" أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ":
تدبر قول الله تعالى " أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ "

محمد صادق Ýí 2024-03-04


 

تدبر قول الله تعالى " أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ "

 

قول الله تعالى "  الَّذِينَ آَمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِكْرِ اللَّهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" الرعد :28

المتدبر فى هذه الأية يلاحظ الأتى:

1- فى هذه الأية يريد الله سبحانه أن يشير إلى حكمة بالغة عكس ما يتوهمه الناس.

2- كلمة تطمئن و معنى كلمة ذكر الله وحرف ألا وأخيرا لماذا إضافة حرف الباء مع كلمة ذكر الله.

لمحة بلاغيه:  مختصره:                                                                       

* ذكر الله: فما هو ذكر الله : ذكر الله على قولين كما فى كتب التفسير:

القول الأول:يقصد به القرءآن الكريم وأنظر إلى قول الله تعالى:

{ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَوَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ ) (سورة الحجر 9

القول الثانى:المقصود به هو ذكر إسم الذات العليه الله أو الرحمان:

فى قوله تعالى:{ إِنَّنِي أَنَا اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي  (سورة طه 14)

راى الشخصى:كل ما يقوم به الإنسان من عبادات وشعائر ومعاملات خالصة لوجه الله تعالى وعلى مراده، فأعلم أنك فى دائرة ذكر الله تعالى.

التوكيد على الإطمئنان بذكر الله جاء على طريقتين:

التوكيد الأول:

* كلمة تطمئن: ذكرت مرتين فى آية واحدة للتوكيد وبينهما حرف ألا.

* حرف ألا :  ألا مركبة من لا وألف الإستفهام: أ و لا

حرف إستفتاح وإستفهام وتنبيه نحو قول الله تعالى:الَا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ

وحرف ألا تكون تنبيها ويكون بعدها أمر أو نهى أو إخبار: ألا تخاف ربك

التوكيد الثانى: إستخدم التقديم والتأخير فى قوله تعالى:

"أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ"           فما الفرق لو قال الله تعالى:         أَلَا تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ بِذِكْرِ اللَّهِ"

فى المثال الأول:قدم الله سبحانه الخاص على العام وهو الجار والمجرور فبدأ بذكرِ اللهالذى هو الأساس فى الإطمئنان فقرر أن ذكر الله هو السبيل الوحيد إلى الإطمإنان وليس شىئ أخر. هذه هى الحكمة التى تقول بها هذه الأية الكريمة.

أما فى المثال الثانى: قدم العام على الخاص وهو الإطمئنان وأخَّر الخاص وبذلك يمكن القول أن الإطمئنان ياتى بذكر الله والمال أو البنون أو الزوجات الصالحات و..... الخ.

فهذا يدل على دقة إختيار الكلمة ومراعاة التقديم والتأخير حسب أهمية الخبر .

* حرف الباء المضافة إلى كلمة ذكر الله:  بذكر الله

هنا الباء المضافة تعنى الوسيله والواسطة بمعنى أن الوسيله التى تؤدى إلى الإطمئنان هى ذكر الله فقط.

ستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمرى إلى الله إن الله بصير بالعباد".

اجمالي القراءات 669

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء ٠٦ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95126]

أكرمكم الله استاذ محمد صادق .


مقال ممتاز أستاذ محمد صادق أكرمكم الله ..وأنا مع حضرتك بأن ذكر الله  جل جلاله يشمل كل فعل أو قول أو إيمان فيه خشية وخشوع وتقوى لله جل جلاله ولا يقتصر على ترديد إسم الله أو أى إسم من أسمائه الحُسنى سبُحانه وتعالى أو على قراءة وتدبر القرءان الكريم فقط ...وهذا يكون أيضا من خلال قوله تعالى ( قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين) فالإيمان وزيادة الإيمان والعبادات والمعاملات التى يُبتغى فيها وجه الله فهى ذكر لله رب العالمين ونسأل الله أن ننال ثمرتها بإطمئنان قلوبنا برحمة الله ورضوانه فى الدُنيا والآخرة .





قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ





2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأحد ١٠ - مارس - ٢٠٢٤ ١٢:٠٠ صباحاً
[95128]

د. عثمان على


أشكرك على مداخلتك وكلماتك الطيبة الى زادت من قوة المقال فبارك الله فيك وأن موضوع ذكر الله حدث فيه تخريب للعقول والخروج عن النص القرءآنى. وألحمد لله ان نتفق سوبا على هذا الموضوع الذى أعتبره من أساسيات الدين وأقول أكثر من هذا أن عماد الدين هو ذكر الله ولى خطبة مفصلة لذلك قلت ذكر الله هو الهدف الأساسى للمسلم أن يكون دائما فى معية الله سبحانه وتعالى,



اشكر سيادتكم مرة ثانية وإلى اللقاء مع تدبر جديد إن شاء الله.



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 443
اجمالي القراءات : 7,048,290
تعليقات له : 699
تعليقات عليه : 1,402
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada