تدبر مطلوب فى معنى قطع اليد

علي عبدالجواد في الجمعة 04 ابريل 2008


تدبر مطلوب فى معنى قطع اليد
ان اغلب علماء التفسير و اصحاب كتب السنة ليسوا عرب مثل الزمخشرى و القرطبى و الطبرى و البخارى و مسلم و النسائى و الترمذى و كما ازعم انهم لم يتعلموا لغة قريش العربية التى نزل بها القرءان و للاسف فهم الذين و ضعوا و اسسوا التراث الدينى الممزق الذى قدسه كل علماء اهل السنة
حتى سيبويه صاحب الكتاب الوحيد لقواعد النحو كان فارسيا
و لنضرب مثلا على كيفية فهم اللغة العربية :
يقول الله () يَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَيْدِيهِمْ )(الفتح: من الآية10)


يفه&;مها الذى يفهم بحرفية الكلمة أن الله له يد و هى فوق ايدى المؤمنون عند المبايعة !
و يفهمها من يريد معرفة مراد الله على ان الله مع المؤمنين !
و جملة يد الله فوق ايديهم لا تعنى حرفية وجود يد لله !! و هى فوق يد المؤمنين !!
و كذلك فهم يوجد قاطع للطريق
فالبعض يفهمها ان الطريق تم حفره بواسطة قاطع الطريق ؟!
و البعض يفهمها على مراد المتحدث وهويوجد على الطريق من يرهب الناس و يسرقهم و يقبلهم .
و لذلك فقد تم فهم معنى بعض الكلمات القرءانية بغير معناها الحقيقى لعدم ادراك المعانى التى تحددها الكناية لعجمة تفكير المفسرين بحسن نية او لعدم تعلم لغة قريش مما سبب تشويه وجه الاسلام المشرق و من هذه الكلمات كلمة قطع .
و للاسف فإن علماء الدين يحملون شهادات الدكتوراة على نقلهم لما قاله السلف منذ اكثر من الف عام و لم نجد منهم مجتهدين الا أمثال الشيخ محمد عبده و من سار على دربه
و لقد أثارت الاية () وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ)(يوسف: من الآية31) انتباهى ووجدت أن معنى قطعن واضح و قطعى الدلالة فى ان النسوة لم يفصلن اياديهن عن اجسادهن بل فقط جرحن انفسهن !!
فسألت نفسى ما بال الفقهاء و المفسرين اجتمعوا على ان معنى القطع هو الفصل !!تماما مثل البتر ؟؟؟
و سوف نقطع الامر بحثا فى معنى قطع اليد !!!
و حتى نتتبع معنى كلمة قطع بلغة القرءان العربية القرشية فيجب تدبر الآيات الاتية :
· )أَإِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ) (العنكبوت:29)

و قطع السبيل هنا معناها منع عمل السبيل و هو مرور الناس فيه و ذلك بارهاب الناس و سرقتهم و قتلهم
و يجوز ايضا قطع الطريق بمعنى حفر الطريق بالعرض و بهذا ينتهى عمل الطريق
فيكون معنى القطع هو ايقاف عمل الطريق !!أيضا
· )وَلا يُنْفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً وَلا يَقْطَعُونَ وَادِياً إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (التوبة:121)
و قطع الوادى هو الانتهاء من السير فيه الى نهايته !!
· )فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ) (يوسف:31)
وأيضا ()وَقَالَ الْمَلِكُ ائْتُونِي بِهِ فَلَمَّا جَاءَهُ الرَّسُولُ قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فاسْأَلْهُ مَا بَالُ النِّسْوَةِ اللَّاتِي قَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ إِنَّ رَبِّي بِكَيْدِهِنَّ عَلِيمٌ) (يوسف:50)
و القطع هنا يختلف عن البتر لكون النساء لم يفقدن ايديهن بل هو الجرح لعدم التركيز على السكين بل كان التركيز على يوسف
فيكون معنى القطع هو الجرح بالسكين !! و ليس البتر؟؟؟
· )قَالَتْ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي مَا كُنْتُ قَاطِعَةً أَمْراً حَتَّى تَشْهَدُونِ) (النمل:32)
و القطع هنا بمعنى الانتهاء من دراسة الامر و اصداره ( مصدرة او مبرمة امرا )
· )لِيَقْطَعَ طَرَفاً مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَوْ يَكْبِتَهُمْ فَيَنْقَلِبُوا خَائِبِينَ) (آل عمران:127)
و القطع هنا بمعنى القضاء على بعض من الذين كفروا بقتلهم او ابعادهم او هزيمتهم !!
· )مَنْ كَانَ يَظُنُّ أَنْ لَنْ يَنْصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى السَّمَاءِ ثُمَّ لْيَقْطَعْ فَلْيَنْظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ) (الحج:15)
و القطع هنا بمعنى الانتهاء من الاتصال بالسماء نتيجة القطع!!
· )الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ) (البقرة:27)
وايضا ()وَالَّذِينَ يَصِلُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ) (الرعد:21)
و هنا نجد ان معنى القطع عكس معنى الوصل و هو منع الوصل !!
و قطع الرحم بمعنى منع صلة الارحام اى ان معنى القطع هو المنع !! و الانتهاء
· )وَفِي الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجَاوِرَاتٌ وَجَنَّاتٌ (الرعد:4)
و قطع بمعنى اجزاء منعت اتصال الارض بنوع واحد منها فتكون كل قطعة مختلفة عن اختها بمعنى منع النوع الواحد
· )وَلَوْ أَنَّ قُرْآناً سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ) (الرعد:31)
و تقطيع الارض هنا بمعنى منع اتصال الارض و ذلك بتحديد اجزاء منها و كل جزء يسمى قطعة
· )هَذَانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ فَالَّذِينَ كَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِنْ نَارٍ يُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ) (الحج:19)
ومعنى قطعت لهم اى فصلت لهم
· )فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) (الأنعام:45)
اى انتهى امر الظالمين و منع الله ظلمهم
· ) فَقَطَّعَ أَمْعَاءَهُمْ)(محمد: من الآية15)
والقطع هنا هو عدم الاتصال
ثم نأتى الى مربط الفرس الا وهى آية قطع يد السارق
· )وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (المائدة:38)
و معنى اليد متعدد من آيات القرءان كالاتى :
· )ذَلِكَ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيكُمْ وَأَنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ) (آل عمران:182)
ايديكم بمعنى انفسكم

· )أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ قِيلَ لَهُمْ كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ )(النساء: من الآية77)
ايديكم بمعنى قوتكم
· )يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِمَنْ فِي أَيْدِيكُمْ مِنَ الْأَسْرَى)(لأنفال: من الآية70)
ايديكم بمعنى قوتكم
· ) فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ )(طـه: من الآية71)

هنا تقطيع الايدى و الارجل بمعنى البتر غير جائز لوجود جملة من خلاف التى تدل على هيئة الأيدى و الارجل التى تربط من جهة خلف الرجل اى بمعنى ربطها لمنع حركتها و بالتالى شل قوتها و بالتالى يجوز الصلب لهم لوجود الايدى و الارجل التى ستربط فى جذوع النخل وبدون الايدى و الارجل لا يكون صلب و لكن تعليق
· ) لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ)(الشعراء: من الآية49)
و هنا مصطلح تقطيع الايدى و الارجل من خلاف يبين الصورة الحقيقية لوصف العقاب الا و هى ضم اليدين الى خلف الظهر و ربطهما معا ثم و صل هذا الرباط بالارجل المقيدة و المربوطة من الخلف و هذا معنى من خلاف و بعد ذلك يصلبوا اى يرفعوا مقيدين الايدى و الارجل فى جذوع النخل على هيئة الصليب

و ليس معنى الخلاف هو قطع اليد اليمنى مع الرجل اليسرى ؟؟؟

كما قال  المفسرون لكون جهة الشمال ليست خلف جهة اليمين ببساطة ؟؟وليست عكسها ؟؟ثم اين باقى الجهات ؟؟ ولا تؤخذ على معنى اليد مختلفة عن الرجل؟؟و لكون اليد مختلفة عن الرجل و الشمال مختلف عن اليمين فلا يمكن فهم من خلاف بهذا المعنى المحدد.

و عودة الى معنى اليد:
· )وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّقُوا مَا بَيْنَ أَيْدِيكُمْ وَمَا خَلْفَكُمْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ) (يّـس:45)
وهنا بين ايديكم اىما سوف يحدث فى حياتكم و خلفكم اى ما سوف يحدث لكم فى الاخرة
· )وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ) (الشورى:30)
ايديكم بمعنى انفسكم ( كل نفس بما كسبت رهينة )
· )لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ) (لأعراف:124)
والتقطيع هنا بمعنى الربط و المنع للايدى من خلف الظهر ووصل هذا الربط بقيد الارجل من الخلف و بذلك يمنع حركة المربوط لحين الصلب لوجود كلمة ثم .

· واليد بمعنى القوة ()وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ) (الذريات:47)
· و معناها يد الانسان ()لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ) (المائدة:28)
و بسط اليد هنا بمعنى قوة الرجل اى ان اليد اداة القتل !!
· )وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلا تَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُوماً مَحْسُوراً) (الاسراء:29) فهل يد البخيل مربوطة فى عنقه ؟؟؟ و كذلك المبذر هل يده مبسوطة ام ان الكناية هى التى تحدد المعنى ؟؟ و هو البخل و الاسراف
· )وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَى جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَى) (طـه:22)
)وَأَدْخِلْ يَدَكَ فِي جَيْبِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ فِي تِسْعِ آيَاتٍ إِلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ) (النمل:12)
و اليد هنا هى عضو الجسم الذى سيدخل فى الجيب او الجناح !! وهل اليد تعنى كف الانسان ؟؟ ام المرفق و العضد و الكف ؟؟ ام ان ذكر الجزء يعطى معنى الكل و هذا هو الارجح !!

و السؤال الان ؟؟؟
إذا كان مراد الله هو البتر اى فصل عضو من الجسم فلماذا لم يحدد الله اى جزء من اليد ؟؟ هل الكف فقط ؟؟ كما قال الفقهاء عن روايات ظنية الثبوت؟؟
و كذلك لم يحدد نوع و كمية المسروق المستوجبة لقطع اليد ؟؟
و هل يشرك الله فى احكامه احدا غيره ؟؟ و الجواب هو لا يشرك الله احدا !!
()أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ وَلَوْلا كَلِمَةُ الْفَصْلِ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) (الشورى:21)
() وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً)(الكهف: من الآية26)
و نذكر بأن النبي لا يشرع لقول الله
()يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاتَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) (التحريم:1) و لقوله ()وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ )(المائدة: من الآية49) و كذلك()فَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَمَنْ تَابَ مَعَكَ)(هود: من الآية1121)
و أن النبي مبلغ وليس مشرع
() فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ)(آل عمران: من الآية20) )وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ) (المائدة:92)
)مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلاغُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ) (المائدة:99)
و ماذا عن توبة السارق بعد رده للمسروقات ؟؟
و ماذا لو ضبط السارق فى حالة تلبس !! و لكنه لم يستولى على المسروقات ؟؟
بل ردها البوليس الى صاحبها !! هل نفصل يده عن جسده ؟؟
الخوف كل الخوف ان نسير فى الشوارع فنجد اغلب الناس بدون ايادى ؟؟؟
و خصوصا أيادى المسؤولين عن المسروقات ؟؟؟
و أخيرا هذا اجتهاد منى فمن صوبنى فله جزيل الشكر
و السلام

اجمالي القراءات 22249
التعليقات (25)
1   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الجمعة 04 ابريل 2008
[19471]

مقال عظيم

تحيه طيبه


مقال عظيم. بارك الله فيك أخ على. أحسنت. لكن لم تذكر لنا ما المقصود من قطع يدي السارق والسارقه. هل معناه معاقبتهم بطريقه تبعد شرهم عن المجتمع. كالحبس مثلا.


مع التقدير


2   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 05 ابريل 2008
[19487]

الأستاذ الفاضل / على عبد الجواد

تحية طيبة وبعد


أحسنت أستاذ / على


ما تبحثه يحتاج إلى تجريد ، بمعنى إخراج معنى اللفظ من الدلالات التي وردت في السياقات المتعددة .


وقد نشرت سابقا أن البتر لا يعني البتر ، ولكنه يعني الشج .


أما مسألة اليد فما ذهبت إليه أتفق معك فيه بالكلية وهو أداة لقوة الفعل .


وقطع يد السارق بمعنى شج ظاهر اليد التي يتم بها السلام حتى نتعرف على السارق فنتقي شره .


وهذا التجريد هو ما نحتاج إليه ، وقد طالبت به مرارا حتى نخرج من الاختلافات التي وقعنا فيها .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


3   تعليق بواسطة   شادي طلعت Shady talaat     في   السبت 05 ابريل 2008
[19491]

هل السرقة لا تستوجب قطع اليد ؟

أذكر أنني منذ قرابة عشرة أعوام مضت كنت ضد مسألة قطع يد السارق ، و أعتبر أن هذا الأمر عنيف جاوز كل حدود الرحمة ، حتى تمت سرقتي انا شخصيا ! و في مبلغ كان بالنسبة الي كبير جدآ ، و الواقع أن الجرح الذي تعرضت اليه من خلال تعرضي للسرقة كان جرحآ غائرآ عميقا يصعب علاجه ، فلقد تمت سرقتي في و قت كنت في أشد الحاجة فيه إلى المال و تذكرت موقفي من السارق و الخاص بمسألة قطع يده و وجدت نفسي أتخيل من سرقني و تقطع يداه أمامي و كنت كلما تخيلت ذلك أجد النار التي كانت في نفسي تهدأ ، و صدق المثل القائل " من يداه في النار ليس مثل من يداه في الماء " و أطرف قصة خاصة بالسرقة حدثت معي منذ حوالي أربعة أشهر حيث جاءني شخص ما و طلب مني الحضور مع أحد الأجانب و كان من أمريكا اللاتنينية حيث أن هناك مشكلة بينه و بين مجموعة من ثلاث أفراد سائحين من اليابان ، و بالفعل ذهبت إلى النيابة العامة و وجدت أن المشكلة هي أن اليابانيين قد أتهموا الآخر و الذي هو من أمريكا اللاتينية بالسرقة ، و انا كنت ذاهبا للحضور مع من أتهم بالسرقة ! المهم أنني قد أبديت دفاعي في النيابة العامة بخصوص المتهم ، و بعد أن أنتهى التحقيق و جد أحد اليابانيين يتحدث معي بالإنجليزية و يقول لي ، كيف تجرأ على الدفاع عن سارق ، إن أمثاله في اليابان نقطع لهم أصابعهم !! هذا ما يحدث في اليابان !


4   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   السبت 05 ابريل 2008
[19495]

القطع هو المنع و المنع ما يراه المجتمع عقوبة رادعة

السلام عليكم اهل القرءان


تحية الى المفكرين


و لا مانع ان تكون العقوبة بتر او جرح جزء من اليد على قدر السرقة حسب حاجة المجتمع الى العقاب المطلوب لمنع السرقة


و هذه العقوبه هدفها و الغرض منها هو منع السرقة


و تدبر معى فاقطعوا ايديهما ؟؟؟ و ايديهما تعنى كل الايدى ؟؟  و ليست يد واحدة لكل سارق ؟؟ و لهذا فالمعنى الذى نراه هو عقابهما بما يحقق عدم تكرار السرقة من الغير اى يكونوا عبرة  و بما يتلائم مع المجتمع


و لا مانع ان يكون العقاب هو تسخير السارق للعمل لحساب المجتمع و هذا يمنعه من السرقة


و كذلك الاعلان عنه و فضحه امام المجتمع و هذا يمنعه من السرقة


و ليس بالضرورة تحديد معنى واحد قال به السلف و اختلفوا فى الجزء المقطوع و كمية المسروق فألفوا لذلك الروايات


واخيرا الى الاخ احمد شعبان اين اقرأ ما كتبته عن تجريد الكلمة


والسلام


 


5   تعليق بواسطة   المسلم المسلم المسلم المسلم     في   السبت 05 ابريل 2008
[19496]

اسمح لي ان أختلف معكم

الاستاذ علي عبد الجواد.....السلام عليكم


كنت قد علقت على هذا الموضوع قبل عدة اسابيع واليكم تعليقي عليه


 




في البدايه لااتفق مع من يقول ان قطع اليد معناها منع السارق وايقافه او ضربه على يده ، لان القران سهل الفهم ولن ينزل الله كتابا نختلف في فهم احكامه رغم انها واضحة وصريحة........







كما ان تفسير القران بهذه الطريقة سيفتح الباب على مصراعيه لاجتهادت غربيه، فمثلا نحن جميعا نعرف الصلاة ونؤديها مثل كل المسلمين والحمد لله ، ولكن قد يأتي شخص يفسر الصلاة على انها بعنى الصلة بين العبد وربة ويكفي لها ان نذكر الله لتتحقق كيفيتها .......







اعود الى موضوع السرقة حيث يقول تعالى {والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزآء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم } ......لاحظوا ياخوة اسم الفاعل {السارق} والذي يدل على التكرار وادمان الشخص لهذا الفعل...



فالذي يسرق مرة لانطلق عليه لفظ سارق الا اذا تكرر فعله ، لذلك لم يقل تعالى {ومن يسرق فاقطعوا يدة}....وهذا الكلام لاينطبق على الزنا ،حيث من يزني مرة يعتبر زاني ونطبق عليه الحد الا اذا تاب قبل ان نقدر عليه......











ومن يقتل مرة يستحق عقوبة القتل ولذلك يقول تعالى { ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا } ....







عودة اخرى الى حد السرقة ولنفرض ان شخصا سرق عليك شئ ثمين ٫سيارة مثلا ، ومن ثم قبضت الشرطة على هذا اللص واخذوه للمحكمة وهناك قمت انت وعفوت على هذا اللص ،فهل تكون بذلك قد خالفت القران ؟،بالتأكيد لا...



لنفرض ان هذا اللص قد باع سيارتك وقبض ثمنها وانت لا تريد ان تعفوا عنه لانه قد سبب لك خسارة كبيرة لان السيارة قد بيعت وثمنها قد اكله اللص ووزعه ، ولكنك في نفس الوقت لاتريد ان تقطع يد اللص لسبب من الاسباب قد يكون مثلا لانه يعول عائلة بها اطفال ونساء وقطع يده سيحرم هذه الاسرة من العائل...ولكنك في نفس الوقت منغاض منه وتريده ان يعاقب وتقبل ان يتم حبس اللص مدة معينة او تغريمة مبلغا معينا جزاء فعلته ، فهل تكون بذلك قد خالفت القرآن ؟،طبعا لا....



لنفرض ايضا انك لن تعفوا عنه وطالبت بقطع يدة ، وتم فعلا قطع يد اللص ،فهل تكون خالفت القرآن؟ ...طبعا لا







باختصار٫ ان ادنى عقوبة للسارق هو العفو عليه ، واعلاها قطع يدة...وبنهما عقوبات مختلفة مثل الحبس او الضرب او البهذلة امام الناس او تغريمه مبلغا من المال جزاء فعلته ...الخ ....وهي كلها عقوبات للسارق لاتخالف الشريعة الاسلامية اذا وافق عليها الشخص المتضرر من السرقة.....







مرة اخرى ، عقوبة السارق تتراوح بين العفو عنه وبين قطع يده ،فالسارق مثلا لا يتم قتله جراء فعلته،،،







هذا والله اعلم


6   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الأحد 06 ابريل 2008
[19527]

بحث رائع

المهندس علي، كعادتك دائما تقدم لنا أبحاث قيمة مفيدة. نعم عملية بتر اليد التي تقوم بها السعودية عملية مقززة وغير إنسانية بالمرة وتنفر أي إنسان من الدين الإسلامي.


كلامك هو الصحيح ويا ليت رجال الدين يسمعون.


تحياتي لحضرتك


آية


7   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الأحد 06 ابريل 2008
[19528]

قطع اليد شريعة ما قبل الإسلام

السلام عليكم.

شكرا أستاذ علي عبد الجواد على مقالته الجميلة في تدبر معنى آية قطع يد السارق. كما أرجو أن يسمح أستاذي بالإختلاف معه. و رأيي هذا قلته من قبل و سأعيده للتذكير.

1- حسب رأيي لا يجوز قياس معنى قطع يد السارق بحادثة قطع النساء أيديهن في سورة يوسف لأن سورة يوسف تقوم على أسلوب قصصي يقص علينا خبرا ماضيا بأسلوب أدبي يعتمد على قواعد البلاغة من من مجاز و خلافه و استعمل الله تعالى كلمة ( أيديهن ) بأسلوب أن الكل يعبر عن الجزء و استعملت صيغة ( و قطعن أيديهن ) للدلالة على - جرحن أيديهن أو أصابعهن - فالله تعالى أراد أن يبين لنا عظم الجرم الذي قامت به النساء آنذاك من نميمة و التسلي بأخبار الزنا و العشق المزعوم و التحريض على المنكر.

2- آية قطع اليد هي آية تشريعية محكمة أي ذات دلالة أو تفسير واحد لا ثاني له مثل تشريع الصيام و تقسيم الأنفال و جلد الزانية و الزانية. أي أننا عندما نقبض على لص لا نقطع يده مباشرة بل نتشاور مع المتضرر لنفهم من كلامه هل يريد السماح و الحلم عن السارق أم لا امتثالا لقوله تعالى في سورة البقرة ( فَمَنْ عُفِيَ لَهُ مِنْ أَخِيهِ شَيْءٌ فَاتِّبَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ وَأَدَاء إِلَيْهِ بِإِحْسَانٍ ذَلِكَ تَخْفِيفٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَرَحْمَةٌ فَمَنِ اعْتَدَى بَعْدَ ذَلِكَ فَلَهُ عَذَابٌ أَلِيمٌ - 178 ) فإن سامحنا السارق ثم عاد للسرقة فجزاؤه تطبيق حكم الله تعالى عليه لأنه كما يقال قد أعذر من أنذر.

3- قد يتساءل سائل لماذا لم يبين الله تعالى لنا الطرف المراد بقطعه من اليد؟ و قد نجيب عن سؤال السائل بأن قطع يد السارق كان من شريعة العرب قبل الإسلام و أتذكر أن أحدهم قام بسرقة الحجر الأسود أو شيئا من ذلك القبيل عند ترميم الكعبة بيت الله الحرام و تم قطع يده جزاء لما اقترفت يداه.

4- أستاذي علي إن قطع اليد و الرجل من خلاف هو أن يتم قطع يد الرجل اليمنى و قطع رجله اليسرى من خلاف ثم يصلب و يموت لتنهشه السباع و هو أسلوب فرعوني حقير. و الله تعالى أعلم.


8   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأحد 06 ابريل 2008
[19534]

Again you prove your barberic tendencies

No wonder that you defend the barberic behavior of some of whom you consider liberators!!!!


 


9   تعليق بواسطة   جلال الدين     في   الأحد 06 ابريل 2008
[19540]

الله الله علي هذا المقال قل جاء الحق و زهق الباطل أن الباطل كان زهوقا

مقال عظيم لفلب تدبر فهداه الله و هذه سنه الله التي لن يكون لها بديل و لن يكون لها تحويل


أنا قد هداني الله لهذا المعني و كان لدي المقال جاهز حتي حين و لكن قدّر الله و جزاك الله خيرا( أنظر التنويه أليه في مقالي " قراءه بعقل عن فلم فتنه"


أما جواب علي سؤال الأخ زهير الجوهر فأنا أري الجواب التالي أدعو الله أن اصيب في الجواب:


الحكمه في القطع هي التعليم للسارق و التعليم هنا أراه مثل الختم علي الأيدي أو الوشم أو ......... و بها يظهر السارق للناس أنه سارق فيأخذون منه الحيطه.


و من منطلق ان القرآن حي صالح لكل الأزمنه و لكل الأجناس فهناك متسع كبير لكل شعب أن يعلّم السارق بالطريقه التي يقرها العرف في هذا البلاد (خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ). منها أيضا السجلات.


فسوف يقول متعّصب"  هذا لا يصحّ و هذا خطا"  و لكن أقول أنها سنه الله و هي تحدث الأن و لن يمنعها تعصب لأنها سنة الله.


فأذا كان معني القطع هنل في الآيات التي ذكرها الأخ الباحث أنه البتر فكيف ننفذ أذا هذا القانون علي إنسان سرق 3 مرات؟؟؟؟؟؟؟؟؟


هل سنقتله؟؟؟؟؟


أنا أري أذا أن القطع هنا بمعني الجرح و المحني هنا العلامه (التعليم و ليس العقاب أما العقاب فيجب أن نتفق عليه نحن البشر و سوف يختلف العقاب من بلد لأخري علي حسب العرف.


فلا تتعجب أخي القارئ أذا سمعت أن هناك شعب ما قام بتعليم السارق بزرع شريحه تحت الجلد و أن هذا في المستقبل القريب أن شاء الله  


 


10   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 06 ابريل 2008
[19542]

لقد تجاوزت على الله يأخ محمد البرقاوي

تحيه طيبه


كتب الأخ محمد البرقاوي الأتي:


- أستاذي علي إن قطع اليد و الرجل من خلاف هو أن يتم قطع يد الرجل اليمنى و قطع رجله اليسرى من خلاف ثم يصلب و يموت لتنهشه السباع و هو أسلوب فرعوني حقير. و الله تعالى أعلم.



كيف تقول هذا يبدوا انك نسيت ان قطع الايدي والارجل من خلاف هو عقوبه قرآنية, فهل يجوز القول عنها بأنها اسلوب حقير؟


مع التقدير


11   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الإثنين 07 ابريل 2008
[19549]

سيادة اللواء على عبد الجواد

السلام عليكم


احسنت ياسيدى فهذا هو التفسير السليم المتناغم مع رحمه الله وحكمته بعيدا عن الهمجيه التى تحدث الان وتحول السارق الى عاله على المجتمع وشخص غير منتج لبقيه عمره


مع اطيب تحياتى


12   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 07 ابريل 2008
[19551]

أخي العزيز / علي عبد الجواب

تحية طيبة وبعد


لقد سألتني على عن نموذج للتجريد ، لذا أقدم لك نموذج حول مادة " شك " وهى :


المشكاة

يقال عن المشكاة أنها الكوة التي ليست بنافذة بمعنى تجويف يصنع في الحائط ليس له إلا فتحة واحدة الهدف منه وضع المصباح داخله ليعكس الأشعة الساقطة على جداره لتخرج جميعها أو معظمها من خلال فتحته الوحيدة فتكون الإضاءة مكثفة في اتجاه واحد

وهذا يعنى أنه جسم مفرغ من الداخل ومصقول ليس له إلا فتحة واحدة

وما دام الأمر كذلك فكلما كان جداره مصقولا أكثر(أكثر لمعانا ) كلما كان أكفأ في تأدية مهمته ( سطحه الداخلي عبارة عن مرايا )

وهو بمثابة الوعاء الرنان في أجهزة الليزر0

لم ترد في القرآن الكريم على مستوى الكلمة إلا في هذا الموضع ولكن على مستوى الجذر وردت في 3 مواضع 0

*قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنْ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ(86) يوسف

*اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ (35) النور

*قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ(1) المجادلة

الشكوى بمعنى إخراج ما وقع على النفس من ظلم , كما المشكاة إخراج ما وقع عليها من أشعة 0

ووردت على مستوى مادة الكلمة في الآيات :


13   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 07 ابريل 2008
[19552]

تابع

*وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا

(157) النساء

*فَإِنْ كُنْتَ فِي شَكٍّ مِمَّا أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلْ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنْ المُمْتَرِينَ(94) يونس

*قُلْ يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنْ كُنْتُمْ فِي شَكٍّ مِنْ دِينِي فَلَا أَعْبُدُ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ أَعْبُدُ اللَّهَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنْ الْمُؤْمِنِينَ(104) يونس

*قَالُوا يَاصَالِحُ قَدْ كُنتَ فِينَا مَرْجُوًّا قَبْلَ هَذَا أَتَنْهَانَا أَنْ نَعْبُدَ مَا يَعْبُدُ آبَاؤُنَا وَإِنَّنَا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ(62) هود

*وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ(110) هود

*أَلَمْ يَأْتِكُمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَالَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَا يَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرَدُّوا أَيْدِيَهُمْ فِي أَفْوَاهِهِمْ وَقَالُوا إِنَّا كَفَرْنَا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَإِنَّا لَفِي شَكٍّ مِمَّا تَدْعُونَنَا إِلَيْهِ مُرِيبٍ(9) إبراهيم

*قَالَتْ رُسُلُهُمْ أَفِي اللَّهِ شَكٌّ فَاطِرِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَدْعُوكُمْ لِيَغْفِرَ لَكُمْ مِنْ ذُنُوبِكُمْ وَيُؤَخِّرَكُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى قَالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا تُرِيدُونَ أَنْ تَصُدُّونَا عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُنَا فَأْتُونَا بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ(10) إبراهيم

*بَلْ ادَّارَكَ عِلْمُهُمْ فِي الْآخِرَةِ بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْهَا بَلْ هُمْ مِنْهَا عَمِينَ(66) النمل

*وَمَا كَانَ لَهُ عَلَيْهِمْ مِنْ سُلْطَانٍ إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يُؤْمِنُ بِالْآخِرَةِ مِمَّنْ هُوَ مِنْهَا فِي شَكٍّ وَرَبُّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَفِيظٌ(21) سبأ

*وَحِيلَ بَيْنَهُمْ وَبَيْنَ مَا يَشْتَهُونَ كَمَا فُعِلَ بِأَشْيَاعِهِمْ مِنْ قَبْلُ إِنَّهُمْ كَانُوا فِي شَكٍّ مُرِيبٍ

(54) سبأ

*أَؤُنزِلَ عَلَيْهِ الذِّكْرُ مِنْ بَيْنِنَا بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ مِنْ ذِكْرِي بَلْ لَمَّا يَذُوقُوا عَذَابِ(8) ص

وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ(34) غافر

*وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ(45) فصلت

*وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمْ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ(14)الشورى

بَلْ هُمْ فِي شَكٍّ يَلْعَبُونَ(9) الدخان

والشك (عدم التصديق )بمعنى إخراج ما وقع داخل النفس من معلومات 0

*وَإِذْ يَعِدُكُمْ اللَّهُ إِحْدَى الطَّائِفَتَيْنِ أَنَّهَا لَكُمْ وَتَوَدُّونَ أَنَّ غَيْرَ ذَاتِ الشَّوْكَةِ تَكُونُ لَكُمْ وَيُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُحِقَّ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَيَقْطَعَ دَابِرَ الْكَافِرِينَ(7) الأنفال

الشوكة جسم غريب يدخل إلى الجسم فيسبب من الآلام ما يجعل الإنسان يخرجها.



وهذا يوجه نظرنا إلى تجريد المعاني بمعنى ( توحيدها )

من ذلك يمكن أن نصل إلى أن الشين تعني إسقاط ، والكاف تعني انعكاس .



والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


14   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين 07 ابريل 2008
[19554]

شكرا أستاذ زهير الجوهر و لكنني لم أنو أن أتجرأ على الله تعالى

السلام عليكم.



شكرأ استاذ زهير الجوهر على نباهته و إرشادي لتصويب خطئي. في الحقيقة هذه الأيام تواجهني مصاعب عديدة للكتابة على صفحة أهل القرآن فأحيانا يلغى كلامي السابق عندما أريد زيادة كلمة أو حرف فأقوم بالكتابة على الوورد ثم أنسخ كلامي فيما بعد و لقد نسيت نسخ الطر الأخير من تعليقي و هذا تعليقي كاملا.



4- أستاذي علي إن قطع اليد و الرجل من خلاف هو أن يتم قطع يد الرجل اليمنى و قطع رجله اليسرى من خلاف ثم يصلب و يموت لتنهشه السباع و هو أسلوب فرعوني حقير ليضطهد و يقمع مخالفيه و أعداءه كما قال الله تعالى في سورة القصص ( إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ - 4 ). و الله تعالى أعلم.


15   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الإثنين 07 ابريل 2008
[19568]

وجهة نظر فى فقه العقوبات

السلام عليكم اهل القرءان


دراسة علم اللغة و اللهجات العربية تقرب الدارس من الفهم الصحيح لكيفية استنباط معانى الكلمات


و نحن المصرييين نجد صعوبة فى فهم  لهجات اخواننا العرب من دول الخليج و السعودية بحجازها و مكيتها و مدينتها و حضر موتهاواخواننا اليمنيين و كذلك المغاربة و الجزائريين و التونسيين اليس كذلك ؟؟ونكاد نحتاج الى مترجمين !!


مع العلم ان كل هذه اللهجات تنتمى الى العربية !!


والقرءان يعلمنا ان نفهم مراد الله من المعانى القرءانية!! و القرءان نزل بلسان عربى قرشى ( اهل مكة قوم محمد )


وقد استغل الحكام الاختلاف فى الفهم لبعض المعانى و جعلوا لهم فقهاء يأمرون ببتر الاعضاء و الرجم حتى يتمكنوا من اتهام معارضيهم بالسرقة و الزنا و معاقبتهم باسم الله ؟!!


و تطبيق العقاب الفقهى البشرى !! باسم الدين !!


مثل ما حدث فى عهد معاوية الذى امر بسب على و آل البيت من على المنابر ؟؟؟ بواسطة فقهاء الامة ؟؟؟الذين حللوا هذا السب ؟؟بل حللوا قتل آل البيت ؟؟ اليس كذلك ؟


 حتى جاء الحاكم عمر بن عبد العزيز فمنع هذا !! فمدحه الفقهاء على ذلك ؟؟ لأنه الحاكم !! و هكذا تسيس الاسلام !!


و لهذا وجب التدبر و اعادة التفكير فى فقه السلف الذكورى التابع للحكام الدموى الذى يسىء الى الاسلام؟؟


و السلام  


16   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الإثنين 07 ابريل 2008
[19570]

بارك الله فيك أستاذنا علي عبد الجواد ..

نعم ..


و لهذا وجب التدبر و اعادة التفكير فى فقه السلف الذكورى التابع للحكام الدموى الذى يسىء الى الاسلام


17   تعليق بواسطة   محمد فادي الحفار     في   الثلاثاء 08 ابريل 2008
[19604]

موازين العدل والرحمة

أستاذنا الفاضل علي عبد الجواد

إن المولى سبحانه وتعالى سيدي رحيم بعباده رؤوف بهم وبمعانتهم .


فرسالتنا السماوية المتممة لما قبلها كون رسالة المولى سبحانه وتعالى للبشر وحدة هي رسالة سلام ومحبة ورحمة .

وعليه سيدي فإنني أقول في هذه الأية الكريمة التي ذكرتموها سيدي حول القصاص في قطع اليد والتي تقول :

((( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ))) المائدة 38

فإنها بحاجة لأن نتذكر الأية التي تخفف هذا العقاب وتحوله إلى إحسان أيضا فوق هذا والتي تقول :

((( يا ايها الذين امنوا كتب عليكم القصاص في القتلى الحر بالحر والعبد بالعبد والانثى بالانثى فمن عفي له من اخيه شيء فاتباع بالمعروف واداء اليه باحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة فمن اعتدى بعد ذلك فله عذاب اليم ))) البقرة 178

فنحن نعلم جميعا سيدي بأن ظروف الحياة صعبة جدا على الكثير , كما نعلم أيضا بأن الرحمة الموجودة في قلوبنا على من نحب قد تدفع الكثير منا لموضوع السرقة هذا .

ومن غير العدل أن نجرم الفرد دون تجرمينا للمجتمع الذي يحيى فيه الفرد ويرى مافيه من تناقضات .

أي أنه وكما أن المولى سبحانه وتعالى يحمل صفة الرحمة بعباده فإنه أيضا يحمل صفة العدل .

وعدله سبحانه وتعالى واضح بهتين الأيتين الكريمتين لمن تكمن الرحمة والعدل في قلبه بحيث يفسر قوله تعالى ضمن هذه الموازين .

وقطع اليد هنا سيدي يكون بأن نكف يد السارق عن السرقة بإزالتنا لإسبابها التي دفعته لمثل هذا العمل .

فهناك من يسرق رغيف العيش رحمة منه لمن يحب – كرب أسرة مثلا - ليسرق غيره رغيف العيش ذاته من أهله وأبناء جلدته لأجل نفسه وأطماعها .

وشتان بين هذا وذاك بالنسبة لمن يحكم ويفصل في القضية برحمة وعدل .

وهنا فقط يتضح لنا سيدي من منهم بحاجة لأن تقطع يده عن هذا العمل بعفونا عنه على تصرفه - الذي كان مضطر فيه - وبأن نتبع عفونا هذا بالمعروف أيضا عندما نوفر له البدائل المستقبلية التي تبعده عن مثل هذا بمنحنا له أولويات الحياة الكريمة .


18   تعليق بواسطة   عبد الرحمن يوسف     في   الأربعاء 09 ابريل 2008
[19639]

وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا

فعلاً حق قول ربى ( وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ) ( النحل 89 )


قال سبحانه ( وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ  ) ( المائدة 38 )


سلام الله عليكم جميعاً

مقال ممتاز للأستاذ / على  عن حد السرقة ... جزاه الله خيراً عليه

و لى تعقيب على الإخوة الأفاضل المعلقين على هذا الموضوع وكان ردهم أن العقاب عملية نسبية على حسب كل زمان وطريقة العقاب فيه . ففى رأيى وكما هدانى الله اليه أن آيات القران أنزلها لنا رب العزة محكمة لا يختلف عليها اثنان حتى لا يحدث ريب وفتنة فى كتابه الكريم لأننا مثلاً لو تركنا حد السرقة عملية نسبية لن نصل فيه لنهاية مطلقة فكل منا سوف يفهمه كما يريد ومن ذلك يصبح هناك امور كثيرة يكون الحكم فيها نسبياً .

( طبعاً هذا يجب ان لا يحدث فى آيات الله ) . معنى كلامى هذا لا أقصد به التعصب والله سبحانه يعلم ولكن أقصد تنفيذ أوامر الله كما جاءتنا .

فعندما يكون هناك لفظ أو آية فى سورة كذا تبينها لنا آية فى سورة كذا .

وفى رأيى بالنسبة لعملية قطع الأيدى وضحها لنا رب العزة فى سورة يوسف عندما قال سبحانه ( فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّينًا وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَذَا بَشَرًا إِنْ هَذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ ) ( يوسف 31 ) .

اذن يجب علينا أن نستوعب كيف كان هؤلاء النسوة يمسكون السكاكين وكيف قطعن أيديهن . ومن ذلك نفهم معنى قطع الأيدى إلا اذا كان هناك آيات أخرى تصف وتوضح لنا معنى القطع . وبذلك يكون حد السرقة هو قطع (جرح أو شج ) يد السارق أو السارقة بنفس طريقة القطع فى سورة يوسف وشرط ان ينفذ هذا الحد لأنه حق الله عند هذا الإنسان حيث قال سبحانه ( جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ )  وبعد ذلك لو عفى المتضرر من السرقة فذلك له .

أما بالنسبة للآية ( لأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُم مِّنْ خِلاَفٍ ثُمَّ لأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ )( الأعراف 124) فيجب علينا بل يلزم علينا أن لا نساويها بحد السرقة الذى حدده لنا رب العزة ووضحته لنا الآيات لأن فى هذه الآية الذى يفعل القطع هو انسان جاحد كافر وأن هذا الإنسان ما يفعله بالطبع هو ظلم وافتراء ... اذن فهذا العقاب سوف يكون فى منتهى القسوة والكفر وذلك لا نستطيع مساواة القطع فى هذه الآية بالقطع فى حد السرقة .

وبالنسبة للإخوة الذين يذكرون اضطرار ومبررات للسرقة مثلا من أجل العيش أو لإرضاء أولادهم أو للمرض أو ............ وغير ذلك كثيراً .. لو كان هناك اضطرار لقال لنا رب العالمين وأيضاً لأنه هو الرزاق العليم فهو سبحانه بعباده خبير بصير حيث قال سبحانه ( لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا ) (الطلاق 7 ) وغيرها من آيات عن الرزق .. اذن الذى جعل رزق هذا المحتاج مقتر هو الله سبحانه وليس البشر .( هذا لا ينفى تدخل البشر(المجتمع ) وما كسبوه من سيئات فى اعاقة الإنسان للمعيشة ولكنه مجرد سبب كى يكتسب هؤلاء البشر سيئاتهم عن هذه الإعاقة ) . 

وكما قال أخ فاضل لو كان حد السرقة هذا هو قطع اليد عن طريق بترها ( فصلها عن الجسد ) فلو سرق هذا الإنسان مرة وقطعت يده بهذه الطريقة وسرق مرة ثانية وقطعت يده ايضاً وسرق مرة ثالثة فما العمل وماذا نفعل معه كى نطبق معه آيات الله ( عندها لن تتحقق الآيات ) وأين اذن طريق التوبة لهذا الإنسان ؟؟؟ ..



وفقنا الله وإياكم الى ما فيه الخير وندعوه ان يهدينا صراطه المستقيم


19   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 17 ابريل 2008
[20031]

المقصود بالقطع هو القطع ولا شئ آخر!!

أخي الكريم اللواء علي عبد الجواد


تحياتي ودعواتي بالخير والتوفيق:


أشكرك علي اجتهادك العظيم، ولكن ربما لم تلاحظ كما لم يلاحظ كل الأخوة المعلقين هنا معني آية السرقة جيداً، فكان من الواجب أن تنظروا إلي الآية ككل ففيها ما يفسر نفسها بنفسها.....


يقول الله تعالي:


(وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (المائدة 38).


وهذا هو القول الفصل في الموضوع كله.... فالقطع يكون جزاء لهما بما يحمله من عذاب لكل منهما، فإن القطع الذي لا يكون بمعني البتر لا يكون جزاء نكالاً كما أمر الله تعالي....


ثمة تنبيهاً آخر أود أن أورده هنا، وهو أن الله تعالي لن يترك مسألة خطيرة كهذه المسألة في القرآن الكريم دون إيضاح، إذ أن قطع اليد هو من المسائل المصيرية المهمة التي لا يمكن أن يتركها الله دون إيضاح طوال تلك الفترة، ولو كان قطع يد السارق في القرآن الكريم لا تعني بترها، إذن فما ذنب الذين قطعت أيديهم من السراق في العصور الغابرة منذ ظهور الإسلام وحتي اليوم؟؟... هل يقع علي رب العزة مثلاً لأنه لم يوضح ذلك في القرآن الكريم بدرجة كافية؟؟.... بالطبع حاشا لله وكلا ونستغفر الله العلي العظيم،سبحانه وتعالي عن ذلك علواً كبيراً.....


لذا فإن قطع يد السارق يعني بترها بلا مراء....


هذا هو كل ما في الأمر


تحياتي لك


20   تعليق بواسطة   أيمـــن اللمـــع     في   الخميس 12 يونيو 2008
[22791]

الاستاذ شريف احمد

تعليقي متأخر ،ولكن لا اريد لمثل هذا المقال وهذا الاجتهاد العظيم نهاية كهذه.



الاستاذ

شريف احمد

يبدو انك لا تقراء كما تعلق وتكتب

اولا

تقول:

(لم يلاحظ كل الأخوة المعلقين هنا معني آية السرقة جيداً، فكان من الواجب أن تنظروا إلي الآية ككل ففيها ما يفسر نفسها بنفسها.....يقول الله تعالي:وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ وَاللّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) (المائدة 38).

اقول:

الجميع لا حظ وآخرهم كان انت.

طبعا العقوبة ستكون (جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللّهِ) فهل قال احد غير ذلك؟

ولكن الجزاء ليس بما علق بذهنك وهو بتر اليد!

ثانيا:

تقول:

ثمة تنبيهاً آخر أود أن أورده هنا، وهو أن الله تعالى لن يترك مسألة خطيرة كهذه المسألة في القرآن الكريم دون إيضاح، إذ أن قطع اليد هو من المسائل المصيرية المهمة التي لا يمكن أن يتركها الله دون إيضاح طوال تلك الفترة، ولو كان قطع يد السارق في القرآن الكريم لا تعني بترها، إذن فما ذنب الذين قطعت أيديهم من السراق في العصور الغابرة منذ ظهور الإسلام وحتي اليوم؟؟... هل يقع علي رب العزة مثلاً لأنه لم يوضح ذلك في القرآن الكريم بدرجة كافية؟؟.... بالطبع حاشا لله وكلا ونستغفر الله العلي العظيم،سبحانه وتعالي عن ذلك علواً كبيراً.....

اقول:

بما انك الآن عرفت ان قطع يد السارق مسألة خطيرة كما قلت

فلماذا لم تجب عن تفصيلها بمعنى بتر اليد؟

هل تبتر بعد السرقة الاولى؟

هل تبتر من الكف أم من الكوع أم من الكتف؟

أي يد تبتر اليمين أم اليسار وكيف سنعرف بأي يد سرق؟

بناءا على كلمة (تقطع ايديهم وارجلهم ) فهل نبتر اليدين الاثنتين والارجل ؟

ماهو نِصاب بتر اليد وكيف نحسب ذلك النِصاب ؟هل هي قيمة محددة أم حسب حاجة المسروق منه لما سُرق؟

التائب من السرقة او كما ذُكر من امسك به في حال التلبس ولم يكن قد سرق بعد وووو.............

نحن نعلم بأنها مسألة خطيرة كما تفظلت وهذا ما جعل الأستاذ علي عبد الجواد يتدبر آيات القران.

لذلك انصح جميع من لا يعلم معنى كلمة "تدبر" ان يرجع ويقراء لأستاذنا د.احمد صبحي ليتعلم ما هو الفرق بين اللغة العربية وتراثنا وبين لغة القران الكريم حتى لا تتكرر صدمته لا حقا.

اما ذنب الذين بترت ايديهم فيقع على من شرّع هذا التشريع وعلى من رفض الإصغاء للقران وعلى من فسره على هواه .







كما ان لي مداخلة بسيطة اذا سمحتم لي ليست في معنى القطع في سورة يوسف بل سبب ذلك القطع

فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلّهِ مَا هَـذَا بَشَراً إِنْ هَـذَا إِلاَّ مَلَكٌ كَرِيمٌ [يوسف : 31]

اذا قراءنا سورة يوسف نعلم ما هو المجتمع الذي عاش فيه من رقي وحضارة،

مدينة بأبواب ،مجمع غذئي للجميع من حوله ،ملك ووزراء وخدام، ردة فعل العزيز مع زوجته بعد معرفته بخيانتها له (يُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هَـذَا وَاسْتَغْفِرِي لِذَنبِكِ إِنَّكِ كُنتِ مِنَ الْخَاطِئِينَ [يوسف : 29]) كما وانه ابقى يوسف عند زوجته – يحدث فقط في المجتمعات المترفة-

امرأة العزيز تدعوا النسوة وتعد متكأ، لاحظ اخي اي حياة يعيشون، وهذا يدل على وجود ثقافة خاصة بهم,

نعود للاية:{ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً}

لاحظ لم يقل اتت لكل منهن صحن فاكهة مع سكين بل سكينا فقط، وهذا امر مقصود ثم جعلتهن ينظرن الى يوسف حتى يُكبرنه. لماذا!!

على ما يبدو كان لديهم عادة تشبه عادة اليابانيين الذين اذا خان احد قومه، لا يُغفر له الا اذا بتر خنصر يده،

وهنا الخائن يَجرح يَده عدة جروح تعبيرا عن أسفه، ولهذا السبب َ{أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِّنْهُنَّ سِكِّيناً}

وهذا ماحدث فعلا عندما خانت النسوة امرأة العزيز بنَميمَتِهن عليها فكان لابد من التوبة بعد ان اكتشفوا خطأ حكمهم عليها وبعد ان اكبَرن فتاها الذي لامُنها فيه،

فكيف يتكرر القطع –التجريح- الم يَحسُسن بالألم من أول جُرح ام ماذا؟

فَكِر قبل ان تَرفضْ !!


21   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الإثنين 08 سبتمبر 2008
[26629]

القطع بتر أم جرح

الإخوة الكرام السلام عليكم وبعد :


إن عقوبة السرقة هى بتر اليد والمراد الكف لأن معنى القطع فى القرآن يتضمن الجرح كما فى سورة يوسف "وقطعن أيديهن "كما يتضمن الإزالة كما فى قوله تعالى بسورة آل عمران "ليقطع طرفا من الذين كفروا "أى ليذهب بعضا من الكفار والمراد ليقتل جمعا من الكفار والإذهاب أى القتل هو بتر جزء من الكل فالجزء بعض الكفار والكل كلهم ومعظم ما ورد من القطع فى القرآن يعنى فصل شىء عن شىءوهو معنى البتر فتفصيل الثياب يعنى وجود شىء واحد هو النسيج تم تقسيمه بالمقص أو بغيره لقطع متفرقة وصل بعضها ورميت البواقى والقطع المتجاورة تعنى وجود فواصل بينها تمنع اتصالها ببعضها مثل ضفتى النهى يفصل بينهما النهر فهما مبتوران


أضف إلى هذا أن معنى القطع فى "قطعن أيديهن "قد يكون بترن قطع من جلد كفوفهن من أعلى حيث هى التى تمسك بالطعام 


لو قلنا إن العقوبة بمعنى الجرح فقط لكان العقاب هينا سهلا ولسرق الكثيرون وهو ما لا يتناسب مع العقاب فى الشريعة الإبراهيمية وهو استرقاق السارق كما فعل يوسف مع أخيه 


إن السرقة فى الإسلام محاطة بقيود كثيرة أهمها أن توفر الدولة للجميع المسكن والمأكل والمشرب والتعليم والزواج والكساء والدواء وبعد فمن سرق يعاقب ببتر اليد  


 


 


22   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الأربعاء 30 ديسمبر 2009
[44518]

جزاءا بما كسبا نكالا من الله

السلام عليكم اهل القرءان


جزاءا بما كسبا   


اى ان لكل كسب من السرقة سواء كبير او صغير جزاء


واما نكالا


فان النكل فى اللغة هو القيد


اى تقييدا من الله  لمنع السرقة


والله الموفق


والسلام


على عبد الجواد


23   تعليق بواسطة   يوسف حسان     في   الأحد 27 يونيو 2010
[48662]

القطع لا يعني البتر والدليل قاطع

سلام عليكم .

ان التدبر لم يكن فرديا في يوم من الايام فالتدبر الفردي نوع من الرأي الخاص

بسم الله الرحمن الرحيم

كتاب انزلناه اليك مبارك ليدبروا اياته وليتذكر اولوا الالباب

سورة ص اية 29

فالتدبر جماعي وهذا يبطبق على الجميع

وتدبرنا موضوع القطع انا ومجموعة من المؤمنين كالاتي

حسب سورة يوسف

بسم الله الرحمن الرحيم

فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَكْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَيْهِنَّ وَأَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّكَأً وَآتَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِكِّيناً وَقَالَتِ اخْرُجْ عَلَيْهِنَّ فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ) (يوسف:31)

لا يمكن ان تبتر النسوة ايدهن ولو فرضنا انهن بترن يدا فبماذا يبترن اليد الاخرى

والموضوع الاكثر جدلا بينكم هل القطع هو البتر او الجرح لو فرضنا انه الحالة الاولى البتر

بسم الله الرحمن الرحيم

ولاضلنهم ولامنينهم ولامرنهم فليبتكن اذان الانعام ولامرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبينا

سورة النساء اية 119

هذا دليل اول على الابتعاد عن هذه الفكرة

والدليل الثاني وسيكون قاطعا بإذن الله عز وجل

بسم الله الرحمن الرحيم

وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُواْ أَيْدِيَهُمَا جَزَاء بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ

فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ فَإِنَّ اللَّهَ يَتُوبُ عَلَيْهِ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ

سورة المائدة اية 38-39

(فَمَن تَابَ مِن بَعْدِ ظُلْمِهِ وَأَصْلَحَ) وإن لم يتب فماذا ستبترون مجددا هذا اذا افترضنا البتر كما اتفقنا هل تعلمون اخوتي المؤمنين ان الجرح الذي بباطن اليد (رحاة اليد) كم يدوم لكي يلتأم واسألوا الاطباء الذين عالجوا هذه الحالات جرح يدوم اشهر قبل ان يلتأم وكونوا على علم بأن هذا الجرح بعد اسبوع او اكثر اذا فتح السارق يده واغلقها فكأنها للتو قد انقطعت . لا نشوه خلق الله ثم اذا قطعت يد المسلم كيف سيتوضئ وكيف سيعمل لكي يعيل اهله وكيف سيسجد وكيف يتزوج حتى ... فالقطع هو ما جاء في سورة النساء وهوة الجرح ولا تهاون في العقوبة سواء عفوت عنه اخي المسروق او لم تعفوا حتى لو كانت السرقة الاولى  فتلك حدود الله سبحانه وتعالى .

سلام عليكم


 


 


24   تعليق بواسطة   خليل ابوتايه     في   الثلاثاء 06 ديسمبر 2011
[62718]

مرة اخرى القران واضح ايضا في هذه الاية

من يتدبر القران جيدا لا يجد فيه اختلاف او عوجا .. سبحان الله


اولا اقطعوا ايدهما لا تعني ايدي السارق وايدي السراقة ، بل يد السارق ويد السارقة لانه يقول سبحانه وتعالى "و السارق والسارقة"


ثانيا القران نفسه وضح معنى القطع حينما يقول "وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ وَقُلْنَ حَاشَ لِلَّهِ مَا هَذَا بَشَراً إِنْ هَذَا إِلَّا مَلَكٌ كَرِيمٌ" لذلك اقطعوا ايديهما لا تعني قطع اليد الجسدي حيث اتفق تماما مع التحليل الوارد لصاحب الموضوع بارك الله فيه


ثالثا اذا بالنسبة للواطين يقول الله تعالى " وَاللَّذَانِ يَأْتِيَانِهَا مِنكُمْ فَآذُوهُمَا ۖ فَإِن تَابَا وَأَصْلَحَا فَأَعْرِ‌ضُوا عَنْهُمَا ۗ إِنَّ اللَّـهَ كَانَ تَوَّابًا رَّ‌حِيمًا " حيث الفاحشة اكبر بكثير من السرقة عند الله تعالى ولا يقول اقطعوا ايديهما او اقطعوا .. او ارجمهوهم او اقتلوهم بل فاذوهما فقط فما بالك ان تقطع يد السارق او السارقة؟!!


ايضا هناك مشكلة تفسير كلمة "اضربوهن" التي يفسرها الكثيرين  او الاغلبية بالضرب  الجسدي وقولون كما ارى على شاشات التلفاز " ضرب غير مبرح" ضرب خفيف" ضرب ليس على الوجه" وما شابه من هذه الامور .. انما المعنى الاساسي للكلمة هو الفصل/العزل/الابتعاد


يضرب الله مثلا لكي بفصل الحق عن الباطل. ضرب الارض او ضرب في الارض اي هاجر. ضرب عليهم سورا. ضرب على اذانهم.. ضرب البحر اي فصله. فليضربن بخمرهن على جيوبهن ..


يكفي التدبر جيدا بمعاني القران


والسلام عليكم


25   تعليق بواسطة   علي علي     في   الخميس 18 يوليو 2013
[72577]


  أنا أوافق الأخ علي في تدبّره لآيات اللّه...هناك سؤال : إذا أقررنا بأنّ القطع مادّي حسب دين السنّة والشّيعة ، فيجب أن نطبّق حرفيّا الآية دون تدبّر وهي قطع اليدين لا اليد الواحدة...يقول تعالى فاقطعوا أيديهما...وحسب ما نعرفه في لغتنا العربيّة مفرد يد هي يد واحدة ومثنّاها يدان وجمعها وهو من ثلاثة فما فوق أيدي..وإذا رجعنا إلى الذكر الحكيم فأيديهما وهي تخصّ السّارق والسّارقة فهذا يعني قطع من ثلاثة إلى أكثر وأظنّ أنّ السنّة والشّيعة حسب ما قاله لهم شيوخهم فلإنسان يدان لا أكثر ..ولتحقيق العدل حسب الآية فلم تستثنى السّارقة بأقلّ درجة في العذاب ولذلك فيجب قطع أيديهما حرفيّا حسب الآية وبذلك نقطع أربعة أيادي...فلماذا يكون الحد مخالفا لحدود الآية في السّعوديّة وإيران وهو قطع يد واحدة ؟ فالسنّة والشّيعة حسب علمي يعشقون الذّبح وقطع الرّؤوس الأمر المضحك المبكي أنّ الحديث المفترى عن رسول اللّه لتأكيد حدّ القطع يقولون فيه عن السّيدة عائشة ولو فاطمة بنت محمّد سرقت لقطعت يدها أي يد واحدة وليست يدين وهذا مخالف لما جاء في كتاب اللّه لكلمت أيديهما ومخترع الحديث أظنّه كان في عجلة من أمره عند إفترائه..الجواب يأتي في الآية الموالية وهي فمن تاب من بعد ظلمه وأصلح فإن الله يتوب عليه إن الله غفور رحيم..فكيف لشخص قطعت يداه أن يطلب منه التّوبة من بعد ظلمه أو سرقته وقد قطعت يداه ؟ والتّوبة تطلب ممن يقدر ومازال قادرا على فعل الذّنب وليس لمن لا يملك القدرة على ذلك...لذلك فالآية الموالية تثبت أنّ قطع الأيادي ليس مادّي وكتاب اللّه لا توجد فيه تناقضات ولا يأتيه الباطل...وأخيرا لنحسم الأمر من القرآن نفسه بقصّة النّبيّ المسلم يوسف إبن النّبي يعقوب المسلم واللّذان يطبّقان شرع اللّه ودين اللّه الوحيد وهو الإسلام ..فعندما وضع الكيس في رحل أخيه لإبقائه معه ، كان هناك حوار بينه وبين إخوته دون أن يعرفوا هويّته الحقيقيّة ولم يلمّح أحد منهم إلى قصّة القطع أو البتر وقد إقترحوا أخذ أحدهم مكان أخيهم لسجنه أو إسترقاقه ...ولا أظنّ أن البخاري و إبن تيميّة ومن سار على نهجهم من تأليف المفتريات أكثر تقوى من أنبياء اللّه...ما إستخلصته من خرافات السنّة والشّيعة أنّ الشّياطين وضعتها للنّيل من الإسلام أمام عجزهم في مواجهة القرآن تحت مظلّة الإجتهاد وحبّ الرّسول ولكن كان لتدمير وتحريف شرع اللّه والنيل من رسول اللّه وإدخال ضعفاء العقول في شرك الشّرك..هذا إجتهادي الخاص بي واللّه العليم أعلم ( وما يعلم تأويله إلّا اللّه)..

والسلام عليكم


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-15
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 1,624,303
تعليقات له : 210
تعليقات عليه : 774
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt