فقه الرسم -2، تطور حروف العربية

حسام مصطفى في الأحد 03 فبراير 2008


بسم الله الرحمن الرحيم

وبه نستعين

أبعث إليكم بالسلام والتحية الطيبة، وأبثكم أشواقي، وأدعو الله لكم بدوام الصحة والعافية.

دار نقاش طويل في هاذا الموقع، وأثيرت إنتقادات كثيرة في المواقع الأخرى، حول موضوع جمع وكتابة القرءان، وتناولت الأسئلة معرفة الرسول الكريم (ص) بالقراءة والكتابة، وأفاد كثيرون بأن حروف اللغة العربية لم تكن منقوطة ولا مشكولة في عهد الرسول الكريم (ص).

وأخذت أتفكر في هاذه الأمور، وتحول التفكر إلي هاجس، وقلق،فأخذت أتتبع المصادر &Cالقديمة وعلوم اللسانيات، واستحال التتبع إلي عناد وإصرار علي كشف الحقيقة.



ودار في ذهني سؤال:

لو عهدنا إلي جيل ما أن يخترع (يضع) لنا رموزا لنعبر بها عن الأصوات التي ننطقها، فما عسى أن ينتج لنا هاذا الجيل؟؟؟؟ وهل لو جاءوا لنا برمز ما وقالوا أن هاذا الرمز (مثلا *) يدل على الباء والياء والتاء، هل سنقبل منهم هاذا؟؟ لا أظن!!!

ثم تطور السؤال ليبحث عن عمل علماء الشفرات، والترميز، أليس عملهم هو ( في جانب منه) وضع رموز ما لتعبر عن كلمات سرية ولكن بصورة لا يعرفها إلا بعض الناس؟؟؟

أوليس شرط النجاح الأساسي أن يكون كل رمز ( في اللغة أو في الشفرة) معبرا لوحده (بمفرده) عن صوت ما أو معني ما؟؟؟

ثم نظرت في بقية اللغات ( الألسنة) فوجدت أن حروفها غير منقوطة عدا عن حرف أو إثنين، وعلى الرغم فإن كل رمز (حرف) يعبر عن صوت ما من الأصوات التي ننطقها.

وتصورت أن حروف (رموز) اللغة (اللسان) العربية لابد وإن كانت يوما ما غير منقوطة (بمعنى قليلة الحروف المنقوطة) إلا أنها ولابد أن تفي بشرط النجاح الأساسي، أي أن يكون لكل حرف (رمز) دلالة على صوت ما أو معنى ما.

وأخيرا، وفي معرض الكتاب المصري(الدورة رقم 40)، عثرت على ضالتي، كتاب يبحث في أصول اللغات السامية وتطورها، وفي هاذا الكتاب جداول تتبع تطور رسم الحروف منذ فجر التاريخ، وإذا بحروف اللغة العربية، كمثيلاتها من اللغات الأخرى، على الرغم من كونها غير منقوطة ، إلا أن كل حرف (رمز) يمكن تمييزه بسهولة عن غيره، مما يفي بشرط النجاح
وإلا كيف كانوا يقرءون، ويكتبون؟

نعم يا سادتي الكرام، كل حرف متميز بشكله الخاص وبدقة كبيرة.

ولقد أورد المؤلف صورا لنقوش حجرية، مغرقة في القدم، قبل الإسلام بقرون، وأوضح تطور الحرف العربي من جيل إلي جيل.

ولعلى، عما قريب، أرفق لكم صورا من الكتاب.

ومن بعد ذالك، نخلص إلى أن مسألة نقط الحروف العربية ما هو إلا تطور طبيعي طرأ على رسم الحرف. والأمر شبيه تماما بما طرأ على إستبدال الناس للأرقام الرومانية ( مثل i,iv,x) بالأرقام الحديثة (3،2،1)


وفقنا الله وإياكم

هل أصبت في مقالي هاذا

الحمد لله رب العالمين

أخوكم حسام مصطفى

اجمالي القراءات 20583

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأحد 03 فبراير 2008
[16058]

الأمر ليس بتلك البساطة

أخي الفاضل حسام مصطفي، تحية طيبة وبعد:


أشكر لك جهدك العظيم وأدعو الله تعالي أن يوفقك إلي المزيد من الأبحاث التي تثري هذا الموقع المبارك، جعلنا الله تعالي ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه


أما بعد:


فلا أعتقد أخي حسام أن الأمر بتلك البساطة التي نتخيلها، إذ أن القرآن الكريم لو لم يكن قد نزل منقوطاً لكانت هناك فتنة كبيرة قد حدثت بين الناس تصل إلي حد التشكيك في مصداقية القرآن نفسه (والعياذ بالله)، فالله تعالي أنزل القرآن بشكله الحالي منذ أكثر من ألف وربعمائة عاماً إلي أن يرث الأرض ومن عليها، هذا من الناحية العقلية والمنطقية.


أما من الناحية العلمية فهناك أبحاث تجزم بصفة شبه مؤكدة بأن القرآن قد نزل منقوطاً كما نقرأه الآن، وتلك الأبحاث مدعمة بالصور والأشكال الملونة، كما تفيد تلك الأبحاث أنه إن وجدت حروفا غير منقوطة فإنها تسبق نزول القرآن بقرون وربما بعشرات القرون، وإليك تلك الأبحاث أرجو أن تتطلع عليها حتي تعم الفائدة علي الجميع:


أسطورة تنقيط المصاحف (1):


http://www.mi3raj.net/vb/showthread.php?t=473


أسطورة تنقيط المصاحف (2):


http://www.mi3raj.net/vb/showthread.php?t=527


أسطورة تنقيط المصاحف (الجزء الأخير):


http://www.mi3raj.net/vb/showthread.php?t=685


وجزاك الله تعالي عنا كل الخير.


2   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الثلاثاء 05 فبراير 2008
[16118]

القرءان نزل منقوطا

السلام عليكم


كتبت فى هذا الموضوع بمجهود فردى بحت دون الاستعانة بأى مرجع سوى العقل


و السؤال كيف وصل الينا الشعر الجاهلى منقوطا ؟؟


و الشعر الجاهلى قبل الاسلام ؟؟


والمعلقات على الكعبة بالاشعار و القصائد


و المقال موجود فى صفحتى


و السلام


على عبد الجواد


 


3   تعليق بواسطة   حسام مصطفى     في   الخميس 07 فبراير 2008
[16180]

الأخ شريف أحمد والأخ على عبد الجواد

السلام عليكم


أشكر لكما ما تفضلتما به، ولقد قرأت ما جاء في الروابط التي تفضل بها الأخ أحمد ووجدتها معلومات قيمة وجليلة، وكذلك كان ما جاء في مقال السيد على عبد الجواد.


وسوف نستمر بمناقشة الموضوع إن شاء الله وأرحب بكم دائما وأبدا.


أخوكم حسام مصطفى


4   تعليق بواسطة   مؤمن مصلح     في   الجمعة 15 فبراير 2008
[16600]

السلام على من أتبع الهدى

أخي حسام مصطفى هل يوجد أمل من البحوث التي تجريها حضرتك أن يكون لك السبق في القضاء المبرم على كذبة حساب الكهنة  والعدد 19لقد سبب  الفهم الخاطئ لعليهاتسعة عشر بإستخدام الكهننة في  العدد 19وأصبح العدد 19 وسيلة لتطويع النص وو سيلة لإثبات معتقدات باطلة وبل تطور الأمر أن هناك من شكك بمصداقية القرأن الكريم من حيث كونه محفوظا وقالوا أن هناك أيتين نا قصتين لأنهم لم يتمكنوا من عمل الحسبة وقد لاحظت أن البسملة جاءت في مقالك غير مطابقة للعدد 19 وأنتعش عندي الأمل بالقضاء على هذه الخرافة ،  ،   وأشكرك مقدما شكراجزيلا والسلام عليكم


5   تعليق بواسطة   سمير الأعرج     في   السبت 15 مارس 2008
[18257]

حرف الألف والياء ... !

أخي العزيز حسام مصطفى المحترم.


أما  بعد من خلال تدقيقم العميق بقراءة النصوص هل وقعتم على اختلافات بطريقة كتابة حرف الألف والياء فمثلاً :


كلمة "قال"  أتت " قل"  والفرق شاسع...!


ولماذا أحيانا نرى كلمة  على أتت على شكل (علا) ؟ وهل هذا له علاقة بتطور الكتابة أي أن الطريقة الأقدم كانت على شكل (علا) والأحدث جاءت كما نقرأها اليوم أرجو أن توضح دراستكم العميقة في فهم التقادم؟


وشكراً


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-14
مقالات منشورة : 18
اجمالي القراءات : 250,753
تعليقات له : 274
تعليقات عليه : 59
بلد الميلاد : Sudan
بلد الاقامة : Egypt