سعاد صالح: المسلمون أصبحوا «عالة» على الإسلام واختصرنا الأخلاق فى جلباب قصير ولحية طويلة

اضيف الخبر في يوم السبت 21 اغسطس 2010. نقلا عن: المصرى اليوم


سعاد صالح: المسلمون أصبحوا «عالة» على الإسلام واختصرنا الأخلاق فى جلباب قصير ولحية طويلة

 

سعاد صالح: المسلمون أصبحوا «عالة» على الإسلام واختصرنا الأخلاق فى جلباب قصير ولحية طويلة

  كتب   أحمد البحيرى    ٢١/ ٨/ ٢٠١٠
 
سعاد صالح

انتقدت الدكتورة سعاد صالح، أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر رئيس لجنة قضايا المرأة بالمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، حالة الضعف التى وصلت إليها الأمة الإسلامية، قائلة: «أصبحنا أمة مفككة حتى فى أبسط شىء وهو رؤية هلال شهر رمضان، كما أصبحنا عالة على الإسلام ومصدراً لاتهامه والافتراء عليه».

وأضافت فى كلمتها، أمس الأول، خلال فعاليات «ملتقى الفكر الإسلامى» الذى تنظمه وزارة الأوقاف بميدان الإمام الحسين: «اختصرنا الأخلاق فى جلباب قصير ولحية طويلة، والدعاء أصبح سلعة تجارية لمن له صوت مرتفع يثير المشاعر».

كما انتقدت انتشار حالات الطلاق وكثرة حلف يمين الطلاق فى كل شىء، مؤكدة أنها تميل إلى الأخذ بالرأى الذى يعتبر أن الطلاق قد وقع بمجرد تلفظ الزوج بحلف يمين الطلاق، بصرف النظر عن نية الزوج من ورائه.

واستعرضت أستاذ الفقه المقارن فى كلمتها وسطية واعتدال الإسلام فى منهج العبادة بعيداً عن التشدد، إضافة إلى اهتمامه بالعلاقات الاجتماعية الإنسانية والتيسير فى أداء التكاليف الشرعية، مطالبة بضرورة تطبيق ما تدعو إليه العبادات والفرائض الإسلامية فى سلوكيات المسلمين وتعاملاتهم الحياتية المختلفة.

وأكدت الدكتورة سعاد صالح فى تصريحات لـ«المصرى اليوم» على هامش الملتقى أنها تسعى إلى الاستمرار فى مسيرتها الدعوية من خلال حزب الوفد، نافية ما ذكره أحد المواقع الإلكترونية عن ندمها على الانضمام إلى الحزب.

وقالت: «حبى لحزب الوفد لم يأت من فراغ ولكنه متغلغل فى مشاعرى وتجدد داخلى بعد الانتخابات الحضارية والديمقراطية التى تمت فى الحزب، وأسعى من خلاله إلى إحياء نشاط اللجنة الدينية عن طريق عقد ندوات فى المحافظات وإنشاء مركز لتدريب المقبلين والمقبلات على الزواج لبيان الحقوق الشرعية لكل منهما، وكيفية علاج الخلافات الزوجية اذا وقعت بين الزوجين».

اجمالي القراءات 4453
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   السبت 21 اغسطس 2010
[50570]

انتم الذين فتحتم الباب للتشدد والمتشددين

من الذي فتح الباب على مصراعيه للتشدد والمتشددين والارهاب والارهابيين والوهابيين
أعتقد ان للأزهر دور كبير جدا في تغلغل هؤلاء المتطرفون في المجتمع المصري بهذه الطريقة لأنهم سمحوا لهم بنشر افكارهم بلا تعليق ولا منافس ولا رأي مخالف لم يفعلون وكان رجال الازهر يسحقون كل من ينتقد الوهابية ويتهموه بالردة والكفر ويتهموه أنه يريد هدم الاسلام والان اصبح علماء الازهر ينتقدون التشدد واللحية واختزال الدين فيهما
 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق