إدارة الأزهـرتحقـق معي ثم تعاقبني لأنني أكتب في الإصلاح بالقرآن الكريم

رضا عبد الرحمن على في الأحد 21 سبتمبر 2008


إدارة الأزهـر تحقـق معي ثم تعاقبني لأنني أكتب في الإصلاح بالقرآن الكريم


في يوم 17/7/2008 الماضي تم استدعائي للتحقيق معي بواسطة محامي من مشيخة الأزهر بسبب مقالات وأفكار أقوم بكتابتها ونشرها على مواقع الإنترنت ، ورغم أنني أقوم بهذا بعد انتهاء ساعات العمل الرسمية ، وبعد عودتي لبيتي إلا أنني لم أسلم من التحقيق والظلم من إدارة الأزهر بسبب ما أكتبه بهدف الإصلاح بالقرآن الكريم ، ودائماً أقول إن ما أكتبه لا يتعدى العمل البشري ، وهو مجرد اجتهاد يقبل الخطأ قبل الصواب ولاأفرضه على أحد.

ورغم كل هذا قامت إدارة الأزهر بمعاقبتي بالقرار رقم (4651 في 14/8/2008) ، حيث قاموا بخصم عشرة أيام من راتبي الشهري الذي لا يكفيني وحدي كي أعيش حياة كريمة تليق بالآدميين ، حيث أنني أحصل على راتباً شهرياً (305) جنيه مصري ، بالإضافة لكادر خاص (68.5) جنيه مصري شهرياً أي ما يعادل (69.166) دولار .

المزيد مثل هذا المقال :


وبينما يبدأ زملائي العام الدارسي الجديد كل على حسب هواه ما بين فرحان وحزين ومهموم ، بدأت عامي الدراسي بقرار خصم عشرة أيام من راتبي الشهري الذي لا يكفيني أصلاً ، والسبب كما وضحه قرار الجزاءات أنني أكتب مقالات تمس الدين الإسلامي على شبكة الإنترنت وأنا غير متخصص في هذا المجال ، وبذلك أكون قد خالفت اللوائح والتعليمات حسب ما جاء في قرار الخصم ، وهذا ظلم بين لأنني كما أشرت أكتب هذه الاجتهادات في بيتي ، ولا أتحدث فيها على الإطلاق مع زملاء أو طلاب أثناء ساعات العمل الرسمية ، ورغم ذلك جعلوني و صنفوني مخالفاً للتعليمات أريد أن أعرف أي تعليمات هذه التي تسول لإدارة الأزهر أن تتحكم فيعقل و تفكير موظف وهو في عقر داره بعد انقضاء ساعات العمل الرسمية ، فبدلاً من قيامهم بكتابة مقالات للرد على ما أكتب قاموا بظلمي وخصموا من راتبي الذي لا أملك غيره ، وأنا أشكو إلى الله جل وعلا هذا الظلم الواقع عليَّ من إدارة الأزهر ، كما أخشى أيضاً أن يتصاعد هذا الظلم أو يستمر. ، وطبقاً لقوانين الجزاءات سيهبط التقرير السري السنوي الذي يقيم عملي كموظف من امتياز إلى جيد جدا أو جيد ، مما سيكون له تأثيراً سلبياً فيما يخص ترقيتي أوحصولي على درجات وظيفيه.

كما أن إدارة الأزهر تكيل بمكيالين في التعامل مع موظفيها ، حيث أنني أكتب في الإصلاح بالقرآن الكريم ، ولا أفرض اجتهادي على أحد ، ولا أتحدث فيما أكتب في مكان عملي إطلاقاً ، ورغم ذلك تم التحقيق معي ، ومعاقبتي بالخصم ، وعلى النقيض تماماً أجد الباب مفتوح على مصراعية أمام المدرسين الذي يحملون فكر الأخوان أو أهل السنة والجماعة ، حيث يقومون بنشر أفكارهم علناً بكل حرية ، ومسموح لهم التحدث في الإذاعة الصباحية عن أفكارهم ، وإلقاء الخطب وتوزيعها على الطلاب ، وتوزيع كتب وكتيبات على الطلاب تحمل نفس الفكر المتعصب المتطرف الذي يؤدي بدوره لتسطيح وتهميش العقول، كما أن هؤلاء الزملاء من المدرسين الذين لا يخلوا أي معهد أزهري في مصر من أحدهم يطلق لحيته ، وينشر أفكاره بين الطلاب ، دون أي تعليق من شيخ المعهد أو من إدارة الأزهر على الإطلاق والنتيجة واضحة تماماً فراغ فكري واضح بين طلاب الأزهر ولقد لمست هذا الفراغ الفكري لطلاب الأزهر بنفسي ، في عام 2000م أثناء دراستى وسكني في المدينة الجامعية وفي أعقاب أحداث المظاهرات التي قام بها طلاب الأزهر بسبب كتاب وليمة لأعشاب البحر للكاتب السوري (حيدر حيدر) ، نزلت بين الطلاب المتظاهرين أسألهم لماذا هذه المظاهرات فقالوا علشان كتاب الكافر حيدر الذي يسب الذات الإلهية ويجب أن نقتص منه ، فقلت لهم هل قرأتم الكتاب وعلمتم ما فيه ، فقالوا لا ، تركتهم وذهبت إلى محاضراتي على الفور، فهذا الفراغ الفكري والتعصب و التطرف في التعامل مع المواقف سببه إتاحة الفرصة لفكر واحد يسيطر على معظم الشباب في الأزهر ، وأنا لا أريد إتاحة هذه الفرصة لي على الإطلاق أو أطلب أن يسمحوا لي أن أنشر أفكاري بين الطلاب ، لكن على الأقل يجب وقف ما يقوم به الأخوان في المعاهد والمدارس ، والتنبيه على كل موظف أن يؤدي عمله المطلوب منه فقط أثناء ساعات العمل ، ويترك مسئلة الفكر والدين واتباع اتجاه فكري معين تبعاً لحرية كل إنسان ، وحرية كل طالب من طلاب الأزهر أن يبحث هو بنفسه ويختار ما يؤمن ويقتنع به بإرادته ، وليس كما يحدث من فرض فكر معين وقالب معين للدين الإسلامي على الطلاب في مراحل سنية صغيرة وإقناعهم أن هذا هو الإسلام ومن يخرج عنه هو كافر وخارج عن الملة ويجب قتله ، فهنا قمة الظلم من إدارة الأزهر ، حيث تتيح الفرصة لأقطاب وممثلي التطرف والتعصب أن يفعلوا ما يشاؤون بطلاب الأزهر ، وإذا حاول موظف مثلي لا يملك إلا قلمه وكلمته كتابة مقالات بهدف الإصلاح بالقرآن تقوم عليه إدارة الأزهر بالتحقيق معه ، ثم الخصم من راتبه ، مسببين ذلك بأنني قد خالفت التعليمات.

كل ما أريده من إدارة الأزهر أن ترفع هذا الظلم عني ، وتحاسبني عن عملي كأخصائي اجتماعي خلال ساعات العمل الرسمية ، وأن يوقفوا زملائي من أصحاب الفكر المتطرف عن فرض فكرهم على الطلاب وإقناع الطلاب أن هذا الفكر وتلك الصورة هي جوهر الإسلام وحقيقته ، معتقدين بذلك أنهم الفرقة الناجية ، وكل من يخالفهم خارج عن الملة ، ولا أريد أن يعاقبوا مثلي بالخصم ، وإنما يجب ان يتوقفوا عن نشر وفرض فكرهم على الطلاب الصغار والمراهقين ، وإقناعهم أن الإسلام هو اللحية والجلباب والنقاب ، لأن هذا الفكر ستكون عواقبه وخيمه على المسلمين . 

على هذا الربط صورة قرار قسم الجزاءات بالأزهر تفيد بخصم عشرة أيام من راتبي

http://rraam55.jeeran.com/files/159044.jpg

اجمالي القراءات 12145

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأحد 21 سبتمبر 2008
[27078]

شيء مؤسف وحزين والله المستعان عل ما يصفون

أخي الأستاذ رضا عبد الرحمن علي المحترم

بعد التحية



تعلمون أخي رضا إن مبلغ يعادل ( 70 دولار ) يأخذها مُكنِس في البلدية عندنا في اليمن ولا يفقه القراءة والكتابة ونستغرب إن إخصائيا إجتماعيا بدرجة علمية اكاديمية وخبرات لا يستهان بها ويصرفون له هكذا مصدرا شهريا للدخل!! ويستغرب كثيرون من المصريين الموجودين عندنا في اليمن عندما يسألون عن مرتبات الناس العاديين ويقارنوها مع مستويات الدخل في مصر!! تجد الفارق كبير ومهول, على الرغم إن اليمن بلد فقير... وعلى الرغم من ذلك فالإنسان في العالم العربي والإسلامي يعمل بنظام السُخرة لمصلحة الإله الحاكم ومشرعوه, الذين يأكلون أموال الناس بالباطل ويأكلون بملاعق من ذهب وشعوبهم فقيرة ميتة جوعى؟؟؟ وحسبنا الله ونعم الوكيل وإنَ لله وإنَ إليه راجعون.



متى سيعلم كل المثقفين والمفكرين العرب لخطورة وجود أنظمة دكتاتورية قمعية بطشية, الحاكم فيها إله فوق المحاسبة وفوق القانون !! ومُشرعين من خلال كهنوتهم ومشرعيهم المُعينين من إله دكتاتور لم يحدد سقف زمني لدوراته الإنتخابية, ويسخرون ويحتالون بكل الوسائل والطرق ليتحولوا إلى آلهة تحكم الناس بالجيش والشرطة وأدوات القمع والبطش والملاحقات وقمع الحريات والسجون والتعذيب!! ومشرعين من خلال مكممي الأفواه والعقول من أمثال الأزهر ( مش حقول غير الشريف عشان ما تزعلش ) !! وهيئة كبار علماء آل سعود وأمثالهم في عالمنا العربي وغير الإسلامي.



ما تعانونه أخي رضا كلنا نعانيه ولكننا نحتسب ما يصيبنا إلى الله وحده لا شريك له وإنَ لله وإن إليه راجعون ... وأصبروا يا أخي وصابروا والله المستعان على ما يصفون.

وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ (155) الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ ( 156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) البقرة



كان الله في عونكم وعوننا وعون كل الصابرين المحتسبين, وتقبل تقديري لكم


2   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الأحد 21 سبتمبر 2008
[27087]

الرد على الأخ الكريم الأستاذ رضا عبد الرحمــن

أخى الحبيب السلام عليكم ورحمة اللــه وبركاته


هذا شئ مؤسف للغاية ولك أن تعلم انك ليس الأول ولن تكون الأخير وسوف أضم إسمك الكريم إلى قائمة الأسماء الذين عانوا مثل هذا والكثر منه ولى مواقف معهم ولكن لم يستطيعوا أن يفعلوا شيئا إلا أن نشر إسمى فى الجرائد الرسمية بالكفر. وإذا قلت لك أصبر فهذا من امر اللــه حتى يمتحن قوة تمسكك بكتابه الكريم والعاقبة للمتقين. ولكن الصبر فقط سوف لا يكون الحل النهائى لأنهم لا ولن يسكتوا عنك لأنك الآن فى أعينهم التى لا ترى الحق وسيحاولون بأى طريقة لإبعادك فمن هنا بجلنب الصبر أرجو أن تجد حلا قطعيا لهذه المشكلة حفظا على سلامتك وسلامة من معك والطرق ليست كثيرة ولكن لا بد من ان تجد مخرج من انياب هؤلاء الذين لا يرون الحق حقا ولا يتبعونه.


أخى الحبيب نحن مغك بقلوبنا وإن كان فى الإمكان أى شئ نساعد به فأهلا وسهلا واللـــــه يجازيك على كل هذا ولا تنسى أن اللــه يقول " والذين  يمسكون بالكتاب واقاموا الصلاه انا لا نضيع اجر المصلحين ."


3   تعليق بواسطة   جهاد السالم     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27089]

وفقك الله يا شيخ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,


وفقك الله يا اخ رضا  والله يوفقك في ماتكتب من كلمة الحق واناره للغير. اخ رضا,  انا اعتقد ان هناك حائط  يصطدم فيه الجميع عند التعبير عما هو حقيقي ومنطقي. نلتمس هذا الفكر في دوله تدعي الديمقراطيه مثل امريكا. يمكنك التحدث عن الأختلافات في الأحزاب السياسية من ديمقراطيه  الى جمهوريه بكل ما تود من حريه. يمكنك رفض الحزبان ان شئت وتكتب الكتب وتنشر فكرك بكل وقحاه وشتم ان شئت موجها الى اي حزب فيهم. ولكن , لا تقترب عن الحديث في الشيوعيه كنظام بديل مثلا عن الرأسماليه او نظام بديل عن الكونجرس. خلال الحرب الأمريكيه مع الألمان , اصدر قرار يمنع الصحفيين من الكتابه ضد النظام الأمريكي بحجة انه يسعى الى اخلال الأمن وأن كان كلاما صائبا من دمار او قتل اناس ابرياء مثلا. وفعلا , تم حبس صحفيين امريكان وحسب مااعلم الى فترات طويله. ينطبق الحديث هذا معنا. ممكن تتحدث عن اختلافات مذهبيه من شيعة وسنة وعن طرق التعبد وعن تحديد يوم الصيام في رمضان واوقات الصلاه. ولكن , قف عند التحدث عن الجوهر او مربط الفرس كما يقال . فهناك من لايعجبه هذا اين ما كنت. 


تحياتي لك ووفك الله في حياتك  الدنيا والآخره  بإذنه تعالي


4   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27095]

الزميل الكريم رضا عبد الرحمن

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


يؤسفني هذا الظلم الواقع عليك من قبل جهه عملك وهذا الترهيب والتخويف لقمع كلمة حق او فكر تنويري ولكن هكذا تقابل الدعوات المعتدلة والمستنيرة فى ظل جهالة حكم وحكام ومسئولين والا لم نكن لنصل لهذا المستنقع الجاهلى الراكد الذي نعيشة منذ عقود .. ولكن رجاء الا تصمت على هذا الظلم وان ترفع قضية على تلك الجهه الظالمة لان ما وقع عليك تعسف وحجر على عقلك وفكرك وواضح حتي فى بيان سبب الخصم انك خالفت التعليمات واللوائح وهذا بسبب كتابتك على الانترنت فى الاسلام فهل انت كتبت اقرار على نفسك  لجهة عملك الا تكتب فى الدين الاسلامي خارج العمل ؟ سواء فى جريدة او انترنت او حتي مقهي شعبي ؟ اذا لم يكن كذلك ولا اعلم اى قانون او جهه عمل تمنع ذلك فياريت الا تصمت على الظلم وان تناضل من اجل حقك وحق كل انسان فى التعبير عن راية وفكرة ومعتقدة فى اطار القانون وطبقا للمادة 19 من  الحقوق المدنية والسياسية للانسان المصري طبقا للاتفاقية الدولية لعام 1966 والصادر بها القرار الجمهوري رقم 536 لسنة 1981 والمنشورة بالجريدة الرسمية العدد رقم 15 في 15 ابريل 1982 والتي تنص على الاتي  ( لكل فرد الحق فى الحرية التعبير وهذا الحق يشمل حرية البحث عن المعلومات او الافكار من اى نوع واستلامها ونقلها بغض النظر عن الحدود وذلك اما شفاهة او كتابة او طباعه وسواء كان ذلك فى قالب فني او باية وسيلة اخري يختارها  ) وتنص المادة 47 من الدستور ( حرية الراي مكفولة ولكل انسان التعبير عن راية ونشرة بالقول او الكتابة او التصوير او غير ذلك من وسائل التعبير فى حدود القانون والنقد الذاتي والنقد البناء ضمان لسلامة البناء الوطني ) المصدر نصوص حقوق الانسان المصري للدكتور الشافعي بشير 2006 ..  اعانك الله اخي الفاضل وتقبل خالص تحياتي ومساندتنا لك وتاييدنا لفكرك الراقي وتوجهاتك المعتدلة والمستنيرة


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27121]

عزيزي رضا

ستحل أزمتك إن شاء الله ،وما عليك إلا الصبر،فا أخوانك أهل القرآن هم متواجدون في كل أنحاء العالم .ولا بد أن يجدوا لك حلاً .اصبر يارضا.والصبر جميل وبالله المستعان .


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 22 سبتمبر 2008
[27139]

السلام عليكم جميعا

الأخوة والأخوات   السلام عليكم جميعا : أشكركم من كل قلبي على هذه التعقيبات ، وأتمنى لمصر أن ينصلح حالها ، وتكون أفضل الأمم ، وكل ما أطلبه هو رفع الظلم عني ن وإيقاف تتار الجماعات الدينية الذي لوث عقول شباب الأزهر ، وشباب المدارس في مصر ، دون رقيب او محاسب ، فبالرغم من أن هؤلاء المدرسين يفرضون فكرهم على الطلاب لا يجدون من يحاسبهم على الاطلاق بل يحظون باحترام وتقدير من الجميع ، وهذا ما اخاف علي مصر منه لأن الأمور بهذا الشكل تمشي بالمجتمع المصري ضد التيار أي تيار التنوير والإصلاح ، وتمشي في اتجاه التطرف والعنف والتعصب الذي سيقضي على الأخضر والباسب في هذا الوطن الذي اكن له كل حب ..   أشكركم مرة اخرى  وكل عام وأنتم جميعا بخير  


رضا عبد الرحمن على


7   تعليق بواسطة   محمد عبد الحليم     في   الثلاثاء 23 سبتمبر 2008
[27164]

الازهر مرة أخرى

يبدو أن جبروت الازهر وطغيانه لن يقف عند هذا الحد  .........كان الله فى عونك يا أستاذ رضا


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 258
اجمالي القراءات : 3,532,030
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,178
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر