الحوت فى القرآن

رضا البطاوى البطاوى في الخميس 23 مارس 2017


الحوت فى القرآن

 الحوت حيوان بحرى وهو صيد من ضمن صيد البشر

أنواع الحيتان :

هناك حيتان كبيرة من الممكن أن تبتلع إنسان كامل فى بطنها كما حدث ليونس (ص) عندما أمر الله الحوت بابتلاعه فى بطنه وفى هذا قال تعالى بسورة الصافات :

"وإن يونس لمن المرسلين إذ أبق إلى الفلك المشحون فساهم فكان من المدحضين فالتقمه الحوت وهو مليم"

وهناك حيتان صغار

سبب إلتقام الحوت ليونس (ص):

 السبب هو  غضب يونس (ص) وهو عدم صبره على قضاء الله وهو ما نهى الله عنه رسوله (ص) محمد فقال بسورة القلم :

"فاصبر لحكم ربك ولا تكن كصاحب الحوت إذ نادى وهو مكظوم لولا أن تداركه نعمة من ربه لنبذ بالعراء وهو مذموم فاجتباه ربه فجعله من الصالحين

وقال بسورة الأنبياء :

"وذا النون إذ ذهب مغاضبا"

 سبب عدم بقاء يونس (ص)فى بطن الحوت :

سبب عدم إبقاء يونس فى بطن الحوت ليهضمه هو أن يونس (ص) كان من المسبحين والمراد المطيعين لله وفى هذا قال تعالى بسورة الصافات :

 "وإن يونس لمن المرسلين إذ أبق إلى الفلك المشحون فساهم فكان من المدحضين فالتقمه الحوت وهو مليم فلولا أنه كان من المسبحين للبث فى بطنه إلى يوم يبعثون فنبذناه بالعراء وهو سقيم وأنبتنا عليه شجرة من يقطين وأرسلناه إلى مائة ألف أو يزيدون فآمنوا فمتعناهم إلى حين "

مكان لفظ الحوت يونس (ص):

 قذف الحوت من بطنه يونس (ص) فى العراء وهو ساحل البحر الخالى من الناس وغير ذلك وفى هذا قال تعالى بسورة الصافات :

 "وإن يونس لمن المرسلين إذ أبق إلى الفلك المشحون فساهم فكان من المدحضين فالتقمه الحوت وهو مليم فلولا أنه كان من المسبحين للبث فى بطنه إلى يوم يبعثون فنبذناه بالعراء"

حال يونس (ص) بعد خروجه من بطن الحوت :

نتيجة وجود يونس(ص) فى بطن الحوت فعلت العصارات المعوية فعلها بملابسه وجلده ومن ثم خرج سقيم أى مريض وفى هذا قال تعالى  بسورة الصافات :

 "وإن يونس لمن المرسلين إذ أبق إلى الفلك المشحون فساهم فكان من المدحضين فالتقمه الحوت وهو مليم فلولا أنه كان من المسبحين للبث فى بطنه إلى يوم يبعثون فنبذناه بالعراء وهو سقيم"

سبب تسمية يونس (ص) بذى النون :

يقال أن يونس (ص) سمى بذى النون أى صاحب الحوت بسبب وجوده فى بطن الحوت وفى هذا قال تعالى بسورة الأنبياء :

"وذا النون إذ ذهب مغاضبا"

قول يونس (ص)فى بطن الحوت :

نادى يونس (ص) الله وهو فى ظلمات بطن الحوت والمياه فقال :

أن لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمينوطلب من الله غفران ذنبه وإنقاذه من بطن الحوت فاستجاب الله للدعاء وفى قال تعالى بسورة الأنبياء :

 "وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن أن لن نقدر عليه فنادى فى الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إنى كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجى المؤمنين"

كيفية سبح حوت موسى(ص)فى البحر :

سار أى سبح حوت موسى(ص) سربا والمراد كان ترك خلفه أثرا فى المياه ظل ظاهرا وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف :

"فلما بلغ مجمع بينهما نسيا حوتهما فاتخذ سبيله فى البحر سربا "

وقال"وما أنسانيه إلا الشيطان أن أذكره واتخذ سبيله فى البحر عجبا"

 فائدة الحوت للإنسان :

 فائدة الحوت هو أنه طعام بدليل أنه كان غداء موسى(ص) وفتاه وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف :

"فلما بلغ مجمع بينهما نسيا حوتهما فاتخذ سبيله فى البحر سربا فلما جاوزا قال لفتاه ائتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا"

مكان ترك فتى موسى (ص) الحوت :

 ترك فتى موسى (ص) الحوت عند الصخرة التى استراحا عندها مدة ثم أكملا رحلتهما وفى هذا قال تعالى بسورة الكهف :

قال أرأيت إذ أوينا إلى الصخرة فإنى نسيت الحوت "

بأمر الله تتحرك الحيتان :

تتحرك الحيتان بأمر الله ولهذا أمرها فى وقت القرية حاضرة البحر ألا تذهب للسواحل أيام العمل عمل الصيادين الكفار من بنى إسرائيل  وأمرها أن تذهب للسواحل وتكون ظاهرة امام الناس فى يوم السبت وهو يوم العطلة المحرم فيها العمل بالصيد وغيره وفى هذا قال تعالى بسورة الأعراف :

"وسئلهم عن القرية التى كانت حاضرة البحر إذ يعدون فى السبت إذ تأتيهم حيتانهم يوم سبتهم شرعا ويوم لا يسبتون لا تأتيهم كذلك نبلوهم بما كانوا يفسقون"

الغرض من قصة الحيتان ويوم السبت :

الغرض من أمر الله الحيتان ألا تذهب للسواحل أيام العمل عمل الصيادين الكفار من بنى إسرائيل  وأمرها أن تذهب للسواحل وتكون ظاهرة امام الناس فى يوم السبت وهو يوم العطلة المحرم فيها العمل بالصيد وغيره هو أن يتعلم الناس ضرورة البحث عن مصدر أخر للطعام فالمفترض هو تنويع الأعمال أو ترك العمل الكاسد لعمل أخر يأتى بفائدة

 الطعام فى الحوت:

طعام الإنسان من الحوت هو اللحم الطرى وفى هذا قال تعالى بسورة النحل :

"وهو الذى سخر البحر لتأكلوا منه لحما طريا "

الاستفادة بعظام الحوت :

 يجوز الاستفادة بعظام الحيتان فى غير الطعام باستخدامها فى أمور مفيدة كطحنها وجعل طحينها يضاف لغذاء الحيوانات

أكل اللحم الطرى :

للإنسان أن يأكل لحم الحيتان الطرى نيئا أو مشويا أو مقليا أو مملحا أو  بأى طريقة تكون مفيدة لها ولكن الظروف هى التى تحتم عليه نوعية الأكل

اجمالي القراءات 10782

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   مكتب حاسوب     في   الخميس 23 مارس 2017
[85457]



الحوت هو الذي يلد و السمك هو الذي يبيض، الحوت هو الذي يقذف من فوق إلى تحت حين يسبح "حيوان بري عاد للماء، دم دافئ، ثدي، التنفس برئتين، إلخ" و السمك يقذف من اليمن لليسار "حيوان بحري من أصله"،



2   تعليق بواسطة   رضا عامر     في   الجمعة 24 مارس 2017
[85466]

اعادة طرح لفكرة


استرعى انتباهى فى أرشيف مقالات أهل القرآن مقالا بتاريخ ٢٤ ديسمبر ٢٠٠٨ للأستاذ سامر الغنام بعنوان (الحوت ليس سمك) يجتهد فى تفسير الحوت المذكور فى سورة الكهف بأنه (قارب)  كان قد ركب فيه النبى موسى عليه السلام ومعه تابعه متجها الى مجمع البحرين وهو التقاء نهر ببحر .. أى مصب أحد الأنهار ويتميز هذا المكان بوجود درجات كبيرة من المد والجزر وتيارات شديدة .. ولما نسى الخادم ان يثبت القارب بان يربطه أو ن يلقى بالهلب فى الماء فانجرف القارب مع التيار واختفى . اعجبتنى الفكرة وتأملت قوله تعالى (لا أبرح حتى أبلغ) أى أنه لن يتحرك من مكانه حتى يصل الى غايته معنى هذا أنه كان يستقل احدى وسائل النقل .. ولما كانت غايته هى مجمع البحرين فلا بد انه كان يجلس فى قارب.. ويؤكد الاستاذ الغنام تفسيره للحوت بأنه قارب .. بالآية الكريمة ; وَاسْأَلْهُمْ عَنِ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ حَاضِرَةَ الْبَحْرِ إِذْ يَعْدُونَ فِي السَّبْتِ إِذْ تَأْتِيهِمْ حِيتَانُهُمْ يَوْمَ سَبْتِهِمْ شُرَّعًا وَيَوْمَ لَا يَسْبِتُونَ ۙ لَا تَأْتِيهِمْ ۚ كَذَٰلِكَ نَبْلُوهُم بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ .. والشراع لا يوضع الا للقارب.

ولم أتفق مع الاستاذ الغنام فى تفسير حوت النبى يونس عليه السلام بأنه سفينة كبيرة واعتقد أنه حوت حقيقى وان المعجزة الالهية هى فى ايقاف الزمن مما ادى الى عدم هلاك النبى يونس (هضما) فى معدة الحوت لانه كان من المسبحين.

قرأت طوفان التعليقات على المقال والتى لم يخل بعضها من الهجوم بل والتهكم أحيانا.

والآن أعيد هذا الطرح الى ساحة المناقشة الموضوعية ولكم كل الاحترام.

تحياتى



3   تعليق بواسطة   مكتب حاسوب     في   الأحد 26 مارس 2017
[85482]



يُسمي القران النبي يونس ب ذا النون، و النون في المعتقد المصري القديم هو البحر أو المحيط المائي الأزلي الذي منه بدأ خلق كل شيئ و ربما لهذا المعنى تشير الآية "وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء"

قد يكون انتقل هذا المفهوم للغة العربية لقرب المنطقتين، فتأثير الديانة و اللغة المصرية القديمة على باقي معنقدات الناس في المنطقة العربية و المتوسط لا غبار عليها

لما تنظر لرسم حرف االنون "ن" بالعربية فهو كالبطن أو قاع القلة يعني كحال البحر، و الحرف فوقه كنقطة السرة على البطن بشكل مقلوب، قد تشير النقطة للقارب أو الحوت أو ليونس في بطن الحوت


و معلوم أن الإنسان لما يكون في بطن أمه فهو يعيش حياة مائية

لا أعرف إن كان هناك علاقة بين النون و الحوت في معاني الكلمات، و القران يسمي كذلك النبي يونس بصاحب الحوت

أكتب هذا و لا أعرف إن كانت فيه أية فائدة لك في موضوعك



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1341
اجمالي القراءات : 12,628,622
تعليقات له : 280
تعليقات عليه : 499
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt