* وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومــه * X

عبد الرحمان حواش في الإثنين 07 يونيو 2010


 

                                * وما  أرسلنا  من رسول إلا  بلسان  قومــه * 

X

- قلت في مقالات  سابقة ، أن الله  بعث محمداً ( الصلاة والسلام عليه ) إلــــــى العالمين   (... وأرسلناك للناس رسولا...) النساء 79. وفي سبإ  28  ( وما أرسلناك إلا كافة للناس بشيراً ونذيراً ...) . وقلت أنه سبحانه وتعالى –أخبرنا – أنه جاء بلسان قومه، الذين أرسل إليهم ، - العالمين – وكافة الناس( وما أرسلنا من رسول إلا  بلسان قومــه ليبـين لهم ... ) إبراهيم 4.

- فبما أن قومه  ليسوا " العرب " – كما نظن - ! وإنما قومه أولئك الذين أرسل إليهم ، ولذلك يجب  أن نجد في كتاب الله – في الرسالة – يجب أن نجد فيه من لسانهم . بينت– ذلك- في تسع مقالات سابقة وستتبعها – بحول الله – مقالات ، إن أطال الله العمر.

- وبينت – كذلك – أننا نجد في لسان الذين أرسل إليهم ( ORBI )(... وممن حولكم من الأعراب ...) والأعراب– كما بينت - : هم الفرس والروم واليونان – والكرد ، والدروز ، والبربر، و... و... . نجد أن تلكم الكلمات - التي نجدها في لسانهم -  تُبـيّن وتفسر كتاب الله  وءاياته، أحسن بكثير مما نُبينها، وتنفي الإشكال والإفتراء في  تفسيرها مثل: مكاء moquerوأمّـة: omettre. وجبلاًّ:jubilé  . وهيت : Heat. والجودي : jetée  . إلى غير ذلك وإن لم تكن كلها  - كما بينت –

- الرجاء الرجوع إلى تلكم الكلمات ونقدها .

- رقّّمت هذه الحصة : بـ : X  لأن الحصة IX  السابقة لها هي : حقيقة المعراج  من كتاب الله ورقمها IX: سدرة المنتهى sidéral.

- بينت أن لسان من حول البيت ( الكعبة ) هو اللسان العالمي الذي أُصهر حولها  ( urbi )  والذي جاء به القرءان  ( وأذّن في الناس بالحج ياتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فجّ  عميق ) الحج 27. كل  ذلك  بناء على أن لسان الناس أصله واحد وأن الله هو الذي علمهم أياه. ( وعلم ءادم الأسماء كلها ... لا علم لنا إلا ما علمتنا ... ) البقرة 31/32. وأن هذه  الألسنة واختلافها ءاية ( ومنءاياته ... واختلاف  ألسنتكم  وألوانكم إن فـــــي ذلكلآيات للعالمين )  الروم 22.

1) فرج : جاء في كتاب الله بنفس الجرس اللفظي سواءً  للذكر أم للأنثى ( قل للمومنين ... ويحفظوا فروجهم ... ) ( وقل للمومنات ... ويحفظن فروجهن ...) النور 30/31.

- نجد هاتين الكلمتين بنفس الجرس اللفظي وذلك – كذلك – سواءً للذكر أم للأنثى في الفرنسية – مثلا :

- للذكر : verge( القضيب )  V= F

- للأنثى :verginityvirginitévierge- عذرة – بكارة ... وباللاتينية وما تصرف منها : virginitas- virgen – vergine

2) النـوى: في قوله تعالى ( إن الله فالق الحب والنوى ... ) الأنعام 95.نجد بيان هذه الكلمة عند الذين أرسل إليهم بنفس المعنى وبنفس الجرس اللفظي . وهو noyau. نواة الفاكهة، ونواة الذرة، ونواة الخلية .noyau de fruit, et noyau de la cellule et de l’atome- stone-  : nuclens – cell-  ونجدها  بالأمازيغية ( بربرية ) إيـنّـوْ –

- كان الأقدمون يفسرون النوى، بنواة التمر- وبَس – وإنما الإعجاز القرءاني يجعل هذا الفلق وهذا النوى يشمل نواة الخلية ، ( السلالة –( cellule- cell– كما سبق أن ذكرت – ونواة الذرة وانفلاقها.

- ولقد اشار المولى العليم القدير ، على ذلك ، في قوله تعالى : ( ... وما يعزب عن ربك من مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء ولاأصغر من ذلك ...) يونس 10 وكذلك سبأ 34.وما أصغر من الذرة !?  إلاّ  انقسامها ، انفلاق النوى ( الذرة )  وانشطاره . division- scission –sécession – nuclear fission

- وصدق الله العظيم  ( سنريهم ءاياتنا  في  الآفاق  وفي أنفسهم  حتى  يتبين لهم أنــه الحق ...) فصلت 53.

3) قـدّ: جاء في سورة يوسف ( عليه السلام ) : ( ... وقَّّدّت قميصه ... ) ( ... إن كان قميصه  قُــدّ ...) يوسف  الآيات 26- 27-28.  هذه اللفظة لها نظيرها، جرسا ومعنى، في الإنجليزية cutبنفس المخرج الصوتي: T=Dونجدها  في اللسان الأمازيغي نكّـض. وكذلك لفظة نقض ( نقض العهد – والأيمان والميثاق ) ونكث وكذلك قضى  وقطع . كلها قريبة من لفظة قـدّ – في المعنى وفي الجرس اللفظي .

4) أكنـة: في قوله تعالى ( ... وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه ...)الأنعام 25.  ومثلها في الإسراء 46  والكهف 57 . وفصلت 5. وكلها نسبة إلى القلب، وجاءت بصيغة: ربط  نسبة إلى القلب – كذلك – في سورة القصص 28( ... لولا أن ربطنا  على   قلبها  لتكون  من المومنين ...) والكهف 18  والأنفال 8 .

لفتــة: يبدو أن أكنة جاءت صفة بالنسبة للقلب الذي لا  يقبل الحق فهو يُربط من الداخل . أما الربط  فجاء على القلب المومن - من خارجه -  حتى لا يدخله الشك ولا يرتاب  بعد إيمانه.والله أعلم .

- نجد هذه اللفظة  أكنـة  في – لسان الذين أرسل  إليهم – وهي knot   والتي بمعنى عقدة ،  رباط،بالإنجليزية – وتبيّنها أحسن تبيين جرساً ومعنى ، وكذلك بالألمانية  knotenوباللسان الأمازيغي ( البربرية) قّـن بمعنى شـدّ، وربط . وكذلك قانون ( لاتينية ) canon- canôn.( تشريع–قواعد ) وكذلك gaine( غمـد ) وكذلك- chain -   ch = k - chaîne ( سلسلة).

 5) صـوف: في  قوله تعالى: ( ومن أصوافها ...) النحل 80.ونجد  في  نفس  المعنى والجرس اللفظي  SOFT( بالإنجليزية) – بلسان الذين  أرسل إليهم – والتي بمعنى : رخو، ناعم ، دافئ ...  كما نجد : sofa( صُـفّــة ) الأريكة، بالفرنسية والإنجليزية .

6) بلـى : في  قوله تعالى : ( ... قال يا  ءادم هل أدلك ... وملك لا يبلى...) طـه 120.نجد في لسان الذين أرسل إليهم : paléo  بمعنى : قديم . وهذه اللفظة  يونانية  palaïosبمعنى  بال  وقديم، فصارت عنصراً مضافا لما له علاقة بالقديم : paleolitique- paleolithic-paleontolgie  etc ... B=P

الحجر القديم و علم  الإحاته ( الحفريات ، الآثار )

- ونجد لفظة oblitererالتي  هي  قريبة  لمعنى  بلى : ( طمس – إبــــــــطال – إزالة ... ) و oblitérate

7) بـلاء: في  قوله تعالى : ( ... وفي ذلكم بلاء من ربكم عظيم ) البقرة 49.وكذلك الأعراف 141 وإبراهيم 6.

- نجد هذه اللفظة في لسان الذين أرسل إليهم : باللاتينية  bellum( حرب )  بالإنجليزيــــة blow( صدمة )  blood.( دم ) وما تصرف منه. belligerant( حـــربي )    belliqueux.

8) ضيـاء: في قوله تعالى : ( هو الذي جعل الشمس ضياء ...) يونس 5.

- نجد في بعض ألسنة الذين أرسل إليهم كلمةdayبالإنجليزية  التي معناها النهار وجـــــاءت – خاصة –DIفي كل أيام الأسبوع بالفرنسيةlundiالتي بمعنى الضياء  أو النهار كما جاءت  DIES  بنفس المعنى ( باللاتينية واليونانية ) وجاءت صفة للنهار DIURNEوجاءت في  THEO  نسبة إلى   Théologue – Théology( لاهوتي )

- نلاحظ أنها كلها بحرف " الضـاد " والنهار ضياء.ولنا كذلك بنفس الجرس اللفظي DIEUالذي يأتي بالنهار، وهو نور السماوات والأرض كما وصف نفسه ( الله نور السماوات والأرض ...) النور 35  ( قل أرأيتم إن جعل الله عليكم الليل سرمدا إلى يوم القيامة من إلاه غير الله يأتيكمبضياء أفلا تسمعون ) القصص 71.

- وجاءت هذه اللفظة بنفس الجرس وبنفس الدلالة  باللاتينية: DEI- DEUS- DIOS

و DIES باليونانية.

لفتــة: نلاحظ  أن الله استعمل  في ءايتي القصص 71 و72 – على الأقل - : ( ... أفلا تسمعون...) في ءاية الليل والظلام  واستعمل ( ...أفلا تبصرون ...) في ءاية النهار والنور. ذلك أن حاسة النور إنما هي البص. كما جاء ذلك – كذلك – بالنسبة لحاسة السمع : ( هو الذي جعل لكم الليل لتسكنوا فيه (– والنهار مبصرا-) إن في ذلك لآيات لقـــــــــــوم يسمعون )يونس 67. ( ومن ءاياته منامكم بالليل والنهار... إن في ذلك لآيات لـــقوم يسمعون ) الروم 23.وكذلك بالنسبة لفتية الكهف (فضربنا على ءاذانهم  في الكهف سنين عدداً ثمبعثناهم ...) الكهف  11/12. كما جاء بالنسبة لحاسة البصر في ءاية الإسـراء 12. ( ...وجعلنا ءاية النهار مبصرة ...) وجاء في ءاية النمل 86( ... والنهار مبصراً...) ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير ) ( أفلا يتدبرون القرءان ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا).

9) جـوّ: في قوله تعالى : ( ألم يروا إلى الطير مسخرات في جـوّ  السماء...)النحل 79.نجد هذه الكلمة  في لسان الذين أرسل إليهم : Géoوأصلها  يونانية  ومعناها  : علم مواصفات سطح الأرض ومساحتها،  فصارت في اللسان الفرنسي –gée-بالتعميم – نسبة  للأرض .

كما صارت عنصراً مضافا géographieوغيرها. ولذلك أضاف الله  الجوّ  إلى السماء ، ولم يقل ( ... " في الجو " ...)  فلفظة جو –إذاً- غير خاصة بالسماء فقط.

10) صلـد: في قوله تعالى ( ... كمثل صفوان عليه تراب فأصابه وابل فتركه صلداً ...) البقرة 264.نجد هذه اللفظة في لسان الذين أرسل إليهم، كلمة- solid-  solideبمعنى صلب وقاس. ونجد في اللاتينية solidus – solido-بنفس المعنى والجرس اللفظي.

إنتهى - بحول الله وقوته - القسم العاشر مما وجدت في كتاب الله من الألفاظ التي لها علاقة بألسنة للذين أرسل إليهم. وستلي - إن شاء الله – العشرات من الحصص لأني وجدت في كتاب الله  حوالي ألف كلمة – من نوع ما تقدم –أيّدني الله بروح منه – حتى أبلغها . ءامين .

  • أما أن نقول ونكتب أن تلكم الألسنة أخذت من " العربية " فلنتدبر ! ولنتفكر !كيف ?ومتى ?وألا يضحك علينا غيرنا  بملإ شدقيه !

 

  • والله  أعلـــــم

 


 

اجمالي القراءات 8027

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الإثنين 07 يونيو 2010
[48283]

لحظة من فضلك يا دكتور

ألا تعتقد يا سيدي أننا بحاجة لمراجعة شروط النشر؟

ألا تشاركني الرأي يا سيدي، أن من بديهيات إبداء الرأي، ألا يكون مبدي الرأي تحت تأثير أي نوع من.......أستغفر الله العظيم....لا أريد أن أَجْرَح أو أُجَرّح....ممكن من فضلك يا دكتور أن تكون مصلحاً في هذا الأمر، كما أخذت على عاتقك مهمة إصلاح المسلمين من داخل الإسلام؟ ممكن من فضلك أن تُصَغّرْ من مساحة (الصولان و الجولان) على موقعك الكريم؟ سامحني يا دكتور...سامحوني يا إخوتي....ممكن أن يكون العطل مني....

 


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 08 يونيو 2010
[48285]

من هم الأعراب ...؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته الأستاذ الفاضل / عبدالرحمن حواش ، وبعد هذه القضية المثيرة للجدل وأحيانا النفور مِنْ مَنْ يطرقها ويبحثها في القرآن الكريم ، فلاعجب أن تقابل بالكثير من الاعتراض والاستهجان .


 لكنها حقيقة أعتقد بها أن القرىن الكريم يضم الكثير من الألفاظ الحية من لغات الأمم المجاورة للجزيرة العربية من اللغات الفارسية والرومية واللاتينية الخ.


 ليس هذا خوضا وانتقاصا من جلال وجمال القرآن ونوره المبين، لكنها العصبية العربية القبيلة التي جبلنا عليها وتشربناها .


 وبالمناسبة بالنسبة لكلمة الأعراب  فأنا أعتقد أن الأعراب هم كل من أعلن الإيمان في الظاهر ولم يؤمن بقلبه وبنفسه...


 يقول تعالى ( قالت الأعراب آمنا قل لم تؤمنوا ولكن قولوا أسلمنا ، ولما يدخل الإيمان في قلوبكم)!


 ففي رأيي أن الأعراب هم المنافقين الذين يقول الله تعالى عنهم أنهم في الدرك الأسفل من النار؟


أكرمك الله وفتح عليك من فضله. والسلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.


 


3   تعليق بواسطة   عبد الرحمان حواش     في   الأحد 20 يونيو 2010
[48498]

- الأستاذ حكيم وَلد خالــد –

- الأستاذ حكيم وَلد خالــد –


- سلام : تحية مباركة طيبة .

- أستاذي الفاضل شكرا جزيلا لكم ، على حسن ظنكم بي وبمداخلاتي في موقع أهل القرءان غفر الله لنا جميعا ، ءامين .

- أما أن أختلف ، أو تختلفوا معي ! وتختلف, وأختلف معكم فهذا قول غير ناصع !

- يجب أن لا نختلف معاً فيما جاء في كتاب الله المبين– إذا كان تدبّرنا له لا يشوبه مخلّفات، ورواسب ورثناها من ساداتنا وكبرائنا ! وبما افتروا على الله ! الرجاء الإطلاع على المقال الأخير في نفس هذا الموضوع وهو : " ملحق للحجاب – الآيات المتشابهات – ملك اليمين" . والذي أجبت فيه بإسهاب على هذا التساؤل وشكراً.

- أما وصفكم لي بقولكم : ... لكني أشعر كثيرا أنك تخاطبني من فوق الجبل العالي ...

- يخامرني الشك - أيها الأستاذ الكريم - أنني إما متكبر !? أم أنني معتدّ بنفسي أيما اعتداد !! – والعياذ بالله - وعلى كل حال فلا أبرّئ نفسي، ولا أزكيها وإنما أسئل المولى الكريم أن يجعلني من عباد الرحمان الذين يمشون على الأرض هونا ... كما أسئله أن يبصّرني بعيوبي وأن يجعل لقمان ( عليه السلام ) علـيّ وصيّاً : ( ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا ...)

- غفر الله لنا جميعا وأيدنا لما يحبه ويرضاه ءامين .


 


 


4   تعليق بواسطة   عبد الرحمان حواش     في   الخميس 24 يونيو 2010
[48597]

- الأستــاذ محمود مرســى –

- الأستــاذ محمود مرســى –


- سلام : تحية مباركة طيبة .

- الرجاء، أستاذي، الإطلاع على تعليقكم وتساؤلكم البناء في صفحتي : الموضوع : ملحق عرب وأعراب .

                                           - شكراً وعفــواً.

 


5   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الجمعة 25 يونيو 2010
[48621]

القرءان نزل بلسان عربي مبين!!

الأخ عبد الرحمن المحترم


 تحية طيبة وبعد


 إن مسألة تحديد لسان القرءان الذي نزل به أمر خاص بالمتكلم فهو أدرى بما أنزل، ومن المعروف أنه اخبر سبحانه وتعالى أن القرءان  نزل بلسان عربي مبين، وهو اصدق من الجميع! ومرفوض تماماً الاستثناءات من المخلوقين أو التبرير أو وضع مفاهيم خاصة بهم ! أو اعتراضات أو اقتراحات، أو تساؤلات لم يجدوا لها جواباً، أو شبهات.... أو ماذا تعني هذه الكلمة ومن أين أتت.... ويصلون بعد ذلك إلى تكذيب الله والقول إن النص القرءاني الذي أخبرأنه نزل بلسان عربي هو للتغليب! وليس هو حقاً أو صدقاً! بمعنى أن الخبر الإلهي كاذب ويخالف الحقيقة!


الله يقول الحق وهو صادق فيما يقول، علمتم أم لم تعلموا!


فالنص القرءاني لايوجد فيه أبداً ولا أي حرف أعجمي.


ومفهوم العرب والأعراب هما متعلقان بالمدح والذم، ولا علاقة لهما بالقومية والعصبية كما قلتم، فقد جاء بلسان العرب أن العربي إذا قلت له يا أعرابي غضب ، وإذا قلت للأعرابي يا عربي فرح وهش وبش، فكلمة العرب مدح، وكلمة الأعراب ذم، ولاعلاقة لها بكلمة البدو.


ويمكن مراجعة ذلك في مقالي "مفهوم كلمة العرب بين الفطرة والقومية" ومقالي " اللسان العربي واللسان الاعجمي" وكلاهما منشورين على صفحتي من الموقع ذاته.


ودمتم بخير


6   تعليق بواسطة   عبد الرحمان حواش     في   السبت 24 يوليو 2010
[49631]

* الأستاذ سامر أسلامبولي *



                                * الأستاذ سامر أسلامبولي *


ــ سلام : تحية مباركة طيبة .

ــ أستاذي: كلام الله ـ صدق الله العظيم ـ

ــ ليس حديثا يفترى ( ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شئ وهدى ورحمة لقوم يومنون ) يوسف 111.

ــ كتاب الله لم يكن ليفضّل قوماً ما ! على قوم، وإنما الشيطان أغوانا فأضلنا فجعلنا حثالة من على الأرض ! وجعلنا في صراع دائم وفي حروب ، وسب، وشتم ، هذا عربي ! وهذا أعجمي ! وهذا فارسي ! وهذا كردي ! وهذا بربري ! وهذا... وهذا ... وإنـــــما الشيطان : (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا ) النساء 120. ( إنما المومنون إخوة....) الحجرات 10. ( يأيها الذين ءامنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ... ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بـئس الإسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون )الحجرات 11.

ــ بئس الإسم ! لنتدبّــر !! ( يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير) الحجرات 13.

ــ أستاذي: أرجوكم أن ترشدوني إلى الآيات التي تفضلتم بالرد بها !?

ــ قولكم : " إن العربي إذا قلت له يا أعرابي غضب، وإذا قلت للأعرابي يا عربي فرح وهش وبش، فكلمة العرب مدحة, وكلمة الأعراب ذم, ولا علاقة لها بكلمة البدو" – صدق الله العظيم !!?

ــ أستاذي : أرجوكم أن ترشدوني إلى معرفة رقم السورة ? ورقم الآية ? لأني لم أهتد إلى ردكم هذا من كتاب الله !!

ــ سيدي : أقول لكم : قال الله في كتابه المبين، فتقولون: قال لسان العرب ! وتاج العروس ! هل هما من تنزيل الحكيم الحميد !!? وما لسان العرب !? وما تاج العروس !?

ــ يا أستاذ ! ردوا الآية ، إن كانت متشابهة ? أم كانت سفسطة ، بئاية أخرى محكمة !

كفانا عبثاً – يا أهل القرءان - ?

ــ تقولون – وبكل وقاحة – أن أعراب ذم بالنسبة لعرب !?

ــ فماذا بربكم ستقولون ? أويقول لسان العرب ? بل أقول ماذا تضمرون – في الفرق- بيــن: عرب ، ومجوس، وعجم ، وفرس، وكرد ، وبربر، وبين غيرهم من المومنين !!? فلعلكم ستختارون لهم من قاموسكم في المدح، والقدح، والذم ! لعلكم ستختارون لهم – من دون شك- ! كلمة يهود !

ــ يا أهل القرءان ! الرجاء – ءاخر مرة – أن لا تعلقوا علي، ولا تردوا علي إلا من كتاب الله المبين ، وبئاياته البينات، المبينات.

ــ لنترك جانباً – يا أهل القرءان – هذه القومية ! بئس الإسم ! ولنترك مخلفات ورواسب الأحزاب ( المذاهب )، ولنعد إلى ذكرالله العلي العظيم !(... فذكر بالقرءان من يخاف وعيدي)ق 45. من غير تنطّـع ولا إصرار.

ــ وإلا فسلام لكم – يا أهل القرءان - !

                                ــ والســــــلام ــ


 


7   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الخميس 29 يوليو 2010
[49790]


الأخ عبد الرحمن


تحية طيبة وبعد


افهم قبل أن ترد ! من قال أنه يوجد قوميات أو عنصريات ؟


ألم تقرا قولي: ومفهوم العرب والأعراب هما متعلقان بالمدح والذم، ولا علاقة لهما بالقومية والعصبية كما قلتم، فقد جاء بلسان العرب أن العربي إذا قلت له يا أعرابي غضب ، وإذا قلت للأعرابي يا عربي فرح وهش وبش، فكلمة العرب مدح، وكلمة الأعراب ذم، ولاعلاقة لها بكلمة البدو.


ماذا أفعل لك إن لم تفهم!


وأرجو أن تتأدب في حديثك ونقاشك !


انظر لقولك القبيح: ــ تقولون – وبكل وقاحة – أن أعراب ذم بالنسبة لعرب !?

وسلام على العقلاء


8   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الخميس 29 يوليو 2010
[49791]

افهم قبل أن ترد

الأخ عبد الرحمن


تحية طيبة وبعد


افهم قبل أن ترد ! من قال أنه يوجد قوميات أو عنصريات ؟


ألم تقرا قولي: ومفهوم العرب والأعراب هما متعلقان بالمدح والذم، ولا علاقة لهما بالقومية والعصبية كما قلتم، فقد جاء بلسان العرب أن العربي إذا قلت له يا أعرابي غضب ، وإذا قلت للأعرابي يا عربي فرح وهش وبش، فكلمة العرب مدح، وكلمة الأعراب ذم، ولاعلاقة لها بكلمة البدو.


ماذا أفعل لك إن لم تفهم!


وأرجو أن تتأدب في حديثك ونقاشك !


انظر لقولك القبيح: ــ تقولون – وبكل وقاحة – أن أعراب ذم بالنسبة لعرب !?

وسلام على العقلاء


9   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الخميس 29 يوليو 2010
[49793]

رجاء من الأخوين عبد الرحمان و سامر

أن تتجنبا الألفاظ و التعابير التي تنحدر بالنقاش إلى مستويات نحن في غنى عنها...و هذاا الرجاء ينسحب على  كل الكتاب و المعلقين....رجاءً بعد رجاء الإبتعاد عن هذه الأساليب...مع الشكر للجميع


10   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الخميس 29 يوليو 2010
[49794]

بلسان قومه

إخواني الأفاضل

تحية طيبة وبعد

لقد لفت نظري في شريط التعقيبات تعقيب الأستاذ / محمد دندن الذي يذكرنا بأدب الحوار ، ومعه كل الحق .

المفترض أننا باحثين عن الحق من خلال كتاب الله كل حسب جهده وطاقته يقدم نتيجة جهاده لتتكامل الرؤى للوصول إلى الحق ، ولسنا في حلبة نزال فيما بيننا " غالب ومغلوب " .

وقد قرأت ما تيسر لي من المقالة ، ولفت نظري النتائج التي بنيت على مقدمات من الكاتب .

وأرى فيها ما يلي : القول / فبما أن قومه ليسوا " العرب " – كما نظن - ! وإنما قومه أولئك الذين أرسل إليهم

على أي أساس كانت هذه المقولة وما بنى عليها ، أليس المنطق أن يكون قومه " عرب " وأرسل في نفس الوقت للناس كافة ؟ .

وهل هذا يستقيم قولك هذا مع قول الله : ( وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومــه ليبـين لهم ... ) إبراهيم 4.

ألا تعني هذه الآية الكريمة تعدد الألسنة .

والقول بأن : والأعراب– كما بينت - : هم الفرس والروم واليونان – والكرد ، والدروز ، والبربر، و... و... .

رجاء بيان المصدر ، وياحبذا أن يكون من كتاب الله .

أما القول : كل ذلك بناء على أن لسان الناس أصله واحد وأن الله هو الذي علمهم أياه. ( وعلم ءادم الأسماء كلها ... لا علم لنا إلا ما علمتنا ... ) البقرة 31/32.

وسؤالي : ألم تتبلبل ألسنة الناس وما تزال ، ولكل قوم لسانهم الذي يرسل به رسلهم ؟

شكرا لك أخي سعة صدرك لتحفظاتي وأسئلتي .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


11   تعليق بواسطة   عبد الرحمان حواش     في   الثلاثاء 17 اغسطس 2010
[50424]

* الأستاذ سامر اسلامبولي *



* الأستاذ سامر اسلامبولي *


ــ سلام : تحية مباركة طيبة.

ــ فهمت واستوعبت – بإذن الله – ما يكمن من خلفية القومية وراء تعليقكم !

ــ فلا أجيبكم ولا أجيب على الإصرار والتنطع !

ــ عرب وأعراب: إذا كان أحدهما مدحا والآخر ذمّاً فما مفادهما ? وما ما صدقهما ? غير القومية !? ( إنما المومنون إخوة... يأيها الذين ءامنوا لا يسخر قوم من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ... ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب بئس الاسم الفسوق بعد الايمان ...) الحجرات 10/11.

ــ ( ... فلا تنابزوا ...) إعلاء شأن هذا، وخفض شأن ذاك ! باسم العرق والجنس لا غير !

                                   


                                        والســــلام


 


12   تعليق بواسطة   عبد الرحمان حواش     في   الثلاثاء 17 اغسطس 2010
[50425]

* الأستاذ محمد دنــدن *

                                 * الأستاذ محمد دنــدن *


ــ سلام : تحية مباركة طيبة.

ــ أستاذي أنا أكتب وأستشهد من كتاب الله ، بعد تدبر وإمعان، مع ما جاء في الكتاب المبين، ومع ترك المخلفات ، جانبا ، من افتراءات على الله ! ومن قومية ! ومذاهب ! إلى غير ذلك ... ( ... فبأي حديث بعد الله وءاياته يومنون ...) إلى الآية 11 من سورة الجاثية.

ــ كيف لا أتأثر بمن يردّ على ءايات الله (... بزخرف القول غرورا ...) وبرأيه ونظريته ?

ــ لقد سبق لأحدهم أن قال لي : السلام على من اتبع الهدى . فهذه العبارة إنما نقولها لليهود عندما نريد أن نتجنّب إفشاء السلام عليهم .

ــ ولقد سبق أن قال لي أحدكم حرفيا " ... أن من بديهيات إبداء الرأي إلا يكون مبدي الرأي تحت تأثير أي نوع من ... " إلى آخر ما قاله ! إنما يقصد تحت تأثير الخمر والمخدرات !

ــ على كلّ فشكراً جزيلا على استعطافكم .

ــ أشكركم، جزيل الشكر، على تصحيحكم لما سقط – عفوا- من ءاية البروج. ألهمكم الله أكثر نباهة، وصحّـح عقيدتنا وأعمالنا ءامين.

                                          والســــلام .

 


13   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأربعاء 18 اغسطس 2010
[50456]

إلغاء تعليق لا يؤثر على مجري النقاش

السلام عليكم جميعاً


ألغيت تعليق الأخ سامر الإسلامبولي لأنه يضر أكثر مما ينفع، مع امتناني المسبق لتفهمكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-02-11
مقالات منشورة : 79
اجمالي القراءات : 564,447
تعليقات له : 130
تعليقات عليه : 348
بلد الميلاد : الجزائر
بلد الاقامة : الجزائر