أتقوا شر الشعب إذا غضب:
سلامة البرادعي مسئولية مبارك شخصيا

عمر عفيفي في الخميس 18 فبراير 2010


lt;/o:p>

عودة البرادعي لأرض الوطن وتطلع المصريين له علي أنه المخلص المنتظر لما يلاقوه من فقر وفساد وظلم وهوان علي أيدي النظام الحالي باتت تشكل تهديداً خطيراً ليس علي بقاء أو إمتداد النظام فحسب بل وعلي مصالح وأطماع دول أخري كثيرة بالمنطقة علي رأسها إسرائيل .

فا إسرائيل تعلم جيداً أن البرادعي أو غيره لن يحقق للكيان الصهيوني 1% مما قدمه ويقدمه وسيقدمه النظام الحالي الذي أصبحت إسرائيل أول من يحافظ علي بقاؤه وإستمراره في سدة الحكم في مصر ، وتستخدم إسرائيل كل ما لديها من إمكانات وإتصالات ووسائل إعلام عالمي ولوبي يهودي بالولايات المتحدة الامريكية وإوروبا لمساعدة هذا النظام في البقاء علي قيد الحياه رغم أنه ميت أكلينكياً ،وذلك ليس حباً في سواد عينيه ولكن حباً في مصالحها  التي تتعارض بالطبع مع مصالح المصريين أولا والعرب ثانياً ،والإيرانيين ثالثاً ، ويبدو أن الضغوط الشديدة التي مارسها اللوبي الصهيوني أثرت في سياسة الإدارة الآمريكية الحاليه لحد أنها تخلت وتراجعت عن تأييد التغيير الديمقراطي وحقوق الانسان بشكل واضح لا يخفي علي أحد .

ولعل المعادلة البسيطة التاليه توضح مدي رعب إسرائيل من وصول أي شخص وطني مثل الدكتور البرادعي أو غيره للحكم في مصر

80 مليون مصري+ حكومة وطنيه ديمقراطية + وحده وطنيه حقيقية + موارد مصر الماديه + وحده عربيه وسوق عربيه مشتركه = دوله عظمي قويه تسمي مصر يعمل الجميع لها ألف حساب وحساب .

ولآن من البديهيات أن تحرير القدس وفلسطين يبدأ من تحرير القاهرة من الفساد وشفاءها من أنفلوانزا التوريث التي أصابت الجسد المصري وعطلت كل وظائفه الحيويه فلا بد أن تقف إسرائيل ومن وراء إسرائيل لكي تظل مصر علي حالها ويظل ذلك النظام أو إمتداده مستمراً ليخدم المصالح الآسرائيليه بعينيه وبلا تفكير .

 السؤال الهام الآن

من يحمي أمن وسلامة الدكتور البرادعي في مصر ؟؟؟

ولابد أن نرد علي ذلك السؤال الهام !! ومن الآن !! حتي لايحدث ما لا تحمد عقباه لا قدر الله لآننا سندفع جميعاً الثمن وندخل في نفق مظلم لا يعلم نهايته غير الله .

فمن المعلوم وفقاً للقانون المصري وقانون هيئة الشرطة رقم 109 لسنة 1971 في مادته الاولي

مادة ([1]): الشرطة هيئة مدنية نظامية بوزارة الداخلية رئيسها الأعلى رئيس الجمهورية، وتؤدي وظائفها وتباشر اختصاصها برئاسة وزير الداخلية وتحت قيادته، وهو الذي يصدر القرارات المنظمة لجميع شئونها ونظم عملها.

ونري وبنص القانون أن السيد رئيس الجمهورية هو الرئيس الآعلي للشرطة ويتلوه وزير الداخليه ولأن من المعلوم للكافه أنه لايتم في الداخليه أي شئ إلا بأوامر فأن سلامة البرادعي وسلامة حياته مسئوليه رئيس الجمهورية ووزير الداخليه وهذا أمر لا يقبل أي شك  .

ولإن البرادعي ليس علي هوي مصالح إسرائيل وأطماعها وخططها ، فحياته من المحتمل جدا أن تكون  في خطر شديد ولا بد أن يتم تأمينها بشكل جاد وحاسم ، خاصة أن للموساد الآسرائيلي سوابق عديدة لا تخفي علي أحد ويمكن أن ترتكب حماقه بشكل أو بأخر لتغوص مصر في مشاكل أكثر مما هي فيه وطبعا لصالح إسرائيل.

ولا ينبغي أن يخشي البرادعي من حراسته من الامن المصري لانهم سواء امنوه أم لا ، فهو تحت المراقبة المستمرة 24 ساعه في اليوم وهو أمر لايحتاج إلي مفهوميه أو يحتمل الشك واحد في المليون .

ونحن نحذر النظام المصري من حدوث أي مكروه أيا كان يمس البرادعي وسلامته وحياته ونحمل الرئيس الأعلي للشرطه المصريه السيد حسني مبارك ووزير داخليته والسيد جمال مبارك المسئوليه كامله ، كما أننا نحذر كل من تسول له نفسه من أختراق السيادة والامن القومي المصري  لأرتكاب أي حماقه من هذا النوع بأيدي مأجوره أو خارجيه لآن ثمنها سيكون غالياً ولن تمر بسلام بل ستكون القشه التي ستقسم معاهدة السلام وكامب ديفيد وأتقوا شر الشعب المصري إذا غضب .

كما ينبغي أن تعلم القوي العظمي وأقصد أمريكا تحديدا أن أي مكروه من هذا النوع سيقلب الموازين رأسا علي عقب ولن يمر بسلام مثلما مر تسميم عرفات ، أغتيال بنازير بوتو ، وتفجير الحريري ،  و المبحوح مؤخراً في الامارات وغيرهم وغيرهم الكثيرون ، وعليها أن تنصح صديقها الحميم حستي مبارك وحليفتها إسرائيل أن ذلك خط أحمر لا ينبغي الاقتراب منه أو مجرد التفكير فيه لأن ذلك سيكون في غير صالح أمريكا ومصالحها.

وعلي أمريكا أن تعلم أنها تراهن علي الحصان الخسران والمريض والذي لن يستطيع أن يكمل في الحلبه أكثر من ذلك ولن يستطيع الاستمرار في حماية مصالحها فلن يستطيع أن يقضي علي حماس ولا حزب الله ولن يستطيع أن يواجه إيران لانه في الحقيقة غير قادر علي فعل شئ وأنظروا لموكبه كم هو خائف ومرعوب من شعبه ويختفي خلف مليون ونصف جندي أمن مركزي وألالاف المدرعات  دفع الشعب الامريكي ثمنها من خلال المعونه المشئومه ، ولابد أن تقرأ الموقف قرأه صحيحه أن أرادت أن تحافظ علي مصالحها التي باتت علي المحك جراء سياساتها في المنطقة .

أتمني من الله أن أكون مخطئاً لكن حسي الامني بحكم عملي السابق كضابط شرطة يرغمني علي أتخاذ الحيطه والحذر وما أجمل أن يفطن الرئيس الاعلي للشرطه أن الوقايه خيراً من العلاج لآن العلاج سيكون مكلف ومدمر وثمنه باهظ ولا ينبغي ان يستمع لنصائح المراهقين والصغار وكفانا ما نحن فيه

اللهم فاشهد أني قد حذرت

                                                                                                                                                                                                                             العقيد /عمر عفيفي

باحث زائر بجامعة جورج تاون

afifiomar3@hotmail.com

 

 

اجمالي القراءات 7204

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   Mohamed Awadalla     في   الخميس 18 فبراير 2010
[45853]

why is only one would run for election?

I do not know if they could be that stupid and harm him, but in the same time I wish we would have so many to run for this election, because what could happened if something bad happened to this man?


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 19 فبراير 2010
[45869]

لو حدث مكروه للبردعي

لو حدث مكروه للبردعي  لكان ذلك عار لن يغتفر، ولن يمحوه سيناريوهات الاعتذارات  الجاهزة  التي تقال في مثل تلك الظروف ، ونحب أن ننبه السادة المسئولين   إلى أن نظرية المؤامرة نظرية سارية المفعول ، وسوف يذكر التاريخ بحروف من ...... حجم التزييف والتزوير .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-31
مقالات منشورة : 10
اجمالي القراءات : 110,178
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 9
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt