8 نصائح لمساعدة طفلك على تطوير ثقته بنفسه

اضيف الخبر في يوم الخميس ٠١ - ديسمبر - ٢٠٢٢ ١٢:٠٠ صباحاً. نقلا عن: الجزيرة


8 نصائح لمساعدة طفلك على تطوير ثقته بنفسه

من الصعب أن تعيش الحياة وأنت تشعر بانعدام الثقة بنفسك، وكذلك يحتاج الأطفال بشكل خاص إلى الشعور بأنهم حصلوا على دعم الأسرة والأصدقاء وهم ينتقلون من مرحلة الطفولة إلى البلوغ.

قد يكون الأطفال محاطين بالأصدقاء والعائلة، ومع ذلك يبدو عليهم الشعور بالوحدة والضياع، وذلك لعدم شعورهم بثقة المحيطين بهم، فكيف يمكن إذن تطوير الثقة بالنفس لدى الأطفال؟

وفقا لموقع "كيدز هيلث" (Kidshealth)، فإن الأطفال الذين يشعرون بالثقة وبالرضا عن أنفسهم لديهم القدرة على تجربة أشياء جديدة وبذل قصارى جهودهم في ما يقومون به أو يكلفون به. فهم يشعرون بالفخر لما يمكنهم فعله، ويمكنهم التعامل مع الأخطاء والمحاولة مرة أخرى حتى لو فشلوا في البداية.

أما الأطفال الذين يعانون تدني الثقة في أنفسهم، فيشعرون بعدم اليقين، ويعتقدون أن الآخرين لن يقبلوهم ولن يرضوا بانضمامهم إليهم. وقد يعرضهم ذلك لسوء المعاملة ويواجهون صعوبة في الدفاع عن أنفسهم ويستسلمون بسهولة، إضافة إلى ذلك فهم يجدون صعوبة في التأقلم عندما يرتكبون خطأ أو يخسرون أو يفشلون.

إليك 14 نصيحة لتكون مثالا جيدا لطفلك
بعض طرق مدح الأطفال يمكن أن تأتي بنتائج عكسية، لذا لا تبالغي في الثناء (بيكسلز)
يمكن أن تبدأ الثقة بالذات في وقت مبكر من الطفولة، وتتعزز ببطء مع مرور الوقت. فهي تبدأ عندما يشعر الطفل بالأمان والحب والقبول، وحينما يحظى بالرعاية والاهتمام الإيجابي.

يشعر الأطفال بالرضا عن أنفسهم عندما يكونون قادرين على القيام ببعض الأمور بشكل مستقل واستخدام مهاراتهم وتطويرها. وينمو تقديرهم لذواتهم عندما يلاحظون انتباه الوالدين لهم وثقتهم في تركهم يجربون. ومع نمو الأطفال أكثر، يمكن أن تنمو الثقة بالذات حينما يجربون ويتعلمون بشكل دائم.

وفقا لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" (Unicef)، فإن الأطفال يطورون إحساسا بالثقة في محيطهم عندما تتم تلبية احتياجاتهم بشكل إيجابي. وبالتالي، فإن كونك حساسا ومتجاوبا مع الأطفال يقوي العلاقات ويؤثر بشكل إيجابي على تنمية الثقة. ويستطيع الآباء بناء الثقة لدى أطفالهم عن طريق 4 أمور:

يحتاج الأطفال إلى الارتباط عاطفيا بالأشخاص المهمين في حياتهم، من خلال العناية بصحتهم الجسدية وسلامتهم وقضاء الوقت وإظهار المودة للرضع والأطفال الصغار.
دعم الأطفال في البيئات والأنشطة الجديدة، فعندما يغامر الأطفال بالخروج إلى عالمهم الجديد يجب أن تؤكدي لهم أنك ستكونين موجودة لدعمهم وحمايتهم.
ساعديهم على الاستكشاف والتعرف على محيطهم.
تعلمي كيف يتواصل الأطفال أو يعبرون عما يحتاجون إليه. الاستجابة لتلك الاحتياجات على الفور وبعناية من أهم الأمور لتنمية الثقة لدى الأطفال وهم صغار.
كيف تستدرجين طفلك الكتوم ليحكي عن يومه الدراسي؟
تعلمي كيف يتواصل الأطفال أو يعبرون عما يحتاجون إليه (شترستوك)
كيف يمكن للوالدين بناء الثقة لدى أطفالهم
يختلف كل طفل عن الآخر، لذلك فإن بناء الثقة قد يكون أسهل عند بعضهم، ويحتاج إلى مزيد من الجهد لدى البعض الآخر. وقد يواجه بعض الأطفال مواقف يمكن أن تقلل من تقديرهم لذواتهم، ومع ذلك يمكن علاج الأمر من خلال التالي:

ساعدي طفلك على تعلم القيام بالمهام: وعند القيام بذلك، أظهري له الدعم والمساعدة في البداية، ثم دعيه يفعل ما في وسعه حتى لو ارتكب أخطاء. يجب أن تتأكدي من حصول طفلك على فرصة للتعلم والمحاولة والشعور بالفخر.
امدحي طفلك بحكمة: صحيح أنه من الجيد مدح الأطفال، لكن بعض طرق المدح يمكن أن تأتي بنتائج عكسية. لذا لا تبالغي في الثناء، لأن المديح الذي لا يكون مستحقا لا يكون صحيحا.
تجنبي كذلك أن يكون المديح على الصفات الثابتة مثل الذكاء: الأفضل أن يكون معظم الثناء على الجهد والتقدم والسلوك.
تجنبي الانتقادات القاسية: فالرسائل التي يتلقاها الأطفال عن أنفسهم من الآخرين تترجم داخلهم إلى آراء ثابتة عن ذواتهم. والكلمات القاسية -مثل "أنت كسول جدا"- ضارة وليست محفزة. والأفضل أن تتعاملي مع طفلك بصبر وأن توضحي له كيف يقوم بالأمور بشكل صحيح.
ركزي على نقاط القوة: انتبهي لما يفعله طفلك جيدا ويستمتع به وركزي على نقاط القوة أكثر من نقاط الضعف.
امنحي فرصة للأطفال من أجل تقديم المساعدة والعطاء: ينمو احترام الذات والثقة بالنفس عندما يرى الأطفال أن ما يفعلونه مهم للآخرين. يمكن للأطفال مثلا المساعدة في المنزل أو القيام بمشروع تطوع في المدرسة أو حتى مساعدة إخوتهم.
امنحي طفلك فرصا متكررة لإظهار السلوك المسؤول: عندما يرتكب الطفل خطأ استكشفي أسباب ذلك، واطلبي رأيه في ما يتعلق بكيفية القيام بالعمل بشكل أفضل؛ فذلك اعتراف ضمني من شأنه أن يشعره بأنه شخص له كيانه ومشاعره وآراؤه واحتياجاته.
أكدي لطفلك كلما سنحت الفرصة أنه شخص حكيم: وأنه بإمكانه الوثوق بقدراته لاتخاذ خيارات جيدة وتحقيق أهدافه. عندما يتعثر طفلك ويكافح من أجل أمر ما، تأكدي من أنه يحتاج إلى دعمك ليثق في أن أسرته تقف إلى جانبه وتوجهه.
أخبري طفلك أن المشكلة التي يمر بها منفصلة عن هويته: وأنه يمكن الخروج منها بوضع خطة جيدة. سيشعر طفلك بالقوة لأنك تساندينه وتدعمينه
اجمالي القراءات 171
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق