ثلاثة أسئلة

السبت ١١ - مايو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
السؤال الأول الفاتحة السريانية منشور على الفيس صفحة بالكتابة السريانية فيها الفاتحة أو ما يقترب منها ، ويقولون أن الاسلام إقتبس الفاتحة من السريانية . ما رأيكم يا استاذنا ؟ السؤال الثانى : ما معنى ( الثياب ) هل هى الملابس الداخلية أم الخارجية ؟ السؤال الثالث : مسألة ميراث : مات عمى وترك بنتين وهذا العم كان أبى هو الذى قام على رعايته ابى فى حياة جدى ، وبعد ان تعلم سافر للخليج وكون له ثروة بالاضافة الى ما ورثه من جدى وكان نصيبه اكثر من نصيب ابى لأن جدى كان يؤثره على ابى حتى ان جدى وعده وعدا شفهيا با يكتب له بيت العائلة ولكن مات دون ان يكتب هذا . بالتالى فان البنتين سترثان هذا البيت وتركة عمى ابوهما وامهما زوجة عمى ماتت فى حياة عمى . هل لى نصيب فى تركة عمى ؟ وهل يجوز للبنتين الانفراد ببيت العيلة بناء على قول جدى شفهيا بأن البيت سيكتبه لابوهما ؟
آحمد صبحي منصور :

إجابة السؤال الأول :

أولا : دين الله جل وعلا ( الاسلام ) واحد مع اختلاف الزمان والمكان واللسان . قال جل وعلا : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسَانِ قَوْمِهِ لِيُبَيِّنَ لَهُمْ ) ُ (4)  ابراهيم ) ونطق القرآن الكريم خاتم الوحى الالهى باللسان العربى . قال جل وعلا : ( فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِينَ وَتُنذِرَ بِهِ قَوْماً لُدّاً (97) مريم)( فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (58)  الدخان ).

ثانيا : كل الرسالات الالاهية تركّزت حول ( لا إله الا الله جل وعلا وعبادته وحده ) قال جل وعلا : ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلاَّ نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدُونِ ) 25 )الأنبياء ) وعن النهى عن الوقوع فى الشّرك . قال جل وعلا لخاتم النبيين عليهم جميعا السلام : (وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ ) ( 65 ) بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ (66 )الزمر )

ثالثا : وحى الله جل وعلا هو نفسه لكل الأنبياء مع اختلاف اللسان . قال جل وعلا : (إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِن بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ( 163 ) وَرُسُلاً قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِن قَبْلُ وَرُسُلاً لَّمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَيْكَ وَكَلَّمَ اللَّهُ مُوسَى تَكْلِيمًا ( 164 )النساء ).

رابعا : شرائع الله جل وعلا واحدة فى أساساتها من نوح  عليه السلام الى القرآن الكريم . قال جل وعلا : (  شَرَعَ لَكُمْ مِنْ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحاً وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ كَبُرَ عَلَى الْمُشْرِكِينَ مَا تَدْعُوهُمْ إِلَيْهِ اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي إِلَيْهِ مَنْ يُنِيبُ (13) الشورى ).

خامسا  : الذى يحدث أن يفلح الشيطان فى تأسيس أديان أرضية بوحى شيطانى ، يطغى على الاسلام ، ولكن تتبقى ملامح من الدين الالاهى ، منها البسملة وما يشبه الفاتحة ،  وملامح من قصص الأنبياء .

أخيرا : يوم القيامة سيقول رب العزة جل وعلا لبنى آدم : ( أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ ( 60 ) وَأَنْ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُّسْتَقِيمٌ ( 61 ) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ ( 62 )  يس ).

الأ نتعظ بهذا ونحن على قيد الحياة . قال جل وعلا عن القرآن الكريم فى نفس السورة : ( إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ ( 69 ) لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ ( 70 )  يس )

إجابة السؤال الثانى :

هى الملابس الخارجية . هى اللباس العلوى فقط . نستفيد هذا من  الآيات الكريمة التالية : ( وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنْ الظَّهِيرَةِ ) (58) النور ) ( وَالْقَوَاعِدُ مِنْ النِّسَاءِ اللاَّتِي لا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَنْ يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ) (60) النور )  ( أَلا إِنَّهُمْ يَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِيَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلا حِينَ يَسْتَغْشُونَ ثِيَابَهُمْ يَعْلَمُ مَا يُسِرُّونَ وَمَا يُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (5) هود ) ( وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَاراً (7) نوح ) ( عَالِيَهُمْ ثِيَابُ سُندُسٍ خُضْرٌ )(21)الانسان )

إجابة السؤال الثالث :

لا عبرة لوصية جدك لعمك ، لأنها ظالمة . هذا حتى لو قام بكتابتها .

أما عن التركة فللبنتين الثلثان فيما ترك ابوهما من مال وعقارات ، ولك الباقى .  



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 745
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   مصطفى اسماعيل حماد     في   الأحد ١٢ - مايو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95266]

وقد تشمل الثياب الداخلية أيضا


أعتقد أن الثياب تشمل كل الملابس سواء الداخلية أو الخارجية لقوله تعالى وثيابك فطهر ومعلوم أن الثياب الداخلية هى التى تستوجب التطهير.

2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين ١٣ - مايو - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95267]

شكرا د مصطفى الملكى ، واقول :


هذه الايات تشريع خاص بالنبى محمد عليه السلام .

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5018
اجمالي القراءات : 54,540,465
تعليقات له : 5,369
تعليقات عليه : 14,692
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


الشذوذ من تالت: ( وَالل َّذَا نِ يَأْت ِيَان ِهَا ...

لا غُسل عليه: إذا وجد المؤم ن بقعا بثوبه الداخ لي وهو لم ير...

د عثمان: قد قمت بالتس جيل منذ فترة على هذا الايم يل ...

ماذا لو قرأت لنا ؟: اغلب الظن بأن البحر ين المذك ورين في...

مسألة ميراث: ,,ابن توفي قبل والدة ـ وبعده ا توفي الوال د ــ...

باب للزواج : Sender Name : محمد اشرف فوزي الصفط ي Sender Name :...

تربص : ما معنى كلمة تربص فى القرآ ن ؟ لأن المعن ى ...

( قُل ) والصلاة : عن كتاب ( قل ) لماذا لم ترد ( قل ) فيما يخض الصلا ة ؟...

استماع الضلال : ما الفرق بين أن أستمع لخطبة الجمع ة في بيتي أو...

أهل النبى اسماعيل: ما معنى الأهل فى الآية 55 من سورة مريم ؟ ...

البخارى : عندي ملاحظ ة في سياست كم المنه وجة ضد...

إعجاز علمى فى السّنة : أود ان اعرف رأيك فى موضوع الإعج از العلم ى فى...

وما كنا له مقرنين : مامعن ى قول الله سبحان ه وتعال ى (وَمَ ...

الخليفة وميراث الجد: اود سوالك عن اصل الخلق هل فالقر ان ما يثبت ان...

دواء المضطرّ: عندي مشكلة في ( الكلى ) بسبب وجود ( حصو / تصغير حصى...

more