التسلط على الأخرين بإستخدام الدين هى لعبة أزلية مارسها الكثيرون.

شريف صادق في الأربعاء 20 يونيو 2007


أن البشر بشرا أيا كانوا ديانتهم وفكرهم واحد منذ بدء الخليقة .. ورجال الدين (لآيتها دين سماوي أو غيره) فى معتقدي الراسخ معظمهم يتمسكون بالأديان للتسلط على الآخرين و ليس من أجل ايمانهم ..
ومن ثم رجال الدين فى أيتها ديانة يلعبون بالأديان ويطلقون أحكاما لأغراضهم ويلوون النصوص لأغراضهم الخاصة ويتمسكون بأنهم الوحيدين القادرون على تفسير النصوص وان الآخرين ليس لهم من علم لذلك (رجاء الرجوع لكتابات الشيخ المعاصر نهرو عبد الصبور طنطاوى لقرائه تعريفه لرجل الدين) ..


ولعبه تسلط رجال الدين على الناس كانت منذ عهد الفراعنة .. وفى الدين اليهودي الحاخامات تدعى أنها الوحيدة والتي لها سلطه تفسير الدين .. وفى المسيحية رجال الكهنوت يفعلون نفس الشيء .. وعندما جاء الإسلام ونهى عن الكهنوت أسقط هذا الكارت .. ولكن للآسف تم استبداله عن طريق الالتواء عليه بتفسير خاطئ لآيات معينه وحتى يمكن لرجال الدين أضافه تشريعات تروق لهم عن طريقين.
أولا:
أنهم هم الوحيدين القادرون على تفسير الآيات ..
ثانيا:
كميه كبيرة من الأحاديث موجودة بالجراب بها أحكام متنوعة يظهرون منها ما يريدون وان يظهروه فى الوقت والذي يحلوا لهم وتجدهم يسلطون الكشافات المبهرة على حديث ما وفى نفس الوقت يتجاهلون حديثا آخر مضاد له فى المعنى على حسب أهوائهم ..

والآيات والتي استخدمت من رجال الدين المسلمين لتبرير كهنوتهم الغير معلن التالي ((فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ)) .. والعجيب إن هذه آيه تم بتر نصفها الأول لتغيير معناها على من يسمعها فالآية كاملة تقول ((وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَكَ إِلا رِجَالا نُوحِي إِلَيْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ .. النحل 43)) وتستطيعون بمنتهى السهولة وأن تقرأؤو تفسيرها من على أي موقع للقرآن (أن قصد الله من هذه الآية هو ..الأنبياء والذين يرسلهم الله إلى الأرض هم بشرا وليس ملائكة) وستجدون إنهم يلوون تفسير هذه الآية للوصول إنهم هم المكلفون بتفسير القرآن دون غيرهم ..
وأيضا يتم تفسير الآية {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى} لغرض ما فى أنفسهم (سأوضحه لا حقا) بدون لصقها بالآية والتي ورائها والتي توضح الغرض من قول سبحانه هذا {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يوحي .. النجم 3 و 4} وفى هاتين الآيتين كان قصد سبحانه ما ينطقه سيدنا محمدا من القرآن عن طريق الوحي (بصفته رسولا) وليس كل ما ينطقه فى الحياة العامة بصفته نبيا (ورجاء القراءة للسيد الدكتور أحمد صبحي منصور عن الفرق بين الرسول والنبي).. وكان سبب نزول هاتين الآيتين ردا على المشركين بقولهم أن الرسول (ص) يألف القرآن من هواه ..
وأيضا يتم الالتواء على تفسير الآية التالية لغرض ما فى لعب دور الكهنوت {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُو} وهذه الآية أيضا تم بتر نصفها الأول لتغيير معناها على من يسمعه فالآية كاملة كالآتي {مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاءِ مِنْكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ .. الأنفال .. الحشر 7} وهذه الآية كانت ردا من سبحانه على اعتراضات البعض فى توزيع الأنفال وليس معناها وان الرسول له السلطة فى التشريع بما هو يخالف القران ..
وأيضا { وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ } وتم بتر نصفها الثاني لتغير معناها على من يسمعه فالآية كاملة كالآتي { وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ .. التغابن 12}....
أما التالي من القرآن فهو واضح وصريح أن لا يمكن وأن تنسخ الأحاديث آيات القرآن { الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجَا .. الكهف 1} .. و {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ .. المائدة 67 }.. و { مَا عَلَى الرَّسُولِ إِلا الْبَلاغُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا تَكْتُمُونَ .. المائدة 99} وهناك غيرة الكثير بنفس المعنى ..
ليس من حق آي مسلم وأن يعتبر المتحدث الرسمي باسم القرآن لتفسيره إلا ما نقل صحيحا (وحط تحتها ميت خط) عن الرسول وأيضا بما لا يتعارض مع القرآن وإلا يعتبر نسب خطأ إلى الرسول .. وعموما الرسول لم يفسر إلا آيات معدودة جدا من القرآن.. ما علينا رجال الدين وظفوا الآيتين المبتورتين التاليتين {وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى} و { وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُو} .. للقول بأن الرسول له سلطه التشريع فى الدين الإسلامي وحتى بما يخالف القرآن .. ((مثلما نجد أن ابن كثير يذهب فى أحد تفسيراته للأسف إلى أن حديثا ما قد نسخ آيه فى القرآن ثم تجئ وتقول لى علماء لا يخطئون !!! . ردى تفسير ساقط ومن أقتنع به فهو مثله...))
ثم الزج بأحاديث كثيرة ومنها حتى ما يناقض نفسه للتحكم فى خلق الله .. وصلت ولا لسه ؟؟ .. نجئ الآن إلى هناك حديثا منسوبا لسيدنا محمدا علية أفضل الصلاة وأفضل السلام والذي يفصل فيه الدين على الدنيا والذي يهمله نصابي الأديان أصحاب `ياما فى الجراب يا حاوي` ... وهل هو الحديث القاطع للرسول محمدا والذي يفصل فيه أمور الدنيا عن أمور الدين والذي يتعمد كهنة المتأسلمين التغطيه عليه ... {{أن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏سمع أصواتا فقال ما هذه الأصوات قالوا النخل يؤبرونه يا رسول الله فقال لو لم يفعلوا لصلح فلم يؤبروا ‏ ‏عامئذ فصار ‏ ‏شيصا ‏ ‏فذكروا ذلك للنبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ ‏إذا كان شيئا من أمر دنياكم فشأنكم به وإذا كان شيئا من أمر دينكم فإلي}} ... على الرابط التالى:
http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?hnum=23773&doc=6 ‏
وبغض النظر عن إيمان القرآنيين بالإحاديث أم لا .. المصيبة هى ان هذا الحديث ينفى أن الآسلام دنيا ودين وهى المقولة والتى يرددها ظهرا عن قلب كهنة الإسلام للسيطرة على دنيا المسلمين..

اما ذهاب السيد الدكتور أحمد صبحى منصور بأن ليس كل ما تفوه به سيدنا محمدا (ص) هو وحيا وبالتالى ان لسيدنا محمدا كينونتين (رسولا .. ونبيا) يؤكده حديثا ..
والغريب والمثير حقا ان الدكتور لا يأخذ بالأحاديث .. طب المصيبة ما وضع الذين يؤخذون بالأحاديث ولماذا لم يؤخذون بهذا الحديث بالذات .. ومنطوقه { ‏مررت مع رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏في نخل فرأى قوما يلقحون النخل فقال ما يصنع هؤلاء قالوا يأخذون من الذكر فيجعلونه في الأنثى قال ما أظن ذلك يغني شيئا فبلغهم فتركوه فنزلوا عنها فبلغ النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏فقال ‏ ‏إنما هو الظن إن كان يغني شيئا فاصنعوه فإنما أنا بشر مثلكم وإن الظن يخطئ ويصيب ولكن ما قلت لكم قال الله فلن أكذب على الله}
على الرابط التالى:
http://hadith.al-islam.com/Display/Display.asp?Doc=5&Rec=3347
الجملة ((ما قلت لكم قال الله)) هى تؤكد 100% ما ذهب إلية الدكتور أحمد صبحى منصور..

ألم أقل لكم .. إن الأحاديث سببها الرئيسى لعبة الحاوى وجرابه.

اجمالي القراءات 13405

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-06
مقالات منشورة : 17
اجمالي القراءات : 591,802
تعليقات له : 1,993
تعليقات عليه : 423
بلد الميلاد : القاهرة - مصر
بلد الاقامة : القاهرة - مصر