العدوان والإستنفار الدائم وغير المبرر!؟:
العدوان والإستنفار الدائم وغير المبرر!؟

أنيس محمد صالح Ýí 2023-05-07



العدوان والإستنفار الدائم وغير المبرر!؟

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ {208} البقرة .. 

 

كل تلك المفاهيم المغلوطة والعدوانية والتشويش والأكاذيب والإفتراءات التي تعلمناها منذ نعومة أظفارنا... وتربينا عليها وكرسها فينا الملوك العرب والسلاطين والمشايخ والأمراء غير الشرعيين !!! ومعهم بعض من أئمة الكُفر والنفاق... وتم تصديرها إلى الأميين (ما يُعرفوا اليوم بالدول الإسلامية) أثرت تأثيرا سلبيا علينا نحن الأعراب والمسلمين من أمة سيدنا محمد!! وأصبحت حياتنا وحياة أولادنا أساسها قائم ومبني على حالة من العدوان والاستنفار الدائم وغير المبرر!! وإستعداد دائم للحرب والدمار؟؟ ضد عدو مجهول... مع أننا لا نملك مقومات الإستمرارية والقوة... ولخروجنا عن منهج الله جل جلاله!!!.. 

 

لقد تسبب هؤلاء الحكام مدَعمين ببطانة فاسدة ممن يدَعون الفقه والتشريع الإسلامي... بأن أتبع هؤلاء الملوك والحكام العظماء الفاسدين أهواء الذين كفروا من اليهود والنصارى وأتبعوا ملتهم... وتجد أموالهم ومدخراتهم المهولة، وكلها أموال حرام سلبت من عرق وجبين الأمة المستضعفة في الدول العربية والإسلامية... موجودة في كل من أوروبا وأمريكا ومهربة هناك... وقد مردوا على النفاق وأكل أموال الناس بالباطل... ونمَوا في عُقولنا الفرقة والكراهية والعدوان (بنظرية فَرق تسُد) !!!.. 

هؤلاء الحكام الفاسدون، أفقدونا مصداقياتنا وفهمنا وقدراتنا وادراكنا واستيعابنا وتمعننا وتدبرنا لديننا الحنيف... القائم على الوسطية والعدل والإحسان والمساواة والتعايش السلمي وإستباق الخيرات إلى الله جل جلاله (كل على شريعة الله  ومنهاجه، ولا إكراه بالدين كما أمرنا الله) مع أهل الكتاب أولا... والوسطية والعدل والإقساط والمساواة والتعايش السلمي مع باقي الاُمم ثانيا.. والرحمة والتآلف والتسامح والعفو والمغفرة... والتي تقوم عليها جميع الشرائع السماوية (الملل والشرائع السماوية).

وبحكم ان الخلاف هنا عقائدي.. ما كان يجب من (الملوك وأصحاب الجلالة والفخامة والسلاطين والأمراء والمشايخ العرب والحكام غير الشرعيين !!! وكذا من شيوخنا أصحاب الشريعة الأفاضل المدَعين!!!) بأن ينموا فينا روح العدوان والكُره والتفرقة تجاه أهل الكتاب من أمم اليهود والنصارى من أُمم رسلنا وأنبيائنا إبراهيم وموسى وعيسى ومحمد!! وربطها بنظريات المؤامرة!!! لأن ملتهم هي ملة أبيهم إبراهيم كما هي ملتنا تماما!!!

وَمَن يَرْغَبُ عَن مِّلَّةِ إِبْرَاهِيمَ إِلاَّ مَن سَفِهَ نَفْسَهُ وَلَقَدِ اصْطَفَيْنَاهُ فِي الدُّنْيَا وَإِنَّهُ فِي الآخِرَةِ لَمِنَ الصَّالِحِينَ {130}

إِذْ قَالَ لَهُ رَبُّهُ أَسْلِمْ قَالَ أَسْلَمْتُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ {131}

وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلاَ تَمُوتُنَّ إَلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ {132} البقرة .. وقوله تعالى:

وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {135}

قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ {136} البقرة.. قوله تعالى:

قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {95} آل عمران.. قوله تعالى:

وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً {125} وَللّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَكَانَ اللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ مُّحِيطاً {126} النساء.. قوله تعالى:

قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {161} الأنعام .. قوله تعالى:

ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ {123} النحل

 

لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا وَلَوْ شَاء اللّهُ لَجَعَلَكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَكِن لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَآ آتَاكُم فَاسْتَبِقُوا الخَيْرَاتِ إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ {48} المائدة...

 

والواضح هنا ان الأمزجة والأهواء والرضى أو عدم الرضاء هنا هي سلوكيات فردية.. لا ترتقي إلى حد العدوان والتآمر من خلال فئة أو طائفة... على الرغم من ان الخير والشر هما موجودان في كل البشر.. ناهيك عن شياطين الجن والإنس والمتربصة بنا جميعا.. وإن وجد أي كراهية أو عدم رضى فإن الله به عليم.. ومن يتدبر القرآن الكريم سيجد أن الخلاف هنا مع اليهود والنصارى هو خلاف عقائدي وعلمي في آن واحد.. لقوله تعالى: بعد الذى جاءك من العلم ( 120 ) البقرة

للوصول إلى إله واحد...

وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ {56} الأعراف ...

 

و لا يفقه شبابنا وأولادنا اليوم مخاطر اللعب بالنار والعبث بحياتنا من خلال إتخاذ الإسلام وسيلة للقتل والدمار ومن خلال مؤسسات دينية طاغوتية إبليسية شيطانية مذهبية سنية وشيعية!!! بإسم الإسلام وبإسم الدين!!! والدين الإسلامي الإلهي بريء منهم يخاف رب العالمين!!! وهذا بالضرورة ناتج عن جهل وعدم معرفة وتاريخ إسلامي مشوَه مزوَر لا يخدم إلا الإستعمار الأجنبي والمستعمرين العرب الحكام الطغاة الخونة الأنذال حلفاء وعملاء الإستعمار اقديم والجديد.. أشد الكفر والشقاق والإرهاب والنفاق!!!

 

وفي قوله تعالى..

وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ {120} البقرة

 

والأصل في الآية هنا واضح.. وقد أعطى الله سبحانه وتعالى الرد على تلكم الطائفة من اليهود والنصارى في نفس الآية.. بإن أمر رسوله سيدنا محمد بالقول لهم بأن هدى الله هو الهدى (بأن ملتهم هي كملتنا وإلهنا وإلههم واحد وكلها تقود إلى دين الله).. وأوضح الله سبحانه وتعالى في نفس الآية بعدم اتباع أهواءهم بعد الذي جاءه من العلم.. لإرادة الله جل جلاله بأن يكون لكل منا شريعته ومنهاجه (وهي كلها رسالات سماوية) أراد الله جل جلاله إتباعها لنستبق الخيرات إليه.
اجمالي القراءات 1053

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 420
اجمالي القراءات : 4,297,497
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 1,000
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن