رضاعة الكبير ((الشايب العايب))

  1453وحدثنا إسحاق بن إبراهيم الحنظلي ومحمد بن أبي عمر جميعا عن الثقفي قال بن أبي عمر حدثنا عبد الوهاب الثقفي عن أيوب عن بن أبي مليكه عن القاسم عن عائشة ان سالما مولى أبي حذيفة كان مع أبي حذيفة وأهله في بيتهم فأتت تعني ابنة سهيل النبي صلى الله عليه وسلم فقالت ثم إن سالما قد بلغ ما يبلغ الرجال وعقل ما عقلوا وإنه يدخل علينا وإني أظن أن في نفس أبي حذيفة من ذلك شيئا فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم ارضعيه تحرمي عليه ويذهب الذي في نفس أبي حذيفة فرجعت فقالت إني قد أرضعته فذهب الذي في نفس أبي حذيفة



مقالات متعلقة :
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 24 مارس 2015
[77771]

لماذا يدافع مشايخنا عن حديث رضاع الكبير بهذه الاستماتة ..؟؟

لماذا يدافع المشايخ باستماته شديدة عن حديث رضاع الكبير والأحاديث الإباحية التي تفضح أسرار غرفة نوم الرسول وزوجاته .؟

السر بسيط جدا جدا :: أن هؤلاء المشايخ على مر التاريخ الدفاعي عن الأحاديث لا يهمهم إلى السند (سند الحديث) مهما كان المتن فاضح ومكذوب ويتناقض مع المنطق والعقل والقرآن الكريم والذوق العام والأدب والفطرة السلمية ، لكنهم يركزن جل اهتمامهم على السند ورواة الحديث ..
فحديث رضاع الكبير وأحاديث الكذب والضلال المفتراه على الرسول وزوجاته ، والتي تفضح أسراره الخاصة مع زوجاته وتتقول عليه كذبا وعلهين .. كل هذه الأحاديث منسوبة لعائشة ، وإذا تم تكذيبها واقتنع العلماء بأنها كاذبة وتتناقض مع القرآن ويجب الاعتراف بأنها كاذبة وغير صحيحة فقد ضربوا علم الحديث في مقتل ونسفوه نسفا بأيديهم لأنه كذبوا ورفضوا أحاديث عائشة زوجة النبي ، وهي أقرب الناس للنبي وأولى وأصدق من يروي الحديث ، فالبتالي تكذيب أي من الرواة بعد ذلك سيكون من أبسط ما يكون ...

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
أحمد صبحى منصور
باب لهو الحديث
مقدمة
طبقا لمصطلحات القرآن الكريم فالحديث حديثان فيما يخص الدين الحق و الدين الباطل .
هناك الحديث الوحيد الذى لا يؤمن المؤمن إلا به ، وهو حديث الله تعالى فى القرآن الكريم : (فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَهُ يُؤْمِنُونَ ) (الأعراف 185 ) ( المرسلات 50) (تِلْكَ آيَاتُ اللَّهِ نَتْلُوهَا عَلَيْكَ بِالْحَقِّ فَبِأَيِّ حَدِيثٍ بَعْدَ اللَّهِ وَآيَاتِهِ يُؤْمِنُونَ وَيْلٌ لِّكُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَى عَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا كَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) ( الجاثية 6 ـ )
وهناك الحديث [...]
more



مقالات من الارشيف
more