وقل اعملوا فسيرى

الإثنين 30 ابريل 2007


نص السؤال:
ماذا تقول في الآية((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105) أرجوا الإجابة والتوضيح
آحمد صبحي منصور :
التوضيح لا بد فيه من فهم السياق القرآنى ، فالحديث هنا عن المنافقين ، وكيدهم للنبى و المؤمنين ، وتلونهم وكذبهم ووالحلف كذبا. والمطلوب منهم أن يتوبوا أمام النبى عليه السلام والمجتمع توبة علنية سياسية بحيث يكون المجتمع شاهدا على تغيير إيجابى حدث فيهم ، وعندها يمكن الوثوق بهم.ثم مرجعهم الى الله تعالى الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور.
فى غزوة ذات العسرة رفضوا الخروج مع النبى والمؤمنين للدفاع عن المدينة، ورضوا أن يكونوا مع الخوالف من النساء والأطفال ، وهذا يستحق العقاب السلبى فى دولة الاسلام القائمة على الشورى . وقد قال تعالى انهم سيكتفون بالاعتذار ، وأمر الله تعالى المؤمنين أن يقولوا لهم إن اعتذارهم لن يجعل المؤمنين يؤمنون لهم أى يثقون بهم. لأن المقياس الحقيقى هو عملهم الذى سيراه الله و رسوله ، ثم فى النهاية مرجعهم الى الله تعالى فيخبرهم بكل ما كسبوه وما اقترفوه من أعمال ظاهرة و باطنة.: (يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)
وقال تعالى انهم سيحلفون للمؤمنين كذبا وبأعذار وهمية حتى يعرض المؤمنون عن محاسبتهم ، وحتى يرضى المؤمنون عنهم ، ويأمر الله تعالى المؤمنين بالاعراض عنهم وعدم الرضا عنهم لأنهم أقسموا بالله تعالى كذبا ( سَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ إِذَا انقَلَبْتُمْ إِلَيْهِمْ لِتُعْرِضُواْ عَنْهُمْ فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِن تَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ ) ( التوبة 94 ـ )
ولقد قسّم الله تعالى الصحابة فى عهد النبى محمد عليه السلام الى اصناف شتى ، منهم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ، ومنهم الأعراب المنافقون حول المدينة (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ ) السابقون الذين كانوا فى قمة الصلاح والالتزام لم يرتكبوا ما يستدعى الاعتراف و التوبة. والمنافقون الذين مردوا على النفاق كتموا نفاقهم فى قلوبهم وضبطوا ألسنتهم وجوارحهم فلم يكتشف النبى محمد امرهم.
ولكن هناك من الصحابة من أذنب ووقع فى الخطايا ، إلا إنه تاب و اعترف بالذنب ـ ولم يفعل مثل المنافقين الذين فضحوا أنفسهم بالقول و الفعل ثم زادوا على ذلك بالاعتذار الكاذب و الحلف بالله تعلى كذبا. أولئك الذين اعترفوا للنبى بذنوبهم أمرهم الله تعالى أن يؤكدوا توبتهم العلنية باعطاء صدقة لتطهرهم وتزكيهم ، وبأن يواصلوا العمل الصالح العلنى أمام الله تعالى والنبى و المؤمنين ليتعودوا على العمل الصالح بدلا من العمل السىء الذى اعتادوه من قبل ،وليكونوا أسوة لغيرهم ، ثم يوم القيامة يخبرهم الله تعالى بما خفى و بما ظهر من أعمالهم . يقول الله تعالى (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( التوبة 102 ـ ).
نحن هنا فى دولة النبى محمد الاسلامية الحقيقية حيث يحكم الناس انفسهم بانفسهم وفق نظام الديمقراطية المباشرة ـالذى فصلناه فى بحث سننشره فيما بعد إن شاء الله تعالى.
ومن آليات هذا النظام أن يحكم المؤمنون على من يخرج عن النظام العام للمجتمع ، ومن يقع فى جريمة تخص المجتمع مثل التقاعس عن الدفاع عن الوطن فان للمجتمع أن يحاسبه ، وعليه إن كان يريد التوبة الحقيقية أن يعترف أمام قائد المؤمنين ، ( النبى محمد عليه السلام ) وأمام المؤمنين . وان لم يفعل عوقب عقابا سلبيا بالتجاهل والاعراض عنه وعدم الثقة فيه ، أى فقد الاعتبار. إن تاب فعليه أن يسلك فى حياته طريقا جديدا تحت رقابة المجتمع يكون فيه منهمكا فى الطاعات معطيا للصدقات. وبهذا ينال احترام المجتمع وثقته.
وقبل هذا وفى سورة النساء أشار الله تعالى الى مااعتاده المنافقون من التآمر على النبى محمد عليه السلام و المؤمنين. وكان بعض المؤمنين يدعون أولئك المنافقين الى المجىء للنبى و الاعتراف أمامه وأمام المؤمنين علنا ـ بدون اللجوء للكذب و الخداع . ولكنهم على العكس لم يكونوا يذهبون للنبى محمد عليه السلام إلا للكذب عليه . يقول تعالى : (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَآؤُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا) ( النساء 61 ـ )
ومع أن الآيات تتحدث فى سياق التوبة أمام النبى فى حياته وفق نظام الشورى الاسلامية التى يحكم بها المسلمون أنفسهم بانفسهم فى وجود النبى محمد وقيادته ، إلا أن أصحاب الدين السنى الأرضى يستشهدون بهذه الايات الكريمة فى تسويغ أحاديثهم الضالة التى اخترعوها بعد موت النبى محمد بقرون.






مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 65135
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3475
اجمالي القراءات : 27,768,602
تعليقات له : 3,975
تعليقات عليه : 12,072
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الاجهاض: هل يجوز اسقاط الحمل ؟...

أنا لا أكره مصر: أنا فهمت من الفقرة الأخيرة في مقالكم عن دول الكومنولث السوفيتى التلميح بالتقارب المصري...

العمّ والأبّ: إليك أخي الحبيب الدكتور أحمد هذا النص القرآني وأرجو أن أقرأ رأيك فيه، والسؤال هو ألاحظ...

Contradiction: Brief shortly the contradict ion between Islam and Muslims....

تأجير الأرحام : اسأل عن تأجير الأرحام هل هو حلال وكذا بنوك الحيوانات المنوية التى من الممكن أن تجعل الشخص...

دار الفطرة: فى كتاب عن الدولة الفاطمية تكررت عبارة ( دار الفطرة ) فهل كان للشيعة الاسماعيلي ة ...

فرج فودة: Salam Alaykum, was Farag Fouda a Muslim-Qur anist ...

قضايا المرأة : شكرا يا شيخنا . نحن سعيدات جدا ببرنامجك لحظات قرآنية ، ونريد اتركيز على قضايا المرأة فى...

البقرة 177 محمد 4: الآية 177 من سورة البقرة : ( لَيْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَكُم ْ قِبَلَ...

أهلا بك فى الموقع: السلام عليكم جميعا ،تحية طيبة للدكتور أحمد ولجميع روآد وأعضاء ومشرفي هذا الموقع...

الجيلاتين: يحتوى الجيلاتين على نسبة من لحم الخنزير ، فهل حرام أكله ؟...

الطلاق: ذكر الطلاق في القران في قوله تعالى الطلاق مرتان وياتي الفقه الان ليقول لنا ان الطلاق ثلاث...

غض البصر: بخوصوص غض البصر هل النظر إلى النساء حرام أو كيف يكون وأيضا كيف يكون الإختلاط الصحيح الذي...

تناقض فى الرّق: اللافت للنظر عن موضوع الرق وملك اليمين وما كتبتُم من مقالات متفرقة هنا وهناك وما جاءت في...

عقاب الشواذ: يتعرض الشواذ لعقوبة السجن واحيانا القتل . فما هى عقوبة الشذوذ فى الاسلام ؟...

more


فيديو مختار