* ياجوج ، وماجوج :
* محاولة تحقيق " ياجوج ، وماجوج " من كتاب الله *

عبد الرحمان حواش في الأحد 08 يناير 2012


*  محاولة  تحقيق " ياجوج ، وماجوج "  من  كتاب  الله  *

ــ طلبتْ  الأستاذة عائشة حسين ، من العبد الضعيف، أن يرشدها إلى تفهم ما جاء في ذكــــر " ياجوج  وماجوج "  في كتاب الله المبين في سورتي : الكهف والأنبياء 94 و96 .

ــ لنستعـــنْ  بالله  أنا وإياكم  لتدبر وتفهم  ما جاء في  شأنهم :

( ويسئلونك عن ذي القرنين ... )يبدو أن القوم  كانوا يسمعون عنذي القرنين  فأرادوا أن يختبروا رسول الله محمد ( عليه الصلاة والسلام ) ويتحــدّوه  ويُعجزوه !  إنما سمعوا ذكره من الكتب السابقة : التوراة  والإنجيل كما سيتبـين لنا.

* ( ... ذي القرنين ... ): إنسان مكـنه الله في الأرض ( إنا مكنا له في الأرض ...) 84  الكهف . ( قال ما مكني فيه ربـّي خير ... ) 95 الكهف،  خيرٌ  من  خـَرجكم  وإعانتكم !

ــ واسمـه يدلعلى خضرمته بين عصرين، بين حضارتين : حضارةالعصرالحجري الحديث، وحضارة البرونز:   Âge du néolithique  et  Âge du  bronze.

ــ الدليلعلى ذلك، أن كل ما جاء ذكرالقرن، في القرءان، إنمـــا مــــراده : العصر الحضري  la civilisation، وليس : مائة سنة ( siècle )-  كما سبق أن بينت في إحدى  المواضيع-  ولا كما نستعمل الكلمة إلى  حـدّ  الآن!.

ــ وحسب  تدبري - والله أعلم - أن الله كلـّـفه بالمهمات التي عهـِـدها إليه، وذلك بين العهد الحجري الحديث، وأول عهد  البرونز  بدليل التعبير بـزُبر. نلاحظ أن الحروف الثلاثـــــــــة:

" الزاي  والباء  والراء " موجودة  في إسم العصر، الذي  يلي مباشرة عصر  الحجــــــــر الحديث،  Le néolithique  وهو عصر "البرونز "    B.R.Z.  BRONZE   مع إبدال.

(... قل سأتلوا عليكم منه  ذكراً ) . يدل هذا التعبير بـ: ( ... ذكراً... ) نكرة من لدن الحكيم  الخبير، أنه ما ذكر لنا من حياة ذي القرنين، وما مكنه الله، إلا نبذة وجيزة، دون الكثير من التفاصيل والإيضاحات !  

* ( ... إنا مكنا له في الأرض ...)ولذلك أجابهم ، حينما طلبوا منه بناء  السدّ ، أجابهم بقوله: ( قال ما مكـنّي فيه ربي ...) الآية 95  الكهف.

ــ وهذا التمكين، مثل ما مـكــّن الله العبد الذي وجده موسى (عليه السلام) ءاتاه الله رحمة،وعلماً، ما جاء قبل ءاية ذي القرنين، مباشرة  في نفس السورة  ( فوجدا عبداً من عبادنا ءاتيناه رحمة من عندنا وعلمناه  من لدنا علما...) إلى قوله تعالى : ( ... فأراد  ربــك ... رحمة  من ربك وما فعلته عن أمري ...) الآية  65  إلى الآية 82.

ــ وهذا التمكين، لا شك أنه: رعاية، وتأييد  ووحي، من لدن العليم الخبير. مثلما مكـّن اللــــه.

ــ كذلك - نوح (عليه السلام) وعلـّمه صنع السفينة  ما جاء في قوله تعالى، في سورة هود 37 وفي سورة المومنون 27  ( واصنع الفلك بأعيننا ووحينا ...) ( ... فأوحينا إليه أن  إصنع  الفلك بأعيننا  ووحينا...) . ومثلما أيــّــد، الله غيرهم من الأنبياء والرسل، بعلمه ووحيه،داوود  وسليمان  وغيرهم.

( وءاتيناه من كل  شئ سببا فاتبع  سببا  ) يبدو أنهذه الأسباب إنما هي علامات وضعها الله له خاصة ، أو أنه سبحانه وتعالى – أرشده إلى تلكم الأسباب . أرى من بين الأسباب ما يسمى  بـ / المنهير  menhir  وهو نصب حجري عمودي،  وتُــعدّ  بالآلف على وجه الأرض ، وعلامات أخرى، مثل ما جاء  في  كتاب الله : ( وألقى في الأرض رواسي أن تميد  بكم  وأنهاراً وسبلاً  لعلكــــم  تهتدونوعلامات وبالنجم هم يهتدون ) النحل 16.

ــ ويبدوأن هذه الأسباب التي هداه الله -  سبحانه وتعالى -  إليها ،  مختلفة  بدليل  إتيانها نكرة  كلما  ذكرت ( أربع مرات ).

( حتى إذا بلغ مغرب الشمس ...) .

ــ ( حتى إذا بلغ مطلع  الشمس ...) .

ــ ( حتى إذا بلغ  بيـن   السدين ...) .

ــ يبدوأن مطلع الشمس ومغربها إنما هما : القطبان  الجنوبي والشمالي (حيث طلوع الشمس وغروبها فيهما شهورا متتالية ) .

ــ بـدأ  بالجنوبي ( مغرب الشمش )   Pôle  sud – Antarctique – ( Austral) ثم  توجه إلى مطلع الشمس  القطب الشمالي  Pôle Nord – Arctique – ( Boréal )..

ــ أما أين  توجد  العين الحمــئة  ( نوع  مـن   (geyser!?  بل قرأت أحيراً، وجود عيون حمئـة يقصدها السواح للإستجمام.

ــ وأيــن يوجد القوم  العراة !? ( ... وجدها تطلع على قوم لم نجعل  لهم من دونها سِتراً )  (لا سقف يأويهم !ولا لباس يواري سوءاتهم !فهذا بحث  نكله إلى الجغرافييــــــــــن 

Les géographes ليكتشفوه .

ــ إذن يبدو وحسب هذا التخمين أنه بدأ رحلته إلى القطب الجنوبي حيث تغيب الشمس شهورا متتالية، وتظهر -  كذلك  - شهورا  متتالية – . ثم اتجه إلى القطب الشمالي، حيث كذلك طلوع الشمس يدوم  شهوراً، وغروبها  يدوم  شهوراً ، ثم منه إتجه شرقاً، حيث ياجوج  وماجوجبين السـدين .

ــ السدين : يبدو أنهما جبلان وعران  ( أو سلسلة جبلية ) تحد  شرقاً  وغرباً  ما سيبنى  ذو القرنين بينهما، كحائل، حتى يتداركوا فساد القوم : " ياجوج وماجوج ".

* ( ...إنّ ياجوج ، وماجوج... )  حسب  ذكرهم في القرءان، قومان ذكرهما - كذلك -  العهد القديم، والعهد الجديد باسم :   gog  et  magog  ، ما يقولان فيهما، إفتراء على التاريخ، وتخمينٌ،  ليس فيه شئ من الصحة !

ــ فمنهممن يعتبرهما ، قوى الشروالفساد، ورمزهما،.وسوف يغزون ويجتاحون إسرائيل !?

ــومنهممن يعتبرهما  قومين وثنيين متحالفين على الكنيسة !

ــ ومنهم من يسمي ذي القرنين،  بالإسكندر المقدوني !!

ــ ومنهممن يجعلونه ذي قرنين ( كقرني الكبش )، إلى غير ذلك من الإفتراءات والتخمين !

ــ أما نحنفنلجأ إلى كلام الله ( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد ) فصلت 42. ( ... ما فرطنا في  الكتاب من شئ ...).

ــ هم قومان  مفسدون في الأرض ( نهب ، وقتل ، وظلم وتعـدّ ، إلى غير ذلك ...

ــ حسب هذاالنعت، وحسب ما سيتقدم، يبدو أن هذين القومين همـــــــا :la mandchourieوla  mangolie، المتاخمتان للصـين شمالا،  يسمونهم  التاتار :  Tatars.

* ( ... على أن تجعل  بيننا  وبينهم سُــدّاً ).

ــ السـدّالذي طلب القوم  المستضعف، من ذي القرنين بناءه، هو ما نسميه بـ : سور الصين  La muraille  de  chine، وطوله حوالي ثلاثة ءالاف  كيلوميتر، من غير  مبالغة !!

( قال ما مكني فيه ربي  خير ... )تمكين الله الذي أتانيه، وإعانته لي، خير من الخرج الذي ستجعلونه لي !

ــ مثل هذاالجواب، ما جاء  بلسان سليمان ( عليه السلام )، جواباً للذي أتاه بهدية من إمرأة  سبأ  ( ... قال  أتمدونني  بمال  فما  ءاتاني  اللهخير مما  ءاتاكم ...) النمل 36.

(... فأعينوني بقوة ...) إنما طلب منهم الإعانة ، والإعانة بقوة !لأن المشروع  عظيم جداً ويحتاج إلى الآلاف من السواعد !.

( ءاتوني  زبر الحديد ... )يبدو أن: زبر الحديد = هو إسم  لخليط  من الحديــد   (والحديد  إسم  للمعدن -  بصفة عامة  - إسم جنس ? le minerai-  علماً -  وأن  le  bronze  - نفسه - خليط ٌ  من حديد النحاس  minerai  de  cuivre  ومن حديد  القصدير:minerai  d’étain      وقد يزيدون له   - الزنك  والرّصاص -  le  zinc  et  le  plomb.

ـ إذن فالــزّبر : خليط من معدنين  إلى أربعة .

*( فما اسطاعوا أن يظهروه وما استطاعوا  له نقباً ):

ــ لقد سبقأن بينت ذلك فــي مــوضوع  سابق : سنريهم ءايـــاتنا فــي الآفاق وفــي أنفسهم II   ملحق:

ــ بينت: لم  جاء اسطاعوا  في  ارتقائه  وتسوّره ?  وجاء  استطاعوا  في  ثقبه ?وبينت أن ليس ذلك  تخفيفا !كما يعتبره الكثير من المشائخ !.

ــ ( أفلا يتدبرون القرءان  ولو  كان من  عند  غير  الله  لوجدوا  فيه  اختلافا  كثيرا ).

* ( ... قال هذا رحمة من ربـي ... )دليل أن الرحمة من الله – لا منذي القرنين – بالنسبة لحماية المستضعفين من ياجوج  وماجوج – أمرٌ وإرشاد، وتمكين من الله -  سبحانه وتعالى –                         (... فإذا جاء وعد ربي جعله دكا وكان وعد ربي حقا ) جعله دكـّـاً.

ــ يفسره الأولون بأنه سوف يـُـطمس ويسوى بالأرض !ومنهم من يفسّره بوعد الساعـــــة !

ــ وعــد الساعة،جاء في نفس الموضوع الآيــة 99، بقــوله تعــالى:( ... ونفخ فـــــي الصور ...) بـواو الإستئناف ، بعد تركهم : هؤلاء  يموجون في أولئك !وأولئكيموجون في  هؤلاء !. إلى أن ينفخ في الصور !.

ــ ولكن المتبادر للمتدبّــر، أن وعدالله، هو انتهاء  دورُ ، وَفعالية  ذلكم السّــد. إذ فعالته تنتهي عندما تتطور الإتصالات بين القارات والشعوب ، بوسائل النقل والتنقل، المختلفة  عبر الجو، وعبر حفر الأنفاق الهائلة في الحجرالصلب القاسي بالوسائل العصرية،إلى غيرذلك ...

ــ والدليلعلى ذلك أن وعد الله، جاء في كتاب الله ، في غير يوم القيامة. ما جاء  في سورة القصص 13 بالنسبة لأمر موسى ( عليه السلام ) ( ... ولتعلم أن وعد الله حالق...) . وما جاء في سورة الروم 6  ( غلبة الروم ) ( وعد الله لا يخلف الله وعده ...) . وما جاء في سورة هود 65/66  ( ... ذلك وعد غير مكذوب فلما جاء أمرنا ... ).

* ( ... وتركنا بعضهم يومئذ يموج في بعض...) وهي حالة العالم اليوم في ءاسيا وإفريقيا ، والعراق ، وأفغانستان وليبيا ، وسوريا ، واليمن ، و... و... و... وسنّـيون وشيعة ، مسلمون ومسيح ، و... و...  ( قل هو القادر على أن يبعث عليكم عذاباً من فوقكم أو من تحت أرجلكم أو يلبسكم شيعا ويذيق بعضطكم بأس بعض ...) الأنعام 65. كأن الله - ولله  المثل  الأعلى – يتفرج على أولئك الذين أعرضوا عن ذكره واتبعوا  كل  شيطان مريد. ( ولنذيقنهم من العذاب الأدنى دون العذاب الأكبر لعلهم يرجعون ) السجدة 21.

* ( ... ونفخ في الصور ...) يلاحظ أن الله استأنف النفخ في الصوربالواو التي للترتيب والإستـئناف ، لا بالفاء التي للتّــعقيب. ذلك أن الساعة ( النفخ في الصور) يمكن أن يكون بعد عشرات الأعوام  أو  المئات ... أو الآلاف ، أو بعد أكثر مـــن ذلك أو دون ذلــك : ( ... قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة...) الأعراف 187.

ــ ملاحــظة :  لنتأمل ولنتبصّـر قوله تعالى : ( وتركنا بعضهم يومئذيموج  في بعض ...).

ــ لنتدبـّـرما جاء في وصف الموج في كتاب الله. لنعلم مدى ذلكم الإنذار من لدن الواحد القهار: ترك البعض منا يموج في البعض الآخر. وذلك هو الجزاء الحتمي لـ : ( الذين كانت أعينهم في غطاء عن ذكري..)الآية 101 التي جاءت بعد تـلكم الآية 99 من سورة الكهف. وهو حقيقة عالمنا اليوم – وخاصة – العالم الإسلامي وما يجري فيه.

ــ ( ... وجاءهم الموج من كل مكان ...) يونس 22.

ــ (... في موج كالجبال ...) هود 42.

ــ (... وحال بينهم الموج ...) هود 43.

ــ ( أو كظلمات في بحر لجــي يغشاه موج  من فوقه موج من فوقه سحاب ظلمات بعضها فوق بعض...) النور 40.

ــ (... موج  كالظلـل ...) لقمان 31.

* ( حتى إذا فـُــتحت ياجوج وماجوج وهم من كل حدب  ينسلون ) الأنبياء 96.  يوم يفتح الله  ذلكم السدّ  الذي بناه  ذو القرنين  بتمكين من الله. وقد  فتحه !

ــ فتحه - كما بينت - تطور الحضارة ووجود التنقل الحديث، ووجود وسائل النقل والمواصلات  العصريين، بين الشعوب والقارات.

ــ حينئذ، فإن السـد ّ لا يجدي، ولن يكون عائقا، ولا حاجزا، بين الأقوام الذين شُــيّـِـد من أجلهم.، فهم حينئذ من كل جهة، ومن كل جانب يفيضون ويتدفقون على العالم !ما نراه  اليــــوم.

-- وقد قيل قديماً: فإذا ما استيقظت الصين فسيرتج العالم ويتزلزل !  Quand  la  Chine S’éveillera, le  monde s’ebranlera !!.                                                           ــ أخيراً: هذا ما فتح الله لي، في محاولة تحقيق ياجوج  وماجوج،من كتاب الله المبين وبئاياته البينات المبينات. – وذلك من فضل ربي.

ــ جعاكم اللهوأياي من المومنين  ( ... الذين إذا ذكر الله وجلت قلوبهم وإذا تليت عليهم ءاياته  زادتهم إيمانا وعلى ربهم يتوكلون )الأنفال 2  ( ... ربنا عليك توكلنا وإليك أنبنا وإليك المصير ).

ــ  والله  أعلـــــم ــ

اجمالي القراءات 13787

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الإثنين 09 يناير 2012
[63772]

شكراً للأستاذ عبد الرحمان حواش والرجاء حذف بعص الحروف الزائدة في الآيتين

نشكر الأستاذ عبد الرحمان  حواش على هذا الجهد ومعذرة على هذه اللفتة وهى الحروف الزائدة التي تحدث معى أيضا  دائما من السرعة في الكتابة {فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }القصص13.


{قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَن يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِّن فَوْقِكُمْ أَوْ مِن تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُم بَأْسَ بَعْضٍ انظُرْ كَيْفَ نُصَرِّفُ الآيَاتِ لَعَلَّهُمْ يَفْقَهُونَ }الأنعام65.


وهناك وجهة نظر في يأجوج ومأجوج  أنها الأطباق الطائرة وهى مأخوذة بناءاً على آراء تؤكد أن هذه الأطباق تأتي من باطن الأرض .


 فكما علمنا من الآيات المباركات أنه قد تم الردم عليهم في باطن الأرض  .


{قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْماً }الكهف95.{آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً }الكهف96.


فما رأيك في هذا الرأي وهل هو مخالف لما تفضلت به من توضيح ؟ وجزاك الله خيرا على هذا الجهاد .


 


2   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الثلاثاء 10 يناير 2012
[63795]

شكرا أستاذ عبدالرحمان حواش

شكرا لك أشتاذ عبدالرحمان على هذا التدبر  ، والموضوع الذي تحدثت فيه عن يأجوج ومأجوج يفتخ العقل للتفكر والتأمل ، رأيك في البحث سيظل محفوظا .. إذا نوقش هذا الموضوع من قبل كتاب آخرين ،  فيجب إسناد الرأي لأهله ، وكما قلت سابقا شكرا على استجابتك  وبحثك .


جعله الله سبحانه في ميزان حسناتك .


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 24 يناير 2012
[64154]

وبهذا يكون التدبر تقرباً إلى الله تعالى وعبادة..

الأستاذ العزيز / عبدالرحمن حواش السلام عليكم ورحمة الله ربما جاءت قراءتي لهذا البحث القيم متأخرة بعض الشئ ولقد قرأته بعد قراءتي لبحث المهندس / محمد خليفة.. عن محاولته لتحديد شخصية ذور القرنيين ومستندا إلى كتاب الله في محاولة لوصف النبي سليمان بأنه ذو القرنين .. وكان بحثا قيما أيضاًً


وكلاكما محب لكتاب الله تعالى ومخلص له..


وإنني أعتقد أن الله تعالى .. قد أراد لنا جميعا نحن القرآنيون ان نكد وأن نتدبر ونتفكر في آياته البينات .. وأنا على قناعة تامة أنه لم يوجد ولن يوجد احد من المؤمنين يكون قد ألمّ بعلوم القرآن ولا بتأويل القرآن الحقيقي.. فلا يعلم تأويله المطلق إلا الذي أنزله على عبده محمد.. وهو الله تعالى ..


لكن مع كل بصيرة لكل قرآني ومع كل تدبر له ولكل القرآنيين فبقدر ما يقترب القرآني المسلم من نور الآيات ومن هدي القرآن .. فهو يتعبد به ويتقرب به .. وينزله الله المنزلة التي يستحقها.. في الدنيا ولثواب الآخر أعظم أجرا..


ما أروع ما كتَبْتَ يا أستاذ عبدالرحمن .. وما أروع ما كتب المهندس محمد خليفة.. ولكن يظل القرآن لايحيط بنوره كل البشر المسلمون وغير المسلمون حتى في جميع العصور..







4   تعليق بواسطة   سيد رضا الموسوي     في   الخميس 22 يناير 2015
[77237]

احتمال ان تكون رحلة ذي القرنين فضائية


هناك رأي يقول ان رحلة ذي القرنين فضائية وليست ارضية وهنالك اشارات توحي بهذا الراي منها وجود كلمة (اسباب) في الاياية الكريمة((



إِنَّا مَكَّنَّا لَهُ فِي الْأَرْضِ وَآتَيْنَاهُ مِن كُلِّ شَيْءٍ سَبَباً [الكهف : 84]



وماجاء في الاية الكريمة(



أَمْ لَهُم مُّلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَلْيَرْتَقُوا فِي الْأَسْبَابِ [صـ : 10]



وقوله تعالى(



وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا هَامَانُ ابْنِ لِي صَرْحاً لَّعَلِّي أَبْلُغُ الْأَسْبَابَ [غافر : 36]



وهي قدرة مكنه الله منها كما مكن لنبي الله سليمان وحشر الكثير من الجند من الجن والانس وغيرهم .



ومغرب الشمس هي كوكب الزهرة وهو كوكب حار لأنه نهاره الشمسي يدوم اشهر ويومه اطول من سنته حيث يبلغ يومه (257 )يوما من ايامنا الارضية وسنته (243)يوما من ايامنا اي انه بقي على هذا الكوكب فترة اشهر ليؤدي مهمته هناك والتي كلفه الله بها .وهذا الكوكب يدور بعكس اتجاه دوران الكواكب .



ثم انتقل الى كوكب عطارد فوجد قوما في طور الخلق البدائي فهم حفاة عرات وهم في طور الاستخلاف الابتدائي فلم يفصل القران الكريم كثيرا حولهم لانهم بدائيون جدا ليسوا في مستوى دعوة الى مهام مكلف بها ذي القرنين تحاههم .



ثم انتقل الى كوكب صغير اقرب من كوكب عطارد واعتقد ان العلماء في الفترة الاخيرة اكتفوا وجود هكذا كوكب وميزته ان مجاله المغناطيسي ضعيف جدا يكاد يكون معدوما عن القطب الشمالي وهذه الخاصية موجودة في كل الكواكب ومن منطقة القطب هذه كان يخرج اقوام ليسوا من جنس بني ادم بل خلقا اخر مما خلق الله لانعلم عنهم شيئا وهذا له اشارة في الاية ((



سُبْحَانَ الَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا مِمَّا تُنبِتُ الْأَرْضُ وَمِنْ أَنفُسِهِمْ وَمِمَّا لَا يَعْلَمُونَ [يس : 36]



للبحث تتمة...........



5   تعليق بواسطة   سيد رضا الموسوي     في   الخميس 22 يناير 2015
[77239]

تتمة موضوع رحلة ذي القرنين الفضائية المحتملة .


عندها طلب القوم هنالك والذين ليست لهم دراية وعرفة في كيفية التصرف مع قوم يأجوج (وهم من يخرجون من الفوهة بسرعة)ومأجوج (وثم يعودون بسرعة) والاصل (اج الشيء وماج فيه)(اي ظهر بسرعة فأدى العمل ثم اختفى بسرعة)فطلبوا من ذي القرنين ان يسد هذه الفوهة فطلب منهم المعونة واحضار زبر الحديد(اي قطع الحديد ) فقام بوضعها على شكل حرف (c) في منطقة القطب وقام بأحراقها وعملية الحرق تحتاج الى الاوكسجين فطلب منهم النفخ حتى تكتمل عملية الاشتعال وتؤدي الى جعل الحديد كالنار قام بصب القطر(النحاس)عليه وكانت حرارة الحديد كافيه لصهر النحاس واختلاطه به (



آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ حَتَّى إِذَا سَاوَى بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا حَتَّى إِذَا جَعَلَهُ نَاراً قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْراً [الكهف : 96]



والصدفين في الاية تعود بنا الى كل صدفة المحار التي تحتوي على خطوط تشبه كثيرا (خطوط المجال المغناطيسي)والمساواة هنا قضية علمية بحتة ضرورية كون ان فكرة ذي القرنين كانت صناعة مغناطيس  في منطقة القطب (ضعيفة او معدومة المغنطة ) لتمنع هذه الاقوام من الخروج من هذه الفوهة فكانوا عندما يحاولون الخروج لم يتمكنوا منه وهم لايرون شيئا ماديا  واضحا امامهم يمنعهم من الخروج فحاولوا ثقب المغناطيس ولم يفلحوا بذلك الى ان يأني وعد الله الحق فيكون لا وجود لأي شيء مادي او غير مادي .



نتقبل تعليقاتكم حتى ان كان فيه نقد وتصحيح وهو مجرد راي بسيط والله اعلم .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-02-11
مقالات منشورة : 99
اجمالي القراءات : 1,524,842
تعليقات له : 141
تعليقات عليه : 381
بلد الميلاد : الجزائر
بلد الاقامة : الجزائر