سلامة القس

احمد صبحى منصور   في السبت 11 ديسمبر 2010


1 ـ من أشهر أفلام السيدة أم كلثوم ، تلك الجارية المغنية التي أحبها العابد الناسك عبد الرحمن بن أبي عمار ، وقام بدوره في الفيلم  الفنان يحيي شاهين.

والحبكة الدرامية في قصة الفيلم تكمن في وقوع الرجل التقي العابد في غرام جارية مغنية وصراعه النفسي بين حبه وتقواه ، وعلى تلك الحبكة الدرامية دارت قصص كثيرة  . وليس ذلك عجيباً ، وإنما العجيب فعلاً أن تلك الحبكة الدرامية هي قصة واقعية تاريخية ، وأن الغرام الملتهب الذي جمع بين العابد الناسك عبد الرحمن بن auml; أبي عمار والمغنية اللعوب من حقائق التاريخ التي سطرتها كتب التاريخ المحترمة والموثوق بها.

2 ـ ونستطيع أن نقراها في تاريخ الخليفة الأموي يزيد بن عبد الملك الذي حكم الدولة الأموية بعد الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز، كما نستطيع أن نقرأها في خلال ترجمة بطليها : العاشق عبد الرحمن المشهور بلقب القــس والعاشقة سـلامـة التي حملت هي الأخرى لقب سـلامـة القــس ..

3 ـ ولكن كيف تجتمع المتناقضات وينتج عنها ذلك العشق الغريب بين عابد ناسك ومغنية لعوب؟ وكيف يحدث هذا في مكة المكرمة في بداية القرن الثاني الهجري حيث عاش كبار التابعين ومشهورو النساك والمتعبدين ؟..

4 ـ إن السياسة الأموية هي المسئولة عن ذلك التناقض..

إذ أن الحجاز "مكة والمدينة" كان موطن المعارضة السياسية والحربية ضد الأمويين وعاصمتهم دمشق.. فمن المدينة ومكة خرجت الثورات تحتج على انفراد بني أمية بالحكم وتحويلهم الخلافة إلى ملك وراثي يقوم على القهر والاستبداد ، ومن المدينة خرج الحسين ثائراً بأهله وكانت مأساة كربلاء ، وعلى أثرها ثارت المدينة ثورة عارمة فاقتحمها الجيش الأموي وانتهك حرمتها ، وبعدها ثار عبد الله بن الزبير في مكة وأعلن نفسه خليفة فهزمه الأمويون وقتلوه وصلبوه ولم يأبهوا بحرمة البيت الحرام..

وحتى لا تعود المدينة ومكة للثورة وتسيل الدماء ويقتل الأمويون أقاربهم من قريش في الحجاز ارتأى الأمويون حلاً آخر هو شغل أبناء المهاجرين والأنصار في مكة والمدينة بالمال والمتاع والجواري والغناء والشعر وكل وسائل التسلية ، وبذلك امتلأت مكة والمدينة بأرباب الغناء وأصبحت في كل منهما مدرسة فنية تنافس الأخرى ، ويهيج تلك المنافسة الشعراء وأصحاب السمر والأخبار ، وبينما أنغمس في المجون أكثرية الشباب فإن الأقلية ردت عليهم بالتطرف في العبادة والزهد والنسك ، وحدث الالتقاء بين طرفي النقيض في علاقة العابد عبد الرحمن القـس بسـلامـة اللعوب..

5 ـ وينتمي عبد الرحمن بن أبي عمار إلى قبيلة جشم ، وقد سكن مكة واشتهر فيها بأنه أفضل الناس عبادة ونسكاً فأطلقوا عليه لقب "القــس"..

أما ســلامــة فقد نشأت جارية بالمدينة وتعلمت الغناء على أعلام الغناء فيها وأشهرهم معبد وابن عائشة وجميلة ومالك بن أبي السمح. وحين استوى عودها واشتهرت بحسن الصوت نافستها جارية أخرى كانت دونها في حسن الصوت إلا أنها كانت أجمل منها وجهاً وهي "حبابة" ، إلا أن ســلامــة امتازت عن حبابة بميزة إضافية وهي قولها الشعر ، فكان ثمنها أعلى ومحـبـُّوها أكثر..

ونالت سـلامـة إعجاب أحد المترفين في مكة فاشتراها وأحضرها إلى بلده مكة ، وهو سهيل بن عبد الرحمن بن عوف ، وأبوه الصحابي المشهور .. وتحولت دار سهيل إلى ملتقى للماجنين محبي الغناء والسمر والجمال ، تظل نوافذه مضاءة ورواده إلى الفجر في سرور وحبور وأصواتهم تصل إلى جنبات الشارع..

وذات يوم مر عبد الرحمن القــس على دار سهيل فسمع صوت سلامة وهي تغني فأعجبه صوتها فتوقف ، وكان منظراً غريباً أن يتوقف القس العابد ليسمع الغناء ، ووصل الخبر إلى الفتى الماجن سهيل فنزل يدعو القس للدخول فأبى وانصرف في خجل ، إلا أنه في اليوم التالي عاد في الوقت نفسه ووقف يسمع الغناء ، وتلاحقت الهمسات حول القـس كلما مر يوم وهو على عادته يسمع الغناء ويرفض الدخول ، وفي النهاية غلبه الشوق فاستجاب لرجاء سهيل ودخل داره وشاهد سـلامـة وجلس معها وشغف بها حباً وهامت به غراماً ، ولم يستطع كتمان مشاعره ففاض لسانه شعراً سارت به الركبان ، فاشتهرت سلامة وأصبح لقبها سلامة القس..

على أن عبد الرحمن القس في حبه لسلامة ظل محافظاً على ورعه وتقواه ، إذ جلس معها في خلوة فقالت له : والله أنا أحبك ، فقال لها : والله أنا أحبك ، قالت : وأشتهى أن أقبلك ، فقال : وأنا والله أحب ذلك ، فقالت: وما يمنعك ؟ فقال : إني أخاف الله .. ثم قام عنها وتركها وعيناه تدمعان ، وعاد إلى نسكه وعبادته وانقطع عنها ، إلا أن شوقه كان يغلبه أحياناً فيمر ببابها ويرسل إليها السلام ، ويقال له : أدخل فيأبى ، ويعود دامع العينين ..!!

6 ـ وانتشرت قصة سلامة وغرام العابد الناسك بها ، ووصلت إلى دمشق مصحوبة بالأشعار التي قالها الناسك والأشعار الأخرى التي قيلت فيهما ، وكان تداول الشعر هو أسرع الطرق لنشر الأخبار و الشهرة . وكان الخليفة الأموي يزيد بن عبد الملك مشهوراً بالمجون باحثاً عن الجديد والمشهور من ألوان المتع ، وعرف أن سلامة وحبابة قد وصلتا إلى النهاية في الشهرة فبعث من اشتراهما له ، وسافرت سلامة إلى دمشق وحظيت مع حبابة لدى الخليفة الشاب ، وبينما ماتت حبابة في عهد الخليفة فإن سلامة عاشت بعده ، ويذكر المؤرخون أن الخليفة الأموي  اشترى سلامة من مولاها بعشرين ألف دينار.

7 ـ واقفرت مكة من أخبار سلامة القس ، وتحولت الآذان إلى دمشق تتسمع ما يقوله الخليفة الشاب وما يقال له ، وهو يجلس بين الجاريتين المشهورتين سلامة وحبابة ، وهما تغنيان له وتسقيانه الخمر ، فكان إذا غلبه السكر يقول : أريد أن أطير ، ويلقي بنفسه في بركة ماء أو حمام السباحة ، وانتشرت هذه الأخبار عن الخليفة في أرجاء الدولة الأموية ، واستغلها أعداء الدولة في الدعاية ضدها ، فكان أبو حمزة الخارجي الثائر على الأمويين يخطب في مكة ويقول عن الخليفة يزيد بن عبد الملك "أنه أجلس حبابة عن يمينه وسلامة عن يساره ، ثم قال: أريد أن أطير ، فطار إلى لعنة الله وأليم عذابه".

ويذكر المؤرخون أن ابن الخليفة يزيد بن عبد الملك قد تولى الخلافة بعد عمه سليمان ، وذلك الابن الذي تولى الخلافة اسمه الوليد بن يزيد ، وكان مثل أبيه في حب المجون حتى أنهم ثاروا عليه وقتلوه ، ويذكر الطبري في تاريخه أنهم اتهموه بأنه كانت له علاقة شائنة بجواري أبيه ، ويذكر المؤرخ الصفدي أنهم اتهموه بأن له علاقة بسلامة.

وبسبب تلك الحياة الماجنة دخلت الدولة الأموية في طور الضعف والانقسام الداخلي لأن الذي ثار على الخليفة الوليد بن يزيد وقتله وتولى الخلافة بعده هو الخليفة يزيد بن الوليد ، وبعد بضع سنوات سقطت الدولة الأموية ..سنة 132هــ.

وكانت سلامة وما تمثله من مجون من أسباب سقوط هذه الدولة .

8 ـ ونعود إلى العابد الناسك عبد الرحمن القس ، إذ أنه بعد رحيل سلامة إلى دمشق  أراد أن يداويها بالتي كانت هي الداء ، إذ طفق يمر على سوق الجواري يبحث عن شبيه للحبيبة الغائبة فرأى جارية رائعة الجمال غالية الثمن اسمها "ريا" فافتتن بها ، وظل يطوف بمكانها . وسارت الركبان بالحب الجديد للناسك ذي القلب الرقيق ، وقال فيه الشاعر المشهور ابن قيس الرقيات يصف غرامه السابق اللاحق :

لقد فتنت ريا وسلامة القسـَّا   فلم يتركا للقس عقلا ولا نفسا

فتاتان أما منهما فشبيهة الـ   هلال وأخرى منهما تشبه الشمسا

تكنان أبشارا رقاقا وأوجهاً    عتاقاً وأطرافاً مخضبة مـُلسا

وجاء إلى القس زملاؤه من النساك المتعبدين يلومونه ، وكان منهم كبار التابعين مثل عطاء وطاووس ومجاهد ، فرد عليهم بدمع غزير وشعر حزين .

وعلم بخبره عبد الله بن جعفر بن أبى طالب الهاشمي فخشي أن تتكرر مأساة القس مع سلامة ويبعث الخليفة الأموي يشتري "ريا" ويحرم القس منها، لذلك جاء من المدينة إلى مكة وبعث للتاجر فاشترى منه "ريا" ، وجمع الناس حوله في محفل عام ، وبعث للقس فأتى ، وسأله عن أحواله فشكا له الحب وقلة الحيلة ، فأمر بإحضار الجارية إليه وأهداها له ومعها مائة ألف درهم نفقة لهما ..

وقام عبد الرحمن القس مسرورا وتوارى بحبيبته (ريا ) بين سطور التاريخ..

هذه المقالة تمت قرائتها 814 مرة

 

تعديل To English

التعليقات (9)
[53478]   تعليق بواسطة  عبدالمجيد سالم     - 2010-12-06
ماذا لو قلنا على أحد شيوخ المسلمين الآن قسا ..!!
حذف التعليق
تعديل التعليق

في هذه الحادثة التاريخية نرى ان الرجل شديد الورع والتقوى والخوف من الله كان يقال عليه أنه قس .. أي يشبهوه بالقس في ورعه .. وهذا يعكس أن المسلمين الاوائل أو الرأي العام الشعبي كان ينظر بكل أحترام للقساوسة .


أما نحن الآن في ظل الأزهر والقاعدة والأخوان والجهاد .. فانت لو قلت لأحد الشيوخ بإنه قس سوف يثور عليك ويكفرك .. وربما يوشي بك لجهاز أمن الدولة لإعتقالك ..


هذه الملاحظة نأخذها من بين سطور المقال .. وهي تعكس التدهور الذي وصلنا إليه من الإنغلاق ..!!

 

[53481]   تعليق بواسطة  محسن زكريا     - 2010-12-06
لا هو قس ولا هي مغنية لعوب ..!!
حذف التعليق
تعديل التعليق

يقول الدكتور احمد في مقاله ( ولكن كيف تجتمع المتناقضات وينتج عنها ذلك العشق الغريب بين عابد ناسك ومغنية لعوب؟ )..


الحقيقة أو الأقرب للحقيقة والمنطق انه ليس عابد ناسك .. كما أنها ليست مغنية لعوب .. فكلاهما يسكن في داخله الحب والحنين للمعسكر الآخر ..


فمعسكر القس يسكن في داخله حياة الغناء والمجون والرقص والأنفلات ..


ومعسكر سلامة يسكن في داخله الميل لحياة الزهاد والنساك ..


وهذا يثبت ان النقيضين غالبا ما يكونوا قريبين من بعضهم  البعض وللمداراة على هذا الميل  ترى شدة النقد بين كلا المتناقضين ..


فالقس هنا يتطلع أن يعيش في جو المغنية اللعوب وخياله الداخلي بسيطر عليه هذا الإحساس ..


والمغنية اللعوب تتطلع ان تعيش حياة القس ..


والأقرب للحقيقة أنه ليس قساً وهي ليست مغنية لعوب ..


 


 

 

[53482]   تعليق بواسطة  سيد أبوالدهب     - 2010-12-06
سؤال للدكتور أحمد ..!!
حذف التعليق
تعديل التعليق

عبدالله بن جعفر قام مشكورا بشراء شبيهة سلامة بمبلغ كبير من المال قبل أن يشتريها الخليفة الأموي ويحرم عبدالرحمن القس منها .. ويقول الدكتور أحمد صبحي في ىخر مقاله (  وقام عبد الرحمن القس مسرورا وتوارى بحبيبته (ريا ) بين سطور التاريخ..


 ) أي ان عبدالرحمن القس قد نال شبيهة محبوبته التي يتصور انه بدونها لا يمكن أن يحيا ..


والسؤال هنا .. ماذ فعلت معه تلك الفتاة في باقي القصة .؟؟؟


. هل وجد ما توقعه منها من حب وعشرة أم جعلته يعاني ما تبقى له من عمر ؟؟ ..


المعروف أن قصص الحب العنيفة التي سجلهاا التاريخ كلها لا تنتهي بزواج الحبيبين .. !!


لأنه لو تزوج قيس من ليلى أو عنتر من عبلة او كثير من عزة . الخ . لجمع كل شعره الذي يعبر عن مشاعره واحضر حجرين وبعض القش وصنع ناراً وحرق كل اوراقه ..!!

 

[53485]   تعليق بواسطة  رضا عبد الرحمن على     - 2010-12-06
العبرة التاريخية من هذه القصة ((وعلاقتها بالتوبة))
حذف التعليق
تعديل التعليق

من خلال هذه القصة التاريخية وما يشابهها من قصص نستخرج عبرة تاريخية هي أن أي إنسان مهما وصل من زهد وتقوى وعبادة لله جل وعلا فهو معرض أن تكون له سقطة يقع فيها لخداع الشيطان بأن يختلط عقله وتختلط مشاعره بالحب والانشغال بجارية لعوب مثل سلامة ، واستمر هذا القس العابد الناسد على هذه الحال مدة طويلة يتقرب من سلامة وينشغل بها وقد جلس معها فى خلوة وهو لا يزال يعيش حياة العابد الناسك وقد تأثر كثيرا عندما هجرته وسافرت بعيدا عنه رغما عنها ، فلم يستسلم لحبه وقلبه وذهب يبحث عن بديل تعوضه المشاعر الجياشة التي كادت تفتك به كل هذا رغم ورعه ووصفه بالقس العابد الناسك والعبرة من هذا كله أن أي إنسان مخلوق بشري مثلنا من لحم ودم أصلهما التراب هو معرض بأن يقع فريسة للشيطان وغير معصوم من الخطأ على الإطلاق مهما بلغ إيمانه وتقواه وهنا نجد الحكمة والرحمة الإلهية في مسألة التوبة والرجوع إلى الله تبارك وتعالى ، فهذا العابد الناسك قضى زمنا طويلا في العبادة لدرجة اشتهر فيها وتم وصفه بالقس تعبيرا عن التزامه وزهده وورعه وهجره الدنيا وكل ما فيها ، وفي فترة معينه وقع في حبائل جارية لعوب حولته من عابد ناسك زاهد فقط الى عابد ناسك غير زاهد اشتعلت بداخله نزوات الدنيا وشهواتها شأنه شأن معظم البشر فهو إنسان ولذلك يجب ان نعلم أن إيمان أي مخلوق بشري يزيد وينقص وكل إنسان مهما كان اسمه وحجمه ووضعه فهو بحاجة للتوبة والاستغفار والندم على أي خطأ يقع فيه ، ولذلك يقول ربنا جل وعلا (( .....  وَتَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَيْرَ الزَّادِ التَّقْوَى وَاتَّقُونِ يَا أُولِي الْأَلْبَابِ ))البقرة:197 ، وهذا يعنى أن الإنسان يجب ألا يظن أنه قد وصل لقمة الإيمان والزهد طالما يتنفس ويسعى فى الأرض فهو عرضة لاكتساب السئات مثل الحسنات ولكن التوبة والاستغافر هما العلاج الوحيد ...
 

 

[53492]   تعليق بواسطة  غريب غريب     - 2010-12-06
كانت عندي مداخلات ولكن اخي رضا ختم اخرها
حذف التعليق
تعديل التعليق

لو ان العقل كان موجودا لم يكن هناك زهد ونسك ولم يكن هناك لعب وغناء. . لكن كانت هناك مشاعر وآذان تريد ان تمتلئ بأي حدث . .وكانت دمشق تريد ان تكون هي مركز الاحداث . .ما اشبه الامس باليوم
 

 

[53505]   تعليق بواسطة  سوسن طاهر     - 2010-12-07
تطبيق القرآن على هذا الواقع التاريخي ..!1
حذف التعليق
تعديل التعليق

القرآن الكريم حكم على هذا الواقع التاريخي .. وأسأل الدكتور احمد صبحي عن وضع المرأة في هذا المقال وهل يتفق هذا مع القرآن الكريم  .. وهل المراة هنا ضحية ؟؟ .. وكيف انها كانت تنتقل من رجل لآخر بعقد البع والشراء ..وكيف انها لا تستطيع ان تقول لا لمن يريدها غن دفع ثمنها ..


كنت قد قرات منذ فترة ليست بالقصيرة أنك ستكتب بحث في هذا الموضوع يجيب عن معظم هذه التساؤلات .. ما زلت في انتظار البحث ..


 

 

[53508]   تعليق بواسطة  سوسن طاهر     - 2010-12-07
تعليقا على تعليق الأستاذ سيد ابوالدهب .
حذف التعليق
تعديل التعليق

أقتباس ..


المعروف أن قصص الحب العنيفة التي سجلهاا التاريخ كلها لا تنتهي بزواج الحبيبين .. !!


 


لأنه لو تزوج قيس من ليلى أو عنتر من عبلة او كثير من عزة . الخ . لجمع كل شعره الذي يعبر عن مشاعره واحضر حجرين وبعض القش وصنع ناراً وحرق كل اوراقه ..!!


كلا الحبيبين يتوقع من حبيبه الآخر الذي ضحى من اجله الكثير والكثير .. بالتالي يصاب كلا منهما بالأحباط لأنه لم يجد ما توقعه .. ولكني اختلف مع الأستاذ ابوالدهب فيما ذهب غليه من أنه سوف يحرق شعره الذي كتبه في أيام الولع .. لنني أرجح ان يضع نفسه بين اوراقه ليحترقا معاً .. وسيترك حبيبته تعيش بدونه وبدون شعره ..

 

 

[53520]   تعليق بواسطة  أيمن عباس     - 2010-12-07
الوهابية قضت على التسامح
حذف التعليق
تعديل التعليق

لقد قضت الوهابية بمنهجها المتطرف وتبنيها للفكر الدموي المتسلط قضت على هذا التسامح الذي نلمحه بين سطور المقال والذي كان موجودا في الماضي  في الجزيرة العربية  .


لو حدثت مثل هذه القصة في هذا العصر فسوف يصفون أصحااب الفكر المتطرف بالكفر والذندقة كل من يشترك فيها .


فسلام عليكي يا سلامة أنت والقس وأتذكر هذه المقولة من الفيلم


لا ملامة في الحب لا ملامة       والقس عاشق سلامة

 

[53546]   تعليق بواسطة  فتحي مرزوق     - 2010-12-08
الرؤية المغايرة ..!!
حذف التعليق
تعديل التعليق

هذا الفيلم رغم ما به من عيوب إلا أنه عمل جيد رغم وجود الكثير من التحفظات ..


أرى ان الدكتور احمد صبحي يمتلك الفرصة لكي يعطى الرؤية الدرامية المغايرة .. ولو تم الإنتاج كفيلما دراميا أو مسلسلا ..ستكون المقارنة بين العملين يوضح الفارق بين المدرستين ( مدرسة التجميل ومدرسة الحقيقة بلا تجميل )..


هي فرصة مهمة بالطبع للتوضيح ..

اجمالي القراءات 9169
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 30 ديسمبر 2010
[54463]

ألف سلامة

عندما  يتعافى إنسان من مرضه يقال له ألف سلامة، فهل ألف سلامة هي نفسها الموجودة في القصة ؟ وهي مكافأة له على تعافيه أيضا الذي يعود من سفر فيقال له بالسلامة .. فقط مزحة .. إننا في هذه القصص التارخية الممتعة نرى أنها تعبر عن واقعه، وترسم بالألوان الطبيعية ؟ سماته ، مهما حاولت الأقلام  أن تصور أن فترة التابعين كانت مختلفة، فهذه هي البيئة وهذا هو الواقع المعاش ،فما رأيكم دام فضلكم هل ما زلتم تعتقدون بأن قربهم الزمني من عصر النبوة دليل على الأخذ عنهم ؟ ومبررا للمتأخرين بتقليدهم  فقط دون أن يفتحوا باب الاجتهاد ؟  فبعدهم قفل باب الاجتهاد بقفل مسوجر !!


2   تعليق بواسطة   رضا عامر     في   الأربعاء 12 يونيو 2013
[72221]

اتوقع ماذا حدث

بين القس وريا ولماذا انتهت السيرة عند هذا الحد اذ ان القس اكتشف انها سيدة عادية مثل كل النساء بالاضافة الى انها كانت بتشحر وهى نائمة فاشند بينهما الخلاف وباعها فى سوق الجوارى وكان فيها من الزاهدين


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
باب دراسات تاريخية
بقدمها و يعلق عليها :د. أحمد صبحى منصور

( المنتظم فى تاريخ الأمم والملوك ) من أهم ما كتب المؤرخ الفقيه المحدث الحنبلى أبو الفرج عبد الرحمن ( ابن الجوزى ) المتوفى سنة 597 . وقد كتبه على مثال تاريخ الطبرى فى التأريخ لكل عام وباستعمال العنعنات بطريقة أهل الحديث ،أى روى فلان عن فلان. إلا إن ابن الجوزى كان يبدأ بأحداث العام ثم يختم الاحداث بالترجمة او التاريخ لمن مات فى نفس العام.
وننقل من تاريخ المنتظم بعض النوادر ونضع لكل منها عنوانا وتعليقا:
more