( ... ليبين لهم ):
* وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه XIII *

عبد الرحمان حواش في السبت 23 فبراير 2013


 

 

 

*  وما  أرسلنا  من رسول   إلا  بلسان  قومه XIII  *

 

*  مقدمـــة  *

ــ لا بد  من مقدمة  لهذا الموضوع : ( العنوان الذي جاء  فيه، وأهميته ) ذلـك  للتذكير

-  فقط -

ــ تقدم، في المواضيع الإثني عشرة،السابقة، أن ما جاء في القرءان من أوله إلى ءاخره، إنما جاء  بلسان الأقوام، الذين أرسل إليهم  محمد( الصلاة والسلام عليه ). وبما أن محمداًجاء  للناس  كافة ، الآية 28،من سورة سبأ ( وما أرسلناك إلا  كافة للناس  بشيرا ونذيراً  ولكن أكثر  الناس لا  يعلمون ). وما جاء  في ءاية النساء 79: ( ... وأرسلناك  للناس  رسولا ...). ( وما أرسلناك  إلا  رحمة للعالمين )الأنبياء 107، إلى غيــــر ذلك  ...

ــ الذي يهمنا  -  وما هو  بالهزل -  هو قوله تعالى، في سورة  إبراهيم 4:( وما أرسلنا من رسول  إلا  بلسان قومه  ليبـين لهم ... ).

ــ لنتدبـّـر  مليـّـاً، موضع الآية ، وتركيبها، وفحواها.

ــ تلكم الآية،من سورة إبراهيم 4 جاء قبلها في ابتداء السورة : الــر كتاب  أنزلناه إليك لتخرجالناس  من الظلمات إلى النور... وويل  للكافرين  من عذاب  شديد  الذين  يستحبون الحياة الدنيا على الآخرة ...). يأتي بعدها مباشرة، قوله : ( وما أرسلنا من رسول إلا بلسان قومه ليبــيّـن لهم ...) .

ــ تُشير الآيات السابقــة أن محمداً  ( الصلاة والسلام عليــه ) أرســل لأولئــــــك الكافرين

( orbi  et  urbi )عــرب  وأعـراب  الناس كافة  ليخرجهم ، بذلكم  الكتاب، من الظلمات  إلى النور،  ومن الضـلال  البعيد ، بلسانهم.

ــ جاء في الآية ،لتبيينها وتحقيقها :

ــ مــا : ( وما أرسلنا ... ) نافية  وتفيد  العموم .

ــ مـن:( ... من رسول ...) نـصّ  صريج في العموم ، تشمل كل ما يطلق عليه إسم رسول.

ــ إلا  : ( ... إلا  بلسان  قومه ...) التي  تفيد الحصر.

ــ بــ  :( ... بِـلسان قومه ...) التي  تفيد  الملاصقة  والملابسة.

ــ لــ  : ( ... ليُـبـيّـن لهم ...) لام  التعليل، التي لا تقتضي أكثر من غرض فاعل الفعل المعلـّــل.

ــ نلاحظ : التعبير في قوله تعالى : ( ...ليبــيّّن لهم ... ) وما جاء في سورة المـائدة 92 :  (...فاعلموا  أنما على  رسولنا البلاغ  المبين).وما جاء في النحل 35، والعنكبـــوت18.وغيرهما ...

ــ هذا التبيـين، وهذا  البيان  في التبليغ، إنما هو في كتابه المبين، الذي فيه، ومنه  التبيـينوالتبليغ المبيـن. ولكن - ويا للأسف على دين الله،وعلى  كتابه  المبين -  استحوذنا عليه فقلنا: إنه بالعربية، ويجب تعلــّمها – يا  لها  من  سخافة - !!.

ــ لماذا لا  نقول  لهم : إنه جاء  - كذلك-  بلسان  الأعراب (ORBI ). ولماذا لا  نترجمه، ونحـــثّ على ترجمتـــه - على الأقــل -  وننشــره، ونبــيّـن لهم  ذلـــك !?وأنه جاء  بلسانهم ( ... وما أرسلنا  من رسول  إلا  بلسان قومه ليبــيّـن لهم ...).

ــ إذن: فقوم، النبي ـ الرسول، محمد( الصلاة والسلام عليه ) هم ، كل الأجناس، وكل  الألسنة، وكل سكان الأرض - كما تقدم - خاصة -  أنه ءاخر النبييـن ( ... ولكن رسول الله وخاتم  النبيـين ...) الأحزاب 40. (... لئلا  يكون للناس على الله  حجة  بعد  الرسل ...). النساء 165. ( ... وما كنا  معذبين  حتى  نبعث  رسولا ).الإسراء 15.  ( ويوم نبعث في كل أمة شهيداً عليهم  من أنفسهم  وجئنا بك شهيداً على هـؤلاء  ونزلنا عليك الكتاب تبيانا  لكل شئ وهدى ورحمة وبشرى  للمسلمين ).النحل 89.

ــ هؤلاء:في ءاية النحل ـ هم كل سكان الأرض قاطبة ، بعـــد رسالته ( الصلاة والسلام عليه ) وهم  من سماهم  الله: عرب وأعراب  ( Urbi  et  Orbi )بنفس الجرس  الصوتي. كما تقدم تبيانه، مسهبا، ومفصّـلا  في  الموقع. " محاولة تحقيق كلمتي : عرب وأعراب " وثلاثة ملاحق . لنراجعه . (... اليوم  أكملت  لكم  دينكم  وأتممت  عليكم  نعمتي ورضيت  لكم الإسلام  دينا... ).المائدة 3.  ( ومن يبتغ  غير الإسلام  دينا فلن  يقبل منه وهو في الآخرة  من الخاسرين ).ءال عمران 85.

ــ بعد هذا التسلسلمن الآيات،البينات المبينات، من كتاب اللهالمبين ، فما لنا إلا أن  نفهم ، بعد  تدبّـرها ، أن محمداً  (الصلاة  والسلام عليه) إنما جاء للناس كافة،  وللعالمين ،

بشيراً  ونذيراً،  ليخرجهم  من  الظلمات  إلـــــــــى  النور. كما سبـــق أن بينت، وبينت ....                                                            

ــ أما أن نقول: إن محمداً( الصلاة والسلام عليه) جاء للعرب !ومن هم العرب !?وبلسانهم، كفانا  عبثا  بدين الله !والإستحواذ على  كتابه ولسانه !!

ــ والأهم  في هذه المقدمة، أن كل  لسان البشر، هو ما تفـرّع  مما علم الله،العليم  الحكيم ءادم(عليه السلام). ذلك ما جاء  في  أول كتابـــه المبين  فـــي سورة  البقرة 31 :وعلـّم  ءادم  الأسماء  كلها  ثم عرضهم  على الملائكة ...  قالوا  سبحانك  لا  علم  لنا  إلا  ما علـّـمتنا ... ).هي جينة وضعها الله  العليم الخبير،في  خلايانا،  مثل  التي وضعها فينا، يوم خلقنا، والتي جاء  ذكرها في ءاية الأعراف 172 : ( وإذ  أخذ ربك  من  بني  ءادم مـــن  ظهورهم  ذرياتهم وأشهدهم على أنفسهم  ألست  بربكم  قالوا بلـى ... ).  ولذلك كان جواب الكافرين والمشركين، كـلّما سُـئلوا: مـنخـــلق السماوات ?... ومـــن  خلقهم ?...  (... ليقولـُـن الله...).ما جاء  في  ءاية العنكبوت 61 و 63- ولقمان 25-  والزمر 38 -  والزخرف 9 و87.

ــ تثبيـتاً  لذلك ، نجد أن أقوام الغاب، هنود أمريكا  -  مثلا -  وغيرهم، الذين لم  تطل  عليهم الحضارة، والتطوّر، ومنهم  أكلة البشر، نجدهم،  في  ألسنتهم  الغير المكتوبة، يُتقنون، -  وبدقة لا متناهية -  قواعد التعبير، والإعراب، والصرف،  إلى غيرذلك ... مثل التي نجدها وبصفة عفوية، وطبيعية، في الألسنة المتطورة : فهي كذلك في السنتهم، غريزية، وفطرية.

ــ فهل إجتمع  الناس الأوائل ليضعوا مناهج، وأساليب، وقواعد،  لألسنتهم ?مثل أن يضعوا -  مثلا -  تعبيرين  مختلفين: واحداً  إصطلاحاً  للذكر،  وءاخر  للأنثى ?  مثل :

رجل– إمرأة -  man-woman ( Angl.)  )-  - mann –mensch-  frau ( All.

hombre – mujer ( Esp.). -uomo – donna ( Ital.). homme- femme ( Français).

ــ الحصان -  الحجر-( حسبالمعجم الوسيط) . (  Français)    cheval – jument

horse – mare – (Angl).  -  pferd – stute ( All.)-caballo – yegua  ( Esp.).

  إلى غير ذلك ... وفي كل الألسنة من غير شك.cavallo – giumenta ( Ital.) .

ــ إخترت،من بين تلكم الألسنة : الرجل، والمرأةالحصان، والحجر. إخترت هذه المسميات بصفة  عفوية، وغيرها إنما هو ، على ذلكم  النمط !

ــ نلاحظ  أنه:  كان من الممكن أن تزاد، تاء التأنيث -  فقط -  لتسمية  الذكر حتى نصيغ  منه تسمية الأنثى مثل رجل للذكر – " ورَجلة " : للأنثى !  وحصان: للذكر- "وحصانة":  للأنثى !إلى غير ذلك من الأمثلة : ( ...  ولو  كان من عند  غير  الله  لوجدوا  فيه  اختلافا  كثيرا ). إذ هو الذي  علـّـم ءادم  الأسماء  كلها.

ــ إذن : هو اللهالذي ( خلق  الإنسان  علمه البيان ).الرحمان 2-4.

ــ فسبحان اللهالذي خلق الإنسان فعلمه النطق، واللسان وعلمه  البيان، وجعل له  لسانا  وشفتين... ( ... صنع  الله  الذي  أتقن  كل  شئ ...)                                                                                                 

ــ إذن، فاللههو الذي جعل إختلاف  تلكم  الألسنة، التي تفرعت من اللسان الأم، الذي علمه الله ءادم( عليه السلام ) : ( ومن ءاياته خلق  السماوات والأرض  واختلاف  ألسنتكم وألوانكم إن في  ذلك  لآيات للعالمين ). الروم 22.

ــ علما، أن عـَدد الألسنة التي خلقها الله، والتي تفرعت، مما علم اللهأبانا ءادم(عليه السلام) هي حوالي 6.000  لسان .  لم  يبق  منها اليوم على وجه الأرض، سوى حوالي 3.000 لسان، (مكتوبة وغير مكتوبة ) من غير مبالغة ، حسبما حققه  ورواه  اللسانيون.

ــ نلاحظ أن ذلكم الإختلاف، الذي هو: من ءاياته !جعله الله مقرونا بخلق السماوات والأرض، التي أقل ما قال الله فيها:  أنها أكبر من كل خلقه !! ( لخق  السماوات والأرض  أكبر  من خلق الناس  ولكن أكثر  الناس  لا يعلمون ).غافر57.

ــ لفتــة : حول ءاية غافر السابقة :

ــ حسب تلكم الآية: يصـحّ  لنا أن نقول -  في حق الله- : الله أكبر،باستعمال أفعل  التفضيل ( الذي هو نسبي، لما فـُــضّــل  عليه ، ) . هذه الصيغة  صحيحة، فـــي جانب اللــه

إذ هو أكبـر !بالنسبة  لجميع  خلقه: السماوات والأرض، والناس. أما دون ذلك  فلا  تصح  المفاضلة  في حقـّــه،  العلي العظيم.

ــ بعد ما تقدم ، وحسب ، المائة  لفظة  -  على التقريب -  التي سبقت، في المواضيع الإثني عشرة، والتي بينت  -  من  خلالها -  في صفحتي، صِـلتها بكلام  الله  وبأقوام  محمد( الصلاة والسلام عليه ) الذين أرسل إليهم، وبلسانهم ، ريثما تأتينا  - بحول اللهالمئات من الألفاظ  الباقية، والتي اشكر الله، العليم  القدير، أن وفقني لوجودها، ولاكتشافها، فــــي كتاب

اللهالمبين،والتي سوف أنشر منها، في الموقع، إن شاء الله . نسئل الله  أن يُعمّرنا ( ... وما يعمّر من معمّر  ولا  ينقص  من عمره  إلا  في  كتاب ...) . فاطر 11. كما نسئله أن لا  يرددنا إلى  أرذل  العمر، ولا  يُنكسنا  في  الخلق. الحج 5 ، ويـس 68. خاصة : أن يبارك في أوقاتنا .

ــ فلندعوه ،  وندعوه، بعد أن نتوب إليه، إنه سميع مجيب . ءامين. ( قل ما يعبء  بكم  ربي  لولا  دعاؤكم ...) الفرقان 77.

ــ قبل أن أنتقل  من  هذه  المقدمة  الموجزة -  والتي لا بد منها -  أذكـّـر  قرائي  الأفاضل أن الكلمة  الواحدة  قد  تشتمِـل على مقطع واحد ، أو مقطعين،  أو  ثلاثة، أو أكثر.

ــ فمثلا :نجد الكلمة ،  في  كتاب الله المبين ذات مقطعين، أو حرفين، فيكفي أن نوازيها ، مع كلمة، في ألسنة القوم  الذين أرسل إليهم، ذات المقطع الواحد، أو الحرف الواحد.

ــ ونجد مثلا : الكلمة في كتاب الله المبين،ذات ثلاثة مقاطع، أو ثلاثة حروف، فيكفي  أن نجد نظيرها، في لسان الذين أرسل إليهم، في مقطعين  فقط. وقد تكون الكلمتان- هنا وهناك 

متعادلتين، في الحروف والمقاطع: حرفين ، حرفين . ثلاثة حروف ، ثلاثة حروف. أربعة،  أربعة.  إنما  يصير ذلك بحكم ما  يعتري الكلمة -  إثـر ما عـلـّـمه اللهءادم ( عليه السلام )،   من إلتصاق ، ومزج ،  ومزيد ، أوبسبب  الحذف ، والإدغام ، أو بما  يطرأ  عليها من إبدال.  أو بسبب  الأداة  السابقة،  أو  الملصقة،  أو اللاحقة،  إلى غير ذلك ...

ــ وأخيراً:إن الذين كتبوا، ويكتبون، ويؤلفون معاجم، حشدوا فيها مئات الكلمات من الفرنسية، أو من الإنجليزية، يخدعون بها من يقرأ لهم، من البسطاء الأغبياء، ويوهمونهم ،  أنها  أخذت  من العربية !?  أو  أن أصلها عربي !?

ــ لولا  تجار الورق، أولئك، تدبروا  كتاب الله  خالق  الإنسان واللسان  وخاصة ما جاء  فــــي سورة البقرة 31-33.  كما تقدم.  فيجدوا  أن اللسان الأم هو الذي  تفرعت  منه  كل 

ألسنة العالم، حتى لا يعتبروا اللغة العربية، اللغة الأم !!?  إنما هو لسان القرءان، ولسان مـــا علمــه اللهءادم (عليه السلام ). وليس لسان قوم ما . إذ  ولا أحد، ممن يسمون (العرب) رضع  تلكم اللغة من  ثدي  أمه !. إنما هي لغة ( لسان ) القرءان ، كـلام الله.

ــ لفتـة :في هذا الجزء من الموضوع ، وفي الموضوعات السابقة،  أخذت  نماذج لعملي، من الألسنة الخمسة أو الستة -  فقط – المجاورة لنا، والقريبة منا.  والتي  قوامسها في  متناول أيدينا ، أو لي شئ من الإلمام  بها -  خاصة -  المتفرعة من اللاتينية أو من  الأنجلوساكسونية .

 

ــ أفــل ــ

ــ ( ... أفـل ...) بمعنى إختفى  أثره ، غاب . ما جاء  في قوله تعالى في سورة الأنعام 76-78.( ... أفل... أفل ... أفلت ...) . قريب من معنى أفل = " أسفل " الذي هو ضد  العلو.

ــ نجد هذه الكلمةبنفس المعنى، وبنفس الجرس الصوتي، في ألسنة الذين أرسل إليهم، محمد ( عليه الصلاة والسلام ):

ــ في الفرنسية :  filer  =  بمعنى : إنطلق -  بسرعة – ومنه :  étoile  filante– الشهاب، النيـزك .

ــ في الإنجليزية :  fall    أو  falling  star   -  بمعنى : سقط -  إنخفض ،  نزل ... شهاب ،  نيزك .

ــ في اللاتينية :   filare    :  بمعنى  إنطلق  بسرعة  أقتـفى  أثراً ...

 

          ــ ألَــم ــ  مـرض  ــ

ــ ألـم : بمعنى  وجع  - جاء  في  قوله  تعالى : ( ... تألمون ...  يألمون ...) النســــاء 104.

و ( ... أليم ) .

ــ مرض : بمعنى : تغيُّـر الصّحة. جاء - مثلا -  في قوله تعالى: ( وإذا مرضت  فهو يشفين )الشعراء 80.

ــ نجد الكلمتين، بنفس المعنى، وبنفس الجرس الصوتي، في ألسنة الذين  أرسل إليهم ، محمد( الصلاة والسلام عليه) .

ــ في الفرنسية:   maladie: بمعنى مـرض – أذى ، ألم .  mal  = ضر- ألم -    maligne  - ورم  خبيث -   malaise  -  توعّـك ، ضيق .

ــ في الإنجليزية :  ailment  -  إعتلال – توعـك . malady   بمعنى  داء ،  مرض .  malinger  - تمارض  malignant  ورم خبيث ، ( tumor).

ــ  في  الإسبانية  والإيطالية : mal: ألم   malester-   malessere  = توعك ،  ضيق.

malato   -   malattia  = مرض  ومريض.

ــ في  اللاتينية :  male   مريض.   malum    أذى .

ــ  في الأمازيغية (البربرية ) "  ماضون "  المريض .

ــ ملاحظة :  نلاحظ أن لألم   " لام "  ثم " ميم "  جاء  في  أغلب  الألسنة ،  بالقلب ـ

métathèse: " ميم " ثم  " لام ".

 

ــ أنـف ــ

ــ أنـف:عضو حاسة الشّـم . جاء مثلا، في قوله تعالى: ( ... والأنف  بالأنف ...).المائدة45.

ــ نجدهذه الكلمة، بنفس المعنى، وبنفس الجرس الصوتي، في ألسنة الذين أرسل إليهم محمــد  ( الصلاة والسلام عليه ).

ــ في الفرنسية:  renifler: نخر – نشق  - شـمّ -   sniff– صوت التـّـنــشّق– ( السعوط)

محاكية صوتية   onomatopée.

ــ في الإنجليزية :  to sniff  or  snuff  - إستنشاق  السعوط،  شـمّ -  تمخـّـط .

sniffle  or  snuffle .  snuffer  = تنفس  من  أنف  مسـدود .

ــ في الألمانية :  sehnuffeley  : إستنشـق ...

ــ في الأمازيغية ( البربرية )تانفـّوت : التنفس -  أشــنـّف  : "  رفع  الأنف "  غضباً  أو استياء .  أخـنفـور : منخر الحيوان ،  خاصة ،  الخنزير. -  أنفـار: شخير  الحمار ،  الفرس ... – أنفــنف : خمــخم ، خنــخن ـ الكلام  من الأنف . -  أفــنفــن : الزكام -  أنفـّـي :إستنشاق  السعوط -  الـنــيفِ : عنده  حب  الذات  ( العرقية ) .

 

ــ بــيــت ــ

ــ البيت :المسكن وما تصرف  منه،  مثل  الفعل ،  بات :  أقام  الليل ...

ــ جاء مثله،  في قوله تعالى : ( كما أخرجك  ربك  من  بيتك  بالحق ...) الأنفال5.  وما جاء في ءاية  النور 61 : ( ...  أن  تأكلوا  من بيوتكم  أو بيوت  ءابائكم  أو  بيوت ...).

ــ نجد هذه الكلمة، بنفس المعنى، وبنفس الجرس الصوتي، في ألسنة الذين  أرسل  إليهم  محمد( الصلاة والسلام  عليه ).

ــ في  الفرنسية :  bétyle، عبارة عن صخرة مقدّسة، يعبدونها، إذ  يعتقدون أن داخلها  يسكن الربّ، أو الأرباب. يظهر لي أن الكلمة مكـوّنة من مقطعين : بيت ، وأل = (الرب في العبرية : بيت  الرب.)

ــ في الإنجليزية :    booty   بمعنى  كشك ،  خيمة  ،  حـــجرة  الإقتراع -  

bed -  to  bed   :  سرير ، مضجع -  إضطــجاع .   bathroom.

 bedroom  =  غرفة النوم .

to  put  :  ءاوى  أضجع .

ــ  في  الألمانية :    bett  =  سرير.

ــ  في  العبرية :  te -  bayte  =  دار   béte  knêssète   ( كنيس  اليهود ).

ــ  في اللاتينية :   baetulus  =   الصخرة  المقدسة    betyle.

ــ  وفي  اليونانية :   baitulos  -  بنفس  المعنى  السابق .

ــ  في  الأمازيغية :  (  البربرية )  تادايوت  ،  المضجع -  السرير.

 

ــ عـبــس ــ

ــ عبـس : قطب  وجهه.

ــ  جاء - مثلا - في قوله  تعالى :  ثم عبس  وبسر ).المدثـر 22-  و ( عبس  وتولى )عبس 1.

ــ نجد هذه الكلمة،بنفس المعنى، وبنفس الجرسالصوتي، في ألسنة الذين أرسل إليهم  محمد ( الصلاة والسلام عليه ).

ــ في الفرنسية :  abaisser -  baisser -  rabaisser -  بمعنى : فبض ،  أسبل

( الجفن ). غـضّ ( الطرف ) .  أذل ... خفـّـض ...

ــ في  الإنجليزية :  abase – abasement  :  تحقير ،  إذلال ،  تنزيل  مرتبة ...

ــ في الإيطالية، واللاتينية، والبُرتغالية : abassare -  baixar -  abaixar    بمعنى  حفض... أسبل ...

 

ــ عـــرش ــ

ــ العرش : سرير  الملك . فبالنسبة لله  ( ...وله  المثل  الأعلى ...) . جاء في قوله تعالى بالنسبة  للملِـك  الحق  ( فتعالى  الله  الملك  الحق  لا  إلاه  إلا هو ربّ  العرش  الكـــريم )

المؤمنون 116.  ( ... ويحمل  عرش  ربك  فوقهم  يومئذ  ثمانية )  الحاقة 17.وبالنسبة  لملكة سبأ :( ... ولها  عرش  عظيم ) النمل 23.  وما جاء  بالنسبة للتعريش : ( الإستظلال بالكرَم وغيره ) ( فرعــون وقومـــه )  ( ... وما  كانوا  يعرشون ) الأعراف 137. وما جاء  في  سورة الأنعام 141: ( وهو الذي أنشأ  جنات  معروشات ...) .

ــ نجد هذه الكلمة ، وما تصرف منها، بنفس المعنى، وبنفس الجرس الصوتي ، في  ألسنة الذين أرسل إليهم محمد ( الصلاة والسلام عليه ):

ــ في الفرنسية: arche، يستعمل تجاوزاً  لسفينة نوح  ( عليه السلام ) إعتباراً  أنها  تحمل " ملكا  "  وقومه. arc :  :  قوس  دائرة c = ch  ) (إعتبارا ، أن العرائش  البشرية يكون عادة، سقفها ، شبه  دائرة (مـُـقوس). ruche  : مملكة  النحل.  archet   : قوس  الكمان ( لتقوسه )     arqué: مقوس.

ــ في الإنجليزية:  arch:  تقويسة ،  تقوّس ، قـوّس . arc: قوس .  arched  :  مُقـوّس -ark  :  عرش ( نوحعليه السلام ).

ــ في اليونانية :  arkhia  و  arkhein   بمعنى  قاد،  وحكم ...  مستعملة  في  الفرنسية:

-  كسابقة - : archic   و   arque.

ــ في الإيطالية، والإسبانية :  arco    و  arca  بمعنى  عرش.

                                                                                                

ــ عـنــق ــ

ــ العنـق :الوصلة ما بين الرأس والبدن، ما جاء  في سورة  الإسراء 29  ( ولا  تجعل يدك  مغلولة إلى عنقك ...) . وما جاء  في  سورة سبأ 33 : ( ... وجعلنا الأغلال في  أعناق  الذين كفروا...) .

ــ نجد هذه الكلمة، وما تصرف منها، بنفس المعنى ،وبنفس  الجرس الصوتي، في ألسنة  الذين  أرسل  إليهم  محمد ( الصلاة  والسلام  عليه ) :

ــ  في  الفرنسية :   nuque   :  قفا  العنق.

ــ  في  الإنجليزية :  neck   :  عنق ،  رقبة .

ــ  في الألمانية :    necken  -  nacken   : عنـق.

ــ  في الإسبانية، والإيطالية :  nuca.

ــ  في الأمازيغية : ( البربرية )حْــنك . خنق تابحنوكـت . منديل  يُـلف  ويربط حول  الرقبة

 

ــ العــين ــ

ــ لدينا العين : أداة البصر.  والعين  منبع  الماء.  ما جاء  في  قوله  تعالى :  (... والعيــن

بالعيـن ...) المائدة 45. ( ... ترونهم  مثليهم  رأي  العيـن ...)ءال عمران 13. و ( فيها  عين

جارية ). الغاشية 12.  ( ...  في  عيـن   حمئة ...) الكهف 86.

ــ نجد هذه الكلمة -  وفي  المعنيـين -  بنفس  المعنى ،  وبنفس  الجرس  الصوتي،  في  ألسنة الذين أرسل إليهم محمد ( الصلاة والسلام عليه ) :

ــ في الفرنسية : ( وغيرها ) :  œil  : عين  البصر.  ain    نهر ( رافد -    (rhône inn:  نهر طويل ،  نبعُـه  في  "  سويسرا "  -   eyne  بُحيــــرة  فــــــــي " إكوسيا " .

eye: قلم العينين، نوع  من الكـُحْـل، عندنا، لتخطيط  أطراف  الجفون. ( يبدو أن الكلمة  أصلها  من  الإنجليزية).

ــ في  الإنجليزية :  eye: عين البصر.

ــ في العبريـة :  ayanعma  :  منبع .  oyine  : عين  البصر.

ــ لفتــة: رأينا أن البصر، والمنبع ،  لهما منطق واحد ( مخرج واحد ) : عين ، و عـين. مما  يدل على أن خالق  اللسان ومعلـّـمه  هو الواحد الأحد ، سبحانه  وتعالى، مثلما  تقدم. نجدهما  -  كذلك  -   بمنطق واحد :  في الفرنسية   oei  و  ainوفي  العبرية :   ayanع  و ayine  .  لا  أشك أن ذلك ،  يلاحظ  في  كثير من الألسنة  التي لا إلمام لنا بها !

ــ فمثلا : نجد أن عين البصر، وعين النبع،  كلاهما مركبان من حرف  واحد : " اللام " في اللسان الأمازيغي .( البربري )  ــ تالا: النبع . أللـّــن :  العين  الباصرة.

ــ فسبحان الله !ما قدروا الله  حق  قدره إن الله  لقوي  عزيز).

                                                                                                    

ــ*  قــبر *  مقبــرة * ــ

ــ القــبر : حيث  يدفن  الميت .  المقبرة : موضع  القبور.

ــ ما جاء، في  قوله  تعالى : ( وإذا  القبور  بعثرت ) الإنفطار4. ( إذا بعثر ما  في  القبور).

العاديات 9.  (  حتي  زرتم المقابر )التكاثر 2.

ــ نجد هاتين الكلمتين ،  بنفس المعنى، وبنفس الجرس الصوتي، في ألسنة الذين أرسل إليهممحمد ( الصلاة والسلام عليه ) :

ــ في الفرنسية : lugubre: حدادي، محزن -   macabre  :  جنائزي ، مأتمـي ، رعيب. 

    macchabée  :جــثة .  caveau  :  سرداب  الدفن .  "  V   " : يساوي  "  B   "

ــ في الإنجليزية : macabre مأتمي جنائزي، رهيب. lugubrious  محزن- حدادي ، كئيب .

ــ في الألمانية :  makaber  : مأتمي ،  جنائزي .

ــ في الإيطالية  والإسبانية :  macabro: رهيب ، رعيب .

ــ في العـبـرية :  makâbri  : مأتمـــي. -  béte  kvarôte:  مــــقبرة –

    likbôre: عملية  الدفن    kavoure  :  مـدفون.  kêvére  :  قـبر -  ضريح .

  "  V   " : يساوي  "  B   "  حيثما  وجد.

 

ــ المــــاء ــ

ــ السماء – المني : لهما  صلة  بالماء.

ــ الماء: المائع، المعروف  للشراب، وللسقي.

ــ هذه الكلمة، لها صلة: بالسماء وبالمني، وباليـــم ...( وجعلنا مـــن الماء كــــل شــئ حيّ ...).الأنبياء 30.

ــ نجد هذه الكلمة ، بنفس المعني ، وبنفس الجرس  الصوتي،  في ألسنة الذين  أرسل إليهم محمد ( الصلاة والسلام عليه ):

ــ في الفرنسية :  mer:  بحر . marée: مـدّ  وحزر . marécage  : سبخَـة

lemna   و lemnacées  : ما يسمي  بعدس الماء ، وبالعدسيات المائية. amnios: السائل السّبياءي حيث يسبح  الجنين، في المشيمة ? lac  leman( بحيرة  في " سويسرا " ).

ــ في  الإنجليزية : marsh –marsh ( land )   :  مستنقع -  سبخة . man  ( الإنسان).

لأنه من الماء ?  ( وهو اذي خلق من الماء  بشرا ...) الفرقان 54.

ــ في الألمانية :  meer  : البحر.

ــ في الإسبانية، والإيطالية : mare - mar: البحر.maréo  : مـد  وجزر .

ــ في  العـبرية :  mâyme  : ماء . yame  :  يـمّ  .     yama: بحـيرة .

ــ في الأمازيغية ( البربرية ) : أمـان :  الماء.                          

ــ أخــيراً : إنتهى بحول الله، وحسن  عونه ما يمكن أن يقال -  على الأقل -  في هذه الحصة :XIII، وفي الكلمات العشر :  أفـل -  ألم – أنف – بيت – عبس – عرش –عـنق – عين – قـبر -  وماء .  ريثما  تأتينا  - بحول الله-  حصص أخرى لا  تقـلّ  أهمية، وذلك  مصداقا  لقوله تعالى : (  وما  أرسلنا  من رسول   إلا  بلسان  قومه  ليبين لهم ). إبراهيم 4.

 

ــ  والله  أعلــــم  ــ

 

 

اجمالي القراءات 7543

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   يحي فوزي نشاشبي     في   الثلاثاء 19 مارس 2013
[71389]

جميل مهم ولكن ....

 


 


الأستاذ  حواش  عبد  الرحمان ...   لا  يسعنا  إلا  أن نعبر عن  تقديرنا  لهذه  المجهودات الكبيرة  التي  بذلت  وظهرت من  خلال  هذه  السلسلة  .  ولكن :  لنفرض  أن  مهتما ما حدث  له  أن  اهتم  بهذا  الدين  فوصل  به  الأمر  إلى  نية  وعزم  اعتناقه ،   فكيف  يفعل  لاعتناق  هذا  الدين ؟ ومن أين يبدأ علما  أنه  مثلا  صاحب  لغة  غير  العربية ؟  هل  يكتفي  بما يكون  مفسرا  من  القرآن  العظيم  إلى لغته التي  يحسنها ؟  وكيف  يفعل  مثلا  إلى  الشروع  في  أداء  الصلاة ؟ وهل  يحكم  عليه  أولا  أن  يبدأ  من السفر  ويدرس  اللغة  العربية ؟  أم  يؤدي  الصلاة  بأية  لغة  أخرى  يعرفها ؟  كيف ؟  وهذا  هو  السؤال ..  وأما  إذا  لم  نوفق  إلى  الإهتداء إلى  الحل  فمن المعتقد  أن  هذه  المواضيع  على أهميتها  تبقى  في  حاجة  ماسة  إلى  مزيد  من  التبيين .  والمرجو  الصفح  عن هذه الأسئلة  المباشرة ،  ولكم  الشكر  من  قبل  ومن  بعد.


 


 


 


ــ


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-02-11
مقالات منشورة : 99
اجمالي القراءات : 1,315,543
تعليقات له : 141
تعليقات عليه : 381
بلد الميلاد : الجزائر
بلد الاقامة : الجزائر