الأسباط ليسوا أبناء يعقوب ،ويعقوب ليس إسرائيل

سامر إسلامبولي في الأحد 08 ابريل 2007


الأسباط ليسوا أبناء يعقوب
ويعقوب ليس إسرائيل
رد على الدكتور أحمد منصور المحترم
.
إن نتيجة الاعتماد على التوراة اليهودية في دراسة القرآن أدى إلى زحزحة القرآن ، وإحلال محله التوراة في بناء المفاهيم الإسلامية ، وصياغة التاريخ ، وبذلك يكون اليهود قد نجحوا في تحريف القرآن من حيث الفهم والدراسة ، وجعلوا النص القرآني للتلاوة فقط والتوراة للدراسة والتدبر . فنحن أمة نتلو القرآن ، ونقرأ التوراة . وبمعنى آخر ننظر إلى القرآن بعيون توراتية يهودية !! .


ومثال على Ðذلك وليس للحصر .
1- انتشار مفهوم أن الأسباط هم أبناء النبي يعقوب والقرآن ذكر أن الأسباط هم أنبياء ، ومن المعلوم أن أبناء يعقوب عليه السلام معظمهم تآمروا في عملية محاولة قتل النبي يوسف عليه السلام ، وكذبوا على أبيهم ، وجعلوه يدخل في حالة حزن شديد حتى ابيضت عيناه من الحزن !! فهل هذا عمل أنبياء !؟
بينما يذكر النص القرآني أن الأسباط قد أوحي إليهم ومدحهم الله عز وجل وذكرهم مع أئمة الهدى عليهم السلام .
قال تعالى [ وأوحينا إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وعيسى وأيوب ويونس وهارون وسليمان وآتينا داود زبورا ] النساء 163
[ وما أنزل إلى إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسى وعيسى ] البقرة 136
فالأسباط ليسوا أبناء يعقوب ، وإنما هم أنبياء وأئمة للناس .
2- افترى اليهود كذبة خطيرة ليجعلوا لهم نسباً إلى أئمة المجتمع الإنساني إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب ويوسف عليهم السلام جميعاً فقالوا : إن إسرائيل هو يعقوب ، ولصقوا أنفسهم بنسب بني إسرائيل ، وبالتالي صاروا من ذرية يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليه السلام جميعاً .
والصواب هو أن إسرائيل ليس يعقوب ، وإنما هو رجل صالح له ذرية كبيرة استمرت في عملية التكاثر وتداخلت مع ذرية يعقوب وذرية نوح عليهم السلام جميعاً .
قال تعالى : [ أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا ...] مريم 58
فقد ذكر النص ذرية إبراهيم وقطعاً يعقوب داخل في الخطاب كونه ابن إسحاق بن إبراهيم فهو من ذريته ، وعند ما تم عطف إسرائيل على النبي إبراهيم دلَّ ضرورة على أنه ليس من ذريته ، وإنما يشترك معه في نسبه إلى آدم المصطفى مثل النبي نوح عليه السلام ، فهم أبناء عم مع فارق الزمن بينهم ، فإسرائيل رجل صالح ليس نبياً ، دلَّ على ذلك قوله تعالى :
[ كل الطعام كان حلاً لبني إسرائيل إلا ما حرم إسرائيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة ...] آل عمران 93
وهذا صريح في نفي النبوة عن إسرائيل ، إذ لو كان نبياً لما حرم على نفسه شيئاً دون وحي من الله عز وجل ، ولو كان نبياً وفعل ذلك لنزل الوحي وصحح ذلك مثل قوله تعالى [ يا أيها النبي لما تحرم ما أحل الله لك ] .
ولم يذكر الله عز وجل إسرائيل أبداً بصفة النبوة ،بينما يعقوب قد تم ذكره مع الأنبياء ولم يحرم يعقوب على نفسه شيئاً أبداً رغم أن القرآن قد قصَّ علينا أهم أحداث حياة يعقوب عليه السلام. فبنو إسرائيل مثلهم مثل ذرية يعقوب وذرية نوح عليهما السلام وكلهم من القبائل العربية التي تداخلت ذرياتها في حياتها الاجتماعية والاقتصادية ، والخطاب في القرآن [ يا بني إسرائيل ] إنما هو للعرب ، وكذلك خطاب التفضيل والإنعام عليهم . ودين الجميع هو الإسلام .
أما اليهود فلم يذكرهم القرآن إلا بصيغة الذم واللعن [ الشجرة الملعونة ] ، فهم طائفة لصيقة انتحلوا نسب بني إسرائيل ليوجدوا لهم موطئ قدم في التاريخ والمنطقة العربية .

اجمالي القراءات 78414

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (18)
1   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 08 ابريل 2007
[5413]

اين الخطأ وماهي المشكلة ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!

من المقالة:
(((((ومن المعلوم أن أبناء يعقوب عليه السلام(( معظمهم)) تآمروا في عملية محاولة قتل النبي يوسف عليه السلام ، وكذبوا على أبيهم ، وجعلوه يدخل في حالة حزن شديد حتى ابيضت عيناه من الحزن !! فهل هذا عمل أنبياء !؟ )))))
اود ان اضيف شيئا :
1- تامروا صحيح , وكذبوا ايضا صحيح . ولكنهم في الاخير تابوا وصححوا خطاهم , وجل من لا يخطأ.
2- وقد يلام يعقوب ايضالانه كان يحب يوسف ويفضله على جميع اخوته.
3- وكلام يوسف وحلمه على ان اخوته سيسجدون له والذي تحقق في الاخير ايضا كان قد اغاضهم , وهم في كل الاحوال بشر.
4- ولم يشترك كل الاخوة في التأمر والكذب , ولكن كانت خطة قسم منهم وهم الذين نفذوها .
اذن كيف ياخذ البرئ بذنب المخطئ, وخاصة المذنبون ايضا تابوا وطلبوا العفو من والدهم وسامحهم على ما ارتكبوه من خطأ في حق اخيهم, ويوسف ايضا سامح اخوته وكان فرحا بلقائهم .
فاين الخطأ في كل هذا و وما هي المشكلة يا ترى؟؟؟!!!


2   تعليق بواسطة   عبدالله سعيد     في   الأحد 08 ابريل 2007
[5415]

أصبت في الأولى وربما أخطأت في الثانية ..فالجزم يحتاج الدليل الدامغ

أوافق أن الأسباط ليسوا أخوة يوسف
ولكن لا أوافق أن إسرائيل ليس يعقوب إلا ببرهان قاطع

ليس كل مافي التوراة والإنجيل كما هما عند أهل الكتاب كذب وتحريف ..فالقرآن قد وافق على كثير مما فيهما كما هو معروف

لذلك ينبغي الحذر من عملية رفض كل شيء

إسرائيل قد يكون يعقوب ( وهو ما أرجحه) ..
وقد لا يكون كما قلت ..
ولكن أن نجزم ونقطع أن إسرائيل ليس يعقوب فهذا يحتاج لدليل

النبي قد يتنوع اسمه بالقرآن قليلاً مثل :
إلياس - إلياسين
محمد - أحمد

أو يتنوع بالقرآن كثيراً مثل :
عيسى - المسيح
يونس - ذو النون
محمد- النبي الأمي


وكذلك ربما :
يعقوب - إسرائيل

فقد يكون يعقوب اسمه الأصلي كمحمد وعيسى ويونس
وإسرائيل لقبه كالنبي الأمي والمسيح وذي النون

3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 09 ابريل 2007
[5417]

انا شجيع السيما::

اخى سامر ..اولا احب ان القى جوا من المرح على حوارنا قبل ان نبدأ فأرجو ان تقبل عنوان التعليق من باب الفكاهه وليس من باب السخريه ( والعياذ بالله)..
نخش فى الموضوع ..يعجبنى جدا فيك انك تختار عناوين ضخمه قوى .توحى بأن هناك كارثه .مما يضطرنا لإحضار المطافى والإسعاف .وما ان ندخل لنتحرى حالة المريض ونجده اكثر صحة وعافيه من زواره .او انه ليس هناك شىء على الإطلاق....
وما اعيبه عليك فى هذه المقاله يتحدد فىالاتى ::
1- كان عليك ان تنقل لنا نص كلام الدكتور -منصور حول نبى الله عقو واولاده .ثم تبدأ فى نقده او نقضه كما يحلو لك ..
2- عتابى الشديد لك فى وصفك للدكتور منصور وللقرآنيين بانهم يفهمون القرآن أو يقرأونه من خلال التوراه وهذا نص ما قلته سيادتكم (إن نتيجة الاعتماد على التوراة اليهودية في دراسة القرآن أدى إلى زحزحة القرآن ، وإحلال محله التوراة في بناء المفاهيم الإسلامية ، وصياغة التاريخ ، وبذلك يكون اليهود قد نجحوا في تحريف القرآن من حيث الفهم والدراسة ، وجعلوا النص القرآني للتلاوة فقط والتوراة للدراسة والتدبر . فنحن أمة نتلو القرآن ، ونقرأ التوراة . وبمعنى آخر ننظر إلى القرآن بعيون توراتية يهودية !! .).وهذا خطْء فادح فى حق القرآنيين وحق الدكتور منصور ..لآنك تعلم جيدا ام منهجنا فى فهم القرآن يتجلى فى فهم ايات وكلمات القرآن من القرآن وبالقرآن وحده بعيدا عن كل المصادر اللغويه والتراثيه .بل إننا نعيب على بعض إخواننا فى إعتمادهم على التوراه واللغة العبريه فى محاولة فهمهم للقرآن الكريم ,فكيف طوعت لك نفسك وطاوعك قلمك فى ان ترمينا بهذه التهمه الخطيره؟؟؟
3-..اكتفى بردى على محتوى مقالتك برد ألخت الفاضله (أمال) والاخ الآستاذ - عبد الله سعيد..
4--تنويه بسيط لحضرتك --ارجو ان نلتزم جميعا بشروط النشر على هذا الموقع والتى أهمها عدم الإستدلال باية روايه (او اى حديث) داخل اى مقاله كنوع من الإستشهاد به ...فموقع أهل القرآن أنشأ للدفاع عن القرآن ونفى ملصقات الحديث عن الله جل جلاله ورسله عليهم السلام...
ولك خالص شكرى وتقديرى ...

4   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الثلاثاء 10 ابريل 2007
[5516]

رد على شجيع السيما

رد على شجيع السيما !
أخي الأستاذ عثمان المحترم .
إن جو المرح الذي أردته قد حصل فعلاً وضحكت مسروراً . أخي عثمان هل تعتقد أن مقالاتي هي عبارة عن قنبلة صوتية خُلبية لا مفعول لها ، بمعنى آخر هل العناوين لا تدل على المضمون !؟
1- أما قولك : كان عليك نقل لنا نص الدكتور منصور . فأنا أكتب في ذات الموقع ونص الدكتور موجود في صفحته لا يكلفك سوى الانتقال إليه ومن ثم ترجع إلى مقالي . غير أن المقال في جزئياته ليس موجه إلى الدكتور منصور وإنما موجه إليه بصورة عامة وحصراً بعنوان مقالي فقط . لذلك لم أذكر الدكتور ضمن سياق النص أبداً ، واكتفيت بوضع اسمه تحت العنوان ليعلم القارئ أن هذا المقال في عمومه رد على رأي الدكتور ليس إلا .
2- أنا أستغرب منك بالذات كيف خطر في ذهنك أني أقصد بمدخل مقالي الدكتور منصور وأهل القرآن !! أليس أنا من أهل القرآن واكتب في ذات الموقع !؟ ألسنا فريق واحد في النتيجة !!. إن الكلام كما ذكرت أعلاه موجه في جزئياته إلى عموم المسلمين فهم فعلاً ينظرون إلى القرآن من منظار توراتي .
3- أما مسألة الاستشهاد بالحديث النبوي ببعض مقالاتي . فهذا الأمر أخي الكريم مرتهن بمفهوم أن يكون القرآن المصدر التشريعي الإلهي الوحيد ، ويتم الاعتماد عليه والانطلاق منه وعلى ضوئه . فإذا حصل ذلك فلا مانع من الاستشهاد بأحاديث نبوية انطوت تحت ظلال النص القرآني وتقيدت به مع التصريح بأنها ليست وحياً إلهياً ملزماً لنا .
فنحن لا يوجد في نفوسنا عداوة أو بغض للأحاديث النبوية ( صلى الله عليه وآله ) فهي أقوال نبي كريم وعظيم ، فما صح منها وفق ما ذكرت فلنا الشرف والفخر أن نرددها ونحفظها .
لذا أشجب هذا الشرط وأستنكره!! وينبغي أن يعاد صياغته على الشكل التالي :
- أن يكون النص القرآني هو المصدر الإلهي الوحيد للتشريع . وهذا الشرط لا ينافي الاستشهاد بالأحاديث النبوية الصحيحة المنسجمة مع القرآن لمن أحب أن يذكرها في مقالاته .
وأخيراً شكراً لك يا مشجع السيما
ودمتم .

5   تعليق بواسطة   شريف هادي     في   الأربعاء 11 ابريل 2007
[5519]

بين النطفة والجيفة

أخي سامر
بعد السلام عليك ورحمة الله وبركاته،،،
بادئ ذي بدأ أحب أن أنوه على حقيقة أنني من المعجبين بمقالتك ومجمل آرائك ، ولا شك لدي أخي كونك ممن يتخذون القرآن مصدرا وحيدا للتشريع ، وقلبك مطمئن بذلك مع كونك كاتب ومفكر له وزنه.
ولكن دعني أناقش معك قولك (فنحن لا يوجد في نفوسنا عداوة أو بغض للأحاديث النبوية ( صلى الله عليه وآله ) فهي أقوال نبي كريم وعظيم ، فما صح منها وفق ما ذكرت فلنا الشرف والفخر أن نرددها ونحفظها .
لذا أشجب هذا الشرط وأستنكره!! وينبغي أن يعاد صياغته على الشكل التالي :
- أن يكون النص القرآني هو المصدر الإلهي الوحيد للتشريع . وهذا الشرط لا ينافي الاستشهاد بالأحاديث النبوية الصحيحة المنسجمة مع القرآن لمن أحب أن يذكرها في مقالاته )
نعم أخي الكريم ليس في نفوسنا عداوة للنبي عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم بل نحبه ونجله ولولاه ما جائنا كتاب الله كاملا غير منقوص فقد بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونحن على ذلك من الشاهدين ، أما ما يسمى بالاحاديث النبوية فالموضوع مختلف ذلك أنها بين أمرين لاثالث لهما إما مدسوسة على رسول الله مكذوبة علية وعلى صحابته وأهل بيته وهنا نبغضها ونكرهها ونعاديها من باب حبنا لرسول الله ونصرته ، وإما أن تكون من أقواله فتكون صحيحة وموافقة لما جاء في كتاب الله القرآن فأولى الأخذ بالقرآن دليلا ، ثم أتحداك أن تثبت صحة دليل واحد بالسند ، ثم أن الله حفظ القرآن لصلاحيته لكل زمان ومكان فلم يستطيع عدو الله الشيطان الإغارة علية بالتبديل والتحريف والحذف والإضافة ، وهذا ما فعله مع الأحاديث والتي إن صح منها شيء يكون متفق مع زمان النبي الكريم عليه الصلاة والسلام.
ثم أن التعديل الذي تراه أخي الكريم قد يفتح باب من أبواب الفتن فليس كل الإخوة على درجتكم في العلم والفقه والتدبر في كتاب الله ، ونعود من حيث أتينا فلا طريق قطعنا ولا ظهر أبقينا ، وأنت رغم ما أنت عليه من فقه وتدبر (فقد جانبك الصواب في مقالتك حفظ النص القرآني) وردت عليك بمداخلة ولكنك تجاهلتني ، وإذا فعلت مع هذه ذلك ستكون ما بيني وبنك ، فأنا لا أحب أن أتعلى على أحد أة يتعالى علي أحد من عباد الله ،
وتحضرني قصة للذكرى ،فإن الذكرى تنفع المؤمنين ، قال رجل لآخر (الا تعرفني من أنا؟) في غرور وتعالي ونرجسية ممقوته فقال له الآخر زكان حكيما (طبعا أعرفك ، أنت إنسان أولك نطفة مذرة ، وآخرك جيفة قذرة ، وبين هذا وذاك تلزمك العذرة)
ودمت لي أخ كريم ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخوك / شريف هادي

6   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأربعاء 11 ابريل 2007
[5523]

شكرا لكما ...

اخى العزيز -سامر .شكرا على ردك المحترم..واشكر اخى الغالى شريف هادى .علىرده وأضم صوتى إلى صوته مع إقتناعى وموافقنى على كل كلمه ذكرها بخصوص إستشهادك ببعض الروايات ..واضيف ان هذه هى شروط النشر بالموقع ويجب علينا جميعا الإلتزام بها بكل حب وموده للقرىن الكريم ورسوله العظيم (محمد ن عبد الله عله السلام .) ودمت لنا اخا عزيزا غاليا .

7   تعليق بواسطة   عمر الخطاب     في   الأربعاء 11 ابريل 2007
[5554]

الاخــــــــوه

الأخـــــوه

الحمد الله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين ، اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم . اللهم علمنا ما ينفعنا . وانفعنا بما علمتنا . وزدنا علما . وأرنا الحق حقاً . وارزقنا اتباعه . وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه . واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه . وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .,,,
قول من سلك طريقاً يطلب فيه علماً سلك الله به طريقاً من طرق الجنه وإن الملائكه لتضع أجنحتها رضا لطالب العلم وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن في الأرض وإن فضل العالم على العابد كفضل القمر ليله البدر علي سائر الكواكب..
صحيح أن ذكاء المرء محسوب عليه وأصحاب المواهب الخارقة كثيراً ما يدفعون الثمن في نفس الوقت الذي كان ينبغي أن يتلقوا فيه الجزاء والشكران.....
، في فكرة أساسية مؤَدَّاها أن الله سبحانه وتعالى أعطى الإنسان حرية الاختيار وجعل للجنة أبوابًا عدة فكل إنسان بإمكانه أن يصل إلى الجنة من أي باب من هذه الأبواب هناك من يطلب العلم فقط ليتعلم ويعلم وهناك من يتعلّم ويقدِم خدمات للناس وهناك من يبني المساجد وهناك من يرعى الأيتام وهناك من يعين الضعفاء وهناك من ينصر المظلومين ( فالطرائق إلى الخالق بعدد أنفاس الخلائق).

ومن السذاجة و الجهل وضيق الأفق أن تظن أن الجنة للدعاة إلى الله فقط ,,,,,,,,,,,,, أقول لا ,,

فهي أيضًا لأصحاب الحرف ولمن أتقنوا حرفهم ولمن خدموا المسلمين ولأصحاب الأموال الذين أنفقوا أموالهم رخيصة في سبيل الله ولأصحاب الجاه الذين وضعوا جاههم في خدمة الضعفاء ولمن أنشؤوا المساجد ولمن أسّسوا دور الأيتام ..

أبواب الجنة مفتحة لكل هؤلاء ولكل من أخلص النيه لله تعالى.......

لقد أردت من هذا أن كل أخ من إخواننا الكرام له أب وله أم وله أخوات وأخوان وأقارب وأصدقاء فلا بد أن يغار عليهم ..
ألست مسلماً ؟ ,,,,,, ألا تحب للناس ما تحب لنفسك ؟ من منكم يصدِق قول النبي عليه الصلاة والسلام ( قَالَ لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ )

ونسأل هنا من يكون أخوه ؟

أخوه في الإنسانية قطعاً ..

لأن المطلق على إطلاقه وهو أوسع دائرة لم يقل (لأخيه المؤمن) لأن الصفة قيد ولو قال : (أخيه المؤمن) لقيدها ولو قال : (أخيه المسلم) لقيدها (أخيه النَسبي) لقيدهـا فما قيدها النبي بل قال :حتى يحب لأخيه فقط وما دام مطلقا فهو ينطبق على أوسع دائرة الأخوة في الإنسانية فأنت لن تكون مؤمناً إلا إذا أحببت لأي إنسان ما تحبه لنفسك ..

فلا تيأس أخي سامر وتحمل ,,,,,الأجر عند الله ..

من هم يحسبون أنفسهم أعلم من الآخرين وينتقضونهم فقط للنقض ليس إلا ......... ما أكثرهم في موقعنا هذا ..
والغريب في الأمر إنهم يبدأون كلامهم بكلمه أخي فلان وأخى فلان..
أين هذه الأخوه من محاكم التفتيش المقامه من قبل اللجنه لكل من يخالفهم الرأى؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

آتاب الله على من رشح هذه اللجنه....

أما بخصوص الأسباط :

ورد في كل ما ذكرت من آيات كريمه الأسباط بعد ذكر يعقوب.
(قولوا امنا بالله وما انزل الينا وما انزل الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وما اوتي موسى وعيسى وما اوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون ) البقره 136
(ام تقولون ان ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط كانوا هودا او نصارى قل اانتم اعلم ام الله ومن اظلم ممن كتم شهادة عنده من الله وما الله بغافل عما تعملون) البقره 140
(قل امنا بالله وما انزل علينا وما انزل على ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وما اوتي موسى وعيسى والنبيون من ربهم لا نفرق بين احد منهم ونحن له مسلمون) ال عمران 84
(انا اوحينا اليك كما اوحينا الى نوح والنبيين من بعده واوحينا الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وعيسى وايوب ويونس وهارون وسليمان واتينا داوود زبورا ) النساء 163

وكما ترى تتابع أسماء الأنبياء ..... ومن ضمنهم الأسباط أن دل يدل على إنهم أولاده ,,,,,,,,,, وورد في الايه الكريمه:
(ووهبنا له اسحاق ويعقوب وجعلنا في ذريته النبوة والكتاب واتيناه اجره في الدنيا وانه في الاخرة لمن الصالحين ) العنكبوت 29
وجعل النبوة في ذريته كما قرأت أيضاً تأكيد للدلاله ... والله أعلم.....

عمر الخطاب

8   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الخميس 12 ابريل 2007
[5565]

رسالة محبة وسلام إلى الأخ شريف

رسالة محبة وسلام إلى الأخ شريف
أخي الأستاذ شريف .
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وبعد : شكراً على إظهار إعجابك ومتابعتك لمقالاتي ، وهذا من دواعي سروري ، لأن المقال قيمته الحقيقية تكمن في قراءته من قبل الآخرين إذ لو أهمل لصار عدماً .
أخي الكريم :
لماذا هذه الحدة والغضب عندك !؟
ألم تر قبل تعليقك تعليق الأخت ( أمل ) ، والأخ ( عبد الله ) مع عدم وجود رد عليهما !! وأنتهز هذه الفرصة لأشكرهما على قراءتهما لمقالي وقيامهما بالرد عليه . ومع ذلك لم يغضبا أو ينزعجا !! وأنا لم أهمل أبداً قراءة أي تعليق يتوجه إلى مقالاتي ، وأرد على بعض منها ، وأترك بعضها لوجهة نظر خاصة بي لا علاقة لها بقيمة الأخ أو الأخت التي علقت على مقالاتي وعلى ذكر كلمة ( الأخت ) أوجه جزيل الشكر للأخت آية المحترمة على متابعتها لقراءة مقالاتي والتعليق عليها رغم عدم ردي على تعليقها .
أخي شريف !! لاحظت أنك في تعليقك على المقالات مثل مقال الأخت رحمة حدة وغضب مثل الذي فعلته في مقالي وتقارب الموقفان واتهمتها بالتجاهل لشخصكم الكريم ، كما تفعل الآن معي !! وإلا قل لي ما هذا العنوان ( بين النطفة والجيفة ) هل ادعيت أنا في مقالاتي السيادة والعظمة !؟ أم ادعيت الربوبية !! ونظرت إلى الناس نظرة دونية وعبودية !!
لماذا هذه المفاهيم موجودة في نفسك !؟
أنا لي الحرية في كتابة مقالي ، وأنت لك الحرية في التعليق عليه ، ولي الحرية في أن أرد على التعليق أو لا أرد . وعدم ردي ما ينبغي أن يتم فهمه بهذه الصورة المرضية !! هل شققت عن قلبي ! أم تفكر عني ! .
أخي شريف ! إن تعليقك على مقالي ( توثيق النص القرآني) ليس تعليقاً مضاداً للمقال أو ناقضاً له ، وإنما هو اقتراح ونصائح قدمتها لي مشكوراً وأنا قد قرأتها . هذا جانب للمسألة ، أما الآخر فهو أن المقال موجه إلى المسلمين عامة ، والقسم الأكبر مازال يعاني من ضغط الأخبار والأحاديث فلا بد من وجهة نظري من مساعدتهم قليلاً في التحرر من هذا الضغط من خلال الأخذ بيدهم رويداً رويداً .
وأنت تعلم كما ذكرت حضرتك أن منهجي قرآني ، لذا أأخذ بيدي المسلم وأساعده في عملية الوصول إلى هذا المنهج القرآني فأتت مقالاتي اللاحقة لتؤكد أن هذه الروايات والأخبار والأحاديث لا يمكن أن تحسم المسألة ، والذي يحسمها هو القرآن والواقع . فالموضوع ليس أكثر من مجاراة ومناورة حوارية . وتمهيد لمقالي الجديد ( توثيق النص القرآني من التاريخية إلى الواقعية ) . أما بالنسبة للأحاديث النبوية فلا شك بوجود مجموعة منها ليست بالقليلة لها درجة الصحة ، ويعرف ذلك من خلال موافقتها وانسجامها مع منظومة القرآن من حيث المتن ، ويحكم على السند على غلبة الظن . وبالتالي فلا ضرر من نسبة هذا الحديث إلى النبي العظيم ، ولا يسمى ذلك كذباً عليه أو افتراءً !!. فهل تعتقد بكذب وافتراء كل مادة الحديث النبوي التي وصلت إلينا ؟ لذا ينبغي أن يزال هذا الشرط من موقع أهل القرآن لأنه شرط جائر في حق النبوة والمسلمين .
ويستبدل بالشرط التالي :
1- أن يعتقد الباحث أو الكاتب بأن القرآن هو المصدر التشريعي الإلهي الوحيد .
2- أن لا يستدل أو يستشهد بأي حديث نبوي إلا بعد إثبات الفكرة من القرآن ويأتي بالحديث النبوي تابع ومثال على المضمون القرآني . لا يسبقه ولا يتجاوزه أبداً مع التصريح بأنه ليس مصدراً تشريعياً إلهياً .
وبهذه العملية نكون قد كسبنا الأخوة المسلمين ودربناهم على النقد والنقض في حال خطئهم في الاستشهاد بالحديث النبوي ، وأخذنا بيدهم إلى القرآن .
وأخيراً شكراً لك أخي شريف على تعليقك ونصيحتك ولا يوجد داعي أو مبرر لأن تهدد بالمقاطعة !!! أو غير ذلك !!
بقولك : [ وإذا فعلت مع هذه ذلك ستكون ما بيني وبينك ، فأنا لا أحب أن أتعالى على أحد ، ولا أن يتعالى علي أحد ....] فلا يوجد بيني وبينك إلا المحبة والمودة والسلام ، ولا يتعالى أحد على أحد فكلنا بين النطفة والجيفة .


9   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الخميس 12 ابريل 2007
[5566]

الأخ عثمان المحترم

الأخ عثمان المحترم
السلام عليكم . وبعد
لا يوجد علاقة بين شرطكم وإثبات صفة المودة والمحبة للقرآن والنبي العظيم !!
فممكن أن تثبت المحبة والمودة للقرآن والنبي العظيم مع إزالة الشرط الجائر .
فأخي الكريم إذا سمحت أنت والقائمين على الموقع أن تكفوا عن عملية الوصاية والرقابة الفكرية . إلا إذا كنتم تعدون الموقع مثل الملكية الخاصة وبالتالي فأنتم أحرار بإدارة ملكيتكم !!.
ملاحظة : لماذا تم تغيير واجهة أهل القرآن !!؟ وما دلالة هذه الجملة الإنكليزية الموضوعة ؟!
وشكراً


10   تعليق بواسطة   سامر إسلامبولي     في   الخميس 12 ابريل 2007
[5567]

رويدك أخي عمر

رويدك أخي عمر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
شكراً أخي عمر على تعاطفك وقراءتك لمقالي ، ولكن لا يوجد داعي أو مبرر لانفعالك .
أخي عمر المحترم : قولك : ( إن دل يدل على أنهم أولاده )
فهذا إن دل ، والنص لا يدل على ذلك أبداً .
أما ذكر أن النبوة والكتاب قد جُعلت في ذرية النبي إبراهيم فهي لا تدل على أن الأسباط هم أولاد يعقوب بصورة مباشرة ، وإنما تدل على أن الأسباط هم من ذرية النبي إبراهيم مع تقدم الزمن . مثل نسب النبي محمد صلى الله عليه وآله إلى إبراهيم عليه السلام .
وشكراً

11   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الأربعاء 27 اغسطس 2008
[26335]

إسرائيل والأسباط

الأخ سامر :السلام عليكم وبعد :


فى مقالك عدة أخطاء أولها أن أولاد يعقوب لم يكونوا رسلا بسبب ما فعلوه فى يوسف وأبيه وأخوه  والسؤال لماذا كان موسى رسولا بعد ارتكابه جريمة قتل ؟ولماذا كان محمد رسولا رغم إنه غافلا "وإن كنت من قبله لمن الغافلين "أى وهم الضالين أى الكافرين قبل بعثته كما قال "ووجدك ضالا فهدى "فارتكاب الذنوب والمعاصى ليس مانعا من الرسالة ما دام الرسول قد وصل للحق وتاب ولماذا كان آدم رسولا بعد اكله من الشجرة ؟


ثانيها أن إسرائيل ليس نبيا وهو نبى لأنه من ذرية آدم ومن ذرية نوح حتى ولو لم يكن من ذرية إبراهيم كما تقول فهو من ضمن المنعم عليهم فى قوله "أولئك الذين أنعم الله عليهم من النبيين من ذرية آدم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل وممن هدينا واجتبينا "


ثالثها أن مانع رسالة إسرائيل هو أنه حرم على نفسه بعض الأكل فهو كما تقول حرم كما تقول بدون وحى من الله والأكل حرية شخصية كما قال تعالى "ونفضل بعضها على بعض فى الأكل "فقد أحرم على نفسى أكلات معينة وهى حلال لأنى نفسى لا تقبلها ولكنى أعتقد أنها محللة وإسرائيل من المؤكد أنه حللها من خلال أن نفسه لا تقبل أكلها زد على هذا أن الله أباح الرهبانية التى اخترعها النصارى من أنفسهم  ومنها تحريمهم أكل على أنفسهم شرط أن يلتزموا بها فقال "ورهبانية ابتدعوها ما كتبناها عليهم إلا ابتغاء رضوان الله "


رابعا أن إسرائيل ليس يعقوب والملاحظ أن موسى كما تقول من ذرية يعقوب وإبراهيم ولو لم يكن يعقوب هو إسرائيل فإن موسى لن يرسل لبنى إسرائيل لأنه من بنى إسرائيل حيث ولد فيهم ومنهم ولذا قال لأخيه"اخلفنى فى قومى "فموسى إذا اسرائيلى كما كان قارون  فى قوله "إن قارون كان من قوم موسى "إذا فما دام موسى إسرائيلى فهو من ذرية إسرائيل الذى هو يعقوب لأنه ورد فى القرآن صراحة أنه منها           


12   تعليق بواسطة   سمير جميلي     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72033]

محاولة في فهم إسرائيل من القرآن الكريم

 قال تعالى: (وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71) سورة هود, وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا.......إِلَّا ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ (90) سورة البقرة, وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ.....لَمِنَ الصَّالِحِينَ(27) سورة العنكبوت, وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ...... وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73) سورة الأنبياء,وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ... وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ (48)(ص), وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (84) سورة الأنعام, وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) سورة يوسف, وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38) سورة يوسف, وَلَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَيْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ مَا كَانَ يُغْنِي عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا حَاجَةً فِي نَفْسِ يَعْقُوبَ قَضَاهَا وَإِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمَا عَلَّمْنَاهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (68) سورة يوسف, أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133).... قُولُوا آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (136).... أَمْ تَقُولُونَ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطَ كَانُوا هُودًا أَوْ نَصَارَى قُلْ أَأَنْتُمْ أَعْلَمُ أَمِ اللَّهُ وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَتَمَ شَهَادَةً عِنْدَهُ مِنَ اللَّهِ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ (140) سورة البقرة,ُقلْ آَمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنْزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِيَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (84) سورة آل عمران,كهيعص (1) ذِكْرُ رَحْمَةِ رَبِّكَ عَبْدَهُ زَكَرِيَّا (2)..... يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آَلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا (6) سورة مريم

تبين الآيات أن يعقوب ضل يعقوب قبل ولادته وبعد مماته. فأين إسرائيل؟ يتبع....



13   تعليق بواسطة   سمير جميلي     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72034]

محاولة في فهم إسرائيل من القرآن الكريم يتبع

 أما إسرائيل فهو الشخصية التي يحوم حولها الاختلاف والشك. إذا كان نبيا وهذا فيه اختلاف وكلام وحيث انه قام بتحريم حلال فيمكن أن يحل حراما قال تعالى:

(كُلُّ الطَّعَامِ كَانَ حِلًّا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ إِلَّا مَا حَرَّمَ إِسْرَائِيلُ عَلَى نَفْسِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ تُنَزَّلَ التَّوْرَاةُ قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (93)) سورة آل عمران

وقوله تعالى : وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (178) سورة الأعراف

وقال أيضا (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57) أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا(58)) سورة مريم.

ورد اسم إسرائيل منفردا كشخصية في الآيتين, في الآية الثانية الحديث عن ذرية إِبْرَاهِيمَ و ذرية إِسْرَائِيل

ولم يرد ذكراي صفة نبوة في القرءان خاصة بإسرائيل( اصطفاء , اجتباء , بلاء , مخلصين , صديقين , صالحين) . يبقى إسرائيل كشخصية غامضة السيرة والملامح والمسار في القرءان الكريم, لكن بنيه (ذريته) واضحة السيرة والملامح والمسار في القرءان الكريم. قال عز وجل في سورة البقرة والتي جاءت الثانية في الترتيب في القرءان الكريم مخاطبا بني إسرائيل مباشرة بعد الحديث عن خلق ادم وقصته مع إبليس من دون الأمم .

(يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُوا بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ وَإِيَّايَ فَارْهَبُونِ (40) وَآَمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآَيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا فَاتَّقُونِ (41) وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42) وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآَتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ (43) أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (44) وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلَّا عَلَى الْخَاشِعِينَ (45) الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ (46) يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ (47) وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ(48) سورة البقرة


14   تعليق بواسطة   سمير جميلي     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72035]

محاولة في فهم إسرائيل من القرآن الكريم يتبع 2

 وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (61) إِنَّ الَّذِينَ آَمَنُوا وَالَّذِينَ هَادُوا وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ مَنْ آَمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ (62) وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَكُمْ وَرَفَعْنَا فَوْقَكُمُ الطُّورَ خُذُوا مَا آَتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ وَاذْكُرُوا مَا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ (63) ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ فَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَكُنْتُمْ مِنَ الْخَاسِرِينَ (64) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ الَّذِينَ اعْتَدَوْا مِنْكُمْ فِي السَّبْتِ فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ (65) سورة البقرة

أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) سورة البقرة

وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلًا مَا يُؤْمِنُونَ (88) وَلَمَّا جَاءَهُمْ كِتَابٌ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ مُصَدِّقٌ لِمَا مَعَهُمْ وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ . سورة البقرة

لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79) تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80) . سورة المائدة

هؤلاء بنو إِسْرَائِيلَ وليسوا بني يعقوب الذين قال تعالى عنهم

(وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132) أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آَبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ (133) ). سورة البقرة


15   تعليق بواسطة   سمير جميلي     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72036]

محاولة في فهم إسرائيل من القرآن الكريم يتبع 3

 بنو إسرائيل ينتمون إلى إسرائيل الذي يستبعد أن يكون نبيا ولا علاقة له بيعقوب النبي وكل ادعاء او خلط بين الاثنين فهو من اختلاق ذريته لأنهم يحرفون الكلم عن مواضعه مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ .

أصل اللبس والاختلاف هو ذرية إِسْرَائِيل وليس ذرية يعقوب ذلك أن الآية 175الأعراف تنطبق تماما على إِسْرَائِيل وبنيه فَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ الرُسُل بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُون .

لماذا هذه الذرية هي أول كافر بآيات الله؟ ثم إنهم ليلبسون الحق بالباطل وَيكْتُمُون الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ. وَآَمِنُوا بِمَا أَنْزَلْتُ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ وَلَا تَكُونُوا أَوَّلَ كَافِرٍ بِهِ وَلَا تَشْتَرُوا بِآَيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلًا فَاتَّقُونِ (41) وَلَا تَلْبِسُوا الْحَقَّ بِالْبَاطِلِ وَتَكْتُمُوا الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (42) البقرة. فلا يستبعد أن يلبسوا إِسْرَائِيلَ ليعقوب, ومن المحتمل أن يكون ذلك قد تم خلال دخول أهل يعقوب بلاد مصر في عهد يوسف عليه السلام. حيث إن الجفاف والقحط اللذان أصابا عديدا من الأمصار دفع مجموعات بشرية تنسل إلى مصر بمن فيهم بنو إسرائيل حيث يوسف الملك و النبي . فماذا عسى بنو إسرائيل أن يكونوا قد فعلوا بنبي الله يوسف؟

ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (61)البقرة وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ (34) غافر

سيكون بنو إسرائيل أول كافر به , أو سيدبرون لهلاكه ( وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ) أو سيدعون نسبهم لآل يعقوب وذلك اضعف التحريف والتشكيك والخلط بين الحق والباطل. فمعظم الأنبياء من يعقوب وذريته أرسلوا لِبَنِي إِسْرَائِيل ولم يرسلوا لبني يعقوب بل هم الأنبياء (الأسباط). هذه الحادثة وقعت في عهد يوسف مما يعني تواجد ِبَنِي إِسْرَائِيل بمصر قبل أو أثناء دخول بني يعقوب إليها. ( وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا (2) ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا(3)) سورة الإسراء .

أشار الحق سبحانه في الآية الأخيرة إلى وجود ذُرية بني إسرائيل حملت مع نوح عليه السلام فبنو إسرائيل كانوا موجودين من قبل نوح عليه السلام أو على الأقل في عهده.

وفي قوله تعالى أيضا (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (56) وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا (57) أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا(58)) سورة مريم.

فصل الله بين ذُرية إبراهيم وذرية إسرائيل في الآية: فإسرائيل ليس من ذُرية إبراهيم لأنه لو كان كذلك لذكر الله ذرية إبراهيم دون الحديث عن ذرية إسرائيل فهذا سيظهر كتكرار لذرية إبراهيم. إذن إسرائيل ليس هو يعقوب الذي من ذرية إبراهيم. هذه الآية تشير إلى قدم تواجد ذُرية إسرائيل لأنها حملت مع نوح عليه السلام, خلاصة القول أن إسرائيل و ذُريته عاشوا قبل نوح إذن لا علاقة لإسرائيل بيعقوب عليه السلام.

فمن هو إسرائيل ؟


16   تعليق بواسطة   سمير جميلي     في   الإثنين 03 يونيو 2013
[72037]

محاولة في فهم إسرائيل من القرآن الكريم يتبع 4

 قال تعالى في سورة المائدة ( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ..... مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)) المائدة

من خلال هذه الآيات القتل كان في عهد ادم والمنطقي و مضمون الآية يوضحان أن القاتل والمقتول يعلمان عاقبة قتل النفس أضف أن القاتل كان متعمدا فعل القتل من اجل التقوى. ذلك أنهما تقربا إلى الله فتقبل من المقتول ولم يتقبل من القاتل مما يعني انه رفض حكم الله ومشيئته بل لم يستغفر ربه حيث لم ترد إشارة في القرءان لتوبته أو استغفاره واستحق الخسران والندامة واللعنة دنيا و آخرة. أولم يقل تعالى: وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا (93) سورة النساء. كذلك غضب الله ولعن بني إسرائيل كأنما هي إشارة لذريته التي تخصصت في قتل الأنبياء. الم تأت القاتل آيات ربه في عملية التقرب إلى الله فانسلخ عنها . قصة ابني آدم تذكرنا بقصة إبليس وآدم. كلاهما عصى أمر ربه. الفرق أن آدم استغفر ريه فتاب عليه بينما إبليس تمادى في عصيانه فحقت عليه لعنة الله. وهذا ينطبق على قاتل أخيه.

يصح القول إن القاتل سقط في نفس خطا إبليس وحتما كان له اسم معين وجزما لم يكن اسمه لا قابيل ولا هابيل حيث إن الرسول صلى الله عليه وسلم ذكر الابن الأول والابن الثاني لآدم. واضح أن القاتل على علم كالمقتول بعاقبة فعل القتل وعلى بينة من سبب القتل(التقوى). لذلك فان قوله تعالى: ( وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا (93)) سورة النساء لم يستثني ابن آدم القاتل عمدا لأخيه المؤمن, إذا أضيف العلم بعاقبة القتل وبينة سبب القتل إلى لعنة الله أي الخروج من رحمته تعالى فان القاتل سيتبعه الشيطان وسيركن إلى الأرض ويصبح وليه فيوسوس له ليسرف في الأرض. من الممكن أن القاتل سيخلف ذرية سارت على نهجه وزرعت بداخل كينونتها كل الصفات و الأوصاف والنعوت والأفعال والسلوكات التي تخالف دين الله في الأرض وهذا ما يتلاءم والأوصاف الواردة في القرآن الكريم عن بَنِي إِسْرَائِيلَ, (وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)). أو ليست هذه الذرية التي لعنها الله تنتسب إلى القاتل الأول من ابني آدم الذي اخرج من رحمة الله. ثم نتساءل من أين استمد بَنِو إِسْرَائِيل هذا التخصص في قتل الأنبياء و تصدر قائمة المنكرين لآيات الله؟ ثم الم يتعمد القاتل تلبيس حقيقة القتل وحيثياتها (التقوى) بأباطيل وأكاذيب وافتراءات وبالتالي ينقلها إلى بنيه وذريته على أساس أنها الحقيقة. فبدل أن ينهاهم عن القتل سيشرعنه لهم , ويظهر ان الآية (مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَيِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ كَثِيرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِكَ فِي الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ (32)) تبين انه مباشرة بعد حادثة القتل كتب الله على ذرية وبني القاتل أن قتل النفس الواحدة يوازيه قتل الناس جميعا. و قتل الناس جميعا يعني الوقوف في وجه الحكمة الربانية في خلق الإنسان بصفة عامة.


17   تعليق بواسطة   د.علي آل طوالبة     في   الثلاثاء 22 اكتوبر 2013
[73217]



من هم بنو اسرائيل ؟؟؟؟



قال تعالى: 

"اولئك الذين انعم الله عليهم من النبيين من ذرية ادم وممن حملنا مع نوح ومن ذرية ابراهيم واسرائيل وممن هدينا واجتبينا اذا تتلى عليهم ايات الرحمن خروا سجدا وبكيا"

سورة مريم ايه 58

 فان كان إسرائيل هو يعقوب عليه السلام وهو ابن اسحاق بن إبراهيم عليهم السلام ....فهل باللغة يكفي القول ذرية ابراهيم كون اسرائيل من احد احفاده وهل هنا في هذه الاية تبيان واضح على ان اسرائيل ليس من ذرية ابراهيم !!!!



هذا والله اعلم

احترامي




احترامي وتقديري



18   تعليق بواسطة   د.علي آل طوالبة     في   الثلاثاء 22 اكتوبر 2013
[73218]



الاخ الفاضل سمير الجميلي تحية :

هل تريد القول بأن القاتل الاول هو اسرائيل ...لذلك اتى النص القراني في بداية الاية التي تلت نبأ ابني آدم ....." من اجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل.."



احترامي وتقديري



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-08
مقالات منشورة : 134
اجمالي القراءات : 2,148,983
تعليقات له : 354
تعليقات عليه : 826
بلد الميلاد : Syria
بلد الاقامة : Syria