حد السرقة كما ورد فى القران:
حد السرقة

الفرزدق التميمي في السبت 08 مارس 2008


فضيلة الدكتور احمد منصور حفظك الله
الاخوة القراء الكرام
اتمنى فى باكورة مقالاتي ان اشير الى حد السرقة فى الاسلام
واو ان ابين ان حد السرقة لم يات للعقوبة وانما اتى لمنع السرقة اى هو ليس عقوبة بل تحذير وان الاسلام لا يهتم بقطع ايدي الناس بل اتى لمنع حدوث السرقة
فالله تعالى يقول
والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزآء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم المائدة 38
وهنا نفهم ان هناك حدا للسرقة وهو القطع لليد ولكن لو تعمقنا بتفصيل الاييات الكريمات لوجدنا الاتي وهو ان الله تعالى يقول اقطعوا ايديهما والسؤال هو كم يد للسارق ؟يدان ام ايدى بالجمع


ثم احيلك اخي القارىء الى قوله تعالى
فلما سمعت بمكرهن أرسلت إليهن وأعتدت لهن متكئا وآتت كل واحدة منهن سكينا وقالت اخرج عليهن فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشرا إن هذآ إلا ملك كريم يوسف 31
حيث هنا الله تعالى يقول وقطعن ايديهن والسؤال ماذا قطعت هؤلاء السيدات ؟هل قطعن ايديهن بسكين البرتقال ايديهن من المرفق؟ام من الابط؟
ام من الرسغ ؟ام من الاصبع؟
والجواب سريعا ان القطع تم من الاصبع فالجواب اذن ان قطع اليد يجب ان يكون من الاصبع اى نختار اصبعا واحدا فقط للقطع لقوله تعالى اقطعوا ايديهما كما قال وقطعن ايديهن
ثم السؤال يد من من السراق نقطع
والجواب قوله تعالى
فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم المائدة 3
مما يدل على ان السارق الجائع لا تقطع اصبعه مهما سرق وقوله
فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن ربك غفور رحيم الانعام 145
فمن اضطر غير باغ ولا عاد فإن الله غفور رحيم النحل 115
مما يدل على ان السارق المضطر معفى من حد قطع الاصبع
ثم تعال اخي القارىء الى قوله تعالى
فمن عفي له من أخيه شيء فاتباع بالمعروف وأدآء إليه بإحسان ذلك تخفيف من ربكم ورحمة البقرة 178
وهنا ندرك معنى الرحمة فى الاسلام فالغرض ليس قطع اليد بل منع السرقة حيث ان الاسلام وضع السارق تحت رحمة المسروق منه طبعا هذا عدا السارق المضطر فهومعفى من الحد ولكن السارق غير المحتاج ولا الجائع يجب وضعه تحت رحمة المسروق منه فقطع اليد يتم بطلب المسروق منه ومن الممكن ان يتفق مع السارق على اعادة المبلغ وفوقه زيادة حتى يلغى الحكم ويعفى له من اخيه اى من صاحب المال فالغرض هو تعريف السارق بان هناك ثمنا يجب ان يدفع على فعلته بدلا من ان نقطع يده فما حاجة الاسلام لقطع اليد التي من الممكن ان تعمل وتفيد المجتمع بدلا من ان نحول صاحبها السارق الى عالة على المجتمع وبدلا من ان نجعل السروق منه طاغيا بطلب الكثير من الفداء ليعفو جعل البارىء تعالى الثمن هو الاصبع فقط حتى لا يطغى المسروق منه بطلب الفداء فكلنا يعلم قطع الاصبع اهون كثيرا من قطع اليد



اجمالي القراءات 40777

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   Abo Al Adham     في   السبت 08 مارس 2008
[17907]

