الراكب والمركوب

آحمد صبحي منصور في الأربعاء 02 يناير 2008


بسم الله الرحمن الرحيم
د. احمد صبحى منصور
الراكب والمركوب

(أستاذى ..
لعلك لا تذكرنى حين كنت طالبا فى السنة الثالثة فى قسم الدعوة بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر، وكنت تدرس لنا مادة " مجتمعات إسلامية ". وقتها إنبهرت بك ، وكنت أتتبع محاضراتك فى الكليات الأخرى فى جامعة الأزهر ، ولا أنسى حديثك فى نفى الشفاعة . ذلك الموضوع الذى هز حياتى مائة فى المائة .
بعد تركك جامعة الأزهر وبعد خروجك من السجن حاولت أن أزورك فى بيتك ، ولكن قيل لى أن البوليس يعتقل كل من يزورك ،ولكن وجدتك صدفة تجلس فى أتوبيس ، ولعلك تتذكرنى الآن فلقد هجمت عليك أحتضنك وأبكى ، وكانت مفاجأة لك . واستغرب الركاب فى الأتوبيس. وحتى الأن أعتبر هذه اللحظة أنقى لحظة فى حياتى .ولقد دعوتنى إلى بيتك وأهديتنى نسخا من كتبك .
لعلك تتذكرنى الان .
استاذى ..
أتتذكر حين قلت لك أن تترفق بنفسك وتكتفى بما حدث لك ، وتكتب فى الايجابيات وتبتعد عن المسائل الخلافية التى تجلب لك المشاكل والمعاناة ؟ لا أنسى يا أستاذى إجابتك لى ، لا أنساها لأننى طبقتها بالعكس عند أول إختبار..ولا أزال . لقد قلت لى إن الذى يعرف الحق القرآنى ويكتمه هو ملعون ، ويظل ملعونا إن لم يسارع باعلان الحق ، عندها فقط يتوب الله عليه.
ولم أرك من وقتها حتى الأن مكتفيا بقراءة كل ما تنشره لك الصحف والمجلات ، ثم رأيت مقالاتك على الإنترنت فأخذت أتابعها ولكن بعد أن تحولت أنا إلى شخص أخر.
لقد تم تعيينى واعظا بالسجون وكنت وقتها متحمسا للدعوة لأفكارك ، خصوصا نفى الشفاعة للبشر ، واعتبار عقيدة الشفاعة مسئولة عن إنحرافات المسلمين ومشجعا لهم على إرتكاب الجرائم طالما سيشفع فيهم النبى محمد صلى الله عليه وسلم.
بدأت الوعظ فى السجن لإصلاح المساجين بنفى الشفاعة والتركيز على التوبة الحقيقية المخلصة مستشهدا بما كتبته فى كتابك " الأنبياء فى القرآن الكريم " وكتاب " المسلم العاصى " واقتنع بعض المساجين ولكن ثارت الأغلبية منهم ووجدت إدارة السجن تستدعينى للتأنيب ، ثم استدعانى مكتب التفتيش فى الأوقاف وكنت أجادلهم مستشهدا بالأيات القرآنية .توقفت عن الحوار بعد أن وجدت نفسى معتقلا لمدة أسبوع فى أمن الدولة . كان أسبوع الجحيم، لم أتعرض للتعذيب ولكنى شهدت بنفسى تعذيب الضحايا ودماءهم ، وخرجت بعد أسبوع وقد تحولت لإنسان أخر أعصى الله وأطيع أمن الدولة .
تنفيذا لأوامرهم أطلقت لحيتى وارتديت الزى الأزهرى وأقول فى المسجد ما يحبون أن أقوله فأصبحت عندهم من أهل الثقة، فانتقلت واعظا فى أحد المساجد الكبرى الذى كان يسبب المشاكل للأمن فى أحدى المحافظات فنجحت فيه بمقياس الأمن .
أنا الأن أحد الخطباء المشهورين فى الأوقاف . أتعرف لماذا ؟
لأننى أحشو خطبى وأملؤها بالأحاديث النبوية والقدسية والأشعار الصوفية والحكم والأمثال. ولكن ليس هذا فقط فكل الخطباء الحاذقين يفعلون ذلك ، ولكننى أنقل من مؤلفاتك فقط النواحى الايجابية التى لا تجلب المشاكل ، مثل مقالاتك عن القصص القرآنى ومقالاتك التاريخية التى تبرز فيها خفايا التاريخ ونوادره وما فيه من عظات وعبر. كل ذلك منشور على موقعك ولكن أهل المنطقة لا يعرفون عنه شيئا ولا شأن لهم بالانترنت ، لذا أسخر منهم بينى وبين نفسى حين أراهم ينبهرون بعلمى و سعة معلوماتى.
ليس ذلك فقط ، فقد اكتشفت أنه كلما تحدثت عن العذاب فى الأخرة وصرخت فى الناس وأنا أخطب إزداد خوفهم منى وإحترامهم لى ، وكلما تطرفت فى فتاوى التشدد والتزمت والمنع كلما ارتفعت منزلتى عندهم وازدادت طاعتهم لى .
ثم إذا أردت أن أسيطر عليهم أكثر وأكثر مع الحب الأكبر ـ أتكلم فى شفاعة النبى التى اعلم أنها كاذبة ، ولكن لا تتصور الصياح والاعجاب والدموع ، وعدد من يتنافسون على تقبيل يدى لأننى سأشفع لهم أيضا يوم القيامة .
وبمرور الوقت أصبحت واسع الصيت فى المنطقة ، وأصبح كبار ضباط أمن الدولة كالتابعين لى يتحدثون معى بإحترام شديد .وأصبح المسجد يزدحم فى صلاة الجمعة وبعد درس الجمعة ومساء كل إثنين فى الدرس الأسبوعى . ومكتبى فى المسجد يزدحم يوميا بعشرات الطالبين للفتاوى، والذين يطلبون منى حل مشاكلهم الأسرية والأجتماعية والزوجية ...
استاذى
أكتب إليك لأقارن نفسى وما يحدث لى من تكريم بما يحدث لك من سب وشتم .
يقفون أمامى وهم يطلبون الفتوى فى حالة خوف واحترام كأننى أحد القضاة الذين يحكمون بالأعدام أو العفو....وغالبا ما أكون جالسا أو مضطجعا على جنبى . وأتكلم معهم بلا إحترام وأحيانا أشخط فيهم وأطردهم فيزدادون إحتراما لى . ولو حدث وتبسمت ولو ساخرا فكأن الدنيا تبتسم لهم . الغريب أن الفتاوى التى اقولها لهم لا وزن لها ، وآخذ معظمها من كتب الفتاوى المشهورة والتى يسهل العثور عليها ولكن يكون لها طعم آخر حين أقولها ... ولا أعتقد أن الفتاوى التى أقولها صحيحة ، خصوصا بعد أن إطلعت على الفتاوى التى تنشرها فى موقعك ... وأقول لك بصراحة أننى فكرت أن أقول نفس فتاويك فى نفس الموضوع ولكن خفت أن تنزل مكانتى عندهم .
وهذا يجعلنى أعقد مقارنة بيننا .. أنت أستاذى وقد كنت من المتابعين لأقوالك ثم اخترت الرجوع عنها وكبت ضميرى الذى استيقظ الأن وأنا أكتب إليك ...
الذى يحزننى يا أستاذى أنك تتعرض لكل هذه الشتائم لأنك تقول الحق بشجاعة بينما أولئك الذين يشتمونك يتضرع أمثالهم لى طلبا للفتوى وأعطيهم فتاوى أعرف أنها خاطئة ولكن لو قلت لهم الحقيقة لاصبحوا أشد أعدائى ، وربما انتهى أمرى باعتقالى متهما مثلك بانكار السنة وازدراء الدين ، ولربما عانيت من التعذيب الذى رأيته ولم يسقط من ذاكرتى حتى الأن .
أستاذى ...
أعرف أن اعترافى هذا سيحطم الصورة التى كنت عليها حين قابلتك فى أتوبيس (رمسيس- المسلة 290 ) من حوالى 20 عاما . والله لو رأيتك اليوم لكررت نفس الشيء ... ليس حزنا على ما أصابك ولكن حزنا على ما انتهى عليه حالى .
حالى الأن بمقياس الدنيا عظيم ..
أعيش فى شقة فاخرة واشتريت قطعة أرض أبنى عليها عمارة للمستقبل ، واشتريت قطعة أرض زراعية مستصلحة بتراب الفلوس بسبب معارفى ونفوذى ، فقد أصبحت شريكا فى جمعية أنشأها أصحاب النفوذ بهدف استخدام نفوذهم فى الاستيلاء على أراض مملوكة بالأوقاف بأرخص سعر ، ثم يعاد تقسيمها وبيعها بأضعاف أضعاف الأسعار ، ووجودى معهم ومعنا بعض الشيوخ يسهل مهمة الشركة ، ويطمئن االباشوات أصحابها أنهم على احق مهما فعلوا.. أنا أعرف أننا ضروريون للشركة بسبب أسمائنا والزى الأزهرى الذى نرتديه و بوضعنا الدينى، وأننا نأخذ الفتات بينما يرتع كبار الباشوات من أصحاب الرتب فى الملايين ، ولكن مع هذا لا يمكن أن نعترض وإلا أدخلونا السجن بأى تهمة أو بدون تهمة .
استاذى
لا تنصحنى بالتراجع .
كيف أتراجع وحاليا نفوذى هائل فى المنطقة وفى الأوقاف وأمن الدولة والبوليس ولدى أعضاء مجلس الشعب والمجلس المحلى، وأولادى وبناتى فى أرقى تعليم.. وهناك من يشجعنى على الترشيح لمجلس الشعب .. وقد أفعلها لأحمى نفسى مثلما يفعل الآخرون . ولا تتصور الدخل الذى يأتينى كل يوم . إننى لا أحس بمرتبى إذا زاد أو جاءته علاوة لأنه لم يعد مهما ، فالتبرعات لا تنقطع ولا رقيب عليها . هل هناك عيشة أنعم من ذلك خصوصا مع الغلاء الذى يتحدثون عنه ؟..
ثم كيف أتراجع وانا أعرف أنهم عندها سيضعوننى فى السجن ، وأتعرض للتعذيب الذى رأيته ولم يسقط ـ ولن يسقط ـ من ذاكرتى ..
أستاذى ..
امتلكت كل ما اريد ولكن فقدت أثمن ما كنت أملك ، فقدت فى داخلى ذلك الشاب الذى قابلك فى أتوبيس ( رمسيس-المسلة 290 ). فقدت نفسى....
أرجوك يا أستاذى لا تغضب منى .
كم أرجو أن أستثمر لحظة الصدق هذه التى اكتب لك فيها واعترف بحقيقتى لاستعيد الأنسان النقى فى داخلى . ولكن رعبى من التعذيب والاهانة بعد الذى عرفته من النعيم و التعظيم يمنعنى من التصحيح و التوبة .
أنا بلاشك مخطىء ولا أدافع عن نفسى ، وأتحمل المسئولية كاملة ، واستحق لعنة الله لأننى أكتم الحق . أنا واثق أن الظلم الأكبر واللعنة الكبرى من نصيب الذين يتحكمون فينا ويرعبوننا بالتعذيب ، أقصد النظام البوليسى الحاكم. هذا النظام هو الذى يركبنا نحن الدعاة ويرغمنا على تمجيده و صرف أنظار الناس عن الحق . هم يركبوننا ونحن نركب الناس نقول لهم الباطل و نسكت عن قول الحق .
أستاذى ..
على فكرة ... تعبير الراكب و المركوب ده مش من عندى.. إنه من ابتكارات مدير الأوقاف عندنا فى المحافظة ، وهو رجل ظريف وابن نكتة وله على ذمته زوجتان متشاكستان متنازعتان ، يسمى واحدة محمود المليجى ويسمى الثانية توفيق الدقن ، وهرب منهما بأن تزوج سرا بزوجة أخرى منقبة لكنها فى السرير أفضل من نجوى فؤاد على حد قوله،وهى لا تشبع من امتصاص حيويته ، ويستعين عليها بالفياجرا ويضحك قائلا إنها أفضل من حبة البركة السوداء التى جربها فاصابته بالاسهال فى وقت الانزال .. وكانت كارثة ....
وبالمناسبة يتكلم عنك كثيرا ويقول انه كان زميلك فى الثانوى ، ويحكى عن مشاكستك مع المدرسين و سخريتك من ابى هريرة و تأليفك أحاديث ضاحكة على منوال الأحاديث الى كانت مقررة عليكم فى مادة علم الحديث ، ومنها الحديث القائل ( سئل شيخ الأزهر عن أحب البنات اليه فقال : بنات القاهرة ، قيل ثم من ؟ قال : بنات الاسكندرية ، قيل ثم من ؟ قال : بنات طنطا ، قيل ثم من ؟ وكان متكئا فجلس وارتعش وقال : ألا و بنات المنصورة ..ألا وبنات المنصورة ..ألا وبنات المنصورة . ومازال يكررها ويرعد ويرتعش حتى أنزل .. وفى رواية حتى أمنى . ).
فى أحد جلسات الود بينى و بين هذا الشيخ تكلمنا عنك وأقسم لى إنك على الحق وأن الكل يعرف هذا ولكن حب المناصب والخوف من المصير الذى انتهيت انت اليه يجعلهم يتراجعون. وقد قال لى مرة : هل تعرف إن مصلحتنا مع الاخوان المسلمين أكثر من مصلحتنا مع النظام ، فقلت له : كيف ؟ فقال لأن النظام يركبنا ، ونحن نركب الشعب . أما عندما يأتى الاخوان للحكم سنكون معهم نركب الشعب ـ يعنى الشعب مركوب ابن مركوب ، والراكب أحسن من المركوب . من يومها ولدينا كلمة السر هذه : الراكب و المركوب .
استاذى ..
أنا واثق أنك تتفق معى يا استاذى أن المجرم الحقيقى هم أولئك الظالمون الذين يركبون البلد ومن فيها . وكل من حاول الثورة ليستعيد كرامته قهروه بالتعذيب حتى يصير عبرة لنا. وهكذا نكون بين إختيارين إما السجن والتعذيب والتشريد والأهانة والفصل من العمل وإما أن نساير ونوافق وننافق ، وهم يركبوننا فى الحالتين طوعا او كرها .

ستقول لى ان أترك البلد وأهاجر .. فسأقول لك : ايدى على كتفك .. فالى اين أهاجر ؟ الى البلاد العربية وهى فى نفس الحال ؟ أم الى البلاد الغربية التى تقفل ابوابها أمامنا بالضبة و المفتاح .. ليس لنا مخرج يا استاذى ..وقد اخترت البقاء فى مصر وأن أظل مركوبا من السلطة ولكن راكبا لالآف الناس.
أستاذى
أنا لا أنام ..
لقد قرأت لك مقالا عن حتمية العذاب فى الدنيا قبل الآخرة للعصاة . وهذا حقيقى فى حياتنا الواقعية وحتى فى افلام السيما .هذا العقاب الذى ينتظرنى يرعبنى. أتصور نفسى فجأة وقد تحطمت بنا سيارتى وعشنا على كراسى متحركة طيلة العمر، أتخيل نفسى وقد أصابنى الشلل أوالسرطان أو جرثومة الكبد الوبائى فأجد نفسى وحيدا كسيرا أشهد بعينى ضياع أولادى وأنا عاجز عن مساعدتهم بل أحتاج مساعدتهم.
أتصور مجموعة الكبار الذين أعمل معهم وقد انتصر عليهم خصومهم من المفسدين المتنافسين معهم .. وأجد نفسى معهم فى السجن .!!. بل إن هذا النظام بكل قوته وسلطته يتاهب للرحيل تاركا الغلابة أمثالنا امام مستقبل مجهول ، وبينما استعد الكبار جدا لهذا اليوم بغسيل أموالهم وتهريبها للخارج فاننا لا نتمتع بهذه المزية..أى قد يكون مصيرنا السجن إن لم يأت التوريث ..بل ربما ندخل السجن إذا أراد الوريث تجميل صورته بالتضحية وسجن أمثالنا وجعلنا فريسة لأجهزة الاعلام تاكل لحمنا بالحق و الباطل ..
وهكذا أعيش بين قلق على المستقبل وخوف من الحاضر وتعذيب الضمير عندما يستيقظ الضمير، وهو الان فى حالة انعقاد مستمر يحاكمنى على خيانة الأمانة ..
أستاذى ..
قلبى ملىء بالهلع ،، وضميرى مثقل بالوجع ..
ولا أنام ..
ولهذا أكتب لك وأرجوك ألاّ ترد علىّ ..!!
أكتب اليك فقط لأخفف من الألم الذى أحمله )

اجمالي القراءات 15967

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأربعاء 02 يناير 2008
[15064]

وإنه لحسرة على ...!!!

أيها الشيخ الوقور الذي لا أعرف إسمه ، أيها المركوب والراكب نجس ، أيها الراكب والمركوب نحس ، في الحقيقة لا أعرف ماذا أقول لك وهل لك ضمير يشعر ويحس ، أم أعزيك في ضميرك الذي مات ، أنت تهرب من السوط المهاب ، والله لديه سوط عذاب
في الحقيقة أنا أشعر بالشفقة عليك وعلى أمثالك ، هل سيحمك من العذاب مالك ، وهل ستنعم بالتوبة إذ شكوت لإستاذك حالك ، خوفك من الضعيف شغل بالك ، ونسيت القوي ففعلت ما بدا لك
أسمعها مني نصيحة ، أبديها لك خالصة فصيحة ، اعتزل الحياة إن لم تستطع أن تهاجر ، فالبقاء في الخلوة أفضل من ضلال الغافلين والعواهر ، وأرى أن قلبك قد تدنس فلم يعد بعد طاهر ، فأصبحت بالضلال تجاهر وتفاخر ، وتبدي خوفك من الضعيف والقوي لا ينام ساهر ، وإن لم تفعل فأنت غير قادر ، فأبشرك بالهلاك وحسرة عليك وعلى كل خاسر
شريف هادي

2   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الأربعاء 02 يناير 2008
[15067]

جحا الراكب و الحمار المركوب

بعد التحية :
يا الله ما اجمل كلامك اخي شريف هادي ظننت نفسي اقرأ في ملخص العبر و الغايات من كتب العواصم من القواسم
لذا لن اضيف شيئا إلا قصة تذكرتها شبيهة بعنوان المقاله جحا الراكب و الحمار المركوب .

كان جحا يأخذ حملاً من الملح إلى السوق. فلما خاض و حماره في النهر ذاب الملح. وعندما بلغ الضفة المقابلة، طفق الحمار يدور حول نفسه مبتهجاً بالتخفُّف من حمله. أما جحا فقد اشتط غضباً .لكن بلحظتها لمعت له الفكرة ! !

في اليوم التالي حشا جحا خرجي الحمار صوفاً , و سار به إلى أن خاض به النهر . فكاد الحمار يغرق من جرّاء الوزن الزائد للصوف المشبع بماء النهر.
و خرج الحمار من النهر و علامات السخط دلت عليها حركاته .

ما أحمرك ! قال جحا شامتاً. "اعتبر بما حصل لك إذ حسبت أنك كلما خضت في الماء عليك أن تربح!"


الملح في القصة كناية عن حمل الحق ، والحمار يرمز إلى الإنسان. حقاً إن المرء ليحسُّ بالراحة عندما يتخفَّف من تكاليف الحق وما تتطلبه من التزامات ، لكن الحاصل هو أنه سيبقى جائعاً لأن جحا لن يبيع الملح فيشتري له علفاً. أما الصوف فهو إشارة لطيفة إلى العقيدة السليمة. صحيح أن الحمار تعب بحمل الصوف المشبع بالماء، لكن الحاصل أربح له لأن جحا سوف يبيع الصوف الرطب، الاثقل، بسعر أعلى من سعر الصوف الجاف.
/ و الحمار حيبقى حمار حتى ولوخفق و طار / و معذرة

3   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 03 يناير 2008
[15081]

السيد محمود عودة المحترم , عذرا



لمسحي التعليق لانه كان مخالفا لشروط النشر , وان شاء الله , نتحاور في مواضيع اخرى , وشكرا



امل


4   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 03 يناير 2008
[15097]

الى العزيزة امل

في إنجيل القديس يوحنا نقرأ: 
"الكلمة صار جسداً فسكن بيننا به كان كل شيء وبدونه ما كان شيء مما كان. فيه كانت الحياة والحياة نور الناس. والنور يشرق في الظلمات، ولم تدركه الظلمات."
 انظر بثبات إلى الظلام، ولن يطول بك الأمر حتى ترى النور. حدِّق في الأشياء، ولن يطول بك الأمر حتى ترى الكلمة.
هذا ما افهمه من غاية الكلمة و ليست الكلمه بحد ذاتها غاية 
و طابت ايامك  

5   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الخميس 03 يناير 2008
[15098]


السلام عليكم


اعترافاتك لن تفيدك بشىء و الدكتور الفاضل لن يصف لك وصفة قد تفيدك لكل يومئد شأن يغنيه و لن تفيدك الا ما كسبت يداك ولا حول و لا قوة الا بالله مالنا الا الدعاء لك بالهداية وانك لمن الضالين المضلين فاتق الله ولا تكن من الخاسرين هدانا الله و اياك والسلام عليكم


6   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 03 يناير 2008
[15099]


اعتذر فالتعليق ظهر ناقصا
يبدو ان حلّته الجديدة تقيّد بعض الكلمات عن الظهور
على كل حال ساضيف ما نقص من التعليق :
تحبة للاخت العزيزة امل و كل عام و انتم بخير
قرات الكثير من تعليقاتكم التي عبرت عن لطفكم و انسانيتكم
القصة عزيزتي انما  تعبر عن ذاتها عادة لكن الحكمة من القصة في غايتها  و معناها
 اضيف النقص في التعليق السابق انظر بثبات الى الظلام لن يطول بك الامر حتى ترى النور .. حدق في الاشياء و لن يطول بك الامر حتى ترى الكلمة .. ..تبصّر جيدا تجد غاية الكلمة .. الغاية حق تعبّر عنه الكلمة
شكى احد التلاميذ ذات مرة
انك تروي لنا قصصا لا تكشف عن معناها ز سال التلميذ معلمه
اجاب المعلم : ما قولك لو قدم لك احدهم ثمرة و مضغها قبل ان يعطيكها ؟ 
 
القصة ناقصة ؟ لا فلا يستطيع احد ان يجد عنك معناك  ... و لا حتى المعلم
و شكرا لك

7   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 03 يناير 2008
[15100]

الاخ محمود عودة المحترم , عذرا

لمسحي التعليق لانه كان مخالفا لشروط النشر , وان شاء الله , نتحاور في مواضيع اخرى , وشكرا



امل


8   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الخميس 03 يناير 2008
[15101]

الاخ العزيز محمو,عذرا

لمسحي التعليق لانه كان مخالفا لشروط النشر , وان شاء الله , نتحاور في مواضيع اخرى , وشكرا



امل


9   تعليق بواسطة   محمود عودة     في   الخميس 03 يناير 2008
[15117]

الى الاخت امل و نصيحة لكاتب الرسالة

معذرة منك اختي  امل و سلامة دماغي و دماغك و قلمي واضح  


و و الله لا اقصد اي نية سيئة تجاهك فكلنا يسعى لمسعاه و مسعى الخير مسعانا


القصة سيدتي  ممكن ان يؤلف منها رواية بعشرات الصفحات و ممكن ان تلخص بعدة كلمات لكن ما يهم فيها هي العبرة  0


كما يمكنا في رواية القصة التشبيه و الكناية و الاستعارة و قد قمتم بهذا في و صفكم كيف تنحني الاشجار ريثما تمر العاصفة لتعود و تنتصب شامخة في معرض نصيحتكم كاتب الرسالة


ومن الممكن ان نسمع او نقرا قصة واحدة و كلا منا ياخذ منها بغير الاخر


القصة  تجسد المثل القائل " انا و ما بعدي الطوفان "هل المثل واضح ؟


بمعنى اخر علي ان اسلك اسهل و ايسر الطرق و اربحها حتى لو اذيت اي انسان .


و بمعنى مختلف الحمار يجسد حالة المرء الذي يعرف طريق الصواب و مشقته و يتركه مقابل طريق الضلال و مكاسبه , يتخلى عن اعز ما يملك "  هو بالمناسبة ماتركه ليس بافضل مما سلكه " مقابل عرض بسيط من الملذات.


و بفهم اخر ممكن ان افهم كم كان جحا طماع و غشاش حين اضيف الى القصة بضع كلمات فحسب تبن لنا خسارة جحا صوفه بطريقة ما  كغرق الحمار و الصوف بثقلهما في الماء او غيره من الجمل و الكلمات  و هنا يلعب الخيال الخصب في حبكة القصص و الروايات  للوصول الى نتيجة او عبرة ما


اما بالنسبة لتشبيه الانسان بالحمار  فهو وارد كون الحمار في مجتمعنا رمز البلادة و الكسل كما هو رمز الغباء و العناد بينما في امريكا هو رمز احد اكبر الاحزاب


ثم عزيزتي لا علاقة بين  قصة جحا و ما جاء بعدها  انما هو للدلالة لحضرتك عن ان كل انسان يفهمها بغير الاخر


و قصة المعلم ان مسالة الادراك تختلف عن مسالة التعلم


فكلنا مثلا  نسمع لكن ليس كلنا يدرك ما يسمع  - او يقرأ -


و اهم شيئ في موقعنا هنا ان ندعو  صاحب الرسالة بالعودة الى رشده و هجر ما هو فيه و ليتضرع الى الله بالتوبة و الانابة ما زال في العمر بقية


و نشكر السيد احمد منصور على رده جوابا لطالبه المسكين بشكل  افضل بكثير من رده المباشر  و هذا ينم عن العطف الذي يشعر به المعلم على طالبه  كما ينم عن ذكاء في ايصال رده على مراسله . 


هدى الله المعلم و هدى طالبه و هدانا اجمعين


دمتم و دام حسنكم و لطفكم


 


10   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   السبت 05 يناير 2008
[15158]

الى التلميذ!!!!!!!!!!

 


تعى وتدرك أنك فى كل ما ذكرت 


ولا تحرك ساكنا لإنقاذ ما تبقى من عمرك من هذا المستنقع


ما ذا ستفيك أموالك أو أولادك أو عقاراتك أو الدنيا كلها لو إمتلكتها(   أنت طبعا قرأت كتاب الله ) وما فية من باب توبة مفتوح لأمثالك - ---- وما فية من بيان للقيمة الحقيقية لهذة الدنيا حتى وإن جمعت مال قارون ----- وما فية من بيان ما ينتظرك عند الحشر أمام خالقك ( الحكم -العدل- العزيز -الحكيم -المنتقم -الجبار) الذى خشيت الفقر ولم تخشاة وهو رازقك والبشر جميعا--  وخشيت الناس ولم تخشاة --  وخشيت الحكام ولم تخشاة -- وخشيت السجن ولم تخشى جهنم والخلود فيها --ألم تقرأ قصص القرآن عن سحرة فرعون..


بيدك أنت وليس غيرك أن تؤب الى ربك وخالقك ورازقك الذى أحياك وسيميتك


وهل تظن أنك أنقذت نفسك من عذاب السجن وتعذيب الأمن فأنت الآن فى سجن معاصيك وعذاب ضميرك وهو أنكى وأشد وأخزى ولعذاب الآخرة أعظم وأكبر


    ولك كامل الإختيار     (( قبل فوات الأوان ))


    نسأل الله الهداية لنا ولك ولجميع المؤمنين------------------ إن كنت مخلصا فى ما كتبت من إعترافك بذنبك


11   تعليق بواسطة   حسن أحمد     في   الخميس 26 يونيو 2008
[23538]

ظلم الابرياء

ياشيخ الدنيا اسألك ما حال الفقراء و ما حال الحق الذي قلبته باطلا و ما ذا حل بحالهم من شتات و انكار للسراط المستقيم و اين ايات الرحمن التي كنت تقرؤها عليهم و تستشهد بما يخالفها
لا أقو لك سوى  ان يتقبل الكريم الله الرحمن العزيز الحكيم توبتكم

 


12   تعليق بواسطة   محمد البرقاوي     في   الخميس 26 يونيو 2008
[23543]

السيد حسن أحمد : الموضوعية خير أساس تحكم به على الأشخاص

السلام عليكم.


تحياتي القلبية الخالصة لجميع أحبائي و أحباء أهل القرآن.


السيد حسن أحمد. لن أتكلم عن الدكتور أحمد صبحي منصور باعتباره شيخا مقدسا لا بد لمتبعيه و مريديه أن يحموه و يباركوا سعيه أينما كان. و لكني أتحدث عنه كإنسان يخطئ و يصيب و جزاه الوحيد على الله تعالى يوم يقوم الأشهاد لرب العالمين. ما ألاحظه لدى الرافضين للفكر القرآني و لدى خصوم الدكتور أحمد أنهم يحملون بداخلهم تراكمات عظيمة من الأحكام المسبقة و غياب الموضوعية عند الحكم على الأشخاص و المخالفين بصفة خاصة. فأن تنعت فلانا بأنه شيخ الدنيا فذلك شيء عظيم و لا بد من دليل قاطع أو حجة بالغة تعضد رأيك و إلا كان كلامك على شاكلة ما قاله الله تعالى في سورة الإسراء ( وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا (36) ). و هل دعا الكتور أحمد صبحي منصور للزنا أو الخمر أو إقامة بيوت الدعارة أو دعا لخيانة الدين و الوطن و العرض الطيب حتى نسميه شيخ الدنيا؟. و لكن ذنب الدكتور أحمد و القرآنيين أنهم يخالفون أهواء مخالفيهم اللذين يجعلون رزقهم أنهم يكذبون بأصدق الحديث و يدعون الناس لاتباع أحاديث هم أكثر الناس علما بكذبها و جهلها و لكنهم رضوا بها لأن تدر عليهم الربح الكثير و تفتح لهم باب الشهرة في الدنيا لأنهم مازالوا يتباركون ببركة اختلاف أسلافهم و أسفارهم الصفراء. سيد حسن أحمد أدعوك لقراءة الفكر القرآني أولا ثم احكم عليه كما تشاء و يحلو لك و أنصحك ثانية بأن تتحلى بالموضوعية و أن تتجرد من الأحكام المسبقة في حكمك على الأشخاص و لا تحكم على الكتاب من العنوان. و لست أدافع عن الدكتور أحمد لمصلحة دنيوية و لكن لحماية فكرنا القرآني الذي نفتخر به.


13   تعليق بواسطة   حسن أحمد     في   الأحد 13 يوليو 2008
[24376]

اخي محمد البراق

اقدم لك اعتذاري اذا بدر مني سوء تجاهك او زايدت بكلامي بحقك أ و انقصت من مقدار فهمي لكتاباتك  فهدفنا  واحد و طريقنا واحد و منطلقنا واحد   ((منطلقنا القران الكريم و طريقنا هو الهداية و هدفنا الحق جل و علا ))


اخوك حسن احمد


14   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الخميس 26 فبراير 2009
[34932]

الت

الغريب في هذا الشيخ المشهور الذي يعرف الحق ولكن لأن طريق الحق مملوء بالصعاب والاتهامات ، فهو لذلك فضل أن يمشي في الطريق الأسهل وهو طريق التجارة بالدين حيث ، الجاه والأموال والسلطة أما الطريق الآخر فهو أتهامات وحملات تشهير واعتقالات وتعذيب ، ولكن الذي يجعل المعادلة أكثر أتزانا هو وجود اليوم الآخر فإنه يستحق كل هذه المعاناة .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3680
اجمالي القراءات : 29,804,379
تعليقات له : 4,094
تعليقات عليه : 12,412
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي