هل درستم القران مثل الأحاديث:
هل درستم القران مثل الأحاديث

رمضان عبد الرحمن في الإثنين 30 يناير 2012


هل درستم القران مثل الأحاديث
 
 
 
 
طبعا نحن هنا لا نشبه كلام الله عز وجل بكلام البشر ولكن نسلط الضوء على هذا الموضوع وننتقد فقط أغلبية علماء المسلمين أو من يسمون أنفسهم علماء المسلمين، ونسلط الضوء أيضاً على أغلب المسلمين ونظرتهم للقران كلام الله، وتعاملهم مع القران مقارنةً مع كتب الأحاديث نجد مئات من هؤلاء العلماء والآلاف من المسلمين يدرسون ويأخذون أعلى شهادات في علم الحديث ودراسة الحديث ولماذا قيل هذا الحديث وما هو السبب من قول هذا الحديث ومن قال هذا الحديث ومن نقل هذا الحديث ومن شهد على كتابة هذا الحديث إلى أخر الكلام.
مرت قرون على ذلك ومات الملايين من البشر وهم يدرسون ويحللون ويتفحصون كل كلمة كتبها السابقون بما يعرف بالأحاديث، دون أن نسمع إلى يومنا هذا أن أحد علماء المسلمين أو أي شخص عادي أخذ شهادة على سبيل المثال في علم معين من القران، أو دراسة معينه تفيد أن فلان من الناس مثلاً حصل على كذا أو كذا في القرآن مثل ما يفعلون ذلك مع كتب الأحاديث، وكما قلت أنا لا أشبه القرآن كتاب الله بكتب الأحاديث، وعلى الرغم أن الله سبحانه وتعالى أمر المؤمنون أن يتفكروا في القرآن وأن يتدبروا في القرآن، يقول تعالى:
((وَكَذَلِكَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ وَلِيَقُولُواْ دَرَسْتَ وَلِنُبَيِّنَهُ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ)) سورة الأنعام آية 105.
 
ثم إن الله يقول للمؤمنين:
((الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ)) سورة الزمر آية 18.
 
حتى أن الجن المؤمن كان لا يستمع إلا للقرآن بما يخص العقيدة، يقول تعالى:
((وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَراً مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِم مُّنذِرِينَ)) سورة الأحقاف آية 29.
 
وفي موضع آخر عن الجن أيضا يقول تعالى:
((قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآناً عَجَباً)) سورة الجن آية 1.
وقوله تعالى:
((وَأَنَّا لَمَّا سَمِعْنَا الْهُدَى آمَنَّا بِهِ فَمَن يُؤْمِن بِرَبِّهِ فَلَا يَخَافُ بَخْساً وَلَا رَهَقاً)) سورة الجن آية 13.
 
نلاحظ هنا من قول الجن وما استمع من قول الحق القرآن أنه يهدي للهدى دون أي حديث غير القرآن، ثم أن الرسول نفسه يوم القيامة لن يكون كلامه إلا عن القرآن ومن هجر القران، يقول تعالى:
((وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً)) سورة الفرقان آية 30.
 
أي الذي يهجر القران في كل زمان ومكان سوف تنطبق عليه هذه الآية العظيمة يوم القيامة.
 
اجمالي القراءات 8554

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 30 يناير 2012
[64275]

توجد دراسات قرآنية لكنها للأسف تفرض وجهة نظر الأحاديث على القرآن

الأخ العزيز رمضان


شكر الله مسعاك وسدد خطاك دائما فيما تفعله بحثا عن الحق ودفاعا عن القرآن الكريم كتاب رب العالمين


وجهة نزظر تستحق التفكير والاحترام وفعلا ما تقوله هناك حالة من الهلع والولع والانشغال بالأحاديث وبكل ما هو تراثي وقديم وعتيق في تاريخ المسلمين وطغى هذا الاهتمام إلى أن وصل لدرجة التقديس لهذا الترايخ البشرى الذي ياتيه الباطل من بين يديه ومن خلفه مهما حاول كتابه أن يتحروا الدقة في كتابته وصياغته والدفاع عنه


ومقابل هذا حدثت حالة هجر عميقة جدا للقرآن الكريم


لكن بخصوص الأبحاث القرآنية أعتقد ان هناكط أبحاثا كثيرة قام بها علماء مسلمون في كتاب الله جل وعلا ولكن مع الأسف يجعلون مرجعيتهم الأحاديث وكتب التراث وأقوال البشر ويفرضونها على القرآن كلام الله بمعنى ان أحد علماء الاسلام مثلا أو أحد الباحثين قام بكتابة بحث قرآني لتناول قضية معينة ، لكنه لا يجعل القرآن له نورا يسير دبر آياته في بحثه من ألفه إلى يائه ، وإنما يذكر آيات القرآن ويستدل على ضصدقها بالأحاديث والأثر والتراث البشري الذي يقبل الخطأ والصواب والكذب


وهذه هي مصيبة المصائب أن يكون الحديث حكما على القرآن ، لكن الاسم أبحاث في القرآن


2   تعليق بواسطة   م.صهيب نور     في   الثلاثاء 31 يناير 2012
[64285]

الحضارة الإسلامية

إذا سألت المسلمين.من أين ندرس الإسلام. قالوا من كتاب الله, و إذا قلنا لهم إذن دعونا ندرس كتاب الله، قالوا ،لا، تمهل، كتاب الله يفسره الحديث،إذن علينا أن نذهب إلى الحديث.و إذا قلنا لهم إذن دعونا نذهب للحديث،قالوا لا،تمهل،الحديث وصلنا عن طريق الرجال،و لنعرف الصحيح من الضعيف من هذه الأحاديث علينا دراسة أحوال هؤلاء الرجال،و هكذا أضاع المسلمون 1400 سنة في دراسة الرجال فيما يسمى بعلم الجرح و التعديل و لم تقدم الحضارة (الإسلامية) للبشرية شيئاً. و الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجا.حيث يمكن لكل إنسان في أية لحظة أن يدرك ما فات و يعود لكتاب الله


دكتور أحمد منصور والله وحشتني أكتر انت و دراساتك التي توزن بالذهب. بارك الله تعالى في جهودك


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 03 فبراير 2012
[64356]

لم يدرسوا القر آن ولا الأحاديث..

الأخ رمضان /  أحب أن أضيف على المقال .. أن اليتار السلفي المتأثر الفكر الوهابي السعودي..


 واحب أن أحاورك.. وأقول أن الاسلام  السني بأنصاره لم يدرسوا حتى الأحاديث وبالتلي لم ينتجوا فكرا تراثياً متسقاً مع نفسه ومع حضارات العصر..


 شكرا لك وإلى لقاء..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 3,413,722
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 563
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن