البسملة:
الإعجاز العددي في آية البسملة ج 3

عبدالله جلغوم في الخميس 27 اغسطس 2009


الإعجاز العددي في البسملة :

أذكر بأن صياغة البسملة تمت وفق العلاقة الرياضية المجردة في العدد 19 ، فجاءت مؤلفة من 9 أحرف المكررة + 10 عدد ما ورد فيها من حروف العربية . وهذا النظام هو ما نشاهده على امتداد سور القرآن . وفيما يلي امثلة على ذلك :

 

 أول 19 سورة في ترتيب المصحف :

  أول 19 سورة في ترتيب المصحف هي السور من الفاتحة إلى سورة مريم ، وهي : 9 سور فردية الترتيب و 10 سور زوجية الترتيب . وهذا أمر طبيعي لا إعجاز فيه ، لأنه من خصائص العدد . ولكن إذا تأملنا في ترتيب هذه السور نلاحظ أنها جاءت وفق هذا النظام باعتبارين آخرين :

الأول : باعتبار الحروف المقطعة ، هي  :

9 سور خلت أوائلها من الحروف المقطعة ، 10 سور مفتتحة بالحروف .

الثاني : باعتبار أعداد آياتها ، 9 سور زوجية الآيات ، 10 سور فردية الآيات .

وأي دليل أكبر على إحكام الترتيب القرآني ، وأنه ترتيب ما كان إلا بالوحي ؟

( انظر الجدولين 3 و 4 ) .

 

جدول رقم ( 3 )

أول 19 سورة في ترتيب المصحف : قسمة باعتبار الحروف المقطعة

 

سور الفواتح

السور الأخرى

الرقم

السورة

ترتيبها

الحروف

الرقم

السورة

ترتيبها

الحروف

1

البقرة

2

الم

1

الفاتحة

1

-

2

آل عمران

3

الم

2

النساء

4

-

3

الأعراف

7

المص

3

المائدة

5

-

4

يونس

10

الر

4

الأنعام

6

-

5

هود

11

الر

5

الأنفال

8

-

6

يوسف

12

الر

6

التوبة

9

-

7

الرعد

13

المر

7

النحل

16

-

8

إبراهيم

14

الر

8

الإسراء

17

-

9

الحجر

15

الر

9

الكهف

18

-

10

مريم

19

كهيعص

-

-

-

-

 

 

106

34

 

 

84

 

 

 

جدول رقم ( 4 )

أول 19 سورة في ترتيب المصحف

 قسمة باعتبار أعداد الآيات

 

السور زوجية الآيات

السور فردية الآيات

الرقم

السورة

ترتيبها

آياتها

الرقم

السورة

ترتيبها

آياتها

1

البقرة

2

286

1

الفاتحة

1

7

2

آل عمران

3

200

2

الأنعام

6

165

3

النساء

4

176

3

الأنفال

8

75

4

المائدة

5

120

4

التوبة

9

129

5

الأعراف

7

206

5

يونس

10

109

6

إبراهيم

14

52

6

هود

11

123

7

النحل

16

128

7

يوسف

12

111

8

الكهف

18

110

8

الرعد

13

43

9

مريم

19

98

9

الحجر

15

99

-

-

-

-

10

الإسراء

17

111

 

 

88

1376

 

 

92

972

 

 

 

  19 سورة قصيرة باعتبار العددين 9  و 10:

 

 

  ومن الروائع في ترتيب سور القرآن وآياته ، أن عدد سور القرآن التي عدد الآيات في كل منها 9 فأقل هو 19 سورة . ( لا توجد في القرآن سورة مؤلفة من 10 آيات ، وبالتالي يمكن القول أيضا : عدد سور القرآن التي عدد آيات كل منها أقل من 10 : 19 )  أقصرها سورة الكوثر ( 3 آيات ) وأطولها سورة الهمزة ( 9 آيات ) وما بينهما 17 سورة مجموع أعداد آياتها 100 ، أي 10 × 10 . ( انظر الجدول رقم 5 )

 

جدول رقم  ( 5 )

19  سورة قصيرة باعتبار العدد 9 ، مرتبة حسب عدد آياتها تنازليا

 

الرقم

السورة

عدد آياتها

الرقم

السورة

عدد آياتها

1

الهمزة

9

11

القدر

5

2

الشرح

8

12

الفيل

5

3

التين

8

13

المسد

5

4

البينة

8

14

الفلق

5

5

الزلزلة

8

15

قريش

4

6

التكاثر

8

16

الإخلاص

4

7

الفاتحة

7

17

العصر

3

8

الماعون

7

18

الكوثر

3

9

الكافرون

6

19

النصر

3

10

الناس

6

-

-

112

 

1- ومن روائع الترتيب القرآني في هذه المجموعة :

سورة الهمزة هي السورة الوحيدة المؤلفة من 9 آيات ، فإذا قمنا بترتيب هذه المجموعة من السور حسب ترتيب المصحف فإن السورة التاسعة في هذه المجموعة ستكون سورة الهمزة ، وهذا يعني أن عدد السور التالية لسورة الهمزة المؤلفة من 9 آيات هو 10 .

( الفاتحة –الشرح – التين – القدر- البينة – الزلزلة – التكاثر – العصر– الهمزة – الفيل – قريش – الماعون – الكوثر – الكافرون – النصر – المسد – الإخلاص – الفلق – الناس ) .

ونستنتج هنا أن عدد سور القرآن التي يزيد عدد آيات كل منها على 9 آيات هو 95 سورة ، أي : 5 × 19 .

2- ومن لطائف الترتيب القرآني هنا ، أن جميع سور هذه المجموعة من بين سور النصف الثاني من القرآن باستثناء سورة الفاتحة ، فهي من بين سور النصف الأول . وبهذا الاعتبار يمكن قسمة  العدد 19 إلى مجموعتين عددهما 1 ( الفاتحة ) و 18 باقي السور . فإذا عدنا إلى سورة الهمزة ، الوحيدة المؤلفة من 9 آيات ، نجد أنها فاصلة بين مجموعتين من السور ، مجموع الآيات في كل منها 48 آية ، وبذلك يؤلف كل منهما مع عدد آيات سورة الهمزة ، العدد 57 ( 48 + 9 ) . أي : 3 × 19 .

 

 

النصف الأول ( 1 )

النصف الثاني من القرآن ( 18 ) سورة

الفاتحة

7 سور قبلها

الهمزة   1

10 سور بعدها

7 آيات

عدد آياتها 41

9 آيات

مجموع آياتها 48

48

9

48

 

وهذا النمط من الترتيب هو ما لاحظناه في قسمة سور القرآن باعتبار الطول والقصر ، فالسور الطويلة الـ 57 ، جاءت 48 سورة من بين سور النصف الأول ، و9 من بين سور النصف الثاني . وجاءت السور الـ 57 القصيرة : 48 في النصف الثاني و 9 في النصف الأول .

  قسمة أساسها العددان 9 و 10 :

 ومن روائع الترتيب القرآني في هذه المجموعة من السور أنها تنقسم إلى مجموعتين عددهما 9 و10 باعتبارين : ( وهو ما لاحظناه في مجموعة السور الـ 19 الأولى في ترتيب المصحف ) .

الأول : 9 سور زوجية الترتيب ، 10 سور فردية الترتيب .

وهذا الاعتبار يعتبر طبيعيا في العدد ، وبالتالي فليس موضع الإعجاز . الإعجاز هنا في الاعتبار الثاني وهو ، قسمة السور إلى : 

9 سور زوجية الآيات ، 10 سور فردية الآيات  مع ملاحظة الاختلاف في السور،والتماثل في العدد . ( انظر الجدول رقم 6 )

 

 

 

 

 

 

 

 

جدول رقم ( 6 )

أقصر سور القرآن 19 : قسمة باعتبار أعداد الآيات

 

السور زوجية الآيات

السور فردية الآيات

الرقم

السورة

ترتيبها

آياتها

الرقم

السورة

ترتيبها

آياتها

1

الشرح

94

8

1

الفاتحة

1

7

2

التين

95

8

2

القدر

97

5

3

البينة

98

8

3

العصر

103

3

4

الزلزلة

99

8

4

الهمزة

104

9

5

التكاثر

102

8

5

الفيل

105

5

6

قريش

106

4

6

الماعون

107

7

7

الكافرون

109

6

7

الكوثر

108

3

8

الإخلاص

112

4

8

النصر

110

3

9

الناس

114

6

9

المسد

111

5

-

-

-

-

10

الفلق

113

5

 

 

929

60

 

 

959

52

 

وبقي الكثير مما يمكن قوله في الإعجاز العددي في آية البسملة ، هذه الآية التي مازال العلماء غير متفقين على رأي بشأنها ؟!

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 10777

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة 28 اغسطس 2009
[41751]

بارك الله فيك وإلى الأمام

بارك الله فيك يا أستاذ عبدالله وإلى الأمام .. وننتظر المزيد والمزيد .. الذي يظهر جوانب كثيرة من آية القرآن العظيم ..


2   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الجمعة 28 اغسطس 2009
[41759]

شكرا لمرورك

الأخ الكريم عبد المجيد سالم


شكرا لمرورك وبارك الله بك ، وأبشر إن شاء الله ..


3   تعليق بواسطة   مصطفى فهمى     في   السبت 29 اغسطس 2009
[41774]

أخى الكريم عبدالله جلغوم

إن المصاحف المكتوبة تحت يدينا الآن و خطها و عدد حروفها و عدد آياتها و ترقيم آياتها ليس (توقيفيا) كما يقول البعض و سوف أسوق فرق بين مصحفين مطبوعين من نفس المصدر و هو "مجمع خادم الحرمين الشريفين الملك فهد لطباعة المصحف الشريف – المدينة المنورة"

المصحف المكتوب و المطبوع و المضبوط على ما يوافق رواية "حفص" بن سليمان بن المغيرة الأسدى الكوفى و هو المصحف المتداول و المعروف بيننا خطا و قراءة

المصحف المكتوب و المطبوع و المضبوط على ما يوافق رواية أبى سعيد عثمان بن سعيد المصرى الملقب "بورش" و هو مصحف معروف و لكن أقل تداولا خطا و قراءة

و جاءت تلك الفروق من أن قراءة "حفص" رقمت حروف فاتحة السورة (الم) فى البقرة برقم الآية (1) ، أما قراءة "ورش" فلم ترقم تلك الحروف و أدمجتها فى الآية التى تليها

مما نتج عنه أن عدد آيات سورة البقرة فى المصحف برواية "حفص" 286 آية / و فى المصحف برواية "ورش" 285 آية

و هذا يخل بجدولكم رقم 4

فأى المصحفين نعتمد؟

نرجو الرجوع للروابط التالية لتوثيق بعض الفروق الأخرى

[http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4833#34041]

[http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4833#34042]

[http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php?main_id=4833#34043]


و لكم منا كل الود


4   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   السبت 29 اغسطس 2009
[41778]

المصحف برواية حفص وبالعد الكوفي

الأخ الفاضل مصطفى


المصحف المعتمد لدي في جميع أبحاثي هو المصحف برواية حفص ( مصحف المدينة النبوية ) عدد سوره 114 وعدد آياته 6236 آية .


ومعضلة الاعجاز العددي والمواقف منه هي ناتجة عن الاختلاف في روايات المصحف وتعددها وما يتبع ذلك من اختلاف في أعداد الايات في اكثر سور القرآن .


فرافضو الاعجاز العددي يرون ان هذا الاختلاف يكفي لرد الاعجاز العددي المكتشف في رواية حفص ، لعدم انطباقه على الروايات الأخرى .. والسؤال لماذا يكتشف هذا الاعجاز في رواية حفص ؟  كما يرى هذا الفريق أن القبول بالاعجاز العددي قد يؤدي إلى التشكيك في الروايات الأخرى .. ويرى بعضهم أن جميع تلك الروايات والتي يصل البعض بها الى العشرين متواترة وصحيحة ...


المسألة ليست سهلة أبدا ...


لقد كتبت في هذا الملتقى عدة مقالات عن ترتيب سور القرآن ، كما كتبت في ملتقى التفسير الكثير .. وقلت واكرر اكتشفوا خطأ في إحصاءاتي ، أو مخالفة لما هو في القرآن أو في السنة أو لما أجمعت عليه الأمة ، واعترضوا وارفضوا .. أما أن ما يتم اكتشافه في رواية حفص لا ينطبق على غيرها ، فليست مشكلتي ..


باعتقادي أن  هناك معضلة تحتاج إلى عمل فريق من الباحثين والعلماء ..


 ( عبدالله جلغوم : عضو اللجنة الدولية للإعجاز العددي في القرآن والسنة - مؤلف كتاب : معجزة الترتيب القرآني - جائزة دبي الدولية )


5   تعليق بواسطة   مصطفى فهمى     في   الأحد 30 اغسطس 2009
[41780]

الأخ الكريم عبدالله جلغوم

أتفهم مقولتك تمام الفهم و لكن عليك دائما ذكر المصحف المعتمد لديك عندما تدلى بإحصائك، فقد يكون ذلك دافعا للم الشمل حول مصحف واحد بدليل علمى و نبذ الباقى و بذلك نكون حققنا هدفا إضافيا و تكون بما فعلت و إخوانك سببا فى تحقيق مراد الله بحفظ نصه، و درأ التشكك فى اختلاف النص الإلهى، و خصوصا أن قضية الإعجاز العددى قد يهتم بها غير المؤمنين أو المتشككين بأن القرآن كتاب من عند الله و ذلك لطبيعة منهجهم العلمى، أما المؤمنين به فعندهم من الأسباب التى تكفيهم للإيمان به.

إن إثبات الإعجاز العددى للقرآن، لا يجب أن يكون غاية فى حد ذاته و إنما يكون فلاحه فى أن يكون وسيلة لفهم معانيه أو الوصول به ليكون مفهوما بلغة عالمية ليصل و يفهم من كل الناس بدون وسائط بشرية تصبغ عليه رأيها البشرى على أصحاب اللغات غير العربية، كما فعل التفسير فى عقول أصحاب اللغة العربية

ولكم منا كل الود

 


6   تعليق بواسطة   عبدالله جلغوم     في   الإثنين 31 اغسطس 2009
[41800]

الأخ الفاضل مصطفى

أتفهم مقولتك تمام الفهم و لكن عليك دائما ذكر المصحف المعتمد لديك عندما تدلى بإحصائك، فقد يكون ذلك دافعا للم الشمل حول مصحف واحد بدليل علمى و نبذ الباقى .........


ولهذا فالبعض يحارب الإعجاز العددي ( بغض النظر عن مدى صحته ) خوفا من ظهور حقيقة غير متوقعة لم يحسب حسابها .


باعتقادي أن الإعجاز العددي والذي يعني لدي تحديدا إعجاز الترتيب القرآني هو من أهم وجوه إعجاز القرآن . ومنه ما يمكن نقله بالترجمة إلى أي لغة دون ان يفقد دلالاته . فكيف سيرضى عنه من مازال يقول لقد اختلف العلماء في ترتيب سور القرآن على ثلاثة أقوال ؟


ونحن نقول : كيف يمكن أن يكون ترتيب سور القرآن توقيفيا مرة واجتهاديا مرة وبين بين مرة ثالثة ؟ إن تعدد هذه الأقوال كاف للتشكيك فيها كلها .


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 06 يناير 2011
[54750]

بارك الله فيك أستاذ جلغوم ، ولي سؤال

وقد جاء في ردك على الأستاذ مصطفى  :" المصحف المعتمد لدي في جميع أبحاثي هو المصحف برواية حفص ( مصحف المدينة النبوية ) عدد سوره 114 وعدد آياته 6236 آية "فهل طريقة الكتابة تختلف فعلا ؟ لي سؤال  لو سمح وقتك طبعا ولك خالص الشكر في الحالتين :


جاءت كلمة نعمة مرة بالتاء المربوطة " نعمة " ومرة بالتاء المفتوحة " نعمت "  ولا أجد فرق بينهما في الدلالة  ! فهل التاء هي واحدة في الكلمتين ، وما سبب كتابتها هكذا بطريقتين هل أجد  إجابة  عددية عندك ؟


8   تعليق بواسطة   سيد أبوالدهب     في   الخميس 06 يناير 2011
[54753]

الأخت عائشة حسين ..!

ما قلتيه بخصوص لفظ نعمة في القرآن الكريم وأنه مكتوب مرة بالتاء المربوطة ومرة بالتاء المفتوحة .. هي ظاهرة أجدها في القرآن الكريم وأضرب لك مثلاً آخر .. فلفظ سنة أيضا مكتوب بطريقتين بالتاء المفتوحة وبالتاء المربوطة أيضاً ..


كل هذه الظواهر القرآنية وغيرها ، أراها مدعاة للبحث والتنقيب داخل القرآن .. فهي نقاط لأثارة الأنتباه ، ومن ثم الدراسة والتدبر ..


في رحلة الوصول للمراد الإلهي لكسف  آيات الله ، يتوقف الباحث امام أكتشافات أخرى في القرآن الكريم ، تفيده وتفيد العالم معه ..ربما لا تكون من ضمن أهدافه ..


لذلك أقول لك اختى الفاضلة أنها دعوة للبحث والتأمل للتعرف اكثر على كمال وتمام وصدق آيات الله ..


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-07-04
مقالات منشورة : 63
اجمالي القراءات : 1,031,631
تعليقات له : 228
تعليقات عليه : 370
بلد الميلاد : jordan
بلد الاقامة : jordan