السجود على الأذقان

الجمعة ٢٩ - سبتمبر - ٢٠٢٣ ١٢:٠٠ صباحاً


نص السؤال:
الاستاذة هاجر الاسود من تونس الخضراء تسأل : ( ماذا يعني ان يخر الناس للاذقان سجدا ؟و يدخلون الابواب سجدا ؟ ).
آحمد صبحي منصور :

الإجابة :

أولا : (  وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّداً )

أمر الله جل وعلا بنى اسرائيل وهم مع موسى أن يدخلوا قرية ليأكلوا من خيراتها ، على أن يكون دخولهم من أبوابها وهم ساجدون يدعون ربهم جل وعلا أن يحُطّ عنهم ذنوبهم . فكان أن بدلوا صيغة الاستغفار ، فعاقبهم الله جل وعلا بالرجز أى الدمامل المتقيّحة ، وهو نفس العقاب الذى عوقب به فرعون وقومه . قال جل وعلا :

1 ـ ( وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (58) فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَنزَلْنَا عَلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (59) البقرة )

2 ـ ( وَإِذْ قِيلَ لَهُمْ اسْكُنُوا هَذِهِ الْقَرْيَةَ وَكُلُوا مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ وَقُولُوا حِطَّةٌ وَادْخُلُوا الْبَابَ سُجَّداً نَغْفِرْ لَكُمْ خَطِيئَاتِكُمْ سَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ (161) فَبَدَّلَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ قَوْلاً غَيْرَ الَّذِي قِيلَ لَهُمْ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِجْزاً مِنْ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَظْلِمُونَ (162) الاعراف )

3 ـ وجاء ذكر الرجز عقابا لفرعون وقومه من قبل فى قوله جل وعلا : ( فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْماً مُجْرِمِينَ (133) وَلَمَّا وَقَعَ عَلَيْهِمْ الرِّجْزُ قَالُوا يَا مُوسَى ادْعُ لَنَا رَبَّكَ بِمَا عَهِدَ عِنْدَكَ لَئِنْ كَشَفْتَ عَنَّا الرِّجْزَ لَنُؤْمِنَنَّ لَكَ وَلَنُرْسِلَنَّ مَعَكَ بَنِي إِسْرَائِيلَ (134) فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُمْ الرِّجْزَ إِلَى أَجَلٍ هُمْ بَالِغُوهُ إِذَا هُمْ يَنكُثُونَ (135) فَانتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ فِي الْيَمِّ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ (136)   الأعراف ). تحمّل فرعون وقومه كل العقوبات ما عدا الرجز .

ثانيا : ( يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً ).

عن قوله جل وعلا : ( قُلْ آمِنُوا بِهِ أَوْ لا تُؤْمِنُوا إِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مِنْ قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً (107) وَيَقُولُونَ سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنْ كَانَ وَعْدُ رَبِّنَا لَمَفْعُولاً (108) وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعاً (109) الاسراء ) ، نقول :

1 ـ الله جل وعلا يأخذ من إيمان علماء بنى اسرائيل حُجّة على العرب الكافرين بالقرآن الكريم . وتكرر هذا فى قوله جل وعلا :

1 / 1 ـ  ( أَوَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ آيَةً أَنْ يَعْلَمَهُ عُلَمَاءُ بَنِي إِسْرَائِيلَ (197)  الشعراء )

1 / 2 : ( وَلَقَدْ وَصَّلْنَا لَهُمْ الْقَوْلَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (51) الَّذِينَ آتَيْنَاهُمْ الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِهِ هُمْ بِهِ يُؤْمِنُونَ (52) وَإِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ قَالُوا آمَنَّا بِهِ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلِهِ مُسْلِمِينَ (53)  القصص ).

ثالثا :

  السجود للأذقان له قصة تصل نزول القرآن الكريم على خاتم النبيين بموسى وقومه وجبل الطور . ونتتبعها كالآتى :

  1 :  بعد ميقات موسى مع ربه جل وعلا على جبل الطور رجع فوجد قومه قد عبدوا العجل الذهبى الذى صنعه لهم السامرى . غضب موسى وشمل غضبه أخاه هارون الذى إستخلفه فيهم . ( الأعراف 143 : 151 ). تكفيرا عن ذنوبهم وتوبة لهم  إختار موسى منهم سبعين رجلا لميقات الله جل وعلا فوق جبل الطور ، فأخذتهم الرجفة ، فاستغفر موسى. قال جل وعلا : ( وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلاً لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمْ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا إِنْ هِيَ إِلاَّ فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ (155) وَاكْتُبْ لَنَا فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ إِنَّا هُدْنَا إِلَيْكَ ) فقال له ربه جل وعلا : ( قَالَ عَذَابِي أُصِيبُ بِهِ مَنْ أَشَاءُ وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ (156) الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمْ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمْ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالأَغْلالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (157) الاعراف ). أى جاء وقتها ذكر خاتم النبيين عليهم جميعا السلام ، ومن سيتبعه من المؤمنين من أهل الكتاب ومن العرب وغيرهم . وهنا نعلم أن النبى محمدا مذكور فى التوراة ، ثم جاء ذكره فى الانجيل . وهذا ما توارثه العلماء المؤمنون من أهل الكتاب .

2   : وذكر رب العزة جل وعلا أنه أخذ عليهم العهد والميثاق وقد رفع فوقهم جبل الطور . وجاء هذا فى وعظ وتذكير لبنى إسرائيل وقت نزول القرآن الكريم . قال جل وعلا :

2 /   1 : ( وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمْ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (63) البقرة )

2 / 2  : (  وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمْ الطُّورَ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاسْمَعُوا )(93)   البقرة )

2 /   3 : ( وَرَفَعْنَا فَوْقَهُمْ الطُّورَ بِمِيثَاقِهِمْ )  (154)  النساء )

2   / 4 : (  يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ قَدْ أَنجَيْنَاكُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ وَوَاعَدْنَاكُمْ جَانِبَ الطُّورِ الأَيْمَنَ )  (80) طه ).

3 ـ ويصف جل وعلا رفع جبل الطور فوقهم وهم يأخذون العهد والميثاق . قال جل وعلا  : (  ( وَإِذْ نَتَقْنَا الْجَبَلَ فَوْقَهُمْ كَأَنَّهُ ظُلَّةٌ وَظَنُّوا أَنَّهُ وَاقِعٌ بِهِمْ خُذُوا مَا آتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (171) الاعراف ).

3 / 1 :  نتخليهم وهم ساجدون على الأرض ينظرون فى خوف لجبل الطور المرفوع فوقهم يظنون أنه سيقع بهم . هذه الوضعية الفريدة من السجود تعنى أنهم كانوا يسجدون على أذقانهم . ليس لها معنى آخر .

3 / 2 :  وتناقلت الأجيال المؤمنة هذا الموقف ،وفى طياته التبشير بخاتم النبيين عليهم جميعا السلام ، والتبشير بالكتاب الالهى الخاتم القرآن الكريم ، ومن سيتبعه من أهل الكتاب والعرب وغيرهم . لذا حين علموا بالقرآن الكريم سجدوا كأسلافهم على إذقانهم يبكون خاشعين. وذكر هذا رب العزة جل وعلا لكفار العرب وعظا ، وهم الذين كانوا يحتفظون بتقدير كبير لعلماء أهل الكتاب فى عصرهم .  

أخيرا :

1 ـ كانت التوراة الحقيقية والانجيل الحقيقى موجودين فى الجزيرة العربية وقت نزول القرآن الكريم . نعلم هذا من آيات كثيرة ، منها :

1 / 1 :  ( كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلاًّ لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلاَّ مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (93) آل عمران ).

1 / 2 : (  وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمْ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ ثُمَّ يَتَوَلَّوْنَ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُوْلَئِكَ بِالْمُؤْمِنِينَ (43)  المائدة ).

1 / 3 : ( وَلَوْ أَنَّهُمْ أَقَامُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ مِنْ رَبِّهِمْ لأَكَلُوا مِنْ فَوْقِهِمْ وَمِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ مِنْهُمْ أُمَّةٌ مُقْتَصِدَةٌ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ سَاءَ مَا يَعْمَلُونَ (66 )

1 / 4 :  (  قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَسْتُمْ عَلَى شَيْءٍ حَتَّى تُقِيمُوا التَّوْرَاةَ وَالإِنجِيلَ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْراً فَلا تَأْسَ عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (68)   المائدة ).

2 ـ عمر بن الخطاب أجلى أهل الكتاب من الجزيرة العربية الى الشام والعراق ، وعوملوا خارجها ــ فى البلاد المفتوحة ـ معاملة شنيعة ، وبدأت الحروب بين العرب والبيزنطيين ، وكان الخلفاء الفاسقون صحابة الفتوحات هم البادئون بالعدوان . وارتكبوا هذا العدوان باسم الاسلام . وباسم الاسلام أيضا وبسبب الحروب المستمرة ظهر تقسيم العالم الى ( دار الحرب والكفر ودار السلام والاسلام ). وفى هذا الإنقسام والاستقطاب تم إخفاء التوراة الحقيقية المُشار اليها فى آيات القرآن الكريم ، وحل محلها ما يسمى ب ( العهد القديم ) معبرا عن واقع مؤسف للأغلبية من أهل الكتاب ، ولقد راجعت العهد القديم فلم أجد فيه ما جاء فى القرآن الكريم عمّا حدث فى جبل الطور مع موسى وقومه .

3 ـ ومع ذلك فلا تزال توجد أقلية ضئيلة من مؤمنى أهل الكتاب ، ليس عندهم تقديس للبشر والحجر ، ويؤمنون بالقرآن الكريم . وقد عرضنا لهم ولجزء من تاريخهم فى فتوى سابقة ، نرجو الرجوع اليها .



مقالات متعلقة بالفتوى :
اجمالي القراءات 1737
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 5025
اجمالي القراءات : 54,812,992
تعليقات له : 5,373
تعليقات عليه : 14,700
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي


المسجد الأقصى : قرأت كتاب أُكذو بة المسج د الأقص ى فى مدينة...

الفراخ المفترسة : سيدة عجوزة كانت تعيش بمفرد ها فى بيتها فى...

المتقون ..والخمر: انتم تقولو ن ان الخمر کان حراما من...

رشيد وعدنان ابراهيم : صديقك رشيد المغر بى المتن صر المرت د يهاجم...

سبقت الاجابة : سؤالا ن مهمان جدا : 1 في الركع تين الاخي رتين ...

الخلود : الخلو د هل يوجد فى الدني ا ، ؟ هل يصح ان يقال (...

سجود السهو : (ان اعتمد نا على القرا ن فقط دون الرجو ع الى...

النذر والشيخ : 1 ما هوًال ندر 2 هل اذا قال الشخص "يارب ما سوف...

أجبنا على هذا : عليكم السلا م .... استاذ نا العزي ز احمد صبحي...

جند فرعون : عملت فى الشرط ة المصر ية ، فى مباحث أمن...

فكرتكم عن الصلاة : من الناح ية العقل ية فيه تناقض فى كلامك م عن...

ليس حراما : الفا ظل السلا م عليكم رجاء الإجا بة ...

دفاعا عن المذعور.!!: الأخ/ حمد صبحي منصور المحت رم أخي العزي ز ...

شهر واشهر حرام : جاء فى القرآ ن الكري م شهر حرام وأشهر حرام ....

إطعام القطط والكلاب: هل من يطعم الحيو انات كالقط ط والطي ور له...

more