المفتى يكفر منكر عذاب القبر

علي عبدالجواد في السبت 17 ابريل 2010


عفوا علماء الامة

(المفتى يقول منكر عذاب القبر لا يؤمن بالله و لا باليوم الاخر)

فضيلة الدكتور مفتى الديار/ على جمعة و فضيلة الشيخ د/ سالم عبد الجليل و فضيلة الشيخ/ يوسف البدرى

فقد قرأت فى صحيفة الديار الموقرة بتاريخ 13/4/2010 ءاراء علماء المسلمين المعلن اسماؤهم اعلاه المؤيدون لعذاب القبر و قرأت رأى الاستاذ / احمد ماهر المنكر لعذاب القبر و تعليقى هو الآتى:

لقد ذكرتم أن فضيلة المفتى قال من ينكر عذاب ا¸ب القبر لا يؤمن بالله و لا باليوم الاخر !!اى من لا يؤمن بعذاب القبر فقد كفر!!

وتبعه فى ذلك رجال الدين الافاضل ولو لم يقولوا هذا صراحة!!

فكيف نكفر من لا يؤمن بعذاب القبر ؟

وأنا و الحمد لله أصلى و أصوم وأزكى و أحج و أتصدق و لا اعتقد فى عذاب القبر فهل أنا كافر ؟

وأنا والحمد لله اعتقد أن الله واحد وأنه أرسل رسوله بالقرءان الى المسلمين و أنا مؤمن بالملائكة و الجن و الرسل و الانبياء و الكتب المنزلة من عند الله وباليوم الاخر و البعث و الحساب و لا اعتقد بعذاب القبر فهل أنا كافر ؟

ثم ان عذاب القبر ليس من العقائد التى شرعها الله فى القرءان بالنص !!

فلا توجد آية فى القرءان تقول لقد كفر الذين لا يؤمنون بعذاب القبر أو البرزخ !!

 

مع أن علماؤنا الافاضل يعلمون أن عقائد الاسلام هى الايمان بالله واليوم الاخر و الملائكة و النبيين و الكتاب و الغيب الذى يخبرنا الله عنه و هى فى الايات

()لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَالْمَلائِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ) (البقرة:177)

وهذه الآية لم يرد فيها عقيدة عذاب القبر !!!

)آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ) (البقرة:285)

وأيضا هذه الآية لم يرد فيها أن الرسول آمن بعذاب القبر !!

فما هى المشكلة ؟

وكيف تفاقم الخلاف الى تكفير بعض المسلمين للبعض الاخر ؟

والله يقول()وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ)

()إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ) (هود:119)

فالمشكلة تكمن فى عدم قبول الآخر !!

فرجال الدين المتخصصون أى الذين جعلوا الدين وظيفتهم أو حرفتهم لا يقبلون الرأى الآخر ! بدون تفكير ! ولذلك تمذهب المسلمون !!

فتجد أن اهل السنة لا يقبلون عقائد اهل الشيعة والعكس صحيح !!

وتجد أن علماء الدين سواء من السنة أم من الشيعة يكفرون من خالفهم فى الرأى !! وهذه هى الطامة الكبرى !!

مع أن الله يقول ()إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ) (الأنعام:159)

وقد قرأت ما كتبه العلماء الافاضل فوجدت أن بعضهم قد أتى بآيات قطعية الثبوت ظنية الدلالة ، مثل ما أورده الشيخ يوسف و الشيخ سالم فى الايات

 ()النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوّاً وَعَشِيّاً وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ) (غافر:46)

والعرض هو الاظهار ! ولم يقل الله أن النار تعرض عليهم !ولم يقل الله أن النار يعذبون بها ؟! فكيف تحكمون ؟

و()وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) (طـه:124)

والمعيشة هنا هى معيشة الدنيا ! واضحة جدا ولا تحتاج الى تفسير !

و ()وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلائِكَةُ بَاسِطُو أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنْتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ) (الأنعام:93)

واليوم هنا هو يوم القيامة !

ونحن لا نتكلم فى أينا على صواب أو أينا على خطأ فى تفسير هذه الايات فكل فريق مقتنع بأفكاره !!

فهل من أجل هذا يكفر بعضنا البعض ؟؟

والكل يقول أنه مسلم يؤمن بالله و باليوم الاخر !!

وقد علمنا الله أن جدال اهل الكتاب يجب أن يكون بالحسنى ()وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلَّا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ وَقُولُوا آمَنَّا بِالَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَأُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَإِلَهُنَا وَإِلَهُكُمْ وَاحِدٌ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ) (العنكبوت:46)

فما بالكم ونحن مسلمون !!

وقد قرأت كل الروايات التى وردت فى عذاب القبر التى أوردها فضيلة المفتى والتى يعتمد عليها فى حجية عذاب القبر وهى كلها ظنية الثبوت ، كما أفتى مفتى الديار المصرية الدكتور / المشد الذى أفتى للعلامة الشيخ الغزالى بفتوى مفادها أن كل خبر الآحاد اى كل ما فى كتب السنة القولية ظنى الثبوت لا يؤخذ منه منفردا عقيدة و لا حكم ، وتجد هذه الفتوى موجودة فى كتاب من تراثنا الفكرى للغزالى ومختومة بخاتم الازهر .

 الا أن فضيلة مفتى الديار المصرية اعتمد فى عقيدته على خبر الآحاد فيأتى بالروايات كدليل على صحة عذاب القبر !!

فماذا نفعل نحن الذين يريدون الحقيقة ؟

فهل نؤمن بما قاله مفتى الديار الدكتور / المشد

أم نؤمن بما قاله مفتى الديار المصرية الدكتور / جمعة

هل نؤمن بما لم يأمرنا الله به ؟

أم نتبع الروايات الظنية الثبوت ؟

و التى كتبت بعد ثلاثة قرون من موت الرسول؟

دلونا يا علماء الامة !

وبالله عليكم كيف يقول الله () وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ )(الأنعام: من الآية119)

وجاء بأيات التحريم واضحة وفيها جملة(حرم عليكم ) بالنص!

و لم يأت الله بآية واحدة واضحة مبينة فى عذاب القبر حتى نؤمن بها و نصحح عقيدتنا ؟وحاشا لله أن يكون سببا فى ضلالتنا !!

()وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِلَّ قَوْماً بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ) (التوبة:115)

والله يؤكد أن الكتاب كامل و ليس بناقص و خصوصا فى العقائد !!

ولم يأمرنا الله باتباع كتاب الا القرءان ()اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ) (لأعراف:3)

فلماذا التكفير لمن لا يؤمن بعذاب القبر ؟؟

ونحن لم نكفر من يؤمن بعذاب القبر !!

ونخلص الى أن عذاب القبر ليس من العقائد المنصوص عليها فى القرءان من آمن به فهو مسلم و من كفر به فهو مسلم و الى الله مرجعهم يوم الفصل

ولكن أحب أن أنوه الى أن عذاب القبر عند قدماء المصريين مرسوم على جدران مقابرهم وخصوصا الثعبان الاقرع !!

ومكتوب فى كتاب الموتى الموجود فى مقابرهم أن روح الميت تلاقى عذابا و اهوالا منها ذباب جبار و ثعابين و تنانين ولذلك يجب قراءة التعاويذ المكتوبة حتى تصل الروح الى الدار الآخرة

فهل لم يتأثر السلف بهذه العقائد ؟

والسلام

عميد مهندس استشارى / على عبد الجواد

0122207759---0147414595

 

 

اجمالي القراءات 34265

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   أيمن عباس     في   الأحد 18 ابريل 2010
[47245]

هذا هو المتوقع ..

 لا يمكن توقع غير هذا من شيوخ سلطة يقبضون أموالا في مقابل الفتاوى .. وعلى رأسهم مفتي مصر فهو معين من قبل السلطة الغاشمة السارقة المنتهكة لحقوق المصريين جميعا .. ومن الطبيعي عندما تقرب السلطة منها شخصا سواء اكان شيخا أو كاتبا ليبراليا أو متطرفا فبالتأكيد أن هذا الشخص يساعد السلطة في ظلمها وجبروتها .. وفي حالة مفتي مصر فإنه يفتي لها ويشرع لها بالظلم وبالفساد وبالبول أيضا  .. 


لذلك أقول لأستاذي العزيز العالم الفاضل الأستاذ على عبدالجواد ألا تحزن فهذا متوقعا ممن يرضون لأنفسهم مساعدة الظالمين .. هم يعلمون جيدا أن من يحاول إستخدام عقله وفكره في خزعبلاتهم حتما سيكون ضدهم .. لذلك فهم يسرعون ويخرجونه من الدين ويكفرونه  وفي بعض الأحيان يقطعون عيشه ويعتقلونه وينكلون به وبإهله .. لذلك فإنه من الطبيعي أن يتم تكفير من له رأي يخالف الشيوخ حتى وإن كان هذا الرأي مستقى من كتاب الله .. لأنهم يفضلون ما نسخه الله ممن يلقيه الشيطان ويكرهون ما أحكمه الله في آياته .. شكرا أستاذ على وقواك الله ..


2   تعليق بواسطة   نعمة علم الدين     في   الأحد 18 ابريل 2010
[47248]

مازال مسلسل التكفير مستمرا

 مازال مسلسل التكفير يجرى مثل جريان النيل ، فطالما بقى النيل يجرى أيضا سيظل التكفير مستمرا ، فهذا هو المعهود عند هؤلاء الشيوخ ـ التكفير ـ وكأنهم  عينوا أنفسهم وكلاء عن رب العباد لتكفير الناس حاشا لله طبعا ، فالله وحده سبحانه وتعالى هو الذى يستطيع الحكم على الناس ، هو وحده يعلم ما فى القلوب من كفر أو إيمان " {وَاللّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ }المائدة 99  ، فلا يستطيع بشر أن يحكم على أى إنسان فهو لا يعلم ما فى قلبه ، فكيف يحكم عليه إذا ؟ من خلال التدين الظاهرى له ، فكيف الحال إذا بالمنافقين الذين يظهرون عكس ما يبطنون كيف يحكم عليهم الشيوخ الأفاضل ؟ 


" {إِذَا جَاءكَ الْمُنَافِقُونَ قَالُوا نَشْهَدُ إِنَّكَ لَرَسُولُ اللَّهِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِنَّكَ لَرَسُولُهُ وَاللَّهُ يَشْهَدُ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَكَاذِبُونَ }المنافقون1


{إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء142


3   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأحد 18 ابريل 2010
[47250]

في أنتظار تطبيق حد الردة ..

 أصبح من ينكر عذاب القبر أو رضاع الكبير أو التبرك ببول النبي .. الخ .. منكرا لمعلوم من الدين بالضرورة أي يعد كافرا مرتدا عن الدين .. وبما ان الردة لها حد وهو القتل فلذلك فأي شخص محكوم عليه بالردة يعتبر في أنتظار تطبيق حد الردة عليه .. وسيكون التطبيق تحت سمع وبصر بل ورعاية المفتي ..والمفتي طالما أنه أفتى بإن من أنكر عذاب القبر يعد كافرا فإنه سيفتي أيضا أن من يرتد فعقوبته القتل .. 


4   تعليق بواسطة   محمد دندن     في   الأحد 18 ابريل 2010
[47251]

نعم أنا كافر ...ثم ماذا؟

بسم الله الرحمن الرحيم

-من منظور بوذي ،عندما يقول لي أحدهم أنت واحد كافر ، ردي عليه : إن شاء الله أكون من رؤوس الكفر بالنسبة لك

-من وجهة نظر هندوسية ،عندما ينعتني أحدهم بأني كافر، ردي عليه: إن شاء الله أكون من أعتى عتاة الكفار لديك

-هل نحن بحاجة لاستعمال مقاييس أخرى ؟ أم يكفي هذان المثلان لتوضيح ما أريده؟

نأتي إلى ماضغي البرسيم من بهيمة الأنعام الموظفين من قبل المستأسدين في الأرض ،عندما يصفوا من يشاركهم بنسبة كبيرة من معتقداتهم الرئيسة بالكفار،ألا يخجلوا من أنفسهم إستعمال هذه التوصيفات أو المواصفات؟

طيب يا سيدي، بالنسبة لك أنا كافر، و بالنسبة لي أنت لم ترتق بعد إلى مرتبة الكفر، ثم ماذا؟

المهم بالنسبة لي يا محترم ، ألا ترمي (زبالتك) أمام مدخل داري ، و أنا أعاهد الله قبل أن أعاهدك ألا أفعل معك ما أنهاك عنه.....إللي بعده

 


5   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأحد 18 ابريل 2010
[47260]

مفتى الجمهورية كفرنى !! ..

لم يرد نص فى القرآن مطلقا يتناول عذاب القبر


اما المضحك المثير .. فالذين يسوقون ان هناك عذابا للقبر .. فهم يسوقون ان الله يعذب بدون حساب .. والقرآن كله يتحدث عن ان الله غير ظالم ولا يحاسب النفس إلا بعد حسابها .. وحساب النفوس يقول تعالى انه لن يكون إلا يوم القيامه




سورة الزلزله

إِذَا زُلْزِلَتِ الأَرْضُ زِلْزَالَهَا وَأَخْرَجَتِ الأَرْضُ أَثْقَالَهَا وَقَالَ الإِنسَانُ مَا لَهَا يَوْمَئِذٍ تُحَدِّثُ أَخْبَارَهَا بِأَنَّ رَبَّكَ أَوْحَى لَهَا يَوْمَئِذٍ يَصْدُرُ النَّاسُ أَشْتَاتًا لِّيُرَوْا أَعْمَالَهُمْ فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ


سورة القارعة

الْقَارِعَةُ مَا الْقَارِعَةُ وَمَا أَدْرَاكَ مَا الْقَارِعَةُ يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ وَتَكُونُ الْجِبَالُ كَالْعِهْنِ الْمَنفُوشِ فَأَمَّا مَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ وَأَمَّا مَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُمُّهُ هَاوِيَةٌ وَمَا أَدْرَاكَ مَا هِيَهْ نَارٌ حَامِيَةٌ


المؤمنون 101 - 103

فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلا أَنسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلا يَتَسَاءَلُونَ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فِي جَهَنَّمَ خَالِدُونَ


هذا المفتى الذى يكفر الناس وأمثاله من المكفرين من الأسباب الرئيسية للأرهاب


6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 22 ابريل 2010
[47331]

صكوك الكفر وصكوك الإيمان

هم يوزعون صكوك الغفران وصكوك العذاب على الناس فلا مكان لمسلم لا يقع تحت سلطتهم ولا سلطانهم فهم يكفرون هذا ويحلون دم هذا ويحكمون بالردة على هذا !! ومع ذلك لا ييكفون عن الحديث عن سماحة الإسلام وطبعا هم أيضا لا يفرقون  بين الاسلام كقاعدة إلآهية وبين المسلمينفي دائرة الخطأ والصواب الذي يعد المفتي ومن سلك طريقه منهم فهو بشر ولا عند سيادة المفتي رأي ثاني لا نعلمه؟؟


7   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 28 ابريل 2010
[47453]

مفتي سليل الفراعين وصاحب فكر حنبلي سلفي فلا عجب

# مفتي سليل الفراعين الذين بنوا في مقابرهم صورا كثيرة للثعبان الأقرن الأقرع الذي تملأ صورته جدران المقابر الفرعونية بوادي الملوك والملكات بالأقصر فيشيب لها الرأس من هول التصوير الفني المبدع لهؤلاء الفنانين الفراعين!!؟


# أرى أن المفتى يسخط كثيرا لمن ينكر حضارة أجداده الفراعين وعقيدتهم في البعث والخلود ومحاسبة المذنب على يد أوزوريس واستخراج قلبه في القبر ووزنه و نهش الثعبان الأقرع لجسده في حالة ثبوت خطيئته!


# ترى هل انتقلت العقيدة المصرية القديمة الى اليهودية واليهود عندما كانوا يعيشون بمصر وقتها ثم الى المسيحية بعد اليهودية ثم الى الفكر الديني للمسلمين الذين تأثروا بعقائد أهل الكتاب بالجزيرة العربية وقتها ثم الى الفكر الحنبلي ثم الفكر الوهابي السني السلفي والتي تتلمذ عليها المفتي وشيوخ الأزهر فأصبح عذاب القبر عندهم له قدسية مثل قدسيته عند أجداده الفراعين!!؟

 


8   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الأربعاء 28 ابريل 2010
[47456]

التعبان الأقرع .. التعبان الأقرع ..

 علشان بس يدخل دماغى إن فيه تعبان أقرع من اساسه


ممكن تدلونى فين ألاقى التعبان أبو شعر ..


9   تعليق بواسطة   Dyspistos .     في   السبت 01 مايو 2010
[47514]

بل أحياء ?!

السلام عليكم ، أود أن أعرف رأي من جعل القرآن وحده له دستورا و كفر بغيره من الرسائل

، ما يقولون في هذه الآيات من سورة آل عمران


وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ . فَرِحِينَ بِمَا آَتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ . يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ .


و هذه الآية من سورة البقرة


وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ يُقْتَلُ فِي سَبيلِ اللّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاء وَلَكِن لاَّ تَشْعُرُونَ .


فهي تقول عن الشهداء أنهم ليسوا أمواتا بل أحياء ، فرحين و مستبشرين بمن لم يلحقوا بهم بعد من "أهل الأرض" و مستبشرين أيضا بما هو في إنتظارهم من نعمة ، فضل و أجر من الله .

الآية تقول بوضوح أن الشهداء لهم وعي بعد موتهم ، فهل نؤمن بهذه الآية ، أم نكفر بما تقول لأن عقلانيتها ليست مثل عقلانيتنا؟

 


10   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الأحد 02 مايو 2010
[47554]

الى دايسبستوس د بل احياء

السلام عليك


هداءشكرا للمتابعة


الله اخبرنا أنه يوجد حياة للشهداء بعد الموت


ولذلك فنحن نؤمن بذلك


وهذا استثناءذكره الله


ولم يذكر لنا الله أنه يوجد عذاب للكافرين و العصاة قبل الحساب


فما هى المشكلة ؟


نحن نأخذ ما ذكر فى القرءان


ولا نأخذ أقوال الناس و القدماء


فهل ذكر فى القرءان عذاب القبر صراحة كما ذكر حياة الشهداء بعد الموت صراحة ؟؟


والسلام


 


11   تعليق بواسطة   Dyspistos .     في   الإثنين 03 مايو 2010
[47576]

شكرا على التوضيح

أشكرك على توضيح موقف أهل القرآن من الآيات الكريمة بشأن خلود نفس الشهداء ، من الواضح في السياق و كما قلت أنها حالة خاصة بالشهداء ، يمكننا إضافة حالة خاصة أخرى و هي حالة آل فرعون . و بين حالة أعلى مرتبة الإيمان و التضحية ( حالة الشهداء) و حالة أعتى الكفر و الظلم ( حالة آل فرعون ) تتحدث سائر الآيات الأخرى التي تناولت نفس الموضوع عن غياب أي وعي أو حساب قبل يوم البعث .

هذا عن الجانب النصي الذي لا ينكره مسلم، أما عقليا فنحن نحتاج إلى البحث في مسألة خلود النفس ،  ذلك أن عقلنا لا يرتاح إلا اذا وجد الإجابات و اقتنع بها ، فحتى إبراهيم عليه السلام قد طلب مشاهدة البعث لكي يطمئن قلبه ، و نحن قد فطرنا الله عز و جل على الإطمئنان و الإرتياح لما جاء عن طريق سلطان العقل و ليس الأمر بيدنا لنكف عن البحث بارادتنا بل نحن مخلوقين هكذا ، و ليس البحث في هذه الأمور شكا أو كفرا و إلا لكان اللوم أولا على سيدنا إبراهيم . و السلام عليكم


12   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الخميس 08 يوليو 2010
[49070]

ايات محكمات تثبت عدم وجود عذاب قبر

سلام عليكم اخوتي في الدين .


بسم الله الرحمن الرحيم


ويوم يحشرهم كان لم يلبثوا الا ساعة من النهار يتعارفون بينهم قد خسر الذين كذبوا بلقاء الله وما كانوا مهتدين

سورة يونس اية 45


بسم الله الرحمن الرحيم


فاصبر كما صبر اولوا العزم من الرسل ولا تستعجل لهم كانهم يوم يرون ما يوعدون لم يلبثوا الا ساعة من نهار بلاغ فهل يهلك الا القوم الفاسقون

سورة الاحقاف اية 35


بسم الله الرحمن الرحيم


كانهم يوم يرونها لم يلبثوا الا عشية او ضحاها

سورة النازعات اية 46


بسم الله الرحمن الرحيم


يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده وتظنون ان لبثتم الا قليلا

سورة الاسراء 52


بسم الله الرحمن الرحيم


ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة كذلك كانوا يؤفكون

سورة الروم اية 55


فيا اخوتي في الدين هذا ما يظنه الانسان لكونه في برزخ لا يشعر بالوقت بقدرة الخالق العظيم الذي خلقنا وخلق الوقت


بسم الله الرحمن الرحيم


حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ


لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلاَّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِن وَرَائِهِم بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ


 


سورة المؤمنون اية 99-100


فالبرزخ هو ما نسميه بالمعزل وورد هذا في اية كريمة اخرى يؤكد المعنى الذي نحن نقصده


بسم الله الرحمن الرحيم


وهو الذي مرج البحرين هذا عذب فرات وهذا ملح اجاج وجعل بينهما برزخا وحجرا محجورا

سورة الفرقان اية 53


وفي حال قال احدهم انه لا يقصد ان يلبثوا في القبر بل يقصد في الارض بصورة عامة فأجيبه


من خلاال الايات السابقة كانت الفترة الزمنية التي يظنها الانسان ( ساعة من نهار )


لكن الفترة التي لبثا الكافر في الارض يظن انها كما يلي


بسم الله الرحمن الرحيم


فَاتَّخَذْتُمُوهُمْ سِخْرِيًّا حَتَّى أَنسَوْكُمْ ذِكْرِي وَكُنتُم مِّنْهُمْ تَضْحَكُونَ


إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ


قَالَ كَمْ لَبِثْتُمْ فِي الأَرْضِ عَدَدَ سِنِينَ


قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ فَاسْأَلْ الْعَادِّينَ


قَالَ إِن لَّبِثْتُمْ إِلاَّ قَلِيلا لَّوْ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

 


سورة المؤمنون اية 110-----114


فهنا يسألون كم لبثوا في الارض والجواب كان يوما


سلام عليكم .


13   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الخميس 08 يوليو 2010
[49081]

لعبه التكفير من فجر التاريخ ..

لا يمكن لنصاب الدين عبر عصور التاريخ الا ينصب بالدين بدون تكفير الأخرين ...


أنتهى ..


14   تعليق بواسطة   محمد حباس     في   الأحد 09 ديسمبر 2012
[70505]

من اهل القران

 كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ (185).                                      ....   وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا  " (مريم 95) ..

.. فيقول عز وجل  : "  يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لا تَخْفَى مِنكُمْ خَافِيَةٌ * فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَؤُوا كِتَابِيهْ * إِنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلَاقٍ حِسَابِيهْ * فَهُوَ فِي عِيشَةٍ رَّاضِيَةٍ * فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ * قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأيَّامِ الْخَالِيَةِ * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِشِمَالِهِ فَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ * وَلَمْ أَدْرِ مَا حِسَابِيهْ * يَا لَيْتَهَا كَانَتِ الْقَاضِيَةَ * مَا أَغْنَى عَنِّي مَالِيهْ * هَلَكَ عَنِّي سُلْطَانِيهْ * خُذُوهُ فَغُلُّوهُ * ثُمَّ الْجَحِيمَ صَلُّوهُ * ثُمَّ فِي سِلْسِلَةٍ ذَرْعُهَا سَبْعُونَ ذِرَاعًا فَاسْلُكُوهُ * إِنَّهُ كَانَ لا يُؤْمِنُ بِاللَّهِ الْعَظِيمِ " (الحاقة 18ـ33)


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-15
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 4,786,074
تعليقات له : 210
تعليقات عليه : 779
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt