الحوت فى القرآن

Ezz Eddin Naguib في الخميس 09 يوليو 2009


l;ي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعاً وَيَوْمَ لاَ يَسْبِتُونَ لاَ تَأْتِيهِمْ كَذَلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ }الأعراف163
ولا يمكن أن تعنى حوتا بلغتنا المُعاصرة فى الآيات السابقة لأن حتى الحوت الرضيع أضخم بكثير من أى رجل فلا يستطيع حمله، وكذلك لا يُمكن أن تكون قاربا كما قال الأخ/ سامر الغنام.

وقد تعنى حوتا كما فى لغتنا المُعاصرة، ليتمكن من ابتلاع رجل بدون أن يقتله، كما فى الآيتين:
{فَالْتَقَمَهُ الْحُوتُ وَهُوَ مُلِيمٌ }الصافات142
{فَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ وَلَا تَكُن كَصَاحِبِ الْحُوتِ إِذْ نَادَى وَهُوَ مَكْظُومٌ }القلم48

وقد سماه القرآن الكريم أيضا بالنون:
{وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِباً فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ }الأنبياء87
فذا النون هو أيضا صاحب الحوت، أى يونس عليه السلام.

فأكبر الأسماك مثل سمكة القرش أو الباراكودا لا تتمكن من ابتلاع رجل بأكمله سليما، فهى تمزقه بأسنانها الحادة وتلتهمه ممزقا.
وكذلك الأمر فى الحيتان ذات الأسنان مثل الحوت القاتل.
وكذلك الأمر مع الحبار العملاق الذى ذكره الأخ/ عبد الرحمن حواش، ففمه به مُنقار يُمزق الضحية قبل ابتلاعها على أجزاء.
ولا يبقى أمامنا إلا الحيتان عديمة الأسنان Baleen whales فهى تعُب الماء عبا وبه المخلوقات البحرية الدقيقة مثل الدياتومات والبلانكتون والقشريات الصغيرة كالجمبرى والكابوريا، ثم تُغلق فمها لتطرد الماء وتبقى هذه المخلوقات بين شعيرات خاصة فى الفم، ثم تبتلعها.
وبذلك يُمكنها ابتلاع إنسان سابح فى كميات الماء الهائلة التى تسحبها فى فمها.
ومن أضخم هذه الحيتان عديمة الأسنان هو الحوت الأزرق الذى قد يصل طوله إلى ثلاثين مترا، ووزنه إلى المائتين طنا.
وفيما يلى مقالتين من دائرة المعارف البريطانية عن الحيتان عديمة الأسنان والحوت الأزرق لمن أراد أن يستزيد.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزالدين محمد نجيب
9/7/2009
Baleen Whales
Baleen whale, also called toothless whale any cetacean possessing unique epidermal modifications of the mouth called baleen, which is used to filter food from water.
Baleen whales seek out concentrations of small planktonic animals. The whales then open their mouth and take in enormous quantities of water. When the mouth is closed, they squeeze the water out through the sides, catching the tiny prey on the baleen's bristles (see also cetacean: Feeding adaptations).
Baleen is a keratinized structure like hair, fingernails, and hooves. The baleen apparatus hangs down in two transverse rows, one from each side of the roof of the mouth (palate). Each row contains up to 400 elongated, triangular plates. The longest sides of the plates are smooth and situated along the outer edge of the mouth, whereas the inner sides are frayed into bristles. In the Greenland right whale (Balaena mysticetus), single plates of baleen can reach 5.2 metres (17 feet) long. Before the invention of spring steel and celluloid in the 19th century, “whalebone,” as baleen was called, was very valuable. Because it is flexible and retains shapes imposed on it with heat, baleen was used for springs and in products such as corsets, knife handles, umbrella ribs, brushes, and fans.
Baleen whales evolved from ancestors that had teeth. Some of the early mysticetes had baleen on the palate in addition to a few functional teeth. The name of the mysticete suborder is derived from the Greek mystax, referring to the baleen as a “mustache,” and ketos (Latin cetus), meaning “whale.”
For a taxonomy of suborder mysticeti, see cetacean: Classification and paleontology. For information on specific baleen whales, see blue whale; fin whale; gray whale; humpback whale; right whale; rorqual; sei whale.

The Blue Whale
The blue whale, also called sulfur-bottom whale the most massive animal ever to have lived, a species of baleen whale that weighs approximately 150 tons and may attain a length of more than 30 metres (98 feet). The largest accurately measured blue whale was a 29.5-metre female that weighed 180 metric tons (nearly 200 short [U.S.] tons), but there are reports of 33-metre catches that may have reached 200 metric tons. The heart of one blue whale was recorded at nearly 700 kg (about 1,500 pounds).
This cetacean is blue-gray in colour with lighter gray mottling in the form of large spots, which appear as if they were dabbed on with a huge paintbrush. The lower surfaces of the flippers are lighter gray or white in some instances. The blue whale has been called the “sulfur-bottom” because of the yellowish underside of some individuals; this coloration is imparted by certain algae (diatoms) living on the whale's body. The blue whale has a wide head, a small dorsal fin located near the fluke, and 80–100 long grooves running lengthwise down the throat and chest. Its mouth contains up to 400 plates of short, wide, black baleen, or “whalebone,” with thick, coarse bristles used for catching food. Females are generally larger than males, and the largest animals live in the Southern Ocean around Antarctica.
The blue whale is found alone or in small groups in all oceans, but populations in the Southern Hemisphere are much larger. In the Northern Hemisphere, blue whales can be seen regularly in the Gulf of St. Lawrence and off the coasts of Monterey, California, and Baja California, Mexico. They spend the summer in polar waters, feeding on shrimplike crustaceans called krill; a single adult blue may consume as much as eight tons of krill per day. In the winter blue whales move toward the Equator to breed. After a gestation of about 12 months, one calf about 8 metres long is born in temperate waters. While nursing, calves gain up to 90 kg per day on the rich milk of their mothers. Young are weaned after 7 to 8 months, when they have reached a length of about 15 metres.
Once the most important of the commercially hunted baleen whales, the blue whale was greatly reduced in numbers during the first half of the 20th century. In the 1930–31 season alone the worldwide kill of blue whales exceeded 29,000. The species has been protected from commercial whaling since the mid-1960s, but populations of blue whales are still small (several thousand), and they are an endangered species.
The blue whale is classified scientifically as a rorqual (family Balaenopteridae) related to the gray whale (family Eschrichtiidae) and the right whales (Balaenidae and Neobalaenidae) of the baleen whale suborder, Mysticeti.

اجمالي القراءات 13004

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الخميس 09 يوليو 2009
[40847]

كلمة نون

نون تعني في اللغة الأشورية القديمة سمكة و الكلمة في العربية القديمة معروفة و لها نفس المعني و بالعبرية لازلت كلمة نون مستخدمة و تعني سمكة،  و منها إشتق حرف النون  في اللغة الأشورية القديمة  و بعدها اللغات العربية و الأرامية و العبرية.


أما أكبر الأسماك فهي سمكة حوت القرش أو قرش الحوت (wal shark) ,و يبلغ طولها 13 مترا و لا تملك أسنانا بل تتغذى على البلانكتون شأنها شأن الحيتان الكبري , و أكبرها الحوت الأزرق  و الذي يصل وزنه لمئتين طن و ليس عشرين طن..


شكرا لك دكنور نجيب


  و السلام عليكم و رحمة الله


 


2   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الخميس 09 يوليو 2009
[40853]

الأخ ليث عواد

صدقت يا أخى ليث


وأشكرك على التصحيح والمعلومتين


عزالدين


10/7/2009


Whale shark


(Rhincodon typus), gigantic but harmless shark (family Rhincodontidae) found worldwide but mainly in the tropics. The largest of living fishes, it often grows to about 9 m (30 feet) long and reportedly may reach twice that. It is gray or brown with a pale undersurface and is distinctively marked with small spots and narrow vertical lines of yellow or white. The whale shark has tiny teeth and feeds on plankton and small fishes. A sluggish animal, it generally swims slowly near the surface and has been hit by ships.


3   تعليق بواسطة   عبد الرحمان حواش     في   الخميس 13 اغسطس 2009
[41489]


الأستاذ عز الدين نجيــب


أستاذي: قرأتُ مقالكم في الحوت: ولي بعض تصويبات لما فهمتم من مقالي فــــي:

الcalamar الذي ابتلع نبئ الله يونس –عليه السلام-، وهي:

- إنّ ال calamar حسبما حققته –يقول المصدر- إن أسنانه رقيقة جدا. َA dent très fines، إنما جُعلت لطحن الحوت الطري الصغير.

- إذاً فلا يمكن أن يمزق جسم يونس –عليه السلام-. ثم إنه موجّه بمشيئة الله. أمره أن يبتلعه كما أمره أن ينبذه ( بعد أن اعترف وأنه من الظالمين) وبعد تسبيحه في بطن الحوت. وهذا دليل على الإبتلاع دون التمزيق. ولنا دليل من القرءان على توجيه الله للحوت في صورة الذين اعتدوا في السبت ( ... إذ تاتيهم كيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تاتيهم ...) الأعراف 163. ابتلاء من الله لهم ! – هنا يتجلى أمر الله وتوجيهه لهذا السرب من الحوت.فمن أنبأه واشعره أن اليوم: سبت !? أواليوم:خميس !? سبحانك ! سبحانك ! ما أعظم شأنك !

- إنما اخترت من الحوت ال calamar ( ن والقلم وما يسطرون)

- أولا لأن إسمه يحمل القلم والمداد الذي يسطر به، ولعلّ ن هي ( الدواة !)

قلم الماء –لأن هناك قلم أشجار.calam-mar

- (باليونانية) calame وهو القصبة - - roseau منه قلم الشجر.

- ثانيا لأنه – إسم على مسمّى – يحمل تحت ظهره صدفة، داخلها قلم طبيعي وكيس من مداد. وهذا معروف لدى الجميع. كما بينت ذلك في مقالي.

- الحبار العملاق إسم كذلك على مسمى. يصل طول جسمه 2m50 هي كافية لاحتواء يونس –عليه السلام- مع ما لديه من مجسّات tentacules طولها 15 متر- على التقريب- وعددها عشرة، كافية لإمساكه حتى ابتلاعه. لنتأمل ولنتدبر ( ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير) .

                                                                  والله أعلــم


4   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   السبت 15 اغسطس 2009
[41501]

الرد على الأستاذ/ عبد الرحمان حواش

بسم الله الرحمن الرحيم


سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أخى العزيز


قرآننا عربى ولذلك نأخذ معانيه من اللغة العربية وليس من اللغات الأعجمية


وما الداعى للذهاب إلى المعنى البعيد ما دام المعنى القريب وافيا ويُؤدى المعنى بأفضل من المعانى الغريبة المتخذة من لغات أعجمية؟


انظر ردى عليك وعلى الأستاذ سلايمة بعد مقال "ثم أتموا الصيام إلى الليل"


عزالدين محمد نجيب


15/8/2009


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-06-24
مقالات منشورة : 80
اجمالي القراءات : 637,179
تعليقات له : 346
تعليقات عليه : 484
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt