وقل اعملوا فسيرى

الإثنين 30 ابريل 2007


نص السؤال:
ماذا تقول في الآية((وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) (التوبة:105) أرجوا الإجابة والتوضيح
آحمد صبحي منصور :
التوضيح لا بد فيه من فهم السياق القرآنى ، فالحديث هنا عن المنافقين ، وكيدهم للنبى و المؤمنين ، وتلونهم وكذبهم ووالحلف كذبا. والمطلوب منهم أن يتوبوا أمام النبى عليه السلام والمجتمع توبة علنية سياسية بحيث يكون المجتمع شاهدا على تغيير إيجابى حدث فيهم ، وعندها يمكن الوثوق بهم.ثم مرجعهم الى الله تعالى الذى يعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور.
فى غزوة ذات العسرة رفضوا الخروج مع النبى والمؤمنين للدفاع عن المدينة، ورضوا أن يكونوا مع الخوالف من النساء والأطفال ، وهذا يستحق العقاب السلبى فى دولة الاسلام القائمة على الشورى . وقد قال تعالى انهم سيكتفون بالاعتذار ، وأمر الله تعالى المؤمنين أن يقولوا لهم إن اعتذارهم لن يجعل المؤمنين يؤمنون لهم أى يثقون بهم. لأن المقياس الحقيقى هو عملهم الذى سيراه الله و رسوله ، ثم فى النهاية مرجعهم الى الله تعالى فيخبرهم بكل ما كسبوه وما اقترفوه من أعمال ظاهرة و باطنة.: (يَعْتَذِرُونَ إِلَيْكُمْ إِذَا رَجَعْتُمْ إِلَيْهِمْ قُل لاَّ تَعْتَذِرُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكُمْ قَدْ نَبَّأَنَا اللّهُ مِنْ أَخْبَارِكُمْ وَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ)
وقال تعالى انهم سيحلفون للمؤمنين كذبا وبأعذار وهمية حتى يعرض المؤمنون عن محاسبتهم ، وحتى يرضى المؤمنون عنهم ، ويأمر الله تعالى المؤمنين بالاعراض عنهم وعدم الرضا عنهم لأنهم أقسموا بالله تعالى كذبا ( سَيَحْلِفُونَ بِاللّهِ لَكُمْ إِذَا انقَلَبْتُمْ إِلَيْهِمْ لِتُعْرِضُواْ عَنْهُمْ فَأَعْرِضُواْ عَنْهُمْ إِنَّهُمْ رِجْسٌ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ يَحْلِفُونَ لَكُمْ لِتَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِن تَرْضَوْاْ عَنْهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَرْضَى عَنِ الْقَوْمِ الْفَاسِقِينَ ) ( التوبة 94 ـ )
ولقد قسّم الله تعالى الصحابة فى عهد النبى محمد عليه السلام الى اصناف شتى ، منهم السابقون الأولون من المهاجرين والأنصار ، ومنهم الأعراب المنافقون حول المدينة (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ وَمِمَّنْ حَوْلَكُم مِّنَ الأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواْ عَلَى النِّفَاقِ لاَ تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُم مَّرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيمٍ ) السابقون الذين كانوا فى قمة الصلاح والالتزام لم يرتكبوا ما يستدعى الاعتراف و التوبة. والمنافقون الذين مردوا على النفاق كتموا نفاقهم فى قلوبهم وضبطوا ألسنتهم وجوارحهم فلم يكتشف النبى محمد امرهم.
ولكن هناك من الصحابة من أذنب ووقع فى الخطايا ، إلا إنه تاب و اعترف بالذنب ـ ولم يفعل مثل المنافقين الذين فضحوا أنفسهم بالقول و الفعل ثم زادوا على ذلك بالاعتذار الكاذب و الحلف بالله تعلى كذبا. أولئك الذين اعترفوا للنبى بذنوبهم أمرهم الله تعالى أن يؤكدوا توبتهم العلنية باعطاء صدقة لتطهرهم وتزكيهم ، وبأن يواصلوا العمل الصالح العلنى أمام الله تعالى والنبى و المؤمنين ليتعودوا على العمل الصالح بدلا من العمل السىء الذى اعتادوه من قبل ،وليكونوا أسوة لغيرهم ، ثم يوم القيامة يخبرهم الله تعالى بما خفى و بما ظهر من أعمالهم . يقول الله تعالى (وَآخَرُونَ اعْتَرَفُواْ بِذُنُوبِهِمْ خَلَطُواْ عَمَلاً صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا عَسَى اللّهُ أَن يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِم بِهَا وَصَلِّ عَلَيْهِمْ إِنَّ صَلاَتَكَ سَكَنٌ لَّهُمْ وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وَقُلِ اعْمَلُواْ فَسَيَرَى اللّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ وَسَتُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ) ( التوبة 102 ـ ).
نحن هنا فى دولة النبى محمد الاسلامية الحقيقية حيث يحكم الناس انفسهم بانفسهم وفق نظام الديمقراطية المباشرة ـالذى فصلناه فى بحث سننشره فيما بعد إن شاء الله تعالى.
ومن آليات هذا النظام أن يحكم المؤمنون على من يخرج عن النظام العام للمجتمع ، ومن يقع فى جريمة تخص المجتمع مثل التقاعس عن الدفاع عن الوطن فان للمجتمع أن يحاسبه ، وعليه إن كان يريد التوبة الحقيقية أن يعترف أمام قائد المؤمنين ، ( النبى محمد عليه السلام ) وأمام المؤمنين . وان لم يفعل عوقب عقابا سلبيا بالتجاهل والاعراض عنه وعدم الثقة فيه ، أى فقد الاعتبار. إن تاب فعليه أن يسلك فى حياته طريقا جديدا تحت رقابة المجتمع يكون فيه منهمكا فى الطاعات معطيا للصدقات. وبهذا ينال احترام المجتمع وثقته.
وقبل هذا وفى سورة النساء أشار الله تعالى الى مااعتاده المنافقون من التآمر على النبى محمد عليه السلام و المؤمنين. وكان بعض المؤمنين يدعون أولئك المنافقين الى المجىء للنبى و الاعتراف أمامه وأمام المؤمنين علنا ـ بدون اللجوء للكذب و الخداع . ولكنهم على العكس لم يكونوا يذهبون للنبى محمد عليه السلام إلا للكذب عليه . يقول تعالى : (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا فَكَيْفَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ ثُمَّ جَآؤُوكَ يَحْلِفُونَ بِاللّهِ إِنْ أَرَدْنَا إِلاَّ إِحْسَانًا وَتَوْفِيقًا أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَعِظْهُمْ وَقُل لَّهُمْ فِي أَنفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِيغًا وَمَا أَرْسَلْنَا مِن رَّسُولٍ إِلاَّ لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا) ( النساء 61 ـ )
ومع أن الآيات تتحدث فى سياق التوبة أمام النبى فى حياته وفق نظام الشورى الاسلامية التى يحكم بها المسلمون أنفسهم بانفسهم فى وجود النبى محمد وقيادته ، إلا أن أصحاب الدين السنى الأرضى يستشهدون بهذه الايات الكريمة فى تسويغ أحاديثهم الضالة التى اخترعوها بعد موت النبى محمد بقرون.






مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 54551
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 1642
اجمالي القراءات : 13,369,201
تعليقات له : 2,771
تعليقات عليه : 8,608
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب مقال اعجبني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


زواج المشرك: ـ أخالفك فى اباحة الزواج بالمشركة و الكافرة ، وأن يتزوج الكافر من مسلمة....

الزوجة الهاربة : انا مسلم عربى أمريكى . تعرفت على فتاة أمريكية وتزوجتها زواجا شرعيا اسلاميا فى المسجد ،...

إقتراح مشكور: السلام عليكم ارجو ان يتسع صدركم لاقتراحي و ماهو الا لحبي لاهل القران و لايماني بهذا المنهج...

الاخوان سرطان : بطريقه الخلايا السليمه وحتى العلاج الكيميائي يقتل الخلايا السليمة . والله وعهدي بكم...

الغفران فيما بعد: السلام عليكم ورحمه الله دكتور احمد كل سنه وحضرتك طيب كنت قريت لفضيلتك فتوى فى موقع اهل...

دولة الرسول: عندي شك مستمر فيما ورد عن أن الرسول محمد عليه الصلاة والسلام قد أقام دولة وكان هو زعيمها،...

النيل والاستبداد: أصابنى الصداع من كثرة المقارنة بين الاستبداد فى مصر وملامح الديمقراطي ة التى تغزو...

الغيب ونزول القرآن..: قلت إن القرآن الكريم نزل مرة واحدة كتابا ، ثم كان ينزل مقروءا حسب الحوادث.. وهذا يتناقض مع...

زوجى حرامى: السلام عليكم ورحمة الله لديا سؤال وهو كالتالي : زوجي اخذ خلسة ومن غير علمي 7 اساور ذهبية...

الدروس الخصوصية : أنا مدرس أعطى دروسا خصوصية ، فالمرتب بدونها لا يكفى . فهل هذا حرام ؟ ...

حوار مع مأفون: دار حوار بيني وبين احد شيوخ الدين الارضي عن الصلاة وعن الاحاديث المنسوبة كذبا للرسول عليه...

قيمة الحجر الأسود : ما هي مكانة الحجر الاسود في الاسلام؟ وهل صحيح ان الرسول عليه الصلاة و السلام قبله كما روي عن...

زواج الهبة : هل لكم مقال حول مفهو اية وامراة مومنة ان وهبت نفسها للنبي! حيث انها تعتبر اهانة للمراة او...

الصلاة خلف الزوجة: قلت ان من حق المرأة أن تؤم الرجل فى الصلاة. فهل تصلى خلف زوجتك ؟...

قضاء الصوم: لقد تمنيت كثيرا لو كنت أعرف موقعكم المنير. هذا الموقع الذي من خلاله ولد معنى جديد وحقيقي...

more