فى مرية من لقائه

الأربعاء 09 سبتمبر 2009


نص السؤال:
ارجو معرفة معني اية 23 من سورة السجدة ( فلا تكن في مرية من لقاءه) جزاك الله خيرا
آحمد صبحي منصور :
أهلا ، وكل عام وانتم بخير.
يقول جل وعلا :( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ)
الضمير فى كلمة ( لقائه ) لا يرجع الى موسى و لكن للكتاب ، أى فلا تكن فى شك من لقاء الكتاب الذى إنزل على موسى ، وهذا الكتاب جعله الله جل وعلا هدى لبنى اسرائيل .
السؤال الهام هو معنى أن محمدا عليه السلام سيلقى الكتاب الذى أنزل على موسى .
ومعنى ألا يكون محمد فى مرية وفى ريب من لقائه بهذا الكتاب الذى انزل على موسى .

بايجاز نقول الاتى :
1 ـ كلمة ( لا ريب ) وما يدل على معناها تأتى فى شيئين فقط هما الايمان بالكتاب السماوى والايمان باليوم الآخر . وهذا ما تكرر فى القرآن الكريم، ومنه:(ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ) ( البقرة 2 ) ( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّتُنذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ ) ( الشورى 7 )
2 ـ يوم القيامة عند الحساب و الميزان يوضع كتاب اعمال الشخص فى كفة ، ومقابله الكتاب السماوى ألأصيل (أم الكتاب ) فى كفة أخرى : ( وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ)( الأعراف 8 : 9 )أى فالخاسر هو الذى ظلم نفسه بكفره بآيات الله جل وعلا فى كتبه السماوية .أى (خفّ ) عمله فى الميزان ولم يثقل فى مقابل كفة الكتاب السماوى . وهذا الكتاب السماوى الأصيل هو كل ما نزل للأنبياء و المرسلين ، وسيكون باللغة العالمية المعنوية للبشر جميعا يوم القيامة حيث سيتخاطبون بالنفس وليس باللسان ، وحيث يتم تقييم الأعمال وخطرات الايمان بلغة المشاعر الموحدة بين الناس جميعا مهما إختلفت ألسنتهم التى كانت فى الدنيا.
3 ـ المحصلة النهائية أن محمدا سيلقى كتاب موسى الذى نزل هدى لبنى اسرائيل يوم الحساب ، وممنوع الشك أو الريب فى هذا اليوم .

والله جل وعلا هو الأعلم بالصواب



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 15138
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأربعاء 09 سبتمبر 2009
[41948]

أخى الحبيب الدكتور/ أحمد منصور

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا حاجة لى أن أطلب منك سعة الصدر فهذا ما أعلمه عنك جيدا

تقول الآية الكريمة:

{وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلَا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ }السجدة23


تقول سيادتك أن "لقائه" تعود على لقاء سيدنا مُحمد للكتاب يوم الحساب.


وأجمعت كتب التفسير التالية على أن "لقائه" تعود على موسى ولقائه برسولنا عليه السلام فى المعراج (الجلالين، زبدة التفاسير، مختصر الطبرى، ابن كثير، القرطبى)


أما الشيخ عبد الجليل عيسى فى تفسيره "المصحف المُيسر" وكذلك تفسير "المنتخب" لوزارة الأوقاف المصرية فقد اتفقا على أن "لقائه" هو لقاء موسى بالكتاب.


ولكن لى رأى آخر:

فـ "لقائه" تعود إلى لقاء موسى بربه الذى آتاه الكتاب فى هذا اللقاء.

والدليل:

{وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاَثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ{142} وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَـكِنِ انظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ{143} قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالاَتِي وَبِكَلاَمِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ{144} وَكَتَبْنَا لَهُ فِي الأَلْوَاحِ مِن كُلِّ شَيْءٍ مَّوْعِظَةً وَتَفْصِيلاً لِّكُلِّ شَيْءٍ فَخُذْهَا بِقُوَّةٍ وَأْمُرْ قَوْمَكَ يَأْخُذُواْ بِأَحْسَنِهَا سَأُرِيكُمْ دَارَ الْفَاسِقِينَ{145} الأعراف


فقد التقى الله بموسى عليه السلام (وواعدنا موسى)

وآتاه الكتاب (وكتبنا له فى الألواح)


أما الحديث عن الميزان فلنا فيه إن شاء الله حديث آخر


مع دعائى لكم ولأهل القرآن أن ينصركم فى معركتكم مع المُضلين


أخيك

عزالدين

10/9/2009


2   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأربعاء 09 سبتمبر 2009
[41950]

أخى الحبيب الدكتور/ أحمد منصور

سلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تقول سيادتك:

[2 ـ يوم القيامة عند الحساب و الميزان يوضع كتاب اعمال الشخص فى كفة ، ومقابله الكتاب السماوى الأصيل (أم الكتاب ) فى كفة أخرى : ( وَالْوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَن ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُم بِمَا كَانُواْ بِآيَاتِنَا يَظْلِمُونَ)( الأعراف 8 : 9 )]


فوالله لو وضعنا صحائف أعمال كل الرسل والأنبياء فى كفة وفى الكفة الأخرى "أم الكتاب" (وهو كتاب الله) لرجحتهم وخفت موازينهم.

ولكن العدل والمعقول أن تكون صحيفة الحسنات فى كفة وصحيفة السيئات فى الكفة الأخرى.

وهنا من ثقلت موازين حسناته الكثيرة أمام سيئاته القليلة فأولئك هم المفلحون

ومن خفت موازين حسناته القليلة أمام سيئاته الكثيرة فأولئك الذين خسروا أنفسهم


وأدعوا الله الآ يكون رأيك صحيحا لأنه  يحرمنى من الـ 1% التى كنت أظن أنها ستنقذنى يوم الحساب.


مع أطيب الأمنيات

أخيك

عزالدين

10/9/2009

 


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 09 سبتمبر 2009
[41951]

أخى الحبيب د. عز الدين نجيب .. يجوز أن يكون رأيك هو الصحيح .. والله تعالى أعلم علم

 قلت يا أخى ما أراه صوابا ، وفى النهاية ختمت بكلمة ( والله جل وعلا هو الأعلم بالصواب  ).


,هدانا الله جل وعلا لنتعلم ما نجهل من كتابه العزيز.


وشكرا


4   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الخميس 10 سبتمبر 2009
[41954]

أخى الحبيب الدكتور/ أحمد منصور

لم تُخيب ظنى فيك يا أستاذى الكريم


فسعة صدرك وتقبلك  للرأى المُخالف هى علامة الأستاذ الذى يُريد من تلاميذه أن يعتمدوا على عقولهم، فيُشجعهم، ولا يسمح لهم أن ينساقوا كالأنعام خلفه كما يفعل أئمة الدين الإصلامى (الإسلامى سابقا والذى صلموا أوصاله فجعلونا أُضحوكة العالمين)، ولكن الأستاذ الحق يهدف إلى أن يصنع رجالا- لا أتباعا ومُريدين - يُفكرون بحرية واستقلالية فيُصيبون أحيانا ويُخطئون أحيانا أُخرى، حتى نصل جميعا بإذن الله إلى الصواب.


هدانا الله جميعا إلى الحق.


نعم الأستاذ أنت!


ويُشرفنى أن أكون تلميذا مُشاغبا فى مدرستك.


عزالدين


10/9/2009


5   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 10 سبتمبر 2009
[41974]

سيدي الفاضل د . أحمد صبحي منصور المحترم , بعد التحية الطيبة

وطاب يومك ,


سأسال حضرتك سؤالا ورد في ذهني وأنا أقرا في ردك على السائل الكريم , وعن تفسيرك للاية : ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَلا تَكُن فِي مِرْيَةٍ مِّن لِّقَائِهِ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِّبَنِي إِسْرَائِيلَ ) و سيسعدني أن رديت علي سؤالي طبعا لو سمح لك وقتك , وشكرا لحضرتك حتى أن لم ترد .


سؤالي هو عن ( من لقائه )  . اولا أنا فهمت ايضا ان حرف الهاء يعود لكتاب التوراة,  وان لقائه وحسب ما فهمت يقصد به لقاء الرسول مع كتاب التوراة على الارض وفي زمن حياة الرسول , وما يؤكد لي ذلك هوما جاء بعدها وهو ( وجعلناه هدى لبني اسرائيل ), اي ان كتاب التوراة الذي كان موجودا عند اليهود في ذلك الوقت لم يكن فيه اي تحريف  وبشهادة الاية , اليس كذلك ؟؟ 


ارجو ان لا أكون قد تعديت حدودي أو ضايقت حضرتك بالسؤال .


دمت تحت حماية الرب


أمل


6   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 11 سبتمبر 2009
[41981]

أهلا بالأحبة .وأقول ..

 أولا : أخى الحبيب . عز الدين نجيب ..أنت إضافة حقييقية لأهل القرآن ، ونستفيد من كل ما تكتب من مقال أو تعليق ، ونحن كلنا تلاميذ نتعلم من بعضنا ،  هدانا الله جميعا الى ما يحبه ويرضاه.


الأخت أمل :


التوراة الحقيقية كانت موجودة لدى أهل الكتاب فى الجزيرة العربية ، ولقد تحدى الله جل وعلا بعضهم بأن يأتى بالتوراة و يتلوها ليثبت كذبه فيما يزعم  فى موضوع خاص بالطعام ( آل عمران 93 ) وحين جاءوا للنبى محمد عليه السلام يحتكمون اليه قال تعالى ( وكيف يحكمونك وعندهم التوراة فيها حكم الله ) الى أن قال جل وعلا ( إنا أنزلنا التوراة فيها هدى ونور  ) ( المائدة 43 : 44 ) . وامتدح رب العزة الصالحين من أهل الكتاب الذين يقيمون الليل يقرأون فى كتابهم المقدس ( ليسوا سواء. من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون ) ( آل عمران 113 ) و نزل التعنيف لبعضهم بأنه كان يأمر الناس بالبر و ينسى نفسه ( وهو يتلو الكتاب ) أى كان يتلو كتاب التوراة الحقيقى ويأمر الناس بالبر ويفعل الشر ( أتأمرون الناس يالبر و تنسون أنفسكم ، وأنتم تتلون الكتاب ؟ أفلا تعقلون ) ( البقرة 44 ) 


كان أهل الكتاب أنواع منهم السابق فى الايمان ومنهم المقتصد ومنهم الباغى ( نفس التقسيم للمسلمين وقد عرضنا لهذا من قبل ) والصنف الباغى كان يحترف التزوير فى التوراة بالكتابة (  فويل للذين يكتبون الكتاب بايديهم ثم يقولون هذا من عند الله ليشتروا به ثمنا قليلا ، فويل لهم مما كتبت أيديهم ، وويل لهم مما يكسبون ) ( البقرة 79 ) ومنهم من يحاول التحريف بالقراءة ( وإن منهم لفريقا يلوون ألسنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب ، وما هو من الكتاب ، ويقولون هو من عند الله ، وما هو من عند الله، ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون ) ( آل عمران 78 ) . لذا وصفهم الله جل وعلا بتحريف ( الكلم عن مواضعه) أو بتحريف ( الكلم من بعد مواضعه ) ( المائدة 13 ، 41 ) .


كان هذا فى عهد نزول القرآن الكريم فى الجزيرة العربية .


أما فى الامبراطورية البيزنطية فقد تعاقبت المجامع المسكونية تحتلف وتتنازع ، و اتفقوا على نسخ معينة من الانجيل وحرموا الباقى ، و أقروا التوراة التى فى أيديهم والتى توراثناها الان ، أما التوراة المذكورة فى القرآن فالله جل وعلا هو الأعلم بها . وبعض الكتابات الغربية عن العهدين القديم و الجديد تعترف بوجود تحريف .. وهو موضوع شائك  لا دخل لنا فيه .


ما يهمنا أن أجدادنا الذين اعتنقوا الاسلام بعد المسيحية نقلوا الى اعتقادهم الجديد معظم الموروثات . ولعل كتابنا القادم ( شخصية مصر بعد الفتح الاسلامى ) يؤكد هذه المقولة.


شكرا .


7   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الجمعة 11 سبتمبر 2009
[41997]

الأخ الحبيب الدكتور/ منصور

سلام عليكم ورحمة الله


أخجلتم تواضعنا عفا الله عنك


قال لى أحد الأصدقاء:


"ولماذا لا تعود كلمة لقائه على لقاء محمد عليه السلام برب العزة؟"


ولا شك أننا جميعا سنلاقى ربنا عز وجل (أما رؤيتنا له فهذا موضوع آخر)


ولكن هذا المعنى خارج سياق الآية تماما.


ثم خطر لى خاطر آخر:


لو كان الرسول سيقابل التوراة فى الآخرة، فما فائدة ذلك له أو لنا؟


لا شىء على الإطلاق!


أخيك


عزالدين


11/9/2009


8   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الجمعة 11 سبتمبر 2009
[42006]

أخى الحبيب د. عز الدين .. هل من الممكن أن تكتب فى هذا الموضوع ؟

نرجو من رب  العزة أن يهدينا بالقرآن ، وأن يعلمنا منه ما ينفعنا وينفع الاخرين.


ثقة فى اجتهادك و عقلك المستنير أخى د. عز الدين ـ اطلب منك أن تبحث الفارق بين (الكتاب ) الذى آتاه الله جل وعلا لموسى و( التوراة ). . ووضع النبى هارون بين ا ( الكتاب ) ( التوراة ) . هذا إذا كان ثمة فارق بينهما .


كنت أريد بحث الموضوع ، ولكن الوقت لا يسعفنى.


لذا أتمنى أن أقرأه ( على الجاهز ) من قلمك الممتع.


خالص محبتى


أحمد


 


9   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 12 سبتمبر 2009
[42017]

سيدي الفاضل د. أحمد صبحي منصور المحترم, شكرا جزيلا

اولا طاب يومك,


واشكرك لتفضلك بالرد على تساؤلي وصحيح فالموضوع كبير وشائك وهو جوهر الاختلاف بين المسيحية والاسلام .


دمت بكل خير


امل


 


10   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأربعاء 16 سبتمبر 2009
[42133]

أخى الحبيب الدكتور/ أحمد منصور

سوف أبحث فى ما طلبته إن شاء الله


وفى انتظار رأيك فى مقالتى عن المسجد الأقصى


فقد صدمتنى أنا ،ولكنى سرت وراء آيات القرآن كما تنصحنا دائما، فانظر إلى اين أوصلتنى!


وكل عام وسيادتك والأسرة الكريمة وأهل القرآن بخير


عزالدين


16/9/2009


11   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   الخميس 14 يناير 2010
[44931]

أعتقد أن المقصود باللقاء هنا هو ..لقاؤ الله

أعتقد أن المقصود هنا هو لقاء الله سبحانه وتعالى .. وهذا من تقصي الآيات التي تتحدث عن لقاء الله سبحانه وتعالى ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3655
اجمالي القراءات : 29,447,473
تعليقات له : 4,070
تعليقات عليه : 12,357
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


محرك البحث عاطل: انا من متابعي الموقع منذ سنتان ، واشكركم على هذه الخدمة المباركة، وانا من تركيا وتركي...

مردوا علي النفاق: يقول علماء الحديث ان النبى محمدا عليه السلام كان يعرف سرائر المنافقين ،بل إن بعض الصحابة...

مَن كَانَ يَظُنُّ : ما معنى قوله تعالى " مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا...

يتلو ..ويزكيهم : السلام علیک م یا استاذ ما معنا یتلو ,یزک یهم ...

الخلافات الزوجية: بدون سبب تركت زوجتى منزلنا ومعها ولدى الصغير . وحاولت معرفة السبب فلم احصل منها سوى على...

كلمة (قل ): ذكرت ان كلمة قل موجودة في القران و هي تتضمن الاسئلة التي كانت تسال للرسول و انه كان ينتظر...

بين الايمان والالحاد: سؤال دائما ما يراودني عندما أقرأ لك ولكل من يعمل عقله في النص الديني كيف وحتى الان لم...

العبرة: أن تقول دائما القصص القرآني لايؤخذمنها التشريع للعبرةفقط ، مامعنى العبرة؟ أليس...

تعليم الجهل: اشعر ان راتبي حرام ، اعمل مدرس للتاريخ القديم ،العصور الحجرية الى الحديثه ... المهم...

ورود الجنة : ما معني قوله تعالي \"و ان منكم الا واردها " ...

تكرار تكرار: السلام عليكم , اولا اشكركم على هذا الموقع الذي يقوم على تدبر القران , ثانيا اريد ان اسالكم...

مسألة ميراث: توفى أبى وترك ثلاثة أولاد وثلاث بنات ، وزوجة وأم ، وأخوة ذكور واخوة نساء . وقد أوصى قبل موته...

النذر والشيخ : 1 ما هوًالندر 2 هل اذا قال الشخص "يارب ما سوف يقوله لي هاذا الشيخ، ساعمل به" هل هاذا نذر? 3...

الوعد بالجنة : ما هو الوعد الذى وعده الله جل وعلا لنا ؟ ( ربنا وآتنا ما وعدتنا على رسلك )؟...

ليس بالاسم واللقب: بعض الناس يستعمل في اللقاءات والكتابات كنيته بدل اسمه الصريح مثل أبوزيد وأبو عبيد ويحسب...

more