فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ:
خواطر قرآني لأهل السنه والقرآن1

محمد البارودى في الإثنين 14 سبتمبر 2009


خواطر قرآني لأهل السنه والقرآن1

 
 بسم الله الرحمن الرحيم
على غرار سلسلة مقالات وتساؤلات الأستاذ الفاضل فوزي فراج وهي تساؤلات من القرآن لأهل القرآن سوف ابدأ معكم اخواني واحبائي سلسلة خواطر قرآني لأهل السنة والقرآن.
هي عبارة عن خواطري كمسلم قرآني عما يدور بذهني عندما احاول تدبر القرآن بمفردي وعندما احاول ان اقارنه بما في كتب السنة. واحب ان اذكر انني لست عالماً او فقيها ولكنني مسلم عادي بسيط يحاول ان يجتهد في القرآن ويتدبره كما امره الله ويحاول نزع غبار كتب التراث التى نشأ عليها.
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا. (محمد24).
بدايةً احب ان اقول ان موضوع الصلاة هو من اهم المواضيع التي تشغل بالي لأن اول ما يستدل به اهل السنة على وجود الأحاديث هو الصلاة وعدم ذكر كيفية ادائها في القرآن فتح لهم الباب لجعل مصدر ثاني للدين الا وهو الحديث.
وقد نشر د. احمد صبحي كتابه الصلاة الجزء الأول واحب ان اقول له انني على لهفة لقراءة الجزء الثاني لهذا الكتاب القيم.
انا كنت قد كتبت من قبل في موضوع الصلاة وكتاب آخرين كتبوا هنا على الموقع في هذا الموضوع ولكن اهل السنة مهما ذكرت لهم من آيات الله في القرآن التي تذكر الصلاة وكيفيتها وان الرسول محمد عليه السلام كان متبعاً لمله الرسول ابراهيم عليه السلام ولم يكن بدعاً من الرسل وان الدين عند الله الاسلام منذ بدء الخليقة وان صلاته ونسكه ومحياه ومماته لله رب العالمين وان الصلاة واحدة في كل الديانات السابقة.
وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ. الحج (26).
وَإِذْ قَالَتِ الْمَلائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ.آل عمران43.
وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا . مريم 31.
وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولا نَّبِيًّا وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا. مريم 54.
و الكثير من الآيات الآخرى التى تؤكد نفس المعنى.
لقد قال الله تعالى لبنى إسرائيل في عهد نزول القرآن: " وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ. البقرة 45
ولأنها نفس الصلاة التي يصليها المسلمون الذين يقرأون القرآن فأن القرآن يكرر نفس الأمر للمسلمين في نفس السورة:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ. البقرة 153).
 لو كانت الصلاة شيئا مختلفا بين الفريقين لنزل في القرآن ما يفيد ذلك حين توجيهه الحديث لبنى إسرائيل ولاتباع القرآن الكريم، ولكن على العكس جاء الخطاب واحدا يدعو الجميع إلى اتباع ملة إبراهيم حنيفا - أي بدون الوقوع في الشرك والمعاصي-و ملة إبراهيم هي الأصل في العبادات للجميع.
 ولكن لأن الحديث يغلب القرآن وينسخ ما فيه فهم يصدقوا ما في الأحاديث والقرآن للتبرك فقط.
 فياتوا لك من زاوية اخرى للاستدلال على ان صلاتنا تختلف عن صلوات جميع الرسل السابقين وهي الفاتحة. وبما اننا نقرأ الفاتحة في صلاتنا والفاتحة في القرآن فصلاتنا تختلف عن صلوات من قبلنا.
وايضاً لولا ان الصلاة شيء جديد لما استلزم وجود المعراج حيث ان الرسول عرج به الى السماء ليفرض الله عليه الصلاة بنفسه.
 وبناءً على ما تقدم احب ان اقول الآتي:
اذا رجعنا الى كتبكم المعتمدة فسوف نجد ان هناك شبه اتفاق تام على ان ترتيب نزول سور القرآن كالآتي:
اول سورة نزلت هي سورة العلق.
ثاني سورة نزلت هي سورة القلم.
ثالث سورة نزلت هي سورة المزمل.
رابع سورة نزلت هي سورة المدثر.
خامس سورة نزلت هي سورة الفاتحة.
وعند النظر الى هذا الترتيب وعند قراءة سورة المزمل وبالتحديد اول اربع آيات منها نجد الله سبحانه وتعالى يقول بسم الله الرحمن الرحيم   يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1)
 قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلًا (2
 نِصْفَهُ أَوِ انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلًا (3
 أَوْ زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلًا (4)
وبالنظر الى هذه الآيات ومع الأخذ في الاعتبار ترتيب نزول السور نجد ان الله يأمر نبيه بقيام الليل ونحن نعلم ان قيام الليل هو نافلة وليس فرض.
 واول سؤال هنا هل امر الله رسوله بالنوافل اولاً قبل ان يامره بالفرض؟
السؤال الثاني كيف كان يصلي الرسول عليه السلام ولم تفرض عليه الصلاة بعد ولم ينزل عليه جبريل لتعليمه كيفية آداء الصلاة؟
السؤال الثالث ماذا كان يقرأ الرسول في الصلاة اذا كانت سورة الفاتحة لم تنزل بعد؟
وبالنظر الى هذه الأسئلة فاعتقد ان ليس هناك امامهم اختيارات متعددة فاما ان يسلموا بأن الصلاة كانت موجودة من الأصل وهذا هو المراد او يعترفوا ان هذا الترتيب غير سليم وعلى هذا فان ليس كل ما اجتمعت عليه الأمة ووافق عليه الائمة والشيوخ هو الصواب.
وهنا لا بد من وقفة مع النفس ومراجعة جميع كتب السنة والتراث ومقارنتها بالقرآن و وأد  وتنقيح كل ما هو مخالف للقرآن وهذه الخطوة الأولى للعودة الى كتاب الله وترك كل ما هو من عند غير الله.
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ  وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا . النساء82.
فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ. المرسلات 50.
تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأى حديث بعد الله وآياته يؤمنون. ويل لكل أفاك أثيم. يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبراً كأن لم يسمعها كأن فى أذنيه وقرا فبشره بعذاب أليم.الجاثية6-8.
أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ وَأَنْ عَسَىٰ أَنْ يَكُونَ قَدِ اقْتَرَبَ أَجَلُهُمْ  فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ. الأعراف 185.
اتمنى ان يتدبر أهل السنة القرآن و أن يردوا على هذه الأسئله وايضاً تعليق اهل القرآن على هذه الخواطر.
اجمالي القراءات 11766

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42087]

أخي الكريم الأستاذ محمد البارودي تحية من عند الله عليكم،

عزمت بسم الله،

أخي الكريم الأستاذ محمد البارودي تحية من عند الله عليكم،

شكرا على هذه الخواطر، بداية موفقة وتساؤلات تجعل الاختيار صعبا على من يشرك كتاب الله تعالى بكتب البشر، المشركون لكتاب الله بكتب كتبتها أيدي الناس ويوهمونهم أنها من عند الله، وما هي من عند الله إنما هي من قول البشر جعلتهم حيارى بين تصديق ما أنزل من السماء على خاتم الأنبياء، وبين ما وجدوا عليه آباءهم، وخاتم الأنبياء كان مأمورا باتباع الرسل الذين سبقوه بالدعوة إلى عبادة الله وحده لا شريك له وبالصلاة والزكاة وبجميع العبادات.

لذا نقول لمن يعتقد أن كتب السنة فيها تفصيل الصلاة وعدد الركعات وأسماءها وغير ذلك مما يطالبوننا به، فنحن نطالبهم برواية واحدة من أي كتاب أرضي يختارون فيقدموا لنا منه تفصيلات الصلاة، فنكون لهم من الشاكرين.

أما الكلام بغير حجة إلا نقلا عن بعضهم البعض، فهذا لا يفيد شيئا، إلا المزيد من العناد والتعنت. ينذرنا المولى تعالى فيقول: وَإِذْ يَتَحَاجُّونَ فِي النَّارِ فَيَقُولُ الضُّعَفَاءُ لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا إِنَّا كُنَّا لَكُمْ تَبَعًا فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِيبًا مِنْ النَّارِ(47). غافر.

شكرا لك مرة أخرى أستاذنا الكريم محمد البارودي على ما قدمت يداك.


2   تعليق بواسطة   محمد البارودى     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42090]

كتب الترمذي وابن ماجه وأبو داود والنسائي تحتوي على خرافات

قرأت هذا الخبر على جريدة المصريون و احببت أن اشاركه معكم فهو يأتى ضمن ما ننادى به


كتب أحمد عثمان فارس (المصريون): : بتاريخ 15 - 9 - 2009

شن المحامي والناشط الحقوقي نجاد البرعي هجوما على أصحاب كتب الحديث الأربعة الأئمة "الترمذي وابن ماجه وأبو داود والنسائي"، بزعم أنه لم ير في كتبهم الأربع الشهيرة أي إعمال للعقل، أو أن أحدهم أبدى رأيه في أي من الموضوعات، وقال إن تلك الكتب تحتوي على خرافات وخزعبلات غير معقولة.

يأتي هذا استمرارا لموجة الجدل التي أثارها البرعي بتصريحاته في وقت سابق أنه ينوي مقاضاة دور النشر الإسلامية التي تصدر كتبًا اعتبرها تسيء للدين الإسلامي مثل التداوي بالقرآن، وتروج للطب النبوي، وقال إنه سيختصم مجمع البحوث الإسلامية ومشيخة الأزهر، لأنهما لا يقومان بدوريهما في الحفاظ على الدين الإسلامي.

وجاء الهجوم الأحدث في ندوة عقدت تحت عنوان " بلورة مواقف واتجاهات حقوقية من استخدام التقاضي وقضايا الحسبة" بمركز هشام مبارك أمس، لبلورة مواقف موحدة بشأن المحتسبين الذين قاموا بتكفير بعض المثقفين، عبر التقدم ببلاغات للنائب العام ضد بعض الكتابات التي يزعمون أنها تحتوي على خزعبلات وخرافات وازدراء للأديان.

واستشهد البرعي في هجومه بأن إحدى هذه الكتب تروي أن الإمام الرفاعي كان يصلى فوقعت عينه في الأرض فأخذ عينيه فردها إلى مكانها وأكمل صلاته، وقال إن هذا يجافي كل عقل ومنطق.

ونعت شيوخ هذا الزمان باللصوص أصحاب الأفكار الهدامة والمضللة والمظلمة وأنهم يقومون بازدراء الأديان ليس مع الأنس فحسب بل والجن، وسرد رواية اعتبرها دليلا على ذلك، حينما كان شيخ يخرج جنا من جسد رجل مسلم، وسأل الشيخ الجن عن ديانته فأجابه أنها المسيحية فدعاه الشيخ للإسلام فأسلم، فأمره الآخر أن يخرج من جسد أخيه المسلم وألا يؤذيه، فقال الجن له إنه خائف يطلع لأن أخاه مسيحي فسيؤذيه لأنه أسلم.

وهدد البرعي هؤلاء الشيوخ بأنه سيأتي بهم ويحاربهم ويعذبهم ويسجنهم بموجب المادة 25 من قانون الإجراءات الجنائية التي تعطى أي مواطن الحق أن يبلغ السلطات عن وقوع أي جريمة وتوعدهم بإعلان الحرب عليهم.

وأشار إلى الداعية الشيخ يوسف البدري كأحد أهم هؤلاء الشيوخ بعد قيامه بالتقدم ببلاغ للنائب العام ضد سيد القمني، في قضيه اعتبرها البرعي تمثل شكلا من أشكال ازدراء الأديان وطمسا لحركة التنوير من جانب المضللين، على حد تعبيره.



 


3   تعليق بواسطة   محمد البارودى     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42091]

الأستاذ الفاضل ابراهيم دادى

أستاذى العزيز ابراهيم دادى جزاك الله كل خير و اشكرك شكرا جزيلا على تعليقك القيم و كلماتك المشجعة و ان شاء الله تكون هذة السلسلة من المقالات عامل محفز لأخواننا أهل السنه ان ينفضوا غبار كتب التراث و يرجعوا الى كتاب الله وحده


يقول الله لهم فى كتابه الحكيم العزيز : أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا . النساء82.


و هم يقولون ان أختلاف الآئمة الأربعة رحمة لنا


يقول الله ايضا: ولا تزر وازره وزر أخرى


و هم يقولون ان الميت يعذب ببكاء أهله


يقول الله : و وجدك عائلا فأغنى


و هم يقولون ان الرسول كان يربط حجرا على بطنه من شدة الجوع حيث كان لا يملك قوت يومه


يقول الله : و الله يعصمك من الناس


وهم يقولون ان الرسول سحر (سحره يهودى)


يقول الله : لا نفرق بين أحد من رسله


و هم يقولون سيد الأنبياء و أعظم المرسلين


يقول الله عن الرسول انه: بشر مثلكم


و هم يقولون انه نور عرش الله


يقول الله : وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِكَ الْخُلْدَ ۖ أَفَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ


و هم يقولون ان ملك الموت خيره ان يكون ملكا مخلدا


يقول الله : يريد الله بكم اليسر و لا يريد بكم العسر


و هم يقولون الثواب على قدر المشقة


يقول الله : ولله العزه و لرسوله


و هم يقولون ان الرسول كان يقول اللهم احيينى مسكينا و امتنى مسكينا


و أخيرا بعد كل ذلك اعتقد ان استحق عليهم قول الله فى سورة القلم و هى ثانى سورة نزلت فى القرآن


أَمْ لَكُمْ كِتَابٌ فِيهِ تَدْرُسُونَ (37)

إِنَّ لَكُمْ فِيهِ لَمَا تَخَيَّرُونَ (38)

أَمْ لَكُمْ أَيْمَانٌ عَلَيْنَا بَالِغَةٌ إِلَىٰ يَوْمِ الْقِيَامَةِ ۙ إِنَّ لَكُمْ لَمَا تَحْكُمُونَ (39)

 


4   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الإثنين 14 سبتمبر 2009
[42094]

أخى الحبيب الأستاذ محمد البارودى

السلام على من إتبع الهدى


أخى العزيز ليس لى أى تعليق أكثر مما قاله الأستاذ القاضل إبراهيم دادى إلا أن اقول جهد ممتاز وغيرة على دين اللــه الحنيف وإن شـــاء اللــه سوف أقوم بتعليق متسع ونتحاور فيه ولكن لوجود بعض المشاكل فى الوقت الحاضر سأرجأ هذا إلى وقت أخر قريب إن شــاء اللـــه تعالى.


أخى العزيز أحييك على هذه الروح الطيبة وسرعة البداهة وحسن الذاكرة فإلى الأمام واللــه المستعان، ولنا لقاء قريب فى هذا الموضوع الهام


جزاك اللـــه كل خير وتقبل منى كل تقدير وإحترام


5   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
[42096]

عزيزي الأستاذ محمد البارودي الشكر لك وللمخلصين أعمالهم لله وحده.

عزيزي الأستاذ محمد البارودي الشكر لك وللمخلصين أعمالهم لله وحده.

نعم أستاذنا الكريم المولى تعالى يقول: إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ(30)ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ(31)فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءَهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ(32)وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمْ الْمُتَّقُونَ(33). الزمر.

ومعظم المسلمين يجردون الرسول محمدا عليه السلام من بشريته، فلا يمكن أن يخطئ في تعامله البشري قبل البعثة وأثناءها، وينسبون له العصمة الكاملة ( لا في تبليغ الرسالة فقط) ليرثها العلماء من بعده فلا يجوز نقد كتبهم ولو كانت مخالفة لكتاب لله تعالى، وهم يعتقدون أن الرسول حي في قبره يسمع ويرى وتعرض عليه أعمالهم، كما جاء في نيل الأوطار ج3 ص 305 قرص .1300 كتاب.

وهذا في نظري عين الشرك إذ يسونه و يسوون الأولياء ( بالنسبة لهم ) برب العالمين.

المشكل هو إذا ما قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول، وهو: ( القرآن لأن الرسول غير موجود اليوم)، فقد بلغ النبي ما أنزل إليه من ربه ثم أماته، كما يميت كل من جاء أجله. يقول المهيمن سبحانه:

مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ(99)قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَاأُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ(100). نلاحظ أن الله تعالى أنذر رسوله وأولي الألباب حتى لا يغتروا بالكثرة لعلهم يفلحون. إلى أن يقول سبحانه: وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَى مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ(104)يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ(105). المائدة.

المشكل في ما وجدنا عليه آباءنا، وليس منا إلا القليل ممن يستطيع أن يكفر بالآلهة الموروثة ليبعد إله واحدا لا شريك له، مثل ما قص علينا العليم الحكيم عن إبراهيم عليه السلام فقال: قَالَ أَفَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَنفَعُكُمْ شَيْئًا وَلَا يَضُرُّكُمْ(66)أُفٍّ لَكُمْ وَلِمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ(67). الأنبياء.

لك مني أخي العزيز الأستاذ محمد البارودي أخلص وأزكى التحيات، فإلى المزيد من الاختلاف الكثير الموجود في الأسفار...


6   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
[42106]

اعجبني مقالك اخينا البارودي فهو رد شاف على تعجيزهم لاهل القران

بارك الله تعالى فيك وكل عام وانت بخير


لكنني لم افهم سؤال اخينا ابراهيم دادي


-فنحن نطالبهم برواية واحدة-----


اهل السنة يقولون لنا ان جبرائيل عليه السلام نزل بامر من الله تعالى ليري الرسول الكريم كيفية الصلاة وعدد الركعات


وكل تفصيلاتها---ثم قال للمؤمنين --صلوا كما رايتموني اصلي


فماذا تنتظر ان يرووا لك اكثر من هذا


ارجو ان تفيدني اخي دادي


وشكرا


7   تعليق بواسطة   محمد البارودى     في   الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
[42109]

الأستاذ محمد صادق و الأستاذ ابراهيم دادى و الأخت ساره

ا شكركم على تعليقاتكم المشجعة و جزاكم الله كل خير و اسمحوا لى ان انقل لكم هذا المقطع من كتاب الدكتور أحمد منصور الصلاة بين القرآن الكريم و المسلمين و هو كتاب ممتاز و منشور هنا على الموقع و ادعوا كل من لم يقرؤه ان يسارع بقرائته


أن ذرية إبراهيم من العرب وأهل الكتاب توارثوا كيفية الصلاة ومواقيتها ضمن ما توارثوه من ملة إبراهيم ولكنهم اكتفوا بالشكل الذي يؤدون به الصلاة وتركوا القلب والجسد مرتعا يحيله الشيطان كفرا ومعصية.

ونزل القرآن يدعو للإتباع الصحيح لملة إبراهيم ويحذر من الشرك والمعاصي ويأمر بالمحافظة على الصلاة وليس مجرد تأدية الشكل دون المضمون.ويلفت النظر أن الأوامر الخاصة بالصلاة كانت بلفظ " أقيموا الصلاة " أي أقيموها في قلوبكم خشوعا وفى جوارحكم طاعة وتقوى.والألف واللام في "الصلاة " تفيد العهد أي الصلاة المعهودة المعروفة لديكم أقيموها وحافظوا عليها.

وقد تكرر الأمر بإقامة الصلاة في أكثر من أربعين موضعا بالإضافة إلى أوصاف أخرى تفيد نفس المعنى مثل " حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلاةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلَّهِ قَانِتِينَ.... البقرة 238) والاستعانة على كل شيء بالصلاة والصبر (وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ)... البقرة 45)

وأولئك الذين كانوا يؤدون الصلاة دون إقامتها والمحافظة عليها كالمنافقين وصف القرآن طريقتهم: إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَاؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِيلاً) النساء 142 " فهم لم يقيموا الصلاة وإنما يتكاسلون في أدائها في الظاهر ويراءون الناس بينما لا يذكرون الله تعالى في قلوبهم وفى سلوكهم ولو فعلوا لكانوا متقين مقيمي الصلاة. والله تعالى لن يقبل منهم هذه الصلاة التي يؤدونها رياء وهم كسالى: (وَلاَ يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلاَّ وَهُمْ كُسَالَى. التوبة 54) فلن تغنى عنهم شيئا فهم في الدرك الأسفل من النار مهما ركعوا وسجدوا.

إن فريضة الصلاة صلة متجددة بين المسلم وربه، ولذلك تتوزع طيلة النهار منذ بداية اليقظة في الفجر حتى بداية النوم في العشاء، وفيما بين أوقات الصلاة يظل المؤمن محافظا على صلت بربه إذا أقدم على معصية بعد فريضة الظهر أدرك انه سيصلى العصر لله تعالى فكيف يخشع في صلاته والله اعلم بإصراره على المعصية ؟ إذن فالصلاة الحقيقية التي يحافظ عليها صاحبها أو التي يقيمها صاحبها هي التي تنهى عن الفحشاء والمنكر.

وهذا هو جوهر الحنيفية التي تعلمها الناس من إمامهم إبراهيم ولكن ما لبث الشيطان أن أغرقهم في الشكل والحركات وعبث بالقلب والجوارح فأحدث فجوة بين الصلاة والسلوك. وهكذا كان العرب حين نزل القرآن يعرفون حركات الصلاة ومواقيتها ويؤدونها مجرد تأدية ولكن لا يقيمونها في سلوكهم ولا في قلوبهم فنزل القرآن يصحح الوضع لتكون الصلاة صلة متجددة بالمولى عز وجل ووسيلة لتقواه وإخلاص الدين له تعالى وحده.لو كان هناك تقصير آخر أو جهل بمواقيت الصلاة وحركاتها وكيفية تأديتها لأوضحه رب العزة ولكن كان حال العرب في الجاهلية كالمثل الذي نقوله الآن " هذه نقرة وهذه نقرة". وهذا مثل شعبي مصري عن الانفصال بين الصلاة والسلوك السيئ، إذ أن الشيطان فعل بنا مثلما فعل مع السابقين، فالشيطان لم يقدم استقالته.


أخيرا نقول إن محمدا عليه السلام كان متبعا لملة إبراهيم، ونزل عليه القرآن بالدعوة لإصلاحها في تشريعاتها، ولم يكن مبعوثا بدين جديد لا يعرفه العرب. ومن هنا فانه ليس منتظرا منه الإتيان بصلاة جديدة أو تشريعات جديدة بالكامل وإنما نزل القرآن ليتعامل مع مجتمع تم فيه تحريف ملة إبراهيم فجاء القرآن لتصحيح ما تم تحريفه وإقرار ما لم يتم تحريفه، أما التشريعات الجديدة في سياق ملة إبراهيم فقد نزل القرآن يفصل ويشرح بنودها.

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-28
مقالات منشورة : 66
اجمالي القراءات : 963,466
تعليقات له : 155
تعليقات عليه : 305
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United States