بدول النفط ، وعاشوا فى انفصام داخلى مع انفسهم حيث كان معظهم يقدس ويوالى الصوفية ورغم هذا يمدح السلفية الوهابية ويدافع عنها من هجومك عليها كمنهج فكرى وليس كأشخاص ، وقد تسبب هذا الهجوم بمرور الزمن الى تحويل الوهابية التى يمدحها هؤلاء العلماء ويدافعون عنها امام الشباب الى صورة الاسلام التى انخدع بها معظم شباب الامة وتحولوا لمتعصبين وارهابيين ومتخلفين ومسطحين والنتيجة واحدة ، ونسوا جميعا قول الله جل وعلا ( ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد) هم يقراون القرىن ولكن لا بطبقون حرفا منه فهم يقولون ما لا يفعلون وحسابهم جميعا عند الله ويكمل مسيرة هؤلاء جيل جديد يمثله خالد الجندي مع تقدم العلم والاعلام فى قناة ازهرى مجهولة التمويل .


4   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الجمعة ٠٦ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50063]

شائعات يروج لها علماء ومشايخ الأزهر :: ينكرون السنة وتمولهم جهات معادية

ضمن الشائعات الهامة التى أثيرت عقب رجوع الدكتور صبحي منصور من امريكا تاركا محاولة المارق رشاد خليفة فى استغلاله ومساعدته بادعاء النبوة اغتنم مشايخ الازهر الفرصة وسلقوه بالسنة حداد بمزيد من الاشاعات والتهامات ومنها ما قاله الدكتور / عبد الحكم الصعيدي    تحت هذا العنوان  الذي يثير كثيرا من الظن


ينكرون السنة وتمولهم جهات معادية




القرآن الكريم والسنة النبوية جناحان لا يغنى احدهما عن الآخر فمن أنكر السنة فليس بمسلم لأنه أنكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة وقد تنبأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ بأنه سيظهر فى أمته من ينكر سنته فقال : ( يوشك رجل شبعان متكىء على أريكته يأتيه الأمر من أمرى فيقول : ما نجد هذا فى كتاب الله إلا أنى أوتيت القرآن ومثله معه ) أى السنة هؤلاء لذين ينكرون السنة سواء فى مركز بن خلدون او غيره يمو لون من جهات معادية للإسلام وتحاول هذه الجهات فض الاشتباك بين القرآن والسنة وهذا ما لم نسلم به أبدا . أما الدكتور أحمد

صبحى منصور فكان يعمل فى جامعة الازهر ورات الجامعة أن سلوكه وكتاباته مخالفه للعقيدة الاسلامية فتم التحقيق معه وتمت ادانته وفصل من الجامعة . وهو بسرده لتلك القصة يحاول تحقيق مآربه على حساب حساب دين الله من خلال طرح قضاياه الشخصية . ومنكر السنة والشفاعة وعصمة النبى صلى الله عليه وسلم الى اخر ذلك كافر لأنه ينكر ما هو معلوم من الدين بالضرورة ونحنلا نتجنى على احمد صبحى منصور ينطبق عليه وعلى كل من قال كلاما يشابه ما قاله . ومثل هؤلاء يستغلون حرية الرأى وحرية الكلمة لينالوا من دين الله ـ عز وجل ونحن نوكل أمرهم الى الله وتثق فى حفظ الله لكتابه وسنة نبيه رغم كيد الكائدين يقول تعالى : (إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) الحجر : 9 ـ ويقول أيضا مخاطبا نساء النبى (وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ ) الاحزاب : 24 ـ فآيات الله هى القرآن والحكمة هى سنة رسول الله .. ووسائل الاعلام مطالبة بتجاهل هذا الشخص وامثاله فلا تسلط عليهم الاضواء حتى لا تصل أفكاره الى الناس . وحتى لا تتأثر بهم الاجيال القادمة وهى الأجيال التى يسعى أرباب مركز ابن خلدون الى افساد عقولهم من خلال المناهج المحرفة التى يخططون لها




5   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة ٠٦ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50073]

هناك من يتكسب من وراء الكلمة ، وهناك من يدفع ثمنها ..!!

في عالمنا العربي والإسلامى الذي إستحل الكذب على النبي عليه السلام وجعل هذا الكذب دينا عندما تجرأ وقال أن النبي قاله .. في هذا الجو الخانق فإن الكلمة تكون نوعان ... النوع الأول تجعل قائلها في خدمة السلطان يتكسب من وراء كلمته سلطة أو ثروة أو مكانة إجتماعية أو أدبية وتكون الضحية هي قولة الحق ومن يقولها ..


والنوع الثاني يتحمل قائلها في سبيلها حيث تكون هذه الكلمة ناقدة وتعيد الحق لأصحابه وتقف ضد الظلم والظالمين .. وهذه الكلمة يدفع قائلها ثمنا كبيرا يتأرج بين الأغتيال المعنوي أو الأغتيال الجسدي مرورا بالسجن وخلافه ..


النوع الأول الذي يستغل الكلمة من أجل تحقيق المصالح الوقتية له مؤكد أنه سيفع ثمن ما يقول في الدنيا والآخرة ...


6   تعليق بواسطة   ساجده عبده     في   السبت ٠٧ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50094]


انا اتسأل لماذا في الروايات لايذكر من زوجات الرسول صلى الله نعالى وسلم سوى امنا عائشة ؟؟؟


 عائشة قالت وعائشة فعلت وكذلك فعل الرسول الكريم كذا مع عائشة ؟؟


اين  حصة باقي الزوجات من الروايات ؟؟


الم تكن الست حفصة هي احدى كتبة القران الكريم ؟؟


 الم يكن لها موقف يذكر ويخلد كما فعلت ستنا عائشة ؟؟


 والاخريات


اذا كان مامكتوب في رواياتهم صحيحا


اين الباقي ؟؟


اين خطب الجمع للرسول الكريم ؟؟


اذن سنتهم التي يتكلمون عليها تصبح ناقصة 


 او لها اكثر من غرض


 


7   تعليق بواسطة   ساجده عبده     في   السبت ٠٧ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50095]


انا اتسأل لماذا في الروايات لايذكر من زوجات الرسول صلى الله نعالى وسلم سوى امنا عائشة ؟؟؟


 عائشة قالت وعائشة فعلت وكذلك فعل الرسول الكريم كذا مع عائشة ؟؟


اين  حصة باقي الزوجات من الروايات ؟؟


الم تكن الست حفصة هي احدى كتبة القران الكريم ؟؟


 الم يكن لها موقف يذكر ويخلد كما فعلت ستنا عائشة ؟؟


 والاخريات


اذا كان مامكتوب في رواياتهم صحيحا


اين الباقي ؟؟


اين خطب الجمع للرسول الكريم ؟؟


اذن سنتهم التي يتكلمون عليها تصبح ناقصة 


 او لها اكثر من غرض


 


8   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   السبت ٠٧ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50096]

تساؤل في محله أختي ساجدة ..

إنه تساؤل في محله أختى ساجدة .. فإنهم إذا إعتبروا هذه الأحاديث دينا فهم أول المهملين في جمعها لأنه ضاع منها الكثير والكثير ، ولم يتبقى منها إلا ما هو يسئ للنبي وأهل بيته .لذلك عليهم الإجابة على تساؤلاتك عسى ان يهيديهم الله لأقرب من هذا رشدا .


تحياتي وشكر .


9   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت ٠٧ - أغسطس - ٢٠١٠ ١٢:٠٠ صباحاً
[50110]

{وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ }

  هؤلاء الذين يتكسبون رزقهم عن طريق الشائعات، ولا يبالون بما سطرت أيديهم من كتابات هي دليل  ضدهم يوم الحساب ،  وما المقابل ؟ أنهم يستفيدوا عرض زائل "مال جاه أو لا شيء  "  فالحق يجعلونه باطلا  والباطل حقا ، بسفسطة وكذب وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا !!!  فلذلك نذكرهم بقوله تعالى في محكم آياته :" {وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ }الواقعة82 فحذار أن  تكسب رزقك من التكذيب والتزييف وتمتهن هذه المهنة وتظنها ذكاء وفطنة ثم تفاجأ بعد فوات الأوان بإنك كنت مخدوع ومتبع لكبار وسادة  : "1 - { إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ } البقرة166

2 - { وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُم بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ } البقرة167 .

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5056
اجمالي القراءات : 55,326,976
تعليقات له : 5,383
تعليقات عليه : 14,716
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي