لغة الأحاديث

الإثنين 20 اغسطس 2007


نص السؤال:
يلاحظ اختلاف مستوى الأحاديث من حيث المستوى اللغوى ، فمنها الفصيح ومنها الأقل فصاحة ، ومنها ما يقترب من العامية. فهل يعقل أن يكون قائلها واحدا فقط هو الرسول عليه السلام ؟ أم أن قائليها كثيرون مختلفون فى المستوى اللغوى ؟
آحمد صبحي منصور :

الأحاديث المنسوبة للنبى محمد عليه السلام تتفاوت فى مستواها اللغوى ودرجتها فى الفصاحة ، كما تتفاوت فى مضمونها المعرفى والأخلاقى ، كما تتناقض فيما بينها مما يدل على وجود اختلافات شاسعة ومتعمقة بين مستوى من اخترع تلك الأحاديث .
وقد بدأ علم اللغة والنحو بجمع الألفاظ العربية الأصلية من البوادى وألسنة الأعراب فى القرن الثانى للهجرة بالاضافة الى القرآن الكريم . وقد رفضوا أخذ ألفاظ اللغة العربية من الأحاديث لعلمهم أنها مصنوعة بعد موت النبى ، أى لا تعبر عن عصره وانما عن العصور اللاحقة ، وبالتالى فليست مصدرا أمينا للغة العربية الأصلية التى عرفها العرب فى الجاهلية وفجر الاسلام قبل الفتوحات العربية واختلاط اللغة العربية باللغات الأخرى و المتكلمين بها وشيوع اللحن فى ألسنة الجيل المتاخر من العرب فى العصر العباسى الثانى مما خيف على اللغة العربية فبدأ جمعها و حفظها ووضع القواعد النحوية و الصرفية لها. وكما قلت لم يكن الحديث مصدرا لمعرفة اللغة العربية الأصلية التى تكلم بها الرسول مما يؤكد على أنهم كانوا يعرفون أن كل تلك الأحاديث مصنوعة بعد موته عليه السلام

مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 10285
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   ناصر السنة     في   الثلاثاء 21 اغسطس 2007
[10282]

كبرت كلمة تخرج من أفواههم.

وقد رفضوا أخذ ألفاظ اللغة العربية من الأحاديث لعلمهم أنها مصنوعة بعد موت النبى ، أى لا تعبر عن عصره وانما عن العصور اللاحقة ، وبالتالى فليست مصدرا أمينا للغة العربية الأصلية .........
هات دليلك علي هذا الخبر ؟
أتظن أن مجرد إخبارك للقارئ يعني أنه صدق مجرد من قال بهذه الفرية غيرك...... وهم من اهل التحقيق والثبات ممن تعرفهم الأمة ؟

2   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   السبت 01 سبتمبر 2007
[10600]

الى ناصر السنة رجاء الاجابة


لى عتاب غليك صديقى العزيز انك دائما عندما تدخل فى محاورة أو نقاش نجد انك تبعد عن الموضوع تماماًمما يجعل الحوار غير ذى جدوى
و لكن سأفترض معك حسن النية
واعيد عليك السؤال مرة أخرى و ارجو منك الاجابة عليه بشكل صريح و واضح
لو كان الحديث وحى من الله لماذا تختلف الاحاديث فيما بينها من حيث البيان و الفصاحة اللغويةرغم ان القائل لها واحد و هو رسول الله صلعم

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4348
اجمالي القراءات : 40,507,532
تعليقات له : 4,630
تعليقات عليه : 13,487
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الشيشة من تانى: فتوتكم عن الشيشه والدخان يا شيخ احمد ليست في مكانها : اولا : يحرم ايذاء المؤمن بغير شيء...

نهج البلاغة: ما رايك عن كتاب نهج البلاغة المنسوب الي علي بن ابي طالب وهل تويده تاريخيا وعلميا ودينيا...

نشجب إعدام هذا الشيخ: سلام علیک م یا دکتر احمد صبحی منصور انا لیس من اهل القرآن...

إقرأ لنا لتوفر وقتنا: صبحي اؤيدك في اكثر ماذهبت اليه وانا معجب جدا بفكرك واستنتاجات ك وانا قرآنيا من قبل ان...

السبحة: لاحظت ان السبحة موجودة عند المسيحيين أيضا . فهل السبحة من الاسلام ؟...

الموالد من تاى : سلام دکتر احمد صبحي منصور : انا ليس من اهل القرآن وانا لا علاقة بمسائل سياسي وانا لا اقدر...

الغرض من الزواج : ذكرت ان النكاح في القران يعني "كتب الكتاب" او عقد القران فما هي حقوق الزوج والزوجة عند...

تحديث الحج: سؤال جال في خاطري ودار في خلدي اثناء مشاهدتي لطواف هذا الجم الغفير من المسلمين بالكعبة...

دواء المضطرّ: عندي مشكلة في ( الكلى ) بسبب وجود ( حصو / تصغير حصى ) تسبب لي ألما شديدا مع وجود أخرى أقل حجما .....

أكابر مجرميها : الآية 123 من سورة النساء تقول ان الله جل وعلا هو الذى يجعل فى كل قرية أكابر مجرميها ، فلماذا...

الأحاديث المفيدة: الا تعتقد بان ولو اليسير مما قوله الرسول الاعظم قد وصل الينا , فانا باعتقادى ان كل حديث فيه ...

انواع الصدقة: سيدي الفاضل د.احمد صبحي منصور سبق أن قلتم بأن الصدقة تنقسم إلي تلاتة أقسام. ١...

النبى فى الطائف: ما قصة ذهاب الرسول علية السلام الى الطائف ، بعدما تعرض للتكذيب في مكه؟ هل هي حقيقه ؟...

الولع بالمرأة : هل هي حقيقة الرجال التي روّج لها الدين السني ذكوري صحيحة و التي تقول أن الرجل يثيره أقل كشف...

النفاق وعذاب الدنيا: يقول تعالى في سورة التوبة آية 101 وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَا بِ ...

more