رسالة تظلُم إلى رئيس الجمهورية اليمنية (2):
رسالة تظلُم إلى رئيس الجمهورية اليمنية (2)

أنيس محمد صالح في السبت 06 ديسمبر 2008


بسم الله الرحمن الرحيم

سيدي الرئيس القائد... علي عبدالله صالح
رئيس الجمهورية اليمنية الموقر
بعد التحية والإحترام والتقدير

بمناسبة عيد إستقلال اليمن 30/ نوفمبر المجيد , وبمناسبة قدوم عيد الأضحى المبارك, أعاده الله علينا وعليكم ولشعبنا اليمني الرائع والشعب العربي والإسلامي, أهنئكم من أعماق قلبي بهذين المناسبتين الكريمتين, ونتمنى وندعوا الله جل جلاله التوفيق والسداد في تحمُلكم أعباء هذا الوطن اليمني الموحد بإذن الله.



سيدي الرئيس القائد المو&THTHORN;ر...
تعلمون إن اليمن, بالمقارنة مع باقي دول العالم العربي والإسلامي, مر ويمر بظروف وصعوبات غاية في التعقيد, بداية بحالة التمزُق والمذهبية والطائفية والقبلية والتشطير, والحكم الكهنوتي الأسري الإمامي ( بنظام الوراثة والأسر الحاكمة غير الشرعيين ) عندما حولوا أنفسهم ( الأسرة الحاكمة ) إلى آلهة تُعبد!! وأمروا الناس بالجيش والشرطة وأدوات القمع والبطش والإذلال والمهانة والملاحقات والسجون والتعذيب!! أمروا الناس أن يعبدوهم ( الحاكم/ الملك/ السلطان/ الشيخ/ الأمير )؟؟ ومرورا بما تحيكه لنا الجارة الأسرة الحاكمة الآل سعودية الكهنوتية الإقصائية التكفيرية من مؤامرات!! لمحاولتهم المستميتة لضرب الوحدة الوطنية اليمنية من الداخل والخارج, ومسؤوليتهم المباشرة في إختلال الأمن والتنمية والإستقرار في اليمن!! ويعيشون على أمل ( وهم واهمون لاشك ) إنهم بمؤامراتهم الخسيسة الدنيئة ضد الشعب والوطن اليمني, إنهم قادرون بمالهم البترودولار أن يهزوا اليمن أو شعب اليمن, أو أن يُعاد النظام الملكي الإمامي الكهنوتي من جديد!! ولولا حكمتكم وصبركم ومثابرتكم وإخلاصكم ووطنيتكم وحُبكم لليمن وشعب اليمن, لولاه لتحولت اليمن إلى إقتتالات وحروب أهلية مذهبية طائفية قبلية لا أول لها ولا آخر, وهذا ما تبتغيه الأسرة الحاكمة الباطلة غير الشرعية الكهنوتية الآل سعودية بنظرية ( فرق تسُد ) الإستعمارية محاولين اللعب بالنار!! ومن خلالها يكون لهم موطئ قدم للتدخلات والوصايات المباشرة في الشئون الداخلية اليمنية ولعودة الأنظمة الكهنوتية الملكية الإمامية من جديد, يكون التأليه فيها لبشر أمثالنا ( صاحب الجلالة الملك/ السلطان المُعظَم !! وصاحب السمو الأمير/ الشيخ المُفدى المعبود ) والعياذ بالله وحده لا شريك له.

سيدي الرئيس القائد الموقر...
ظهرت إلى السطح خلال فترة السنوات القليلة الماضية, ظهرت عبارات التعظيم والتبجيل والتأليه للمدير المباشر أو رئيس مؤسسة من مؤسسات الدولة, تكتب على رسائل ومراسلات كإطلاق مصطلح ( سعادة المدير العام أو سعادة رئيس المؤسسة )!! وتُطلق على وزير في وزارة حكومية, مُصطلح ( معالي الوزير )!! وتُطلق لمخاطبة السيد رئيس مجلس الوزراء ( دولة رئيس الوزراء )!! وتُطلق لمخاطبتكم الشخصية مصطلح ( فخامة رئيس الجمهورية )؟؟
أتسائل سيدي الرئيس... هل المسؤول في مؤسسات الدولة المختلفة ... هل هو مُكلف لتبني قضايا وهموم هذا الوطن اليمني الموحد الكبير, أم إنه مُشرفا ومُعظما ومُبجلا ومؤلها حتى تُطلق عليه هكذا نعوت وصفات ومصطلحات مقيتة كريهة!! دخيلة على اليمن وشعب اليمن؟؟ وطالبتكم متواضعا في رسائل سابقة لإصدار قرار جمهوري يمنع ويُحرم إطلاق هكذا مصطلحات تضع المسؤول في مرتبة التعظيم والتبجيل والألوهية والعياذ بالله, مع إننا سمعنا في إحدى خطاباتكم الكريمة إلى الشعب اليمني, تتبرأون تماما من هكذا نعوت أو صفات أو تعظيم أو تبجيل أو تأليه, ولازالت الناس مُجبرة بشكل غير قانوني وغير دستوري!! لإطلاق هكذا نعوت أو صفات أو مصطلحات رعناء كريهة مقيتة وأدوات التعظيم والتبجيل والتأليه للمسؤول.

سيدي الرئيس القائد...
عندما يقصر ويتقاعس ويُفسد المسؤول في مرافق الدولة المُختلفة, عندما يعيث في الأرض فسادا, فيجب بالضرورة أن يخضع للتحقيق والمحاسبة.
عندما يعتقد المسؤول في أي مرفق من مرافق الدولة إنه هو يحاسب ولا يُحاسب, يتحول مباشرة إلى إله يُعبد يحاسب ولا يُحاسب, وهذه مصيبة كبيرة, عندما تجد مسؤولي الدولة في خلال أربع أو خمس سنوات يتحولون إلى أصحاب عقارات ومليارات ويصبون جام غضبهم لكل من تسول له نفسه أن يتطاول عليهم, وضد كل من هم نزيهين وجنود مجهولين, حريصون على وحدة الوطن اليمني الكبير ويدافعون عن كل المكاسب التي تحققت لهذا الشعب اليمني المُستضعف, وضد الجنود المجهولون الذين سخروا أنفسهم ليواجهون كل التحديات والمؤامرات التي تُحاك ضد الشعب والوطن اليمني, يكون مصيرهم القمع والبطش والتنكيل والإذلال والمهانات والمُلاحقات والإضرار بلقمة عيشهم !! هنا يكون خط أحمر!! وعلينا أن نثابر ونصطبر ولمواجهة هذه المظالم والمُنكرات ما حيينا ولدرء المفاسد في الأرض, مهما كلفنا هذا من تضحيات, وخاصة عندما يكون الإستهداف موجها لأصحاب النزاهات والكفاءات والتخصصات العلمية الكبيرة مُدعمين بخبرة لا تقل عن ثلاثين عاما!!!

سيدي الرئيس..
خلال أسبوعين فقط من تنصيب السيد وزير النقل/ خالد إبراهيم الوزير, صدرت تعيينات بقرارات جمهورية لمجموعة كبيرة ( يمنيون من أصول هندية ) في كل من ميناء عدن وميناء الحديدة وميناء المكلا!! ناهيك عن تعيين وتنصيب متقاعدين عن الخدمة ويعملون لدى الشركات الخاصة!!!
 
وأتسائل سيدي الرئيس: هل التعيينات في مرافق الدولة المختلفة يتم تمريرها على أساس مذهبي سُني أو مذهبي شيعي!! ضاربين بمصلحة اليمن وشعب اليمن عرض الحائط!! متجاهلين عنوة لكل الكفاءات والخبرات الطويلة النزيهة الشريفة!! وضاربين بلائحة تنظيم التعيينات الصادرة من مكتب رئيس مجلس الوزراء ومُصادق عليها من قبل مجلس نواب الشعب!! كيف يتم تمرير هكذا تنصيبات وتعيينات لشباب حديثي التخرُج وعلى علاقات خاصة مذهبية كانت أو طائفية كانت أو عنصرية أو مناطقية كانت؟؟ عندما تجد إن 90% من التعيينات, ليمنيين من أصول هندية!!! ومعظمهم شباب تخرج حديثا ولم يستوفي شروط التعيين ككفاءات وخبرات طويلة!! ألا يحق لنا أن نتساءل!!! وإنعكاس ذلك علينا ككفاءات ودرجات علمية كبيرة وخبرات؟؟؟ وإنعكاس ذلك سلبا على مرافق ومؤسسات الدولة المختلفة!!!

سيدي الرئيس القائد الموقر
تواصل معي شخص, عبر بريدي الألكتروني يُدعى/ أحمد السنحاني, منذ ثاني يوم أرسلت فيها رسالة التظلُم (1) المنشورة في 14/11/2008 , وأفاد إنه وجه السيد خالد إبراهيم الوزير/ وزير النقل ومدير مكتبه ( إبن عمه ) أحمد عباس الوزير, لضرورة التواصل معنا من خلال وزارة النقل, وحل جميع مشاكلنا وإعادة إعتبارنا, إلا إنه حتى كتابتي رسالة التظلُم هذه, لم يتصل بي ولم يتواصل معي أي من وزارة النقل!! ما يؤكد إصرارهم وتعنتهم ليتعاملوا معنا بغير مسؤولية وعنجهية وهمجية وتطنيش, يمارسون بذلك سلوكيات غير مسؤولة ويعتقدون خطئا, إننا سنقبل أن يذلونا أو يهينونا أو ينتهكوا كرامتنا إلى مالا نهاية, وهم في ذلك واهمين, غير إننا نحاول أن نسلك سلوكا حضاريا مسؤولا يليق بكفاءاتنا العلمية وخبراتنا الطويلة ونزاهتنا.

في رسالتنا التالية بإذن الله, سأعرض عليكم العديد من الرسائل الموجهة إلى السيد وزير النقل/ خالد إبراهيم الوزير, أطالبه فيها برفع المظالم عنا ولإعادة إعتبارنا, ولم يهتم ولم يكترث!! وكذلك رسالة وزير النقل/ خالد إبراهيم الوزير الموجهة إلى السيد وزير المالية اليمنية, بتخصيص حوالي ( 34 مليون ريال يمني ) مخصصة لمرشدي ميناء عدن !! والذين يتعاملون مع سفن تزيد عن 100000 طن وبغاطس 15 مترا, وتخصيص مبلغ أكثر من ( 37 مليون ريال يمني ) مخصصة لمرشدي ميناء الحديدة؟؟ والذين لا تزيد حمولة السفن لديهم لأكثر من 65000 طن وبغاطس لا يتجاوز 9.75 متر!! بعد تبنيكم المشكور لضرورة تحسين أوضاع المرشدين والقباطنة اليمنيين في موانئ ومرافئ الجمهورية اليمنية, وبعد صدور قرار رئيس مجلس الوزراء مشكورا بصددها, بالإضافة إلى العديد من الرسائل والتقارير والمنسوخة إلى العديد من المسؤولين في مرافق الدولة المختلفة.

وعيد مبارك وللأسرة الكريمة ولشعبنا اليمني الرائع وأمتنا العربية والإسلامية. وتقبل مني سيدي الرئيس/ إحترامي وتقديري للجهود الحثيثة التي تبذلونها بحكمة رائعة من أجل رفع المظالم ومواجهة الجهل والتخلُف والمذهبية والعنصرية والطائفية والحزبية والمصالح الضيقة!! وعلى حساب هذا الوطن وشعبه اليمني الصابر.

اجمالي القراءات 13938

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 11 ديسمبر 2008
[30999]

الفلاح الفصيح

الأستاذ الفاضل / أنيس  قرأت رسالتك البليغة إلى رئيس الجمهورية اليمنية , وتذكرت على الفور الأسطورة المصرية القديمة التي وردت في إحدى البرديات والتي عرفت لاحقا ب "الفلاح الفصيح"   وربما يكون لديكم فكرة عنها , إنها باختصار تعبر عن الفصاحة والبلاغة وقوة المنطق  عند هذا الفلاح (المزارع)   وهذه الصفات كانت هى كل أسلحته, التي لايمتلك غيرها في مقاومة الظلم والجور الذي وقع عليه, فقد اغتصبت أراضيه وأملاكه كلها من جانب حاكم الإقليم , وحاول التفاوض مع حاكم الإقليم لاسترداد حقوقه إلا إنه فشل مع هذا المستبد, وما كان منه إلا أنه بعث برسالة على ورقة بردي إلى الملك , وعندما قرأ الملك هذه الرسالة البليغة جدا, والمعبرة إلى أقصى درجات التعبير عن الظلم والغبن الذي وقع عليه , والحالة النفسية التي تكون لدى المظلوم ’ ومضاعفات الظم على الوطن , وعلى جسد الوطن وعلى أبناء الوطن, فما كان من الملك إلا أنه أمر حاكم الإقليم برد كل ممتلكات هذا الفلاح (المزارع) الفصيح إليه .


أصحاب الحضارات القديمة هم أصحاب المنطق والفصاحة العقلية, ونحن نعلم أن اليمن من أصحاب الحضارات القديمة وما أحسب  رسالتك إلا دليلا حقيقيا على هذا  الاعتقاد عندى , فهل يستجيب السيد رئيس الجمهورية اليمنية إلى هذه الرسالة الفصيحة جدا؟؟ 


2   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الجمعة 12 ديسمبر 2008
[31023]

أشكرك من أعماق قلبي أخي محمود مرسي

أشكرك جدا أخي الحبيب محمود مرسي على إطراءك الجميل والعزيز على قلبي, وأهنئكم والموقع المبارك ورواده المجاهدين الأبرار ذوي الألباب والخاشعة قلوبهم لذكر الله وحده لا شريك له, أهنئكم بالعيد السعيد أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليُمن والبركات.



صدقني أخي الكريم, إنني للأسف الشديد أعاني كثيرا, وسبب معاناتي هي تكمن في نزاهتي وإستقامتي وأمانتي وصدقي ورفضي للرياء والنفاق وأكل مال السُحت والمال الحرام, وسبب معاناتي اليومية الشديدة هي من خلال ما تعرفت عليه عن قرب إلى الله جل جلاله وحده لا شريك له من خلال القرآن العظيم, ومحاولة أن نتقي الله ما حيينا, وهذا يصطدم مع العقلية المريضة التي مردت على الجهل والقمع والبطش والكفر والشقاق والإرهاب والنفاق, يبتغون الحياة الدنيا ونحن سخرنا أنفسنا للحياة الآخرة مرضاة لله وحده لا شريك له. وإنَا لله وإنا إليه راجعون



هذه الرسالة أخي محمود هي الرسالة السادسة أو السابعة الموجهة إلى رئيس الجمهورية اليمنية, وميزة الرئيس اليمني إنه يحكم بلدا تجذر فيه الجهل والفقر والمرض والقمع والبطش والمذهبية والتشطير والمناطقية والطائفية والقبلية, مع ملاحظة إن اليمن هي جبلية يصعب وصول الدولة المؤسسية القانونية الى كل مكان في اليمن, في ظل تركة ثقيلة من الجهل والتخلف لا تقل عن 1200 عام, ولا أعتقد من خلال مراقبتي وتحليلي الشخصيين إنه من السهولة أن يحكم اليمن إلا حكيم ولديه نفس طويل ورؤية ثاقبة بعيدة المدى كما يفعل الرئيس الحالي علي عبدالله صالح. أقول هذا من مراقبتي وتحليلي الشخصيين, مع إنني لم أقابل الرئيس اليمني ولم أسعى لذلك مطلقا, مع العلم إنه هناك الكثير يتداخل فيه العلم مع الجهل في اليمن ودور الأسرة الحاكمة الآل سعودية الباطلة غير الشرعية وما تلعبه من دور خسيس دنيء كلما لاحظت رئيسا يريد أن يخرج باليمن من قمقم الجهل والتخلُف, ولا يزال دم الزعيم اليمني الراحل إبراهيم الحمدي وأخيه عبدالله الحمدي لم يجف بعد بعد أن قتله آل سعود بمؤامرة خسيسة دنيئة, ولا يزال دم أفراد الجيش المصري البطل لم يجف بعد, عندما قتلوهم آل سعود على طول الحدود اليمنية الآل سعودية إنتقاما من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر.



في الرسالات السابقة الموجهة للأخ رئيس الجمهورية اليمنية, أستجاب في الحقيقة لمعظمها, وفي ما يخص القباطنة والمرشدين البحريين في الموانئ اليمنية فقد أصدر توجيهاته بوضوح بصرف سيارات خاصة لهم جميعا دونما إستثناء ( تم إقصائي منها ) في إستهداف شخصي, وأمر السيد الرئيس اليمني كذلك بإضافة ما يعادل ( ألف دولار أمريكي شهريا ) للمرشدين البحريين تصرف شهريا كطبيعة عمل ( تم إنزالي قسريا بإجازة إجبارية) لحرماني منها, بعدما كنت موقوف عن العمل قبلها قسرا ودونما تحقيق عقابا وإستهداف وترويع من خلال أدوات القمع والبطش والملاحقات والإستهدافات الشخصية غير المُبررة وتأثيره على لقمة عيشي وأولادي, من خلال السيد وزير النقل اليمني ( صاحب حزب الحق المذهبي الشيعي في اليمن ), ولهذا تجدني أكتب عموما في إشارات للرئيس اليمني حتى يفهم كيف يتم تمرير التنصيبات والتعيينات العنصرية ( بقرارات جمهورية ) ولحديثي التخرُج, على هذا الأساس العنصري المرفوض وغير المقبول في اليمن!! في إشارة إلى ما يتم من ورائه!! وهي على العموم مسؤوليتنا جميعا.






3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 12 ديسمبر 2008
[31040]

لا شكر على واجب

 الاستاذ العزيز / أنيس مررت بردك على تعليقي , ولقد تأثرت بما جاء به , وعرفت قدر ما تعانيه من تعنت من المترفين الذين يحيطون بكل حاكم وبكل رئيس ربما يفسدونه , وربما يضيعون مجهوداته , وربما يسيرون الأمور عكس توجيهاته, وربما يعزلون عنه جزءا كبيرا من من مشاكل مواطنيه , وهنا يأتي دور من يأمر بالمعورف  وينادي بالعدل مثلك كى يوضح الحقائق لأولي الأمر , ولذلك أنا أجد أنه من الواجب عليَ وعلى كل صاحب رسالة أن يشكر في شخصكم كل من يأمر بالمعروف وينادي بالعدل  مرة أخرى أشكرك وأتمنى لك التوفيق في رسالتك التي أخذت على عاتقك القيام بها .


 كما أنني  أشارككم الرأي في أن الكثير من  البلاء والمحن التي تمر بها الأمة العربية والاسلامية كان السبب في فيها  آل سعود قديما وحديثا.


4   تعليق بواسطة   امير امير     في   السبت 13 ديسمبر 2008
[31099]

نفاق

سبق وان كتبت تعليق لا يحتوي على نفاق فشطب لذلك اردت ان اهنيكم الكاتب وسيده الرئيس ومن علق على المقال على اجادتكم فن التعامل العصري القائم على غني لي واغني لك نفاق في نفاق والعتب على الذي يسمح بهكذا مهزله امانه اقروا الرساله وشوفوا وين الفصاحه التي تكلم عنها الذي علق عليها مسؤلي الموقع تدخلو غثونا امانه 


5   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 13 ديسمبر 2008
[31101]

يا أمير حذفنا تعليقك لأنه يخالف شروط النشر

من حقك أن تقول رأيك ، ولكن ليس من حقك تجريح الآخرين. قد نتجاوز عن الأخطاء اللغوية والاملائية و النحوية فتلك بلوى عامة ، ولكن لا نسمح بالأخطاء الآخلاقية أى السب و الشتم والتجريح.


أهلا بك فى موقعنا ملتزما بشروط النشر.


يمكنك أن تقول رأيك كاملا فى أحوال اليمن وساسته وسيعلق عليك من يخالفك فى الرأى ونطلب منه نفس الطلب (الإلتزام  بشروط النشر).


كل عام وانتم بخير


6   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأحد 14 ديسمبر 2008
[31126]

يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم

نهنئكم يا سيد أمير أمير بعيد الأضحى المبارك, أعاده الله علينا وعليكم بالخير واليُمن والبركات.



عندما يتحدث شخص ما, عن أصول وقواعد النحو واللغة والبلاغة, هذا الشخص المعني يجب بالضرورة أن يكون ضمن المتخصصين بهكذا علم, وهذا أخي الكريم لا ينطبق عليكم إطلاقا, من واقع إنكم لا تعلمون مبادئ وأساسيات هذا العلم لتنتقدوا الآخرين وتحكموا عليهم, وأدلل كلامي هذا من خلال.. تداخل عباراتكم الركيكة وأخطاؤها اللغوية الكبيرة!! والتي لا يقع فيها طلبة المراحل الإبتدائية!! من خلال تعليقكم الكريم أعلاه:



كتبتم في تعليقكم أعلاه التالي:

( سبق وان كتبت تعليق لا يحتوي على نفاق فشطب ) انتهى

هذه العبارة تفصل عن التي تليها ولم تفصلونها بفاصل



( لذلك اردت ان اهنيكم ) هل هكذا تكتبون أهنئكم ( اهنيكم )!!!



( بهكذا مهزله امانه - اقروا الرساله - )

هكذا تكتبون ( مهزلة, أمانة ) و ( أقرأوا الرسالة ) تكتبونها ( اقروا الرساله ) !!!



( وشوفوا وين الفصاحه ) لا أعلم بأي لغة تكتبون ( وين الفصاحة ) بدلا عن ( اين الفصاحة )!!!



( التي تكلم عنها ) !!! أي فصاحة هذه!! وأية بلاغة تتكلم عنها أخي الكريم!! ( التي تحل محل الذي )!!!



( الذي علق عليها مسؤلي الموقع ) هل هذه لغة أم بلاغة !! فقط انظروا كيف كتب ( مسؤلي الموقع ) , ربما تقصدها مسؤولي الموقع؟؟



( تدخلو غثونا امانه ), لا أعلم اين الفصاحة والبلاغة في هذا!! ربما يقصد السيد أمير أمير ( تدخلوا أغيثونا, أمانة )!!



مع العلم يا سيد أمير أمير إننا لسنا متخصصين في قواعد النحو والبلاغة, إلا إننا لا يمكن أن نصل إلى هذا المستوى الركيك الضعيف جدا لننتقد الآخرين!! في مجال الفصاحة والبلاغة؟؟؟!!!



لكنني اؤكد لكم إن صدورنا مفتوحة للنقد البناء المُثمر المفيد, بشرط أن تحترموا شروط النشر في الموقع وآداب الحوار ومنعا للشخصنات, لأننا ببساطة شديدة لا نسمح بالإساءات والتجريح من أي كان.



وأشكر أستاذنا الرائع الدكتور أحمد صبحي منصور والموقع الكريم على حرصهم وسهرهم على الموقع وكرامة رواده.



وتقبلوا تقديري وإحترامي


7   تعليق بواسطة   امير امير     في   الإثنين 15 ديسمبر 2008
[31215]

رد الرد

عزيزي انا لم ادعي الفصاحة ولا انكر انني من نعومة اضافري فاشل لغويا والى غدا. انا كذلك عندما تطرقت الى الفصاحة والركاكه كان تنويه عما كتبه الفصيح الذي تغزل في فصاحتكم وبلاغتكم ولا اجد فصاحة ولا بلاغة ولا اخفيكم سرا انني غير مجيد للطباعه باللغة العربيه فاترك الكلمات كما وصلت اليه عجزاعن معالجتها


عزيزي ياريت انك كنت اشجع مما انت عليه وناقشت مداخلتي حول رفضك للالقاب من جانب ومن جانب اخر سردت جمله منها لسيدك الرئيس . ويا ريت انك ناقشت رأينا فيما تطرقت له زورا وبهتان في حق حكام اليمن في العصر الملكي والذي لم تدخر نعت سيء الا نعتهم به في محاوله فشلت للتقرب من سيدك الرئيس وجهلا مركب منك بتلك الحقبه اما الفصاحه فحدث ولا حرج كلنا ذاك الرجل يزيد عندي عدم القدره على الطباعه


على فكر غثيتونا لا اعني بها اغيثونا وانما غثيتونا كلمه جميله صنعانيه قد نسيتها مع ما نسيت من شؤون الوطن لا بل الوطن كله ولم يعد يربطك به الا استجابة رئيسك لمطالبك لتسوية وضعك فقط فقط 


لك خالص الود ونتمنا قرابينكم تجد قبولا عند سيدكم كما وصفتوه


وخل الفصاحه لاهلها


تحياتي لمن يستحق تحيتي


8   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الثلاثاء 16 ديسمبر 2008
[31227]

الإعتراف سيد الأدلة

شيء طيب أخي الكريم أن تعترف بأنك منذ نعومة أظفارك, فاشل لغويا وفصاحة وإلى الغد وإلى أن تقوم الساعة, وهذه بداية صحيحة برأيي الشخصي.



أما تطاولكم غير المسؤول على قامات فكرية أعلى وأكبر بكثير من مستواكم الهابط الركيك الضعيف, وتطاولكم على أمثال الأستاذ الرائع ( محمود مرسي )!!, فأنت لست مخولا ولست ضليعا لتقييم أساتذة كبار أمثالهم, ولا يحق لك الإساءة للآخرين من واقع فشلك وضعفك وأحقادك وكراهياتك ومستواك الهابط الركيك الضعيف لغة وسياسة وفقها قرآنيا.



أما لغة الخطاب الموجهة للسيد الرئيس ( سيدي الرئيس ) فهي لا تعدو كونها لغة خطاب لا تخلو من إحترامنا لشخصه الكريم كرئيس للدولة اليمنية, ويستحق منا كل التقدير والإحترام, كونه يحكم بلدا فيه الكثير من أمثالكم يقتتلون في إقتتالات أهلية من أجل تحقيق هدف واحد وهو ( عودة الأنظمة الإمامية الملكية الكهنوتية ) وللوصول للإستحواذ على السلطة في اليمن بأوامر جهات إقليمية حدودية مع محافظة صعدة الطيبة.

أرجوا أن تنتظروا مقالاتنا في هذا الشأن, وسأحاول نشرها قريبا بإذن الله, وفي لقاء مع جريدة السفير اللبنانية, ومقالات أخرى تختص بالشأن اليمني والإختلالات التنموية والأمنية في اليمن.



في تعليقك السابق ( الذي شطبه الموقع مشكورا ) ظهرت بإسم ( ... الحوثي ) وفي تعليقاتكم التالية ظهرت بإسم ( أمير أمير )!!!, فصدقني أخي الكريم, واؤكد لك إنكم متوهمون وتتخيلون إنكم قادرون على عودة الأنظمة الكهنوتية الإمامية الملكية إلى اليمن!! وفي كل رسائلي الموجهة إلى السيد رئيس الجمهورية اليمنية, أذكره فيها لئلا يفكر ولو للحظة واحدة في أن يفكر أو أن يتجرأ لعودة أنظمة الكهنوت الإمامية الملكية.



أما إساءتكم وتجريحكم لنا, من كوننا نبتغي تسوية وضعنا الشخصي!! فأنا يا عزيزي, لدي أعلى الدرجات والكفاءات العلمية على الإطلاق ( 21 شهادة علمية عليا ) وخدمة فعلية لا تقل عن 32 عاما, وحتى يومنا هذا فأنا لست حتى بدرجة مدير إدارة, فكيف تحكمون جهلا وظلما !! والخطابات الموجهة للسيد رئيس الجمهورية هي لرفع الظلم عنا ولإعادة إعتبارنا ( كواحد من كثيرين يسري عليهم هذا القهر ).

لست ممن يبدأ كتاباتي باللقب ( دكتور/ قبطان ) كغيري, وبعدما طرقت كل الأبواب لدى مسؤولين مباشرين في الدولة, همهم الأول والأخير هو الوصول إلى السلطة ومغانم الدنيا الفانية الفاسدة!! أضطررت للتصعيد إضطرارا, عندما لم أجد آذان صاغية !! ولست مضطرا للخوض في أمور شخصية وسجالات واهية وتقبُل لغتكم الهابطة غير المسؤولة.



أما قولكم الكريم (غثيتونا كلمه جميله صنعانيه ), فهذه كلمة يمنية غير مُهذبة لا تُطلق إلا من غير المهذبين علميا وثقافيا ولغة وبلاغة, وطالبناكم أن تختاروا الكلمات وأن ترتقوا إلى مستوى آداب الحوار, ومع هذا ظللتم تؤكدون جهلكم أمام الموقع الكريم ورواده الباحثين المفكرين غير المتفرغين للسجالات الواهية والشخصنات والإساءات والتجريح.



تحياتي لكم ولأهلنا وناسنا في صعدة اليمنية الطيبة وأهلها الطيبون.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-04-07
مقالات منشورة : 252
اجمالي القراءات : 2,786,082
تعليقات له : 649
تعليقات عليه : 990
بلد الميلاد : اليمن
بلد الاقامة : اليمن