حد السرقة

الأستاذ الفرزدق التميمي

السلام عليكم

حد السرقة كما أشرت هو قطع يد السارق وقطع اليد يحدده ولي الأمر حسب حجم الجريمة والمعروف في قطع اليد قد يكون جزاءاً بسيطاً او قد يكون جزاءاً كبيراً فهناك مجرد جروح سماها الرحمن تقطيع للأيدي ( فَلَمَّا رَأَيْنَهُ أَكْبَرْنَهُ وَقَطَّعْنَ أَيْدِيَهُنَّ )( سورة يوسف الاية 31 ) فلا يعقل أن يكون هذا التقطيع أكثر من جروح وقد يكون جرح قطعي كما يسميه الطب الحديث فلا يعقل أن يعامل الذي يسرق دجاجة مثل الذي يسرق جملاً مثل الذي يسرق سيارة مثل الذي يسرق بنكاً مثل الذي يسرق دولة بأكملها لابد من وضع النقط على الحروف وهذه الحروف يصنعها المسلم المنيب إلى الله ويحكم بما أنزل الله فقطع اليد يبدأ بالجرح القطعي وينتهي بقطع اليد حتى أخرها كلاً حسب جريمته

والله تعالى أعلى وأعلم


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 08 مارس 2008
[17915]

أهلا بالفرزدق التميمى

أهلا بالشاعر( الفحل ) الفرزدق التميمى . وكلمة الفحل هذه مدح وليست ذما على الاطلاق ، وطالما اخترت اسم أبى الهيجاء ( الفرزدق ) فلتسمح لنا بمداعبتك والتبسط معك ..


أشكرك على هذا التساؤل وما فيه من بذرة اجتهاد تستحق التنويه والاعجاب.


وهناك بحث كامل عن تطبيق الشريعة الاسلامية الحقيقية ، تمت كتابته ـ وينتظر النشر ، وكلما أردت نشره تأتى أشياء فى الموقع تشغلنى.


أرجو أن يتيسر نشره قريبا ، وأرجو أن أتعلم من تعليقاتك وتعليقات أخوانى أهل القرآن.


وأختم تعليقى بمداعبة لك لتبتسم ، وهى قول الفرزدق لجرير ـ


أولئك آبائى فجئنى بمثلهم


إذا جمعتنا يا جرير المجامع .


3   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   السبت 08 مارس 2008
[17917]

مفهوم القطع و مفهوم الضرب

السلام على اهل القرءان


و اهلا بالمعارك الفكرية التى اسميها الرياضة العقلية للوصول الى مفهوم يرضاه الله


بداية طيبة و نظرة عميقة للكاتب و المعلقين


مفهوم القطع يتطابق مع مفهوم الضرب


و السلام


على عبد الجواد


4   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   السبت 08 مارس 2008
[17928]

الأخ الفرزدق التميمي

السلام عليكم



مرحبا بالأخ الفرزدق التميمي و مرحبا بأول مقالة له معنا. لقد قمت حضرتك باستنباط فكر يؤكد أن عقوبة حد السرقة هي قطع البعض من يد السارق كالإصبع مثلا بالإعتمتد على ما ورد في سورة يوسف و اسمح لي أخي الفاضل بأن أختلف معك اختلافا عله يكون مرحوما و يهدينا إلى الصراط المستقيم. في البداية و حسب علمي البسيط فحد السرقة أو قطع اليد هو تشريع كان معمولا به لدى العرب في الجاهلية و قد صادف مرة أن سرق أحدهم لا أدري الحجر الأسود أو شيئا من الكعبة و قام عرب الجاهلية بقطع يده. ثانيا القياس على معنى قطع اليد كحكم تشريعي من سورة المائدة بالإعتماد على سورة يوسف قد يحمل جانبا من الخطإ حيث أن الآية الثامنة و الثلاثين من سورة المائدة ( والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزآء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم ) هي آية محكمة لأنها تشرع حكما إلاهيا يقطع أي فرصة لتفسيره بعيدا عن السياق أو المعنى المقصود, مثلا علامة 'قف' في قانون الطرقات تعني وجوب الوقوف و لا تعني أن نجتهد إما أن نقف أو لا لأننا نعرف حكمها في القانون و هو معاقبة المخالف المخطىء بينما تعتبر سورة يوسف سورة قصصية تسرد وقائع تاريخية بإعجاز أدبي بليغ يحتمل فيه احتواء أساليب البلاغة مثل المجاز و الإستعارة و يمكن تفسير حادثة قطع أيادي النسوة من منطلق أن الله تعالى استعمل أسلوب الكل للتعبير عن الجزء و الله تعالى استعمل كلمة أيديهن بدلا عن أصابعهن ليؤكد الله تعالى مدى قبح الجرم الذي اقترفته النسوة صاحبات إمرأة العزيز من غيبة و سكوت على الزنا. و الله تعالى أعلم. حسب علمي البسيط فالفرزدق هو الخبز الذي يتم طهيه في التنور و أرجو أن يكون أخي الفرزدق التميمي مثل الفرزدق يسد رمقنا من الجوع المعرفي و له رائحة طيبة مثل الفرزدق. أخيرا هنالك مثل فرنسي معروف يقول ( qui vole un oeuf peut voler un boeuf ) و تعريبه من يسرق بيضة يستطيع سرقة عجل و الظروف تحكم في النهاية.


5   تعليق بواسطة   محب لله     في   الأحد 09 مارس 2008
[17943]

السلام عليكم

فعلا النقطة التي اشرت لها اخي ان الله قال ايديهم بالجمع ثم هناك نقطة اخرى الله لم يحدد مكان القطع و اي يد تقطع كما حدث في قوله تعالى


إِنَّمَا جَزَاء الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُواْ أَوْ يُصَلَّبُواْ أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ


هنا وصح الله شكل القطع و هنا من خلاف


ثاينا القطع لا يعني دائما تفريق الشيئ فمثلا الله يقول


فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ 


فهل معنا التقطيع هنا ما نفهم ام ان القطع هنا يعني الوقف و في ايات كثيرة


لهذا الحديث عن السارق اعتقد لا يعني قطع يد السارق بقر ما تعني وقف يده عن السرقة بطريقة يتم تحديدها عن طريق ولي الامر


6   تعليق بواسطة   المسلم المسلم المسلم المسلم     في   الأحد 09 مارس 2008
[17944]

عقوبة السارق تتراوح بين العفو عنه وبين قطع يده





اريد ان ادلو بدلوي في موضوع الحدود وقد اكون مخطأ فيما اعتقد به.........



في البدايه لااتفق مع من يقول ان قطع اليد معناها منع السارق وايقافه او ضربه على يده ، لان القران سهل الفهم ولن ينزل الله كتابا نختلف في فهم احكامه رغم انها واضحة وصريحة........



كما ان تفسير القران بهذه الطريقة سيفتح الباب على مصراعيه لاجتهادت غربيه، فمثلا نحن جميعا نعرف الصلاة ونؤديها مثل كل المسلمين والحمد لله ، ولكن قد يأتي شخص يفسر الصلاة على انها بعنى الصلة بين العبد وربة ويكفي لها ان نذكر الله لتتحقق كيفيتها .......



اعود الى موضوع السرقة حيث يقول تعالى {والسارق والسارقة فاقطعوا أيديهما جزآء بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم } ......لاحظوا ياخوة اسم الفاعل {السارق} والذي يدل على التكرار وادمان الشخص لهذا الفعل...

فالذي يسرق مرة لانطلق عليه لفظ سارق الا اذا تكرر فعله ، لذلك لم يقل تعالى {ومن يسرق فاقطعوا يدة}....وهذا الكلام لاينطبق على الزنا ،حيث من يزني مرة يعتبر زاني ونطبق عليه الحد الا اذا تاب قبل ان نقدر عليه......





ومن يقتل مرة يستحق عقوبة القتل ولذلك يقول تعالى { ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا } ....



عودة اخرى الى حد السرقة ولنفرض ان شخصا سرق عليك شئ ثمين ٫سيارة مثلا ، ومن ثم قبضت الشرطة على هذا اللص واخذوه للمحكمة وهناك قمت انت وعفوت على هذا اللص ،فهل تكون بذلك قد خالفت القران ؟،بالتأكيد لا...

لنفرض ان هذا اللص قد باع سيارتك وقبض ثمنها وانت لا تريد ان تعفوا عنه لانه قد سبب لك خسارة كبيرة لان السيارة قد بيعت وثمنها قد اكله اللص ووزعه ، ولكنك في نفس الوقت لاتريد ان تقطع يد اللص لسبب من الاسباب قد يكون مثلا لانه يعول عائلة بها اطفال ونساء وقطع يده سيحرم هذه الاسرة من العائل...ولكنك في نفس الوقت منغاض منه وتريده ان يعاقب وتقبل ان يتم حبس اللص مدة معينة او تغريمة مبلغا معينا جزاء فعلته ، فهل تكون بذلك قد خالفت القرآن ؟،طبعا لا....

لنفرض ايضا انك لن تعفوا عنه وطالبت بقطع يدة ، وتم فعلا قطع يد اللص ،فهل تكون خالفت القرآن؟ ...طبعا لا



باختصار٫ ان ادنى عقوبة للسارق هو العفو عليه ، واعلاها قطع يدة...وبنهما عقوبات مختلفة مثل الحبس او الضرب او البهذلة امام الناس او تغريمه مبلغا من المال جزاء فعلته ...الخ ....وهي كلها عقوبات للسارق لاتخالف الشريعة الاسلامية اذا وافق عليها الشخص المتضرر من السرقة.....



مرة اخرى ، عقوبة السارق تتراوح بين العفو عنه وبين قطع يده ،فالسارق مثلا لا يتم قتله جراء فعلته،،،



هذا والله اعلم


7   تعليق بواسطة   حسام فضل     في   الأحد 09 مارس 2008
[17968]

المهنة

اخي العزيز عندما قال تعالى السارق والسارقة بال التعريف فان الله قصد الذي يمتهن هذه المهنة مثل قولنا عندما نقول الكاتب فهو الذي يكت


 


 


ب ولكن نقول كاتب للتصغير بممارسة الكتابة او عدم الكتابة وكذلك الدكتور والفلاح وغير ذلك -فيجب ان يكون معروفا بمهنته مع الشكر


8   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الإثنين 10 مارس 2008
[17992]

الاخوة جميعا

السلام عليكم


اولا اود ان اقدم الشكر الجزيل لفضيلة الدكتور احمد صبحي منصور على نعته اياي بلقب اعتقد انني اقصر كثيرا دون ذلك حيث ما انا الا طفل احبو عند شاطىء القران وانا تلميذ من تلاميذ جنابكم الكريم


واما الاخوة الاخرون فانا شاكر لكل واحد منكم تعليقه حتى وان اختلف معى فالاصل ان بالنسبة لى هو ان اصل للحقيقة ولا يهمني عندها ان يكون رايي هو الغالب ام لا ولذلك فانا ارحب باي راي مهما كان ولكن بشرط الدليل وشرط احترام ادب الحوار وهذا ما لمسته فيكم حفظكم الله


بالنسبة للاخ يوسف اقول ان رايي هو ان الجريمة كلها موضوعة رهنا بقرار الضحية او المسروق منه وهو المقرر الوحيد لمصير اصبع السارق ولهذا هو وحده اعرف بمدى الضرر الذي لحق به ومدى التعويض المطلوب وهذا ما وضحته عند شرحي للموضوع


واما الاخ على والاخ محب فشكرا لمشاركتما ولكما حيث انني لا اختلف معكما فى ما قلتماه فشكرا


واما الاخ محمد البرقاوى فشكرا على تداخلك ولكن اسمح لى ان اعلق على رايك مختلفا مع جنابك الكريم


فاقول يا اخي انه الاصل فى القصص القراني هو الاعتبار وانه ايضا تفصيل لكل شىء كما قال تعالى


يوسف (آية:111): لقد كان في قصصهم عبره لاولي الالباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمه لقوم يؤمنون


وليس انه لمجرد السرد القصصي البليغ


واما الاخوة المسلم والاخ حسام فضل فارجو من جنابكما الكريم توضيح ما تقصدانه ومدى اختلافكما معى حتى نتناقش


وشكرا للجميع


9   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الإثنين 10 مارس 2008
[17999]

سيدي الفاضل الفرزدق التميمي

السلام عليكم.


شكرا أخي الفرزدق علي توضيحك لي بشأن القصص القرآني. (  فاقول يا اخي انه الاصل فى القصص القراني هو الاعتبار وانه ايضا تفصيل لكل شىء كما قال تعالى







يوسف (آية:111): لقد كان في قصصهم عبره لاولي الالباب ما كان حديثا يفترى ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل كل شيء وهدى ورحمه لقوم يؤمنون







وليس انه لمجرد السرد القصصي البليغ
) نحن لا نختلف حول موضوع الإعتبار من القصص القرآني و لكن بقدر ما تكون القصة محتوية على أسلوب بلاغي قوي بقدر ما تكون الفائدة أعم و أنفع و بالرغم من أن سورة يوسف تناولت حياة إنسان من مهده إلى لحده تقريبا إلا أنها استطاعت فعل ما يعجز عنه البلغاء و فحول - ما زال معناها إيجابيا كما قال الدكتور أحمد آنفا - الأدب و أسياد القلم و الكتابة فلو قلنا لأي كاتب بأن يكتب قصة يوسف بطريقته الخاصة لكتبها بأسلوب يغلب عليه الطول و التكرار. و الله أعلم. تقبلوا مني أصدق أحاسيس الأخوة في الله. 




10   تعليق بواسطة   مؤمن مصلح     في   الإثنين 10 مارس 2008
[18001]

السلام عليكم أخي الفرزدق

الأخ الحبيب والمبدع والجريء الفرزدق التميمي  لم يسبق لي أن قرأت مقالة تتطرق لموضوع السرقة بهذه الموضوعية إلا مرة واحدة وأذكر أن الإختلاف بها عن معنى كلمة القطع ولكن حضرتك أضفت إضافات جديدة فقد كتبت حضرتك (وهنا ندرك معنى الرحمة فى الاسلام فالغرض ليس قطع اليد بل منع السرقة )  كما كتبت حضرتك عن قضية التدرج  وأسمحوا لي أن أذكر القاريء بتعليق مسلم مسلم مسلم مسلم ففيه  أيضا الفائدة  وقد كتب (عقوبة للسارق هو العفو عليه ، واعلاها قطع يدة)  وشكرا لحضرتك و لجميع الأخوة  والسلام عليكم


11   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الثلاثاء 11 مارس 2008
[18039]

هل هي صدفة؟

هل هي صدفة ان يكون ذكر قطع اليد ذكر في ايتين مجموع الاية مع السورة يساوي 43. المائدة 5 الاية 38 ويوسف12 الاية31.


5+38=12+31=43


مع العلم انني لست من اكتشفها ولكن اعجبتني الصدفة ان كانت صدفة اما ان كانت غير صدفة فهذا يفتح باب الارقام والاعداد وهذا موضوع اخركبير.


12   تعليق بواسطة   الفرزدق التميمي     في   الثلاثاء 11 مارس 2008
[18057]

الاخوة الكرام

السلام عليكم


الاخ محمد البرقاوى


اشكرك على اخلاقك القرانية وهكذا نحن اصحح لك وتصحح لى للوصول الى الحقيقة كما اشكر الاخوين مؤمن وعلي واود ان اضيف اية قرانية تعزز قولي بان القطع للاصبع وليس اليد وهى


الاسراء (آية:33): ولا تقتلوا النفس التي حرم الله الا بالحق ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل انه كان منصورا


حيث يخبرنا البارىء بان اقامة الحد منوط بطلب الضحية ولكن عليه ان لا يسرف


والسلام على الجميع


13   تعليق بواسطة   سامر الغنام     في   الثلاثاء 11 مارس 2008
[18070]

اخي الفرزدق

اخي الكريم موضوعك يستحق البحث واوافقك كثيرا ان هذا الحد يسيطر عليه المسروق ماله فيمكنه ان يعفو واعتقد ان الله يدله على طريق العفو الذي هو خير له كما اني لا اعتقد ان تقطع يده الا بعد اصراره على السرقة اما القطع فأظن انه يحتاج لدراسة عميقة


والسلام عليكم


14   تعليق بواسطة   عبدالله السهلي     في   الأحد 08 يوليو 2012
[67665]

حد السرقة

يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم  (وكذلك أنزلناه حكما عربيا ) الرعد 34  فحكم السارق عند العرب ( الحكم العرفي ) قبل الاسلام هو قطع اليد كما كان حكم السارق عند بني اسرائيل  يستعبد كما في قصة يوسف مع اخوته  عندما قالو ( من وجد في رحله فهو جزاؤه)


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-14
مقالات منشورة : 8
اجمالي القراءات : 203,922
تعليقات له : 86
تعليقات عليه : 63
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Iraq