نائبة أمريكية تتهم "الإخوان" بالضلوع في هجمات 11 سبتمبر

اضيف الخبر في يوم الإثنين ٠٩ - سبتمبر - ٢٠١٣ ١٢:٠٠ صباحاً.


نائبة أمريكية تتهم "الإخوان" بالضلوع في هجمات 11 سبتمبر

نائبة أمريكية تتهم "الإخوان" بالضلوع في هجمات 11 سبتمبر

كتب : أمنية نجيب الإثنين 09-09-2013 16:41
مجلس النواب الأمريكي مجلس النواب الأمريكي

اتهمت عضوة مجلس النواب الأمريكي ميشيل باخمان، تنظيم الإخوان بالضلوع في هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001.

وقالت باخمان، على هامش مؤتمر صحفي انعقد مؤخرًا: "نحن نقف ضد هذا الشر العظيم (في إشارة للإخوان)، فنحن لسنا منهم أبدًا ولن ننسى من الذي تسبب في أحداث الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية.. لن ننسى من تسبب في قتل ثلاثة ألف من الأمريكيين الشجعان".

ونقلت صحيفة "هفنجتن بوست" الأمريكية عن باخمان قولها: "رأيت وأدركت التهديد الذي وجّهه تنظيم الإخوان لمصر وللمصريين، بل أيضًا للعالم أجمع".

تصريحات باخمان جاءت بعد المؤتمر الذي شاركها فيه النائبان الجمهوريان ستيف كينج ولوي جومرت، وعبّر فيه الثلاثة عن دعمهم للحكومة المصرية في حربها على الإرهاب، وأثنوا على الجيش المصري الذي تحرك استجابة لشعبه للإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي، ووصفوا تنظيم الإخوان بـ"العدو المشترك".

اجمالي القراءات 4991
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الإثنين ٠٩ - سبتمبر - ٢٠١٣ ١٢:٠٠ صباحاً
[73020]

إحذر و من التحول المفاجى فى السياسة الأمريكية

جميعنا سمعنا وتابعنا موقف الإدارة الأمريكية من ثورة الثلاثون من يونيو المعلن بكل وضوح وتصميم ولمس الجميع التأييد الجامح لجماعة الإخوان وحكومة الإخوان وتابعنا ردود فعل هذا الموقف الأمريكى الصادرة عن ساسة ومفكرين وحكومات على مستوى العالم التى تفتوتت بين الصدمة والإستغراب والريبة (( كيف تساند وتؤازر أمريكا بؤرة ومفرخة الإرهاب العالمى متمثلة فى جماعة الإخوان المسلمين التى خرج من تحت عبائتها غالبية الجماعات الإرهابيه التى تعتتنق فكر إرهابى وهابى سلفى لا يمت للإسلام بأى صلة اللهم إلا أن من صنعو هذا الفكر يدعون أنهم مسلمون زوراً وبهتاناً فمن يعتنق فكراً يبيح سفك دماء الأبرياء يستحيل أن يكون مسلماً والإدارة الأمريكية لديها من الإمكانات الإستخباراتية ما يؤكد أنها تعلم ذلك بالتأكيد فما الذى تغير حتى يتغير الموقف الأمريكى هذا التغير الحاد الى النقيض فترسل وفد الكونجرس ليدلى بتلك التصريحات لحفظ ماء وجه الرئيس الأمريكى بعد تصريحاته المؤيدة بشدة لتلك الجماعة الإرهابية ونعلم جميعاً إدعاء الإدارة الأمريكية وتشدقها بأنها تحارب الإرهاب فبالتأكيد أن السبب فى هذا الموقف هو موقف أمريكا من سوريا الذى ووجه بوقوف روسيا ضدها معلنة أن عالم القطب الواحد آن له أن يتغير فما كان من الإدارة الأمريكيه إلا أنها قررت أن تلملم عجرفتها وعهرها السياسى وفجرها فى التأييد الأعمى للأهداف الصهيونية العنصرية فى منطقة الشرق الأوسط (( فهل آن الأوان لأمريكا أن تهتم بشؤنها الداخلية ومشاكلها التى تهددها تهديداً حقيقيا بدل من تلك المغامرات لصالح القرد الصهيونى الماسك بلجام هذا الديناصور الأمريكى الأخرق ))


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق