سنة الرسول:
سنة الرسول

زهير قوطرش في الأربعاء 28 نوفمبر 2007


سنة الرسول  صلوات الله عليه ورحمته.

كتاب الله القرآن الكريم له خاصية اعجازية في انه بالاضافة الى روعة بيانه وسهولة حفظ آيآته،و تجوهر معانيهاو تجسدها  على ارض  الواقع. فأنه يقوم ايضا على لغة  بيانية  نزلت بلسان عربي مبين (أي واضح )، تصلح لكل زمان ومكان. وتتيح لمن عرف العربية أن يفهم من كتاب الله ما يفي بتبليغه  من قواعد الايمان دون الحاجة الى المحدثين والمفسرين ،وشيوخ الحسبة. وذلك لأن الاعتماد على كتاب الله ،والرجوع إليه بدون وسيط ،وتدبر آياته ،وأخذها أي الايات كمنظومة معرفية متكاملة ،ذلك يعصم المسلم من ال&Ecirirc;أثر بوجهات نظر المحدثين والمفسرين ،وتشعب مناهجهم، مما قد يبعد المسلم عن صفاء النبع الذي لاتنتهي مياهه الصافية .،ويذهب الى العرض دون الجوهر، وبالثانوي دون الاساسي. والاعتماد على الشروح المستفيضة ،التي نسخت آيات القرآن بالحديث . أو جعلت كتب الحديث لها قوة المصداقية مثل كتاب الله. أو بديلاً عنه كما نرى الآن، فأنها تسد على القارئ المتلهف لكلمة الله منافذ النور .لقد تم تضيق رحاب كلمة الله المنزلة ،وتم تقيدها بجملة افكار بشرية استعصمت بالاحاديث النبوية . تلتمس منها مرجعيتها ،بحيث تعطل ملكات المسلم التي يجب ان تتجوهر في كتاب الله . بعيدا عن كل تأطير وتأثير. القرآن الكريم لم يعط للنبي (ص) إلا دور النذير ورسولاً للعالمين. ولم يسمح الله عز وجل لنبيه أن يجعل له سنة ثانية موازية لسنته وهي السنة النبوية والعياذ بالله. ألا ما ورد من تكليفه بتحديد عدد ركعات الصلاة والحد الادنى للزكاة أي السنة العملية.


وسؤالي الآن لماذا تُرك لنبيه(ص) امر  العبادات كعدد ركعات الصلاة وكيفية أدائها . بينما تم توضيح الصيام بشكل كافي ووافي، وظل الحج كمنسك كما كان على عهد ابراهيم عليه السلام  مع بعض التهذيب.
قال الله عز وجل :
." أفمن كان على بينة من ربه كمن زين له سوء عمله" محمد محمد 14
" وما يؤمن أكثرهم إلا وهم مشركون" الكهف 106
" يابني آدم لا يفتننكم الشيطان" الاعراف 27
"إن هي إلا فتنتك تضل بها من تشاء وتهدي من تشاء" الاعراف 155
الله انزل القرآن وفيه الهدى. وكتب الناس الحديث وقدسوه ،مبتعدين عن كتاب الله . وهو فتنة فانساق اليها ضعاف الايمان  والعوام ,وصارت تتغلب على عقول الاكثرية المسلمة ،واستكانوا للاوهام. أما اولئك الذين يملكون القدرة على التميز تمسكوا بكتاب الله كمرجعية نظرية وعملية ، فهؤلاء هم عباد الله الذين تزينوا يالايمان..
أعود الى سؤالي المطروح. حول الصلاة والزكاة. التي تركت للرسول لتحديد كيفيتها وعدد ركعاتها .والحد الادنى للزكاة . هذه الاشكالية التي يرددها اهل الحديث باستمرار ويستندون اليها في اثبات وجود سنة نبوية..
إن الجواب على هذه الاشكالية ، نجده في قوله تعالى في الايتين اللتان انزلتا على رسول الله (ص) تتعلقان بالصلاة والزكاة. حيث يطلب فيهما الطاعة لله والرسول. آية للرجال او للعامة ,آية للنساء
" فأقبموا الصلاة وآتوا الزكاة وأطيعوا الله ورسوله" المجادلة 13
"وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله"
الرسول (ًص) جاء رحمة للعالمين من قبل الخالق عز وجل.وهو رحمة للمؤمنين ،وكون الخالق يحرص على التخفيف في التكاليف ، حسب ا ستطاعة وطاقة البشر. لهذا فإن النص النظري العام حول الصلاة والزكاة جاء واضحا في كتاب الله.وكون الرسول متجوهر في هذا الكتاب وهوالصلة الوحيدة مثله كمثل الانبياء والرسل مابين الخالق والانسان. ترك له تحديد عدد الركعات وكيفية الصلاة ،والحد الادنى للزكاة. لاعتبارات هي في علم الله. لكن نستطيع أن نخمن ذلك ، وهو ما نشاهده الآن أن كل مسلم يصلي كما كان يصلي الرسول (ص) ويخرج الزكاة ،ويعلم حدها الادنى من الرسول (ص) ونقلت إلينا بالتواتر . لهذا فهي سنة الرسول العملية التي لابد لها من معلم بشر. أي بحاجة في البداية الى من يعلمها. لهذا ترك للنبي بإذن من الله عز وجل ’ تحديد عدد الركعات للصلاة والحد الادنى للزكاة...وكونه أيضا بإذن الله رحمة للعالمين.
فلهذا نصت الايات على طاعة الله في كتابه بوجوب اقامة الصلاة  وأيتاءوالزكاة كتكليف (النظرية) وهذه من الفروض.
وطاعة الرسول في نفس الموضوع أي في الصلاة  وذلك لتحديد عدد الركعات   وكيفية اقامتها والزكاة وحدها الادنى  (التطبيق العملي).
لهذا نحن لا نخشى على صلاتنا وزكاتنا من الانحراف. لأنها جاءت متواترة. وستبقى الى يوم الدين هكذا.اما عدد الصلوات فقد جاءت كما ذكر بعض الأخوة في مقالاتهم أن القرآن الكريم قد حددها بالضبط خمس صلوات. وكون أهل الحديث ، يكررون مقولة . أن البرهان على صحة الاحاديث ،هو أنه لولا تحديد عدد الركعات من قبل الرسول(ص) لما استطعنا أن نصلي،ولولا تحديد الحد الادنى للزكاة لحدثت فوضى الزكاة.فهذا دليل على وجود سنة نبوية توازي سنة الله والعياذ بالله. أقول لهم ...تدبروا

اجمالي القراءات 27395

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 29 نوفمبر 2007
[13956]

أضافة

العفو سقطت كلمة (تدبروا القرآن)

2   تعليق بواسطة   إيهاب عباسي     في   الخميس 29 نوفمبر 2007
[13964]

هل فعلا الزكاة 2.5%؟

لا أدري ولكني أظن أن الأجدى بنا اتباع قول الله تعالى في سورة الأنفال8 (واعلموا انما غنمتم من شيء فان لله خمسه وللرسول ولذي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل ان كنتم امنتم بالله وما انزلنا على عبدنا يوم الفرقان يوم التقى الجمعان والله على كل شيء قدير)؟؟
أنا برأيي ان الزكاة 20% للفقراء وللأسف ففي اوروبا (وليس عندنا) يأخذون 20% من المرتب لتذهب إلى الخدمات ولتذهب للفقراء والعاجزين عن العمل والمشردين والعجائز.. ولا أظن أن هناك أفضل من هكذا تصرف في هذا الخمس!!

3   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الجمعة 30 نوفمبر 2007
[13993]

قال تعالى (( وَآمِنُوا بِمَا أَنْـزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ ..)) .. البقرة 41

بعد التحية والسلام ..

طالما القرآن قال :
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آمِنُوا بِمَا نَـزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ .. )) .. النساء 47

الإختلاف بين الـ 2.5 % والعشور كبير .. أربعة أضعاف ؟؟

والموضوع محتاج تدبر ومجهود فعلا من أهل القرآن ..

تحياتى

4   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   السبت 01 ديسمبر 2007
[14031]

لبس للزكاة نصاب عددى أو زمنى

الاخوة الاعزاءإ ن موضوع الزكاة من الموضوعات الشائكة نظراً لتوارث مفهوم ادائى عنها من مئات السنين بوجود نصاب لها عددى و هو 2.5% و زمنى هو مرور عام هجرى عليها
اولاُ. الزكاة من احد المقاصد العليا للشريعة الاسلامية و هى زكاة النفس ( و نفس و ما سواها* فالهمها فجورها و تقواها* قد افلح من زكاها* و قدخاب من دساها)... وانفاق الاموال على الفقراء و المساكين و اليتامى و ذو القربى من الصور التى تحقق ذلك
(الذى يؤتى ماله يتزكى )....
و حيث أن الانسان مطالب فى كل وقت أن يزكى نفسه فلابد أن ينفق متى أنعم الله عليه من النعم
(و أتو حقه يوم حصاده)
و بالتالى لا يوجد نسبة محددة لقوله تعالى
(و انفقوا من ما رزقناكم ).. اى ان الانفاق على قدر الاستطاعة على الفئات التى حددها القرأن سابقاً
والدليل على ذلك أن الله فى كافة التشريعات الانسانية اتى بحكم واضح و بين حتى لا يختلف فيه المسلمون مثل المواريث لم يترك فيه ربى اصلاُ و لا فرعاً الا و بين حقه و نصابه
اما اية الانفال 8 فهى تخص ما حصل عليه المسلمون من حروبهم من مغانم و هى الفىء ...
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,784,265
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia