هل هذا يجوز ؟:
حرية التعبير بالمشقلب.

شريف صادق في الأحد 24 فبراير 2008


بعد التحية والسلام على الجميع

طلب منى الأستاذ الفاضل شريف هادى وان انقل لسيادتكم قصص من خبرتى فى الحياة ..

وها أنا اليوم أنقل لكم قصة حقيقية مصورة وقعت تحت أبصاركم جميعا ولكنها وقعت بتسلل زمنى سريع قد لا يكون قد لاحظه الكثيرين منكم ..

إننى فى جميع محاوراتى على النت أقوم بأخذ نسخة من صفحات المقال حتى لا يغير من يحاورنى اقواله ثم يدعى انها كانت هكذا منذ البدايه ..

وها أنا اعرض عليكم شريطا مصورا لما قام به الأخ المطلق على نفسه "مُؤمن مُصلح" بدون إن شاء السبحان ولا إذنه ..

الصورة الأولى:

""

الصورة الثانية :

""

الصورة الثالثة :

""

الصورة الرابعة:

""

ملحوظه:

1- جميع الصفحات لدى مخزنة ( وليست صورا فقط ) وهى تحت طلب إدارة الموقع فى أى وقت ..

2- هذا المقال سأتركه برهة من الوقت حتى يراة الجميع ثم سأقوم بألغائه ..

تحياتى للجميع ..

اجمالي القراءات 9819

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17161]

مجرد حدس

أخي الحبيب شريف صادق (زعيم المعلقين)

بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم على حفظكم الدائم لمناقشاتكم ومداخلاتكم على الموقع أنتم ومن تحاورنه لتكون مرجع يمكن الرجوع إليه ، ومجرد ظن لا أكثر أحتفظ بأسبابه أظن أن الأخ الكريم (مؤمن مصلح) سيدة تكتب بهذا الاسم المستعار ، لأسباب تخصها

طلبت منه (احتراما لاختياره أو اختيارها) أن يعيد تعليقة تحت مقالتي ولكنه تجاهل الموضوع تماما ، ويحق لي أن أقول أنه يخشى أن ينكشف تهافت أدلته التي ساقها ، ولو أن ذلك كذلك فإن الموضوع برمته لا يكون خالصا لوجه الله ، ولكن لغرض في نفس من أثاره على هذا الموقع.

أرجوا من الجميع أن يعودوا لرشدهم ، ويتقوا الله ، فإذا كانوا حقا يؤمنون بأن الصلاة ثلاث ، وقد ساقوا أدلتهم فليردوا بموضوعية على أدلتنا ، ولا يقتطعوا منها ما يظنون أنهم يمكنهم الرد ، ويتركوا ويتجاهلوا النص والمنطق الذي لا يتمكنون من الرد عليه.

وكعينة بسيطة ، لقد قلت في مقالتي الشرعة هي النص والنص هو النص القرآني المنزل ، والمنهاج هو فعل الرسول فجاء في رد الأخ (مؤمن مصلح) [جاءت كلمة شِرْعَةً في القرأن الكريم بمعنى التحريم والتحليل والقوانين والعقوبات وهكذا ، أما معنى كلمة المنهاج فهي الطريق البين] فقد فسر الماء بعد جهد بالماء ، فلما يقول الشرعة في القرآن الكريم بمعنى التحريم والتحليل والقوانين والعقوبات وهكذا ، أقول له ومن أين جائت كل هذه القوانين؟ ، وأعرف أنه لن يجد إجابة غير القرآن ، إذا ماذا؟ ، ثم قال المنهاج فهي الطريق البين ، وكيف يكون الطريق بين؟ طبعا الإجابة يكون بين بتبيان الرسول له ، إذا فماذا؟

ألم أقل أنه فسر الماء بعد جهد بالماء

أخي شريف صادق أشكركم على استجابتكم الكريمة ، ولكنني مازلت أنتظر مقالات ترسلها لي لأقوم بنشرها على الباب المخصص ( تجارب من واقع الحياة)

وأخيرا ، فإن التطابق في الرأي بينك وبين الاستاذ مراجع يجعلني أظن وكأنكم شخص واحد حتى أنه يمكنكم التدخل بتعديل تعليقه ، دمت لنا أنت والاستاذ مراجع

أخوكم / شريف هادي


2   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17162]

إلى أخى الفارس .. مش حاقول اسماء لأنه خلاص بقى معروف للجميع ..

بعد التحية والسلام


لن أزيد لكم شيئا خلافا لما هو وجب على المسلم إستقراءة من الآية التالية :


{ وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ } .. الأنفال 30


وبرجاء من الجميع مراجعة مقالى على الرابط :


www.ahl-alquran.com/arabic/show_article.php


دمتم لنا والف تحية قلبية خالصة لكم.


 


 


3   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17178]

الحُب والتسامح مهم في الموقع

أخي الأستاذ الفاضل شريف صادق

بعد التحية والتقدير والإحترام



برأيي الشخصي إنه عندما ندرك يقينا إننا جميعا يجتهد وبحسب إمكاناته المتواضعة وبالدليل والقرينة والبرهان والحجة مدعما بقناعات سابقة لدينا لمحاولة الشرح والتوضيح لوجهات نظر مختلفة تختلف من شخص وآخر بالضرورة , ولا أعتقد كذلك إن الكل علماء هكذا بالفطرة , بل هي إجتهادات وإختلافات لنصل مجتمعين إلى محصلة نهائية إسمها الحقيقة والتي يحرص الجميع لإيصالها إلى القارئ الكريم... ليكتسب من خلالها الثواب من عند الله جل جلاله وحده لا شريك له.

أحيانا أخي شريف ممكن تجد شخص ما , يجتهد مشكورا وبعد جهود بحثية مضنية يسهر عليها أيام وليال ليصل إلى الحقيقة ولإيصالها للناس , وتجد أن يظهر فجأة شخص ما ( بنظرية خالف تُعرف ) ويريد أن يبين للآخرين إن الجهد المُضني المبذول كله باطلا وليتحول كل الجهد المبذول إلى شخصنات ومحاولة تغيير إتجاه الموضوع والحوار ليتحول إلى شخصنات وسجالات واهية تسئ للقارئ الكريم أكثر مما يستفيد منها.

أنا أعتقد جازما إنه ليس فينا إنسان كامل , والدخول في سجالات وشخصنات هي في الحقيقة لا تخلو من إزعاج للمجتهد أولا وللقارئ الكريم ثانيا وللموقع الذي كلنا ينتمي إليه ثالثا , والوسيلة الوحيدة الناجعة لهكذا حالات تكون أساسا من خلال إعتماد حسن النوايا تجاه الآخرين بالحب والتسامح وإعطاء الآخر العذر , وهذه يجب أن تسود بيننا جميعا... وكلامي هذا عاما وموجها للجميع.

تقبل تقديري وإحترامي لجهودكم الطيبة وتحية قلبية خاصة


4   تعليق بواسطة   أنيس محمد صالح     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17179]

الحُب والتسامح مهم في الموقع -يتبع -

تقول أخي شريف صادق التالي:

طلب منى الأستاذ الفاضل شريف هادى وان انقل لسيادتكم قصص من خبرتى فى الحياة ..



وأجد نفس شغوفا محاولا الإستفادة من خبرتكم الطويلة في الحياة , والتي لاشك عظيمة وبحكم تجربتكم الطويله , لنستفيد جميعا منها كأخوة نعتبر أنفسنا صغار أمامها فإذا بي أرى قولكم :

وها أنا اعرض عليكم شريطا مصورا لما قام به الأخ المطلق على نفسه "مُؤمن مُصلح" بدون إن شاء السبحان ولا إذنه ..

وتعرفني جيدا أخي شريف بأنني أحد من يحبكم بصدق , وحقيقة لم أتوقع أن أفاجأ بهكذا موضوع غير مفيد على الإطلاق !!! شأني شأن القارئ الكريم الذي يريد أن يواجه تركة ثقيلة لا تقل عن 1200 عام بالعلم والحكمة , بدلا من الإختلافات الشخصية كهذا الموضوع أعلاه , والذي لا يشبع ولا يغني من جوع.

تقبل تقديري وإحترامي لجهودكم الطيبة وتحية قلبية خاصة


5   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الأحد 24 فبراير 2008
[17180]

الأخ الصديق العزيز أنيس محمد صالح.

بعد السلام والتحية ..


يبدو يا صديقى العزيز أنكم فهمتم أننى أدعى على أحدا .. وحاشا لله ذلك فأننى لا ادعى على أحدا .. فأنا أخرى ( أو كبيرى كما يقولها البعض ) هو "حسبى الله ونعم الوكيل" .. أو  "إنا لله وإنا إليه راجعون".


إلحاقى لجملة ( بدون إن شاء السبحان ولا إذنه )  .. المقصود بضمير المتكلم هنا ( لهذه الجملة ) هو من أطلق على نفسه "مؤمن مُصلح" ولم يتبعها بقوله "إن شاء الله أو بأذن الله" وليس شريف صادق .. وحاشا لله ذلك  .. ومن يقراء الحوار الذى دار بينى وبينه من ذات المقال المأخوذ عنه الصور يُدرك هذا بسهوله ..


شاكرا لكم أنكم سألتموننى حتى أوضح هذا.


وتقبلوا فائق تقديرى وشكرى لكم ..

أخوكم شريف صادق.


6   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الخميس 28 فبراير 2008
[17352]

لذوى الألباب ..

بعد التحية والسلام ..

قال تعالى فى سورة النجم آية 32 :

{ الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنْتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى } ..

ما هو الأمر الألهى للمؤمنين هذه الاية ؟؟

وصلت للجميع ؟؟؟؟.

الحمد لله .. والسلام ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-06
مقالات منشورة : 17
اجمالي القراءات : 557,160
تعليقات له : 1,993
تعليقات عليه : 423
بلد الميلاد : القاهرة - مصر
بلد الاقامة : القاهرة - مصر