الصلاة:
الصلاة بغير اللغة العربية

زهير قوطرش في الإثنين 22 اكتوبر 2007


الى أهل القرآن الاكارم.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أود أن تشاركوني  في الاجابة على هذا التساؤل .

بعض الأخوة الذين أعتنقوا الاسلام وهم من أصول أوربية. يسألوني دائماً. هل يجوز لنا أن نقيم الصلاة بقراءة الفاتحة وبعض السور بلغة الأم.  لأنه من الصعوبة بمكان أن نتعلم اللغة العربية ،ةخاصة الحفظ عن ظهر قلب؟

الرجاء الافادة والتعليق.

اجمالي القراءات 38646

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (23)
1   تعليق بواسطة   Ahmed Fayed     في   الإثنين 22 اكتوبر 2007
[12203]

Yes

According to Abu Hanifa the answer is yes , he allowed early persians that converted to Islam to pray using the persian language instead of Arabic, although other sunni doctrine and
theological schools deny that and you still can get Dr.Ahmed Mansour to elaborate on that excellent topic. also , Dr. Nasr Hamid Abu Zaid have elaborated on that topic at his critical book of those who deny using non-Arabic in prayers at(El emam Elshafei and and the establishing of the middle theology)
Ahmed Fayed

2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 22 اكتوبر 2007
[12207]

الأخ الفاضل زهير, هل الإسلام دين محلى او اقليمى !!




لو ان الإسلام كان دينا إقليميا أنزله الله سبحانه وتعالى على المنطقة العربية فقط ولا يصلح لأى منطقة أخرى, لكانت الإجابه بالنفى, اى بأن الصلاة لا تصلح إلا باللغه العربيه, ولو كان الله سبحانه وتعالى جل وعلا لا يعرف سوى اللغه العربيه ولايفهم سواها – حاشا لله - , لكانت الإجابة ايضا بالنفى, اى ان الصلاة لا تصلح الا بالعربيه وإلا فلن تصل الى الله وان وصلت فلن يستطيع ان يفهمها حاشا لله مرة اخرى.


هل الله سبحانه وتعالى وصف نفسه بأنه رب المنطقه العربيه والشعوب العربيه فقط, ام انه رب العالمين !! فإن كان رب العالمين , وهو الذى جعلهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا, اليس من المنطق انه يعرف السنتهم ولغاتهم , هل ان كان الرسول يعيش فى اووربا او فى الصين فى ذلك الوقت, هل تعتقد ان القرآن كان سينزل بالعربيه فى الصين او أوروبا. وماذا كان حالنا الآن لو حدث ذلك, هل كان من المحتم علينا ان نتعلم الصينيه!!


اذن وبدون الرجوع الى اى فتوى او اى ما يسمى شيخ او عالم فى الدين, علينا ان نستعرض ما يلى, هل الإسلام انزل ليكون دينا محليا لمنطقة لا تتحدث سوى العربيه ام انه خاتم الرسالات الإلهيه وانه أرسل الى العالم بأجمعه.( وما ارسلناك الا كافة للناس بشيرا ونذيرا ولكن اكثر الناس لا يعلمون , سبأ 28) فهل دعى الله سبحانه وتعالى ان يتحدث الناس كافة بالعربيه .

اننى لا أفتى فلست اعتقد اننى كفؤ لذلك, ولكن ابدى رأيي وهو ان كان من المستحيل ان يتعلم الإنسان ابسط قواعد العربيه التى يمكنه بها ان يباشر صلواته , فلا مانع من ان يصلى باللغة التى يتقنها , بإفتراض ان الترجمة الى تلك اللغة تمت بمن هو يعلم ويتحدث كلتا اللغتين بطلاقة, مع خلاص النية من المصلى ومع سعيه لفهم ما يقوله فى صلاته فهما جيدا. وعلى اى حال, ان الإسلام فى الممارسه, يشمل ما هو اكثر بكثير من الصلاة فقط, وفهم ممارسته يستدعى ترجمة تلك الممارسه الى اللغه التى يتحدثها الفرد, اليس كذلك,
والله اعلم.

3   تعليق بواسطة   آية محمد     في   الإثنين 22 اكتوبر 2007
[12209]

القرآن محفوظ في لغته العربية

سورة طه: وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا (113)

سورة الزخرف: إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3)

الأستاذ زهير، الله هو الحكم العدل وعلى كل إنسان أن يتبع ما يمليه عليه قلبه.

ولكن أحب أن أقول رأيي والذي سأقوله لأي أعجمي لا يتكلم اللغة العربية. إذا سألني نفس سؤال حضرتك.

القرآن أنزله الله عربيا وأكد الله تعالى في أكثر من موضع بأنه جل وعلا جعل القرآن عربيا، فلا أعتقد إنه من حقنا نحن البشر تحويله إلى لغة أخرى. ولكن قد يترجم إلى لغة أخرى لتيسير فهمه لغير الناطقين بالعربية. ولكن لو أن كل إنسان تلا القرآن بلغته، لضاعة قمية القرآن الإعجازية في لغته الخاصة ولزاد عليه الناس جملة من هنا وجملة من هناك.

أعتقد والله أعلم أن عليهم قراءة الفاتحة باللغة القرآنية وما تيسر من سور قصيرة باللغة القرآنية أيضا، ولكن باقي الصلاة قد تكون بلغتهم الأم من التسبيح والحمد والتشهد. فكلنا يصلي لله ويدعوه بلهجته ولكنته ولكن في تلاوة القرآن فإننا نلتزم باللهجة القرآنية التي أنزلها الله من السماء.

وشكرا على إتاحة الفرصة لي للإدلاء بوجهة نظري.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
آية

4   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12212]

ولاتقربوا الصلاة

اتفق مع راى الاستاذ فوزى فراج واختلف معكى اختى اية
عندما منع اللة الناس من الصلاة وهم سكارى كانت علة هذا (عسى ان تفقهوا ماتقولون)
السؤال هل الذى يتلوا القران فى صلاتة بغير لغتة يفقة مايقول؟
كما ان القران لم ينزلة اللة ليكون معجزة انما هو دستور حياة ومعجزتة اللغوية جاءت فقط للقوم الذى نزل فيهم كتعضيد للرسول فى دعوتة ولكن هذا الاعجاز لا يمكن ان يغهمة المتحدث بلغة اخرى ولهذا لايصح التركيز الشديد على اعجاز القران اللغوى لان هذا خاص بالعرب وحدهم
القران ليس تعويذة او عزيمة حتى نجعل الناس يقرؤونة بلغة لايفهمون منها شيئا ويرددونة كالببغاوات
هذا لايمنعنى اختى اية ان اعبر عن اعجابى بكتاباتك ومشاركاتك
وتحية للاستاذ الكبير فوزى فراج

5   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12215]

السادة أهل القرآن

من خلال التعليقات خطر على بالي سؤال :
هل يمكن الجمع بين الرؤيتين ؟ ، وتتم قراءة القرآن بالعربية مثلما نحفظ أي أغنية أو نشيد بلسان آخر لا نفقهه مع الفارق وفي نفس الوقت نكون عالمين بترجمة معنى ما نقرأ من خلال ترجمات معاني القرآن ، وشكرا .

6   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12216]

السادة الكرام

السادة الكرام.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

قرآت تساؤل كاتب المقال الرئيسى وهو:
{لأنه من الصعوبة بمكان أن نتعلم اللغة العربية ،خاصة الحفظ عن ظهر قلب؟}

وقرات خلاصة السيد الفاضل فوزى فراج وهى
{اننى لا أفتى فلست اعتقد اننى كفؤ لذلك, ولكن ابدى رأيي وهو ان كان من المستحيل ان يتعلم الإنسان ابسط قواعد العربيه التى يمكنه بها ان يباشر صلواته , فلا مانع من ان يصلى باللغة التى يتقنها}

الإجابة بالنفى تماما .. ليست صعبة ..وليست مستحيلة على الإطلاق الصلاة بالعربية للأجانب .. فيكفى الآتى فقط لكى تكون صلاة المسلم صحيحة ..
حفظ الفاتحة
حفظ "قل هو الله أحد"
حفظ "إنا أعطيناك الكوثر"
حفظ التشهد ..

وحفظ جزئيات من اللغات الأخرى بدون فهم معناها هو شيئا سهلا جدا وبالذات إذا كان ((ميوزيكال)) بدليل حفظ الكثير من البشر لآغانى لا تمت للغتهم بشيئا .. والقرآن الكريم سبحانه صاغة بطريقة سهله للتذكر جدا بدليل إستحاله وان يحفظ القرآن بالكامل من هو فى سن خمس سنوات فقط كما نرى بأعيننا إلا إذا كان القرآن سهلا فى الحفظ.

أخوتى الأعزاء
أننى أذهب مع ذهاب الإسم الجميل على مسمى أجمل .. فالصلاة شيئا وفهم القرآن شيئا اخر ..

أما أخى العزيز محمد المصرى اضحكنى بقوله :
{القران ليس تعويذة او عزيمة حتى نجعل الناس يقرؤونة بلغة لايفهمون منها شيئا ويرددونة كالببغاوات}
يا اخى محمد هو يعنى إحنا فهمنا مثلا لماذا نتوضأ ؟؟ أو لماذا نرمى خمس جمرات ؟؟ ولماذا على ثلاثة أيام ؟؟ أو لماذا لا مخيط ولا محيط ؟؟ .. وهل فهمنا لماذا عدد الركعات متغير من صلاة إلى صلاة ؟؟ .. وغيره وغيرة وناقص الجزئيه ديه ؟؟

الصلاة منسك من مناسك الدين الإسلامى والمناسك لا نعلم من أساسة لماذا نؤديها وما هو تأويلها .. لا نعلم إلا أننا ننفذها لإن الله طلب منا هذا .. فهل مثلا يجوز القول إننى سأستبدل بدل رمى خمس جمرات صغيرات فى الحج بنصف قالب طوب احمر وهو حايقوم بالواجب وزيادة ؟؟ ..

لا أختلف على ترجمه شروووح (وليس شرح) معنى الآيات لأى لغه كانت وإن كان عندى تحفظ شديد ومضحك أيضا على ترجمة كلمات الآيات :
(( هل أتفقنا نحن أهل مسلمين اللغة العربية على تفسيرا موحدا لمفردات كلمات آيات القران فى مكان تواجدها فى الايات حتى نترجم كلماتها إلى اللغات الأخرى للصلاه بها ؟؟؟؟ .. وهل تتشعب اللغات الأخرى لتقبل أكثر من معنى لمنطوق الكلمة العربية الواحدة))

اقول هذا ولا يسعنى إلى أنى أشير بكلمتين بالمرة إلى الأخوان المسلمين اللى بيقولك أنهم عايزين يحكموا بشريعه الله .. طب يا متطلع للسلطه على احر من الجمر منك له هوا يعنى علشان فيه غنم كثير قووى فى مصر فدى حاجة أغرتكم قوووى ؟؟ .. مش لما نتفق أولا على ما هى احكام الله ثم ثانيا نفكر فى الإحتكام بها .. وبالضبط مثلها لما نتفق على معانى كلمات الآيات نبقى نترجمها وأديكو شايفين مفيش رآى له برهان يقينى على رآى اخر فى أهم مسأله من مسائل فروض الله ألا وهى الصلاة !!! .

طبعا أنتم يا إخوان مش فارقة أبدا نتفق ما نتفقش المهم تقعدوا على الكرسى وبعدين تقطعوا راس أبو اللى مايتفقش معاكم مش كدة برضك ؟؟ ..

لو كان سيدنا على "المبشر بالجنه" إتفق مع ستنا عائشة على الحكم بالإسلام ممكن أصدق إننا نتفق مع بعض !!! ..
لا والجميل مسلمين زيكوا برضك يا إخوان قتلوا المبشر بالجنه زى ماأنتم قتلتوا النقراشى باشا رئيس وزراء مصر !! ..
هم أم انتم على حد سواء ما إلا قتله ماتتخيروش عن بعض !! ..
و قبلها مسلمين برضك قتلوا عثمان !! ..وقبلها قتلوا عمر !! ... وبأيه ؟؟ .. بالشريعه الإسلامية اللى عايزين تحكموا بيها برضك !!!

وإنت حاتروح فين يا إخوان يا مسلمين يا صعلوك .. بين الملوك سيدنا على وستنا عائشة.

تحياتى لكم جميعا

7   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12219]

مع تقديرى للجميع

أهلا بكم جميعا ..
سبق لى أن أجبت على هذا السؤال فى الفتاوى المنشورة هنا:
http://www.ahl-alquran.com/arabic/show_fatwa.php?main_id=88

أردت فقط التنبيه على أننى أعطيت رأييى من قبل فلا حاجة لى الى إضافة .
ورأيي ليس القول الفصل فكلنا تلاميذ نتعلم من القرآن الكريم و يستفيد بعضنا من بعض.

8   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12220]

ألأخوة الاعزاء.



أنقل أليكم جواب ألدكتور أحمد منصور جزاه الله خبراً

هل يجوز الصلاة بلغة غير العربية ؟
"نعم يجوز ان تصلى باى لغة. اللغة الحقيقية فى الصلاة هى الخشوع ، والخشوع يعنى ان تتعقل ما تقول فى الصلاة من تسبيح و حمد و دعاء، تقوله خاشعا متبتلا راجيا آملا . ليس المهم اللغة التى تتكلم بها ، المهم أن تحس بقلبك ما تقول ـ وأن تعنيه فعلا لأن الخشوع هو اللغة العالمية التى لا خلاف فيها ، وهو اللغة الانسانية المشتركة التى سيحاسبنا بها رب العزة يوم القيامة. والخشوع هو اللغة التى يتم بها تسجيل صلاتك ، ويتم بها قياس فاعلية صلاتك ، هل أفلحت تلك الصلاة فى أن تجعلك متقيا أم لا ؟"
الأخوة الاكارم. سلام الله عليكم. قبل كل شيء أشكركم على مساهمتكم الكريمة في ألاجابة على هذا السؤال. وكما قال الأخ الدكتور أحمد ،كلنا نتعلم .والله اعلم.
يحق لي في هذا المقام أن أوضح ،أنني أتفق ورأي الدكتور أحمد،ورأي الأخ فوزي ، وأيضا مع الاخوة الاخرين مثل رأي الأخ أحمد الذي أوجد منزلة بين المنزلتين.وأقدر لابنتنا آية موقفها وموقف الأخ شريف .لأنني أعتقد أنهم انطلقوا من حرصهم على دينهم وقرآنهم، وأن ترجمة المفردات بشكل المعاني ، المعاني قد لاتعطي نفس المفهوم.أما القول بأن القرآن أنزل عربياً.

9   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12221]

تابع

فأحب أن ارد على ذلك ، بان أي كتاب سماوي لابد ان ينزل بلغة بشرية ما.... الانجيل كان باللغة الارامية على ما اعتقد التوراة بلغة عبرية أو غيرها... فهذا ليس دليلاً على أن غير المسلمين لايمكنهم قراءة الايات إلا باللغة العربية.وهذا ليس دليلاً على أن الله عز وجل لايفهم معاذ الله إلا اللغة العربية ،وإن الحساب سيكون باللغة العربية كما يقول الثراث الاسلامي.
وقد اصاب الأخ شريف في أنه كحل لهذه الاشكالية ،هو في قراءة سورة الفاتحة أو الصمد ،بلغة عربية ،مكتوبة بحروف لاتينة أو غيرها ،ومقاربة في اللفظ، مع فهم المعنى مقدما ،حتى يحصل الخشوع كما قال الدكتور صبحي..ومن لايستطيع تطبيق هذا الاسلوب فليقرا السور بلغة الام مع فهم المعنى. لأنه في النهاية ،النية هي المقياس عند رب العالمين. فالمريض الذي لايستطيع أن يتكلم يصلي بقكره وبرموشه ،وديننا دين يسر مطلق.والله اعلم.

10   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12224]

إضافة بسيطه

الأستاذ زهير,أخى احبيب أحمد صبحى, بعد ان قرات فتواك, اسعدنى انك تتفق معى فى هذا الموضوع . هناك عدة ملايين من الأمريكيين الذين اعتنقوا الإسلام, ومعظمهم من السود, وقد تعلموا ان يحفظوا بضع آيات قصيرة لإداء الصلاة, وهم لا يعرفون معناها بل حفظوها حفظا سماعيا كما يحفظ الأطفال فى مصر بعض آيات القرآن , غير ان الفارق هنا فارقا كبيرا, اذ ان الطفل المصرى ينطق تلك الآيات بطريقة صحيحة لمقدرته على نطق جميع حروف اللغه العربيه وحتى إن لم يكن, فكل يوم يمر به ويتقدم به فى العمر, فإنه يزداد فهما للغه ولمعانى الكلمات ....الخ. بينما الأمريكيين الذين هداهم الله الى الإسلام, لايعرفون من تلك الآيات سوى نطقها, ولأنها لغة غريبة, فهم ينطقونها بطريقة لا أود ان اصفها بكلمة قد تثير البعض, ولقد صليت الى جانبهم سنوات طويله, وحاولت كما حاول الأخرين تصحيح نطقهم بلا طائل, ولكن دعنى أعطى مثالا, واشرح طريقة النطق, هم لا يستطيعون مهما حاولت معهم ان ينطقوا حرف العين, او حرف الحاء, او الظاء, او القاف, فتأتى سورة الفاتحة مثلا( بسم الله الرهمن الرهيم, او بسم الله الرخمن الرخيم, الهمد لله رب الألمين, الرهمن الرهيم او الرخمن الرخيم, مالك يوم الدين, اياك نأبد واياك نستأيين, اهدنا السرات المستكيم سرات الذين انأمت أليهم , جير المجدوب اليهم ولا الدالين) بالطبع لا أريد ان اواصل شرح نطق الآيات الأخرى التى حفظوها بطريقتهم مثل ( كل هو الله اهد) ,وليغفر الله لنا اجمعين, فهل معنى الصلاة ان نردد مالانفقهه, كما يحدث مع عشرات الملايين من الكاثوليك فى أوربا الذين يستمعون الى قساوستهم وهم يأدوون شعائرهم باللغه اللاتينيه وا لتى لايفقهون منها كلمة واحده, وهل الله سبحانه وتعالى يهمه ان يصلى المرء بلغة لايفقهها ولا يستطيع حتى ان ينطقها , بل ان نطق بعض كلماتها قد يعد اهانة لله سبحانه وتعالى, ام ان الصلاة والتى هى تواصل ومحاولة لأن تصل نفسك بالله, يمكن ان تتم بلغة يفهمها المصلى ويتدبرها وتصل الى عقله وقلبه فى مناجاته لله سبحانه وتعالى. هل اراد الله ان يكون الدين عسرا ام انه اراده يسرا.هل قراءة الفاتحه بالطريقة التى شرحتها اعلاه خير للفرد الذى يقرأها دون ان يفقهها ودون ان تصل الى قلبه او عقله ام قراءتها بالصورة التاليه وهى التى بفهمها ويتدبرها:
In the name of Allah, the Beneficent, the Merciful
Praise be to Allah, Lord of the Worlds
The Beneficent, the Merciful
Master of the Day of Judgment
Thee (alone) we worship; Thee (alone) we ask for help.
Show us the straight path
The path of those whom Thou hast favoured; Not the (path) of those who earn Thine anger nor of those who go astray

وقس على ذلك فى جميع اللغات الأخرى.

تحياتى

11   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12231]

إلى أخى الجبيب فوزى فراج

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قرأت ما كتبتموه اخيرا ولى تساؤل ..

إن بذل الآجبنى قصارى جهده وتعتع فى نطق العربية والتى حفظها بالأنجليزية هل تعتقد ان الله سيحاسبه على قصورة فى النطق وسبحانه القائل:
{لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا ...} البقرة 286
{.. لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا مَا آتَاهَا ..} الطلاق 7

وماذا عن المسلم العربى والذى هو ((ألدغ)) بأية لغة نجهله ينطق الراء سليما ؟؟

وماذ عن احدا من العرب المسلمين وعنده عاهة فى نطق لسانه ما وضعة ؟؟

أمريكى .. وهندى .. وصينى .. ويابانى .. وروسى .. وفلبينى .. وكورى .. وكلهم مسلمين يصلون جماعة !!..
من هو الأمام فيهم ؟؟ ..
وبفرض ايهما هل هناك من يصحح غلط الأمام فى القفز فوق الكلمات إن كان كل منهم ينطق بلغة غير الأخر بغض النظر عن سؤ نطق من سيصحح؟؟
لا والأدهى من كدا .. بفرض الأمام أحدث أو مات .. من فيهم سيكمل وسيكمل من أين.

لقد أعجبتنى اخر فقرة (الخلاصة) فى تعليق السيد زهير قوطرش.

ورجاء من الجميع التمعن فى هذة الآية المؤيده لذهاب سيادته:
(فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) .. النحل 74, 75

بما ان الله أعتبر أقل القليل الذى انفقه العبد والغير قادر ماليا شيئا كبيرا وبالتالى سبحانه سيعامل الأجنبى والذى نطق التعتعه والتى ذكرها الفاضل فوزى فراج على غير الطريقة والتى ممكن وان نسمعها منهم.. أليس كذلك ..

الخلاصة:
العبرة ليست بنطق عباد الله آيات الصلاة سليما أم متعتعا على الإطلاق ..
العبرة بتقبل سبحانه لصلاة العبد من عدمه ..
أما معيار تقبل الصلاة عند الله هو الخشوع كما ذهب د. أحمد صبحى منصور .. فقد قال تعالى
{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الذين هم في صلاتهم خاشعون} المؤمنون 1 و2



12   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12237]

من أجل عينيك فقط يا أستاذ شريف,

لأننى احبك , فسوف احاول الإجابة على اسئلتك, ربما لن تتفق مع ما أراه, غير ان ذلك هو ما أراه . السؤال الأول كان

((إن بذل الآجبنى قصارى جهده وتعتع فى نطق العربية والتى حفظها بالأنجليزية هل تعتقد ان الله سيحاسبه على قصورة فى النطق وسبحانه القائل:
{لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا وُسْعَهَا ...} البقرة 286
{.. لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلا مَا آتَاهَا ..} الطلاق 7))

هذا السؤال من المستحيل الإجابه عليه من جانبى, فمجرد محاولة الإجابه تعنى ان الله قد اختصنى بمعرفة من سيحاسبه ومن لن يحاسبه, والإدعاء من جانبى بمعرفة ذلك يعد تدخلا فى شؤون الخالق جل وعلا.

السؤال الثانى كان
((وماذا عن المسلم العربى والذى هو ((ألدغ)) بأية لغة نجهله ينطق الراء سليما ؟؟))

المسلم العربى يتحدث \\\" بلغته\\\" اى بلسان امه كما يقال, وهو شخصيا يعلم ما يقول ويعلم الكلمات التى يقولها رغم مشكلة النطق التى يعانيها, ومن ثم لا يمنع ذلك انه يفهمها ويتدبرها حتى مع \\\" لدغته او لثغته\\\".

السؤال الثالث كان
((وماذ عن احدا من العرب المسلمين وعنده عاهة فى نطق لسانه ما وضعة ؟؟))
نفس الإجابة السابقه

السؤال الرابع كان
((أمريكى .. وهندى .. وصينى .. ويابانى .. وروسى .. وفلبينى .. وكورى .. وكلهم مسلمين يصلون جماعة !!.. ))
من هو الأمام فيهم ؟؟
لقد دخلت فى موضع أخر, معلهش, عموما ليس هناك فى القرآن ما يفيد كتوجيه من الله عز وجل عن ذلك الموقف, وبالتالى فالإجابه هى يؤمهم من يتفقوا عليه دون اعتراض سواء تطوع هو للإمامه او تمت بالإختيار .

السؤال الخامس كان
((وبفرض ايهما هل هناك من يصحح غلط الأمام فى القفز فوق الكلمات إن كان كل منهم ينطق بلغة غير الأخر بغض النظر عن سؤ نطق من سيصحح؟؟))
مرة أخرى يبدو انك كما نقول هنا ( Splitting hairs) , عموما, ان كان كل منهم سيصلى بلغته الخاصه, فمن البديهى انهم جميعا لن يدركوا ان كان الإمام قد أخطأ ان كان فعلا قد أخطأ, وإن كانوا كلهم يصلون باللغه العربيه التى وصفتها مسبقا, فكل منهم سيكون له طريقته حسب لغته الأصليه وسوف تختلف عن الأخر لا محالة فى ذلك, وسوف إما يعتقد ان الإمام ينطق صحيحا ويسكت او ان اعتقد ان الأمام ينطق بطريقة مختلفه فسوف يتحث معه ربما بعد الصلاة, ثم سوف يحتكما الى رجل مثل الأستاذ شريف صادق يعرف اللغه والنطق الصحيح, وسوف يخبرهما ان كلاهما مخطئا فى نطقه, بالمناسبه, لقد صليت مرات خلف عدد من الأئمه الذين نسوا الآيه وتوقفوا فى منتصفها, وبالطبع كان دائما هناك من أكملها لهم , وكذلك خلف أئمة ممن كانوا ينطقون القرآن بالطريقة التى شرحتها اعلاه, وكنت دائما بعد الصلاة اصحح لهم.

السؤال السادس كان
((لا والأدهى من كدا .. بفرض الأمام أحدث أو مات .. من فيهم سيكمل وسيكمل من أين.))
ماذا تعنى كلمة ((أحدث)), اما ان مات الإمام, فلم اواجه بهذا الموقف فى حياتى , فهل واجهك ذلك الموقف؟ وماذا فعلتم, من الغريب ان الله سبحانه وتعالى لم يشرح لنا ماذا نفعل فى هذا الموقف, وظنى ان طبقا لما يحدث فى حالة موته اى ان كان قد سجد ولم يقوم , فقد يختلف الامر ان تحشرج اثناء التلاوه ثم اصابته نوبة قلبية مثلا, فسيسارع المصليين بمحاولة انقاذ حياته , ثم يمكن للجميع ان يتم او يعيد الصلاة فيما بعد, ام ان لك رأيا أخر ربما بناء على تجربه .


13   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12238]

تابع من أجل عينيك فقط يا أستاذ شريف,

السؤال السابع,
((لقد أعجبتنى اخر فقرة (الخلاصة) فى تعليق السيد زهير قوطرش.

ورجاء من الجميع التمعن فى هذة الآية المؤيده لذهاب سيادته:
(فَلَا تَضْرِبُوا لِلَّهِ الْأَمْثَالَ إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا عَبْدًا مَمْلُوكًا لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَمَنْ رَزَقْنَاهُ مِنَّا رِزْقًا حَسَنًا فَهُوَ يُنْفِقُ مِنْهُ سِرًّا وَجَهْرًا هَلْ يَسْتَوُونَ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ) .. النحل 74, 75

بما ان الله أعتبر أقل القليل الذى انفقه العبد والغير قادر ماليا شيئا كبيرا وبالتالى سبحانه سيعامل الأجنبى والذى نطق التعتعه والتى ذكرها الفاضل فوزى فراج على غير الطريقة والتى ممكن وان نسمعها منهم.. أليس كذلك .. ))
لا اعتقد ان ذلك كان سؤالا بل ( statement) ولايقتضى منى سوى تعليق, وهو انه دين يسر, وقد ذكرت ذلك فى تعليقى أعلاه, واليسر هو ان لا تجبر العالم كله ان يردد كالبغبغان كلماتا او يصدر أصواتا لا يفقهها بإسم الدين.

أخيرا قلت فى ما سميته الخلاصة

((الخلاصة:
العبرة ليست بنطق عباد الله آيات الصلاة سليما أم متعتعا على الإطلاق ..
العبرة بتقبل سبحانه لصلاة العبد من عدمه ..
أما معيار تقبل الصلاة عند الله هو الخشوع كما ذهب د. أحمد صبحى منصور .. فقد قال تعالى
{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الذين هم في صلاتهم خاشعون} المؤمنون 1 و2))
ولن اختلف معك وهذا ما كنت اقوله منذ البدايه, هل تعتقد حقا ان من يقف ليردد كلماتا لايفهها سيكون اكثر خشوعا لله منه عندما يردد كلماتا يفهمها ويتمعنها ويفكر فيها مثلما تفكر سيادتك فى كلمات القرآن العربيه وتتمعنها , لا أعتقد.

تحياتى الى شخصك الكريم

14   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12241]

نتفق كثيرا ونختلف قليلا ..

هذا العنوان يصلح لكل من أخي فوزي وأخي شريف ..رغم أنني أميل الي فتوي الدكتور احمد بجواز الصلاة بأي لغة .. فالمهم في أي عمل هو النية ... ولكن في نفس الوقت قراءة الأمريكي للفاتحة كما أوردها أخي فوزي ليس فيها مايضر ...وغالبية المصريين يقرأون القرآن باخطاء مشابهة لعدم قدرتهم علي تعلم العربية الفصحي لأن لسانهم وطريقة تركيب الجملة في اللهجة العامية المصرية ليست عربية ..وقد رأيت أمريكان دخلوا الاسلام يتحدثون العربية الفصحي أفضل من كثير من المصريين ..
أنا أومن أن الله سيقبل صلاة الانسان بأي لغة كانت فهو رب العالمين ..

15   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 23 اكتوبر 2007
[12242]

الأخ الكريم فوزى فراج

بعد التحية والسلام.

شاكرا لكم ردكم المستفيض ..
وواضح اننا نتفق على الغاية والتى جاءت فى اخر فقره من ردكم ..

بالطبع المهم هو تبجيل سبحانه وتعالى وكل بطريقته وكل سوف يثاب كل إمرئ بما يقدره سبحانه إن اخلص بقلبه لطريقة تبجيل سبحانه.

أريد وأن أهدى الجميع مزحة الأن بعدما أقر الجميع ضمنيا أو صراحة بأن الأعمال بالنيات ..

سأل الأول أخيه الثانى:
هل تنفع الصلاة بدون وضؤ ؟؟
فأجاب الأخر .. طبعا لا ..
فرد الآول .. إيه رأيك أنا جربتها ونفعت !!.

الواضح الأن ان الجميع هنا بلا إستثناء متفقين على أن اهم ما فى الصلاة هو الخشوع وأن الآعمال بالنيات.

ملحوظة :
"احدث" بمعنى عمل "حدث" أفسد الوضؤ.
اما هل هناك من مات وهو يصلى .. نعم سمعت عن هذا ولكننى لم أشاهدها بعينى.

وتحياتى القلبية لكم جميعا.

16   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الأربعاء 24 اكتوبر 2007
[12245]

الفاتحة باللغة العربية

السلام عليكم
الصلاة بدون الفاتحة لا تجوز وهي مفتاح الاتصال بالله سبحانه في الصلاة وتشمل كل العقيدة من اعتراف بالوهية الله وحده وفيها دعاء للدنيا والاخرة.كل هذا في 7 ايات سهلة للتعلم بالعربية حتى للياباني.ومن شاهد فلم MALCOM X الممثل الامريكي DENZEL WASHINGTON يتلو الفاتحة باللغة العربية يفهم انه من السهل حفظها بالعربية.كما ان الفاتحة كافية للصلاة ولا حاجة لقراءة سورة اخرى معها.بينما خارج الصلاة فطبيعي ان يدرس غير العربي القران بلغته.وفي تعلم الفاتحة بالعربية فيه مصلحة كبيرة بالاخص في الحج عندما يختلط ملايين من كل انحاء العالم فعلى الاقل يتكلم الجميع لغة واحدة في تادية المناسك وفهم بعضهم بعض عندما يقولون الله اكبر او الحمد للله او لا اله الا الله بلغة واحدة التي نزل بها القران الكريم.
واخيرا هناك جانب مادي متعلق بالمعجزة العددية 19 يبين ان الفاتحة في الصلاة يجب ان تكون باللغة العربية وهذا موضوع اخر لا يعجب كل الناس.

17   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأربعاء 24 اكتوبر 2007
[12246]

رد تانى

هل الهدف من القران هو نطقة فقط باللغة العربية ام تدبر معانية؟
اذا قرأ غير العربى القران بلغة لايفهم منها شيئاالا يصبح هذا تصوير القران على انة نوع من انواع العزائم السحرية
كما ان الاعجاز اللغوى فى القران شىء لايستطيع ان يحسة غير الناطق بالعربية منذ المولد مهما تعلم اللغة العربية
العبرة هى تدبر المعنى وليس النطق اطلاقا ولذا انا اؤيد الراى بالصلاة باى لغة
اما الاستاذ على صاقصلى فلم يبين لنا حجتة ان الفاتحة يجب ان تكون بالغة العربية وارجو ان لا تكون الحجة مستندة على اجتهادات الاعجاز العددى لان هذا ليس بحجة


18   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الإثنين 29 اكتوبر 2007
[12378]

سؤال على سؤال

السلام عليكم ورحمة منه وبركات
الأخ زهير قوطرش المحترم
لقد سألت إن كان يجوز للأعجمي الصلاة بقراءة الفاتحة وبعض السور القصيرة بلغة القرآن مع أنه من الصعوبة عليه تعلم اللغة العربية والحفظ عن ظهر قلب
وقد علق الأخوة على هذا السؤال صعودا وهبوطا ولكن السؤال الذي يحضرني الآن بعد قراءة تلك التعليقات
ما الفرق بين الأمريكي الذي يصلي بلغة يلفظها بتكسير عن أمها ويفهم بتقريب معانيها التي نقلت له وبين ابن هذه اللغة الذي يلفظها بشكل صحيح وتضل عنه كثير من معاني مفرداتها أو يلفظها خطأ و الأمثلة كثيرة على هذا الموقع وموجودة حصرا في القاموس القرآني للأستاذ أحمد منصور إذ أن الأستاذ أحمد قد وضح فيه كيف يقرأ لفظ الله بشكل مغلوط ؟؟؟؟؟
أما السؤال الثاني
ما هو الدليل على وجوب الصلاة بقراءة القرآن ؟؟؟؟؟
وشكرا لرحابة صدركم

19   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 30 اكتوبر 2007
[12401]

ألخ ابراهيم

شكراً على تعليقك على هذا التساؤل.ومعك كل الحق المهم في الصلاة قضيتين الخشوع ،وفهم معاني مانقول.لأن الخشوع لايأتي بشكله الصحيح دون فهم المعاني التي نتأثر بها.والصلاة هي في مجازها مخاطبة للخالق من قبل العبد،لكن الله وهو العزيز الحكيم ،ربط كل نشاط ابن أدم بالنيةالصادقة.
اما سؤالك الثاني، نحن المسلمين (تخصيص رسالة محمد(ص))صلاتنا وصلتنا بالتواتر.هكذا، أما هل تقبل صلاة عبد مااو مسلم بدون قراءة القرآن فيها....لا أستطيع أن أجيبك ، علينا أن نحيل الموضوع الى أستاذنا الكريم أحمد صبحي منصور ,شكرا

20   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 30 اكتوبر 2007
[12402]

اسف

حصل خطأ الأخ ابراهيم وشكرا.

21   تعليق بواسطة   شريف صادق     في   الثلاثاء 30 اكتوبر 2007
[12408]

السيد زهير قوطرش

إقتباس
{الصلاة قضيتين الخشوع ،وفهم معاني مانقول.}

قراءة القرآن هى الوحيدة والتى ينطبق عليها لغويا فهم ما يقال .. اما تلاوة القرآن لا تعنى الفهم ...

وليس شرطا فى الصلاة كلاما يفهم معناه والأهم هو الخشوع .. فالطواف حول الكعبة صلاة بدون كلمات ولكنها بها خشوعا عظيما.

عموما أتصارح بينى وبين نفسى واقول ان الأمريكى والذى يتتعتع فى الصلاة مؤكدا أنه يمتاز عنى .. فأنه إهتدى إلى الله بنفسه .. أما انا فالظروف الوراثية والظروف الجغرافية لموطنى ساعدتنى ..

22   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الثلاثاء 30 اكتوبر 2007
[12411]

أخي شريف

أخي شريف سلام الله عليكورحمته.
انا قصدت أن الصلاة خشوع ،وقد يخشع العبد بصمت،وهذه صلاة، لكن أحببت أن أقول لو فهم الانسان معاني التلاوة للكتب المقدسة فهذا سيزيد الخشوع،خاصة عند اسنحضار الذاكرة، عندما نقول (مالك يوم الدين) ونفهم هذا المعنى الكبير ما هو يوم الدين وماسيجري فيه من حساب سيكون له أثر اكبر مما لو أن المصلي ردد فقد بدون فهم. وفي كلا الحالتين تبقى النية. أما الطواف حول الكعبة لا أدري أن كانت صلاة، لكنني أدرجها تحت طقوس الحج ،وهي عبادة خاصة بذاتها وفي النهاية كل عمل تعبدي هو عبادة ونوع من الصلة وليس الصلاة.والله أعلم

23   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الخميس 22 نوفمبر 2007
[13688]

اخي زهير

لو قرنا بعض ايات القران و تمعنا فيها لوجدنا بان الله ارسل القران عربيا ليفقهه قوم محمد عليه السلام و ليس لان العربيه لغة اعجازيه او المفضله عند الله
الله ارسل كتب بلغات مختلفه الارمنيه و العبريه و غيرها مما لم يذكرها لنا الله
و لكن لتواجد سيدنا محمد في بلاد عربيه حكمه من الله انزل القران عربيا
العبره في الصلاة هي الامتثال الى الله لشكره و الدعاء له
و لا ادري كم مسلم يعرف العربيه يخشع في صلاته او ما قدمته له عربيته لتقربه الى لله
تجده يصلي الفجر و الليل يقيمه حفلة مجون!!!!!
ها هل لغته العربيه زادت من خشوعه او قربه من الله
لغة الله هي لغة القلوب و الانفس و ليس لغة اللسان
الله يسمع الينا من خلال تخاطرنا معه قلبيا و روحانيا
لماذا امرنا الله تعالى بالتامل ذلك لان التامل اعظم مرتبه للانسان من الصلاة التي ممكن ان يؤديها دون اي خشوع فيؤدي ذلك لعدم تحقق نتيجتها المرجوه و هي نهيه عن المنكر!!!!
التامل يقربنا من الله تعالى لانه يجعلنا نلاحظ عظمة خلقه و كذلك لنكون في حالة سلام داخلي مع الطبيعه الرائعه التي ستصفي ارواحنا و بالتالي تساعد على سمونا و طهارتنا
قال الله تعالى:
( تِلْكَ آيَات الْكِتَاب الْحَكِيم"2 هُدًى وَرَحْمَة لِلْمُحْسِنِينَ 3).لقمان
و ايضا:
( وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ7)الشورى
اي ان القران انزل بلسان سيدنا محمد حتى يكون على درايه به و يستطيع بالتالي ان ينشر الرساله فغير المعقول ان ينزل عليه الله قران بلسان اخر يحتاج اولا ان يتعلم اللغه ثم يبداء رسالته~~!!!
(سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ1)النور
هناك ايات قرانيه للتذكر و للعبره اذ لافرق سواء قراناها بالعربيه او الفرنسيه المهم العبره منها
( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ1الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ
2)المؤمنون
العبره هنا من الصلاة الخشوع ...اي المهم ان يحصل اللقاء الروحاني بين المؤمن و الله تعالى
مثال هناك بشر لا يسمعون و لا يتكلمون نسميهم بالبكم و الصم؟؟؟
فاذا تقابلنا مع من عنده مثل هذه الحاجات الخاصه و لكن من بلدان ثانيه كيف ستكون صلاتهم مثلا اذا اعتنقو الاسلام من صديقه لهم لها مثل حالاتهم؟؟؟؟
و اللغه العربيه صعبه على غيرنا اليهذا الحد تبلغ انانية المسلم العربي!!!!!
يعني هو مرتاح توارثها عن ابائه و ذلك المسكين الاجنبي بعد الاربعين من عمره و لانه اعتنق الاسلام نضع السيف فوق عنقه و نجبره على تعلم لغة صعبه يضيع في سبيل ذلك سنوات و سنوات
يجب ان نضع انفسنا محل غيرنا ؟؟؟
الا تسمعون عن المسيحيه المترجمه الى كل اللغات و كل مسيحي يقراء الانجيل بلغته
لماذا لا نكون مثلهم في توجهاتهم الدينيه منفتحين على العالم موحدين للبشر و كل لغاتهم و حضارتهم لماذا نجبر الغير على الانخراط في الجو البدوي و هو القادم من اقسى بلاد الثلج لماذا نجعله يشعر بان لغته ليست مفضله عند الله ايضا لماذا لازم يكون المسلم العربي مؤمنا بانه افضل خلق الله و لغته افضل لغات الله؟؟؟؟(قضية بنو اسرائيل دائما نعود لنفس الحلقه البشريه المفقوده شعب الله المختار)
لا ادري موضوع شائك و يحتاج الى احصائيه عالميه فيها يتم اسئلة كل مسلم غيرعربي و كذلك الغير المسلم عن شعوره ازاء هذا الامر!!!

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,685,219
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia