الى متى يستمر نهب الآثار المصرية

أحمد صبحى منصور   في الإثنين 04 ابريل 2011


مقدمة :

1 ـ كان نهب آثار مصر موزعا بين حكام مصر الناهبين للثروة المصرية فوق الأرض وتحتها ـ ومن أموال سائلة الى عقارات وآثار ، الى جانب العصابات المحترفة للتهريب . وأثناء وبعد ثورة 25 يناير استمرت بعض هذه العصابات فى عملها تنهب المتحف المصرى و مواقع الكشف عن الآثار منتهزة فرصة الفراغ الأمنى وعنق الزجاجة التى تجتازه مصر.

الأمر يستدعى وقفة من أولى الأمر فى مصر الآن . فآثار مصر ملك للبشرية و لا تقدّر بثمن مهما بلغ . يكفى ما حدث ويحدث لمجوهرات أسرة محمد &Uacutعلى التى تملأ صناديق جعلوها عهدة فى يد موظفى وزارة الثقافة ليسهل نهبها. واشتعل الحديث عن سرقة مجوهرات أسرة محمد على ، ثم تناسيناها بينما لم ينسها اللصوص من كبار الموظفين والرئيس الأكبر للعصابة صاحب مقولة ( الكفن ليس له جيوب ) والذى تفرغ لخدمة اسرائيل و السعودية وأمريكا فى وقت الفراغ بينما ركّز وقته الرسمى فى نهب مصر وتدمير بنيتها الاقتصادية وتجريف قيمها الأخلاقية .

2 ـ الآن قضية الآثار المصرية لا يصلح أن تستمر فى عهدة زاهى حوّاس الذى تمت السرقات فى عهده ، حتى لو جعلوه وزير دولة للآثار . الآن لا بد من أن تتكون وزارة سيادية للآثار، تتبعها مؤسسة أمنية خاصة بها تحمى المتاحف ومواقع الآثار وعمليات التنقيب، ومراكز بحثية تتابع التنقيب بالتسجيل والتوثيق ومؤسسات متخصصة تقيم المتاحف وتشرف عليها، وجهاز إعلامى يتابع كل ما يحدث من تنقيب واكتشافات وما يتم كشفه من جرائم التهريب و التنقيب غير المرخص به .وأن تخضع هذه الوزارة السيادية للمساءلة أمام مجلس الشعب وأمام الرأى العام المصرى و الدولى لو ظهر فيها تقصير.  

ما يحدث الآن من إهمال فى الآثار ونهب لها هو استمرار لما كان يحدث فى العصور الوسطى . ونعطى لمحة تاريخية عنه هنا .

أولا : العثور على الكنوز الأثرية في مصر الإسـلاميــة

الكنوز الفرعونية

1ـ ترقد مصر على كنوزها القديمة ، والبحث عنها كان ولا يزال الشغل الشاغل للمصريين وغيرهم ، وقد لفتت الكنوز والآثار المصرية نظر العرب المسلمين منذ عهد عمرو بن العاص . ويذكر المقريزي أن عمرو بن العاص عثر على كنز وجد فيه اثنين وخمسين إردبا من الذهب المضروب نقدا ، وهذا عدا كنوز أخرى لم يذكر قيمتها . وقيل إن رجلا جاء إلى عبد العزيز بن مروان – والي  مصر _  فأخبره أنه تاه في صحراء مصر الشرقية فوصل إلى مدينة أثرية خربة لا تزال فيها البساتين والثمار ، فقال رجل مصري لعبد العزيز : إنها مدينة هرمس وفيها كنوز كثيرة ، فأرسل إليها عبدالعزيز بن مروان حملة استكشافية ظلت تطوف بالصحراء الشرقية شهرا فلم تعثر عليها .

2ـ  وقد أحاط المصريون تراثهم المدفون بالأساطير التي تهدد من يقترب منه ، وقد ذكر بعض هذه الأساطير البيروني والمسعودي والمقريزي ، وهي تؤكد على وجود طلسمات تحرس تلك الكنوز وتهلك من يقترب منها ، وكانت تلك الأساطير مسئولة – إلى حد ما – عن نجاة الكثير من الآثار المدفونة وبقائها حتى الآن في جوف الأرض برغم أن البحث عنها كان مسموحا لكل من المصريين والأجانب في العصور الماضية .

3 ـ وبعض الولاة لم يعط اهتماما لتلك الأساطير فاهتم بالبحث عن الكنوز واستغلال الآثار استغلالا اقتصاديا ، وكان منهم الوالي الأموي على مصر أسامة بن زيد في خلافة عبدالملك بن مروان ، وقد استشار الخليفة أثناء أزمة حدثت في معدن النحاس بأن يحصل على النحاس من مجسم (أى تمثال) مشهور في الإسكندرية يشرف على الميناء يشير ناحية القسطنطينية ، وكان ذلك التمثال من النحاس الخالص ، وعيناه من الياقوت وحجمه ضخم إلى درجة أن حجم قدمه يساوي حجم الرجل العادي. وقد اشترط الخليفة عبدالملك على الوالي أسامة ألا ينزل ذلك التمثال وألا يضربه فلوسا إلا بحضور أمناء وشهود يبعثهم إليه من دمشق . ونجح ذلك المجسم ( التمثال ) في أن تجتاز الدولة أزمة النحاس والفلوس المضروبة منه .

4 ـ والدول التي حكمت مصر قبل الفتح الإسلامي كانت حريصة على الوصول إلي الكنوز والدفائن المصرية ، وكما تفنن المصريون القدماء في إخفائها وفي إشاعة الأساطير التي تهدد من يقترب منها فإن أولئك تفننوا أيضا في طرق الوصول إليها ، ولا شك أنهم نجحوا في  الحصول على بعض تلك  الكنوز ، ولا شك أن الروم البيزنطيين حملوا معهم تلك الكنوز إلي عاصمتهم القسطنطينية، وحملوا أيضا تجاربهم في الوصول لتلك الدفائن.

 المطالب :

1ـ  ونشأ فنّ جديد اسمه " المطالب " تخصص في معرفة الكنوز الفرعونية وفك الطلسمات السحرية ، ومن الطبيعي انه يقوم على الادعاء والتحايل ، وإن كان يتمتع بتصديق الناس في العصر المملوكي بالذات، ولا يزال بعض البسطاء يعتقد بإمكانية العثور على الكنوز باستخدام علم المطالب ، والمثل الشعبي المصري يقول " أجرب ولقي مطلب ..!!".

كنوز وموميات الأهرام في عصر الإخشيد:

1 ـ ويقول المسعودي في القرن الرابع الهجري في كتابه " مروج الذهب " " ولمصر أخبار عجيبة من الدفائن والبنيان وما يوجد من ذخائر الملوك التي استودعوها الأرض وتدعى بالمطالب ..".

2 ـ وقد ذكر المسعودي الاعتقاد في وجود " مطلب" أو كنز عظيم بالقرب من الأهرام ، واهتمام أصحاب المطالب بالكشف عليه ، وقد اخبروا حاكم مصر محمد بن طغج الإخشيد بذلك ، وكان المسعودي يعيش هذا العصر، ويقول إنه أمرهم بالحفر، فحفروا إلى أن انتهوا إلى صخر مجوف منقور فيه مجسمات مطلية ولها صور مختلفة لأطفال وشباب وشيوخ وفي أعينهم أنواع من الجواهر وفي وجهها ذهب وفضة ، ويقول إنهم كسروا بعض تلك المجسمات فوجدوا في أجوافها جثثا أدمية – أي موميات – وقد طليت بنفس الطلاء – أي التحنيط – وعندما وضعوا مواد التحنيط على النار فاحت منها روائح طيبة ، وقال أن تلك المجسمات كانت مرتبة على حسب العمر ، وحول كل مجسم مجسم آخر من المرمر أو الرخام الأخضر وعليه أنواع من الكتابات التي لم يستطع أحد قراءتها، ويقول المسعودي إن تلك اللغة المكتوبة انتهى العمل بها منذ أربعة آلاف سنة !!

     وكان ذلك الحادث سنة 328هـ ، وكتب المسعودي ذلك الخبر في كتابه سنة 332هـ

آثار الكنوز الفرعونية في الدولة الطولونية :

   1 ـ وقبل الدولة الإخشيدية أسس أحمد بن طولون دولته في مصر وكانت له مع الآثار والكنوز الفرعونية قصة طريفة .

      يذكر البلوى مؤلف " سيرة أحمد بن طولون " أن ابن طولون كان يسير في الصحراء فعثر الفرس في الرمل وساخت قدمه فيه ، ونزل ابن طولون ونظر في موضع القدم فإذا بفتق مفتوح في الرمل ، ففتحوه فإذا بداخله كنز كان مقداره ألف ألف دينار ، وشاع الخبر ، وأرسل ابن طولون إلى الخليفة العباسي (المعتمد على الله ) يستأذنه في صرفه في وجوه البر فوافق فبنى منه المستشفي الطولوني المشهور أو البيمارستان بلغة ذلك العصر .

    وعثر ابن طولون على كنز آخر في جبل المقطم فبنى منه جامعه المشهور والذي لا يزال في القاهرة حتى الآن متميزا بفنه المعماري ..

     واعتاد ابن طولون البحث عن تلك الكنوز ، وأثناء تجواله في منطقة الأهرامات عثر حراسه على قوم يلبسون الصوف وفي أيديهم المعاول وأدوات الحفر ، فجاءوا بهم إليه، فسألهم فقالوا : نحن قوم نطلب المطالب فأمرهم ألا يبحثوا إلا بتصريح ، وعين رجلا من عنده يكون مشرفا عليهم ، وقد أخبروه أن هناك مطلبا في الهرم قد أعجزهم العثور عليه لأنهم يحتاجون إلى أموال ورجال ، فأمر ابن طولون بتوفير احتياجاتهم ، وأقام القوم على الحفر ومعهم الرافقي مندوب ابن طولون ، ثم أخبروا ابن طولون بأنهم وصلوا إلى علامات مشجعة ، فجاء ابن طولون فوجدهم قد كشفوا عن حوض كبير مملوء بالذهب وعليه غطاء مكتوب عليه باللغة القديمة .

    ويقول مؤلف سيرة ابن طولون أنهم أحضروا شخصا ليقرأ المكتوب فقرأ الآتي " أنا فلان ابن فلان ، الملك الذي ميز الذهب ونقاه من الغش والدنس ، فمن أراد أن يعلم فضل ملكي على ملكه فلينظر إلى فضل عيار ديناري على عيار ديناره ، فإن مخلص الذهب من الغش مخلص في حياته وبعد وفاته.."

    وحيث أن اللغة المصرية القديمة لم تكن معروفة للعرب والناطقين بها في ذلك الوقت فإن الأرجح أن المصري القبطى الذي ادعى أنه يفهم الكتابة المصرية القديمة قد ترجم للأمير  أحمد بن طولون " المطلب " الخاص به وبالمصريين في إصلاح العملة الطولونية، بالإضافة إلى أنه أعطاه درسا آخر في أن أسلافه من الفراعنة كانوا أعظم وأقوى وأشد ثراء وأكثر اهتماما بتنقية العملة الذهبية.

    وجدير بالذكر أن ابن طولون تأثر بما سمعه من المترجم المصري فعمل الدينار الطولوني المشهور بعياره وباسمه " الأحمدي" وقد تشدد في دقة العيار وجودة الطلاء . ويذكر المقريزي في كتابة " شذرات العقود عن النقود " أن ابن طولون ضرب بمصر دنانير عرفت بالأحمدية وكان سبب ضربها تلك الحادثة السابقة . وقد قال ابن طولون عندما قرئت عليه الترجمة " الحمد لله، أن ما نبهتني عليه هذه الكتابة على الكنز أحب إلى من المال " .

2ـ وانقرضت الدولة الطولونية بمصر سنة 292 وعادت مصر للسلطة العباسية المباشرة تحت ولاية الوزير ابن الجراح ، إلا أن البحث عن الكنوز الفرعونية لم ينته ، إذ يذكر ابن  الجوزي في أخبار الدولة العباسية سنة 299 في خلافة المقتدر بالله أنه وردت إليه أربعة أحمال من مصر تحتوي على كنز قديم وكان معه مومياء طولها أربعة عشر شبرا ، وكان مبلغ المال خمسمائة ألف دينار .          

أخيرا

1 ـ هذا النهب للآثار المصرية طيلة أكثر من عشرين قرنا من الزمان يؤكد حاجة مصر الآن الى وزارة  سيادية للآثار.

2 ـ وفى 17 فبراير1992م.وفى سلسلة ( قال الراوي) وتحت عنوان (نريــــــــــــد  وزارة .. للآثــــار ) قلت :

 ( سنة 595 هـ  زار مصر الطبيب الفيلسوف عبد اللطيف البغدادي وكتب عن رحلته كتابه " الإفادة والاعتبار" وكان أروع ما فيه وصفه الدقيق للآثار الفرعونية في ذلك الوقت وما كان يحدث فيها من تخريب يومئذٍ, وحين نقرأ هذا الوصف في كتابه ونقارنه بما لدينا من آثار نتعجب من ذلك التدمير الذي لحق بآثارنا من عهد عبد اللطيف البغدادي وحتى الآن ..

* وطبقاً لما ذكره عبد اللطيف البغدادي كان للأهرام ومنطقة الأهرام وضع مختلف عنها اليوم كانت هناك مدينة كاملة للآثار بازاء الضفة الشرقية للآهرام الثلاثة . وقد امتلأت هذه المدينة بمغارات كثيرة العدد عميقة ومتداخلة الأغوار, وبعضها يرتفع إلى ثلاث طبقات ويمكن أن يسير فيها الانسان يوماً كاملاً ولا يراها كلها , وعلى أحجارها الكتابات الفرعونية التي تغطي أيضاً الأهرام الثلاثة. ويقول عبد اللطيف البغدادي إن هذه الكتابات كثيرة جداً حتى لو تم نقل ما على الهرمين فقط إلى صحف لكانت زهاء عشرة آلاف صفحة, ويقول عن هرم خوفو وهرم خفرع أنهما مبنيان بالحجارة البيضاء ، أما الثالث فهو مبني بحجارة الصوان الأحمر شديد الصلابة .

* ويتحدث عن أبي الهول ونعرف منه أن جسد أبي الهول كان مدفونا في الأرض ولا يظهر منه إلا الرأس والعينان فقط وقد غطاهما دهان أحمر لامع . ومعنى ذلك أن التدمير الذي حدث بعد عصر عبد اللطيف البغدادي قد كشط سطح الأرض وأظهر المدفون من جسد أبي الهول وأظهر إلى جانبه آثار كثيرة تم نهبها و ضياعها .. !!

* وقد شهد عبد اللطيف البغدادي في رحلته جانباً من ذلك التدمير, إذ أن ملك مصر وقتها العزيز عثمان الأيوبي حاول هدم الأهرام ، وبدأ بالهرم الأصغر فحشر جيشاً من العمال والمهندسين والآلات وظلوا ثمانية أشهر يهدمون كل يوم حجراً واحداً, ثم وهنت قواهم فتركوا العمل يأساً ولكن بعد أن قاموا بتشويه جانب من الهرم الأصغر .

* ولكن التدمير لحق بعشرات الأهرام الأخرى , إذ كانت هناك كثير من الأهرام تبدأ من الجيزة وتمتد مسافة يومين سيراً على الأقدام, وكان معظمها صغير الحجم , وقد هدمها قراقوش وبنى منها سور القاهرة والقلعة وقناطر الجيزة وقد بقى من أنقاضها ردم كثير وصفه عبد اللطيف البغدادي  الذي وصف ايضاً أهراماً كثيرة في منطقة أبي صير, وبعضها كان انهدم وكانت بقاياه تؤكد أنه كان في حجم الهرم الأكبر في الجيزة, وما بقى من أهرام أبي صير كان مختلف الأحجام والأشكال منه المدرج ومنه المخروطي  .

* وذلك الفيلسوف الحكيم وصف آثار مدينة منف وصفاً يبعث فينا الحسرة  حين نقارنه بالآثار الهزيلة الباقية في البدرشين, لقد أثارت مدينة منف القديمة وآثارها إعجاب ذلك الفيلسوف وجعلته ينسى أسلوبه العلمي الرصين المتزن الهاديء فانطلق يشيد بتلك الآثار في انبهار وحماس وكيف بقيت شامخة بعد آلاف السنين, وما كان يعلم أن التدمير سيفنيها بعد بضع مئات من السنين !!

   وقد وصف من تلك الاثار ما أطلق عليه الناس وقتها بالبيت الأخضر، وهو حجر ضخم قد حفر في وسطه بيت , وقد وصف تفصيلاته و ما  لحقه من تدمير , ووصف التماثيل الضخمة في تلك المدينة وتوازنها وتصميمها ونقوشها ودقائقها, ووصف تمثالين لأسدين, ووصف سور المدينة وما لحقه من تدمير , وأسهمت في أعمال التخريب للبحث عن الكنوز والمطالب واستخراج  الموميات وبعثرة أحشائها للعثور على ما قد يكون فيها من كنوز مخبأة .

* في تلك القرون الوسطى نظر الحكام والأجانب إلى الآثار على أنها  أصنام لا مانع من إزالتها , وكان الذهب هو المقصود الأعظم من البحث والتدمير لتلك الآثار, وتلك مهمة تركها الحكام لكل من شاء وبدون رقيب .وصحيح أن المعابد الوثنية كانت تشكل الجزء الأكبر من الآثار الفرعونية إلا أنها أصبحت مهجورة وزالت عنها القداسة بعد أن انصرف عنها المصريون إلى المسيحية, والغريب أن العصور الوسطى كانت عصور تقديس الأضرحة والقبور المقدسة والأولياء الأحياء والأموات ومع ذلك احتقروا التماثيل والتصاوير  الفرعونية التي لم تعد مقدسة ولم يعد أحد يحج إليها على سبيل التبرك ,  وفيما عدا عبد اللطيف البغدادي فإننا لا نشهد مؤرخاً اهتم بالآثار المصرية اهتماماً علمياً , والمقريزي – أعظم المؤرخين المصريين – تحدث عن الآثار المصرية بما يشبه قصص المصاطب وحكاوي القهاوي , مما يعكس إهمال المثقفين لتلك الحضارة الخالدة .

* إن تاريخ الانسانية مدفون في أرضنا , ونحن نعيش فوق متحف طبيعي لتطور الحضارة الانسانية , ولا يخلو مقرر دراسي في العالم كله من البدء بالحضارة الفرعونية, ولا يتحدث إثنان في أي مكان في العالم عن الآثار القديمة إلا و كانت آثارنا الفرعونية هىّ بيت القصيد. ومع ذلك فقد توارثنا عن القرون الوسطى تلك العادة السيئة في عدم الإهتمام بالآثار الفرعونية التي تنال حظها من اهتمام الدنيا كلها إلا نحن فقط .. !!

* إن التدمير الذي لحق بالآثار المصرية في القرون الوسطى تبدو بعض ملامحه فيما نعثر عليه من أحجار فرعونية في العمائر الفاطمية والأيوبية والمملوكية ومن عملات ذهبية فرعونية في  الكنوز التي ترجع للقرون الوسطى ، ثم حين فتحت مصر أبوابها للأجانب تركتهم ينهبون أهم الآثار والتحف إلى بلادهم , ولا تزال سرقات الآثار تجارة رابحة  لها عصابات متخصصة في الداخل والخارج, ونخشى أن يأتي أحفادنا في المستقبل يعيبون علينا ما نعيبه الآن على أجدادنا في العصور الوسطى .. !!

* إن حكومتنا مشغولة بتوفير احتاجات الانسان المصري وبمشاكل داخلية وخارجية تحجب عنها مشكلة الحفاظ على التراث الفرعوني , وربما اعتبرته ترفاً ثقافياً ليس هذا أوانه . وأخشى أن أقول أن الحفاظ على آثارنا مسئولية انسانية عالمية ينبغي أن يقوم بها اليونسكو نيابة عن الضمير الانساني والحضارة الانسانية .. وهذا اقتراح ثقيل على القلب فمصر التي أبدعت تلك الحضارة ينبغي أن تقوم هىّ على رعايتها وحمايتها .. وليس اليونسكو أو غيره ..

* إن من المضحكات المبكيات أن تقوم على رعاية الآثار المصرية ( الفرعونية ,القبطية , الإسلامية ) مجرد إدارة تابعة لوزارة الثقافة تعاني نقصاً في الإمكانات والخبراء والموظفين , ومطلوب منهم أن يدافعوا بإمكاناتهم الهزيلة عن تراث تم تشييده خلال سبعة آلاف عام  ... !!

* نريد وزارة  .. للآثار .. !!) ..إنتهى المقال .

أخر السطر

1 ـ هذا ما قلته عام 1992 متحسرا. وأعيده اليوم متسائلا :الى متى نظل نستجدى معونات من العالم ونحن ننام فوق أعظم كنوز للعالم ؟

إن وزارة سيادية للآثار كفيلة بأن تجذب لمصر ضعف عددها من السيّاح ..ومن المؤسف أن مصر وهى أكبر موقع أثرى للعالم لا يأتى اليها من السياح ربع أو خمس أو سدس ما يأتى لأسبانيا أو إيطاليا ..

2 ـ انتبهوا أيها الناس .!!

هذه المقالة تمت قرائتها 649 مرة

 


التعليقات (9)
[56965]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2011-03-30
زاهي حواس قبل التنحي وبعد التنحي

في الأيام الأولى للثورة المصرية وتحديدا يوم جمعة الغضب ظهر المخرج خالد يوسف في قناة الجزيرة يحذر من عملية هجوم وسرقات للمتحف المصري وطالب الجيش بسرعة حماية المتحف من السلب والنهب والسرقات وهجوم البلطجية عليه ، وقام الثوار وقتها بعمل كردون أمنى على المتحف الذي دخله مجموعة من البلطجية وكسروا وسرقوا مجموعة من الآثار لا يعلمها إلا من أشرف على عملية السرقة وخطط لها ، وفي نفس اليوم ظهر زاهي حواس ينفي أي سرقة فى المتحف المصري وأن كل شيء تمام وأنه قام بعملية جرد للمتحف والمخازن ولم يجد أى سرقات أو أي قطع ناقصة
 


وفي مقابل هذه التغطية على عملية السرقة تم اختياره وزيرا للآثار لأنه قام بالتستر على المجريمين الكبار الذين سرقوا الآثار ، وبعد أن تولى الوزارة وفي اول تصريح له حتى يحمى نفسه اعترف بأنه قد تمت سرقة 18 قطعة أثرية من المتحف على الرغم أنه نفى ذلك وقال صراحة أن كل شيء تمام ولم تسرق أي قطع
 


اليوم لا يصلح مثل هذا الرجل  لأي وزارة في مصر على الإطلاق واختياره خطأ كبير في حق الثورة وحق المصريين والشهداء وهو خيانة واضحة وعلنية للثورة وهذا الرجل هو الذي ساعد سوزان مبارك في سرقة آثار مصر وتهريبها للخارج فهل بعد هذا الموقف المتضارب يجوز أن نقبله وزيرا في مصر بعد الثورة
 

 

[56966]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2011-03-30
الخطر السلفي على الحضارة المصرية ..!!

هناك خطر آخر  يزيد في خطورته عن سرقة الآثار وبيعها للأجانب فسرقة الآثار هي تعني أنتقالها من مكان لآخر ومن مالك لآخر لكنها تعتبر تحف من السارق ومن البائع ومن المقتني  .. بعكس التيار السلفي الوهابي الذي يرى في هذه الآثار أنها عبارة عن أصنام ..


بل يعتقد السلفيون أن هدمها وتكسيرها واجب شرعي والتقاعس عنه دخول في الجاهلية ..


والدلائل على هذا الموقف كثيرة فهناك كلام كثير أشيع على أن بعض السعوديون كان يشتر ى الآثار ويلقي بها في البحر الأحمر لأنه يتعامل معها كأصنام معبودة من دون الله ...


 

 

[56967]   تعليق بواسطة  محسن زكريا     - 2011-03-30
موقف حركة طالبان السلفية

أتفق مع الأستاذ عبد المجيد في ان الخطر الأكبر على الآثار المصرية يكمن في وجود السلفيين ..


وأضرب مثل بحركة طالبان السلفية التي فجرت تمثالين أثريين  كبيرين منذ حوالي 10 سنوات كانا تابعين للسيخ على ما أتذكر ..ولم تفلح جميع الوساطات لإنقاذ التمثالين من الهدم .


وكانت النتيجة أن نظر العالم كله على أن هؤلاء أعداء للحضارة الإنسنية .. 


 


 


 

 

[56972]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2011-03-30
ولكن هل الآثار المصرية رجس من عمل الشيطان ؟؟

 التمثال في حد ذاته ليس رجساً من عمل الشيطان ، لأنه في النهاية يتكون من مواد البناء العادية مثل الرمل والزلط والأسمنت والخشب .. 


ولكن الرجس هو الأفكار المغلوطة التي تدور حوله مثل النفع والضرر وخلافه .والتي تحوله من مجرد عمل إنساني إلى إله معبود من دون الله ..


فإذا سقطت هذه الأفكار عن التمثال أو الضريح أو حتى الكتاب ( البخاري مثلاً ) .. فإنه يتحول إلى مكوناته الأساسية .. أي أن الرجس هو في الأفكار المتعلقة بهذا الشيئ ..


وخير دليل على ذلك هو تمثال أبوالهول الذي يقع بجانب أهرامات الجيزة في القاهرة .. حيث كان معبوداً أيام الفراعنة ..


ولكن ما هو الموقف الآن منه ؟؟.


الموقف الآن تحول تمثال أبوالهول إلى مزار سياحي يمتطيه السياح ويقفون عليه بأرجلهم ..


إذن العبرة ليست في التمثال ..!! ولكن العبرة فيما يدور حوله من خرافات وأوهام ..

 

[56973]   تعليق بواسطة  محسن زكريا     - 2011-03-30
ولكن هل الآثار القديمة حرام ..؟؟

 يعتقد السلف أن التماثيل أو المعابد الأثرية حرام ورجس من عمل الشيطان ..!!


ولكن ما هو موقف الإسلام من ذلك ؟؟


هناك أمر إلهي قرآني بالسير في الأرض والنظر فيما حدث للأمم السابقة ..


قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (11) الأنعام


قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69) النمل

قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20) العنكبوت .


أي التطلع على تجارب الآخرين ودراسة آثارهم حتى ولو كانو ضالين هو أمر قرآني .. أي أن الأنغلاق السلفي ليس من القرآن في شيئ .

 

[56982]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2011-03-31
ذكر القرآن للتماثيل ..

 في سورة الأنبياء وفي قصة نبي الله إبراهيم .. ذكر موضوع التماثيل المعبودة من دون الله


إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ (52) قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ (53) قَالَ لَقَدْ كُنتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلالٍ مُبِينٍ (54) قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنْ اللاَّعِبِينَ (55) قَالَ بَل رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنْ الشَّاهِدِينَ (56) وَتَاللَّهِ لأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ (57) فَجَعَلَهُمْ جُذَاذاً إِلاَّ كَبِيراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ (58) قَالُوا مَنْ فَعَلَ هَذَا بِآلِهَتِنَا إِنَّهُ لَمِنْ الظَّالِمِينَ (59) قَالُوا سَمِعْنَا فَتًى يَذْكُرُهُمْ يُقَالُ لَهُ إِبْرَاهِيمُ (60) قَالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلَى أَعْيُنِ النَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَشْهَدُونَ (61) قَالُوا أَأَنْتَ فَعَلْتَ هَذَا بِآلِهَتِنَا يَا إِبْرَاهِيمُ (62) قَالَ بَلْ فَعَلَهُ كَبِيرُهُمْ هَذَا فَاسْأَلُوهُمْ إِنْ كَانُوا يَنطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلَى أَنفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمْ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلاءِ يَنطِقُونَ (65) قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لا يَنفَعُكُمْ شَيْئاً وَلا يَضُرُّكُمْ (66) أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلا تَعْقِلُونَ (67) الأنبياء .


الغرض من جعل هذه التماثيل جذاذاً من قبل نبي الله إبراهيم أن يثبت لهم ضعف وقلة حيلة هذه الآلهة المعبودة من دون الله ..لأنه لو كان الهدف هو التدمير في حد ذاته لبدأ بالأكبر .. ولكنه ترك الأكبر ونهاهم جميعاً .. ولكن كان هدف إبراهيم عليه السلام هو تدمير الأفكار حول الأصنام .. وليس تدمير الأصنام لذاتها .أي ان المطلوب هو تدمير الأعتقاد فيها .. وهذا ما فعله القرآن الكريم الرسالة الخاتمة .. فالقرآن الكريم دمر هذه الأصنام بمنهج عقلي ..


أما بالنسبة للتماثيل كأعمال فنية خالية من أي تقديس فهذا تم ذكره في القرآن في قصة نبي الله داوود .


يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِنْ مَحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَاسِيَاتٍ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْراً وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِي الشَّكُورُ (13) سبأ


وهي بالطبع غير محرم اقتنائها ..

 

[56992]   تعليق بواسطة  محسن زكريا     - 2011-04-01
حضارات الأمم السايقة ..!!

 جاء الأمر بالسير في الأرض ..




قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ ثُمَّ انظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (11) الأنعام




قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (69) النمل


قُلْ سِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ بَدَأَ الْخَلْقَ ثُمَّ اللَّهُ يُنشِئُ النَّشْأَةَ الآخِرَةَ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (20) العنكبوت .


ثم جاء هذا الأمر القرآني ليتايع تنفيذ الأمر الذي تكرر ثلاث مرات فجاءت آيتي الروم وفاطر بعبارة "أولم يسيروا "


أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ (9) ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاءُوا السُّوءَى أَنْ كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِئُون (10) الروم 


أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَكَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعْجِزَهُ مِنْ شَيْءٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلا فِي الأَرْضِ إِنَّهُ كَانَ عَلِيماً قَدِيراً (44) فاطر ..


 

 

[56997]   تعليق بواسطة  عائشة حسين     - 2011-04-01
اليونسكو وآثار مصر

. سمعت المشرف أو المدير العام على الآثار ، يقولها ويطلب إلى اليونسكو حماية الآثار لأنها ميراث عالمي ،ولكني لا أذكر أسمه يشكو بمرارة من سرقة الآثار وكان ذلك بعد يوم 25 من يناير بيومين تقريبا ، ويقول إن المتحف المصري قد حماه شباب التحرير ، ويطلب من الشباب أن يحموا الآثار ، وخاصة في الأماكن البعيدة عن القاهرة لأنها تتعرض لنهب منظم ، وليس عليها أي حراسة نهائيا ! ويمكن أن يكون ذلك مقصودا ، وقارن بين حراسة البنوك والآثار مفضلا حراسة الآثار، وبكل المرارة يشتكي ويطلب إلى اليونسكو حراسة الآثار، لأن كل قطعة مسروقة لها رقم عالمي ، ومن الغريب أن تتم سرقتها لأنها معروفة !! وهذا كان عبر اتصال تليفوني لقناة من القنوات . شعرت أن مصر ما زالت بخير بوجود الشرفاء فيها أمثال هذا الرجل، ولا يمكن أن تخلو ، لأنها ولادة كما يقولون لهذا النوع من الرجال .

 

[57010]   تعليق بواسطة  نورا الحسيني     - 2011-04-02
تناقض واضح بين الكلام والفعل

الخوف على الآثار المصرية التي لا تقدر بمال من السلفيين وبعض الإخوان وأفكارهم التخريبية المتطرفة .


فتلك الأفكار المتطرفة تبيح بل تأمر بهدم الآثار وتخريبها ، وقد ورثوها عن حكام القرون الوسطى الذين كانوا ينظرون للآثار على أنها أصنام لا مانع من إزالتها ،, هذا مع أن العصور الوسطى كانت عصور تقديس الأضرحة والقبور المقدسة والأولياء الأحياء والأموات فما هذا التناقض العجيب !!!


ومع ذلك احتقروا التماثيل والتصاوير الفرعونية التي لم تعد مقدسة ولم يعد أحد يحج إليها على سبيل التبرك كما كانوا يفعلون , وقد زاد السلفيين في مغالاتهم فقد أوجبوا إزالة الآثار والأضرحة بحجة أنها تعبد من دون الله ،


ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هو هل العيب في الضريح أم في الشخص الذي يعبده ويجعله إله يحج إليه ويقصده بالزيارة والعبادة من دون الله بحجة أن الأولياء تقربه إلى الله وتشفع له .

اجمالي القراءات 7805
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الإثنين 13 يونيو 2011
[58447]

قد تحقق مطلبك أخيرا يا دكتور أحمد

وأخيرا وبعد مدة من الزمن  تصل إلى أكثر من عشرين عاما  .. تحقق مطلب الدكتور أحمد  ،بعد ثورة 25 يناير  بإنشاء وزارة للآثار مستقلة بعد أن كانت الآثار تتبع وزارة الثقافة !   ولكن إلى الآن لا يزال  البحث قائما عن حصر مسروقات الاثار من قبل مبارك وقبيله ، فقد أفرغوا القصور الملكية مما تحوي ، حتى الهدايا التذكارية  ، والعجب العجاب أن لوحة الخشخاش المفقودة  وجدت عندهم ، ولازال الحديث ممتدا ووجبت المقارنة بين الملك فاروق وبين حسني مبارك  فيما يخص السرقات ،  طبعا الإجابة معروفة إن فاروق الذي يتناولونه بالنقد والذم  ، لم  يقم بما قام به حسني مبارك من سرقات !!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more




مقالات من الارشيف
more